ليت

ليت ملقاه غديرا رائقا

وظلال النخل تصفو مضجعا

نترك الحب غريبا حولنا

ثم نغفو في حمى الشوق معا

ثم نرمي بالذي في جوفنا

جمرات وترانا دون وعي ركعا

مطلع السبعينيات

من قصيدة كنت اختبر فيها بعض الشعر

هذا ليس جسدي

هذا ليس جسدي

انه جسد رجل عجوز

هذه ليست عظامي

انها ليست لي

انها لرجل اخر يشبهني

يحمل اسمي ويحمل رائحتي

وينام مع امراتي

ويغريها

كل ليلة

بالصعود الى الطابق الثاني

يحرضها على الخطيئة

وتقبل به

وتوافق على طلباته المستمرة

بالصعود الى الطابق الثاني

واراها تصعد معه

ويدخلان الغرفة

يتكلمان العربية

انهما في الجنة

يستمتعان

مثل عصفورين

يخططان للدخول الى الجحيم

تعالي نتسلل الى

تعالي نتسلل الى الطابق الارضي

قبل ان تشرق شمس الرابع عشر من تموز

قبل ان يقتلوا الملك ويقتلوا الوصي

قبل ان يكبر في قلبي الصبي

سأكتب على ظهرك البيان رقم واحد

قبل ان يكتبه عبد السلام محمد عارف الجميلي(1921 – 966 )

امام صورة ابي (1929-2012)

بالعربي حينا وحينا بالفرنسي

قبلني

هجمت علي بفمها الكبير

قالت انت لاتهجم منذ زمن

افتقد قبلاتك

لماذا لاتهجم

اهجم ولك

اهجم

لاتدعني انتظر

لا اشعر بالفخر عندما اهجم عليك

لكني اشعر بعودة الروح عندما تهجم علي

قبلني

قبلني كثيرا

امطرني بقبلاتك الحاره

قبلني كأنك تعود الى وطنك بعد غربة طويلة

قبلني كثيرا ولاتفكر بشيء اخر

فكر بي

كانك تفكر بالهجرة الى الكرخ

قبلني كانك تشرب اخر كاس من نبيذ رومانيا

واعصرني كانك تعصر تاريخك كله

قبلني اكثر من مرة

قبلني كانك تقبل ارمنية لايريد ان يقتلها احد

قبل امراتك يقول لك الرب

قبلها طويلا مثل قبلاتك في نشيد الانشاد

قبلها قبل ان تندلع الحرب العالمية الاولى

قبلني كانك تقبلني اول مرة

هل تذكر طعم القبلة الاولى

عندما قلت لي ان طعمها سيبقى حتى بعد اربعين سنة

مثل نبيذ رومانيا

وصديق قديم

وزهرة برية

وحقل

قبلني

مثل قرد في قفص

في هذا العمر الذي لايريد ان ينتهي

لم اعد اصلح لاي شيء

مثل قرد في قفص مفتوح

يتصرف على سجيته

في درابين الرصافة التي لايزورها احد

ولايحاسبه احد

ولايريده احد

عجوز لايصلح لاي شيء

ويمكن التخلص منه بسهولة

احاول ان اكون لطيفا

حتى بعد ان عشت الف عام

وسبعين سنة مملة

وزوجة واولاد

وحفنة حفيدات

وحقيبة اخفاقات

وحزن دائم

وكابة

وملل وضجر

احاول بعد كل ذلك

ان اكون لطيفا

عاقلا

ناضجا

قبل ان ياخذني احد الى مقبرتي

انت رجل فاشل

انت رجل فاشل

لاتصلح لشيء

لافي هذا الزمان ولا في ذاك الزمان

لا في الحرب ولا في السلم

لاتفكر الا في الهزيمة والهرب

بلا قرار

بلا راي

يقودك شيء ما

مثل جنازة ياخذونها الى مقبرة الغرباء

لا احد يهتم بك

ولا احد يفكر بك

متعب دائما

مثل روح

هل هذااخر فجر

هل هذا اخر فجر لك

واخر صلاة

واخر قبلة

واخر من يقول لك احبك

واخر من يقول لك وداعا

متى سيكون اخر كل شيء

قبل ان ياخذونك الى وادي السلام

لانك لاتستحق العيش اكثر من ذلك

لانك عشت طويلا

اكثرمما تستحق

واكثر مما يجب

لان ضميرك كان مرتاحا جدا

ونفسك مطمئنة

وروحك قبل ان يتقاسمها الاخرون

دعهم ياخذونها بعيدا عنك

لاتحزن عليها

ودعها