الموقع للجميع

هذا الموقع الذي اتشرف بادارته ومسؤوليته ومتابعته باستمرار ليس للعراقيين فقط لكوني عراقي وليس للعرب لاني عربي وليس للمسلمين لاني مسلم وليس  للشيعة لاني شيعي وليس للمثقفين وحدهم انما هو للجميع بغض النظر عن اي انتماء عرقي او ديني او مذهبي ولعل القاريء الكريم قد لاحظ ومنذ افتتاح الموقع في العام 2010 انني كنت حياديا تماما فيما انشر ولذلك كما اظن كسبت محبة الجميع وقبل ذلك ثقة واحترام الجميع وربما كان هذا سببا في استمرار وتواصل هذا الموقع الذي قاربت تدويناته على الستين الف تدوينة خلال الاعوام الخمسة الماضية وحسبي فخرا ان يستمر عدد غير قليل بمتابعة مواضيع الموقع رغم انتشار صفحات التواصل كالفيسبوك وتويتر التي اخذت الناس بكل توجهاتهم الى عوالم اخرى وشغلتهم عما ينشر على النت وقد لاحظت ومنذ فترة غير قصيرة ان عددا من المواقع التي كنت اتابعها قد توقفت واختفت تدريجيا بما فيها عدد من المنتديات العربية المحترمة . 

لقد بلغني ان عددا ممن يتابعون منشورات الموقع على صفحتي الخاصة بالموقع في الفيسبوك بدؤوا يعتبون علينا اننا لانهم كثيرا بما يجري على الساحة العراقية ولم ارد على احد منهم هناك اي في الفيسبوك وارتايت ان يكون ردي هنا في الموقع طالما ان الامر يتعلق اصلا بما هو منشور في الموقع .

اقول لهولاء وغيرهم ممن يطنون انني لا احسن الحديث او الانتباه او متابعة مايجري في العراق ان الامر ليس كما تظنون وتعتقدون فانا كعراقي اهتم بما يجري ويحدث في بلدي واهتم كثيرا بما يجري في البلاد العربيه والمنطقة كما اهتم وابالي كثيرا ايضا بما يحدث في بلدان العالم اجمع ولكن حيث ان الامر يتعلق بالموقع وهو كما قلت في البداية انه موقع شامل جامع ليس حكرا على احد او على فئة ما وليس من المعقول ان يكون كل ماينشر فيه خاص باوضاع العراق حصرا او سورية او فلسطين , بل ان هذا التنوع هو ميزة هذا الموقع وسبب نجاحه وانتشاره وهو دليل ايضا على اننا على المسار الصحيح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *