فيلم نائب Vice – تحليل علي المسعود

من األافلام المرشحة لجوائز الاوسكار لهذا العام
نائب- فيلم أمريكي يعكس السياسية الامريكية وجهل مراكز القرار..؟؟
شكّل وجود نائب الرئيس الأميركي الأسبق، ديك تشيني، في السلطة، علامة فارقة بالسياسة الأمريكية، إذ كان أحد أسباب غزو واشنطن للعراق؛ وهو ما دفع المخرج ألامريكي ” آدم مكاي” لإخراج فيلم “النائب” (فايس ). بعد فترة قصيرة من عرض فيلمه (ذا بك شورت) الذي يتناول البورصة الأميركية في عام 2015، أصيب المؤلف والمخرج آدم مكاي بالإنفلونزا مما أجبره على البقاء في منزله وقراءة كتاب عن نائب الرئيس الأميركي الأسبق ديك تشيني الذي أصدر عام 2011 وهو سيرة ذاتية بعنوان “في زمني” لخّص فيها ” ديك تشيني ” تجربته السياسة وانتقد فيها مسؤولين سابقين وعددا من أعضاء الفريق الحكومي الذي عمل معهم في البيت الأبيض، وقد أثار الكتاب عاصفة من الجدل داخل الولايات المتحدة ، وفي عام 2015 نشر كتاب آخر بعنوان “استثنائي: لماذا يحتاج العالم إلى أميركا قوية”، واشترك في تأليفه مرة أخرى مع ابنته. واستشهد به عدة مرات بوصفه أقوى نائب رئيس في التاريخ الأميركي. وفي الوقت نفسه كان من بين أقل السياسيين شعبية في تاريخ الولايات المتحدة ،نائب” فيلم أمريكي يكشف انتهازية “ديك تشيني” في حرب العراق وهو قصة عن تحول طموح أميركي متواضع للسلطة إلى منصب نائب رئيس الولايات المتحدة.
شعر “مكاي” بالانبهار من الفرصة التي اقتنصها “ديك تشيني ” بصمت ومن خلف الكواليس في إدارة الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش وألهمه ذلك كتابة سيناريو وإخراج فيلم “النائب” (فايس). في بعض الأحيان، يصنف الفيلم على إنه درامي – كوميدي ، لانه لا يوجد شيئا يجمع بين الدراما والكوميديا أكثر من عالم السياسة الواسع. ويبدو أن فيلم المخرج آدم ماكاي، نجح في المزج بين الحالتين المتناقضتين، ولا عجب في ذلك إذا نظرنا إلى الشخصية السياسية التي يتناولها خلال أحداثه وهي شخصية جدلية و إنتهازية لانه كان يعرف كيف يقتتنص الفرصة حين تأتي !، والذي أدرك ان بإمكانه أعاده تشكيل مكتب نائب الرئيس تحت رئاسة جورج دبليو بوش ، وأخيرا وضع بصماته علي التاريخ السياسي الأمريكي .
المؤلف والمخرج آدم مكاي تحدث في مقابلة متسائلا : “كيف استطاع هذا الرجل الغامض الذي لا يتمتع بأي حضور أن يؤثر في التاريخ لهذه الدرجة”؟.
يتناول الفيلم قصة صعود ديك تشيني نائب الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن، منذ ان كان شاباً سكّيراً مقامراً مستهتراً فاشل دراسيًّا وحتى أصبح أحد أهم الشخصيات في تاريخ أمريكا وربما في العالم. الفيلم يركز على دور “ديك تشيني ” الأساسي في صنع السياسة الأمريكية إبان تلك الفترة، وتحديداً قرار الحرب على العراق 2003 الذي يعتبر خطّا فاصلاً زمنياً بين ما بعده وما قبله، وغيّر مساراً للتاريخ جالباً معه فوضى وتردي أخلاقي وسياسي ستبقى آثاره تعصف بالمنطقة العربية حتى زمن قادم . يبدأ الفيلم بتصوير” ديك تشيني ” في مطلع الستينيات، الشاب السكّير، الهمجي المتبلد الإحساس، الذي أخفق للتو في الاستمرار بجامعة يايل. وبعد عودته إلى وايومنغ، تسفر همجيته ومشاحناته المتكررة مع الشرطة عن إنذار أخير من زوجته لين (إيمي آدامز)، وهي حبيبته من المرحلة الثانوية، مفاده أن عليه التوقف عن حماقاته، والإقلاع عن تناول الخمر وألا ستهجره ، بعدها يعرض الفيلم مراحل تغير حياة الشاب ” ديك تشيني ) و انخراطه في برنامج تدريبي بالكونغرس عقب تخرجه في جامعة وايومنغ، وانبهاره بدونالد رامسفيلد خصوصاً، ممثل ولاية إلينوي المغرور السليط اللسان، والذي يؤدي دوره الممثل الرائع ” ستيف كاريل”. سرعان ما سيصبح “ديك تشيني” أحد أفراد فريق رامسفيلد المخلصين، وسيبدأ في تسلق السلم السياسي بسرعة مذهلة. اعتبر تشيني، بحكم أيديولوجيته المحافظة الراسخة، المعارضةَ الليبرالية لسلطة نيكسون أشبه بالخيانة. وآمن بأهمية (النظرية التنفيذية الأحادية)، وهي النظرية القائلة بوجوب تركيز السلطات التنفيذية بين يدي الرئيس.رحلة صعود تشيني الصاروخية أوصلته إلى الكونغرس وإلى مناصب متعددة في البيت الأبيض على مدار عقدين، وأخيراً إلى منصب نائب رئيس الولايات المتحدة. وسعى حينها بحذق لإقناع الرئيس جورج بوش الابن (يقوم الممثل سام روكويل بتأدية دوره) بمنحه سلطات هائلة في شؤون السياسة والحكم. ستثبت هذه الأفعال أهميتها في صبيحة يوم الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001. ومن المعروف أن وظيفة نائب الرئيس في الدستور الأمريكي (رغم أنها ثاني أرفع منصب) هي وظيفة رمزية لا يملك من يتولاها أية صلاحيات تنفيذية الا تلك التي يوليها إليه الرئيس. بمعنى أن النائب شخصية الظل إذا غاب الرئيس لسبب او لآخر مثل الموت أو الخيانة أو الاستقالة يحل محله النائب بفعل الدستور. لكن تشيني حالة مختلفة، فهو بلا منازع أقوى نائب رئيس عرفه تاريخ الولايات المتحدة على الإطلاق. ويظهر الفيلم في مشهد كوميدي كيف أن تشيني استطاع انتزاع الصلاحيات من رئيسه مستغلاً غباءه وتهوره وضحالة خبراته السياسية ومعلوماته الخارجية، تشيني انتخب نائبا للرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش بعد الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2001 لعب نائب الرئيس″ ديك تشينى” دورا ر مهما ومن وراء الكواليس في إدارة جورج دبليو بوش وردها على هجمات 11 سبتمبر وتنسيق الحرب على الإرهاب في العالم ، كان من أوائل المؤيدين لحرب العراق ودافع عن سجل الإدارة في مكافحة الإرهاب..
في أحد المشاهد حين طلب جورج بوش من ديك تشينى أن يكون نائبه.. عندها يقول ” ديك تشينى “جورج .. أنا رئيس مجلس إدارة شركة كبيرة(شركة هاليبرتون ) وقبلها كنت وزير دفاع وكنت أيضا كبير موظفى البيت الأبيض لكن نائب رئيس هى وظيفة رمزية فى غالبيتها لكن إذا كان بيننا اتفاق فيمكننى تولى بعض المهام العادية الروتينية مثل الجيش والسياسة الخارجية والطاقة” وبالطبع يوافق جورج بوش ، هذه الموافقة تجعل من “جورج بوش” رئيسا مهمشا بينما “ديك تشينى ” هو الرئيس الفعلى وهو الذى يتخذ القرارات المهمة بما فيها حرب العراق ، وسعى حينها بحذق لإقناع الرئيس جورج بوش الابن (يقوم سام روكويل بتأدية دوره) بمنحه سلطات هائلة في شؤون السياسة والحكم. ستثبت هذه الأفعال أهميتها في صبيحة يوم الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001، ويتجلى التاثير غير العادي لتشيني (كريستيان بيل) في المشهد الافتتاحي لنائب المدير العام ، وهو ما قد يحدث في غرفه الحرب في البيت الأبيض في أعقاب الهجمات ال9/11 يعطي تشيني الى دونالد رامسفيلد (ستيف كاريل) “سلطه رئاسية” لإسقاط اي طائره لا يمكن التعرف عليها الصواريخ مباشر بدون التشاور مع الرئيس ” بوش”. رغم انك ترى هنالك نظره من القلق الشديد علي وجوه بعض في الغرفة ، بما في ذلك كوندوليزا رايس (ليزا غاي هاملتون).

لقراءة المقالة كاملة اصغط عل رابط ( الحوار المتمدن )

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=625798

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *