سيدة الحضور

عماد عبد اللطيف سالم

1 hr ·http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=637749  

لا شيء لهُ معنى 
،عندما نمشي معاً،
غيرَ أن نمشي معاً
إلى آخرِ هذا “الرمضان” العجيب
الذي طالَ جِدّاً
وليسَ ثمّةَ مائدةٍ في الأُفُق.
ولأنّنا في نهايةِ هذا العُمرِ العصيب
لن يكونَ لنا سوانا
فإنّ كلُّ ما يحتاجُ اليه
رجُلٌ يشبهني
هو أمرأةٌ تشبهكِ
يصومُ عليها أبدَ الدهرِ
ويمشي معها
ولو إلى آخر زاويةٍ في المَمَرِّ
ويضعُ إصبَعاً واحداَ ، خِلسةً ،
فوق واحدٍ من أصابعها العَشرةِ المُضيئة
ويموتُ من شدّةِ البهجةِ
قبل أذانِ “الفطور”.
من يُعينني على هذا الصيامِ الطويل
غيرُ هذا الحضورِ قصيرُ الأجَل؟
من يجعلُ الجَنّةَ” قريبةٌ هكذا
من رجُلٍ قضى كُلّ عمرهِ 
وهو يُضيّعُ الفراديسَ النبيذةَ
فوق مائدةِ الوقتِ
غيرَ أن تكوني “رسولتهُ” العذبةُ
بفمها الباذخِ
“حتّى الينابيع” ؟.
لا أُريدَ عند هذا الغروبِ البطيء
أنْ تُعِدّي الطعامَ
لأيتامِ روحي.
إجْلسي أمامي فقط
وسيغفرُ اللهُ لي
ما تقدّمَ من ذنوبي
التي كنتِ غائبةً عنها
وما تأخّرَ منها
بسببِ وجهكِ الحُلو
الذي يجلسُ أمامي
في هذه اللحظة
و يجعلُ “شيطانَ” الخُذلانِ بعيداً
و قلبُكِ أقربُ لي
من جميع الملائكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *