نظرية الخنزير

*”نظرية الخنزير”*

امر حاكم بحبس مواطن انفراديًا بزنزانة مساحتها ثلاثة أمتار مربعة دون سبب.
غضب المواطن وظل يصرخ: “أنا بريء، لماذا تم اعتقالي وإيداعي السجن”، ولأنه تجرأ ورفع صوته قائلًا “أنا بريء”….
أتت الأوامر بنقله لزنزانة مساحتها متر مربع فقط، فعاود صراخه، وقال: “حرام تسجنونني بزنزانة لا يمكنني النوم فيها إلا جالسًا”!
*لم يقُل أنا بريء*

بقي يصراخ المواطن. فأمر الحاكم بإدخال تسعة سجناء جدد بنفس الزنزانة،
أصبح الوضع غير محتمل،
وصاروا يستغيث المساجين العشر: “سنختنق ونموت، كيف تحشرونا بزنزانةٍ متر واحد؟
أرجوكم انقلوا خمسة منا على الأقل إلى زنزانةٍ أخرى”،
*ونسوا بانهم بريؤون وهذا حرام ووافقوا ان يكونوا خمسة بالزنزانة*

غضب الحاكم منهم كثيرًا بسبب صوتهم المرتفع، فأمر بإدخال خنزير بزنزانتهم وترك بينهم.

جُن جنون المساجين وأخذوا يرددون:
“كيف سنعيش مع هذا الحيوان القذر في زنزانة واحدة، شكله مقزز، ورائحة فضلاته التي ملأت المكان تكاد تقتلنا، أرجوكم لا نريد سوى إخراجه من هنا”،
*نسوا انهم بريؤون وانه حرام وانهم عشرة بزنزانة*

فأمر الحاكم السجان بإخراج الخنزير وتنظيف الزنزانة لهم، وبعد أيام، مر عليهم وسألهم عن أحوالهم، فقالوا: “حمدًا لله، لقد انتهت جميع مشاكلنا”!

*هكذا نسيت القضية الرئيسية الأولى وهي “سجن المواطن الأول ظلمًا” ولم يعد أحد يتذكرها*

وهذه هي باختصار
*”نظرية الخنزير”*

هذه هي القضية الرئيسية للعرب والقضيه الفلسطينيه والقضيه الاسلاميه من جهه ومع الامريكان واليهود والغرب ومن والاهم من جهه اخرى
*ستصبح قضيتنا مجرد عدم نقل السفاره للقدس*
وتبقى باقي القضيه الرئيسيه منسيه بحجة من المسؤول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *