عاصفة قطبيّة !!!!!!

عماد عبد اللطيف سالم53 mins 
·   http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=665015

نحنُ الذينَ تعَوّدْنا على الحرّ الحارِق في بغداد .. كانَ الطَقْسُ “اسكندنافيّاً” تماماً بالنسبة لنا هذا اليوم.
نحنُ نتصَرَفُ الآنَ ، كما لو كانَ البَرْدُ قارِساً جدّاً .. والثلوجُ كثيفة.
ومن كثرة “الإشعاراتِ” التي تُحَذِّرُني من الموتِ في القُطْبِ المُتَجَمّدِ العراقيّ .. فقد داهمتني الكوابيس ، إلى درجةِ أنّني رأيتُ قبل قليل بِطْريقاً يافِعاً ، وهوَ يُطارِدُ قِطّا “عِتْوِيّاً” في الحديقة.
وخَوفاً عليَّ من السقوطِ ضحيّةً للإنهيارات الثلجيّة ، جَهَّزَتْ لي سيّدةُ البيتِ “قَبّوطاً” من مُخَلّفات الحصار التسعينيّ الجائر . كانَ “القبَوطُ” كثيف الشَعْر ، وذو رائحةٍ نفّاذةٍ ، تبدو وكأنّها قادمةٌ من دِبَبَةٍ ميّتَةٍ منذُ قرون. ومع القَبّوطِ الدِبَبيّ تراصَفَتْ أربعةُ “يشامِغٍ” بائدة كان جدّي يتلَفّعُ بها في حَرْبِ القَرِمْ ، تلكَ التي نَشَبَتْ بينَ الروس و العُثمانيّين ، وراحَ بها جِدّي بالرِجْلَين .. كما “نروحُ” جميعاً الآن ، في حروبِ “الاخرينَ” المُشينة.
وأنطلاقاً من مسؤوليّتي الأبويّة ، وبمناسبة بداية العصر الجليدي الذي بدأتْ بشائرهُ تحِلُّ علينا في هذهِ الأيّامِ المُباركة ، فإنّني أقترحُ أنْ يتُمّ “تجميدُ” الحركةِ الإحتجاجيّة في ساحاتِ الإعتصام .. وأنْ يتُمُّ تعليقُ المناظرات الفكريّة المُكثّفة ، حول تحليل سلوك التيّارات “المُقدّسة” ، لحين إنتهاء العاصفة القُطبيّة.

ReplyForward

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *