مزابل و مقابر و مسالِخ.. ومستشفيات عماد عبد اللطيف سالم

من أولويات البرنامج الحكومي للسيد الكاظمي(كما وردتْ نصّاً في هذا البرنامج) :
“تسخير امكانيات الدولة لمحاربة جائحة كورونا، ووضع اسس نظام صحي حديث برؤية مستقبلية”.
الأولوية الآن إذاً ، هي ليست لتعيين جيوشٍ من “المستشارين” و “الناطقين” و ” الإعلاميين” و “الفيسبوكيين”.. “غيرُ المغضوب عليهم ” و “الضالّين” .
الأولويةُ الآن هي لوقف الموت المجّاني ، والعبثي ، للعراقيين .
الأولوية الآن ليست لـ “وضع اسس نظام صحي حديث برؤية مستقبلية” .
الأولوية الآن ، هي لتأهيل “مستشفياتنا” المتهالكة ، أو تأهيل جزءٍ منها فقط ، لمعالجة المصابين.
ليس لدينا “مستشفى” واحد في العراق ، تتوفر فيه المعايير الدولية للمستشفيات.
هذه مزابل .. و مسالِخ .. بل ومقابر ، وليست “مستشفيات” .
لماذا لا تأتي لجنة من منظمة الصحة العالمية ، وتقول لنا : أيّ مستشفى من مستشفياتنا هذه ، يصلحُ لمراجعة المرضى فقط ( وليس لمعالجتهم) ، ومن منها يطابقُ الحدّ الأدنى من المعايير؟.
الأولوية الآن هي(كما وردت في المنهاج الحكومي) : “تسخير امكانيات الدولة لمحاربة جائحة كورونا”.
عندما استلم السيد الكاظمي رئاسة الحكومة(قبل شهر) ، كانت الإصابات بـ “كورونا” أقلّ من الآن بكثير.
لم أسمع او أقرأ عن أيّ إجراءٍ جادّ لـ “محاربة جائحة كورونا”.. الآن.
من يذهب لـ ” مستشفياتنا” ليجري الفحص ، يعودُ مُصاباً إلى البيت.
من يذهب لـ ” مستشفياتنا” مُصاباً .. تتدهور صحتّهُ ويموتُ هناك .. ولا يعودُ لبيتهِ أبداً .
من يذهب لـ ” مستشفياتنا” مُصاباً بأعراضٍ بسيطة ، يعودُ إلى البيت وقد إنهارت جميع المؤشرّات الحيوية في جسده.
بل أنّ كثيراً من الناس يذهبون إلى “مستشفياتنا” لإجراء الفحص ، أو تلقّي العلاج ، فتقولُ لهم “مستشفياتنا” : لماذا أتيتُم إلى هنا ؟ عودوا إلى بيوتكم ،وأحْجروا أنفسكم في البيوت!!.
لماذا لا نطلب العون من الآخرين ؟
لماذا لا نقول : نحنُ عاجزون ، وشعبنا يموت ، ولاقدرة لنا للسيطرة على الوباء(لألف سببٍ وسبب) ، فتعالوا .. وأغيثونا.
لماذا لا تتمّ مصارحة “الداخل” و “الخارج” بوضعنا الصحيّ المُزري هذا.
لماذا لانؤكّدُ على عدم مسؤوليتنا عن الوضع الحالي لمؤسّساتنا الصحيّة ، ونقولُ للناس : هذا ما وجدناه ، وهذا ماورثناه في قطاعنا الصحيّ(من أجهزة ومعدات وأبنية وكوادر) .. بعد سبعة عشرعاماً من الهدر والفساد ، وسوء الإدارة ؟
هل أصبحَت أولويّاتنا للعمل في قطاعنا الصحيّ “البائد” واضحةً الان … أمْ أنّنا بحاجةٍ لجيوشٍ من “المستشارين” و “الناطقين” و “الإعلاميين” و “الفيسبوكيين”.. “غيرُ المغضوب عليهم” و “الضالّين” .. ليقولوا لنا ، ما الذي علينا فعله ، في هذا الوقت العصيب.

لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *