حكايات جديدة لاطفال في الستين

عماد عبد اللطيف سالم

/ قدري قاد َ بَقرَنا /
لا أحدَ يدري الى أين .
ومن يومها
غادَرَنا العُشبُ
و رَضَعْنا من أثداء ِ ” نيدو”
غبارَ الحليب ِ المُجفّفْ .

*

/ بدري بدين .
نوري رزين .
زادي زبيب ./
وثمّة بوم ٍ يصْدَحُ في الأرجاء ْ .
و / نديمُ  نام ْ /
ولم / يرزمْ نوري بريدي /
أبدا ً.
*

/هذا هِرٌ .
هذا ديك ٌ.
ذلك َ فيل ٌ .
ذلك َ مُهرٌ .
هؤلاء ِ من العشيرة ِ ..
ماشاءَ الله . /
*

/ الفرّاشُ  فرَشَ الفراش ْ .
النقاّشُ نقشَ القماش ْ .
النقشُ نفيس ٌ .
تعيش ُ يدُ النقاّش .
يعيش .. تعيش .. يا نقاّشْ ./
*

/ هذا خبّازُنا ..
لكّنَ الجرادَ  يأكل ُ الزَرع َ
والثعلب ُ مثل ُ الكلب ِ
والثورُ يجّر ُ المحراث َ
وخادمُنا أخرَس ٌ
وأمّي تقلِّمُ أظفاري ./
*

/ ما نام َ نديم /
لأنّ َ / بوق َ مرزوق
وقبقاب َ دينا /
يأكلان الصمتَ الجاثِمَ في الغرفة ْ .
*
/ قدّوري قزّاز .
قدري ربّانا .
نوري بزّاز .
رزّوق دقّ َ بابَنا /
فلم ْ يفتح ْ له ُ الباب َ أحَدْ .
*
/ مناف ندّاف ٌ فقير ْ .
في زنبيلِ نبيل فول .
فول
فول /
وخبز ٌ أسودْ .
ولاشيء آخر .
*
/ ماء ُ بئرنا باردْ .
مائي في إنائي قليل ْ .
زادُنا قليل ٌ .
دربُنا قريب ٌ .
أمامنا باب ٌ /
مُغلقْ .
*
/ الزيتون ُ مُرٌّ
والدينارُ رقيقٌ
والطالب ُ يقرأ ُ
والتلُّ قريب ْ / .
*
/ في مسكني كبشٌ
وكرسي ٌ مكسور .
شكرا ً لك َ ياكمال ..
كتبتَ المكتوبَ كما قلتُ  لك ْ . /
*
/ بغداد ُ عاصمة ُ العراق ِ .
صندوق ٌ من حديد
منديلٌ  من حرير ٍ
حديقة ٌ واسعَة ٌ
الغرفة ُ ضيقة ٌ
والماء ُ يغلي . /
*
/ الدرَجُ أعوَج ُ .
الحلاّق ُ أعرَج ُ .
هذا إسفنج ٌ
هذا جسَد ٌ جديد ٌ .
الدجاجة ُ باضت ْ
الزجاجة ُ ضاعَت ْ
وجميلة ُ جاعَت ْ . /
*
/ قال َ المعلم ُ لتلاميذه ِ:
إقرأوا .. فقرأوا
أكتبوا .. فكتبوا
إرسموا .. فرَسَموا .
قرأوا
كتبوا
رسَموا /
وماذا بعد ؟ .
*

/ أبي أمرَني أن أقرأ .
إزارُ أمّي أزرَق ْ .
في إناء ِ مُنيب ماء .
قرأ َ أديب ..
بدأنا نقرأ . /
كان ذلك قبل خمسةِ آلافِ عام .

( تجدونَ النصّ كاملاً على الرابط ادناه : )

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=259423

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *