حكام العالم الاسلامي

عرض تسلسلي لحكام العالم الإسلامي عبر التاريخ

              أولاً:الخلفاءالراشدون 

١ / أبوبكر الصديق من ١١ إلى ١٣ هجريا
٢ / عمر بن الخطاب من ١٣ إلى ٢٣ هجريا
٣ /عثمان بن عفان من ٢٣ إلى ٣٥ هجريا
٤ / علي بن أبي طالب من ٣٥ إلى ٤٠ هجريا
الحسن بن علي من ٤٠ إلى ٤١ هجريا

       ثانياً:الدولة الأموية  ١٤ خليفة 

١ / معاوية بن أبي سفيان من ٤١ إلى ٦٠هجريا
٢ / يزيد بن معاوية من ٦٠ إلى ٦٤ هجريا
٣ / معاوية بن يزيد ” عدة شهور ”
٤ / مروان بن الحكم من ٦٤ إلى ٦٥ هجريا
٥ / عبدالملك بن مروان من ٦٥ إلى ٨٦ هجريا
٦ / الوليد بن عبدالملك من ٨٦ إلى ٩٦ هجريا
٧ / سليمان بن عبد الملك من ٩٦ إلى ٩٩ هجريا
٨ / عمر بن عبدالعزيز من ٩٩ إلى ١٠١ هجريا
٩ / يزيد بن عبدالملك من ١٠١ إلى ١٠٥ هجريا
١٠ /هشام بن عبدالملك من ١٠٥ إلى ١٢٥ هجريا
١١ / الوليد بن يزيد من ١٢٥ إلى ١٢٦ هجريا
١٢ / يزيد بن الوليد ” عدة شهور ”
١٣ / إبراهيم بن الوليد من ١٢٦ إلى ١٢٧ هجريا
١٤ / مروان بن محمد من ١٢٧ إلى ١٣٢ هجريا
ثالثاً:الدولة العباسية ٣٧ خليفة ”
١ / أبوالعباس من ١٣٢ إلى ١٣٦ هجريا
٢ / أبوجعفر المنصور من ١٣٦ إلى ١٥٨ هجريا
٣ / أبوعبدالله المهدي من ١٥٨ إلى ١٦٩ هجريا
٤/ موسى الهادي من ١٦٩ إلى ١٧٠ هجريا
٥ / هارون الرشيد من ١٧٠ إلى ١٩٣ هجريا
٦ / الأمين بن هارون من ١٩٣ إلى ١٩٨ هجريا
٧ / المأمون بن هارون من ١٩٨ إلى ٢١٨ هجريا
٨ / المعتصم بن هارون من ٢١٨ إلى ٢٢٧ هجريا
٩ / الواثق بالله من ٢٢٧ إلى ٢٣٢ هجريا
١٠ / المتوكل على الله من ٢٣٢ إلى ٢٤٧ هجريا
١١ / المنتصر بالله من ٢٤٧ إلى ٢٤٨ هجريا
١٢ / المستعين بالله من ٢٤٨ إلى ٢٥٢ هجريا
١٣ / المعتز بالله من ٢٥٢ إلى ٢٥٥ هجريا
١٤ / أبواسحاق المهدي من ٢٥٥ إلى ٢٥٦ هجريا
١٥ / أبو العباس المعتمد من ٢٥٦ إلى ٢٧٩ هجريا
١٦ / المعتضد بالله من ٢٧٩ إلى ٢٨٩ هجريا
١٧ / المكتفي بالله من ٢٨٩ إلى ٢٩٥ هجريا
١٨ / المقتدر بالله من ٢٩٥ إلى ٣١٧ هجريا
١٩ / ابو الفضل من ٣١٧ إلى ٣٢٠ هجريا
٢٠ / أبو منصور القاهر من ٣٢٠ إلى ٣٢٢ هجريا
٢١ / الراضي بالله من ٣٢٢ إلى ٣٢٩ هجريا
٢٢ / أبوالعباس المتقي بالله من ٣٢٩ -٣٣٣ هجريا
٢٣ / المطيع لله من ٣٣٤ إلى ٣٦٣هجريا
٢٤ / الطائع لله من ٣٦٣ إلى ٣٨١ هجريا
٢٥ / القادر بالله من ٣٨١ إلى ٤٢٢ هجريا
٢٦ / القائم بأمر الله من ٤٢٢ إلى ٤٦٧ هجريا
٢٧/ المقتدي بالله من ٤٦٧ إلى ٤٨٧ هجريا
٢٨ / المستظهر بالله من ٤٨٧ إلى ٥١٢ هجريا
٢٩ / المسترشد بالله من ٥١٢ إلى ٥٢٩ هجريا
٣٠ / الراشد بالله من ٥٢٩ إلى ٥٣٠ هجريا
٣١ / المتقي لأمر الله من ٥٣٠ إلى ٥٥٥ هجريا
٣٢ / المستجير بالله من ٥٥٥ إلى ٥٦٦ هجريا
٣٣ / المستضيئ بالله من ٥٦٦ إلى ٥٧٥ هجريا
٣٤ / الناصر لدين الله من ٥٧٥ إلى ٦٢٢ هجريا
٣٥ /الظاهربأمر الله من ٦٢٢ إلى ٦٢٣ هجريا
٣٦ / المستنصر بالله من ٦٢٣ إلى ٦٤٠ هجريا
٣٧ / المستعصم بالله من ٦٤٠ إلى ٦٥٦ هجريا

        رابعاً:الدولة العثمانية ٣٧ خليفة '' 

١/ عثمان غازي بن أرطغرل من ٦٩٨ – ٧٢٦ هجريا
٢/ أورخان غازي بن عثمان من ٧٢٦ -٧٦٣ هجريا
٣/ مراد الأول بن أورخان من ٧٦٣ – ٧٩١ هجريا
٤/بايازيد الأول من ٧٩١ إلى ٨٠٤ هجريا
٥/ محمد جلبي الأول من ٨١٦ إلى ٨٢٤ هجريا
٦/ مراد الثاني من ٨٢٤ إلى ٨٥٥ هجريا
٧/ محمد الثاني ” الفاتح ” من ٨٥٥ – ٨٨٦ هجريا
٨ / بايازيد الثاني من ٨٨٦ إلى٩١٨ هجريا
٩ / سليم الأول من ٩١٨ إلى ٩٢٦ هجريا
١٠ / سليمان القانوني من ٩٢٦ إلى ٩٧٤ هجريا
١١ / سليم الثاني من ٩٧٤ إلى ٩٨٢ هجريا
١٢/ مراد الثالث من ٩٨٢ إلى ١٠٠٣ هجريا
١٣ / محمد الثالث من ١٠٠٣ إلى ١٠١٢ هجريا
١٤ / أحمد الأول من ١٠١٢ إلى ١٠٢٦ هجريا
١٥ / مصطفى الأول من ١٠٢٦ إلى ١٠٢٧ هجريا
١٦ / عثمان الثاني من ١٠٢٧ إلى ١٠٣١ هجريا
١٧ / مراد الرابع من ١٠٣٢ إلى ١٠٤٩ هجريا
١٨ / إبراهيم عصبي من ١٠٤٩ إلى ١٠٥٨ هجريا
١٩ / محمد الرابع من ١٠٥٨ إلى ١٠٩٩ هجريا
٢٠ / سليمان الثاني من ١٠٩٩ إلى ١١٠٢ هجريا
٢١ / أحمد الثاني من ١١٠٢ إلى ١١٠٦ هجريا
٢٢ / مصطفى الثاني من ١١٠٦ إلى ١١١٥ هجريا
٢٣ / أحمد الثالث من ١١١٥ إلى ١١٤٣ هجريا
٢٤ / محمود الأول من ١١٤٣ إلى ١١٦٨ هجريا
٢٥ / عثمان الثالث من ١١٦٨ إلى ١١٧١ هجريا
٢٦ / مصطفى الثالث من ١١٧١ إلى ١١٨٧ هجريا
٢٧ / عبدالحميد الأول من ١١٨٧ إلى ١٢٠٣ هجريا
٢٨ / سليم الثالث من ١٢٠٣ إلى ١٢٢٢ هجريا
٢٩ / مصطفى الرابع من ١٢٢٢ إلى ١٢٢٣ هجريا
٣٠ / محمود الثاني من ١٢٢٣ إلى ١٢٥٥ هجريا
٣١ / عبدالمجيد الأول من ١٢٥٥ إلى ١٢٧٧ هجريا
٣٢ / عبدالعزيز الشهيد من ١٢٧٧-١٢٩٣ هجريا
٣٣ / مراد الخامس من ١٢٩٣ إلى ١٢٩٣ هجريا
٣٤ / عبدالحميد الثاني من ١٢٩٣ -١٣٢٧ هجريا
٣٥ / محمد رشاد الثاني من ١٣٢٧-١٣٣٦ هجريا
٣٦ / محمد وحيد السادس من ١٣٣٦-١٣٤١هجريا
٣٧ / عبدالحميد الثاني ” آخر خلفاء الإسلام ‘

             من ١٣٤١ إلى ١٣٤٢  هجريا

وبسقوط الخلافة العثمانية دخل العالم الاسلامي تحت الاستعمار واستقلت بعدها وظهور دول جديده وتفرقت الأمة الاسلامية الى دويلات وبقيت على وضعها الحالي.

سقوط امبراطوريات

سقوط.الإمبراطوريات

أدت الحرب العالمية الأولى إلى إنهيار أربع إمبراطوريات كبرى – الدولة العثمانية، روسيا القيصرية، الإمبراطورية الألمانية، إمبراطورية النمسا

ومن يومها قام النظام العالمي الجديد التى تتسيده أمريكا وأوروبا بالسيطرة على العالم

إعتنقت روسيا الشيوعية وإندمجت النمسا داخل النظام العالمي وحاول هتلر بعدها بفترة إعادة الإمبراطورية الألمانية بثوب جديد لكنه فشل

أما دار الخلافة العثمانية فقد تم فرض العلمانية فيها بالقوة على المسلمين وقمع أي معارضة أو محاولة لإعادة الإسلام للحكم وخلت الأرض لأول مرة منذ 1300عاما من دار للخلافة ومنصب خليفة المسلمين.

فرعون من الهكسوس

#الحذر من #الإخراج من الأرض و #الخوف من ضياع الملك من سمات #الهكسوس و #آل_فرعون ||

رأينا سابقا كيف ان فرعون و هامان و قومهما إضطهدوا بني إسرائيل لما كانوا يحذرونهم من ضياع ملكهم على يد أحد أفراد بني إسرائيل ، و إخراجهم من الأرض التي إستوطنوها و هي أرض مصر 
لذلك تكرر إدعاء فرعون و قومه بأن غرض موسى و أخيه أن يُذهب ملكهم و يخرجهم من الأرض 

قال تعالى في قول فرعون :
﴿ يريد أن يخرجكم من أرضكم فماذا تأمرون ﴾ الأعراف 110
﴿ أجئتنا لتخرجنا من أرضنا بسحرك يا موسى ﴾ طه 57
﴿ يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ ﴾ الشعراء 35
﴿ قال فرعون آمنتم به قبل أن آذن لكم إن هذا إلا مكر مكرتموه في المدينة لتخرجوا منها أهلها فسوف تعلمون ﴾ الأعراف 123

قال تعالى في قول سحرة فرعون :
﴿ قَالُوا إِنْ هَٰذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَن يُخْرِجَاكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَىٰ ﴾ طه 63
قال تعالى في قول آل فرعون :
﴿ قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَلْفِتَنَا عَمَّا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا وَتَكُونَ لَكُمَا الْكِبْرِيَاءُ فِي الْأَرْضِ وَمَا نَحْنُ لَكُمَا بِمُؤْمِنِينَ ﴾ يونس 78

و هكذا كان الهكسوس العماليق في فترتهم الأخيرة في مصر على حذر دائم و توجس من الخروج من أرض مصر خاصة بعد أن جاءهم موسى بالرسالة و البينات ، و ألفاظ القرآن صريحة في الدلالة على ذلك ، أما التوراة فكانت واضحة أيضا حين وصفت خوف آل فرعون من انضمام بني إسرائيل لأعدائهم إذا قامت الحرب ، و كانوا يقصدون بالأعداء الملوك المصريين القبط الذين كانوا منفيين إلى طيبة في جنوب مصر و كانوا متربصين و مستعدين للإنقضاض على الهكسوس إذا وجدوا وقتا مناسبا يضعف فيه الهكسوس
تقول التوراة في سفر الخروج
” فقال لشعبه هوذا بنو إسرائيل شعب أكثر و أعظم منا ، هلم نحتال لهم لئلا ينموا في فيكون إذا حدثت حرب انهم ينضمون الى أعدائنا و يحاربوننا و يصعدون من الأرض ”

إن فرعون قد إعتبر الأرض التي احتلها هي أرضه و يرفض الخروج منها فهو في نفس الخندق الذي فيه بنو إسرائيل فهو أكبر أعضاء الأحلاف الهكسوسية و حاكمهم و الذي يتكلم بإسمهم ، و في حالة تحقيق كلام موسى عليه السلام و تلبية طلبه بالسماح لبني إسرائيل بالخروج من مصر لوجب عليه ان يخرج معهم هو و قومه و يعترف بزعامة موسى الدينية و يسلمه الزعامة الدنيوية أيضا .

أما في الآثار فلقد تبين من خلال “#ورقة_سالييه” و هي البردية المحفوظة الآن بفرنسا و سيأتي الكلام عنها في موضعه ، ان الأمير “أبو فيس” – و الذي لم يكن يوجد غيره وليا على أرض مصر بعد هلاك جيش فرعون و هامان و جنودهما – كان مايزال متوجسا من الخروج من ارض مصر و خاصة بعدما أصاب جنود أعظم قبيلتين من قبائل الهكسوس العماليق بغرقهم في واقعة الخروج و خاصة بعدما شعر بمحاولة المصريين القبط في طيبة من الإستعداد بتدريب و تجهيز الجيش و التسلح من جديد تحسبا للإنقضاض على الهكسوس في شمال مصر و استعادة الملك الضائع على كل بلادهم .
لذلك حاول “أبو فيس” امير الهكسوس بعد غرق فرعون ان يفرض سلطانه من جديد و إثبات وجوده و قوته كحاكم على ارض مصر هو و قومه فقام بتحدي ملك القبط المنفي في الجنوب و إسمه “سقنن رع ” – و هو والد الملك أحمس المعروف و المشهور بطرده للهكسوس – و الذي لم يكن سلطانه ممتدا إلا على إقليم طيبة فقط في الجنوب لكن تلك المحاولة من فرض السلطان و إثبات الوجود إنتهت بتغلب المصريين القبط على الهكسوس و طردهم نهائيا من مصر و إنهيار ملكهم و إمبراطوريتهم في كل بلاد الشرق التي كانوا قد بسطوا عليها نفوذهم ، و سيأتي الكلام عن هذه الواقعة في موضعه حين الحديث عن ورقة سالييه .

إذن فقد كان هذا التوجس من الخروج من الأرض ملازما لكل ملوك آل فرعون الهكسوس في سنواتهم الأخيرة و حتى بعد هلاك و غرق اكبر قبيلتين في التحالف فقد بقي الهكسوس على نفس التوجس و الخوف بل وازداد خوفهم اكثر و أكثر حين فقدوا جيوش اكبر قبائل التحالف و هم جنود فرعون و هامان .
و هذا يثبت أيضا ان آل فرعون من الهكسوس و يعد دليلا يضاف إلى جملة الأدلة .

– الدكتور أحمد سعد الدين _ فرعون ذو الأوتاد –

قال تعالى في سورة الشعراء :
﴿ فأخرجناهم من جنات و عيون * و كنوز و مقام كريم ﴾
أخرج فرعون و قومه ، و كلمة أخرجناهم تدل على أنهم غرباء و ليسوا أهل البلد ، فالذي يخرج هو الذي يدخل أي الغريب ، فكيف يمكن إخراج أهل بلد و تفريغه كاملا ؟

فبعد الخوف و الحذر من الإخراج جاء الإخراج و الطرد
و هذه الآية تدل على إخراج قوم فرعون من مصر و هو ما يتوافق مع طرد الهكسوس من مصر و إلا هل تم إخراج المصريين من بلدهم
و سنواصل تباعا مع الأدلة و الدلائل على أن فرعون موسى ليس مصريا بل من الهكسوس العماليق .

كيف بدأ #إضطهاد_بني_إسرائيل في مصر بعد أن كانوا سادة ||
و نستطيع أن نفهم ان وجود بني اسرائيل كقبيلة في تحالف الهكسوس الذي يحكم مصر لم يكن يمثل مشكلة و لم يكن ذلك مثارا لأي نوع من أنواع العداء بين بني إسرائيل و باقي قبائل العماليق الكنعانية من جهة أخرى فهم كانوا كغيرهم من الأقوام التي سكنت مصر و كانت جزء من نظامها الحاكم الذي ترأسه قبيلة أو قبيلتين من التحالف ، وقد كان ملوك أو رؤساء قبيلة بني إسرائيل أثناء إقامتهم في مصر هم يعقوب ثم يوسف ثم يهوذا بن يعقوب على التوالي
قال الطبري و ابن كثير أن يوسف حين أتته الوفاة : “أوصى إلى أخيه يهوذا ” ولا شك أن هذا النظام ظل متبعا حتى أصبح قارون ملكا عليهم قبيل عهد موسى لكن قارون بغى عليهم و ظلمهم و تحالف مع آل فرعون و هامان ، ثم أصبح موسى ملكهم قبل خروجهم من مصر

قال تعالى على لسان موسى بعد خروجهم من مصر
﴿ وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنبِيَاءَ وَجَعَلَكُم مُّلُوكًا وَآتَاكُم مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ ﴾ 20 سورة المائدة
و هذه الآية تدل على أن بني إسرائيل كانوا ملوكا على قبيلتهم أثناء إقامتهم المؤقتة في مصر و بعد خروجهم منها ، فما الذي تغير بعد أن كانوا قبيلة من قبائل تحالف الهكسوس العماليق في مصر ؟ و ما الذي جعلهم مضطهدين بعد أن كانوا سادة ؟
لقد ظل بنو يعقوب على دينهم معتنقين التوحيد و لم يحيدوا عنه ، ففي تاريخ الطبري : عن إبن إسحاق قال :
“قبض الله يوسف ، وهلك الملك الذي كان معه الريان بن الوليد ، و توارثت الفراعنة من العماليق ملك مصر ، فنشر الله بها بني إسرائيل ، و قبر يوسف حين قبض كما ذكر لي في صندوق من مرمر في ناحية من النيل في جوف الماء ، فلم يزل بنو إسرائيل تحت أيدي الفراعنة و هم على بقايا من دينهم مما كان يوسف و يعقوب و إسحاق و إبراهيم ، شرعوا فيهم من الإسلام متمسكين به ” – تاريخ الطبري –

لكن سرعان ما تغير هذا السلام و السكون و تغير الوضع بسرعة على بني إسرائيل الذين أصبحوا قبيلة ذات أفراد أكثر و فروع أكثر من ذي قبل خلال فترة إقامتهم في مصر ، فتملك ملك على مصر لم يكن يعرف لهم قدرا ولا لأنبيائهم مقاما ، و كان ملكا طاغية ظالما عُرف بقسوة القلب و الشدة و التجبر على كل رعيته و هذا الملك هو “فرعون”
يقول إبن إسحاق أيضا :
” حتى كان فرعون موسى الذي بعثه الله إليه ، و لم يكن منهم ملكا أعتى منه على الله ولا أعظم قولا ، ولا أطول عمرا في ملكه و لم يكن من الفراعنة من هو أشد غلظة ولا أقسى قلبا ولا أسوأ ملكة لبني إسرائيل منه فيعذبهم فيجعلهم خدما و خولا ، وصنفهم في أعماله ، فصنف يبنون و صنف يحرثون و صنف يزرعون له ، فهم في أعماله و من لم يكن منهم في صنعة له من عمله فعليه الجزية ، فسامهم كما قال الله تعالى سوء العذاب ، وفيهم مع ذلك بقايا من من أمر دينهم لا يريدون فراقه ”

و أما إبن إسحاق فإنه يذكر أن سبب الإضطهاد كان بسبب ما رآه منجموا فرعون و عرافوه و هو أقرب للمنطق و العقل و في ذلك يقول :
” و ذكر لي أنه لما تقارب زمان موسى أتى منجموا فرعون و حزاته إليه ، فقالوا : تعلم أنا نجد في علمنا أن مولودا من بني إسرائيل قد أظلك زمانه الذي يولد فيه ، يسلبك ملكك ، و يغلبك على سلطانك و يخرجك من أرضك ، و يبدل دينك ، فلما قالوا له ذلك أمر بقتل كل مولود يولد من بني إسرائيل من الغلمان و أمر بالنساء يستحين ، فجمع القوابل من نساء أهل مملكته ، فقال لهن : لا يسقطن على أيديكم غلام من بني إسرائيل إلا قتلتموه ، فكن يفعلن ذلك ، و كان يذبح من فوق ذلك من الغلمان و يأمر بالحبالى فيعذبن حتى يطرحن ما في بطونهم ” – تاريخ الطبري – رواية إبن إسحاق –

و هذا الكلام إنما يدل على أن الفترة بين وفاة يوسف و بين تولي فرعون لملك مصر موصولة لا إنقطاع فيها و هو من أكبر الأدلة على أن أحداث قصة يوسف و أحداث قصة موسى عليهما السلام مع فرعون كانت في نفس الفترة الزمنية و كانت معاصرة لنفس الأقوام التي كانت معاصرة لبني إسرائيل في مصر و هم العماليق الهكسوس و سيأتي في حينه الكلام عن تفصيل الأدلة على ذلك
كما يدل أيضا بشكل شديد الوضوح على أن فرعون قد إضطهد بني إسرائيل و قد بدأ يحذر من هلاك ملكه على أيديهم إما لخروج مولود منهم يقضي على سلطانه أو لرؤيا رآها أفزعته من انهيار ملكه على أيدي أحد أبنائهم أو لخشية أن يكثر عددهم فينضموا لأعدائهم و كلها أسباب محتملة ، قال الله تعالى :
﴿وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ {6}﴾ القصص

– الدكتور أحمد سعد الدين _ فرعون ذو الأوتاد –

الاصلاح البروتستانتي في التاريخ الالماني

الاصلاح البروتستانتي في التاريخ الألماني

The Protestant Reformation in German History

Thomas A. Brady, Jr.

توماس ا برادلي الابن

ترجمة نعمان الحاج حسين

نحن المؤرخون نقف مثل حمار بلعام ، مترددين دون قرار بين رغبتين. نحن نريد ، من ناحية ، أن نوقظ الموتى وان نتحدث إليهم ، وأن نقرضهم طاقتنا الحية على الكلام ، كما كتب الراحل آرثر كوين إلى ” ظلال الزمن الذي مضى ، بعضها يشد انتباهنا ، وبعضها يتردد في ذلك ، وبعضها أحبط لفترة طويلة في الصمت المزري ، … بعد كل شيء يوجد هناك بطريقة أو أخرى ، العباقرة من وقت معين ومكان معين ، وجميع تلك الاحتياجات الغريبة فقط لإعادة القليل من دمائنا إلى حياة انقضت ، لتتحدث معنا وعبرنا. لأنهم ينتظروننا ، كما تعلمون ، ليس كأثر خافت لوجود اختفى لزمن طويل، ولكن كأشخاص حقيقيين ، حقيقيين وصامتين الى ان  تطرح بعض الأسئلة فتنحل عقدة صمتهم. “(1) ومن جهة اخرى ، نحن أيضًا نرغب في منح الوجاهة لبعض الأصوات من الماضي – ونسميها ” مصادر – وإبعاد آخرين وإبقائهم في الصمت ، بنفس القدر من وجاهة الحجة . هذا الفعل من الانتخاب التاريخي سوف يساعدنا في مهمة “شرح التاريخ” من خلال تأسيس اتصالات ، ومشابهات ، وتوازيات بين حاضرهم وحاضرنا. “الموضوعات التي لا تعترف بهذه العلاقة مع الحاضر”، – كتب ارنست تروليتش ذات مرة – ” تنتمي [فقط] إلى الآثار المتحفية القديمة .” (2)وهكذا نحن المؤرخون ننتقي ونختار ، مانحين صوتا هنا وناكرين صوتا هناك ، ومن اختياراتنا نبني قصصا عن الماضي ونسميها ” روايات تاريخية ” ومؤهلاتها العليا هي أنها يجب أن تكون ذات معنى بالنسبة الينا.

لا أقصد الاقتراح بأن الروايات التاريخية تعسفية أو خاصة. على العكس ، فهي عامة ، وغالبًا ما تكون عامة جدًا وشعبية، وإذا كانت مثيرة للاهتمام هكذا ، فلا يمكن تغييرها  دون جدال مفتوح. متانة الروايات التاريخية المتصلبة تبعث على الراحة عند بعض الناس وتثيرغضب الآخرين. أحسب ان ” ستيفن ” في رواية أوليسيس لجيمس جويس من بين هؤلاء الأخيرين  ، الذي يعلن أن “التاريخ هو كابوس أحاول أن أستيقظ منه.” (3) ويشمل أيضا لدينا “هنري فورد” ، الذي أعلن أن “التاريخ هو أكثر أو أقل من كلام فارغ. إنه تقليد ونحن لا نريد تقليدا “.(4) في بعض الأحيان ، التاريخ ينسل ساخرا حول الزاوية للانتقام. حدث هذا مع الإنجليزي ،أوغسطين بيرل ، الذي رفض ذات مرة التاريخ بقوله أنه ” كومة من الغبار العظيم” وبعد سنوات ، عندما كان رئيسا للوزارة البريطانية في ايرلندا ، فان حالة الهدوء والخمود في ذلك البلد أقنعته للذهاب في عطلة من دبلن إلى إنجلترا. كان ذلك العام هو عام 1916 ، مباشرة قبل / تمرد / عيد فصح الأحد. كيف ان الكثير من القصص حول التاريخ تقترح من قبل الجدال الضاري لتغييرها فتغدو شرارة في بعض الأحيان. بالنظر في الغضب الذي أثاره دانيال غولدهاغن، فقط باعتباره الاحدث في سلسلة طويلة من الخلافات العامة في هذا القرن حول التاريخ الألماني. بالطبع ، من أجل توضيح الأسباب ، فإن تاريخ ألمانيا هو الأكثر حساسية وأثرًا أخلاقيا صادما ضمن جميع التواريخ الأوروبية الحديثة ، وأكثرها خضوعا للتمحيص بعناية. إلا أن إحدى نتائج هذا الاشتراط – على كل حال – هو عدم اجتذاب الكثير من الملاحظة. هناك تصغير وضغط للتاريخ الألماني إلى مدى عصوره الأخيرة.

في الوقت الحاضر ، كما تميل القصة لأن تروى ، فان تاريخ ألمانيا القديم يبدأ مع نابليون ، وعصوره الوسطى من 1871 حتى 1918 ، وعصره الحديث يبدأ بالكاد قبل ثمانين عاما. هذا الازدحام في التاريخ الألماني في حدود القرنين التاسع عشر والعشرين هو شيء حديث للغاية. في قلب الذاكرة الحية يمتلك الألمان فترة أطول بكثير ، ورغم انه غير مختلف عليه فان السرد يعيد تقديم نفسه كتاريخ وطني ألماني. هذا السرد ، بإبداعاته وثروته ، يشكل خلفية هذا المقال.

موضوعي هو مكانة الإصلاح البروتستانتي في السرد الحديث للتاريخ الألماني. في الماضي ، وهذا حدث يرجع للقرن السادس عشر ، فقد شكل الفصل الافتتاحي لما يمكن تسميته (من اجل منحه لقب تقليدي)  “من  لوثر الى بيسمارك ” كقصة من التاريخ الألماني .(6) في تلك الأيام ، احتلّ الإصلاح ، كما كتب ياروسلاف بيليكان ، منصبًا في التعليم الألماني “مشابهًا في بعض الوجوه لمكانة الحرب الاهلية في التأريخ الأميركي ، باعتباره حاسما وأنه – بالمعنى الحرفي تماما  لهذا المصطلح – (حدث دشن عهدا) – والذي من خلاله تم تعريف المجتمع وتاريخه كطبيعة وطنية كاملة ” 7 أو ” كان قد تم تعريفه ” إلى ما يقرب من خمسة وسبعين عاما مضت ، وتم الاطاحة بالإصلاح من مكانته المتميزة مع بداية أسطورة خلق ألمانيا الحديثة. سوف استكشف في ثلاث مراحل رئيسية كيف حدث هذا. أولا ، أصف كيف اكتسب الاصلاح البروتستانتي هذا المنصب في الرواية التاريخية الالمانية المهيمنة في القرن التاسع عشر8 ثانيًا ، أربط كيف فقدت حركة  الإصلاح وضعها المتميز بعد الحرب العالمية الأولى. وثالثا ، أقوم بتوضيح عودة يقظة الإصلاح البروتستانتي في الدراسات التاريخية الألمانية منذ 1960. (9)

إن المكانة المميزة للإصلاح في قصة / من لوثر- إلى- بسمارك / تعكس اعتقادا قديما بأن رسالة مارتن لوثر المسيحية كانت في الأصل ولا تزال تلبية استثنائية لاحتياجات الروح الألمانية. فكرة وجود إلفة اختيارية بين المسيحية البروتستانتية والأمة الألمانية تعود رجوعا – على الأقل – إلىاللاهوتي البروسي فريدريك دانيال إرنست Schleiermacher  شليرماخر. كان الألماني الأكثر تمثيلاً لمفكر بروتستانتي من القرن التاسع عشر ، والذي ، كما كتب كارل بارت ، ” في حقل اللاهوت كان في عصره “. (10) وكان أيضا السياسي اللاهوتي تمامًا الذي كما كتب جيمس جيه شيهان “مشاعر دينية وولاءات وطنية تصدر من نفس المصدر وتتدفق في نفس الاتجاه “. هذا الاتجاه أدى إلى” نوع من الرايخ الجديد ، موحدا للمجتمع السياسي الذي يجمع بين الهوية الثقافية والدولة “(11) في 1809 كتب شلايرماخر أنه ربما ” يجوز الاستمرار بوجود الكاثوليكية للشعوب اللاتينية “، طالما البروتستانتية سعىت ” بضمير مرتاح للانتشار بين الشعوب الجرمانية كشكل من أشكال المسيحية الأكثر ملاءمة لهم. “(12)

عاجلا بما فيه الكفاية ، فان كلمات شلايرماخر تلك حول حاجة الأمة الألمانية للوحدة الروحية اخذت شكلا سرديا على يد ليوبولد فون رانكه ،المؤرخ الأوسع قراءة على نطاق واسع لألمانيا القرن التاسع عشر ، وربما يمكنني ان أضيف ، ولأوروبا. في عمله الرئيسي الثاني ، ” التاريخ الألماني في عصر الاصلاح “، رانكه يقول ما الذي كان ينبغي على الاصلاح البروتستانتي ولم ينجزه من اندماج الهوية الثقافية والدولة الألمانية. لقد بدأ من لحظة التقاء قصيرة بعد فترة وجيزة من عام 1500 بين حركتين منفصلتين هما حركة الوحدة القومية وحركة لإصلاح الديني ، واللتين كانتا موحدتين برغبة مشتركة لكل منهما في التحرر من روما. في هذه اللحظة – ويعني رانكه عام 1521 ، عندما انفجر “لوثر” في الرأي العام – “أهم شيء بالنسبة لمستقبل الأمة الألمانية هو ما إذا كانت الأمة ستنجح في الابتعاد عن البابوية دون ان تعرض للخطر كلا من الدولة ومن ثقافتها المكتسبة ببطء وألم “(13). مهمة لوثر العامة انطلقت مع أعظم التوقعات للاندماج بين الحركة السياسية القومية وحركة الإصلاح. بالكاد بعد عامين ، في عام 1523 ، خرب التاريخ  بوحشية امل التجديد الوطني هذا. “قبل أي نوع من الدستور الجديد للبروتستانت يمكن حتى أن يتخيلوه ، “كتب رانكي”، نشهد ظهور تنظيم المعارضة لصالح الهيئة الكاثوليكية ، والذي يحمل مغزى خطيرا بالنسبة لمصير بلدنا “. (14) من هذه النقطة فصاعدا ، فان المقاومة الكاثوليكية ، التي وقفت وراءها روما ، منعت تحقيق الإصلاح كمهمة وطنية وبالتالي حرمان الألمان من التوحد القومي سواء بالمعنى السياسي او الديني . وكان رانكه يؤمن أن ” انتصار النظام البروتستانتي في كل ألمانيا كان سيعتبر أفضل شيء بالنسبة للتطور الوطني لألمانيا “. (15) ولكن هذا لم يحدث ، وهزيمة الإصلاح من قبل روما وعملائها الألمان قد حكمت على الأمة الألمانية بالانقسام الداخلي وضعف مناعتها أمام خصومها الأجانب خلال الـ 300 سنة التالية.

بعض الأشخاص أكثر حظاً من الآخرين ، وكان رانكي محظوظاً جداً. لقد عاش طويلا بما يكفي لرؤية التاريخ وهو يقوم بتصحيح ما كان قد اخطأ به في القرن السادس عشر. في هذا الضوء شاهد رانكي ، وهو في السبعينات من عمره ، الحدثين  الذين وقعا معا في سنة  1870  الإعجازية . فمن ناحية ، جعلت هزيمة فرنسا ان من الممكن توحيد المانيا تحت بروسيا. ومن ناحية اخرى فان قرار الفاتيكان حول العصمة البابوية جعلت من الضروري ، كما ظن رانكه ، ان تنتهي 350 سنة من التعايش الديني في ألمانيا. ” لان البروتستانت قد يقولون بثقة ، كما كتب رانكي ببراعة : ” هذه النتيجة كانت قرارا ربانيا ضد ادعاء البابا بأن يكون المفسر الوحيد للإيمان على الأرض وللسر الإلهي “. (16)

– 2 –

 لقد رأى العديد من المواطنين البروتستانت في المانيا الجديدة رؤية رانكي (17) وقد بدت هذه مجرد خطوة طبيعية لاستكمال الانتصار العسكري على فرنسا مع النصر في “النضال من أجل الحضارة”، أو الكفاح الثقافي / Kulturkampf / ضد روما. (18) هذه الحملة لم تمثل انتصار بسمارك على الليبراليين الألمان ، كما يزعم في بعض الأحيان ، لأنها ، اذا استخدمنا  كلمات ديفيد بلاكبورن ” ترمز أفضل من أي شيء آخر لما كان يريده أنصار التقدم” (19) وكما احتفلوا بالنصر التاريخي المزدوج على فرنسا وروما ، فان عاهل ألمانيا شاركهم فرحتهم. الامبراطور فيلهلم كتب الى اللورد جون راسل ، وهو عميد معمر للبرلمانيين البريطانيين ، انه كان معنيا بشن الحرب على ” السلطة التي لا تعتبر سيادتها على أي بلد في العالم كله متوافقة مع حرية ورفاهية الأمم ؛ حربا ضد القوة التي، إذا كانت منتصرة في أيامنا هذه ، فانها سوف تشكل تهديدا ، ليس فقط لألمانيا ، بل ولبركات الإصلاح ، وحرية الضمير ، وسلطة القوانين..أقبل الآن المعركة التي وضعت على عاتقي”. (20)ولا يزال هناك شيء مستمر من الغموض حول لماذا اساء هذا الملك استخدام حكمه بشكل سيء للغاية لاستعادة تشكيل ولاء ثلث رعاياه. بلغ الهجوم البهيج على روما نقطة عاطفية عالية في يوبيل لوثر لعام 1883 ، والذي افترض طابعا لنوع من عيد ميلاد متأخر لألمانيا الجديدة . (21) المؤرخ هاينريش فون ترايتشكه – وهو ساكسوني مثل رانكه (22)- أعلن أن ” التقسيم الطائفي اقترب من نهايته. لأن الكنيسة الرومانية قالت كلمتها النهائية على العصمة البابوية ، ونحن نشعر بألم اكثر من أي وقت مضى من الشرخ الذي يفصل بين أجزاء أمتنا. ولإغلاق هذه الشرخ ، وبالتالي لتنشيط المسيحية البروتستانتية مرة أخرى ، وذلك لكي تصبح قادرة على حكم أمتنا بأكملها – هذ واجب نقرّ به ، والذي ستكمله لاحقًا الأجيال. “(23) ولكن أسفا ، وبينما بدت لحظة الانتصار قريبة ، فقد انتزعها التاريخ بعيدا بدهاء ، تماما كما حدث في 1523. بل حتى كما تحدث ترايتشكه ، من ان النضال لأجل الحضارة ضد روما كان متعثرا ، أما بحلول عام 1887 فقد كان ميتا. وما هو أسوأ اتى بعد ذلك ، لأن المحنة مثل الحظ تبدو وكأنها تتغذى على نفسها فالفشل ضد روما تبعه فشل ثاني ضد شبيبة المانيا الاشتراكية الديمقراطية ، التي أضافت “إهانة إلى الجرح” ، لأنها قد شكلت نفسها إلى حد كبير من الجسد الاجتماعي للبروتستانت الالمان. بحلول أوائل تسعينات القرن التاسع عشر كان الابتهاج من الانتصار قد بدأ يفسح المجال في الدوائر البروتستانتية للشعور بعدم الارتياح. الفيلسوف فيلهلم دلتاي حذر زملاءه البروتستانت من أنهم عالقون بين نارين، الكاثوليكية والاشتراكية، و” الفقر الروحي” الخاص بهم هو ما جعلهم عرضة لخطرهما معا. “إنها ليست عناصر من المشاعر فقط ولكن أيضا أنظمتها الفكرية المتكاملة التي تعطي الاشتراكية الديمقراطية وما فوق المونتانية / مذهب مسيحي مبتدع / هيمنة لغرائزها على جميع القوى السياسية الأخرى في زماننا “24  كان ديلتي ببساطة يردد ذلك على الرغم من أنه أقل مباشرة ، لان مقولة بسمارك هي أن ” العنصرين معا ، المونتانية المتطرفة والاشتراكية ، ولدتا كعدوين لألمانيا “. (25) ومع ذلك ، لم يصب بورجوازيو المانيا ويلهلم البروتستانت بالذعر . لانهم تعلموا العيش مع هذا الشعور من الوقوع روحيا وسياسيا بين عدوين مثلما ان “دولتنا” ، كما أعلن بسمارك قبل قيام البيت البروسي في عام 1875 ، “هي الآن دولة بروتستانتية ” (26) ذلك كان السبب الحاسم الذي جعل رواية / من لوثر- الى بسمارك /  قد أصبحت نمطا من الأرثوذكسية ولهذا ايضا فان الإصلاح ، في وعي البورجوازيين البروتستانت الألمان ، المؤمنين أو غير المؤمنين ، ” لم يكن أبداً بعيدا عما تحت سطح الخطاب التعليمي”  (27) ورغم ان المانيا اهتزت من قسوة اعدائها ، فقد احتفظ السرد بقوته في وسط الحرب العالمية الأولى ، في خدمة ما هو موضع التقدير كحجة على القيمة العليا للحضارة الألمانية (28). ومع ذلك ، فإن حظوظ الحرب معروفة ، غير مأمونة وقاسية والشعور بهلاك وشيك يميل إلى تشجيع إعادة تثمين الطرق الموثوقة للربط بين الماضي والحاضر. هذا النوع من إعادة التفكير بدأ في ألمانيا بحلول عام 1917 – وهو عام يوبيل آخر للإصلاح – عندما بدأت الشقوق تظهر في رواية / من لوثر- الى بسمارك / . (29)

 يمكننا معاينة بعض منها في كلمة اليوبيل من قبل ايريك ماركس ، وهو مؤرخ ساكسوني آخر ومؤيد مخلص لرانكه والذي كان إيمانه بالرواية القديمة اهتز بشدة بسبب الحرب. (30) وقد اقترح رؤية جديدة لدور الاعترافات ، وتشكيل أكثر دقة وانضباطا عابرا للمجتمعات الدينية ، في نهضة ألمانيا الحديثة ، رؤية لا تقوم على العداء ولكن على التعايش المثمر. “كلا هذين الحزبين العريقين ، عظيمان ، بل ربما أعظم الأحزاب الروحية ” قال ، وانه يجب العيش في المستقبل” في إطار كامل ،هو الذي جاء بها اليوم هي نفسها بشكل رائع ولا يقاوم ، واعني الأمة والوطن “. (31)

وبعيداً عن كونه مجرد لعنة على ألمانيا ، شعر ايريك ماركس ، أن الانقسام الديني التاريخي قد أعد الألمان للتوحيد الوطني لأنه “ربط البروتستانت معاً في جميع أنحاء ألمانيا ، والكاثوليك أيضًا ، [وأصبح ،] بشكل مفاجئ مثلما قد يبدو هذا، قوة موحدة. ولاية فيرتنبورغ  و ساكسونيا ، بافاريا و كولونيا وقفت جنبا إلى جنب بشكل قوي ، وفي جميع الانقسامات ، القديمة والجديدة ، كان هناك أيضا تضامن جديد. ” (32) لم يكن الاعتراف بالانقسام نقيضا للوحدة الألمانية ولكن مجرد مرحلة واحدة على الطريق إلى ادراك سياسة بسمارك العظيمة. بالنسبة لرانكي كان هذا التقسيم هو وحش الظلمة / bête noir / للتاريخ الألماني ، وبالنسبة إلى ماركس فقد جاء ، في خضم الحرب العالمية الأولى ، ليس إلى تمثل الكارثة بل الى تمثل ” مضاعفة طريقة الحياة الألمانية ” (33)وبقدر ما هي مثيرة للاهتمام ، فانه يجب أن يقال أن تنقيحات ماركس لم يكن لها تأثير على الكتابة عن الإصلاح البروتستانتي في التاريخ الألماني (34)هزيمة ألمانيا في عام 1918 سلبت رواية / من لوثر الى بيسمارك/ معقوليتها تماما . وأصيب الاهتمام التاريخي بالإصلاح بالانهيار ولم ينهض لأكثر من أربعين سنة تالية. (35) فمع الحرب العظمى فان قصة ألمانيا “من لوثر لبيسمارك” ، والتي هيمنت ذات مرة على سردية كيف ولدت ألمانيا الحديثة،  وصلت الى نهايتها. بالنسبة لجيرهارد ريتر ذلك كان يعني ” بلوغ النهاية لدور شعبنا في التاريخ العالمي ” (36)

– 3 –

كان للاشتراكيين الوطنيين استخداماتهم لمارتن لوثر ولكن ليس لإصلاحه ، وقد أدى تأثير نظامهم على الكتابة التاريخية إلى تعميق المنفى البروتستانتي الطويل من قصة التاريخ الألماني. أدى تحطيم ألمانيا إلى نشوء المانيتين في عام 1949 ، ومع مرور السنين ، حتى أوائل الستينيات من القرن الماضي ، كان الإصلاح البروتستانتي ما يزال قائماً ، صامتاً مثل شبح بانكو ، على مائدة التاريخ الألماني (37). وكموضوع أصبح غير موضع ملاحظة مما حدا في أوائل الستينات من القرن العشرين بتحرك مؤرخ الكنيسة بيرند مولر ليشكو من ان تاريخ الإصلاح قد فسد وانحل إلى ما أسماه ” تمرينا اثريا قديما” 38 في هذا الوقت كان هناك شيء مثير ، ليس في ألمانيا مولر ولكن أبعد نحو الشرق ، حيث كانت جمهورية المانيا الديمقراطية او المانيا الشرقية (GDR) تبحث عن هوية وطنية. الحاجة إلى أرضية لهذه الهوية تاريخيا خلق أول مكان جديد للإصلاح البروتستانتي في رواية ما بعد الحرب عن التاريخ الألماني (39) وقد جاءت ولادة الاعلان في أوائل عام 1961 في مدينة Wernigerode في تورينغن ، على مسافة قصيرة جدا من دراسة موللرفي غوتنغن. مؤرخ لايبزغ Leipzig ماكس شتاينميتز قدم قائمة من الأطروحات – ليست خمسة وتسعون* ولكن مجرد ثلاثين – عن الاصلاح الالماني. وبعد سابقة فريدريك إنجلز قبل قرن من الزمن ، أدرج شتاينميتز الإصلاح في ما أسماه “الثورة البرجوازية المبكرة “(40) ساعيا بذلك إلى تضمين الإصلاح ، كما قال ، في ” تحليل مقنع للوضع الاقتصادي والطبقات الاجتماعية في الإمبراطورية الرومانية المقدسة ” بجعله جزءًا من حركة أكبر استمرت من عام 1476 حتى عام 1535. عند أعلى نقطة في الحركة يقف ليس لوثر ، الذي خان الشعب العادي ، لكن اللاهوتي توماس مونتزر. في أطروحات شتاينميتز ، جاء الإصلاح البروتستانتي مرة أخرى ليقف عند نقطة تحول في التاريخ الألماني

على مدى اكثر من عقدين تاليين فان  تفسير الإصلاح الألماني كثورة برجوازية مبكرة اصبح واحدا من أكثر المفاهيم تميزًا في البحوث الدراسية التاريخية في المانيا الشرقية . (41) من وجهة نظر حقبتنا يمكن أن تبدو الى اي حد كانت فكرة رانكه رائعة، مع حكايتها تلك عن حركة وطنية لاقت في وقت مبكر ، مقاومة شديدة ، تلاها الانهيار السريع. و قد يقول قائل أن شتاينميتز قام بتركيب المحرك الماركسي عن الصراع الطبقي في عربة رانكي الفخمة عن الإصلاح البروتستانتي باعتباره ثورة وطنية ألمانية فاشلة. ومع ذلك ، كان هناك اختلاف : فما فشل في عام 1525 ، كتب شتاينميتز، كان “أول محاولة من الجماهير الشعبية لإنشاء دولة قومية موحدة تأتي من الأسفل “(42)وهذا بالتأكيد لم يكن رانكه ، وذلك كما قال ماركس عن هيغل ، فان شتاينميتز وجد رانكه واقفًا على رأسه وأعاد ايقافه على قدميه. على الرغم من المكانة القانونية التي اكتسبها في علم التاريخ الألماني الشرقي ، فان مفهوم شتاينميتز اعتبار الإصلاح كثورة برجوازية مبكرة أثبت عدم استقراره. وسرعان ما بدأ المؤرخون ، وبعضهم من طلابه ، في إخضاعه إلى نقد ثلاثي: أولا ، رفضوا مطابقة شتاينميتز لبورجوازيي ما قبل الحداثة كمؤسسين للبرجوازية الحديثة ؛ ثانيا ، دمجوا الإصلاح الألماني في التاريخ الأوروبي من خلال نظرية الثورات الاجتماعية وثالثا ، طوروا ادراكا جديدا لدور الدين في الإصلاح الألماني(43) هذه التنقيحات  وصلت إلى ذروتها خلال يوبيل لوثر عام 1983 ، والتي أعادت مارتن لوثر والإصلاح إلى مكان إيجابي في السرد الرسمي للتاريخ الألماني (44) ومع ذلك ، كان مكانًا مقيَّدًا بشدة بالحاجة إلى تحديد نسبة كل شيء في التاريخ. “فهمنا للتاريخ ، أيضا ” كتب أحد كبار الباحثين في المجلة التاريخية الأولى في جمهورية ألمانيا الديمقراطية ، ” يجب تأريخه “45 وهو تقريبا ما قاله إريك ماركس في عام 1917 عن الانقسام الطائفي لألمانيا.

عبر الحدود في ألمانيا الغربية، أيضا، كان عام 1960 هو وقت التراجعات الفكرية والبحثية الجديدة. على الرغم من أنهم استخدموا مفاهيم مختلفة فانه هنا، أيضا، بدأ المؤرخون ايضاح فضاء الاصلاح البروتستانتي في رواية التاريخ الألماني. وعلاوة على ذلك، وهذا لايفاجىء دارسا  للعلاقات الألمانية – الألمانية فان تفكيرهم مال إلى التلاقي مع افكار الألمان الشرقيين. بالسير عبر نفس أرضية التاريخ الألماني ما قبل العصر الحديث ، التي تحررت الآن من العبودية الطويلة لقصة صنع بروسيا ، فانهم اعادوا اكتشاف الإمبراطورية الرومانية المقدسة، الإطار إلى ما دعوه الإصلاح البروتستانتي لحياة جديدة. ومثل الألمان الشرقيين، لم يضعوا الإصلاح اساسا في نشأة العصر الحاضر تلك المكانة في رواية من لوثر إلى بسمارك، ولكن في منتصف فترة تاريخية طويلة لما اسموه ” أوروبا القديمة “.وهم يقصدون فترة قرون بأكملها بين 1200 و ازمنة نابليون، عندما ألمانيا، مثل بقية أوروبا، نظمت اجتماعيا من قبل جماعات لها شرعية محددة ، ودعيت “مقاطعات”، بدلا من “طبقات” مصممة اقتصاديا وفق النوع الحديث. (46)في نهاية هذه الحقبة وقفت الثورة الثلاثية – الديموغرافية والصناعية ، والفرنسية – التي جلبت العصر الحديث. واستكمل هذ التحقيب قصة أوروبا ، حيث تم إعادة تشكيلها في فرنسا بقوة  مدرسة التاريخ المرتبطة بالمجلة المعروفة باسم Annales. وليس من قبيل المصادفة ، أن توافقا    تم أيضا مع إجماع واسع من المؤرخين الاجتماعيين حول متى بدأ العصر الحديث (47). عندما اطاحت هذه الريح الجديدة بالأجزاء البالية من الرواية القومية القديمة ، فإنها كشفت في التاريخ الألماني  ما قبل الحديث عن شيء غريب للغاية. هنالك وضع لبلد قديم متداع هذا الذي أطلق على نفسه اسم “الإمبراطورية الرومانية المقدسة “. التعددية السياسية للإمبراطورية ، التي كانت موضع احتقار الرانكيين كسبب مؤسف وكدليل مخجل على الضعف الألماني ، أصبحت تعتبر الآن دليلاً مشرفاً على الحيوية السياسية الألمانية (48) في هذا الإطار وجد الإصلاح البروتستانتي مكانه الجديد في قصة التاريخ الألماني ، حيث ظهر أكثر فأكثر بأنه ليس بداية للحداثة بل كان تتويجا للتغيرات التي بدأت منذ القرنين الثالث عشر والرابع عشر.

*           *            *

الهوامش

———-

1- آرثر كوين ، عالم جديد: ملحمة أمريكا المستعمرة من تأسيس جيمس تاون الى سقوط كيبيك (Boston، 1994).

2- إرنست ترويليتش ، البروتستانتية والتقدم: أهمية البروتستانتية في نهوض العالم المعاصر (1912؛ reprint، Philadelphia، 1986)، 17.

3- جيمس جويس ، يوليسيس (باريس ، 1922) ، 34.

4 – في شيكاغو تريبيون ، 25 مايو 1916 ، في مقابلة مع تشارلز ان ويلر.

5 – أوغسطين بيرل ، “كارليل” ، Obiter Dicta ، السلسلة الأولى والثانية ، كاملة (لندن ، 1910) ، 5. 

6 – كارل كوبيتش Karl Kupisch “من لوثر الى بيسمارك”: : نحو نقد الفكرة التاريخيةHeinrich von Treitschke (برلين ، 1949).

7- ياروسلاف بيليكان ، ” ليوبولد فون رانكه كمؤرخ للإصلاح: ما الذي فعله الإصلاح بالنسبة إلى رانكيه” ، في جورج ج. إيجرس وجيمس م. باول ، محرران ، ليوبولد فون رانكي وتشكيل من التأريخ التأريخي (سيراكوز ، نيويورك ، 1990) ، 90. حول دور الإصلاح في فكرة “الطريقة الألمانية” ، انظر بيرند فولنباخ: ايديولوجية الطرق الألمانية: التاريخ الألماني في التدوين التاريخي بين القيصرية والاشتراكية القومية (ميونيخ ، 1980) ، 125 Die deutsche Geschichte in der Historiographie zwischen Kaiserreich und Nationalsozialismu (ميونيخ ، 1980) ، 125-31.

8- أعني ما أطلق عليه جورج ج. إيجرس “التقليد الرئيسي الوحيد للألماني” تأريخ: “جورج ج. إيجرس ، المفهوم الألماني للتاريخ الوطني : تقليد الفكر التاريخي من هيردر إلى الحاضر ، أد. (ميدلتاون ، كونيتيكت ، 1983) ، 3.

9 –  كان المؤرخون في الإصلاح الألماني متحفظين بشكل ملحوظ في فحص تاريخ الحقل البحثي . نحن نخدم بشكل أفضل الإصلاح البروتستانتي ككل بقلم A. G. Dickens و John Tonkin،الاصلاح في الفكر التاريخي The Reformation in Historical Thought (Cambridge، Mass.، 1985). على الرغم من أن الكتاب بدأوا العمل من أجل الإصلاح الذي فعله والاس ك. فيرغسون من أجل عصر النهضة في عمله الرائع “عصر النهضة في الفكر التاريخي” (كامبريدج، ماساشوستس ، 1948) ، والنتيجة ، للأسف ، مفيدة ولكن ليس للغاية. وهو يركز على الدراسات بحد ذاتها ، وبالتالي يتجنب الإصلاح كفكرة في الفكر الأوروبي الحديث الذي تركز عليه هذه الدراسة. بعض من هذه الأرضية نفسها كانت تتداول في الآونة الأخيرة بواسطة هاينز شيلينج في “الإصلاح – التغيير الثوري او المرحلة الرئيسية من تغيير طويل الاجل”. في

Winfried Speitkamp and Hans-Peter Ullmann، eds.، Konflikt und Reform : Festsschrift fürHelmut Berding (Göttingen، 1995)، 26–40.

10 – كارل بارت ، اللاهوت البروتستانتي في القرن التاسع عشر: تاريخه وما قبل تاريخه (زيوريخ ، 1947) ،

11- جيمس – ج- شيهان – التاريخ الالماني – (Oxford, 1989)- 1770–1866 –  379

12- ورنر شوفنهاور وكلاوس شتاينر – مارتن لوثر في الفلسفة البرجوازية الالمانية – 1517–1845 (Berlin, 1983) 364.

13 – ليوبولد فون رانكي ، التاريخ الألماني في عصر الإصلاح ، ويلي أندرياس ، 2 مجلدات. (فيسبادن ، n.d) ، 1: 229.

14- المرجع السابق ، 1: 292-93.

15- اقتبس من قبل ليونارد كريجر ، رانكي: معنى التاريخ (شيكاغو ، 1977) ، 167.تجدر الإشارة إلى أنه بعد عقد من الزمان ، عندما أعطى درسا مرتجلا في التاريخ للملك ماكسيميليان الثاني من بافاريا ، خفف رانك من هذا الانطباع القوي للإنحراف المفاجئ المبكر للإصلاح. انظرLeopold von Ranke، Über die Epochen der neueren Geschichte: Vorträge dem Könige Maximilian II. von Bayern gehalten، ed. ألفريد دوف (دارمشتات ، 1954) ، 95-8.

16- ليوبولد فون رانكه – ترجمة. اي. وارد فاولر ، 3 مجلدات. (لندن ، 1913) ، 3: 570. تحتوي هذه الطبعة على فصلين أضافهما رانكي في الطبعة السادسة من عام 1874.

17- صورة رانكي القاتمة لمصير الإصلاح البروتستانتي في ألمانيا خففت من النبوية التي تحمل الأمل في التغيير: “على الأرض وحدها لا شيء يأتي إلى وجود محض ومثالي ، وبالتالي لا شيء خالد.” وعندما يتحقق الوقت ، تنشأ التطلعات من المحتوى الروحي المتحلل ، الذي يدمرها بالكامل. “هذه هي مصائر الله في العالم”. (رانكي ، التاريخ الألماني في عصر الإصلاح ، 1:40).

18- فريتز فيشر “البروتستانتية الألمانية والسياسة في القرن التاسع عشر” فريتز فيشر، الحرب العالمية الأولى والتاريخ الألماني: مساهمات في التعامل مع المحرمات التاريخية (دوسلدورف ، 1977) ، 67 ، هذا الإجماع. انظر توماس نيبردي ، التاريخ الألماني 1866-1918 ، مجلدان. (ميونيخ ، 1990) ،1: الفصل. 13

19 ديفيد بلاكبورن ، القرن التاسع عشر الطويل: تاريخ ألمانيا ، 1780- 1918 (نيويورك ، 1998) ، 283.

20 – الإمبراطور فيلهلم الأول إلى اللورد جون راسل ، 18 فبراير 1874 ، مقتبس في هانز روست، طرق خاطئة للتاريخ الالماني  (Nuremberg، 1963)، 128.

21- Gangolf Hübinger، البروتستانتية الثقافية والسياسة: عن علاقة الليبرالية والبروتستانتية في ألمانيا ويلهلم (Tübingen ، 1994).انظر أيضا له “الثقافة البروتستانتية في ألمانيا عهد ويلهلم ” الأرشيف الدولي للتاريخ الاجتماعي للأدب الألماني 16 (1991): 174-99. وجهات نظره يمكن الوصول إليها باللغة الإنجليزية في Gangolf Hübinger ، “الطائفية” ، في Roger Chickering، ed.، المانيا الامبريالية:

A Historiographical Companion (Westport Conn., 1996), 156–84 ، انظر أيضا H.W Schmidt ، ، القومية الألمانية والنزاع الديني (برينستون ، نيو جيرسي ، 1995).

22-Treitschke ، غالبا ما يلقي كمحافظ ، كان في الواقع ليبرالي ، وفي الدين متشكك بشدة. انظر هيرمان هايرينج ، “حول ترايتشكه وديانته ” في Josef Ahlhaus et al.،من السياسة والتاريخ: مذكرات جورج فون بيلو (Berlin، 1928)، 218–79؛ والتوصيف الدقيق فيKupisch ، من لوثر الى بسمارك ، 49-94.

23- هاينريش فون تريتشكي ، “لوثر و الامة الالمانية ” ، في مقالاته التاريخية والسياسية ، 4vols. (لايبزيغ ، 1897) ، 4: 395–6.

24- فيلهلم دلتاي ، كتابات مجمعة (لايبزج ، 1914) ، 2:91 ، مقتبسة في جورج لوكاش ،تحطيم العقل (Neuwied، 1962، 362.

25- موريتز بوش ، أوراق اليوميات ، 3 مجلدات. (لايبزيغ ، 1902) ، 2: 229.

26- ردا على هانس فون كليست ريتسو ، 14 أبريل 1875: “إن دولتنا هي بعد كل شيء بروتستانتية “(اقتباس في روست ، Fehlwege ، 129).

27- بلاكبورن ، القرن التاسع عشر الطويل ، 293.

28- فولنباخ ، أيديولوجية الطريقة الألمانية ، 125-31.

29- انظر مختارات ممتازة من قبل Günter Brakelmann، comp.، البروتستانتية الالمانية في حقبة 1917 ، السياسة والكنيسة: دراسة حول التاريخ المعاصر الكنسي ، المجلد. 1 (Witten،1974)، 309؛ يلاحظ في مارس 1917 محاضرات اللاهوتي أوتو باومغارتن “في مجال البروتستانتية أول تعبيرات أدبية ملحوظة لبداية إعادة التفكير” من جانب اللاهوتيين البروتستانت الليبراليين. يتم تحليل أزمة الاعتقاد المتوازية من الاعتقاد في النموذج الرانكي Ranke  بين بعض المؤرخين البروتستانت الليبراليبن في التحليلات من قبل  فالتر هوفر في التاريخ والعقيدة: تأملات في العمل Friedrich Meineckes في (Munich، 1950)؛ وهانس هاينز كريل ، رانك رينيسانس: ماكس لينز وإيريك ماركس: مساهمة في التفكير السياسي التاريخي في ألمانيا ١٨٨٠-١٩٣٥ ، منشورات لجنة برلين التاريخية في معهد فريدريش ميينكي الجامعة الحرة في برلين ، المجلد. 3 (برلين ، 1962) ، 127-225. أطروحة بداية تنقيح جذري أكثر أو أقل للموقف القديم يتدفق إلى أزمة هائلة في البروتستانتية الألمانية التي أطلقتها الهزيمة في عام 1918. انظر مارتن غريشات ، ed.، البروتستانتية الالمانية في السنة الثورية 1918/19، السياسة والكنيسة: كتب للدراسة في التاريخ الكنسي ، المجلد. 2 (ويتن ، 1974).

30 إريش ماركس، لوثر وألمانيا: A خطاب الاصلاح في حرب 1917

(لايبزيغ ، 1917) ، 1.

31- المرجع السابق ، 2.

32- المرجع السابق ، 22.

33- المرجع السابق ، 29.

34- مع المؤهلات التي توقعت مسعاه القومي له نوع واحد من مسكونية مسيحية في ألمانيا خلال فترة ما بين الحربين العالميتين ، وخاصة خلال ثلاثينيات القرن العشرين. كتب جوزيف لورتز بمناسبة عيد ميلاد لوثر في عام 1933: “وبسبب الحركة الاشتراكية القومية … فإن الطلب على وحدة قومية للأمة يرتفع إلى درجة كبيرة ، وبات على الاطلاق أن الاشتراكية القومية ، إذا لم تكن تريد أن تجعل نفسها غير مخلصة ، يجب أن تتغلب على معارضة الطوائف “(كما ورد في غابرييل لوتنشلاغر).”(اقتبس في غابرييل Lautenschläger ،” بحث جديد على جوزيف Lortz ، “في رولف ديكت وراينر Vinke ، محرران ، في ذكرى جوزيف Lortz [1887-1975]: مساهمات حول تاريخ الإصلاح والمسكونية [شتوتجارت ، 1989] 299).الإطار الذي أطلقوا عليه الإصلاح البروتستانتي لحياة جديدة.

 35- الاستثناءات الرئيسية هي كتابات بول يواكيمسن حول الإنسانية والإصلاح ، منشورات كارل براندي عن الإمبراطور شارل الخامس ، وكتاب غونتر فرانز عن حرب الفلاحين ، بالإضافة إلى التقدم في بعض طبعات المصادر.ربما يكون مقياسا لمستوى البحث خلال هذه العقود أن جيرهارد ريتر ، الذي لم يكتب شيئًا بجدارة اصلية في الإصلاح ، قام لسنوات بتحرير المجلة الرئيسية في هذا المجال ، وهو الأرشيف من أجل تاريخ الإصلاح ، يتم جمع دراساته المتفرقة في Gerhard Ritter ، The World Impact of the Reformation ، الطبعة الرابعة (دارمشتات ، 1975). على ريتر ، انظر كلاوس شواب ، “عمل جيرهارد ريتر وشخصه” ، في كلاوس شواب ورولف ريشارد ، محرران ، جيرهارد ريتر: مؤرخ سياسي في رسائله (بوبارد ، 1984) ، 1-170. هارتموت ليمان وجيمس فان هورن ميلتون ، محرران ، مسارات الاستمرارية: تاريخ أوروبا الوسطى من الثلاثينيات حتى خمسينيات القرن العشرين (نيويورك ، 1993) ، 109-17

36 – كتب ريتر لوالديه من هايدلبرغ في 21 يونيو 1919 ، ونقلت عنه في شوابي وريتشاردت ، محرران ، جيرهارد ريتر ، 211 ، رقم . 18.

37- انظر وينفريد شولز ، تاريخ ألمانيا بعد عام 1945 ، الطبعة الثانية (1989 ؛ طبع ، ميونيخ ، 1993)؛ ارنست شولين التاريخ الالماني بعد الحرب العالمية الثانية ( German History after the World 2nd War (1945-1965)،

(Munich، vol. 14 (1989 Writings of the Historical College: Colloquia).

(38)- بيرند مولر،”مشاكل الإصلاح ،” من إعداد بيرند مولر، إمبيريال المدن والإصلاح : ثلاث مقالات، العابرة.H. C. Erik Midelfort and Mark U. إدواردز جونيور (فيلادلفيا ، 1975) ، 3-4.

39- Dietrich Staritz، ” تاريخ المانيا الديمقراطية  “، in Hans-Ulrich Wehler، ed.، التاريخ الألماني الحديث ، rev. ed.، 11 vols. (دارمشتات ، 1996) ، 11: 206-11.

*- خمسة وتسعون هو عدد الاطروحات التي وضعها لوثر على باب الكنيسة وكانت بداية الاصلاح البروتستانتي – المترجم

40- نشرت أصلا باسم ماكس شتاينميتز Steinmetz ، “الثورة البرجوازية المبكرة في ألمانيا 1476 إلى 1535: أطروحات لإعداد المؤتمر العلمي في Wernigerode من 21 إلى 24 يناير 1960 “Zeitschrift für Geschichtswissenschaft 8 (1960): 113-24؛ هكذا فيGerhard Brendler، ed، الثورة البرجوازية المبكرة في ألمانيا: عرض ومناقشة مشاكل البرجوازية المبكرة ثورة في ألمانيا 1476-1535 ، مؤتمر قسم وسائل الإعلام لجمعية المؤرخين الألمان من 21.23.1.1960 في Wernigerode ، المجلد. 2 (برلين ، 1961) ، 7-16. هناك ترجمة إنجليزية في روبرت دبليو سكريبنر وجيرهارد Beneke، محرران، وحرب الفلاحين الألمانية 1525 الجديد وجهات نظر (لندن، 1979)، 9-18. حول الوضع المهني ، انظرSchulze ، التاريخ الألماني ، الفصل. 11؛ جان هيرمان برينكس ، التاريخ على الطريق إلى الوحدة الألمانية: لوثر ، فريدريك الثاني و بسمارك كنماذج للتغيير السياسي ، وبحوث الحرم الجامعي ، المجلد. 685 (فرانكفورت am Main ، 1992)، 132-9؛ و فيرنر برتولد، “نحو تاريخ التأريخ لجمهورية ألمانيا الديمقراطية: عصور ما قبل التاريخ والمواجهات والتعاون “.فيSchulin ، الطبعه ، التاريخ الألماني ، 39-54 ، الذي يؤكد على دور جيرهارد ريتر في إجراء الفصل النهائي بين مؤرخي الدولتين الألمانيتين

41 أندرياس دوربالن ، التاريخ الألماني في المنظور الماركسي: ألمانيا الشرقية – ديترويت 1985Approach)، chap. 3

42- مقتبس في توماس – أ- برادلي الابن ” الرجل العادي والنمسا المفقودة في الغرب مساهمة في المسألة الألمانية ، في  “E.I. Kouri and Tom Scott، eds. السياسة والمجتمع في إصلاح أوروبا: مقالات للسير جيفري إلتون في عيد ميلاده السادس والخمسين (لندن ، 1987) ، 143.

43- انظر برنت أ. بيترسون ، ” ياعمال العالم اتحدوا بحق الله!” أحدث دراسة عن لوثر في جمهورية ألمانيا الديمقراطية ، “في James D. Tracy ، ed. ، لوثر والدولة الحديثة في ألمانيا ، القرن السادس عشر مقالات ودراسات ، المجلد 7 (كيركسفيل ، ميزوري ، 1986) ، 77-100.

44-  ومن أكثرها ثمارًا علمية مميزة هو غيرهارد برندلر ، / مارتن لوثر اللاهوت والثورة / برلين 1983

45- والتر شميدت ، “على تنمية التراث والتقاليد في تدوين تاريخ جمهورية المانيا الديمقراطية 33 (1985): 196

46- ديتريتش غيرهارد ، أوروبا القديمة: دراسة الاستمرارية ، 1000-1800 (نيويورك ،1981) . للاطلاع على الوضع الحالي للمناقشة حول مجتمع الشركات ، انظر./  / Winfried Schulzeهذا المجتمع والحراك الاجتماعي – كتابات الجامعة التاريخية Colloquia، vol. 12 (Munich، 1988).

47- معظم الروايات التنموية الكبرى في العقود الأخيرة كتبت باللغة الإنجليزية. تمت مناقشة الموضوع وتم الاستشهاد بأهم المنشورات في “صعود الإمبراطوريات التجارية ، 1400–1700: وجهة نظر أوروبية” ، في James D. Tracy ، طبعة ، الاقتصاد السياسي للإمبراطوريات التجارية ، 1450–1750 (كامبريدج ، 1991) ، 117-60. في هذه الفترة ، انظر أيضًا “مقدمة: النهضة والإصلاح ، العصور الوسطى المتأخرة والعصر الحديث المبكر” ، في توماس أ. برادي الابن، وجيمس د. تريسي ، و Heiko A. Oberman ، محرران ، دليل التاريخ الأوروبي ، 1400 -1600: أواخر العصور الوسطى ، عصر النهضة ، والإصلاح ، 2 مجلدات. (ليدن ، 1994-5) ، l: xiii – xxiv. بالنسبة للتاريخ الألماني ، يكفي أن نشير إلى التقسيم غير المشكوك فيه بالكامل بين تاريخ ألمانيا الحديث والعصري الحديث في “Enzyklopädie Deutsche Geschichte” ، والذي سيظهر في . 100 مجلد من R. Oldenbourg Verlag. انظر مقالتي الاستعراضية ، “ألمانيا الحديثة المبكرة في انسيكلوبيديا التاريخ الألماني” ، مجلة التاريخ الحديث 71 (1998)

48 – ربما كان أهم هذه الأفكار هو أن ” الدولة تطورت ببطء بعيدا عن هياكل الحكم غير المستقرة تماما وعلاقات العصور الوسطى ” ( ارنست فولفغانغ بوكينفورد “صعود الدولة كعملية علمنة “،”The Rise of the State as a Process of Secularization ، في ” Ernst-Wolfgang Böckenförde ” الدولة والمجتمع والحرية: دراسات في النظرية السياسية والقانون الدستوري ” ، Trans.A. JA Underwood [New York، 1991]، 26).

*       *       *

هذه ترجمة للمقالة المنشورة على الرابط التالي

https://www.ghi-dc.org/fileadmin/user_upload/GHI_Washington/PDFs/Occasional_Papers/The_Protestant_Reformation.pdf

زعماء

الزُعماء السوڤييت الثلاثة: ميخائيل كالينين وڤلاديمير لينين وجوزيف ستالين خلال المُؤتمر الثامنلِلحزب الشُيُوعي لِرُوسيا الاتحاديَّة في شهر آذار (مارس) سنة 1919م

المناسبات الهجرية

المناسبات الميلادية الثلاثاء 6 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 م