مثل قرد في قفص

في هذا العمر الذي لايريد ان ينتهي

لم اعد اصلح لاي شيء

مثل قرد في قفص مفتوح

يتصرف على سجيته

في درابين الرصافة التي لايزورها احد

ولايحاسبه احد

ولايريده احد

عجوز لايصلح لاي شيء

ويمكن التخلص منه بسهولة

احاول ان اكون لطيفا

حتى بعد ان عشت الف عام

وسبعين سنة مملة

وزوجة واولاد

وحفنة حفيدات

وحقيبة اخفاقات

وحزن دائم

وكابة

وملل وضجر

احاول بعد كل ذلك

ان اكون لطيفا

عاقلا

ناضجا

قبل ان ياخذني احد الى مقبرتي

انت رجل فاشل

انت رجل فاشل

لاتصلح لشيء

لافي هذا الزمان ولا في ذاك الزمان

لا في الحرب ولا في السلم

لاتفكر الا في الهزيمة والهرب

بلا قرار

بلا راي

يقودك شيء ما

مثل جنازة ياخذونها الى مقبرة الغرباء

لا احد يهتم بك

ولا احد يفكر بك

متعب دائما

مثل روح

هل هذااخر فجر

هل هذا اخر فجر لك

واخر صلاة

واخر قبلة

واخر من يقول لك احبك

واخر من يقول لك وداعا

متى سيكون اخر كل شيء

قبل ان ياخذونك الى وادي السلام

لانك لاتستحق العيش اكثر من ذلك

لانك عشت طويلا

اكثرمما تستحق

واكثر مما يجب

لان ضميرك كان مرتاحا جدا

ونفسك مطمئنة

وروحك قبل ان يتقاسمها الاخرون

دعهم ياخذونها بعيدا عنك

لاتحزن عليها

ودعها

انت في حلم دائم

انت في حلم دائم

حلم مستمر

لايريد ان يتوقف

ولكنه لايريد ان يتحقق على اية حال

حلم مراهقة صغيرة تتامل في سقف الغرفة

نصف نائمة

عابسة دائما

كئيبة

تدمدم

اشتهي ملكا

يشبه النبي يوسف الذي يشبه ابن جارنا الثري ابو شهاب

لو انه يتقدم لي

يخطبني

قبل ان ياخذونني الى الحرب التي توشك ان تنفجر

بين الريال مدريد وميسي

مازالت روحي

مازالت روحي المسكينة المهضومة المظلومة اليتيمة المقهورة الجريحة المجروحة المصابة الطيبة العطوفة الحنونة الهادئة الساكنة الغبية الجبانة المترددة المهزومة المتخاذلة الشجاعة المقدامة المحبوسة المهمشة المبالية المهتمة المضربة الضاربة المضروبة الساذجة الشاردة القتيلة المقتولة الراكعة الساجدة القانتة المتعبة الصريعة المصروعة المهملة العاجزة المفجوعة المهووسة الملومة الملامة المكسورة المجروحة الجريحة المسلوبة المعطلة الغريبة الشاهدة الرقيقة العذبة الظريفة الانيسة المرحة اللطيفة الحنونة السخية المعطاء البهية السنية الجميلة الحلوة الساذجة النقية الطيبة البريئة القادرة الصابرة المتحملة الذكية العفيفة مازالت في الطابق الثاني تنتظر شيئا ما .

انا لم امت بسبب الحرب

انا لم امت بسبب الحروب

لاني لم اشارك  في حرب البسوس ولا في حرب الغفران

ولابسبب مضاعفات الامراض لاني لم اكن محصنا ضد الامراض كلها

ولابسبب الحمل والولادة

ولابسبب تعاطي المخدرات لاني لم اجربها ابدا

ولابسبب الحوادث المرورية لاني ملتزم جدا بتعليمات المرور واعبر من المناطق المخصصة لكبار السن والمعوقين

ولابسبب الامراض المعدية لاني اكل واشرب مع الاخرين دون حذر او وقاية

ولابسبب الحوادث غير المرورية لانها لم تحدث لي ابدا

ولابسبب شرب الكحول لاني لم ادمن عليه

ولابسبب قلة الحركة لاني كنت اتحرك كثيرا وامشي كثيرا خاصة في شارع الرشيد الذي حفظته عن ظهر قلب

ولابسبب قلة تناول الخضروات والفواكه لاني اتناولها دائما واتلذذ بها

ولابسبب السمنة التي كنت في منجى منها حتى توقفت الغدة الدرقية بعد جلطة الدماغ

ولا بسبب ارتفاع الكولسترول لاني توقفت عن تناول الدهون المشبعة وغير المشبعة

ولا بسبب ضغط الدم الذي يحدث بسبب وبدون سبب

ولابسبب التدخين لاني اقلعت عنه كما يقولون منذ سبع سنوات

ولكني مت

لاني لم ادخل الى فراشها عندما دعتني في تلك الليلة الباردة  القريبة من خط الاستواء بسبب الغباء المستمر منذ اربعين عاما وشعارات النزاهة والوطنية التي رفعتها امام كلاب الحرس الوطني والمباديء التي اضعت بسببها الكثير

انا بخير

انا بخير ولكن ليس دائما

متعب قليلا

لا اخاف من ادويتي ولكني اخاف مما قد يصيبني باعتباري رجل عجوز وقابل للكسر

اخاف من الربيع العربي كما كنت اخاف من الصيف العربي عندما كنا نخاف من الانقلابات العسكرية التي لاتحدث الا في تموز العراقي حيث لم يعدنا احد بانه سيسلم السلطة الى حكومة مدنية كما فعل المشير عبد الرحمن سوار الذهب (1934 – 2018) الذي قاد انقلابا عسكريا على المشير جعفر النميري (1930 -2009) حيث اوفى بوعده بتسليم السلطة وسلمها فعلا خلال او بعد الفترة الانتقالية واعتبرناه اشرف وانبل وانزه رئيس عربي يقود انقلابا يطيخ بطاغية وديكتاتور مله الشعب كما ملوا الرئيس عمر حسن البشير(1944 – 75 سنة ) الذي  جثم على صدور السودانيين النبلاء قرابة ثلاثة عقود ( 1989 -2019)وانتهى به الامر مسجونا في احد سجون الخرطوم بعد ان اطاح به الجيش السوداني استجابة لمظاهرات حاشدة استمرت اكثر من ثلاثة اسابيع انتهت كما يبدو باخذ العسكر زمام المبادرة بدلا من قوى الحرية والتغيير السودانية التي عجزت كما يبدو على اسقاط البشير واستلام السلطة قبل ان يستولي عليها الجيش

عودة الروح

بعد ان تأخرت كثيرا في العودة

عادت امس ام التنانين الى بيتها العش – المملكة

ودخلت من باب المطبخ

وعينها اليسرى على الجميع لاتستثني احدا

وعينها اليمنى على الطباخ الذي فارقته اكثر من ثلاثة اسابيع ولسان حاله يقول

بيت الله مو مثل بيتي

عادت فرحة مستبشرة ضاحكة باسمة متحيرة ايهم تقبله في خده وايهم تقبله في فمه

وقبلتنا بسرعة

وانا واقف خلف الجميع افكر في رواية توفيق الحكيم

عودة الروح

امراة مثل

انن تكون معك والى جانبك
امراة
برقة وعذوبة وظرافة وانس ومرح ولطف وحنان وسخاء وعطاء وبهاء وسناء وروعة وجمال وحلاوة وسذاجة ونقاوة وطيبة وبراءة وقدرة وصبر وتحمل واحتمال وذكاء وعفة وغنج ام التنانين
فانك لن تموت ابدا