عيد فِطْر رقم واحد .. عيد فِطْر رقم إثنين‎

عماد عبد اللطيف سالم4
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=639543

أكو عيد فطر يِخْلَص اليوم ، وأكو عيد فطر يِخْلَص باجر.
كسبنا يوم عيدٍ إضافيّ ، وهذا شيءٌ جيّد.
إتّصلتُ مساء الإثنين الماضي بأحد أصدقائي “الهيجليين- السارتريين” ، فردّت إبنتهُ على التلفونِ قائلةً : عمّو بابا واكَف فوك السطّح ، وصار له ساعة يصيح : لبيّكَ اللهمَّ لبيّك.
أصدقائي الآخرين ، من أقصى اليسار الراديكالي المتطرّف ، إلى أقصى اليسار “القُشلوي” غير المتطرّف ، لم “يُعايدوني” يوم الثلاثاء ، وأنهالتْ عليّ تهانيهم يوم الأربعاء.
يابه والله ، آني سِأَلتْ العائلة : أكَلكم خِلَصْ رُمضان؟ أجابوا : إي باجر عيد .. وطبعاً آني الغشيم إتّصَلِتْ بأصدقائي من جماعة اليسار الديموقراطي “المُنفَلِت” واحد واحد يوم الثلاثاء .. ولا واحد رَد.
أكو جماعة “لُفْطَوا” كَيمر السدّة صباح الثلاثاء ، وبـ 40 ألف دينار للكيلو ، وعافَوا كَيمر حزام بغداد “الداعشي” ، يلفطون بي جماعة صباح الأربعاء ، وهمّاتين بـ 40 ألف دينار للكيلو.
كارتل الكَيمر “العيدوي” غير المُبارك ، عمّقَ الشروخ الطائفيّة ، ورفع السعر من 24 ألف دينار مساء يوم الإثنين ، الى 40 ألف دينار صباح يوم الثلاثاء ، في سابقةٍ لم تحدث من قبل ، إلاّ في سوق إحتكار القِلّة “الكَيمري”.
وأكو جماعة صَنْطَة .. متدري عيدهم ثلاثاء لو أربعاء .. “لُفطَوا” الـ 250 ألف برميل ، وأكلَوا قشطة مال قواطي ، وعافَوا جماعة الثلاثاء والأربعاء في “المركز” الإتّحادي -الديموقراطي – التعدّدي ، يتمالخون على كَيمر السدّة “المُتنازَعْ عليه” إثْنِيّاً”.
أغلب المثقفّين “الثوريّين” ، من أقصى اليسار “الطفولي” ، إلى أقصى اليمين “المُلتحي” ، كانوا واقفين على “السَطْح” يوم الإثنين ، يُراقبون غَرّةَ شهر شوّال ، إلاّ مارحَمَ ربّي .
الصوم في رمضان القادم ، ينرادله صَفْنَة .. وأي عيد قادم ينرادله صفنتين.
تدرون ليش إخوان ؟
لأن كُلّشْ عيب ، واحد شايِب مثلي ، لازِم سِره عـلى الكَيمر والكاهي من الأربعة الفجر .. تاليها يرجع للبيت بـ 12 الظُهُر ، ودشداشته مليانة “شيرة” .. يلكَه الكُل نايمين .. ويُكَعُدْ “يُلفُطهِن” وحده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *