مجلس الوصاية…..ليبيا دولة يحكمها صعاليك ميلاد عمر المزوغي

مجلس الوصاية…..ليبيا دولة يحكمها صعاليك  ميلاد عمر المزوغي

ثلاث سنوات بالتمام والكمال ومجلس الفرقاطة يمعن في اذلال المواطن واحتقاره,ونهب خيرات البلد واهدارها فيما لا يعني,تصرف على هيئة مرتبات ومهايا للتشكيلات الاجرامية التي تمثل الاجنحة العسكرية للجماعة الليبية المقاتلة والإخوان المتأسلمون,المسيطرون على مقاليد الأمور في الدولة,الساعين الى اخونتها,وجعلها بيت مال لدعم تنظيم الاخوان في شتى ارجاء المعمورة, فهؤلاء لا يؤمنون بمدنية الدولة كما يتبجحون,بل تشكيل عصابات مسلحة يكون ولاءها لهم  وليس للوطن,لذلك نجدهم وبقوة يعادون الجيش الوطني,لأنهم يرون فيه نهايتهم,فلا دولة بدون جيش وطني يحميها من أي عدوان خارجي.

اتفاق الصخيرات المشئوم نصت احدى بنوده على ضرورة ايجاد حل للميلشيات المسيطرة على العاصمة,سواء بانخراط افرادها بصفة فردية بالمؤسسة العسكرية والقوى الأمنية لمن يرغب في ذلك وفق النظم واللوائح المعمول بها,او تهيئتهم للعمل المدني وفق برامج محددة تجعل منهم سواعد بناء لا معاول هدم.

للأسف الشديد فان مجلس الوصاية لم يقم بتنفيذ البنود الخاصة بالميليشيات,بل استسلم لها وهادنها وأعلن مؤخرا بأنه استوعبها (القبول بها كما هي,على علاتها)وجعل منها ذراعه العسكرية التي يبطش بها,علّها تمدد له في عمره الذي يتمنى الجميع زواله في اقرب الآجال لما سببه من احتقان بالشارع الليبي بسبب سياساته اللا مسؤولة في كافة مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والأمنية وارتمائه في أحضان الدول التي تعادي الشعب الليبي وتسعى الى استنزاف خيراته.

مجلس لا يؤمن بالديمقراطية وحرية الرأي والتعبير ولا يأبه بالمطالب المحقة للشعب في حقه الاستفادة من خيرات بلاده والتمتع بالأمن والاستقرار,بل عمد الى إيقاف التزود بالوقود والسلع التموينية للمدن والقرى التي أعلنتها صراحة بان جماهيرها قد نفد صبرها لما الت اليه الأمور,ما يعد جريمة حرب في حق أناس امنين مسالمين,ناهيك عن ضرب تلك المدن والقرى بالطيران!.ان مجلسا يضيّق الخناق على شعبه ويجنّد المرتزقة لضربه بالطيران ليس جديرا بالبقاء في سدة الحكم,واستجداء الخارج لن يفيد.

لقد برهنت حكومة الوصاية وبما لا يدع مجالا للشك,بأنها حكومة صعاليك (ميليشيات مسلحة ومرتزقة) فهي لا تضم الصعاليك المحليين وحسب بل سعت وبكل ما تملك الى جلب الصعاليك الدوليين وإغداق الأموال عليهم من خزينة الشعب الذي يتضور جوعا,تجلي ذلك من خلال المرتزق البرتغالي الذي اسقطت القوات المسلحة طائرته وقد نفذ العديد من الغارات مستهدفا الجيش الوطني الليبي وبعض القرى المدنية التي قالت لا لحكومة الوصاية,وكشف عن تقاضيه أموالا طائلة نظير كل غارة جوية يصب خلالها الحمم على افراد الجيش او المدنيين العزل, العزة والكرامة لأولئك الطيارين العسكريين الذي رفضوا مهاجمة اخوة السلاح رفاق الدرب,والمدنيين الآمنين.

لم تكتفي الحكومة بالتجويع والتركيع بل القتل أيضا وفي شهر الصوم لتساهم بذلك في دخولهم الجنة من أوسع ابوابها,الخزي والعار للعملاء وبائعي الوطن بابخس الاثمان,الراقدين على بطونهم ليعبر العدو على أجسادهم النتنة الى داخل الوطن الحبيب,والمجد والخلود لمن تصدوا لهذه الاعمال الاجرامية وضحوا في سبيل الوطن ورووا بدمائهم الزكية تراب الوطن,تحية لمن آلوا على انفسهم بضرورة اجتثاث الإرهاب من جذوره,لقد اقتربت ساعة الحسم وسيفر من تكتب له الحياة من العملاء والمأجورين الى اسيادهم في اسطنبول والدوحة,وتنتهي الثمان العجاف ويعم الرخاء ارجاء الوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *