ما هو الدين الأصلي؟

ما هو الدين الأصلي؟


كتب المستشار أحمد عبده ماهر


 
بأحد أيام زياراتي لفرنسا عام 2016 دخلت ليلا مطعماً بباريس لأتناول وجبة العشاء…..وللعلم فإن جميع المحلات والمتاجر بفرنسا تغلق أبوابها في السابعة مساءً ما عدا المطاعم والأماكن السياحية.


وحينما جاءني النادل لأطلب الطعام قلت له أن يأتيني بأي شيء من المسكنات ؛ لأني أعاني من الصداع ولا أقوى على قراءة قائمة المأكولات التي يقدمها المطعم ، وفوضته أن يفعل ما يشاء …


بعد مرور حوالي الـ 30 دقيقة جاءني النادل بعلبتين أسبرين أحدهما أسبرين فوار والآخر أقراص وقال لي بأن أتناول أحدهما وسأشعر بتحسن فورا…..وبعدها بدقائق جاءني بالطعام.
وعند طلبي أن أدفع الحساب لاحظت عدم وجود ثمن الدواء الذي جاءني به فسألته عن سبب عدم وضع ثمن علبتي الدواء….فروى لي بأن صيدلانيا فرنسيا كان يجلس على الطاولة التي بجواري وسمع بأني أعاني من الصداع فذهب إلى الصيدلية وفتحها وجاء بالدواء وأعطاه للنادل لتوصيله لي ثم انصرف منكراً ذاته في الفعل النبيل الذى أداه لمريض أجنبي لا يعرفه …


وتذكرت بهذه المناسبة حينما عدت جريحا من سيناء إلى الإسماعيلية وذلك بحرب يونيو 1967 …. ونظرا لحالة الجوع المفرطة التي كانت تعتريني …فقد دخلت فندق أظن كان اسمه فندق بلير بالإسماعيلية وكان صاحبه رجل إنجليزي طلبت الطعام وأنا جريح وكانت آثار الدماء تغطي كل ملابسي العسكرية …. و حينما طلبت فاتورة الحساب امتنع الفندق عن تحصيلها وقال لي النادل بأن مدير الفندق منع تحصيل فواتير الطعام من الضباط المصريين …


فإذا كان هذا ما يحدث بالمطاعم والفنادق مع من يخالفونهم في العقيدة والوطن فلا شك أن أخلاقهم مع جيرانهم ومع زملائهم بالعمل أرقى وأفضل بكثير ..


فقط أردت أن أذكر هاتين الواقعتين وبينهما خمسين سنة…لتعلموا بأن حسن المعاملة والشعور بالغير والعمل الصالح هم أساس الأخلاق وأصل الدين و الإنسانية…وسر تقدم الدول…وأقصر طريق للوصول إلى الله…..
وليست الفتوحات الحربية ولا قتل المرتد أوقتل تارك الصلاة أو التضييق على المسيحيين بالطرقات ، او الامتناع عن معايدتهم أو تهنئتهم  .

لوحة مرضعة ابيها

مرضعة ابيها …….
هي احدى اللوحات العالمية المثيرة للجدل … رسمها الرسام الاسباني Bartolome Esteban Murillo … لكن الامر لا يتعلق باللوحة !! بل بالحادثة التي تشير لها هذه اللوحة … والتي هزّت روما ….حكاية رجل مسن حكم عليه بالموت جوعاً و كان قد سُمح لأبنته فقط بزيارته بشكل يومي … وكان يتم تفتيشها بشكل دقيق جداً حتى لا تستطيع ادخال الطعام لوالدها ..
وكانت تشاهد والدها يومياً وحياته تتلاشى وتنهار بسبب الجوع …. وكانت ترى جسد والدها الممتلئ يجلد من شدة الجوع … والدها الذي رعاها وحماها منذ ولادتها …. الذي اطعمها و كساها، ظلت تحاول مساعدته حتى اقدمت على فعل لا يمكن لإنسان أن يتصوره أو لابنة أن تقدم عليه… قد يرى به البعض بشاعة كامنة و كسرا لرابط الأب و ابنته .. و قد ينبهر به البعض ويعتبره مثالا للتضحية والحب وقوة العلاقة بين الاب وابنته ….فقد قامت بإطعام والدها من حليب ثدييها حتى ضبطها الحراس وهي تقوم بإرضاعه ما سبب صدمه لهم ولمنفذي الحكم الذين انبهروا بما فعلت واطلقوا سراح والدها تبجيلاً لحبها الذي تخطى أقدس الحدود تنافس الرسامون في رسم القصة كل من منظوره الخاص …
ومن أشهر من رسموها روبنز وفان