الى اعزائي متابعي الموقع

تحية لكم جميعا ايها الاحبة

يبدو ان الفرصة المرتقبة قد حانت الان

لقد عزمت على السفر الى الديار المقدسة لاداء العمرة التي طال انتظارها طويلا وساغادر العراق يوم الاثنين 23/12/2019 ولمدة عشرة ايام

ارجو ان تكونوا بخير جميعا

علاء العبادي

تنبيه

قد لايوفر هذا الموقع لك كل شيء وقد لايرضي كل رغباتك ويطمن حاجتك الى المعرفة الكاملة ولكنه بالتاكيد يريد ان يحثك على البحث والتقصي عن المعلومة بنفسك بعد ان انتشرت وتطورت وسائل البحث في مجال الانترنت وذاك امر لو تعلم فيه الكثير من المتعة والقناعة والرضا

الموقع للجميع

هذا الموقع الذي اتشرف بادارته ومسؤوليته ومتابعته باستمرار ليس للعراقيين فقط لكوني عراقي وليس للعرب لاني عربي وليس للمسلمين لاني مسلم وليس  للشيعة لاني شيعي وليس للمثقفين وحدهم انما هو للجميع بغض النظر عن اي انتماء عرقي او ديني او مذهبي ولعل القاريء الكريم قد لاحظ ومنذ افتتاح الموقع في العام 2010 انني كنت حياديا تماما فيما انشر ولذلك كما اظن كسبت محبة الجميع وقبل ذلك ثقة واحترام الجميع وربما كان هذا سببا في استمرار وتواصل هذا الموقع الذي قاربت تدويناته على الستين الف تدوينة خلال الاعوام الخمسة الماضية وحسبي فخرا ان يستمر عدد غير قليل بمتابعة مواضيع الموقع رغم انتشار صفحات التواصل كالفيسبوك وتويتر التي اخذت الناس بكل توجهاتهم الى عوالم اخرى وشغلتهم عما ينشر على النت وقد لاحظت ومنذ فترة غير قصيرة ان عددا من المواقع التي كنت اتابعها قد توقفت واختفت تدريجيا بما فيها عدد من المنتديات العربية المحترمة . 

لقد بلغني ان عددا ممن يتابعون منشورات الموقع على صفحتي الخاصة بالموقع في الفيسبوك بدؤوا يعتبون علينا اننا لانهم كثيرا بما يجري على الساحة العراقية ولم ارد على احد منهم هناك اي في الفيسبوك وارتايت ان يكون ردي هنا في الموقع طالما ان الامر يتعلق اصلا بما هو منشور في الموقع .

اقول لهولاء وغيرهم ممن يطنون انني لا احسن الحديث او الانتباه او متابعة مايجري في العراق ان الامر ليس كما تظنون وتعتقدون فانا كعراقي اهتم بما يجري ويحدث في بلدي واهتم كثيرا بما يجري في البلاد العربيه والمنطقة كما اهتم وابالي كثيرا ايضا بما يحدث في بلدان العالم اجمع ولكن حيث ان الامر يتعلق بالموقع وهو كما قلت في البداية انه موقع شامل جامع ليس حكرا على احد او على فئة ما وليس من المعقول ان يكون كل ماينشر فيه خاص باوضاع العراق حصرا او سورية او فلسطين , بل ان هذا التنوع هو ميزة هذا الموقع وسبب نجاحه وانتشاره وهو دليل ايضا على اننا على المسار الصحيح

فتش عن الشيعه

احد الموتورين  القمته حجرا قبل قليل بعد سلسة من التفاهات التي لم يجد لها منفذا الا على صفحتي في  تويتر عندما بدا بالتهجم على الشيعه بدون مبرر مكررا سيل الزباله المعهود منذ عقود باتهامنا باننا فرس واننا لسنا عربا الخ لقد كان سنيا حاقدا ولم اجد ما ارد عليه سوى ان اقول له

لقد راحت عليكم وانتهى عهد الحكم والسلطه والنفوذ والتباهي منذ ان بدانا بالعمل بالديمقراطيه التي لم تعرفوها على مدى الف واربعمائة عام والتي خفتم من تطبيقها منذ الايام الاولى التي تلت التغيير في العراق وسقوط اخر امبراطوريات الشر ليتربع الشيعه على كرسي الحكم الى مالانهاية بسبب الاغلبية المطلقه للشيعه في العراق  وبسبب امثالك ايها الاحمق الجاهل الحاقد تحول ويتحول ملايين الشيعه الى طائفيين حاقدين على امثالك وامثالك كثيرون لاهم لهم سوى العداء للشيعه لانهم يعلمون ان الشيعة على حق شئتم ام ابيتم 

علاء العبادي 

النشر في الموقع

ارجو من جميع الاخوه الراغبين في النشر في موقعي الذهاب الى صفحة تكلم حتى اراك وتثبيت نتاجاتهم وكتاباتهم هناك ليتسنى لي متابعتها ونشرها اولا باول وعدم استخدام صفحة اتصل بي لهذا الغرض 

صفحاتي على الفيس بوك اضافة الى الصفحه الرئيسيه باسم علاء العبادي

1- علائيات

2- صوت الموسيقى

3- العصفور

4- يوليسيس

5- عاشوريات

6- تكلم حتى اراك

7- جواهريات

8- الخمسه اصحاب الكساء

9- ال الشيخ عبد الرسول العبادي

10- اسلاميات

11- سميراميس

-12-Alaa  Raheem Rasool