لماذا لا تأتين في الأحلام

لماذا لا تأتين في الأحلام
عماد عبد اللطيف سالم
عندما مات أبي ..
بـ ” خُذلانِ القلبِ المُفاجيءِ ” 
كان عُمرُهُ تسعةٌ وثلاثونَ عاماً .
و أنا .. 
الذي عِشْتُ بعدهُ 
في خُذلانِ الروحِ غيرِ المُفاجيءِ ..
أصبَحْتُ أباهُ ..
 الآن .
 
*
كيفَ تُريدُ أنْ تعيشَ حياةً ذات معنى ..
وانتَ تتزوّجُ ، أو تموتُ ..
أو ” يُزوّجوكَ ” ، أو يقتلوكَ ..
ولا شيءَ آخر .
اعتقِدُ أنّ هناكَ طُرُقاً أكثرَ سعادةً للعيشِ من هذه .
الحُبُّ مثلاً .
و أنّ هناكَ طُرُقاً أكثرَ سلاماً للموتِ من هذه .
العُزلةُ مثلاً .
أنا أعرِفُ هاتينِ الطريقتين فقط .
لا تسألني عن طريقٍ ثالث .
إبحَثْ عنهُ أنت .
*
لماذا لا تأتين في الأحلام ؟
إنّ الأحلامَ لا كُلفةَ فيها .
وعندما نلتقي هناك .
وتكون عذوبتكِ زائدة عن اللزوم .
ويمتليءُ سريري اليابسِ بالبهجةِ ..
سأستيقِظْ .
سأجعلُ كُلفةَ الفرحِ بكِ في أدناها ..
وأستيقِظُ على الفور .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *