نصائح للتبرز بطريقة صحيحة تجنبا لحدوث مشكلات صحية

إذا كنت تقرأ هذا المقال وأنت جالس على المرحاض واستغرق الأمر وقتًا طويلاً، فربما يجب عليك التفكير فيما إذا كنت تتبنى أفضل وضعية للجلوس لإنجاز المهمة.

قد يبدو الموضوع مضحكا لكنه ليس تافها.

يقضي الشخص العادي ما يزيد على ستة أشهر من حياته على المرحاض، وينتج 145 كيلوغراما من البراز سنويا، ويعني ذلك أن الشخص العادي في شتى أرجاء العالم يتبرز أكثر من ضعف وزنه سنويا.

والآن بعد أن حددنا مدى ملاءمة الموضوع لطبيعة حياتنا، فلنلقي نظرة على أفضل السبل لتحقيق ذلك.

هل تقرأ وأنت جالس على المرحاض؟

إنه صحيح بكل تأكيد، لاسيما بالنظر إلى أن البعض منا أفضل في أداء هذه المهمة مقارنة بآخرين.

وقد رصد فريق من الأطباء الأوروبيين العاملين في المناطق الريفية في أفريقيا، في منتصف القرن العشرين، وجود عدد ضئيل للغاية من مشاكل الجهاز الهضمي بين السكان المحليين.

كما جرى رصد نفس الأمر في العديد من الدول النامية الأخرى في جميع أنحاء العالم.

واعتقدوا أن الأمر لا يرجع ببساطة إلى الاختلافات في النظام الغذائي، بل يتعلق بالوقت الذي يقضيه الأشخاص في التبرز، والأهم من ذلك، الوضع الذي اتخذوه لعمل ذلك.

لماذا تستخدم مراحيض الجلوس؟

يُعتقد أن أول مراحيض أساسية يعود تاريخها إلى حوالي 6000 عام وكانت في بلاد ما بين النهرين القديمة.

وكان لدى روما، بحلول عام 315 ميلاديا، 144 مرحاضا عاما وأصبح الذهاب إلى الحمام نشاطا اجتماعيا.

وكُشف عن آثار مرحاض عام يعود إلى ألفي عام في جبل بالاتين في روما، كان يحتوي على أكثر من 50 حفرة جنبا إلى جنب.

واختُرع أول مرحاض يعمل بتدفق المياه في عام 1592 ميلاديا، بواسطة القاضي الإنجليزي جون هارينغتون، وأطلق على اختراعه “Ajax”.

بيد أن اختراع توماس كرابر، وهو سباك بريطاني، لمرحاض “U-Bend ” غير قواعد اللعبة في عام 1880.

وتميز الاختراع بالتخلص من الفضلات مباشرة أسفل المرحاض، ومنع الأبخرة والروائح الكريهة، وهكذا أصبح مرحاض الجلوس علامة على الحضارة الأوروبية. لكنها جعلت بعض الأشياء أكثر صعوبة.

مخاطر صحية

يعاني الكثيرون من صعوبات أثناء عملية التبرز، تظهر في شكل جزئي على الأسنان وتضخم الأوردة مع تسارع نبضات القلب، ربما بسبب الإمساك أو سوء الهضم أو مشاكل معوية أخرى.

بيد أن العديد من الخبراء ينحون باللائمة على وضعية الجلوس على المراحيض الأوروبية التقليدية.

ووصف ألكسندر كيرا، الأستاذ بجامعة كورنيل، في منتصف ستينيات القرن الماضي، مرحاض الجلوس بأنه “أكثر العناصر غير المناسبة على الإطلاق”.

كما اعتقد الطبيب الشخصي للمغني إلفيس بريسلي أن النوبة القلبية التي أودت بحياة “ملك الروك أند رول” كانت ناجمة عن الإجهاد أثناء عملية طرد براز صلب من القولون المسدود.

تعديل بسيط

إن كان لديك بالفعل عرش من البورسلين، فلا يوجد ما يدعو إلى التخلص منه، وإليك حل سهل.

كل ما عليك فعله هو رفع ركبتيك من زاوية 90 إلى 35 درجة.

هذا من شأنه أن يساعدك على إرخاء الأمعاء، وتخفيف الاختناق عند المنحنى حيث يلتقي القولون المستقيم.

ويمكنك تحقيق ذلك عن طريق وضع قدميك على قاعدة أو، إذا كانت الحالة عاجلة ولم يكن لديك واحدة في متناول اليد، كومة من الكتب السميكة.

لذا لا تتخلص من الكتب أو المجلات بعد قراءتها، إذ يمكن أن تكون مفيدة عموما.

شحوم البقر

(اقرؤوها جيدا )

قنبلة صحية كانت مخفية
فوائد شحوم المواشي الغنم والأبل والبقر المُغيّبة عنا قصداً
حسبنا الله ونعم الوكيل
:إنها والله مفاجأة من العيار الثقيل وغير متوقعة لجميع الناااااس .
تأملوا معي هذه الآيه : –
قول الله تعالى : –
{ وَعَلَى الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ وَمِنْ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا ……………….
الئ قوله تعالئٍ
ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِبَغْيِهِمْ وَإِنَّالَصَادِقُون
لقد حرم الله عز وجل شحوم المواشي على اليهود
عقوبة لهم !!!
والسؤال المهم ؟؟؟؟
ما أهمية هذه الشحوم للإنسان ؟؟
وما هو الخير العظيم الموجود فيها حتى يصبح تحريمها على اليهود عقوبة ربانيه على كفرهم ؟؟؟
وهل صحيح ماهو مشاع منذ سنين طويله الئ أن اصبح ألامر المتعارف عليه بين الناس وهو : –
أن الشحوم مسؤوله تماما عن زيادة الكولسترول في جسم الأنسان بل وأنها السبب الرئيسي فيه ؟؟؟؟؟
الإجابه المهمه تجدها
هنا :
في مؤتمر عالمي للقلب بمحافظة الأحساء بالمملكه العربيه السعوديه نظمه مركز الأمير سلطان
(( ففجّر قنبلة مدوية )) البروفيسور الأمريكي : –
( بول روش ) رئيس المعهد الأمريكي لأبحاث التوتر العصبي بواشنطن
مفاجأه من العيار الثقيل جدا”
حين أعلن
أن الكولسترول : –
هو أكبر خدعه قام بها اليهود في السنين الماضية …
ولكن الحقيقه هي : –
أن الطعام الدسم بشحوم الأغنام والأبل وتناول دهون الأبقار ( سمن البقر )
هو من يقوم بإخراج جميع السموم من جسم الأنسان بأذن الله وإعطاء الليونة والمرونة للشرايين والجلد وتغذية الكبد والأمعاء وكافة الأجهزه بالجسم والدفع بالطاقة لأعلى مستوياتها
والشحم برئ من كلسترول الدم أو الإصابه بالنوبات القلبيه
والمتهم الحقيقي في ذلك
هي : –
الزيوت المهدرجة بجميع انواعها مثل : ( دوار الشمس والذره والسمن الصناعي من المارجرين وأنواع الزبده وغيرها من كافة الأنواع )
وقال : إنها الدعايات المضللة والخطط القذرة الممنهجه واللا أخلاقية للشركات الغربية واليهودية
بدءا”ً من شركات صناعة الزيوت المهدرجة التي تباع على الأرفف لتتعطل أجسام البشرية وتصاب الوظائف الحيوية من قلب ودم وأوردة وشرايين لتفتك بالكبار والأطفال المساكين ،، ،
ثم تتدخل شركات الأجهزة الطبية لتسويق أجهزة فحص الدم
ثم شركات العقاقير بما يسمى الأدوية الخافضة
ثم شركات الأغذية الخاصة بصناعة الاطعمة قليلة الدسم
ثم شركات الأجهزة الرياضية
وانتهاءاً بشركات الدايت نوتريشن (مراكز التخسيس إجمالا” )
والدافع المشترك والهدف الحقير لكل هذه الشركات هو : الربح المادي والأضرار بالمسلمين والدول المستهدفة 56 دولة اسلامية بشكل اكثر تركيزاً من باقي الدول !!!
وأضاف بأن العلماء القادرين على رفع أصواتهم لكشف هذا الخداع سيكونون عُرضة لخسارة الدعم لأبحاثهم … حسبنا الله ونعم الوكيل
يا مسلمون كم من الكنوز القرآنية غائبة عنا .شارك أصدقاءك هذه المعلومة الطيبة 

سبب ارتفاع ضغط الدم عند قياسه بالعيادة

تكون قراءة ضغط دم البعض عادية في المنزل، لكن عندما يذهبون إلى عيادة الطبيب يختلف الأمر، فيرتفع هذا الضغط إلى مستويات مقلقة.
وكان هناك اعتقاد في السابق أن الأمر مجرد ضغط نفسي يصيب المريض، لكن بحثا أميركيا جديدا خلص إلى شيء أخطر يرتبط بحالة مرضية طويلة الأمد.
ويطلق على هذا الأمر “متلازمة المعطف الأبيض”، وهي حالة ترتفع فيها ضغط الدم في العيادة أكثر من أي مكان آخر، لذلك يطلق عليها هذا الاسم نظرا لأن الأطباء يرتدون المعاطف البيضاء.
وتناول الباحثون الأميركيون في جامعة بنسلفانيا 27 دراسة تطرقت لحالة 64 ألف مريض في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا، ونشر البحث في دورية “journal Annals of Internal Medicine” الطبية.
وخلص البحث أن المرضى الذين يعانون من هذه المتلازمة لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب أكثر من الآخرين بنسبة 36 بالمئة، كما يزيد لديهم بنسبة 109 بالمئة خطر الموت نتيجة أمراض القلب.
وقال البحث إن واحدا من كل 5 أميركيين يعاني من “متلازمة المعطف الأبيض”، لافتين إلى أن الأطباء عادة ما يتركون هذه الحالة دون علاج، على اعتبار أن السبب نفسي.
ويقيس ضغط الدم القوة التي يتدفق بها الدم خلال الأوردة والشرايين، وعندما تكون هذه القوة كبيرة للغاية يطلق عليها ارتفاع في ضغط الدم
ونصح الباحثون الأميركيون مرضى “متلازمة المعطف الأبيض” بممارسة الأنشطة البدنية واعتماد النظام الغذائي الصحي، والإقلاع عن التدخين والكحول

ورق الغار


كثير من السيدات تقوم بإضافة ورق الغار * ورقة سيدنا موسى * إلى الأطعمة وخاصة اللحوم الحمراء ولحوم الطيور

دون أن تعرف سبب إضافة ورق الغار إلى الطعام. فحينما تسأل أي سيدة عن السبب تقول لك : لإكساب الطعام الطعم والنكهة .
وهذا كلام خاطئ فلو قمتِ بغلي أوراق الغار في كوب ماء وقمتِ بتذوقه لن تجدي له طعما ولا نكهة
فلماذا تضعين أوراق الغار على اللحوم؟
إن إضافة أوراق الغار إلى اللحوم يقوم بتحويل الدهون الثلاثية إلى دهون أحادية وللتجربة والتأكيد
قومي بقطع دجاجة إلى نصفين وقومي بطهي كل نصف فى إناء ضعي في واحدة ورق الغار الثانية بدون ورق الغار ولاحظي كمية الدهون في الإنائين
إذا كان عندك ورق غار فلا يوجد داعي إلى الصيدلية فقد أثبتت دراسات علمية مؤخراً أن لورق الغار فوائد جمة،
فهي تساعد على التخلص من الكثير من المشاكل الصحية والأمراض الخطرة،
فمن فوائد ورق الغار :-
يعالج ورق الغار اضطرابات الجهاز الهضمي فيساعد ورق الغار في التخلص من الانتفاخات،
حرقة المعدة،
الحموضة
والإمساك،
وينظم حركة الأمعاء، وذلك بشرب شاي الغار الساخن.
يخفض مستوى سكر الدم ، وأيضاً ورق الغار يعد مضاداً للاكسدة،
فيمكّن الجسم من إنتاج الأنسولين، عن طريق تناوله في الطعام أو شرب شاي الغار لمدة شهر.
يقضي على الكوليسترول الضار ويخلص الجسم من الدهون الثلاثية.
مفيد جداً في علاج البرد، الانفلونزا والسعال الشديد لأنه مصدر غني بفيتامين “سي”، فيمكنك غلي الأوراق واستنشاق البخار، للتخلص من البلغم وتقليل حدة السعال.
يحمي ورق الغار القلب من التعرض للنوبات، وكذلك يحمى من السكتات الدماغية، لاحتوائه على مركبات خاصة بحماية القلب والأوعية الدموية.
غني بالأحماض مثل حامض الكافيك وكيرسيتين والايجونول ومادة بارثينوليدى، وهي مواد تمنع تكون الخلايا السرطانية في الجسم.
يقضي على الأرق والقلق، إذا تم تناوله قبل النوم فيساعد على الاسترخاء والنوم الهادىء.
شرب كوب مغلي من ورق الغار مرتين يومياً يفتت حصى الكلى ويشفي الالتهابات…