قبلني

هجمت علي بفمها الكبير

قالت انت لاتهجم منذ زمن

افتقد قبلاتك

لماذا لاتهجم

اهجم ولك

اهجم

لاتدعني انتظر

لا اشعر بالفخر عندما اهجم عليك

لكني اشعر بعودة الروح عندما تهجم علي

قبلني

قبلني كثيرا

امطرني بقبلاتك الحاره

قبلني كأنك تعود الى وطنك بعد غربة طويلة

قبلني كثيرا ولاتفكر بشيء اخر

فكر بي

كانك تفكر بالهجرة الى الكرخ

قبلني كانك تشرب اخر كاس من نبيذ رومانيا

واعصرني كانك تعصر تاريخك كله

قبلني اكثر من مرة

قبلني كانك تقبل ارمنية لايريد ان يقتلها احد

قبل امراتك يقول لك الرب

قبلها طويلا مثل قبلاتك في نشيد الانشاد

قبلها قبل ان تندلع الحرب العالمية الاولى

قبلني كانك تقبلني اول مرة

هل تذكر طعم القبلة الاولى

عندما قلت لي ان طعمها سيبقى حتى بعد اربعين سنة

مثل نبيذ رومانيا

وصديق قديم

وزهرة برية

وحقل

قبلني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *