8 فوائد صحية مذهلة للبطيخ

8 فوائد صحية مذهلة للبطيخ

Posted: 23 Jan 2017 02:20 AM PST

8 فوائد صحية مذهلة للبطيخ

البطيخ هو إلى حد بعيد، من أقوى الفواكه لعلاج الجسم وهناك فوائد صحية مذهلة للبطيخ تغطي كل شيء في الجسم من دماغك على طول الطريق إلى الخلايا في قدميك.

أفضل وقت لتناول البطيخ الطازج المليء بالعصارة هو فصل الصيف، أي في موسمه، حيث يحوي مجموعة واسعة من العناصر الغذائية، الفيتامينات والمعادن.

البطيخ مرطب بشكل لا يصدق حيث يتكون 92٪ من البطيخ من المياه وهو فاكهة قليلة الدسم. ومن المفيد ان تجعل البطيخ جزءا من نظامك الغذائي اليومي، وتناول البطيخ سوف يعطيك فوائد مذهلة تتراوح بين تحسين صحة القلب والأوعية الدموية ولتغذية عينيك وتحسين الجهاز المناعي.

والتالي فوائد البطيخ:

1-القلب والأوعية الدموية وصحة العظام

الليكوبين في البطيخ له أهمية خاصة لصحة القلب والأوعية الدموية ويتم الآن الاعتراف باعتباره عاملا هاما في تعزيز صحة العظام. استهلك كميات كبيرة من البطيخ سوف يؤدي الى تحسين وظيفة القلب والأوعية الدموية لأنه يحسن من تدفق الدم عبر توسع الأوعية (التخفيف من ضغط الدم). الليكوبين موجود في الكثير من الاغذية (مثل البطيخ أو البندورة) وهو يقلل من الإجهاد التأكسدي الذي يقلل عادة من نشاط خلايا بناء العظم والخلايا الآكلة (وهما الخلايا العظمية الرئيسية المعنية في التسبب في هشاشة العظام) – وهذا يعني عظام أقوى بالنسبة لأولئك الذين يستهلكون الأطعمة الغنية بالليكوبين. البطيخ غني أيضا بالبوتاسيوم الذي يساعد على الاحتفاظ بالكالسيوم في الجسم، مما يؤدي الى عظام ومفاصل أقوى.

2-يقلل الدهون في الجسم

وقد تبين أن السيترولين الموجود في البطيخ مفيد للحد من تراكم الدهون في الخلايا الدهنية لدينا. السيترولين هو الحمض الأميني الذي يحول إلى أرجنين بمساعدة من الكليتين. عندما تمتص أجسامنا السيترولين من الممكن ان تحوله إلى أرجينين إذا تطلب الأمر ذلك. السيترولين، لديه القدرة على منع نشاط TNAP (الأنسجة غير محددة الفوسفاتيز القلوية) مما يجعل الخلايا الدهنية لدينا تنتج كمية أقل من الدهون، وبالتالي يساعد على منع الإفراط في تراكم الدهون في الجسم.

3-مضاد للالتهابات ومضاد للأكسدة

البطيخ غني بالمركبات الفينولية مثل الفلافونويد، الكاروتينات، وتريتيربينويدز (triterpenoids). الليكوبين كاروتينويد في البطيخ مفيد بشكل خاص في الحد من الالتهابات وتحييد الجذور الحرة. ومواد اخرا تقدم الدعم المضاد للالتهابات عن طريق منع نشاط الانزيمات التي تؤدي عادة إلى زيادة للالتهابات. تأكد من اختيار البطيخ ناضج لأنه يحتوي على كميات عالية من هذه المركبات المفيدة.

4-مدر للبول وداعم للكلى

البطيخ مدر طبيعي للبول والذي يساعد على زيادة تدفق البول، ولكن لا يجهد الكلى (على عكس الكحول والكافيين). البطيخ يساعد الكبد في عملية معالجة الامونيا (النفايات من هضم البروتين) والذي يخفف الضغط على الكلى عند التخلص من السوائل الزائدة.

5-دعم العضلات والأعصاب

البطيخ الغني بالبوتاسيوم، هو كهرباء طبيعية ويساعد على تنظيم عمل الأعصاب والعضلات في الجسم. يحدد البوتاسيوم درجة وتردد انقباض العضلات، ويسيطر على إثارة الأعصاب في الجسم.

6-رفع القلوية في الجسم

البطيخ له خاصية رفع القلوية في الجسم عندما تأكل ناضجة. تناول الكثير من الأطعمة القلوية (الفواكه والخضروات الطازجة والناضجة) يساعد على التقليل من خطر الإصابة بالأمراض والأمراض الناتجة عن اتباع نظام غذائي عالي الحمضية (أي اللحوم والبيض ومنتجات الألبان).

7-يحسن صحة العيون

البطيخ هو مصدر رائع للبيتا كاروتين (البطيخ الأحمر غني بالبيتا كاروتين) والذي يتم تحويله في الجسم إلى فيتامين (أ) وهو يساعد على إنتاج أصباغ في شبكية العين ويحمي ضد الضمور البقعي المرتبط بالعمر كذلك يمنع العمى الليلي. فيتامين (أ) أيضا يحافظ على صحة الجلد والأسنان والأنسجة الرقيقة، والأغشية المخاطية.

8-دعم المناعة، وشفاء الجروح ويمنع تلف الخلايا

يحتوي البطيخ فيتامين C بشكل كبير. فيتامين C مفيد في تحسين نظام المناعة لدينا من خلال الحفاظ على سلامة الأكسدة من الخلايا وحمايتها من أنواع الاكسجين التفاعلية (التي تضر الخلايا والحمض النووي). كما لوحظ دور فيتامين C في شفاء الجروح في العديد من الدراسات لأنه أساسي في تشكيل النسيج الضام الجديد. الإنزيمات تشارك في تشكيل الكولاجين (المكون الرئيسي لالتئام الجروح) ولا يمكن أن تعمل دون فيتامين C. إذا كنت تعاني من أي بطيء في التئام الجروح، تناول فيتامين C عن طريق تناول الفواكه.

 

همية الماغنسيوم لحماية القلب وجسم الانسان و تأثير نقصه على الجسم ؟

أ

نتعرف بموضوع اليوم عن أهمية الماغنسيوم لحماية القلب وجسم الانسان و تأثير نقصه على الجسم بشكل عام ..

معلومات , الصحة , صحتك , القلب , علاج بالأعشاب , طب الأعشاب ,
معدن الماغنسيوم يدخل في أكثر من “300” عملية حيوية مهمة من عمليات الهدم والبناء والتمثيل الغذائي التي يقوم بها جسم الانسان.
وايضا تستقر نسبة 50% من كمية الماغنسيوم في الجسم بالعظام، بينما يتوزع الجزء الباقي بين خلايا وأنسجة الجسم المختلفة، ولا تظل إلا نسبة واحد بالمائة فقط تدور بحرية في الشرايين لذا فنقصه أمر يعلن عن نفسه بوضوح إذا ما حدث.
ويدل على أهمية تلك النسبة الضئيلة الفعالة من الماغنسيوم لنا أن نعلم أنها مسؤولة عن ثبات السيل الكهربي للقلب تحميه من نوبات عدم انتظام ضرباته أيضًا على الحفاظ على ضغط الدم في صورته الطبيعية إلى جانب الوقاية من مرض السكر المساهمة في تنظيم الطبيعة إلى جانب الوقاية من مرض السكر بالمساهمة في تنظيم إفراز شحنات الأنسولين من البنكرياس.
من العلامات الأولية لنقص فقدان الشهية والرغبة في القيء والتعب لأقل مجهود وضعف العضلات وإذا ما استمر نقصان الماغنسيوم تطور الأمر لفقدان الإحساس بالأطراف واضطرابات إيقاع القلب بل والاضطراب النفسي.
نقص الماغنسيوم قد يحدث لقلة ما يتناوله الإنسان من أطعمة غنية به لكن الأكثر شيوعًا هو نقصه نتيجة عدم امتصاصه في الأمعاء لمرض بها أو تسربه عبر الكلى نتيجة تناول بعض الأدوية كمدرات البول أو المضادات الحيوية أو أدوية علاج السرطان أو إدمان الكحوليات.

و يحتاج الإنسان البالغ إلى 350 مللي جرام من الماغنسيوم ربما زادت قليلًا للمرأة الحامل أو أثناء الرضاعة الطبيعية.

المصادر النباتية أكثر غنى من الحيوانية بعنصر البوتاسيوم فيأتي البلح والتين على رأس القائمة التي تشمل اللوز والكاجو والفول السوداني وبذور عباد الشمس ومنتجات الصويا واللوبيا والفاصوليا والعدس أيضًا السبانخ والبسلة والموز والحبوب الكاملة وأهمها القمح والخبز الأسمر المحتوي على الردة. تأتي اللحوم والأسماك في نهاية القائمة إلا أن بعض الأسماك قد تمد الجسم بحاجته اليومية من الماغنسيوم.

الماغنسيوم معدن لا تظهر أهميته فقط للكبار لكن دوره في بناء عظام قوية وعضلات مرنة يجعل من الحفاظ على نسبته في الدم أمرًا هامًّا للشباب أيضًا إلى جانب دوره في دعم المناعة خاصة لكبار السن.

لمعرفة هل أنت بحاجة لدعم نسبة الماغنسيوم في الدم؟

بعض الأعراض السابق ذكرها قد تشير إلى نقص نسبة الماغنسيوم في الدم يمكن التأكد من ذلك بإجراء تحليل دم بسيط يشير إلى مدى حاجتك للماغنسيوم ويتوقف عليها تناول الماغنسيوم في صورة أقراص أو عن طريق الحقن في الوريد إذا ما بدا الأمر خطيرًا، خاصة إذا ما تعلق الأمر باضطراب إيقاع القلب. أقراص الماغنسيوم تباع عادة في تركيز 100، 250 ملجرام لكنك قد تجدها أيضًا مع الكالسيوم بنسبة ٢ : ١ كالسيوم: ماغنسيوم. تجاوز الجرعة اليومية له أيضًا مضاعفاته لتقلصات الأمعاء ونوبات الإسهال المتكررة لذا يجب دائمًا مراعاة ألا تزيد الجرعة اليومية عن 350 مللي جرام.

تكرار تناول الأدوية المضادة للحموضة أو أدوية الإمساك الغنية بالماغنسيوم يؤدي عن دون قصد إلى ارتفاع نسبة الماغنسيوم في الدم فاحذر التداوي بما يسبب الداء.

أهم الأطعمة الغنية بالماغنسيوم :-

  • بذور اليقطين المحمّصة والمجففة والاسكواش وبذور البطيخ: تُعتبر هذه الأغذية من أكثر أنواع الأطعمة احتواءً على عنصر المغنيسيوم، حيث إنّها توفّر ما نسبته خمسمائة وخمس وثلاثين مج لكل مائة جرام من المغنيسيوم.
  • المكسرات، واللوز، وبذور الكتان، والسمسم، ودبس السكر، وبذور عباد الشمس، وفول الصويا، والكاكاو (الشوكولاتة السوداء).
  • القمح والأرز والشوفان.
  • الأعشاب المجففة مثل الشبت والنعناع والكزبرة والثوم.
  • الحبوب مثل الفول.
  • الطحين أو الدقيق الكامل.
  • منتجات الألبان.
  • الفاصولياء والعدس.
  • العسل الأسود.
  • الموز والبطاطا الحلوة والبندورة والبامية.
  • الذرة والتمر.
  • الخضروات الورقية كالسبانخ.