وداعا كريم حمزة

وداعاً صديقي الجميل .
و داعاً كريم محمد حمزة .
لا أعرفُ كيف أرثيكَ أيّها العقلُ العَذْب .
اللعنةُ على الكلمات .. التي لا نملكُ غيرها .
اللعنةُ على علم السياسة وعلم الأقتصاد وعلم الاجتماع وعلم النفس .. التي تعلّمنا منكَ كيف يمكنُ وضعها في قِدْرٍ واحدٍ .. وكيفَ نُنبيِتُ فيها السنابلَ .. و كيف نجعلُ منها أرغفةً تُضيءُ .. وآمالاً تمشي على هذه الأرض العظيمةِ المُعذّبة .
اللعنةُ على الفقدان الذي يؤذي الروح .
وداعاً يا صاحبي .. الذي ماكنتُ أودُّ أن يغادرني ويروحُ قبلي ..لا أدري الى أين.
في موتكَ خسرانٌ عميق .
خسرانٌ غائرٌ في العَظم .
لأنّني عندما انكسِرْ بعد هذا اليوم .. سأكونُ وحدي ..
لا عذوبةَ تواسيني .. ولا ضِحكةَ تُرمّمُ قلبي ..
ولا ألفةَ تدفعُ عني يُتمَ أواخر العُمر ..
الذي لا يحتملهُ طفلٌ مثلي .
 
‎عماد عبد اللطيف سالم‎'s photo.

1 تعليق

  1. علاء العبادي 15 أبريل 2016 / 7:52 م

    هكذا يكون الرثاء رثاء الاحبة والاصدقاء رثاء صادق بصوت صادق وعقل صادق مخلص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *