طرقت الباب

طرقت الباب حتى كل متنى .. فلما كل متني كلمتنى
فقالت لي أيا اسماعيل صبرا .. فقلت أيا اسما عيل صبرى

أبيات رائعة لاسْمَاعِيل صَبْري بَاشَا  ، تفسيرها:

طرقت الباب حتى كل متني (المتن هو العضلة التي تصل الكتف بالذراع) فعندما كل (تعب) متني، كلمتني (الفتاة التي يطرق بابها)، فقالت يا اسماعيل (أسم الشاعر) صبرا (أى اصبر) فقلت يا اسما (اسما أسم الفتاة) عيل صبري (نفذ صبري).

* اسماعيل صبري باشا: أحد فرسان الإحياء والبعث في تاريخ الشعر العربي في العصر الحديث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *