لماذا يتحول لون اللسان فجاة للون الأبيض ؟

في بعض الأحيان نلاحظ أثناء غسل أسناننا في الصباح وجود طبقة بيضاء غير معتادة على اللسان .

مما يطرح في أذهاننا تساؤلات عديدة مدفوعة في المقام الأول بالاستغراب و عدم المعرفة بأسباب هذه الظاهرة ، و التي تعتبر أحد العلامات الطبية

المرتبطة بكثير من الحالات الصحية .

هل هو طعام متراكم من اليوم السابق ؟؟ أم مجرد خلايا ميتة ؟؟ و إن كانت خلايا ميتة لم سيكون لونها أبيض ؟؟ أم هي نمو للبكتريا على اللسان ؟؟ هل هذا الأمر خطير دائماً أم يتراوح بين البساطة و الجدية ؟؟ كل تلك التساؤلات سنجيب عليها في هذا المقال عن طريق نظرة سريعة على أسباب ظاهرة الطبقة البيضاء على اللسان .

الغطاء الأبيض تنقسم لجزئين : أولاً : تغطى اللسان الطبيعى نتوءات كأصابع اليد تعرف باسم papillae يؤدى إصابتها بإلتهاب وتجمع البكتيريا والخلايا الميتة فيما بينها إلى هذا اللون الأبيض وقد يحدث هذا نتيجة :

1- إصابتك بالجفاف.

2- جفاف الحلق ” تخلص من جفاف الفم “

. 3- الإستخدام المفرط للكحوليات الذي قد يؤدي لإصابتك بسرطان الفم .

4- إرتفاع درجة الحرارة .

5- التدخين ” تأثير التدخين على صحة فمك”.

ثانياً :على جانب أخر قد يكون سبب البقع البيضاء على اللسان :

1 – تأثير جانبي لبعض الأدوية .

2 – اللسان الجغرافي (هو نوع من الإلتهابات يغطى اللسان مظهر كمظهر الخريطة ).

3 – البقع اللسانية البيضاء (الطلاوة) leukoplakia و التي تعتبر أحياناً بدايات سرطانية .

4 – الحزاز المسطح الفموي (oral lichen planus ) وهو مرض جلدي مزمن قد يصيب الفم في بعض الأحيان

5 – الزهري وهو إصابة بكتيرية تنتقل بالممارسة الجنسية ، و تظهر أعراضة المختلفة في صورة مشاكل جلدية و قد يتأثر بها اللسان .

متى يجب عليكِ استشارة طبيب؟ في معظم الأحيان اللون الأبيض الذي يكسو اللسان لا يعنى الكثير فهو غير ضار يختفى بتفريش اللسان وشرب الكثير من السوائل .

لــــكــــن . . . يجب عليك تحديد ميعاد مع طبيب الأسنان ؛ إن كانت تلك المشكلة مصحوبة بأعراض أخرى مثل الألم أو حال بقاء المشكلة دون تحسن في الحالة أكثر من اسبوعين.

ومما سبق يتضح أن . .اللون الأبيض الذي يكسو اللسان ربما يكون نتيجة فضلات الطعام التي يمكن التخلص منها بإستخدام خيط الاسنان وتفريش اللسان جيداً , بكتيريا , أو خلايا ميتة .

و قد يكون هذا العرض شئ غير ضار ومؤقت ويزول بمرور الوقت ,على الجانب الآخر قد يعنى حالة مرضية سواء كانت بسيطة كعدوى سهلة العلاج أو مشكلة أكثر جدية مثل البدايات السرطانية .

من هنا يتضح أهمية الموازنة بين المراقبة الواعية لظهور مثل هذة العلامة لديك ، و بين الوعي لعدم إصابتنا بالقلق الزائد بخصوصها حيث أنها غالباً ما تكون أمر مؤقت عندما ترى هذة المشكلة قد طالت عما يجب أن يمر عليها من وقت و في هذة اللحظة يكون عليك زيارة الطبيب للإطمئنان و علاج السبب وراء الطبقة البيضاء على اللسان بشكل جذري . و هكذا يبقى عزيزي القارئ سؤال هام . .

كم مرة لاحظت فيها ظهور طبقة بيضاء على لسانك و متى ذهبت من تلقاء نفسها و متى احتجت لزيارة الطبيب ؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *