فكرة

فكرة

*******

امس الجمعة السادس عشر من تشرين الثاني 2018 الثامن من ربيع الاول 1440

تشرفت وثلة من الاخوة الاصدقاء بزيارة مرقد امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام حيث ردت زيارتنا لمرقده المقدس الحياة لارواحنا المتعبة وانفسنا المرهقة والبراء لجروحنا المكلومة واحلامنا المهضومة المستلبة

وذلك اي تلك الزيارة المباركة كانت تمهيدا لزيارة اخرى الى بيت الاخ والصديق الفذ الدكتور طالب العنزي في معقله الشامخ وحرمه المكين حيث كان البروفسور طالب في انتظارنا ونجمين من نجوم النجف الطيبين الدكتور ابو محمد والدكتور ابو احمد

ومتسابقا الينا كالعادة نجم المثنى المتالق وقمرها المضي الاستاذ الشيخ جعفر محسن العبدلي ابن عم واخ البروفسور طالب الذي طالما وجدناهما جنبا الى جنب كانهما واحد في الروح والنفس والى  جانب ابيه العملاق الهمام محمد نجل الاخ جعفر المؤدب الذي لم يتوانى عن تلبية طلباتنا او الاجابة على استفساراتنا نحن الشيوخ المزعجين

تلكما الزيارتان كانتا كعودة الروح

كانك تعتني بالصعود الى جبل شامخ

ولاتقبل بالنزول منه

حرم امير المؤمنين سلام الله عليه ودوحته الزاهرة الغناء وفيوضه الربانية المنساحة الينا وحولنا وفينا كاننا على بعد خطوة او ادنى من سدرة المنتهى او الحوض

وكنت كلما اصبحت في النجف قلت في نفسي واكاد اصرخ بها

طوبى لمن جاورك ياابا الحسن

وطوبى لجثمانك المطهر بهذه الارض المباركة الزكية

وطوبى لي ولمن ياتي معي او اذهب معه

كلما هممنا بزيارتك ولثم اعتابك الطاهرة بعد طول غياب

وطول سفر

ولم يخفف لوعتي وحسرتي على مفارقة حرم امير المؤمنين الا قرارنا بتلبية دعوة الكريم ابن الكرماء

العنزي النبيل

الصادق الوفي

المخلص الامين

النقي الطاهر

الزكي

العالم الاديب

الذكي

حيث كلما رايته تذكرت قول صديق لي زارنا قبل سنوات في مقامي بسويسرا

قادما من مقره باسبانيا

بعد غياب طويل

زيارتي لك يا ابا سيف ردت لي انسانيتي

وامس عادت لنا نحن العجائز المنهكين بلقاء الشيخ العنزي روحنا قبل ان نسترد انسانيتنا ونستعيد بشريتنا

تلكم كانت منتهى سعاداتنا

لقاءات على مستوى القمم

لم نتحدث فيها كثيرا

ولكننا قلنا كل شيء

انا شخصيا قلت كل ماعندي لتلك الذبيحة التي اكرمنا بها ابن عنزة الاصيل الكريم كانما هاتف اخبره

اذبحها يا ابا حيدر

وفعلها ابو حيدر

لم يتردد مثلما تردد نبيه ابراهيم

ولم يتروى

بل عرف الرؤيا وصدقها

وابو حيدر ليس بحاجة الى رؤيا يثبت فيها اصله الكريم ونبله وخلقه وسمو روحه الزكية المباركة

يا ابا حيدر

يا اخي وصديقي

نحن الخمسة

لن ننسى ابدا اخلاصك ومعزتك وروحك الطيبة المعطاء

وانت باق اخا قبل ان تكون صديقا

دمت لاهلك وعشيرتك وقبيلتك

وطوبى لهم جميعا بك

علاء العبادي

17/11/2018

******

اليوم

19 تشرين الثاني

يوم الرجل

يومي

يومنا

نحن الرجال الجوف الفارغون

كما يقول اليوت

في رائعته

الرجال الجوف

التي حفظتها مطلع السبعينيات بلغتها الاصلية الانكليزية

كانت ضمن مجموعة من قصائده الشهيرة

مثل اغنية حب الى الفرد بروفرك

التي ضمن مقاطع منها في قصيدتي التي القيتها في مهرجان الشعري في قاعة المستنصرية العام 1972 مع ثلة من الشعراء الشباب في مقدمتهم شاعر العراق الكبير يحيى السماوي

والذي نظمه الاتحاد الوطني لطلبة العراق بهمة ومساعي واشراف الصديقين عبد الجبار محمود وعماد عبد اللطيف سالم

وقد حظيت القصيدة باهتمام كبيرين خاصة وانها الاولى التي تضمنت ابياتا من الشعر الانكليزي

اضافة الى مقطع من اغنية قديمة لاحدى اشهر مغنيات امريكا الزنجية صوفي توكر التي غنتها في العام 1926 والذي ورد عنوانها في احد مؤلفات الراحل كولن ولسن واظنه كتاب اللامنتمي

Some of these days you will miss me honey

وما زال بعض الاصدقاء مهتمين بتلك القصيدة

التي اتفقنا انا والصديقين عبد الجبار وعماد عليها قبل يوم او يومين من موعد المهرجان

ومازل صديقنا الرائع البروفسور الدكتور طالب العنزي يردد على مسامعنا كلما راني مطلعها الذي لايمل منه

ولدت من تساقط البلور في اللهب

 فقاعة

وقد ضاعت هذه القصيدة وغيرها كثير مع بضع دواوين اثناء اقامتي في سوريا قبل سفري الى سويسرا طلبا للجوء

تلك كانت غلطة كبيرة

تلك التي قررت فيها ايداع الحقيبة التي ضمنت افكاري ومشاعري وارائي واشواقي وقصصي واحلامي وعذاباتي الصغيرات لدى احد اقربائي الذي كان من سوء حظه وحظي ان تكون المنطقة التي يسكنها في دمشق تحت انظار الارهابيين الذي استولوا على شقته واضطروه الى البحث عن سكن اخر

وكنت اسفا على ماحدث لقريبي اكثر من اسفي على ضياع جهدي الذي وضعته في بضع  دواوين واوراق

لقد كنت مشفقا عليه وما ازال

حيث ضاع بسبب سياسات الاخرين واحقادهم جانب كبير من احلامه في انشاء بيت يضمه وحماماته الصغيرات اللائي نجا بهن وامهن الى مكان اخر اكثر امنا واكثر استقرارا

قلنا الحمد لله على سلامتك يا ابا لينة

وسلامة اهلك وبناتك

ولاباس علينا وعليكم

اننا مازلنا نعيش  في هذا الزمن الاغبر مع رجال اقل مايقال عنهم

انهم ليسوا رجالا

اضاعونا واضاعوا بلادنا

بغبائهم حينا وتهورهم وسوء تدبيرهم حينا اخر

هؤلاء الذين يعتقدون انهم رجال

نجحوا في تحقيق احلامهم

في تدمير بلادنا وقتل احلامنا

وكانهم في مهمة محددة

والعجيب

ان احدهم ما ان ينتهي من امر مسيء ويظن ان نهايته قد قاربت

حتى يقوم بتسليم الامر الى واحد اخر ليتولى اتمام المهمة مع بضعة ابتكارات يحسبها انجازات وابداعات من عنده

وما هي الا سلسلة طويلة متصلة

طاغية يسلمها الى طاغية

واحمق يتلقفها من احمق

وفاسدون طارئون

يردونها لفاشلين

ولا احد يعلم كيف ستكون النهاية

*******

 

******

اليوم

20 تشرين الثاني

عيد الطفولة

وفي عيد الطفولة

مازلت اتذكر بيت الشاعر الاسباني الذي انسى اسمه دائما

انا صحوت من الطفولة

لاتصح انت ابدا

الذي اصبح عنوان ديوان الشاعر العراقي

عبد المطلب محمود

في عيد الطفولة

لا احد يتذكر طفولته

ليس لانها كانت بائسة ومتعبة ومشوشة ومضطربة وغير واضحة او غير مفهومة

او لانه يعتقد انها لم تكن موجودة ابدا

او لانها لاتستحق ان يتم تذكرها

لهذا السبب او ذاك

بل لانه كاي رجل نزيه واب مخلص

لابد ان يهتم بطفولة ابنائه واحفاده

حيث مازالت طفولتهم ترعى وتنمو وتتنامى امامه كل يوم

لانه يرى شيئا من حياته يتجلى ويظهر في طفولتهم المليئة بالعنفوان والحيوية

فاذا مضت طفولة الابناء

وظن ان شطرا من حياته قد مضى

وعالم اخر قد انقضى

وهو مازال حيا

ويوشك ان يافل قمره وتخبو ناره وتغيب شمس

اشرقت انوار الاحفاد

لتعيد له بهجته وسروره وسعادته

وليصبح الحفيد والحفيد

مصدر فرح وسرور

وبهجة وحبور

ويكاد لايقوى على انتظار رؤيتهم

ولايصبر على غيبتهم

وبعدهم

متشبثا ببراءتهم وحيويتهم ونشاطهم وانفعالهم بعد ان خبا انفعاله وخمد نشاطه وقلت حيويته واستهلكت براءته في احضان هذه واحضان تلك

 حتى لم يعد يعرف مامعنى البراءة

ومامعنى او مغزى ان يكون الرجل بريئا

ومع ام التنانين

لايمكن ان تكون بريئا ابدا

ولكن يمكن ويجوز ان تكون معها طفلا

في عيد الطفولة او في سواه من الاعياد والايام

وكل ايامك مع الكاليسي

هي ايام عيد

وايام فرح وسرور

ومعها

مع ام التنانين

ماتاسفت على طفولتي ابدا

ومعها

مع ام التنانين

تستعيد كل شيء

السعادة الفرح والبهجة والمرح

شريطة

ان تكون معها

طفلا

وتبقى معها

طفلا

الى الابد

******

ومر االيوم العالمي للتلفاز

دون اكتب فيه شيئا

ربما في العام القادم

ربما

******

وتهمس لي

ان روحي جاهزة

فلم التردد

لقد اذنوا لصلاة الفجر

ولم يستقيظ احد بعد

وتخليت عن خجلي منذ صلاة العشاء

تخلي انت الان عن خوفك

واخلعي كل شيء

لاتكوني طفلة

لاتعرف ماذا تفعل

لاتترددي

اننا لوحدنا

وصلينا الفجر

فلم التردد

الم اقل لك ان روحي جاهزة

استغليني

مادامت صاحيا

ومؤشراتي الحيوية في اوجها

وانا في اوجي

 ******

تمتعي بي الان

قبل ان ينضب ينبوعي

وتجف اوراقي التي ابقيتها ندية من اجلك

على مدى خمسين عاما

لم اسق غيرك

ربما مرة او مرتين

ولكنك كنت انت التي يفيض من اجلك الينبوع

وتوقد من اجلك الشموع

شموعي

ويفرح الليلك كلما راك

تحته او فوقه

يترنم باغنية قديمة لحسين نعمة

يانجمة

ياشهقة الزعفران

قبل ان يغادر حقله الصاخب ليسقط في الخطيئة قبل ان يصرخ لا

انني من حصة العصافير

عصافير اسبانيا التي لاتعرف الهجرة

لايصطادها احد

حتى ايام القحط وايام الجوع

وتصرخ بالجميع

بالاسبان وغير الاسبان

ارجوكم

اصطادوني

واذبحوني

وكلوني

واشبعوا مني

ولكن دعوني اولا ادخل شبابيككم

واتسلل الى غرفة النوم

الى  فراشك الدافيء

وعطرك الذي على مخدة الريش

يرفرف مثلي

ويشهق كلما شهقت

اتمدد تحت اللحاف لعلك تعيدين على مسامعي البيان الشيوعي

او شيئا من كتابات جان جينيه

قبل ان يكتب عنه جان بول سارتر

امس شاهدت السيرة الذاتية للماركيز دي ساد بطولة كيت وينسلت

هل رايتها بعد التيتانيك

في بضعة افلام رائعة

القاريء

والخياطة

واخرى لا احفظ اسماءها

واعادتها لاحد المسلسلات القديمة بعنوان مديريس برايس

انا احب بنت وينسلت

تذكرني بنساء الجزيرة العربية

ممتلئة كما يريدها الرجل

ليست مثل مونيكا بيللوتشي

 الايطالية التي لاتريد ان تكبر

لاتعرف ام التنانين اني معجب بها بعد ان كنت معجبا لسنوات طويلة بصوفي مارسو وايزابيل ادجاني

وصوفيا لورين

قبل ايام شاهدت احد اجمل افلامها مع ماستورياني

يوم خاص

انا معجب بصوفيا لورين منذ ان كنت اسكن في بغداد الجديدة

حيث لم يسالني احد ماذا تحب

ومن يعجبك

الحمدلله انهم لم يكونوا يجرؤون على مثل هذه الاسئلة

ولم يكن احد يعرف انني كنت معجبا بصوفيا لورين

قبل ان اشاهد افلامها

ولكن صورها كانت تملا الصحف والمجلات

كانت بنت لورين بمثابة الاخت الكبيرة

كنا سبعة اولاد انا الاكبر فيهم

كنت اكبرهم

وكنت بحاجة الى اخت

اخت كبيرة

كانت تلك احدى اماني

ثم مرت السنون لتكون لي اخت صغيرة

كانت اخر العنقود

وكانت لي معها ايام ولحظات ومواقف

بقيت لسنوات اقدم لها هدية بسيطة في عيد ميلادها

عندما اصبحت تعي وتفهم باعياد الميلاد

لا اريد ان اخرج من فراشك الطيب

لم تنته تاشيرة الدخول الى العراق بعد

ولعلها لن تنتهي

سابقى تحت لحافك الناعم حتى تقولين لي

لقد انتهت فيزتك

يجب ان ترحل

الى اين

ايتها الجميلة

لم يعد لي شيء في اسبانيا

لااحد يهتم بي او يفكر بي

لانهم مشغولون

بالحب

والاكل

من يفكر في عصافير اسبانيا

دعيني هنا

اتمتع بعطرك وانفاسك على مخدة الريش

لاتنامي

لاتغلقي الباب

دعيهم يرونا

نحن العصافير لانعرف الخجل

نحن لانخجل

لاننا وحدنا دائما

فعلام الخجل

لاتخجلي

ارجوك

دعينا

كما يقول اينشتاين

نستمتع بكل شيء قبل ان نستفيق

******

لقد قصرنا كثيرا بحق ام التنانين

قرة الين وتاج الراس

انها مريضة منذ يومين

ومازلنا ننسى انفسنا

ونعاملها بصلافة واحيانا بحقارة

كلنا

 الزوج والابناء

وهي

افضل من يمتص انفعالاتنا

ولانشعر بالخجل

ام التنانين

زوجة واما واختا وعمة وخالة وجدة

افضلنا جميعا

ودعائي لها دائما بالخير والصحة

وانا لا اكتفي بالدعاء وحسب

مثلها

تستحق اكثر من الدعاء

ان يقف معها الجميع

ويدعمها الكل

وينصرونها في كل المواقف

لا احد يعرف ان الله معها

يباركها في كل شيء

فطوبى لها

******

قبل ثلاثين عاما

سالني احد الاصدقاء

لو خيرت ان تسكن في مكان ما في العراق

فاين تسكن؟

فاجبته على الفور

في القصر الابيض

كان ذلك قبيل عودتي من رومانيا التي قضيت فيها قرابة السبع سنين ملحقا تجاريا في سفارة العراق هناك

لم اكن املك منزلا انذاك

ولم تكن عائلتي تملك بيتا سوى بيت والدي رحمه الله

بيت كبير بمساحة 600 متر

في حي البنوك

شرق بغداد

شرق قناة الجيش

كنت اتمنى ان يسمح لي  رئيس الدولة انذاك

ان اسكن وعائلتي الصغيرة في القصر الابيض

اسوة برئيس اليمن المعزول عبدالله السلال الذي قضى فيه بضعة سنين

بعد عزله الانقلاب العسكري الذي جرى في بلاده اثناء زيارة رسمية له للعراق

فاكرمته الرئاسة العراقية بان خصصت لها اجمل بيوتها انذاك

القصر الابيض

واظنه كان البيت الوحيد انذاك

ولا ادري اين كان يبيت ضيوف العراق انذاك

كانت امنية صغيرة

ان اقدم طلبا الى الرئيس

وان يوافق الرئيس ويكتب علي طلبي

نعم

لم لا

كنت اريد فقط ان ادخل هذا المبنى الذي كنت اراه بسيطا من الخارج ولكنه مدهشا

وعندما استيقظت من حلمي  الصغير

بدات بحلم ثان

ان تكون لي القدرة والامكانية المالية ان ابني بيتا مثل القصر الابيض

وسبق ذلك الحلم

حلم صغير ايضا

ان احصل على قطعة ارض بشكل او باخر

تلك كانت بعض احلامي التي بدات بنسيانها تدريجيا

لاني كنت احلما لوحدي

لذلك كنت انساها دائما

لم احلم مع احد ابدا

حتى ام التنانين

لا اتذكر اننا حلمنا معا

********

الان علمت انك زعطوط

وانك لاتستحق احترامي ولا حتى انتباهي

لقد غرني شيء فيك

وكنت على خطا

ان غررت

وتوهمت

وظننت

انك تستحق  الاحترام

ونسيت ان الزعاطيط لايستحقون الاحترام

لا ارى منك سوى ربطة العنق

واناقة زائفة

وتذكرت كلما اراك ان الاغبياء والفارغين لايسالون

بل يظنون انهم الافضل

وددت لو انك تسالني عن اسبينوزا مرة

ومرة عن عزرا باوند

ومرات عن ناظم حكمت

هل تجرؤ على ان تسال

لا

اذن انت فارغ

ولاتستحق ان اهتم بك

او اعيرك اهتماما

الشدات والدفاتر والبلوكات

التي تقبع في قاصتك المكتنزة

هي من تجعلك  مهما

في نظر القحاب

والقحبة لاتهتم الا بجيبك

بعد ان تتفحص ربطة عنقط

وعطرك

وساعتك

وحذائك

قبل ان تعطيك الاذن لتصعد الى الغرفة المخصصة لك

ذلك هو كل عالمك التافه

لذة بعد لذة

لاغير

******

قلت لصاحبي

ومازال العراق جميلا رغم كل شيء

قال انت بطران

قلت اتنكر المراة الجميلة

 قا ل نعم حتى تغتسل وتضع شيئا من العطر

يجب ان تكون نظيفة

قلت هذه الاحكام تقع على النساء والرجال

اما الوطن فهو غير مشمول بذلك

ولاتنطبق عليه هذه القوانين

انه اشبه بابنك الصغير ذي الثلاث سنوات تجده يلعب بالطين ولكن لاتحتمل الا ان تحمله وتضمه الى صدرك وتقبله

قال وماذا عن الخطايا

قلت ماذا عن ابنك في العشرين حيث المصائب تترى الواحدة تلوالاخرى

وانت لاتكف عن ان تجد له الاعذار

بعد ان تعفو عنه

قال انا لااقتنع بهذا الكلام

الوطن يجب ان يكون مثاليا 

نقيا طاهرا

نظيفا قبل كل شيء

قلت وانا اقرا رسالة ام التنانين التي كانت تسال

اتريكت

لاني عودتها ان اكل شيئا في العمل

مع الزملاء

كاهي وكيمر او باقلاء بالبيض والدهن و كباب شوي او مخلمة الخ

نعم ياصديقي كما تفضلت الوطن يجب ان يكون كما قلت

نقيا ونظيفا وطاهرا

ولكن اليس الاولى ان نكون نحن كذلك اولا

الوطن يكون نقيا ونظيفيا وطاهرا بنا

بنا فقط

نحن لسنا طاهرين ولسنا انقياء

ولسنا نزيهين

نحن لسنا شرفاء

بل نحن منافقون

واذا لم يعفو ربنا عنا فمصيرنا وماوانا الدرك الاسفل من النار

لقد عشنا في الغرب النظيف

ووجدنا الناس هناك نزيهين وامناء وصادقين ومحبين وعطوفين

لذلك فان بلدانهم صارت نقية ونظيفة وجميلة

ونحن

مصداق لمقولة محمد عبده

ذهبت للغرب فوجدت إسلاماً ولم أجد مسلمين ولما عدت للشرق وجدت مسلمين و لكن لم أجد إسلاماً

العيب فينا

يا اخي وياصديقي

العيب فينا

*****

قلت لصاحبي حين بدا مهموما حزينا

مابك

قال

اشك ان زوجتي تحبني ياصاح

قلت حلوة مال ياصاح

شلون عرفت ماتحبك

قال

لاتنظر الي تلك النظرات التي تتبادلها انت وام التنانين

قلت اسمع ياصاح

لعل العيب فيك

قال شلون بالله

قلت

لامرتك تسال ام التنانين عن تلك النظرات

مامعناها

هل هي من اشارات الحب ؟ ام الشوق ؟

لاننا ياسيدي نقضي حوائجنا وامورنا    

وشؤوننا

بالنظرات وليس غير النظرات

بعد ان منعتني ام التنانين ان اتكلم معها باللغة الرومانية

التي اتحدث بها جيدا والتي تفهمها هي جيدا

تقول لاتحدثني بها خاصة امام الضيوف

بعد ان لاحظت الريبة في عيونهم

فلجانا انا وهي الى النظرات

التي تعلمناها من اهلنا منذ ان كنا صغارا

حيث وجدناهم يحرصون على ان تكون عيوننا شاخصة الى عيونهم فقط وهي بذلك يضربون اكثر من عصفور بحجارة واحدة

فهم يجعلوننا مشغولين هادئين ساكنين متطلعين اليهم فقد

وغير صاغين الى الحديث الذي يجري بينهم وبين ضيوفهم

فلا ننتبه الى مايقولون وان انتبهنا فاننا قليلا مانعي مايعنون

وبنظراتهم كنا نتلقى الاوامر

فتجد احدنا ينسل بهدوء ليؤدي الامر الذي امربه

قال

لعد مرتي شبيها ماتسوي مثلكم

قلت علمها

لتعلم اولادها

وبناتها خاصة

قال

وماذا عن الحب ؟ لم تقل لي شيئا عن الحب

قلت يا اخي

مرتك شلونها بالطبخ؟

قال ممتازة

قلت

وفي هذا ياحبيبي الكثير من الحب

امراة تطبخ لك

يعني تحبك

******

تحل اليوم

4 كانون الاول

الذكرى الاولى

لرحيل الصديق الاعز

محمد جاسم داود الجلبي النعيمي الاعظمي

المخلص الصدوق

النبيل

الوفي

الذي احبني واحترمني وقدرني طيلة معرفتي به

في صيف العام 1978 عندما فتحت له باب السفارة الداخلي

عند وصوله لها اول مرة

منقولا من وزارة الخارجية العراقية

وحيث ظن انني احد المواطنين الرومانيين

كنت قد سبقته باسبوع

ولم اكن اعرفه تماما

لم اسمع به قط

ولم اراه ابدا

تلك كانت بداية علاقتي بمحمد

علاقة اخوة وصداقة عظيمة

مازلت افتخر بها واشيد بها واذكرها للاخرين مثالا على الصداقات

لقد رحل اخي محمد بعد ان هده المرض اللعين رغم قوته وصلابته وصبره وعزيمته التي لاتقهر

كان قويا محمد

صبورا جدا

متحملا

كشف عن معدنه الاصيل

في علاقتي معه

وعلاقاته مع الاخرين

لقد فقدناك ياابا مؤيد

يا ابا عمر

ياابا هند

انا لااملك الان الا ان اقول وداعا اخي وحبيبي

لم استطع ان اقولها عندما ابلغوني بخبر رحيلك قبل عام

لم استطع

كانت صدمة كبيرة لي

تحملتها على مضض

ولم اتخطاها ابدا

ومازلت مشغولا بها

اتذكرك دائما

وحدي او مع الاخرين

وبرحيلك

رحلت وضاعت صفحة من حياتي

كنت اظن اننا سنبقى معا الى ان يشاء الله

ولكنك سبقتني

ورحلت عنا سريعا

اعرف ان في موتك راحة لك وخلاصا لالامك من مرضك الملعون

اتذكر اخر الايام

كنت تشكو لي

اول مرة تشكو

قلت لي في اخر مكالمة هاتفية

لقد تعبت ياعلاء

تعبت كثيرا

وكنت ابكي عليك

ابكي على شموخك وعزك وكبريائك

لطالما عرفتك قويا صلدا صبورا

مواجها لكل التحديات

لايثنيك شيء او احد عن هدفك وسعيك

ولكنك الان امام عدو لئيم

عدو حاقد

لايعرف الرحمة

وقد انتصر عليك اخيرا

ولكن لا يااخي

انت من انتصرت عليه

اخيرا

لقد قهرته بالموت

وان كان موتك

انني لا اود ولا ارغب ولا اريد ان اودعك

ولكني مضطر لفعل ذلك

انني اودعك الان على امل كبير ان نلتقي قريبا في مكان ما في زمن ما

انا وانت

كما كنا دائما

لم يفرقنا شيء

وحيدان كاننا واحد

مثقفان من نوع خاص

انا مشغول بالثقافة والادب والشعر

وانت تلهمني الكثير من تجاريب الحياة وخبراتها

لقد الهمتني الكثير

وتعلمت منك الكثير

تعلمت القوة منك

والصبر

والانتظار

والتحمل

كنت اكثر عزيمة مني

واشد اصرارا

واكثر الحاحا

وصدقا

واخلاصا

وانت ياسيدي

من جعلت لصداقتنا هذه الديمومة وهذا البقاء

انت من جعلها تبدا ومن جعلها تستمر وتزدهر

وانت ختمتها بنهايتك المفجعة

بتوقيعك

ولكن ليس برغبتك

ولا بارادتك

انت من طرقت بابي واستاذنت ان نبدا صداقتنا في تلك الامسية اللطيفة من صيف بخارست عندما جعلتني ساهرا حتى قريبا من الفجر

وقلت لك

لا احتمل السهر

وضحكت

كما يضحك اهل الاعظمية

تلك كانت البداية

مشرقة ضاحكة مؤملة وواعدة

واستمرت هكذا دون ملل او كلل

الى ان شاء القدر ان يضع حدا لها

رغم انفي وانفك

انني لا اعرف كيف ارثيك الان

وكيف يكون الرثاء

رثاء الصديق

والاخ

والحبيب

وداعا يامحمد

وداعا

*******

اذا كنت تتحدث او تفاخر او تمجد او تدعو او تناصر

عن قوميتك

او مذهبك

او عشيرتك

او قبيلتك

فليس في ذلك شيء من

العنصرية

او الطائفية

ولكنك اذا تعرضت الى قومية اخرى ومذهب اخر

فانت عنصري

وطائفي

حيث السائد الان

انك لايجب

ان تتطرق باي شكل من الاشكال

الى رمز من رموز القوميات او الطوائف او المذاهب او الدول او الشعوب الاخرى

الا اذا كان مدحا صرفا واطراءا خالصا

حتى وان كان ذلك الرمز سيئا وحقيرا وطاغية او دكتاتورا او مسيئا

فانت لن تنجو من النقد والتهجم والاساءة اليك

******

امس

3كانون الاول

زارنا حسن

اتصل بي قبل ذلك بقليل ليتاكد انني مازلت مستيقظا

وانني لم اذهب الى النوم

كان ذلك في حدود الساعة السادسة مساء

وكنت مستيقظا

فقد انتهيت للتو من صلاتي

قال لي

انتنظرني

جايك

قلت

اهلا وسهلا

قلتها بكل ثقة لاني كنت مصرا على ان اصبرقليلا وان لااقع في فخ النعاس والنوم كما كل يوم

وانتظرت قليلا

وجاء حسن

حاملا جرة لبن

قال انها من كركوك

وكانت رائعة

فكرة اللبن في الجرة

لم نجرؤ على تذوقه

ازلنا الغشاء النايلون وغطاء الجرة البلاستيكي

فكان اللبن كانه قيمر

قلت دعوه حتى غدا

لاني كنت قد فرغت توا من فنجان القهوة

الذي اعددته لي قبل وصول حسن بدقائق على ماكنة

القهوة التي اهداها لنا حسن قبل ايام

ماكنة رائعة

لاعداد قهوة السبريسو

والقهوة السوداء

والكاباشينو

واللاتيه

كان مذاقها رائعا

وشكرنا حسن كثيرا عليها

فيما هو اكتفى بجهار السبرتايه

الذي احضره معه من القاهره في سنة سابقة الذي يعمل بالسبرتو الصناعي

لاعداد القهوة التركية

بالدلة الخاصة بهذا النوع من القهوة

والتي نسميها في العراق

بالشكرلي

فيما العرب والعالم يسمونها

تركية او تركيش

وهي عبارة عن مطحون القهوة يطبخ على نار هادئة ليخرج زبد القهوة تدريجيا ويعلو سطح الدلة  ثم تصب بعد ذلك في فناجين خاصة بها قبل ان تفور 

وللقهوة حديث طويل

ليس محله الان

واظن انني ابتعدت عن موضوع حسن وجرته المليئة باللبن

لقد كانت زيارة حسن لطيفة مؤنسة

اسرتنا كثيرا

خاصة ام التنانين

التي فرحت بهديته لها

التي كانت عبوة كبيرة من مسحوق الغسيل الخاص بالغسالات الاوتوماتيك

غسالتها الجديدة التي انتظرتها طويلا حتى احضرتها لها وانتظرت قليلا حتى قام حسن بربطها وتشغيلها

تلك كانت احدى مسرات ام التنانين

غسالة اوتوماتيك جديدة

وهدية لطيفة

شكرا حسن

باسمي وباسم ام التنانين

*************

نبهني امس

صديقي الحبيب

الاستاذ فاروق الخالدي

في تعليق مرح على احد منشوراتي مسميا المنشور باليوميات

وقد كان المنشور لمن ينتبه فعلا وكانه تسجيل لاحداث يومية

وقد ذكرني ذلك ونبهني الى اننا العرب لانميل كثيرا الى موضوع تسجيل اليوميات او مايسمى بالمذكرات  لاننا نخشى في الغالب ان نتطرق الى امورنا الشخصية البحتة وهذا ما لانريده ولانسعى اليه

نخشى كثيرا من فضح انفسنا بايدينا كما فعل جان جاك روسو بمذكراته الشخصية التي تطرق فيها الى نزواته العاطفيه وتجاربه الجنسية واشياء اخرى لم يخجل من ذكرها الفرنسي روسو

وبهذا الصدد فقد لاحظنا ان الرجال يميلون الى التطرق الى تجاربهم الجنسية والعاطفية الى امثالهم من الرجال ممن يثقون بهم ثقة كاملة رغم ان بعضا من هذا التطرق لايعدو ان يكون تباهيا واستعراضا لاغير

هذا ما عرفته عن الرجال ان الكثير منهم لايمنع نفسه من فضح نفسه امام صديق او اكثر

ولكن قلة من الرجال هي من تحرص على الاحتفاظ باسرارها بل نسيانها قدر الامكان وعدم ذكرها ابدا ليس لانها لاتستحق الذكر كما يعتقدون بل لان الخجل والحياء هو مايمنعهم من ذكرها

ولكن ان اضطروا لسبب او لاخر من ذكرها فانهم غالبا ما يقومون باعادة صياغتها اكثر من مرة باضافة شيء ما او انقاص شيء ما ليس لهدف معين سوى ارضاء انفسهم بانهم قادرون على اطلاق العنان لانفسهم كالاخرين في سرد احداث وقصص تتعلق بمغامراتهم ونشاطاتهم الجنسين من حين لاخر

هذا عن الرجال

ولكن ماذا عن النساء

هل تقوم المراة بفضح نفسها امام الاخريات او امام امراة اخرى

والسؤال المهم

هو

هل تقوم النساء بالتطرق الى التفاصيل كما نفعل نحن الرجال لمجرد الاحساس بمتعة رؤية ذلك اللمعان في عيون الاخرين

نحن لاندري

وحتى لو كنا ندري

فنحن غير واثقون مما ندريه ونعلمه فعلا

هل ما نشاهده في الافلام صحيح

هذه  المشاغبات التي تقوم بها الفتيات والنساء بكافة الاعمارفيما بينهن هل هي صحيحة

هل تقوم المراة فعلا بنقل تجربتها الى امراة اخرى

وتعترف لها بالصغيرة والكبيرة

اذا كان الامر كذلك

فان هذا يعني

اننا نحن البشر رجالا ونساء

كبارا وصغارا

فاسدون فعلا

وطبيعتنا البشرية فاسدة حقا

وان كل  مادرسناه وتعلمناه او اجبرنا على تعلمه والمواعظ  والخطب والشعارات وغيرها لم تمنعنا من كشف حقيقتنا المتلونة ونفوسنا الخبيثة

والغريب

اننا كلنا مشغولون بافساد بعضنا الاخر

فالرجل الذي يحرص ويصرعلى الاقتران بالفتا ة العذراء البريئة التي لاتعرف شيئا

هو

اول من يقوم بافسادها وتعليمها وتدريبها على مفاسد غرفة النوم التي لاتنجو منها امراة ابدا

والمراة التي قد تقول بانها ترغب برجل عاقل مؤدب ذي سمعة جيدة كسمعة رجل دين

هذه المراة نفسها

في قرارة نفسها

تريد وتشتهي رجلا فاسدا

كثير الخبرات

الا ترى انهن مولعات بكبار السن من الارامل والمطلقين

او بالشباب الماجن الداعر

وفي ذلك

لوعلمت

الكثير من المتعة

سواء للرجل او المراة

التي لايجدونها  الا مع الاخر

********

سبحان الله

امس فقدنا شاعرا كبيرا

وقبله بايام رحل احد اجمل شعرائنا الشعبيين

كلاهما

فقد الحياة بسبب حادث سيارة

الاول

كما اطلق عليه احدهم في تغريدة له بتويتر

بانه

جواهري الشعر الشعبي في العراق

واخر

كتب عنه في الفيسبوك

بانه عملاق

وانه جبل

وهو كل ذلك واكثر

انه سيد الشعر الشعبي واميره الفذ بلا منازع

الاصيل

الذي لايجاريه احد

ولايفوقه منزلة وقدرة وكفاءة احد قط

عملاق الشعر الشعبي العراقي

على الاطلاق

عريان السيد خلف

الذي طالما شبهته بالجواهري العظيم

كلما استمعت اليه

ظننت انه

سيقول شعرا بالفصحى

لجودة مايقول

وغرابة مايكتب

وروعة مايلقي

كنت اظن انني افهم عريان رحمه الله

الا انني لم اكن افهم شيئا

لاني كنت عاجزا عن مواكبته

ومتابعته

وفهمه

كنت جاهلا اما عريان

لا افهم في الشعر الشعبي

لغة ومفردات

ولم اكن اضجر او امل منه

كما يفعل الجهلاء مع الجواهري

كان الجواهري اكبر من الجميع

وكذلك كان السيد خلف

عملاقا

على جبل عملاق

لايصل اليه

الا ذوي القدرة الفائقة والتحمل والصبر

واكثر ما اعجبني في عريان رحمه الله

تلك الظاهرة العجيبة

اني وجدت طيفا من الشباب

يتابعون عريان

ويحرصون على سماعه او قراءته

ويواظبون على تداول قصائدة المسموعة دائما

وتلك كان ميزة لعريان تفوق فيها على كبار الشعراء

في الفصيح والشعبي

واما العملاق الثاني

رياض الوادي

الذي طالما ابهجنا واسرنا

واثلج صدورنا

بقصائده المعبرة الجميلة

التي رصد فيها بعض الظواهر الشعبية الاجتماعية

او السياسية

ناهيك عن نكاته الحلوه في برنامج

اكو فد واحد

الذي كنا نتابعه بشغف واهتمام

بعد ان ضم نخبة من شعراء

العراق الطيبين

المرحين

رحم الله عريانا

ورحم الله رياضا

*******

نحن الرجال العجائز

الذين نقترب من السبعين

كلنا كذابون

خاصة

عندما نقول باننا نفضل الوحدة

وان الوحدة رائعة

والوحدة جميلة

والوحدة هي متعة الرجل وعالمه السري

الخ

كلها ترهات

نحن

لانستطيع ان نبقى وحدنا

ممكن

ولكننا لانستطيع ان ننام لوحدنا

لقد تعودنا ان ينام احد الى جانبنا

يلتصق بنا ونلتصق به

نحس به

ونشعر بحرارته

ودفئه

وانفاسه

وشخيره

واحيانا

ضراطه

نعم

نحن الرجال العجائز

لايمكن ان ننام لوحدنا

نعم نحن نغفو بسرعة كالرضيع الشبعان

ولكننا عندما نستيقظ

نظن اننا عدنا من الموت

وان غفوتنا تلك

كانت رحلة قصيرة

رحلة تشبه الموت

بلا احداث

ولا وقائع

لان احدا ليس بجانبك

لم ينم معك تلك الليلة

لم يدير وجهه الى الحائط كما كان يفعل ايام الزعل والغضب

ولايقوم بسحب اللحاف اليك

ويقول لك اتغطه زين

الدنيه باردة

كما تفعل عادة ام التنانين

التي لاتنام الا بعد ان تطمئن عليك

وتسمع شخيرك الناعم

واصواتك الجميلة

الناشزة

********

وانا اقلب صفحات احد انشطتي اطلعت  على سؤال احد الاصدقاء يسال او تسال عن كتاب قول على قول

وقد عثرت عليه في اول خيار على محرك البحث غوغل

واظن انني سبق وان عثرت عليه قبل سنوات

عندما تذكرت مؤلفه الراحل حسن الكرمي

فلما عثرت عليه

علمت انه قد توفي العام  عن عمر 102 عام واظن انني وضعت الكتا ب في حافظة ما على امل العودة اليه لاباشر بقراءته والاستمتاع به كما كنت استمتع ببرنامجه المتميز الذي يحمل نفس الاسم والذي داب على تقديمه من اذاعة البي بي سي على مدى سنوات

وكنت اعجبت من حافظة الكرمي وعزيمته الفذه على اجابة كل المستمعين ممن حرصوا على ارسال استفساراتهم وتساؤلاتهم بصيغة

من القائل وماهي المناسبة

وكان اصل البرنامج عن الشعر حصرا

ولكن الكرمي رحمه الله

لم يكتف بالاجابة الحصرية وانما كان يسلك سلوك الادباء السابقين وذلك انه كان يفيض ويسترسل في معلوماته سواء عن الشاعر قائل البيت او الابيات او عن شبيهات تلك الابيات مما يغني الاجابة فعلا

رحم الله الكرمي

لقد كنت مواظبا على الاستماع الى برنامجه في اذاعة البي بي سي طيلة عملي في السفارة العراقية ببخارست رومانيا

1978 – 1984

********

اليوم 8 كانون الاول

عيد الام في بنما

نعم

يجب ان يكون عيد الام

في كل بلد

وفي كل مدينة

وفي كل قرية

بل في كل بيت

وفي كل يوم

زوجة واختا وبنتا وعمة وخالة وجدة الخ

مادامت انثى

فهم ام

ومادامت اما

فيجب الاحتفال بها دائما

لان الانثى كما قلت قبل سنوات في منشور على الفيس بوك

الانثى لاتصلح الا ان تكون اما

********

صباح اليوم السبت 8/12 وبعد ان انتهيت من تناول الافطار انا وام التنانين سالتها

يبدو ان بيتنا امس كان اشبه بطوز خرماتو

وطوزخرماتو مدينة صغيرة تقع في الطريق الى كركوك بعد مدينة الخالص كان المسافرون الى كركوك واربيل واعتقد مازلوا يتوقفون فيها لتناول طعام الافطار الصباحي الذي عادة مايكون تشريب لحم احمر وقد تعرفنا عليها وسمعنا بها اول مرة في اول سفرة لنا مع والدي ووالدتي في العام 1967 في طريقنا الى شقلاوة لقضاء الصيف عندما كنا نسكن في بغدادالجديدة وكان السائق يدعى بكر والسيارة مرسيدس 1958 التي كانوا يسمونها العنجة وكنا سبعة اولاد ذكور  وتوقف السائق عند طوز خرماتو فقلنا لوالدي لماذا توقفنا قال حتى نتريك تشريب ومذاك عرفنا طوزرماتو  التي يتوقف عندها المسافر في طريقه الى كركوك او اربيل لتناول الفطور الصباحي واتذكر انني توقفت بها في منتصف العام 1985 وانا في طريقي للالتحاق بالفيلق الاول لقضاء شهر المعايشة الذي فرضته القيادة انذاك على المتواجدين في الخارج في السلك الدبلوماسي او الطلاب كان ذلك بعد عودتي من رومانيا والتحاقي بخدمة الاحتياط التي التحق بها اقراني قبل ست سنوات والغريب ان خدمة الاحتياط تلك بنفس المدة التي قضيتها في الخارج  ست سنوات واربعة الشهر

********

ومازلت

فخورا بالكاليسي

ام التنانين

منتشيا

بكرمها

وحسن تصرفها

مع ضيوفها وزوارها

من اقاربنا المشتركين

حيث كنت ولا ازال

سعيدا جدا

بعبارات الاطراء والثناء والاعتزاز

التي اسمعها من حين لاخر

من كل زوارنا الكريم

حيث لم تبخل عليهم ام التنانين

الكاليسي

سواء بما تقدمه لهم من صنع يديها

او مما ترسل احد تنانيها لشرائه من السوق

واحد اروع واجمل صور الكرم عندها

انها لاتستأذنني في الصرف والشراء كما لاتستاذن احد ا في التقديم حين تدفعها وتحثها غريزتها ونفسها الطيبة في تقديم كل مالديها لمن يزورها ويتشرف بكرمها واريحيتها التي لا تجارى

انا سعيد بها

وفخور بها

ومستمتع بزائريها

وزوارها

ومحبيها

ام التنانين

تبيض الوجوه فعلا

كريمة ابنة كريم

والمهم في الكاليسي

انها لاتفرق بين احد واخر

فلا فرق بين ابنها المتزوج وزوجته وبناته

وبين ابنتها المتزوجه وزوجها وبناتها

تعطي ابنها التنين

كما تعطي ابنتها التنينة

وتقدم لاخيها

كما تقدم لاختها

وتختار في ماتقدمه

الافضل دائما

وهي لاتفرق ايضا

بين زوجة اخي هذا وبناته

وزوجة اخي ذاك واولاده

وتحسب حساب غير الموجودين

ايضا

كما انها تقوم بتحميل ضيوفها

بما يتوفر لديها من فاكهة وخبز ومخبوزات واطعمة شتى

وهي تعلم ان ربها لايبخل عليها بشيء

واظنه راض عنها

لانه يعرف اني راض عنها

واحبها واحترمها

واقدرها

كثيرا

انها تستحق كل التقدير

هذه الكاليسي المدهشة

انها مشغولة الان بالتفكير

بالاستعداد

لاستقبال حماها الكبير

اخي ابو كرار

القادم من سويسرا

في زيارة لبغداد

وتحدث نفسها طويلا

ونحس بها

مطبك باكله لو

سمك لو

بامية لو

وهكذا

وتسالني وتاخذ رايي

وتستفيض واستفيض

ويطول جدولها احيانا

ويقصر

ولكنها في النهاية تعود الى ما خططت  له في ذهنها اول مرة

طوبي لي بها

وطوبى لتنانينها

وطوبى لتنينتها

وحفيداتها

الخمسة

********

قبل يومين

كنت اتابع على التلفاز

برنامجا خاصا عن الراحل الكبير

شاعر العراق الكبير

عريان السيد خلف

وقد ساله المقدم

حدثني الان عن شاعر مصر عبد الرحمن الابنودي

الذي يعتبر اشهر شاعر شعبي في مصر والوطن العربي

قال عريان

نعم

كان ذلك في مقابلة مع الابنودي  حيث سالته المقدم

انت افضل شاعر شعبي هل هناك افضل منك

قال

ايوه ابن الجنيه عريان

يقصد عريان السيد خلف

رحم الله عريانا

ورحم الله الاصيل عبد الرحمن الابنودي

اي شهادة هذه ياسيدي من شاعر عظيم بحق شاعر عظيم

*********

امس الجمعة

7/12/2018

كنا

انا والثلاثة الكبار عبد الكريم النعيمي وفاروق الخالدي وكريم السكيني

في زيارة لمنزل صديقنا الخامس

النبيل

مزهر حسن

حيث كان في استقبالنا هو وشبله الجميل حسن

وذلك بعد صلاة الجمعة وصلاة الظهر

حيث كانت جلسة هادئة حميمة دافئة

يؤطرها كرم وهدوء ودماثة وايناس العزيز مزهر

الذي لم يبخل علينا بما لذ وطاب من مقبلات

ومشهيات

اختارها بعناية وذوق

تتقدمها قهوة تركية طازحة ممتعة

واقداح تلتها من الشاي المصنوع بعناية فائقة

واسترسل بنا الحديث يقوده دائما

الكريمان النعيمي والسكيني

وهو على غير العادة

حيث ان الفارس فينا دائما

هو شيخنا الاعز

الشيخ فاروق الخالدي

ابو عمر

حيث المت به وعكة صحية طارئة بسبب متغيرات الجو

وهجمات البرد المفاجئة

ولكنها لم تثنه عن المبادرة احيانا بالحديث خاطفا الكلام من كريم او عبد الكريم

ومنتهزا الفرصة ليسال مزهرا ذا كان يتذكر فلان موضوع الحديث او فلان او فلان

وكنت اصغي واستمع اليهم كعادتي لاني لم اكن اعرف فلان ولافلان ولافلان

ولكنهم كانوا يسمحون لي احيانا بالتعقيب او التعليق او سؤال مزهر عن بعض التفاصيل الخاصة بمنزله الذي ابدينا كلنا اعجابنا به وبتصميمه ناهيك عن روعة واناقة وبساطة تاثيثه ونشر مستلزمات العائلة هنا وهناك

تلك كانت امسية لطيفة

دابنا نحن الاصدقاء الخمس على تداولها كل جمعة

حيث بدانا بالاتفاق بزيارة منزل الشيخ فاروق الخالدي مباركين له اقامته في منزله الجديد بعد انتقاله الى بغداد قادما من خانقين مخليا بيته هناك ليسكن فيه ولده البكر عمر الذي ابى العودة الى بغداد لاسباب شخصية

حيث قضينا هناك في منزل ابي عم سويعات ممتعة تخللها الكثير من المرح واللهو

ثم اعدنا الكرة في الاسبوع التالي حيث شرعنا بالاستعداد لزيارة السيد النعيمي ابي ابراهيم

بمناسبة انتقاله الى بيته الجديد

حيث استقبلتنا عائلته الكريمة تتقدمها سيدة المنزل وربة البيت

الموقرة المصون ام ابراهيم

التي افاضت علينا بكرمها واغدقت علينا بما لذ وطاب من صنع يديها الكريمتين

ونفسها الطيبة المعطاء

وقد كان في رعايتنا دائما حفيد السيد

سبطه اللطيف

عبد العزيز

الذي طالما استمتعت بصورته التي اعتمدها جده السيد النعيمي في تطبيق واتساب والذي سالت عنه في عزاء نعيمي من عشيرتهم العام الماضي

فجاء هو وابوه حيث كان اللقاء وجها لوجه

لقد افتقدنا في هذه الزيارة الاخ العزيز كريم السكيني الذي صادف ان كان في زيارة لمدينة البصرة في شان خاص

ولكنه حالما عاد منها حتى اتصل بي مستفسرا عن امكانية زيارة السيد النعيمي

فرددت عليه بالايجاب

وانطلقا في الجمعة التالية انا وهو

لزيارة السيد عبد الكريم

الذي احتفى كما هي عادته بنا مرة اخرى

بنفس روعة الضيافة وحسن الكريم

كان الاخوة يظنون ان هذه الزيارات ستنهي لانهاكانت زيارات لمناسبة معينة ولكنني اقترحت عليهم ان نزور كلا من الاخوين مزهر وكريم

حتى وان لم تكن هناك مناسبة معينة

*********

البنت

امانة عند امها

فاذا تزوجت اصبحت امانة عند زوجها

وابناؤها

امانة لديها

تحافظ عليهم وترعاهم وتعتني بهم

كما يحافظ المرء على الامانة المودعة لديه

ومن حق الرجل زوجها ان يحاسبها ويعاقبها اذا اساءت معاملتهم او قصرت في حقهم

والمراة

لانها امانة عند زوجها

ليس عليها رضاعة ابنائه اذا لم ترغب او تشأ ارضاعهم بل عليه ان ياتي بالمراضع لهم

وليس عليها ان تقوم بخدمة الرجل زوجها

بل عليه ان يوفر لها المسكن والملبس والطعام وان ياتيها بخادم

تقوم بالطبخ والغسل والتنظيف الخ

الا تطوعت الزوجة ووافقت على القيام بكل ذلك رغبة منها وبرضاها

وكلهن يفعلن ذلك

******

قبل قليل

رايت على الفيس بوك

ان شرطية فرنسية

ركعت امام المتظاهرين

تبكي وتقول

تعالوا اقتلوني ولاتخربوا باريس

تمنيت لو اننا كنا نفعل مثلها

وقدمنا انفسنا وارواحنا

من اجل الا يخربوا ويعبثوا  ويغتالوا ويدمروا مدننا وبلداننا

وتسالني من هم

اقول لك بكل جراة

انهم نحن

نحن من خربنا بلادنا

وخربنا مدننا

واسانا اليها

وعاملناها بكل وقاحة وبكل صلافة

عندما كنا نرمي نفاياتنا وحقاراتنا ومخلفاتنا على ارصفة وشوارع الوطن والمدينة

نحن المنافقون

اولاد الزنا واولاد الكلب

الذين لم ينفع معنا

لا الايات القرانية التي حفظناها منذ ايام الحضانة والروضة

ولا الاحاديث النبوية الشريفة التي كنا ننساها بسرعة

ولا توجيهات وارشادات الكبار واصحاب المباديء العالية

لم ينفع معنا شيء

نحن لانستحق هذه الاوطان ولا هذه المدن

نحن طارئون عليها

لان احدا منا

لم يفعل كما فعلت هذه الفرنسية الشرطية

نحن الحاقدون على لاشيء

المتذمرون دائما

الشاكون

الباكون

الناحبون

لم ينفع معنا اي شيء

لاحكومة وطنية

ولاحكومة دكتاتورية

ولا استعمار

لا احد يستطيع تقويمنا وارشادنا واجبارنا على ان نكون بشرا بحق مثل هذه الشرطية الفرنسية

تبكي وتقول

تعالوا اقتلوني

ولاتخربوا باريس

لم يترجموا حديثها وكلامها بالكامل

اظنها كانت تقول

يااولاد الكلب

لاتكونوا كالعرب

دمروا بلدانهم بايديهم

باريس لاتستحق ان تخربوها

هذه الشرطية الفرنسية النبيلة

اشرف واطهر وانبل

من كل متظاهر مدع

يخرب مدينته عمدا وحقدا ولؤما

هل وجدت احدا يتظاهر من اجل مدينته

من اجل نظافتها

وجمالها

واناقتها

لم اجد ولم اسمع بذلك ابدا

تحية اكبار لك ايتها النبيلة

شرطية كنت او مدنية

المهم

انك باريسية اصيلة

شريفة ونبيلة

وهذا يكفي

قلت كلمة حق

بحق الرعاع

وهذا يكفي

*******

ساكبر غدا

وستكبرين

غدا ربما او بعد حين

 شمسي تاذن بالغروب

وانت مثل قمر الكرخ الصاخب

على غفلة تطلعين

تصرخين بي

متى كبرت؟

قلت

الان عندما نمت وحدك

وانتظرتك تستيقظين

انتظرت طويلا

وفكرت حينها

ان افعل شيئا ما

اطير الى الربع الخالي

او اطارد حمامة الطابق الثاني

او

احرر شيئا ما

دولة ما

مدينة ما

الموصل مرة اخرى

او

فلسطين

كتبت لك على سطح المكتب

امس الاول

لاتنامي

 وحدك

اخاف ان اكبر وحدي

تحت سقف الغرفة الموحش

ويصرخ بي

عنكبوت مهاجر

ماهذا

نبي تائه

شجرة تين

يقطين

هل هذا علاء

ماذا يفعل هنا؟

يخطط لاحتلالنا واسقاطنا

ليكون السقف له وحده

وماذا تفعل انثاه في الاسفل

اليست تلك ام التنانين

لماذا تنام وحدها  هذه المرة

مريضة تقولون ؟

ضعوها في فراشه

ستشفى هناك

وتبرأ

وتصغر

ستصغر كثيرا

وستشفى من السكري والضغط والكوليسترول وضعف السمع وضعف البصر

ستشفى بسرعة

اذا نامت في فراشه

هذه الليلة

وكل ليلة

*********

فجاة

خطرت على بالي هذه الفكرة الحق انها لم تا ت فجاة تماما لاني كنت افكر طويلا في موضوع النزاهة والمصداقية والمبدئية الخ من ترهاتي التي شغلت عمري طويلا بها

الفكرة

او التساؤل

هل يحتاج المتقاعد ان يتخلى عن راتبه التقاعدي اذا ما سنحت له الفرصة مثلا للعمل مرة اخرى على حسابه الخاص

او لدى احدهم مثلا

باعتبار ان ميزة الراتب التقاعدي انه يمنح لك مقابل ان لاتعمل

هذا ما اعتقده انا

لاني اظن

وهذا ما خطر على بالي قبل قليل وانا اتطلع لاستلام اجري في الشركة التي اعمل بها منذ بضعة اشهر

فكرت: اليس من المعيب ان استلم راتبي التقاعدي بعد ان باشرت بالعمل مجددا وباجر يزيد عن راتبي التقاعدي

هل تعني النزاهة والمصداقية التخلي عن الراتب التقاعدي

واليكم هذه الفكرة التي طرات الان

عندما يعاد المتقاعد الى العمل مجددا في وظيفة لدى الدولة

يتم الغاء راتبه التقاعدي فعلا

لقد احلت نفسي على التقاعد العام 1991 ولكني عندما عدت للعمل في وزارة اخرى طلبوا مني الغاء راتبي التقاعدي

لان القانون في نظام الدولة

ان الموظف  لايجوز له ان يستلم راتبين او اجرين حتى وان كان احدهما عن جهد وعمل قام به في وقت سابق

ولكن

تبقى المفارقة

انهم لايسالوننا عما اذا اشتغلنا مجددا في مكان ما قبل صرف الراتب التقاعدي

تخيل

لو انهم طرحوا مثل هذا السؤال عن كل متقاعد قبل ان يستلم راتبه

هل عملت في مكان ما خلال الشهرين الماضيين

وتخيل

من سيقول نعم

ومن سيقول كلا

**********

لولا اذان الفجر

لولا اذان الفجر… ومؤذن صلف طموح

ورضيع ابن كلب

وعصفور لحوح

ماتركت الذي بيدي

ولا الذي في شفتي وبين اسناني يئن

ولا التي تحتي  تنوح

علاء العبادي

بغداد 23 ايار 2018

انت امامي كل يوم

 

 

 

انت امامي كل يوم

تتحدثين العربية

مثل صوفي مارسو

وتغمزين لي بالفرنسية

مثل مونيكا بيلوتشي

ماذا تريد

ايها العجوز

الطقس رائع اليوم

لم لاتخرج للنزهة

شعندك مكابلني

جنك عتوي

لم يبق لي غيرك

ياكاليسي

ساموت قبلك

وارحل قبلك

واحزن

مثل عصفور يتكرضم

على كل شيء

بغداد 2017-12-14

 

غريب في هذا الوطن

 

 

غريب في هذا الوطن

وحيد

منذ فجر السلالات

تخنقني البطولة

لان شجاعتي لم تعد تشهد لي

وسيفي يتخلى عني

بسبب نخلة عجوز

اتعبتها الحروب السخيفة

والكبرياء الزائف

والتشبث

بالتراب

تراب الوطن الذي سنفقده

قطعة بعد قطعة

 

بغداد 2017-12-13

 

انت في قلبي

 

انت في قلبي

سرب حمامات بيض

بداية عصر جديد

قرع طبول

صديقة

فراشة

 في حقل زعفران

عقل جميع

وجسر امان

انت في قلبي

محطة شوق

انتظار جميل

طوق نجاة

انت في قلبي

خردل صاف ونوتيللا

زورق مجانين

شيش كباب

بغداد 2017-12-13

 

 

لاتمت قبل ان تبلغ السبعين

 

 

قالت ياعلي

ارجوك

لاتمت قبل ان تبلغ السبعين

اذا مت قبل ذلك

من سيحرر فلسطين

من سيشتم ملوك الخليج

من سيسخر من غزة والقدس

ياعلي

من سياخذني الى الفراش كل ليلة

في الشتاء القادم

هل سانام وحدي

افكر في شيء ما

لعل

وياليت

ويارب

 

بغداد 2017-12-12

ابحث عن قبر لي

 

 

امس

كنت في وادي السلام

ابحث عن قبر ما

في مقبرة احد ما

قرب قبر احد ما

اجعله قبرا لي

اعرف اني لن اموت غدا

ولكني سانزل وحدي

ومعي كتابي

وعصفور صغير

يرفض العودة الى النرويج

سنموت معا يقول لي

انا وانت

تحت سماء واحدة

ليس معنا احد

حزينان ربما

ولكن سعيدان

لاننا وحدنا

لااحد معنا

بغداد2017

 ش