فيلم ما ازال اليس

فيلم “ما أزال أليس” قصة ملهمة في مواجهة مرض الزهايمرعلي المسعودالزهايمر،هو مرض عصبي مزمن و يشكّل سبب في حوالي 60% – 70% من حالات الخرف، ومن الأعراض الأكثر شيوعًا لهذا الداء ، هي الصعوبة في تذكر الأحداث الأخيرة (فقدان الذاكرة قصيرة الأمد) ، وقد تتضمن الأعراض مشاكل في اللغة، والتوهان (بما في ذلك الضياع بسهولة)، وتقلُّب المزاج، فقدان الدافع، فقدان القدرة على العناية بالنفس، ومشاكل سلوكية أخرى. وهو مرض يصيب 50% من المسنين فوق الثمانين ويعاني منه 4 ملايين مريض في الولايات المتحدة فقط مثلا، والحقيقة ان المعاناه تشمل عائلة المريض أيضاً وليس الشخص المصاب فقط. الزهايمر” أو “خرف الشيخوخة” مرض قديم اكتشفه طبيب ألماني عام 1906 وسمي باسمه والمشكلة انه لا يسبب الموت المباشر مثل السرطان أو الايدز أو تليف الكبد. تحول مرض الزهايمر إلي مرض شهير بعد ان أصاب الرئيس الأمريكي الاسبق رونالد ريغان والكاتب الكولومبي الحاصل علي نوبل غابريل ماركيز وألكاتب العربي ادوارد خراط. وتُعتبر الأمراض العصبية طارئة على عالم السينما. فقد حظينا بكمّ من الأفلام المماثلة التي تتناول أمراضاً كثيرة. ولكن من النادر أن نحظى بفيلم يروي القصة من وجهة نظر مريض ألزهايمر، والذي يمثل زحف النسيان على الذاكرة، كما أن المهام اليومية والكلمات تتحول إلى عملية غريبة غير منظمة، نوعية الأفلام التي يعاني بطلها من المرض تنتزع تعاطف الجمهور لان حالة البطل المريض يتقصمها المشاهد ويري نفسه وقد مر بتلك التجربة المؤلمة. وقد تناولت السينما حالة الاشخاص المصابين بتلك الاعراض، ومن هذا الافلام الفيلم الامريكي “ما أزال أليس” وهو فيلم دراما تم إنتاجه في الولايات المتحدة وصدر في سنة 2014. ومن بطولة جوليان مور وأليك بالدوين وكريستين ستيوارت وكايت بوسورث وهنتر باريش. والذي استوحاه المخرجان واش ويستمورلاند وريتشارد غلاتزر من رواية ليزا جينوفا (2007)، قصة الشخصية الرئيسة تروي عن بروفسورة ناجحة متخصصة في علم النفس في جامعة كولومبيا وهي أم لثلاثة أولاد بالغين. تصاب بحالة نادرة من مرض الزهايمر، وهي سيدة في الخمسين وليست في الثمانين كما هي العادة ولكنها كانت محظوظة بأسرتها والذين هم زوج وثلاثة ابناء احاطوها بالرعاية ولم يتركوها في مستشفي أو بيت للمسنين إلي جانب انها استعانت بالتكنولوجيا الحديثة مثل جهاز الموبايل و تطبيقاته في تنزيل برامج خاصة لتحفيز الذاكرة، وكذالك أستخدمت اللابتوب للسؤال عن الاشياء التي نسيتها صحيح انها تنساها مرة أخري ولكن هي تحتاج من يذكرها فقط. الفيلم يتناول القصة المؤثرة لإصابة أليس هولاند بمرض الزهايمر

   لقراءة المقال كاملا أضغط على الرابطhttp://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=639796

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *