LCD vs Plasma screen which one to buy

Always people think about what are the differences between Plasma and LCD monitors, or which one to buy and best for use !!! unfortunately there are no specific answers to these questions that can clarify which product is the best over the other… however in this article I will tell you all the advantages and disadvantages between Plasma and LCD monitors and will leave the decision for you as per your requirements…

I will also teach you how to identify the monitor whether it is a LCD or Plasma…

What is Plasma screen stand for?

It is a Plasma Display Panel (PDP), a type of flat panel display common to large TV displays or monitors. They are named by the word “Plasma” because their technology utilizes small cells containing electrically charged ionized gases and more commonly known as fluorescent lamps.

What is LCD screen stand for?

It is a Liquid Crystal Display (LCD) which is a thin, flat electronic visual display uses the light modulating properties of liquid crystals which do not emit light directly instead The LCD monitor has Light Emitting Diodes (LEDs) within its physical x and y axis that provide the required light within the liquid crystal to display the image.

What are the main differences between Plasma and LCD monitors?

  1. Size: The Plasma monitors have larger screen size availability in production than the LCD ones.
  2. Picture Contrast and quality: The Plasma have better contrast ratio and ability to render deeper blacks areas unlike the LCD ones that have lower contrast ratio and rendering deep blacks.
  3. Temperature: LCD monitors run in cooler temperature than the Plasma monitors, the last provide high temperature when running as they need a lot of light of phosphors to create the images.
  4. Image brightness: LCD monitors have Increased image brightness over Plasma, which makes LCD better for viewing in brightly lit rooms.
  5. View angle: Plasma monitors have wider viewing angle than the LCDs.
  6. Light reflection: Plasma monitors reflect room lighting causing glare from reflected objects in the viewing area as they are built of glass unlike the LCDs, however some companies have modified their Plasma monitors by coating their newer plasma screens with an anti-glare filter material.
  7. Motion tracking: Plasma monitors have better motion tracking than the LCDs, as Plasma screens almost have little or no motion lag in fast moving images.
  8. Image burn-in: Plasma monitors are more susceptible to burn-in of static images unlike the LCDs. [this problem has been reduced greatly in recent years after several technology improvements]
  9. Weight: LCD monitors have lighter weight comparing to the Plasmas.
  10. Life time: LCD monitors have more working life time than the Plasma monitors.
  11. Price: In general LCD monitors are more expensive than the Plasma ones when comparing the same monitor size, although this is changing.
  12. Energy consuming: Plasma monitors consume more power than the LCDs.

How to distinguish between LCD and Plasma monitors?

If you have a flatron/flat panel display monitor or tv at your home and you want to identify whether it is a LCD or Plasma, simply consider the below instructions as a reference to help you:

  • Measure the screen size diagonally from corner to corner, as plasma tend to be much larger like 45 inches or larger in terms of televisions, smaller screens are likely to be LCDs.
  • Position yourself at an angle from the screen, the backlighting that powers LCD screen makes it more difficult to discern images and content on the screen hence it will become more shady.
  • LCD displays are not susceptible to image burn so if you find like a transparent ghosty shades on the screen as if there is a still image sticked on it, most likely it is a Plasma, however both LCD and plasma screens may have dead pixels that stay a constant color or permanently change to black or white hence in this case there are no solution for the dead pixels but to change the monitor.
  • Check the user manual that comes with the monitor or manufacturer’s website if you still cannot differentiate between and LCD display and Plasma.

Which one to buy a Plasma or LCD monitor?

Now after all the above details you may consider your needs and situation, you can also refer to the below suggestions to direct you in the right way:
  • For computers normally they are using LCD monitors, hence the Plasma is for home theater use.
  • Plasma is good for dark rooms to display its best picture, so if you are not planing to use it in your bedroom or in such low light room its more preferable to chose the LCD whether as a TV or a computer monitor.
  • Put in your mind that Plasma screens are providing more heat when using them so if you are deciding to use a plasma monitor for computer displaying think about this point as you will be close to it.
  • Its more recommended that you visit a dealer shop and see the performance of both monitors in action to take a full look at which one is best for your need.

قضية فيزيائية

القضية الأولى:
قضية حسابية بسيطة جداً, يقوم عليها البرهان العقلي القاطع ومع ذلك يخطئ, ويعجز العقل عند تصورها, حتى بعد الحساب !!
فلو أخذ إنسان ورقة رقيقة جداً, سمكها 1/100 من الميليمتر, و مساحتها
كبيرة جداً ,وطُلب من هذا الإنسان أن يقطعها نصفين, ثم يقطع النصفين ثانية
ليصبحا أربعة, ثم يقطع الأربعة لتصبح ثمانية, وهكذا يكرر القطع
والتضعيف..(( أي نضع كل مرة في القطع, الأوراق بعضها فوق بعض)).. فقطع
وتضعيف( 48 مرة) فقط .
ثم سألنا الإنسان الذي يقوم بهذه العملية, قبل أن يبدأ في القطع و
التضعيف, وقبل أن يحسب, كم تتوقع أن تصبح سماكة هذه الأوراق الرقيقة بعد
قطعها وتضعيفها 48 مرة؟؟
كم تتوقع أن تصبح ؟!؟
لن يجيب برقم مهما بالغ, بأكثر من متر واحد, أو مترين!..
فإذا قيل إنّ سماكتها سوف تزيد على عشرة كيلو متر, سيندهش ولن يصدق ,وإذا
قلنا له إنّ هذا القطع والتضعيف إلى المرة الثامنة والأربعين,إذا جعلناه
ركاماً مرصوصاً صاعداً في السماء,فإنه يلمس, أو يكاد يلمس سطح القمر,الذي
يبعد عنّا أكثر من 380 ألف كيلو متر مربع حسب ذلك الإنسان ,أنّ القائل
يسخر منه !!!

مصطلحات في السيارات

العزم ( torque )

هو القوة الأولية والخام التي نحصل عليها نتيجة

لإلتفاف عمود الكرانك ( Crank Shaft )

القوة الحصانية ( horse power )

هي علاقة رياضية بحتة بين العزم ( torque )

وسرعة دوران المحرك ( RPM )، هناك بحث

في هذا الموضوع بعنوان القوة الحصانية والعزم.

RPM Revolution per Minute

وهي سرعة دوران المحرك وتقاس بعدد دورات المحرك

في الدقيقة الواحدة.

( سعة المحرك )

هي مجموع حجوم الإسطوانات في المحرك

فلو كان لدينا مثلاً محرك من أربع إسطوانات وعلمنا أن حجم

الإسطوانة الواحدة هو 500 سنتيمتر مكعب ( cc )، فحجم

المحرك في هذه الحالة = 500 ×4 = 2000 سنتيمتر مكعب،

أو 2 لتر، فاللتر الواحد يساوي 1000 سنتيمترمكعب ( cc )

والأمريكان يستخدمون وحدة أخرى لقياس الحجم هي

البوصة المكعبة ( ce ).

معامل الجر ( drag coefficient )

هو مقدار احتكاك الجسم المتحرك بالهواء ووحدة قياسه هي الـ cx،

ويعير مصممي السيارات لهذا المعامل كل انتباه لما له من تأثير

على أداء السيارة العام فكلما صغر رقم هذا المعامل كلما أثر

ذلك إيجاباً على إقتصادية وثبات وسرعة وهدوء السيارة.

التسارع
عادة ما يعمد مصنعوا وصحافيو السيارات الى تحديد أداء السيارة

بقياس تسارعها، فيقيسون سرعة وصول السيارة من حال

السكون التام الى سرعة 100 كلم وإلى 400 كلم وإلى

1000 كلم، كما يقيسون تسارعها أثناء الحركة من سرعات

معينة الى أخرى وعند نسب معينة لعلبة التروس.

السرعة
هناك عداد بالسيارة يسمى الـ Odometer وهو يستخدم لقياس سرعة

السيارة ويعتمد في قياسه على مقياسين دوليين
هما الـ Kph و الـ Mph الأول هو كيلومتر لكل ساعة والثاني ميل لكل ساعة،

وللتوضيح فإن الرقم الذي يشير له العداد هو ماتقطعه السيارة في

ساعة.

الوزن

هو وزن السيارة فارغة وقد يتفاوت هذا الوزن في النوع الواحد من

السيارات تبعاً لمواصفاتها.

دفع خلفي ( Rwd )

تكون العجلات الدافعة في هذا النوع من السيارات هي الخلفية.

دفع أمامي ( Fwd )

تكون العجلات الدافعة في هذا النوع من السيارات هي الأمامية.

دفع رباعي( 4WD ) أو ( 4×4)

العجلات الدافعة في هذا النوع من السيارات هي الأربعة.

دفع رباعي جزئي

في السيارات الجيب الكلاسيكية يتم تعشيق العجلات الأمامية عند الحاجة فقط،

بينما يبقيها السائق مفصولة عن علبة التروس في السياقة العادية.

محرك في الأمام

الغالبة العظمى من السيارات توضع محركاتها في الجهة الأمامية

وغالباً ماتكون أمام المحور الأمامي.

محرك في الخلف

إلا أننا نجد في بعض السيارات خصوصاً منها الرياضية، أن محركاتها

توضع في الجهة الخلفية خلف المحور الخلفي كالبورش 911 مثلاً.

محرك في الوسط

وقد نجد أحياناً أخرى أن المحرك يوضع في الجهة الأمامية ولكن الى الوراء قليلاً أي خلف المحور

الأمامي كالهوندا S 2000، أو في الخلف ولكن الى الأمام قليلاً أمام المحور الخلفي كسيارات فيراري

ولمبورجيني. وفي الحالتين نطلق على وضعية المحرك الوضع الوسطي وتفيد هذا الوضعية السيارة

توازناً كبيراً، فكلما تركز وزن السيارة في الوسط كلما أضفى ذلك توازناً على السيارة.

محور أمامي

هو منظومة العجلات الأمامية مع محورها.

محور خلفي

هو منظومة العجلات الخلفية مع محورها.

ترس تفاضلي

هو مجموعة تروس توضع في محور العجلات كي تسمح بانزلاق

الحركة بين العجلتين الموصولتين

بالمحور كي تمكن العجلات من الإلتفاف بكل سهولة، حيث أن

العجلات تتفاوت سرعاتها أثناء

الإلتفاف، فالعجلة الداخلية تسير بسرعة أقل من الخارجية ما يشكل

ضغطاً على محاور الحركة.

ترس تفاضلي خلفي
نجد ذلك في جميع سيارات الدفع الخلفي والرباعي.

ترس تفاضلي أمامي

نجده في جميع السيارات ذات الدفع الأمامي والرباعي.

ترس تفاضلي وسطي

يركب هذا المحور في سيارات الدفع الرباعي كي يفاضل بين

المحورين الأمامي والخلفي الذين تختلف سرعتيهما أثناء الإلتفاف.

زاوية التقارب

هي الزاوية المتكونة بين الصادم الأمامي وإطار السيارة الأمامي

والأرض، وهو مقياس يعتمد لتقييم سيارات الجيب بحيث كلما كبر

انفراج هذه الزاوية كلما تمكنت سيارة الجيب من تعدي الحواجز

الطبيعية بسهولة.

زاوية التباعد

هي الزاوية المتكونة بين الصادم الخلفي وإطار السيارة الخلفي

والأرض، وهنا أيضاً يفضل ان يكون انفراج هذه السيارة كبيرا

كي تتمكن الجيب من تعدي الحواجز الطبيعية بسهولة.

الزاوية الوسطية
هي الزاوية المتكونة بين الإطارين الأمامي والخلفي والحافة السفلية

للسيارة، وأيضاً يفضل ان يكون انفراج هذه الزاوية كبيراً.

مركز الثقل ( center of gravity )

هو نقطة يتم تحديدها حسابياً يتمركز وزن السيارة فيها، وكلما

انخفضت هذه النقطة وتراجعت قليلاً عن منتصف السيارة لتقترب

من المحور الخلفي كان افضل للسيارة، حيث ان هذه النقطة

تتدخل كثيراً في توازن السيارة وتماسكها مع الطريق.

وتلعب أمور كثيرة دور في تحديد هذه النقطة، مثل وضعية

المحرك ونوعه – ارتفاع السيارة –

توزيع وزن السيارة بين الأمام والخلف ….

DOHC Dual Over Head Cam

أي عمود كامات علوي مزدوج، وتستخدم هذه التقنية في المحركات

المتعددة الصمامات.

OHV Over Head Valve

أي صمامات علوية، حيث أن عمود الكامات يوجد في وسط المحرك،

وهي تقنية قديمة عفا عليها الزمن لاتزال تعتمدها الشركات الأمريكية

في بعض سياراتها.

تعدد الصمامات ( multivalve )

هي وسيلة لجأ لها مهندسوا السيارات كي يزيدوا مساحة فتحات

الصمامات حيث ان رسم دائرتين وسط دائرة كبيرة لن يستغل

مساحة كبيرة من الدائرة الكبيرة كما يستغلها رسم أربع او خمس

دوائر– الدائرتين هما فتحات الصمامات بينما الدائرة الكبيرة هي

الإسطوانة.

Turbo
هوجهاز ميكانيكي بسيط يستخدم للإستفادة من الطاقة المهدرة المتمثلة

في اندفاع غاز العادم من الإسطوانة نتيجة للإنفجار والتي عادة ما

تذهب سدى، ويستفاد من هذه العملية زيادة العزم وبالتالي القوة

الحصانية. ويتكون جهاز التوربو من توربين – من هنا جاء الإسم –

مثبت عند مخرج غاز العادم، هذا التوربين موصول ميكانيكياً عبر

عمود بمضخة هواء مثبتة في فلتر هواء جهاز البخاخ مايزيد في

كمية الهواء الداخلة للإسطوانة وبالتالي كمية الوقود حيث ان جهاز

البخاخ يزيد الكترونياًكمية الوقودعند زيادة الهواء ليبقي نسبة

ثابتة بين الهواء والوقود.

النشاط الاشعاعي

الفعالية أو النشاط الإشعاعي : تعريف ينتج النشاط الإشعاعي عند التفكك التلقائي للذرات. عندما يكون متوسط عدد النوى التي تتفكك في الثانية مساوياً الواحد في مادة مشعة، يكون النشاط الإشعاعي لهذه المادة مساوياً واحد بيكريل. تتعلق الفعالية الإشعاعية لمركب بكمية المادة المشعة فيه، يمكن أن تكون المواد المشعة صلبة، سائلة أو غازية لذلك نستخدم في بعض الأحيان الفعالية الكتلية التي تقدر بالبيكريل/غ أو الفعالية الحجمية التي تقدر بالبيكريل/سم3 .

النشاط الإشعاعي عبارة عن إصدار لتدفق من الجسيمات يوصَّف بنسبة الإصدار في اتجاه معين (عدد الجسيمات في واحدة الزمن في الستيراديان). نستخدم أيضاً مقداراً نسميه نسبة الإصدار الكتلية عندما يكون الهدف مقارنة النشاط الإشعاعي لعدة مواد.

نميّز العناصر المشعة بمقدار نسميه الدور أو عمر النصف، وهو الزمن اللازم لتفكك نصف كمية المادة المشعة. عمر النصف للكربون 14 وهو نظير مشع للكربون 12 يساوي 5730 سنة، بينما يساوي عمر النصف لليود المشع  131,8 أيام ، ولليورانيوم 238, 4,5 مليار عام …
نعرف ثابت النشاط الإشعاعي ونسميه l بالعلاقة: T = (ln 2) /
l

حتى 31 كانون الأول من عام 1985 كانت الواحدة المستخدمة لقياس ومقارنة الفعاليات الإشعاعية هي الكوري (فعالية منبع يحوي حوالي 1غ من الراديوم) ثم تم اعتماد البيكريل.

الاسم: بيكريل
الرمز: بيكريل
ملاحظات:


1 ثا-1 هي نشاط كمية من النوى المشعة يكون من أجلها متوسط عدد التحولات النووية التلقائية في الثانية يساوي الواحد.

أصل التسمية: من اسم العالم السويدي هنري بيكريل.

الاسم: كوري
الرمز: كوري
ملاحظات:


3.7 × 10 10بيكريل هو عدد النوى التي تتفكك في الثانية في غرام من الراديوم.
لم تعد هذه الواحدة مستخدمة منذ 31 كانون الثاني 1985.

أصل التسمية: من اسم العالمة ماري كوري.

الاسم: رذرفورد
الرمز: رذرفورد
ملاحظات:


10 6 بيكريل أصل التسمية: من اسم العالم ارنست رذرفورد.

الاسطرلاب

الاسطرلاب أو الاصطرلاب Astrolabon اسم يطلق على عدد من الآلات الفلكية القديمة التي كانت تستعمل لغايات نظرية وعملية مختلفة، كقياس ارتفاع الشمس والأجرام السماوية وتحديد الوقت في الليل والنهار ورسم خريطة البروج، وحل الكثير من المسائل التي لها صلة بعلم الفلك الكروي. كما كانت حتى القرن الثامن عشر تستعمل في الملاحة البحرية، وفي أعمال المساحة والتثليث الخاصة بقياس الأرض، كحساب بعد مكان يصعب بلوغه أو ارتفاع بناء أو عمق بئر.

وكلمة اسطرلاب معربة عن اليونانية، وورد تفسيرها في العربية بدلالات مختلفة لعل أوضحها ماذكره البيروني في كتابه «إفراد المقال في أمر الظلال»: «ذكر حمزة الأصفهاني في كتابه الموازنة أن الاسطرلاب لفظة فارسية قد عربت، فهي «ستاره ياب» أي مدرك النجوم، ويمكن أن يكون هذا اسمه عند الفرس، مشتقاً من الفعل الخاص به، وإما معرباً من اليونانية كتعريب الفارسية، فإن اسمه باليونانية اسطرلابون، واسطر هو النجم، بدليل أن علم الهيئة يسمى عندهم اسطرنوميا، وصناعة أحكام النجوم اسطرلوجية. وهو آلة وجدنا لهم في صنعتها والعمل بها كتباً قديمة، ولم نجد لغيرهم فيها شيئاً، وإن كان عندهم فمنقول منهم. وأهل الشرق لايعرفون الاسطرلاب ولايهتدون لغير استعمال الظل بدله…» والحقيقة أن كلمة اسطرلاب من أصل يوناني وتتألف من مقطعين أسترون astron وتعني نجماً، ولامبانين lambanein وتعني «الأخذ»، أي «أخذ النجوم» أو «قياس النجوم» star taking .

لمحة تاريخية

لايمكن بالضبط تحديد زمن ابتكار الاسطرلاب أو نسبته إلى رجل معين. ولاشك في أن الإنسان القديم، في مراكز الحضارات الأولى، وخاصة في بلاد الرافدين والجزيرة وفي وادي النيل، استخدم في مراقبة الشمس، ورصد حركات النجوم والكواكب، وتحديد الوقت، أدوات بسيطة تطورت إلى أشكال عدة قد يكون من بينها نماذج اسطرلابية أولية، كانت تحاكي في شكلها بادىء الأمر الكرة السماوية، ثم غدت مسطحة فيما بعد. وأول ذكر صريح للاسطرلاب كان في مدرسة الاسكندرية. ويقال إن أول من استعمل آلة لرصد السماء هو أريستارخوس الساموسي (310-230ق.م)Aristarchus of Samos ويأتي من بعده هيبارخوس (إبَر خُس) Hipparchus (ت بعد127 ق.م) الذي تنسب إليه نظرية الإسقاط المجسم (الستريوغرافي: أي تمثيل دوائر الكرة في دوائر وزوايا تتكون من تقاطع تلك الدوائر). إلا أن الباحثين يكادون يجمعون على أن بطلميوس القلوذي Claudius Ptolemaeus (اشتهر في الاسكندرية مابين 127 و145م) وهو صاحب كتاب المجسطي Ho Mejas Almagest astronomos بقي مرجعاً لعلم الفلك زمناً طويلاً، وهو أقدم من أورد وصفاً خاصاً للاسطرلاب في مؤلفه المعروف باسم المسطح (بلانيسفاريوم) Planisphaerium الذي لم يحفظ منه سوى نسخة نقلها إلى اللاتينية هرمانوس دالماتا عن ترجمة عربية لمَسْلَمَة المجريطي (338 – 398 هـ/950 – 1007م). ويقول القفطي (568646هـ) في كتابه «إخبار العلماء بأخبار الحكماء»: «وإلى بطلميوس هذا انتهى علم حركات النجوم ومعرفة أسرار الفلك، وعنده اجتمع ماكان متفرقاً من هذه الصناعة بأيدي اليونانيين والروم». وقد وصف بطلميوس الاسطرلاب الكروي والمسطح وكيفية العمل بهما وأشار إلى العنكبوت aranea وهي الأداة التي سماها دائرة البروج horoscobium instrumentum. وقال إن الاسطرلاب يفيد في تحديد ساعة المولد. قيل إن بطلميوس اقتبس الكثير من هيبارخوس الذي سبقه بنحو ثلاثة قرون. فقد ذكر أبو الحسن ثابت بن قرة في كتابه «العمل بالاسطرلاب» إن هيبارخوس هو الذي وضع الاسطرلاب الكروي وسطحه على مثل ماوصفه آبيون البطريق، وإن الذي دعاه إلى تسطيح الكرة «أنه رأى الكرة كثيراً عناؤها قليلاً نفعها، فأراد أن يصنع آلة قريبة يسيرة، جامعة لكثير من الأعمال، يوضح بها ما غمض في الآلة المقببة الكرية».

ومن أشهر العلماء الذين عنوا بالاسطرلاب وعملوا به قبل ظهور الإسلام ثيون الاسكندري (ثاون الاسكندراني) Theon of Alexandria (القرن الرابع للميلاد) وله كتاب «العمل بذات الحَلَق»، وكتاب «العمل بالاسطرلاب»، وسِنيسيوس السيريني (370-415م)Synesius of Cyrene الذي صنع اسطرلاباً من فضة ولخص طريقة العمل به، وبرقلس اليوناني Proklos (القرن الخامس) الذي ألف كتاباً ذكر فيه ذات الحلق، وهي آلة تشتمل على سبع حلق معدنية متحركة مركب بعضها في بعض، يقاس بها كل مايقاس بالاسطرلاب المسطح، وتسمى بالفرنسية sphères armillaires. كذلك اهتم يوحنا فيلوبونوس (490566م) من مدرسة الاسكندرية، بالفلك وألف رسالة في الاسطرلاب واستعماله، كما ألف الكاتب السرياني «ساويرس سَبوكُت» Severus Sabokht (أواسط القرن السابع) كتابين عن العمل بالاسطرلاب اقتبس بعض ما فيهما عن المصادر اليونانية والرومانية المتوافرة في ذلك العهد.

تسلم العرب راية العلوم مع ظهور الإسلام وانتشاره، وكانت عنايتهم بالفلك وآلاته كبيرة لارتباطه الوثيق بأحكام الشريعة. ويقول نلّينو في كتابه «علم الفلك ـ تاريخه عند العرب في القرون الوسطى» إن أول كتاب في علم الفلك ترجم من اليونانية إلى العربية هو كتاب «عرض مفتاح النجوم» المنسوب إلى هرمس الحكيم، وكان الفراغ من ترجمته سنة 125هـ/742م (مخطوطة في المكتبة الأمبروزية في ميلانو)، أي قبل زوال الدولة الأموية بسبع سنين (132هـ/750م).

أما أول من عمل في الإسلام اسطرلاباً ـ بحسب قول ابن النديم في الفهرست ـ فهو أبو إسحاق إبراهيم بن حبيب الفزاري (ت 180 هـ/796م)، وكان من فلكيي الخليفة المنصور العباسي (139158 هـ/754775م). وفي أواخر القرن الثاني للهجرة وضع الفلكي والمنجم ما شاء الله بن أثرى (ت نحو 200هـ/815م ) كتاباً اسماه «صنعة الاسطرلاب والعمل بها» وفسر كلمة الاسطرلاب بقوله: «اسم يوناني معناه أخذ النجوم». وقد وصف أبو عبد الله محمد بن موسى الخورازمي (ت نحو 232 هـ/847م) الاسطرلاب وفسره على أنه قياس النجوم. ويقول ابن النديم: «الاسطرلاب وآلات الفلك كانت تصنع في مدينة حران ثم ظهرت وكثر صناعها في الدولة العباسية منذ زمن المأمون».

وشاعت صناعة الاسطرلاب في أرجاء الدولة الإسلامية شرقاً وغرباً حتى بلغت الهند والصين وبلاد المغرب والأندلس، ومنها دخلت إلى أوربة. وكانت صناعة الاسطرلابات واستعمالها من أكثر الموضوعات تفضيلاً لدى الفلكيين العرب والمسلمين. وكان أكثرهم يطمح إلى حمل لقب الاسطرلابي لمكانة هذا اللقب بين العلماء ومهرة الصناع، فقد كانت صناعة الاسطرلابات من المهن المشرفة التي تقتصر على الخاصة، وتحتاج إلى تدريب خاص، مع أنه قد تصادف ألقاب لمهن أخرى بين صناع الاسطرلابات والمنجمين، وتشير بعض المصادر إلى أن أدق الاسطرلابات وأكثرها قيمة وشهرة لم تكن من صنع حرفيين بل من صنع فلكيين. وكان هؤلاء يلقون الرعاية والدعم من الخلفاء وأصحاب السلطة وكان لهم تأثير كبير فيهم، وأقيمت من أجلهم المراصد في طول البلاد وعرضها، وزودت بآلات الرصد المختلفة المعروفة آنذاك، وفي مقدمها الاسطرلاب وذات الحلق، ويقال إن المهراجا الهندي جاي سنغ الثاني (1686ـ1743م) أمر ببناء اسطرلاب قطره 55 قدماً (نحو 18م). ومن أشهر صناع الاسطرلاب في الأندلس أبو إسحاق إبراهيم النقاش المعروف بالزرقالي (ت493هـ/1099م) الذي أضاف إلى الاسطرلاب صفيحة وسعت استعماله وحسنته واشتهرت باسمه (الصفيحة الزرقالية)، فحصل بذلك على مايسمى بالاسطرلاب الشامل لكل العروض. أما أقدم اسطرلاب إسلامي مازال محفوظاً إلى اليوم فيعود إلى النصف الثاني من القرن الرابع الهجري/ العاشر الميلادي.

لم يعرف الأوربيون الاسطرلاب إلا عن طريق جربرت دي أورياك Gerbert d’Aurillacالذي عرف باسم البابا سلفستر الثاني (9301003م) وهرمان الأعرج من مدينة رايخناو (1013-1054م)،Hermann the Lame of Reichenau . وقد اعتمد هذان في كتاباتهما على مصادر إسلامية حصراً، كما نقل جفري تشوسر (1343-1400م)Geoffrey Chaucer في مؤلفه «رسالة في الاسطرلاب» Treatise on the Astrolabe عن ماشاء الله بن أثرى. أما أقدم آلة أوربية من هذا النوع فترجع إلى أواخر القرن الثاني عشر.

لم يقتصر استخدام الاسطرلاب على الرصد الفلكي. فقد تنوعت استخداماته مع كل تحسين كان يطرأ عليه، واقتبس منه اسطرلاب ملاحي استخدمه البحارة المسلمون والأوربيون واستعمله كولومبوس في رحلاته إلىأمريكة (1492م). وبعد اختراع التلسكوب وآلات الرصد الحديثة في أوربة بدأ الاسطرلاب يفقد مكانته تدريجياً حتى آل إلى الإهمال مع إدخال آلة السدس sextant في عمليات الملاحة منذ عام .1731.

وصف الاسطرلاب وأنواعه

الاسطرلاب ثلاثة أنواع بحسب ما إذا كان يمثل مسقط الكرة السماوية على سطح مستو (الإسقاط المجسم أو الستريوغرافي stereographic projection) أو مسقط هذا المسقط على خط مستقيم (الإسقاط الخطي liniar projection) أو الكرة السماوية بذاتها (الإسقاط الكري spherical projection).

وحين يذكر الفلكيون العرب الاسطرلاب مجرداً فإنما يعنون الاسطرلاب المسطح أو المبطح planispheric or flatend astrolabe وهما أكثر الاسطرلابات شيوعاً، ويمثلان الإسقاط المجسم للكرة السماوية. والاسطرلاب المسطح آلة معدنية من النحاس أو البرونز، دائرية الشكل سهلة العمل يراوح قطرها بين 10 و20سم ويسميها علماء الهيئة (الفلك) العرب «ذات الصفائح» أما أيسر أشكالها وأقلها تعقيداً فما أخذ عن نماذج يونانية وسورية قديمة.

الاسطرلاب المسطح: يتألف الاسطرلاب المسطح من الأجزاء التالية:

1ـ جهاز التعليق ويتألف من ثلاثة أقسام هي: الكرسي والعروة والحلقة. فأما الكرسي throne فقطعة معدنية مثلثة الشكل مثبتة بإحكام إلى جسم الاسطرلاب. وهي كبيرة الحجم غنية بالزخارف، في الاسطرلابات المشرقية، وصغيرة فقيرة بالزخارف في المغرب.

وأما العروة armilla، ويسمونها «المحبس» أيضاً فقطعة معدنية تتصل بأعلى الكرسي. ويمكن إدارتها إلى الوجهين، وأما الحلقة armilla rotunda فقطعة معدنية مدورة تمر بالعروة وتسمح بإدخال حبل أو خطاف يسمى «العلاّقة» لتعليق الاسطرلاب.

2ـ جسم الاسطرلاب وله وجه وظهر: أما الوجه فيتألف من الأجزاء التالية:

ـ الحجرة أو الطوق أو الكُفّة limbus، وهي إطار خارجي يحيط بالسطح الداخلي للاسطرلاب ويعطيه شكل العلبة. وتقسم حافة الحجرة إلى 360 درجة مرقمة خمساً فخمساً بحروف الجُمّل في الاسطرلابات الإسلامية من اليسار إلى اليمين ابتداء من خط الرأس عند منتصف الكرسي.

ـ الأم mater وهي قرص أو صفيحة مستديرة تؤلف قعر الحجرة مثقوبة في وسطها لمرور المحور، ويسمى سطحها الداخلي وجهاً وسطحها الخارجي ظهراً. ويمكن أن تُستعمل الأم صفيحة من الصفائح، أو تعلّم عليها خطوط العرض الجغرافية لعدد من المدن.

ـ الصفائح tabula regionum وهي أقراص معدنية رقيقة توضع داخل الحجرة فوق الأم ويختلف عددها من اسطرلاب إلى آخر. ولكل صفيحة منها ثلمة محددة تماماً تدخل في نتوء صغير عند طرف الحجرة يسمى «المِمْسكة» فيمنعها من الدوران إذا دار «العنكبوت» فوقها والصفائح مثقوبة في الوسط لمرور المحور.

تحمل كل صفيحة على وجهها وظهرها إسقاطاً مجسماً لدائرة الاعتدال (خط الاستواء) والمدارين والأفق الخاص بعرض موقع جغرافي معين مع الدوائر الموازية له وتدعى المقنطرات almacantars، والدوائر الرأسية بالنسبة إليه أي دوائر السموت، وكل صفيحة لاتصلح للقياس إلا في منطقة ذلك العرض.

ـ العنكبوت aranea ويسمونها «الشبكة» أيضاً، وهي صفيحة معدنية ثخينة مخرّمة ماأمكن مع أخذ المتانة بالحسبان، توضع فوق الصفائح فلا تحجب منها إلا قليلاً. وقد دعيت «العنكبوت» لشكلها هذا. وعلى العنكبوت نواتئ في أماكن محددة تماماً تدعى الشطبة أو «الشظية» تستعمل مؤشرات إلى مواقع النجوم مع الصفيحة التي تحتها، ومنها شظية خاصة تسمى (المُري) لمعرفة مقدار دوران العنكبوت. وليس للمخيلة حدود في تصميم العنكبوت، إذ يوجد منها أنماط كثيرة تراوح بين أكثرها بساطة وأكثرها جمالاً وتعقيداً. وكما يبدو من الشكل فإن أهم ما ينقش على وجه العنكبوت هو منطقة البروج zodiac، وهي تصمم بالأسلوب نفسه الذي يتبع في رسم دوائر الصفائح. وتقسم منطقة البروج إلى اثني عشر قسماً (كل قسم30 درجة) يمثل كل منها برجاً، ولكن يلفت الانتباه هنا إلى أن هذا التقسيم لايبدأ من قطب دائرة البروج ecliptic بل من دائرة الاعتدال، ولايدل على أطوال البروج وإنما يدل على نقاط من منطقة البروج تتدرج في متوالية عددية مقدارها 30 درجة، تبدأ من صفر حتى 360 درجة، مع تقسيم كل قطاع منها إلى درجات، وعلى هذه الدائرة علامة صغيرة تستعمل مؤشراً لقراءة التدريج المقابل على الحجرة. وللعنكبوت قبضة صغيرة أو أكثر تسمى «المدير» أو «المُحْرِك» تستعمل لإدارة العنكبوت حول محورها.

ـ القطب، ويسمى أيضاً الوتد أو المحور axis، وهو دبوس معدني يدخل في ثقوب أجزاء الاسطرلاب ويثبتها ولايسمح إلا بدوران العنكبوت والعضادة، وهما الجزءان الوحيدان المتحركان في الاسطرلاب. وفي القطب شق تدخل فيه قطعة معدنية مخروطة على شكل لولب برأس عريض تسمى «الفَرَس» equas فتمنعه من الانزلاق خارجاً، وتحت الفرس حلقة إحكام واقية صغيرة تسمى «الفَلْس» تقي العنكبوت من الاحتكاك وتوفر لها حرية الدوران. وربما وجد مؤشر على شكل عقرب الساعة، على وجه الاسطرلابات الأوربية يسمونه باللاتينية index وهو غير موجود في الاسطرلابات الإسلامية.

ـ العضادة alidad أو المسطرة وهي عارضة معدنية مستطيلة متوازية السطوح، تركب على الظهر في الاسطرلابات الإسلامية وعلى الوجه في الاسطرلابات الأوربية، ويعدل طولها قطر الاسطرلاب، ولها ثقب يدخل فيه القطب ويسمح لها بالدوران. وينتهي ذراعا العضادة برأس محدد يسمى الشظية أو الشطبة، ويسمى الخط الواصل بينهما «خط الترتيب» أو القطر وهو الحرف السفلي للعضادة، ويمر من مركز قرص الاسطرلاب. وعلى العضادة صفيحتان صغيرتان مستطيلتان قائمتان بالقرب من الرأسين تسمى الواحدة منهما دفة أو لبنة أو هدفاً، وفي كل دفة ثقب صغير يرصد فيه شعاع الشمس أو النجم، ويقع مركزه فوق خط الترتيب. وربما كان في كل دفة ثقبان أحدهما أعظم من الآخر، يستعمل الثقب الصغير منهما لرصد ارتفاع الشمس والكبير لرصد النجوم والقمر. وقد ترصد به الشمس إذا كان الجو غائماً وليس للشمس أشعة مباشرة.

أما ظهر الاسطرلاب فيقسمه قطران متعامدان أربعة أرباع، وتعلّم الحافة الخارجية للربعين العلويين تسعين درجة عن يمين وتسعين درجة عن شمال (شرقاً وغرباً) ابتداء من الخط الأفقي، ويقرأ ارتفاع الشمس أو النجم الذي تحدده العضادة عن هذه التدريجات مباشرة. وأما الخطوط المرسومة على الظهر فليست واحدة في جميع الاسطرلابات ولكن أكثرها يحمل العلامات التالية: تشاهد على الربع العلوي الأيسر خطوط أفقية وشاقولية تمثل مقادير الظل وظل التمام. أما الربع العلوي الأيمن فيحمل مجموعات من المنحنيات تدل إحداها على ارتفاع الشمس حين تكون على سمت «القبلة»، وتصلح لعدد من المدن، ولكل موضع من مواضع الشمس في منطقة البروج. وهناك مجموعة أخرى من المنحنيات تدل على ارتفاع الشمس عند منتصف النهار في مختلف العروض الجغرافية وفي كل فصول السنة، أما الربعان السفليان فيرسم فيهما مربعا الظلين الذين يسميهما العرب الظل المبسوط والظل المنكوس، ويخصص أحدهما لميل الشمس gnomon سبعة أقدام، والآخر لميل اثنتي عشرة إصبعاً، ويكتب رقم الإصبع على الضلع ابتداء من خط القطر. وقد يكون الاسطرلاب مُجيَّباً، أي يمكن به قراءة جيوب زوايا الارتفاع.

والاسطرلاب المسطح الشائع الاستعمال إما شمالي أو جنوبي تبعاً لمركز الإسقاط المجسم، ففي اسطرلابات نصف الكرة الشمالي يكون مركز الإسقاط القطب الجنوبي لقبة السماء ويكون خط الاستواء (دائرة الاعتدال) هو مستوى الإسقاط، وفي هذه الحالة يكون مدار الجدي ممثلاً في حافة الصفيحة، أما الاسطرلاب المعد للاستعمال في نصف الكرة الجنوبي فمركز إسقاطه القطب الشمالي لقبة السماء ومستواه خط الاستواء (دائرة الاعتدال) وينطبق مسقط مدار السرطان فيه على حافة الصفيحة، وأكثر الاسطرلابات المحفوظة إلى اليوم (إن لم تكن جميعها) شمالية. ولايصلح إلا العنكبوت فيها للاستعمال في الشمال والجنوب على حد سواء.

ويختلف عدد الصفائح من اسطرلاب إلى آخر وأفضلها مااحتوى على تسع صفائح أو أكثر، وثمة اسطرلابات تحوي صفيحة تخص عرضاً جغرافياً محدداً وعليها مساقط دوائر المواضع وتستعمل في حساب الاتجاهات الفلكية المعبر عنها بكلمة «التسيير»، وهناك اسطرلابات غيرها تصلح صفيحتها لعروض كثيرة، وتدعى «الصفيحة الآفاقية» أو «الجامعة» ولاتحمل على وجهها سوى مسقط دائرة نصف النهار(وسط السماء) meridian والأفق لعدد من خطوط العرض قد يصل إلى 28 درجة من درجات العرض وتصلح هذه الصفيحة لحل مسائل الوقت وسموت النجوم عند أي عرض من العروض. أما الاسطرلاب الكامل فيحمل إلى جانب ذلك كله دائرة المعادلة الشمسية. ويمكن عن طريق تقاطع أرباع الدوائر في الصفيحة الحصول على أشكال وهمية ذات أهمية، مثل «جدول الانحرافات»، تسمح بإجراء القياسات التي توفرها الصفيحة العادية. ويطلق على الاسطرلاب الذي يحمل المقنطرات التسعين كلها اسم «الاسطرلاب التام»، أما إذا قسمت المقنطرات درجتين فدرجتين أوثلاث درجات فثلاثاً أو خمساً فخمساً أو ستاً فستاً أو تسعاً فتسعاً أو عشراً فعشراً فيسمى عندئذ ـ على التو الي ـ الاسطرلاب النصفي أو الُثلثي أو الخُمسي أو السُدسي أو التُسعي أو العُشري.

وهناك اسطرلابات مسطحة صممت على أساس مسقط مخالف للمسقط المجسم، ولكنها تبقى من الآلات النظرية ولا مجال لها في التطبيق العملي، ومنها على سبيل المثال اسطرلاب تخيله أبو الريحان البيروني وأسماه الاسطرلاب الأسطواني نسبة إلى مسقطه، وهو مايدعى اليوم الاسقاط المتعامد orthographic projection إذ تمثل دوائر الكرة فيه بخطوط مستقيمة ودوائر وقطاعات ناقصة.

أما الاسطرلاب المبطح الذي وصفه البيروني أيضاً فيبدو أنه مجرد خريطة لقبة السماء في مساقطها القطبية المتساوية الأبعاد عن نقطة واحدة equidistant أي إن قطب دائرة البروج هو مركز الإسقاط، ودوائر العرض فيه ممثلة بدوائر متحدة المركز ومتساوية البعد بعضها عن بعض، أما دوائر الطول فممثلة بأنصاف أقطار متساوية .

إن ضرورة وجود صفيحة خاصة لكل موضع أو موقع دفعت العالم العربي الأندلسي أبا إسحاق النقاش (ت 493هـ/1099م) إلى ابتكار اسطرلاب جعل مركزه نقطتي الانقلابين الربيعي والخريفي، وجعل دائرة السمت (الكبرى) المارة بنقطتي الانقلابين الصيفي والشتوي هي مستوى الإسقاط، وأطلق على آلته هذه اسم «العبادّية» تكريماً للمعتمد بن عباد صاحب إشبيلية (461484هـ/10681091م)، وبذلك فقد قلّص صفائح الاسطرلاب إلى صفيحة واحدة ومعها قطعة صغيرة ملحقة بها، وعلى وجه الصفيحة يمثل خط الاعتدال والمدارات والممرات (دوائر الميل) ودائرة البروج (الدائرة الظاهرية لمسير الشمس) مع دوائر الطول والعرض بمسقط أفقي مجسم بدلاً من المسقط القطبي العمودي. وعلى هذا النحو يكون مسقطا دائرة البروج ودائرة الاعتدال خطين مستقيمين يتقاطعان في المركز، وبذلك تكون الصفيحة صالحة لجميع العروض الجغرافية. ولما كان مسقطا نصفي الكرة متطابقين تماماً فإنه تكفي إضافة أسماء النجوم الرئيسة فيهما إلى الصفيحة للاستغناء عن الشبكة في الاسطرلابات العادية. وقد أضيفت إلى هذه الآلة مسطرة معترضة مثبتة في مركز الوجه وتدور عليه سميت «الأفق المائل» oblique horizo، وهي تقوم مقام الصفائح، فإذا أميلت هذه المسطرة بزاوية مناسبة مع خط الاعتدال (الاستواء) يمكن الحصول على أفق المكان ويمكن على أساسه حساب بعد الجرم السماوي شرقاً وغرباً عن الأفق أو حل أي مسألة فلكية أخرى. أما ظهر الصفيحة فيحمل العضادة والعلامات الأخرى التي تشاهد على الاسطرلابات العادية، ولكن الزرقالي أضاف إلى آلته هذه «دائرة القمر» التي مكنته من تتبع حركات هذا الجرم، كما أضاف إليها مربعاً لحساب الظل المبسوط والظل المنكوس منسوبين إلى نصف قطر مقسم إلى 12 جزءاً. وقد سمى العرب هذا الاسطرلاب المطور والبسيط باسم «الصفيحة الزرقالية» وهو الذي ذاع في أوربة باسم الصفيحة saphaea.

واقتبس عنه عدد من الاسطرلابيين الغربيين. وهناك نمط آخر من اسطرلاب الزرقالي عرف باسم الصفيحة الشَّكازية أو الشَّكارية، لم تتوافر عنها أي معلومات مفصلة إلى اليوم.

الاسطرلاب الخطي: ويسمى «عصا الطوسي» نسبة إلى مخترعه المظفر بن المظفر الطوسي (ت610هـ/1213م)، وهو يشبه مسطرة الحساب، ويتألف من قطعة واحدة عليها خيط مثبت في منتصفها هو مسقط القطب الشمالي، وخيط آخر مثبت عند أحد طرفيها يمثل ميل دائرة الأفق وخيط ثالث سائب عند طرفها الآخر حر الحركة. يمثل حرف المسطرة خط نصف النهار (شمال ـ جنوب) في الصفيحة العادية، وعليه علامات تمثل تقاطع خط الأفق والمقنطرات وغيرها مع خط نصف النهار. وفي القسم العلوي من المسطرة علامات تمثل مراكز دوائر الأفق والمقنطرات، أما القسم السفلي فيحمل تقسيمات كتلك التي على العنكبوت وتتقاطع مع خط نصف النهار. وثمة تدريجات أخرى تستخدم لقياس الزوايا على أساس أن طول المسطرة يعادل 180 درجة. ويمكن بمساعدة هذا الاسطرلاب الخطي إجراء جميع العمليات المألوفة في الاسطرلاب العادي ولكن بدقة أقل منه.

الاسطرلاب الكروي: يمثل هذا الاسطرلاب الحركة اليومية للكرة السماوية بالنسبة إلى أفق مكان معلوم من دون مسقط وفكرته قديمة قدم الاسطرلاب المسطح ويعمل بمبدئه، ولكنه أسهل استعمالاً لأنه يتألف من كرة يوقَّع عليها ما يرى في السماء من نجوم وكواكب لتحديد أماكنها وخط سيرها الظاهري وتمثيل الحركة اليومية بالنسبة إلى أفق المكان المعني وزمن محدد. وقد اهتم الفلكيون العرب بالاسطرلاب الكروي اهتمامهم بالمسطح، ومن أشكاله ذات الحلق وذات الكرسي، ومن أشهر الفلكيين الذين وصفوا الاسطرلاب الكروي وطوروه قسطا بن لوقا (ت نحو300هـ/912م) وأبو العباس النيريزي (ت 310هـ/922م) والبيروني في رسالته «استيعاب الوجوه الممكنة في صنعة الاسطرلاب»، والحسن بن علي عمر المراكشي (ت نحو 660هـ/1262م). ويصف قدري طوقان في كتابه «تراث العرب العلمي» الاسطرلاب الكروي الذي صنعه شمس الدين محمد بن سليمان الروداني (ت 1094هـ/1683م) فيقول: «وهو كرة مستديرة مصقولة ومدهونة بالبياض المموه بدهن الكتان يحسبها الناظر بيضة عسجد لإشراقها، وهي مسطرة كلها دوائر ورسوم، وقد ركبت عليها كرة أخرى منقسمة نصفين فيها تخاريم وتجاويف لدائرة البروج وهي مستديرة كالتي تحتها، مصقولة مصبوغة بلون أخضر، فيكون لها ولما يبدو من التي تحتها منظر رائق، وهي تغني عن كل آلة في فن التوقيت والهيئة مع سهولتها لكون الأشياء فيها محسوسة والدوائر المتوهمة مشاهدة، وتصلح لسائر البلاد على اختلاف عروضها وأطوالها وقد وضع رسالة يبين فيها كيفية صنعها واستعمالها».

إلا أن أكمل نموذج للاسطرلاب الكروي ذلك الذي صنع في إسبانية في عهد ملك قشتالة ألفونسو العاشر (1252ـ1284م) ويتألف من كرة معدنية تمثل الأرض رسم عليها دائرة الأفق ودائرة نصف النهار وأفق مكان معين مع مقنطراته، وثقبت الكرة ثقوباً متقابلة على خط نصف النهار، ليكون وضعها مطابقاً لعروض البلدان، وفوق الكرة عنكبوت (شبكة) تمثل قبة السماء، وهي من المعدن على شكل نصف كرة تلامس الكرة الداخلية، وهي مخرّمة كيلا تحجب ماتحتها، وعليها دائرة البروج ودائرة معدل النهار وبعض مواقع النجوم الثابتة. وهناك كذلك صفيحة معدنية ضيقة ومستديرة تنطبق تمام الانطباق على سطح الشبكة ومثبتة في القطب، وعقرب على الصفيحة، ومحور معدني يخترق الكرة والشبكة والصفيحة والعقرب ماراً بقطبي السماء.




يمثل الاسطرلاب أحد مفاخر الحضارة العربية الإسلامية ولعل المدقق في المصادر و المراجع بأنواعها من كتب الطبقات و الفلك و حتى الفقه , سرعان مايدرك ماكان للإسطرلاب من أهمية بالغة وقيمة كبيرة جداً عند العرب و المسلمين , إذ كانت له قيمته الكبيرة في الدولة الإسلامية , فكان في بعض الأحيان يقدم كهدية مثلما أهدى أبو إسحاق الصابيء إلى عضد الدولة ، إصطرلابا بقدر الدرهم{1}, و كان في أحايين أخرى مصدرا للقرار , أو حتى أداة للمعرفة, و في بعض الأحيان كان يُلعن , ربما الإسطرلاب كمخترع علمي ليس بتلك القوة التي تجعله يفرض نفسه على الساحة العلمية في الدولة الإسلامية الزاخرة بالعلوم و العلماء , و لكن ظروف العصر فرضت الإسطرلاب على كل الناس بطبقاتهم , بداية من الخلفاء نزولا إلى العلماء و الشيوخ و الرحالة وغيرهم من فئات وطبقات المجتمع.
على كل حال فإن الغرض من هذا البحث القصير يتمثل في تعريف الناس بدور الإسطرلاب في الدولة الإسلامية و إلى أي مدى اهتم به العلماء فأرجو من الله أن يكون البحث موصلاً للفكرة المرجوة.

مبحث في عوامل تطور علم الفلك لدى المسلمين:

1. العامل الديني:

لا يغفل أحد عن عظمة الدين الإسلامي و تفرده عن الأديان الأخرى في الدعوة إلى التفكر في الكون بكل ما يحويه من خلق و أسرار و يظهر هذا في الكثير من المواضع في القرآن الكريم حيث قال تعالى :
إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْل وَالنَّهَارِ لآَيَاتٍ لأُولِي الألْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ [آل عمران:190-191].
كما أن المسلمين عملوا على تطوير معرفتهم بالفلك حتى يمكنهم تعيين اتجاه القبلة و أوقات الصلاة و أيضاً تحديد وقت بعض المناسبات الدينية مثل شهر رمضان و ما إلى ذلك من مناسبات دينية و خاصة بعد اتساع الدولة الإسلامية .

2. تشجيع الخلفاء :

كما تبين سابقاً أنه بعد اتساع الدولة الإسلامية اتساعاً كبيراً في عهد الدولة العباسية أدرك المسلمون أهمية العلوم التجريبية في شتى مناحي الحياة لذا كان ناتجاً عن ذلك ظهور حركات الترجمة الواسعة و التي بدأت ملامحها تظهر بقوة في عهد المنصور و التي لم تتوقف عنده بل كنت مجرد بداية تلتها حركات عملاقة للترجمة و التي كانت مخصص لها الجزء الكبير من الميزانية الدولة و كان العلماء و المترجمون يقلدون بالمناصب الكبرى و كانوا مقربون جداً من الخلفاء فكان هذا أكبر حافز لهم للمزيد من العمل و البحث, و يعتبر عهد المأمون من أعظم عهود النقل و الترجمة و البحث العلمي حيث يقال أنه كان يعطي للمترجم وزن ما ترجمه ذهباً.

3. العامل الاقتصادي:

معرفة البلدان وما عليها من أقاليم، واستعمال الرياح بأنواعها من أجل تسيير الفلك ومن أجل الإبحار. في هذه الفترة أدخل استعمال البوصلة لأول مرة والتي كانت معروفة لدى الصينيون، واستعانوا بالنجوم من أجل الاهتداء بفلكهم. وكذلك استعانوا بالإسطرلاب لحساب القياسات لمكان تواجد الفلك ومعرفة الاتجاه. هذا أدى إلى كتابة العديد من مؤلفات الإرشاد مثل كتاب ابن ماجد الذي كتب زمن رحلات فاسكو دي جاما عام 1500م. ومما يشير على هذه الأهمية كتابة مغامرات سندباد في هذه الفترة أيضا. الأهمية الفلكية من حيث العامل الاقتصادي لم تقتصر فقط على الإبحار والتجارة البحرية بل لمعرفة المناخات، والأقاليم من أجل الزراعية، وملائمة النباتات والأعشاب الطبية وغير الطبية التي جلبت من الأماكن النائية وأرادوا ملائمتها لمناخ بلدهم.

4. العامل السياسي و العسكري:

حيث أن قوة الدولة الإسلامية في ذلك الوقت و اتساعها أدت إلى دخول الدولة الإسلامية في الكثير من المعارك و الحروب مع الدول المجاورة لها و لم تكن تلك الحروب مقتصرة على المعارك مع الدول فقط و لكن أيضاً كانت تتم في الفتوحات الإسلامية و الغزوات و يتضح من ذلك أنه كان للجيش الإسلامي أهمية خاصة في الدولة و كان لزاماً على الخلفاء الاهتمام به اهتماما خاصاً و كان الجيش يقطع مسافات طويلة في الصحاري و البلدان ليصل إلى مبتغاه لذلك كان يجب من وجود طريقة لمعرفة المواقيت بدقة و معرفة الاتجاهات في الصحاري الواسعة لذلك كانت دراسة الفلك هي الحل الأمثل لهذا المشكلة.

5. الخوف من السفر للأماكن النائية:

((نتيجة المعتقدات البالية والخائبة التي ورثوها عن الحضارات السابقة حول ماهية الكون. إذا فالحاجة للأسفار البعيدة والشغف للرحلات النائية (أدى إلى تطور علم الأثنوغرافية) {*} كل ذلك أدى إلى تخطيط وتطوير المسالك والطرق والخرائط وتقدير أبعاد البلدان بوحدات مختلفة كالفرسخ والأميال وبالتالي خلق صورة جديدة حول ماهية الكون وتركيبته)).{2}

6. التسامح الديني:

و كان التسامح الديني في الإسلام ليس فقط من أقوى أسباب نشر الإسلام و ترابط الدولة الإسلامية و لكن أيضاً كان من أكبر أسباب الازدهار العلمي في الدولة الإسلامية حيث أن التاريخ في الحقبة الإسلامية لم يفرق أبداً بين مسلم و غير مسلم و لم يبخس جهد أحد من غير المسلمين أبداً في تطور الحضارة الإسلامية و صناعة مجدها فنجد إسحاق العابدي أو كما يوكنا أبا يعقوب لم يمنعه دينه من أن يكون من أهم النابغين في حركة النقل و الترجمة للكتب الطبية اليونانية إلى العربية و ذلك لما يمتلكه من معرفة و دراية بلغات كثيرة ولا شك أن أبا يعقوب من أكبر الأمثلة على أثر التسامح الديني في الدولة الإسلامية على التطور العلمي .{3}

مبحث في استخدامات الإسطرلاب عند المسلمين:

مما سبق يتضح مدى أهمية الفلك و وجود آلة فلكية دقيقة في كل ركن من أركان الدولة الإسلامية لتبين للمسلمين و يرفع عنهم اللبس فكان الإسطرلاب بمثابة ذلك الاختراع العجيب الذي أنزل عن كاهل المسلمين الكثير من العناء و لكن هذا لا يمنع أبداً و جود بعض الاستخدامات لهذه الأداة السحرية مخالفة لما أنزل الله و سن رسوله و هذا يعني بالمقابل أنها استخدامات مخالفة للقواعد في الدولة الإسلامية و التي تستن أحكامها من الشريعة الإسلامية و في السطور القليلة القادمة سوف تتضح الصورة و تظهر فمن الإطلاع على كتب الطبقات يمكن نلاحظ شيئاً هاماً أن الإسطرلاب ليس فقط لمن يصنعه بل أيضاً لمن يستخدمه فتجد في كتب الطبقات أنه مم يذكر عن الشخص في حياته أنه كان صانعاً جيداً أو بارعاً في استخدام الإسطرلاب و من القراءات في كتب الطبقات يُتصور أنه كان لكل منطقة في الدولة الإسلامية إسطرلابا رئيسياً ينظم الحياة في هذه المنطقة و هذا الإسطرلاب يستخدم في الحالات الآتية .

1- الإسطرلاب و معرفة سمت القبلة:

من المعروف أن الصلاة عند المسلمين هي عماد الدين و الصلاة لا تجوز إلا إذا قامت في اتجاه الكعبة المشرفة بمكة المكرمة فهذا أمر لا يقبل التهاون عند المسلمين و هذه المشكلة قد تكون لم تظهر في بدايات الإسلام أو في صدر الإسلام حيث أن الإسلام لم يكن قد خرج من شبه الجزيرة العربية بعد و كان من السهل توجيه المسلمين أنفسهم نحو الكعبة و لكن بعد اتساع رقعة الدولة الإسلامية كان لزاماً على المسلمين تحديد اتجاه القبلة بدقة عالية فكان الإسطرلاب هو السبيل إلى ذلك , فنجد قضية في كتاب الذخيرة في تحديد اتجاه القبلة فيأتي ذكر الإسطرلاب حيث يوضح الكتاب أنه من الحسن استخدام الإسطرلاب لمعرفة اتجاه القبلة فهي مؤكدة للحق {4}, و أيضاً نجد “أبو زيد ، عبد الرحمن بن عبد القادر بن علي الفهري” يمدح و يتغزل في محاسن آلة الإسطرلاب و استخداماته فنجده وضع ثلاثة عشر بيتاً تحت عنوان “سمت القبلة و الاتجاهات” و هذا نص صريح يوضح مدى أهمية الإسطرلاب في معرفة اتجاه القبلة {5} و نجد أيضاً إشارات أخرى لدور المنجمين أو الفلكين في تحديد اتجاه القبل فنجد أن تحقيق القبلة لجامع بغداد تم بقول بهرام المنجم{6}.

2- الإسطرلاب في معرفة المناسبات و الأعياد:

و كان الإسطرلاب أيضاً كما كان مستخدماً في معرفة اتجاه الكعبة المشرفة أيضاً كان يستخدم في تحديد مواقيت الصلاة و معرفة زمن بداية المناسبات و الشهور المهمة مثل شهر رمضان الذي كان و لا يزال شهر الصوم و العبادة عند المسلمين فكان لزاما عليهم تحديد وقت بدايته و نهايته بدقة شديدة لما يحمله هذا الشهر الخاص عند المسلمين من تكاليف خاصة في العبادة مثل الصوم فكان الإسطرلاب يستخدم في ذلك الوقت في تحديد بدايات و نهايات الشهور العربية و بالطبع أهمهم شهر رمضان و أيضاً أعياد المسلمين فنجد في كتاب” الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة ” ذكر لاستخدام الإسطرلاب في عملية التنبؤ بهلال العيد و أيضاً يأتي ذكر لطريقة استخدامه للإسطرلاب و ذكر بعض أجزائه الدقيقة. {7}

3- الإسطرلاب في معرفة الطالع و التنجيم:

((وقد تراجع الاهتمام بالتنجيم في صدر الإسلام والعهد الأموي، بسبب نهي الرسول والخلفاء الراشدين عنها، وقرب عهد الناس من عهدهم، ونرى صدى استنكار الناس للتنجيم في تلك الفترة بكثير من الأشعار،لكن عودة معتقدات التنجيم، هي ما فتحت باب علم الفلك من جديد لدى العرب، مع عهد أبو جعفر المنصور الذي كان أول من جمع المنجمين في بلاطه، واقتدى به خلفاؤه، فأصبح المنجمون بمثابة فئة من موظفي الدولة ولهم رواتب وأرزاق، وقد كان أبو جعفر المنصور يتخذ له منجماً فارسياً اسمه “نوبخت” (وهو فضل بن سهل النوبختي صاحب كتاب الفهمطان في معرفة طالع الإنسان برصد النجوم) وكان يصطحبه معه دائماً، حتى أنه طلب منه أن يختار مكاناً لبناء عاصمة الدولة الجديدة بعد الكوفة، ليدرس مواضع النجوم كي يحول دون التأثيرات المريبة، ويحدد ساعة وجوب الشروع بالعمل)).{8}
يروى أن القاضي بدر الدين حكي له أن إنسانا من المغاربة جاء إليه وهو بمنزلة دار الخطابة في الجامع الأموي وكان إذ ذاك قاضي القضاة وخطيبا وقال يا سيدنا رأيت اليوم في الجامع إنسانا وفي كمه آلة الزندقة فاستفهمت منه الكلام واستوضحته غلى أن ظهر لي أنه رآه وفي كمه إسطرلاب.{9}
يظهر من الربط بين الروايتان أن الإسطرلاب كان يستخدم في عملية التنجيم حيث وصفه الراوي بآلة الزندقة , و من المعروف أن الإسلام نهى الناس عن التنجيم.

4- استخدامات أخرى للإسطرلاب :

تعتبر النقاط الثلاثة السابقة هي أهم الاستخدامات للإسطرلاب في الدولة الإسلامية , و لكن هذا لا يمنع من أن للإسطرلاب فوائد أخرى و لكن كانت قاصرة على العلماء فكانوا يستخدمونه في قياساتهم الفلكية , و ما إلى ذلك من أمور .

مبحث في ما للإسطرلاب من أشكال و أنواع:

أطلق العرب كلمة إسطرلاب على عدة آلات فلكية ، تنحصر في ثلاثة أنواع رئيسية بحسب ما إذا كانت تمثل مسقط الكرة السماوية على سطح مستوى ، أو مسقط على خط مستقيم ، أو الكرة بذاتها بلا أي مسقط ، وقد كثرت أنواع الإسطرلاب ،وتعددت أشكاله ، تبعا لاتساع الحاجة إلى استعماله في مختلف الأغراض الفلكية{10} . ومن أنواعه : الإسطرلاب التام والمسطح والطوماري والهلالي والزورقي و العقربي و الأسي و القوسي والجنوبي والشمالي و الكبري و المبطح و المسرطق وحق القمر والمغني والجامعة وعصا موسى و غيرها حيث وصل إلينا من أشكالها ما يقرب من 31 شكل.{11}

أولاً: الإسطرلاب المسطح(ذا الصفائح):

يعتبر الإسطرلاب المسطح أول الإسطرلابات تصنيعاً عند العرب,معظم نماذجها صغيرة الحجم وسهلة الحمل و يتكون من جسم معدني في الغالب, يتألف الإسطرلاب المسطح،من قرص دائري يتراوح قطره بين 10 و20سم، وله عروة اسمها الحبس متصلة بحلقة أو علاقة تصلح لتعليق الإسطرلاب بحيث يكون في وضع رأسي,و به قطعة تسمى الأم وهي الصفيحة السفلى التي تحتوي على بقية الصفائح. وهذه الصفائح أقراص مستديرة تعلوها الشبكة أو العنكبوت؛ وهي صفيحة موضوعة فوق أخواتها تتألف من شرائط معدنية مثقبة بشكل يبقى معه ظاهرًا فلك البروج ومواقع النجوم الرئيسية وأسماؤها. وهذه الشبكة تتألف من شرائط معدنية قطعت في شكل فني تنتهي بأطراف عديدة تشير إلى مواقع النجوم. ويسمى الطرف شظية، ثم هناك المسطرة وتسمى أيضًا العضادة، وتدور حول مركز الظهر ولها ذراعان ينتهي كل منهما بشظية يؤخذ منها ارتفاع الشمس. ورسمت إلى جانب الصفائح خطوط الساعات وخط الاستواء و إن الصفيحة السفلية تمثل النظام الإحداثي الأفقي الخاص بعرض جغرافي معين. ويمكن صنع العديد من هذه الصفائح لعروض أخرى ووضعها ضمن الحجرة بحيث تكون الصفيحة العلوية منها هي التي سيتم القياس فيها.{12}

ثانياً الإسطرلاب الكروي(الإسطرلاب الكري):

فكرة الإسطرلاب الكروي فكرة قديمة قدم الإسطرلاب المسطح و يعمل بنفس مبادئه لكنه أسهل في الاستخدام لأنه عبارة عن دائرتين معدنيتين متداخلتين تدل إحداهما على دائرة البروج، والثانية تدل على سمت الانقلاب الذي يرسم عليه قطبا خط الاستواء،و أيضاً دائرة ثالثة تدور حول قطبي البروج السابقين , و يمكن من خلالها معرفة خط الطول و توضع دائرة أخرى في داخل الدوائر الثلاثة السابقين و في الدائرة الرابعة يوجد ثقبان يمكن من خلالهم رؤية القمر و النجوم و الكواكب و الأجرام التي يمكن رصدها ثم كرة خامسة أخيرة في الداخل و تمثل الأرض, و ظل هذا النوع من الإسطرلاب يستخدمه البحارة حتى القرن الثامن عشر, فكان يوضح و يحدد أماكن النجوم و الكواكب و خط سيرها الظاهري , و من أشكال الإسطرلاب الكروي ذات الحلق وذات الكرسي و من أشهر الفلكيين الذين وصفوه قسطا بن لوقا (ت نحو300هـ/912م) وأبو العباس النيريزي (ت 310هـ/922م) والبيروني في رسالته «استيعاب الوجوه الممكنة في صنعة الإسطرلاب»، والحسن بن علي عمر المراكشي (ت نحو 660هـ/1262م) .{13}

الإسطرلاب الخطي (عصا الطوسي):

((ويسمى «عصا الطوسي » نسبة إلى مخترعه المظفر بن المظفر الطوسي (ت610هـ/1213م){14}{15}، وهو يشبه مسطرة الحساب، ويتألف من قطعة واحدة عليها خيط مثبت في منتصفها هو مسقط القطب الشمالي، وخيط آخر مثبت عند أحد طرفيها يمثل ميل دائرة الأفق وخيط ثالث سائب عند طرفها الآخر حر الحركة. يمثل حرف المسطرة خط نصف النهار (شمال ـ جنوب) في الصفيحة العادية، وعليه علامات تمثل تقاطع خط الأفق والمقنطرات وغيرها مع خط نصف النهار. وفي القسم العلوي من المسطرة علامات تمثل مراكز دوائر الأفق والمقنطرات، أما القسم السفلي فيحمل تقسيمات كتلك التي على العنكبوت وتتقاطع مع خط نصف النهار. وثمة تدريجات أخرى تستخدم لقياس الزوايا على أساس أن طول المسطرة يعادل 180 درجة. ويمكن بمساعدة هذا الاسطرلاب الخطي إجراء جميع العمليات المألوفة في الاسطرلاب العادي ولكن بدقة أقل منه)).{16}
الإسطرلاب الزورقي:
لا نعلم عن هذا النوع من الإسطرلابات الكثير كل ما نعرفه هو أن من أخترعه هو أحمد بن محمد بن عبد الجليل السِّجْزي (000-415هـ /000 -1024) و كان فلكياً و رياضياً بارعاً, ولقب السجزي نسبة لبلده سجستان شرقي إيران,و لا تكمن عظمة الإسطرلاب الزورقي في كونه إسطرلاب فقط و لكن لاعتماد هذا الإسطرلاب على نظرية أن الأرض متحركة تدور على محورها وأن الفلك بما فيه ثابت, ما عدا الكواكب السبعة فكان من أوائل من اعتقد في هذه النظرية,و يذكر أيضاً أن البيروني مدح في علمه كثيراً في رسائله.{17}

بقية أنواع الإسطرلابات:

لم تظهر بقية الأنواع من الإسطرلابات بقوة في المصادر و إنما ذكرت أسمائها فقط كما سبق و أن لاحظتم في بداية المبحث و لكن كان هناك بعض الرسائل عن هذه الإسطرلابات مثل رسالة ” محمد بن نصر ” سنة 511هـ و التي كان موضوعها الإسطرلاب السرطاني المجنح مكونة من 23 باباً {18}, و نجد الصفدي يروي أنه في أحمد الأيام دخل إلى منزل “محمد بن نصر الدين بن صغير بن خالد” لرؤية الإسطرلاب الخاص به فيصفه قائلاً :
(( وصورة الإسطرلاب المذكور قنطرة مقدار نصف أو ثلث دراع تقريبا يدور أبدا على الدوام في اليوم والليلة من غير رحى ولا ماء على حركات الفلك لكنه قد رتبها على أوضاع مخصوصة تعلم منه الساعات المستوية والساعات الزمانية)) {19} {20}.
و هكذا نخلص من خلال ما تقدم إلى ما يلي :
1. أن المسلمين في ذلك الزمن كانوا يجيدون الاستفادة من الطاقات المتجددة المائية و الحركية و انه كان هناك آلات تدار بهذه الطاقة .
2. يبدو أن الإسطرلابات كان المعهود عنها العمل معتمدة على قوة الماء و الهواء.
3. كذلك فإن هذا العالم المسلم قد توصل إلى طريقة لإدارة الإسطرلاب غير الطريقة المعتمدة على الماء أو حتى على الهواء.
ربما تبد هذا الاستنتاجات غريبة و لكن الغريب بالفعل أننا لا ندري إلى أي حد من التطور وصل المسلمون في تلك الفترة المزدهرة.!!

مبحث في إسهامات المسلمين في بحوث الإسطرلاب:

كثرت إسهامات العلماء المسلمين في تطوير و تحديث الإسطرلاب فنجد هناك المئات من الرسائل و الكتب في تطوير الإسطرلاب و كيفية تصنيعه و أيضاً استخدامه و من هذه الرسائل رسالة لأمية بن عبد العزيز الأندلسي بعنوان الإسطرلاب وعمله ,و أيضاً رسالة للشيخ زين الدين عبد الرحمن المزي الحنفي بعنوان في الإسطرلاب , و آخري لأبي الصلت بعنوان الإسطرلاب وعمله , ورسالة لمحمد بن نصر بعنوان الإسطرلاب السرطاني المجنح{21},و من أهم من كتب في علم الإسطرلاب هو أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن حبيب البغدادي و شهرته الفزاري وترجع أهميته أنه كان أول من عمل الإسطرلاب بالإسلام في خلافة المأمون العباسي توفي سنة 188,وكان له عدة مؤلفات مهمة منها كتاب في العمل بالإسطرلاب ذات الحلق و كتاب في العمل بالإسطرلاب المسطح{22} , و لا يمكن أن يُغفل دور البيروني في علم الفلك عامة و في تطوير الإسطرلاب خاصة حيث كان له العديد من الكتابات و الرسائل في الإسطرلاب منها رسالة في تصحيح ما وقع لأبي جعفر الخازن من السهو في زيج الصفائح و أيضاً رسالة في محاذاة ودوائر السموت في الإسطرلاب ورسالة في الإسطرلاب السرطاني في المجنح {23} , كما إن هناك العديد من الكتب الأخرى لعلماء آخرين مثل كتاب العمل بالإسطرلاب لأحمد بن عبد الله حبش الحاسب المروزي 250 هـ و أيضاً للمروزي كتاب أخر و هو حسن العمل بالإسطرلاب,و من المؤلفات الأخرى كتاب معرفة الإسطرلاب لأبو الحسن كوشيار بن لبان الجيلي 350 هـ , و كتاب العمل بالإسطرلاب لأبو الحسن عبد الرحمن بن عمر بن محمد الصوفي 376 هـ ,

و كان عند المسلمين أكثر من علم كان موضوعهم الأساسي هو الإسطرلاب حيث كان عندهم علم عمل الإسطرلاب و هو علم يتعرف منه كيفية استخراج الأعمال و المعطيات الفلكية من الإسطرلاب بطريق خاصة و أيضاً يساعد في معرفة ارتفاع الشمس و معرفة الطوالع و معرفة أوقات الصلاة و اتجاه القبلة و أيضاً معرفة طول الأشياء بالذراع {24},و وصلنا من كتابات المسلمين في الإسطرلاب أكثر من 300 بحث بين رسالة و كتاب , و هذا يدل على مدى اهتمام المسلمين بالإسطرلاب و علومه.

قام علاء الفلك العرب والمسلمون خلال القرن الرابع الهجري ، العاشر الميلادي ، بإضافات عديدة للأسطرلاب ، وقد شملت هذه الإضافات قياس محيط الكرة الأرضية وجمع الخرائط الفلكية التي تصور حركة الكواكب ، وحددوا أشكال مداراتها , و قد وجدت ترجمة لاتينية يعود تاريخها إلى عام 675هـ 1276م لما كتبه عالم الفلك العربي ما شاء الله عن الإسطرلابات . ويوجد اليوم عدد كبير من الإسطرلابات التي صنعها الفلكيون المسلمون منتشرة في متاحف العالم . وقد اشتهر بصناعة الإسطرلابات علماء فلكيون كثيرون منهم حامد بن محمد الأصفهاني ، أحمد بن حسين بن باسو ، أبو حامد أحمد بن محمد الصاغاني.{25}

تم إرفاق مجموعة من المخطوطات الأصيلة خاصة بالإسطرلاب كتبها علماء المسلمين , و تشمل الآتي :

1- مخطوط أصيل للفاسي ( أبو زيد ، عبد الرحمن بن عبد القادر بن علي الفهري ، المالكي ) المتوفى 1096 هجرية , و هو عبارة عن ديوان شعري يعرض أهم استخدامات الإسطرلاب و طريقة استخدامه و الاستفادة منه.
2- بعض الصور تبين تركيب الإسطرلاب المسطح و توضح صفائحه.
3- صورة واضحة لإسطرلاب من القرن الخامس الهجري.
4- صورة توضح الأجزاء الدقيقة للإسطرلاب.

صور و مخطوطات متعلقة :

البتاني
علماء مسلمين

إسطرلاب مسطح من العصر الوسيط

اسطرلاب عربي مسطح اخر
شكل أخر من الاسطرلاب

مخطوط : شعر في الاسطرلاب

الفاسي ( أبو زيد ، عبد الرحمن بن عبد القادر بن علي الفهري ، المالكي ) المتوفى 1096 هجرية
الأكاديمية الملكية بقرطبة

صورة توضح تركيب الإسطرلاب المسطح من حيث الصفائح
قائمة المصادر و المراجع:

– ياقوت الحموي , معجم الأدباء , ج1 , ص46 .
{*}علم الأثنوغرافية: الدراسة الوصفية لطريقة وأسلوب الحياة لشعب من الشعوب أو مجتمع من المجتمعات.
2 – لمطالعة المزيد انظر : ” اثر الحضارة العربية الإسلامية على علم الفلك ” متوفر على http://almotran.net .
3 – انظر قي جريدة الراية – قطر – عدد يوم الأحد 30/1/2005 م مقال “معجم أعلام العرب المسيحيين” د.محمد سليم العوا.
4- لمطالعة المزيد طالع , القرافي , الذخيرة , ج2 , ص131 .
5- الفاسي ,مخطوط “قصيدة في علم الإسطرلاب” ,الأكاديمية الملكية بقرطبة .
6 – أبو القاسم الطاوس , فرج المهموم في علم النجوم , ج1 , ص85.
7 – لمطالعة المزيد , الشنتريني , الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة , ج5 , ص 484 .
8 – ناصر منذر , التنجيم عند العرب , متاح على :
http://www.ascssf.org.sy/article-nasser-astrol-arab.htm
9- المحبي , خلاصة الأثر , ج4 , ص132.
20 – القنوجي , أبجد العلوم الوشي المرقوم في بيان أحوال العلوم , ج2 , ص95 .
21- انظر في هذا الصدد , أهم مؤلفات العصر العباسي,متاح على: http://gol.maktoobblog.com/660949 .
22- انظر في هذا الصدد :
• حسين البيلاني , تحديد اتجاه القبلة بواسطة الإسطرلاب , متاح على:
http://www.icoproject.org/article/bilani_qiblah.html.
• الإسطرلاب , متاح على : http://www.alargam.com/maths/falak2/4.htm .
الآت الرصد القديمة , متاح على : http://www.al-asfoor.com/?id=617.
23-انظر في هذا الصدد ,زهير البابا,زهير الكتبي, الإسطرلاب , الموسوعة العربية.
24 – انظر في هذا الصدد , السبكي, طبقات الشافعية الكبرى , ج8 , ص383.
25 – زركلي , الأعلام, ج7,ص257.
26 – انظر في هذا الصدد , زهير البابا, الإسطرلاب , الموسوعة العربية.
27 – موسى ديب الخوري , اسهام العلماء العرب في تفسير حركة الكواكب, متوفر على:
http://www.ascssf.org.sy/article-moussa-17.htm
28 – حاجي خليفة , كشف الظنون , ج1 , ص846 .
29- النعيمي, الدراس , ج2 , ص299 .
30- عبد القادر بدران , منادمة الأطلال ,ج1 , 366.
31 – حاجي خليفة , كشف الظنون , ج1 , ص845- 846 .
32- الباباني, هدية العارفين , ج1 , ص1 .
33 – حاجي خليفة, هدية العارفين أسماء المؤلفين وآثار المصنفين.
34 – القنوجي , أبجد العلوم , ج2 , ص 385 .
35- الإسطرلاب,زهير البابا , زهير الكتبي , الإسطرلاب ,متاح على :
http://www.arab-ency.com/index.php?module=pnEncyclopedia&func=display_term& id=1591

تحكم في جهازك..بالإشارة

نعرف بالطبع تكنولوجيا اللمس في الشاشات الحديثة، ولكن لمَ تزعج المستخدم ليقوم بوضع يده على الشاشة؟

لمَ لا نجعله يشير باصبعه فقط؟ هذا هو ما فعله مجموعة من العلماء في معهد فراونهوفر الألماني من خلال تطوير تكنولوجيا تسمح بإعطاء الأوامر للكومبيوتر من خلال إشارات الإصبع.

التكنولوجيا الجديدة اسمها  iPoint Presenters، وتكمن قوتها في أنك لا تحتاج إلى ارتداء قفازات أو أي أجهزة أخرى لاستعمال الجهاز..اصبعك فقط يكفي

يتكون هذا النظام من كاميرات مثبتة ومتصلة بجهاز الكومبيوتر، تقوم بتحليل حركة أصابع المستخدم لتفهم الأمر.

وميزة هذا النظام الرائع أيضا أنه يستطيع أن يتعرف على أكثر من اصبع لنفس المستخدم، وعلى أصابع أكثر من مستخدم.

لنتخيل مثلا أنك تقوم بعمل دراسة ما أنت وأصدقاءك، فتقوم أنت بتصفح كتاب للبحث على موضوع معين بينما يقوم زميلك بترتيب صفحات البحث، ويقوم زميل آخر بمسح كل شيء

يعتقد العلماء أن هذه التقنية ستحدث ثورة في طرق التحكم في الكومبيوتر بدل الوسائل التقليدية مثل الفأرة وغيرها..

وأظن ذلك أيضا..

الكهرباء

في عام 1801م عرض الفيزيائي الإيطالي إليساندرو فولتا جهازه البدائي أمام نابليون بونابرت في باريس بموجب دعوة قدمتها له الأكاديمية الفرنسية للعلوم.
ولم يكن يزيد عن أعمدة بسيطة تتدفق منها الكهرباء. وكانت مثل السحر وهي البطارية البدائية الأولى في الفيزياء. وتعود الفكرة بالأصل ليس لفولتا بل لطبيب إيطالي هو لويجي غالفاني الذي لفت نظره في علم الفيزيولوجيا أن سيقان الضفادع المعلقة على الأسلاك ترتعش وتتقلص وكأن جنياً بداخلها إذا لمست بالمبضع.
وسماها كهرباء العضلات. وتبين أن سبب ذلك ليس الجني في داخلها ولا أنها تصدر الكهرباء بل هو تيار ينتقل بين السلك والمبضع بين معدنين مختلفين. فهذه هي آلية انتقال الكهرباء. وكان ذلك عام 1786م وبقي يراقبها خمس سنين حتى تقدم إلى الملأ العلمي عام 1791 يشرح هذه الظاهرة فالتقطها فولتا وطورها حتى تقدم ببطاريته الأولى إلى بونابرت. وكانت البطارية أشبه بالسحر ولم يتبين العلماء أن هذه الشحنة البسيطة من الكهرباء سوف تغير وجه العالم فتنير الخافقين وترفع المصاعد وتدفع السيارات ولا يستغني عنها إنسان في لحظة من ليل أو نهار. وعرف عنها أنها طاقة موجودة في كل مكان بما فيها عضلات القلب وخلايا الدماغ ولكن مشكلة بطارية فولتا كانت في الشحن. وفي عام 1805 تغلب الفيزيائي الألماني يوهان فيلهلم ريتر على هذه المشكلة حينما بنى بطاريته من ألواح نحاسية بينها أوراق من المقوى ومنقوعة في سائل ملحي فيزيولوجي. وفي عام 1854 وصل جوزيف سينستيدن إلى تقنية أفضل باستخدام ألواح الرصاص مغموسة في حمض كبريت مخفف. وبعد 12 سنة في عام 1866 بنى جورج ليكلانشه أول بطارية جافة. وفي عام 1867م توصل المهندس الألماني فيرنر سيمنس إلى اختراع أول جهاز مولد للطاقة الكهربية المغناطيسية. وبذلك تحولت هذه الطاقة من المستوى العلمي النظري إلى المستوى التطبيقي في الحياة الاجتماعية.
أ أن فاصلاً من 81 عاماً مر بين أول فكرة وبين أول جهاز يستخدم للفائدة الإنسانية. وفترة الحضانة هذه حاليا لم تعد تنتظر ثمانين سنة بل انضغطت إلى عشر معشار هذه الفترة. والطاقة الكهربية ليست الوحيدة في الكون بل هي واحدة من خمس هي: الكهربية والمغناطيسية وقوى النواة الضعيفة والقوية وقوة الجاذبية والأخيرة أضعف الخمس. وأقواها قوة النواة القوية. وهي التي جاء منها التفجير الذري للقنابل النووية أو الاستخدام السلمي في الطاقة النووية سواء بالانشطار أو الاندماج كما هو معروف في التقنية النووية. واليوم تعتبر الطاقة النووية أحد مصادر الطاقة للمجتمعات الصناعية. ولكن العجيب هي أن كل هذه الإنجازات تمت في فترة قريبة أي أن الكهرباء لم تستخدم على شكل تطبيقي واسع إلا منذ 120 سنة فقط.
في حين أن البخار استخدم منذ 200 سنة. والمطبعة لم تظهر إلا منذ خمسمئة عام على يد غوتنبرغ. والقوة النووية تفجرت للمرة الأولى بشكل تجريبي في 16 يونيو من عام 1945م أي أصبح لها حوالي ستين سنة, مقابل رحلة الحضارة التي بدأت قبل ستة آلاف سنة وهذا يحكي تطور الإنسان الخارق في فترة القرن العشرين الذي انفجر في أكثر من اتجاه في زيادة السكان والعلم والعالمية. فقفز عدد السكان من مليار إلى ستة. وأصبحت المشكلة في فيضان المعلومات وليس شحها. ويتصل الناس بعضهم ببعض من خلال نظام اتصالات مدهش ويعرف الناس الخبر في أقصى المعمورة بسرعة الضوء. ويجب أن ننتبه إلى التطور العلمي أنه أهم من الكذب والنفاق وما يثبت هو جهد العلماء. وإذا ذكر نيوتن أو فولتا امتنت القلوب لذكرهما أما نابليون وهتلر وأتيلا وصدام وسواهم فهم القتلة المجرمون الذين ذكرهم التاريخ لذنوبهم. فالعلماء غيروا التاريخ نحو الأفضل وهم الأمل والسياسيون لوثوا التاريخ

لماذا لا تسقط الأرض؟ ولماذا تدور

تجذب
الشمس كوكب الأرض؛ فلا تسقط لأسفل، ولكنها تدور حولها. وبالمثل بالنسبة
لقمر صناعي يدور حول الأرض، فالأرض تجذبه، ولكنه لا يسقط لأنه يدور. فإذا
قذفنا جسماً في الهواء بسرعة كافية، لن يسقط ولكن سيتم “تعليقه مثل القمر.

إذا قذفنا
حجراً علي الأرض، فسوف يسقط في خط مستقيم لأسفل، وذلك يعني إلي مركز
الأرض. وإذا قذفناه نحو الأمام فدائمًا سيسقط ولكنه سيلامس الأرض أبعد
قليلا بسبب سرعته الأصلية. وكلما قذفناه أقوى كلما ابتعد أكثر (أنظر، رمي
الجولة!). ويمكن التخيل أنه إذا كانت السرعة كبيرة للغاية (بالحساب: أعلى
من ١١٠٠٠ م/ث تكون حوالي ٤٠٠٠٠ كم/س) فسوف ينطلق الحجر في الفضاء دون أن
يعود أبدًا. وبين هاتين الحالتين توجد سرعات يميل عندها الحجر للسقوط
ولكنه “يتعدى” باستمرار الأفق (فالأرض كروية وليست مسطحة!!) وبدلا من
الالتقاء بالأرض… يدور باستمرار بدون توقف. وهنا ندرك (فهذه عبقرية من
Newton ليفهم ذلك!) أن دوران القمر حول الأرض، ودوران الأرض حول الشمس…
ليسا إلا حركات سقوط أبدية متكررة، ولكن بسرعة كبيرة جدًا حتى تستطيع
الأجسام مقابلة شيئًا ما (سطح جسم مركزي) يتم سحقها عليه. ومن هنا يتضح أن
الأرض “تسقط” في أثناء دورانها حول الشمس، تمامًا مثل الشمس التي تدور في
المجرة التي تنتقل تبعًا لجاذبية المجرات المجاورة. وتعد الجاذبية بالفعل
سبب “السقوط” وحركة الدوران