فيلم (على بوابة الخلود) يعيد الرسام -فنسيت فان كوخ من جديد .

من الافلام المرشحة لجوائز الاوسكار( جائزة أحسن ممثل للممثل ( وليام دافو )
فيلم (على بوابة الخلود) يعيد الرسام -فنسيت فان كوخ من جديد ..
At Eternity’s Gate
لقد كتب الكثير من نقاد الفن والاجتماع عن سر عظمة وشهرة الرسام “فنست فان كوخ” التي لم تحدث إلا بعد موته، وفي كتابها سوسيولوجيا الفن تقول” نتالي إينيك”( إن غزارة الدراسات التي تناولت فان كوخ وفنه تعزز الفكرة الشائعة بين المعجبين بأن نهايته المأساوية كانت نتيجة عدم الفهم الذي تعرضت له أعماله وكان ضحيتها). تكمن أهمية “فان كوخ” في كونه أكثر الرسامين موازنة بين السيطرة على فرشاة الرسم، وبين إطلاق العنان للإبداع. ويمكن ملاحظة هذا الأمر في أغلب لوحاته. إن ما يدفع الجماهير لمحبة “فان كوخ “هو (شعور بالغبن الجماعي لهذا الفنان) الذي عاش حياته فقيرا ووحيدا ومعذبا ولم يشهد كيف أصبح -هو نفسه- أحد رموز الفن المعاصر، وأصبحت لوحاته أيقونات عالمية. ” فنست فان كوخ” هو رسام هولندي من القرن التاسع عشر، رسم ما يقارب 900 لوحة ولم تبع له سوى لوحة واحدة في حياته بملغ 400 فرنك وهو سعر لا يمثل شيئًا بالنسبة لمبلغ 66.3 مليون دولار الذي سجلته لوحته “زقاق أليسكامبس”. إن مأساة حياة” فان كوخ” وقصة موته الغامض أثارت اهتمام عشرات المخرجين والكتاب الذين صنعوا عشرات الأفلام الروائية والوثائقية حول حياته والتي حولته لأحد رموز الثقافة المعاصرة. من بين هذه الأفلام فيلم “فان كوخ” للمخرج موريس بيالا 1991، يركزهذا الفيلم الفرنسي على الأيام الـ 67 الأخيرة من حياة الفنان، وما يميز هذا الفيلم أن المخرج كان مهتما بنفي صفة الجنون عنه، وإعادة تقديمه كرجل طبيعي لا يعاني مرضا عقليا. هناك أيضا فيلم للمخرج روبرت ألتمان 1990 وهو الفيلم الذي كان مخرجه مسحورا بالعلاقة شديدة الخصوصية التي كانت تربط فان كوخ بأخيه ثيو، الذي كتب له مجموعة من أعذب الرسائل التي عرفها العالم، واحتوت هذه الرسائل على الكثير من المعلومات شديدة الثراء بسبب ما تعكسه حول الجوانب الخفية للنفس الإنسانية، ويمكننا من أيضا أن نتعرف على الكثير عن سيكلوجية الإبداع الفني. أما المخرج” فينسنت مينيللي “فقدم صورة أخرى ل(فنسنت فان كوخ ) من خلال فيلمه “شهوة الحياة لفنسنت كوخ” 1956 وهي الصورة التي يبدو أنها الأكثر انتشارا عن الفنان، ذلك المجنون الذي يدفعه جنونه هذا نحو ممارسة الفن حتى لحظة موته، ففي مشهد انتحاره يصوره الفيلم وهو يطلق الرصاص على نفسه أثناء رسمه لوحته الأخيرة “حقل القمح والغربان. وفي عام 2017 أُنتج فيلم ( محبة فنست ) وهو إنتاج بريطاني/ بولندي مشترك من إخراج ” دوروتا کوبیلا “وهیو ويلتشمان” وتدور أحداثه بعد وفات ” فان كوخ” بعام، وذلك عبر رحلة أرماند ابن ساعي البريد صديق فان كوخ، الذي يطلب منه والده إيصال رسالة الفنان الأخيرة لأخيه الوحيد، ولكن هذا الطلب الذي قد يبدو هين، لكنه يأخذ الفتى الى مسارات غير متوقعة، ليبدأ في استكشاف تفاصيل العام الأخيرة في حياة الرسام الشهير، وتفاصيل وفاته، أوانتحاره كما هو شائع . هذا الفيلم استعراض لتقنيات “كوخ” في رسم لوحاته بصورة بديعة للغاية، حيث بدلًا من الشرح النظري ستجد أنّ كل لقطة هي جزء من عالمه الفني الذي حاول الفنانون محاكاته بدقة، واستخدم الفيلم الرسائل بين فنسنت وأخيه ثيو لشرح عمق العلاقة الأخوية بينهما، والتي جعلت الأخير يموت بعد فنسنت بستة أشهر حزنًا عليه ، فقد تم استلهام اللوحات التي صنع منها الفيلم وحتى شكل الشخصيات الرئيسية تم اختيارها لتشبه شخصيات رسمها هو بنفسه، بل إنّ الممثلين الذين تم انتقاؤهم للعمل في الفيلم يشبهون إلى حد كبير شخوص الرسام” فان كوخ”، ليتضافر كل ذلك ويصنع وهمًا جميلًا بأنّ “فنسنت” قد عاد لزمننا، وقام بنفسه بصناعة فيلم برسومه يحكي من خلاله قصة أوجاعه، وإخفاقاته التي عجلت بنهايته قبل الأوان. فهو الأول من نوعه، كفيلم مصنوع من لوحات مرسومة باليد باستخدام الألوان الزيتية . 
في شهر سبتمر لعام 2018 أطل علينا الرسام ( فنست فان كوخ ) من خلال التحفة السينمائية ” على بوابة الخلود” هذا الفيلم هو انصهار رائع لثلاثة من الفنانين وهما، الموضوع (فنسنت فان كوخ) ، والمؤدي ويليم دافو ، والمخرج جوليان شنابل، إنه فيلم انطباعي ، يهتم أكثر بالجو المحيط بالعبقري أكثر من تفسيره. الفيلم ينتمى لفئة الدراما والسيرة الذاتية، وقام بإخراجه الأمريكى “جوليان شنابل”، فيما أعدُ السيناريو الخاص به الكاتب المسرحى “جان كلود كاريير”، قصة الفيلم تدور فى إطار درامى حول أحدى الفترات الزاهرة فى حياة الفنان الهولندى فان كوخ، وتحديدًا الفترة التى قضاها بالعاصمة الفرنسية باريس فى عام 1886، حيث التقى جماعة من المدرسة الطليعية بما فى ذلك الفنان الكبير” بول غوغان”. الفيلم يسلط الضوء على الإبداع والتضحيات التى قدمها لإنتاج روائع مذهلة من الأعمال الفنية التى لاتزال حديث العالم حتى الآن. 
يُفتتح الفيلم في باريس ، حيث كان “فان كوخ” يستعد للقيام بمعرضً لرسوماته على جدار مطعم (كان من المفترض أن يكون عرضًا جماعيًا ، ولكن لم يأت أحد من زملائه من الفنانين ، ويصاب” فينست فان كوخ ” بحالة من الاحباط . بعدهأ، يلتقي” فينسنت فان كوخ”، الذي كان منبوذا وغير معترف به آنذاك كفنان تشكيلي جدي، بالرسام “بول غوغان”، التشكيلي ما بعد الانطباعي الذي لم تعرف أهمية تجربته إلا بعد وفاته، بعدما غادر هذا الأخير غاضبا اجتماع فنانين تشكيليين “يفكّرون كبيروقراطيين يسكن في داخل كل واحد منهم مستبد صغير”، وبعد التعرف عليه يدور الحوار بينهما يخبره غوغان : (أريد الذهاب الى جزيرة مدغشقر حيث لم يسمعوا عن لوحة، بعيدا عن الانظمة و النظريات أريد اكون في حرية حقيقية واريد ان اكون لوحدي) ويخبره فنست انه هو الاخر يبحث عن الضوء 😞 أنا اكره الضباب وتعبت من اللون الرمادي, أني أبحث عن ضوء جديد للوحات لامعة رسمت في ضوء الشمس ؟؟ )”. و هنا يقترح غوغان على فنست فان كوخ الرحيل صوب الجنوب الفرنسي في قرية أرليوز، يصل الى القرية أرلي متعب و ويستوعب الناظر مدى فقر وبؤس فينست، فهناك جوربه المثقوب، وحذاؤه البالي، وتعبه الظاهر، يخلع حذاءه ويبدا برسم لوحة”الحذاء”. هذه اللوحة (لوحة الحذاء) التي أثارت الكثير من ألاسئلة ، فقد انهالت عليه التعليقات الساخرة من زملاءه، فكيف لحذاء رث أن يصلح لوحة لتزيين جدران غرفة الطعام. بعد حين، أصبح حذاء “فان جوخ” أحد أشهر الأحذية في تاريخ الفن الحديث ، فهو ليس مجرّد حذاء، لقد كان فضاء كبيرًا لسيل من المعاني والرموز والتفسيرات. “جاك دريد”ا يعتقد أن أحذية فان جوخ تحوي أشباحًا فنحن أمام هذا العمل الفني وفقًا لدريدا لا نتذكر سوى الأشباح التي تسكن الأحذية بعد رحيل الأقدام عنها، لقد اكتسب جلد الحذاء قسوة من وعورة المشي في الطين حتى ملأته التجاعيد والشقوق. لقد تركت الغيطان أثرها عليه. وصارت أخاديده مسارات تغدو فيها الرياح، هذا الحذاء ينتمي للأرض. ينتمي للممرات بين الحقول.
تتبع كاميرا المخرج” شانابيل “فان كوخ ” أثناء تجواله في حقول القمح المتموجة في قبعته من القش أو على ظهره الصندوق خشبي ، أو يرش الأرض على وجهه ، مغمورا بضوء الشمس ، مرتديًا ابتسامة من السماء كما يتيح تدفق النعيم للطبيعة من خلاله. مع كاميرا محمولة وبشكل متوتر وعصب والكثير من الزويا واللقطات من نوع العدسات واسعة الزاوية التي تعكس المنظور والحالة غير المستقرة لعقل مضطرب وهو عقل الفنان ( فنست فان كوخ ). حتى أ ستخدام الموسيقى توظيفا رائعا أبدعت فيها “تاتيانا ليسوفسكايا “. يحل “فنست فان كوخ” سنة 1888بمدينة «آرلي» المتوسطية التي سيدشن فيها المرحلة الأكثر إشراقا في حياته الإبداعية. كان يبدي ولعا شديدا بالمناظر الطبيعية والأشياء البسيطة.. وبالأشخاص الذين يرسمهم. لكنه ظل بالنسبة لهم مجرد غريب ، وبدلا من إدراك حساسيته، كان من حوله لا يرون فيه سوى الجنون ، فالجمال الذي كان يوَلّْد لديه النشوة، كان قبحا في نظر الآخرين. تتغير والألوان التي يستعملها في الرسم بعد ممارسته “طقوس الوحدة”. لكن ما يثير الانتباه هو أن هذه الألوان هي غير الألوان المعهودة في لوحات فان كوخ من أزرق وأصفر دافئ يميل إلى البرتقالي، بل هي ألوان تعكس القلق مثل الأصفر الفاقع، والأسود الذي يطغى على اللوحة، والأحمر، والبرتقالي غير الدافئ، وهو ما يدفعنا إلى التساؤل: هل المشهد يصوّر فينسينت قبل أن يصبح كما نعهده اليوم؟. الورود الحقيقية تذبل ووُرودي لا تذبل”، قدّم فان كوخ هذا الجواب للمرأة التي كانت تنظّف بيته، وسألته عن سبب رسمه ورودا تكون أجمل في حالتها الطبيعية، مضيفا أن وروده “ستقاوم”، وأنه يمكنه أن يجعلها هي نفسها أصغر سنا في لوحة من لوحاته، وهو ما رفضته المرأة الشابة لأنه “لن يكون عادلا”.

علي المسعود

لقراءة المقال كاملا أضغط على رابط ( الحوار المتمدن )
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=626676

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *