العيدُ نساءٌ .. و مُدُن

العيدُ نساءٌ .. و مُدُن

عماد عبد اللطيف سالم

في العيدِ أُغمِضُ عيني ، وكأنّني أغمضها لآخرِ مرّة ، على مُدُنٍ كالنساء ، و نساءٍ كالمُدُن .

في العيدِ تشتاقُ روحي .. والروحُ تشتاق .. الى تفاصيل تلك الوجوه التي لا يشبهها شيءٌ ، ولا يشبهها أحد .

في العيدِ أحِنُّ الى عذوبة ذلكَ الكونِ الذي أصبحَ بعيداً ، مثل عُشٍّ مهجور .. وأمتليءُ بتلكَ الأماكنِ ، و تلكَ

و هذهِ هي بعضٌ من أسماء تلك النساء .. و هذه هي بعضٌ من أسماءِ تلك المُدُن ..

بلقيس / لمياء / شام / نجران / … فرح / فيروز / منى / هاجر / أندلس / .. فينوس / صوفيا / وسْناء /

وهران / ليلى / … لاهاي / مريم / أغادير / سلمى / … سارة / شيراز / عفراء / بصرة / … ميسم / سبأ / نبأ

/ ميسم / ايلاف / … ميسان / ميس الريم / يريفان / عذبة / … سميراميس / أهراس / جوان / مروة / …

عطارد / دانية / روناك / آثار / نجوى / … قرطبة / هالة / سُوَيْس / سمرقند / … شمس / ملاذ / نجف /

تارا / … انتظار / ناهد / سيناء / طيبة / … سماء / لارسا / سلا / زبيدة / …

أنتِ التي تختزلُ الأسماءَ كُلّها .. والروائحَ .. والأمكنة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *