مذكرات ربابه

مذكرات ربابه

علاء العبادي

 

على شاطيء بعيد

وبحر غريب

وسماء لاتتكلم العربية

ونجمة اجنبية

تتردد في الاختيار

كما يتردد عصفور صغير

تساومني على البراءة

هل تحبني

ايها العربي الطويل

تقول تحبني

لا افهم هذه الاشارة

ايها الحلو

القادم من بغداد الجديدة

القادم من العراق

الذي يشبه الكتاب المقدس

المليء بالنخيل

المعطر برائحة الحرب

المخضب بالدم والحناء

ابق معي

ايها الاسمر

لاترحل

من يدري ماذا سيحدث غدا

هل سترجع العام القادم

اية هدية ستحملها معك

اذا جئت

سنذهب الى بولونيا

وساخذك الى غرفتي

وعلى فراشي

ساروي لك الحكاية القديمة

عن رجل وامراة

وطفل لم يولد بعد

وحنين دائم

وغصة

في القلب

سترحل غدا اذن

وستترك الهتك الناعمة

وحيدة

مع قيثارتك العربية

وشهقة لم تولد بعد

حزيران 2016

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *