عجوز

ماانت الا رجل عجوز

عجوز

سرعان ماستموت

اليوم او غدا او بعد غد

على فراشك البارد

او على اريكة خضراء قديمة مثل روحك

في بيت والدي

او في الشارع وامام طالبات المعهد التقني

امامها

او بعيدا عنها

ستصرخ ام التنين

صرختها التي كانت تطالب بها بالعرش قبل ولادة التنانين

علي

وهذه الصرخة ليس لانها قوية ومرعبة ولكن لان الصارخة هي ام التنانين

كفيلة باعادتك الى الحياة التي فقدتها في مول النخيل او مول زيونة

عندما كنت تفكر في فنجاة قهوة مثقف

قبل ان تدخل كوكبة من المتانقات المتجملات الفاتنات الى روحك المؤجرة منذ العصر الطباشيري

وتغمز لك شقراء لاتشبه اليسا ابدا

عجوز ولكن لطيف

لتعود الى ام التنانين كالطاووس

تفكر في اغرائها مرة اخرى في نفس اليوم

لعلها تقول لك

يالله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *