علاقات المنَصّات في زمان الكوفيدات عماد عبد اللطيف سالم

تشبهُ علاقات الرجالِ بالنساء ، في أيّامِ “االكوفيد” هذه ، علاقةُ الطالبِ بالأستاذ عبر منصّات التعليم الألكتروني.
الأستاذ يعرِضُ محاضرتهُ “عن بُعد”، ويسأل الطلبة: هل المادة مفهومة وواضحة بالنسبةِ إليكم جميعاً؟
فيُجيبُ جميعُ الطلبة: نعم ، أوكيّ ، تمام ، مفهوم ، واضح .. أستاذ.
يعودُ الأستاذُ فيكتبُ : هذا رائع .. والآنْ من يستطيعُ منكم الإجابة عن هذا السؤال ؟
طبعاً .. ولا طالب واحد يتمكّن من الإجابة .. ولا طالبة واحدة ، تجيبُ عن السؤال.
يعودُ الأستاذ ، ليسأل: لماذا لاتستطيعون الإجابة عن هذا السؤال ؟
يجيبُ الطلبةُ جميعاً : لأنّنا لم نفهم المادةَ أصلاً .. أستاذ .
يكتبُ الأستاذُ بهلَعٍ بالغ ، وهو يبلَعُ ريقهُ الجافّ من هول الصدمة ، وبالكاد يرى بعينيهِ الكليلتين حروفَ “الكيبورد” : لماذا ؟ هل هناكَ تقصيرٌ منّي في عرض المادّة عليكم ؟
يجيبُ الطلبةُ جميعاً : لا أستاذ ، حشاك أستاذ ، إنته ممقصِّرْ ويّانه أستاذ ، عَلُوّاه كُلّ الأساتذة مثلك أستاذ ، يبو فِدْوَة لكَلبك أستاذ !!!.
يهدأُ الأستاذُ قليلاً ، ويمسَحُ قطراتَ العَرَقِ الباردِ عن وجههِ ، ورقبتهِ ، وعن “الكيبورد” ، ويعودُ ليسألَ طلاّبهُ بخجلٍ بالغٍ ، وكأنّهُ “عذراء داخل شرنقة” ، ولم يتحوّل بعدُ إلى “دعموص”: لماذا إذاً لم تفهَموا المادة يا طلبتي الأعزّاء؟
يجيبُ الطلبةُ جميعاً : النت ضعيف ، الكلاس رووم “يُفْصِل” ، الكهرباء إنكَطْعَتْ ، الجيميل “يعَلّس” بمنطقتنا ، وميشتغل عِدْنا بس “الهوت” و الياهو .. وأخيراً : تلفوني قديم !!!.
لماذا “تلفونج” قديم بنيتي ؟
تُجيبُ إحدى الطالبات : لأنّ أبي يخافُ عَلَيّ من جميع انواع التواصل ، “الوايريّة” منها ، والـ “وايرليسيّة” على حَدٍّ سواء !!! .
أمّا أكثرُ الطلبةِ مَرَحاً ، فيُجيب: تتذكّرْ استاذ أيّام المحاضرات بـ ” الصَفّ” ؟ أيبااااااه شلون أيام ذيج الأيّام. آني جِنِتْ كَاعِد كَبالك بالصفّ ، وكُلشي ما أفتَهِم .. تريدني هِسّة ، وآني مبطوح عـ الكاشي ، ودرجة الحرارة 50 مئوي ، أفتِهِمْ أسباب التضخّم ، وميزان المدفوعات!!!!.
عند هذه اللحظةِ الفارقة في الزمنِ “الكوفيديّ” ، فإنّ على الأستاذ ، إمّا انْ يقوم بعرض المادة إلى نهاية التاريخ ، والطلبة يُجيبون : نعم ، تمام ، أوكي ، مفهوم ، واضح استاذ .. و يبقى يسأل ، ولا أحد يُجيب عن أيّ سؤال .. أو أنْ يستمِر في عرض محاضراته ، مُستمتِعاً بـ “الذكاءِ” المُطلَقِ لطلبته ، دونَ أن يطرَحَ أيّ سؤال ، وإلى نهاية التاريخِ أيضاَ .
لا يوجد على “المنصّات” خيارٌ ثالثٌ في زمن “الكوفيدات” ، غيرَ قطعِ العلاقات ، أو فَسْخِ “الخُطوبات” ، أو الطلاق البائِن “بينونة كبرى” .. أو التحوّل فوراً إلى “دعموصات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *