شعوب اوربا

﴿التقسيم الثقافي لـ الشعوب الأوروبية المختلفة﴾ :
تنقسم قارة أوروبا إلى تلات شعوب رئيسية، بالاضافة طبعاً إلى شعوب أخرى أقل تاثيراً من الشعوب التلات، وسنقوم بعرض هذه الثقافات المسيطرة من الأضعف إلى الأقوى:
– (الشعوب السلافية): تقع هذه الشعوب شرق أوروبا في منطقة أوراسيا والبلقان، ويعد الروس الشعب الأبرز ضمن السلاف، ويتميّز السلاف بقوّتهم البدنية ولغاتهم المتقاربة، كما يعتنق أغلبهم المسيحية الارثوذكسية، ويمكن اعتبار ثقافتهم إمتداداً للثقافة الاغريقية البيزنطية (الإمبراطورية الرومانية الشرقية)، والتي امتزجت مع ثقافة السلاف الاصليين، كما أن شعوب السلاف لم تكن لها مستعمرات خارج أوروبا باستتناء التمدد الروسي في شمال آسيا، ويمكن ذكر المستعمرة السلافية في فلسطين والمسماة بـ «إ سر ا ئيل»، لذلك تعد هذه الثقافة أضعف من نظيراتها الأوربية.
– (الشعوب اللاتينية): وهي الشعوب التي تقع في جنوب غرب أوروبا كالأسبان والإيطاليين وغيرهم من اللاتين، وتعتبر فرنسا أقوى دول اللاتين حالياً، وتعتبر ثقافة اللاتين إمتدادا للإمبراطورية الرومانية الغربية، ويعتنق معظم اللاتين المسيحية الكاثوليكية، وامتدت مستعمراتهم عبر افريقيا وجنوب امريكا وبعض مناطق آسيا.
– (الجرمان): وهم أقوى شعوب أوروبا والعالم في وقتنا الحالي، وكان الجرمان فيما مضى مجرد برابرة يعملون على الاغارة على حدود روما، وبعد انهيار روما الغربية توغّلوا داخل أراضيها و عاثوا فساداً في القارة الأوروبية، ثم شاركوا في الغارات الصليبية على المشرق، رغم تعرفهم على مبادئ الحضارة الحديثة وخروجهم من طابعهم البربري القديم، فقد استمروا في غزو الأمم البعيدة عنهم والاستيلاء على مقدراتها، فأسسوا الإمبراطورية البريطانية التي تعد أكبر إمبراطورية عرفها التاريخ، وغزوا أمريكا وأغلب مناطق آسيا وافريقيا وأستراليا، كما أسسوا الولايات المتحدة الأمريكية التي يعد أغلب مستعمريها الأوائل من الجرمان «المان وبريطانيين»، وقبل اقرار اللغة الانجليزية كلغة رئيسية في الولايات المتحدة الأمريكية، فقد كانت الألمانية منافسة لها، وكان مقرراً لها أن تكون لغة الولايات المتحدة لولا تفوق الانجليزية بفارق بسيط اثناء التصويت حول لغة الدولة، وكلاهما لغتان من أصل جرماني، وعن دين الجرمان، فإن اغلبهم يدين بالمسيحية على مذهب البروتيستانت.

مسند احمد

مسند أحمد المعروف بـ المسند، هو أحد أشهر كتب الحديث النبوي وأوسعها، والتي تحتلّ مكانة متقدمة عند أهل السنّة؛ حيث تعتبر من أمهات مصادر الحديث عندهم، وهو أشهر المسانيد، جعله المحدِّثون في الدرجة الثالثة بعد الصحيحين والسنن الأربعة. يُنسب للإمام أبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني الذهلي (164 هـ – 241 هـ / 780 – 855م)، يحتوي حسب تقديرات المحدثين على ما يقارب 40 ألف حديث نبوي، منها حوالي 10 آلاف مكررة، مُرتَّبة على أسماء الصحابة الذين يروون الأحاديث، حيث رتبه فجعل مرويات كل صحابي في موضع واحد، وعدد الصحابة الذين لهم مسانيد 904 صحابي، وقسَّم الكتاب إلى ثمانية عشر مسندًا، أولها مسند العشرة المُبشرين بالجنة وآخرها مُسند النساء، وفيه الكثير من الأحاديث الصحيحة التي لا توجد في الصحيحين. كان ابن حنبل يكره التصنيف لأنه يرى أنه لا ينبغي أن ينشغل المسلم بكتاب غير القرآن والسنة، ولكنه آثر أن يكتب الحديث، فانتقى ابن حنبل أحاديث المسند مما سمعه من شيوخه، ليكون للناس حجة ليرجعوا إليه، حيث قال عن مسنده في المقدمة: «عملت هذا الكتاب إماما، إذا اختلفت الناس في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم رجع إليه.»، وقد اختلف العلماء في صحة أحاديث المسند، فمنهم من جزم بأن جميع ما فيه حجة كأبي موسى المديني، ومنهم من ذكر أن فيه الصحيح والضعيف والموضوع كابن الجوزي والحافظ العراقي وابن كثير، ومنهم من ذكر أن فيه الصحيح والضعيف الذي يقرب من الحسن، وليس فيه موضوع مثل ابن تيمية والذهبي وابن حجر العسقلاني وجلال الدين السيوطي، وقد زاد فيه ابنه عبد الله بن أحمد بن حنبل زيادات ليست من رواية أبيه، وتعرف بزوائد عبد الله، وزاد فيه أيضًا أبو بكر القطيعي الذي رواه عن عبد الله عن أبيه زيادات عن غير عبد الله وأبيه. انتهى ابن حنبل من تأليف المسند سنة 227 هـ أو 228 هـ تقريبًا، حيث ذكر الذهبي في سير أعلام النبلاء أن عبد الله بن أحمد بن حنبل سمع المسند من أبيه في هاتين السنتين. استجمع أحمد مادة مطوَّلة من مشايخه ضمن إقامته في بغداد، ورحلاته إلى بلاد الشام واليمن والحجاز، حتى جمع أكثر من سبعمائة ألف حديث كما أخبر، ويشمل ذلك المرفوع والموقوف والمقطوع وغيره.

الماتريدية

أبو المعين النسفي هو أحد أهم وأشهر علماء الماتريدية من بعد مؤسسها أبو منصور الماتريدي، وهو المدافع الأول عن آراء الماتريدي، وهو في الماتريدية كالباقلاني والغزالي والفخر الرازي في الأشعرية، كما أن كتبه فى الماتريدية تأخذ أهمية كتب الشهرستاني في المذهب الأشعري، وقد ناصر مذهب الماتريدي بقوة، وزاد المذهب شرحا وتفصيلا، واهتم بالدفاع عنه ورد على آراء خصوم الماتريدية من معتزلة وجهمية وكرامية وباطنية وغيرهم، وقد ذكره رفيع الدين الشرواني في الطبقة السادسة في “طبقات أصحاب الإمام الأعظم أبي حنيفة”، ومن أهم كتبه: تبصرة الأدلة، والتمهيد، وبحر الكلام. ولأبي المعين مؤلفات كثيرة إلا أنه اشتهر بين المترجمين له، والمتعاملين مع علم الكلام الأشعري والماتريدي بصاحب التبصرة أو تبصرة الأدلة. وممن ترجم له: عبد القادر القرشي في “الجواهر المضية في طبقات الحنفية”، وعبد الحي اللكنوي في “الفوائد البهية في تراجم الحنفية”، وابن قطلوبغا في “تاج التراجم”، والكفوي في “كتائب أعلام الأخيار من فقهاء مذهب النعمان المختار”، وحاجي خليفة في “كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون“، والباباني البغدادي في هدية العارفين، وغيرهم. ولد أبي المعين وعاش في القرن الخامس وبداية القرن السادس الهجريين، واتفقت كتب التراجم على تسميته ميمون بن محمد بن محمد النسفي، وعلى تكنيته بأبي المعين، لكنهم اختلفوا في أسماء أجداده. والمدرسة التي نما وترعرع في أحضانها، وتتلمذ فيها كانت أسرته، فأبوه محمد بن محمد بن معتمد يروي عنه النسفي كتاب العالم والمتعلم لأبي حنيفة كما يدل النص التالي: “قال أبو الحسن على بن خليل الدمشقي: أنبأنا أبو الحسن برهان الدين علي بن الحسن البلخي عن أبي المعين ميمون بن محمد النسفي عن أبيه عن عبد الكريم بن موسى البزدوي عن الإمام أبي حنيفة”. وجده الثاني هو أبو المعالي معتمد بن محمد يروي عن أبيه، ويأخذ العلم عن أبي سهل الإسفراييني، ويروي عنه كتاب أخبار مكة. أما تلاميذه فإن كتب التراجم لا تكشف إلا عن القليل، فيذكر القرشي: أن أبا بكر محمد بن أحمد السمرقندي الملقب بعلاء الدين صاحب “ميزان الأصول في نتائج العقول” في أصول الفقه قد تفقه على الإمام أبي المعين ميمون النسفي، كما تفقه عليه أحمد بن محمد بن محمد بن الحسين بن مجاهد البزدوي ابن أبي اليسر، عرف بالقاضي الصدر، وهو من أهل بخارى. ومن تلاميذه أبو بكر مسعود بن أحمد الكاشاني، وأحمد بن محمد بن أحمد أبو الفتح الحلمي. ويبدو من مناظرات فخر الدين الرازي في بلاد ما وراء النهر مع الأحناف الماتريدية أن نور الدين الصابوني صاحب البداية في أصول الدين قد تفقه في علم الكلام على كتاب تبصرة الأدلة لأبي المعين النسفي.

ووافقت الجاهلية الإسلام

وَوَافَقَتْ الجَاهِلِيَّةُ الإسلام فِي أشياء فَكَانُوا لا ينكحون الأمهات والْبَناتِ واِقَّبَحْ ما صنعوا الجَمْعَ بَيْنَ الِاخْتِينِ وَعَابُوا عِلى المُتَزَوِّجُ بامرأة اَلْابِّ وَسَمَّوْهُ اَلضِّيزِنَ وهو : كلُّ من زاحم في أمر

وحجَوا البَيْتَ وَاعْتَمَروا وَطافوا وَسَعَوْا وَرَمَوْا الجِمارَ

وَيَغْتَسِلونَ مِنْ الجَنابَةِ وَداوَموا المَضْمَضَةَ والِاسْتِنْشاقَ وَفَرَّقَ الرّاسِ والسِّواكَ والِاسْتِنْجاءَ وَتَقْليمَ الاظِّفارِ وَنَتْفَ الاَبْطِ وَحَلَقَ العانة والختان وقطعوا يد السارق اليمنى
تاريخ ابن الوردي

عيد الميلاد

عيد الميلاد يُعتبر ثاني أهم الأعياد المسيحية على الإطلاق بعد عيد القيامة، ويُمثل تذكار ميلاد يسوع المسيح وذلك بدءًا من ليلة 24 ديسمبر ونهار 25 ديسمبر في التقويمين الغريغوري واليولياني غير أنه وبنتيجة اختلاف التقويمين ثلاث عشر يومًا يقع العيد لدى الكنائس التي تتبع التقويم اليولياني عشية 6 يناير ونهار 7 يناير. ورغم أن الكتاب المقدس لا يذكر تاريخ أو موعد ميلاد يسوع فإن آباء الكنيسة قد حددوا ومنذ مجمع نيقية عام 325 الموعد بهذا التاريخ، كذلك فقد درج التقليد الكنسي على اعتباره في منتصف الليل، وقد ذكر إنجيل الطفولة ليعقوب المنحول في القرن الثالث الحدث على أنه قد تم في منتصف الليل، على أن البابا بيوس الحادي عشر في الكنيسة الرومانية الكاثوليكية قد ثبّت عام 1921 الحدث على أنه في منتصف الليل رسميًا؛ يذكر أيضًا، أنه قبل المسيحية كان يوم 25 ديسمبر عيدًا وثنيًا لتكريم الشمس، ومع عدم التمكن من تحديد موعد دقيق لمولد يسوع حدد آباء الكنيسة عيد الشمس كموعد الذكرى، رمزًا لكون المسيح “شمس العهد الجديد” و”نور العالم”. ويعتبر عيد الميلاد جزءًا وذروة “زمن الميلاد” الذي تستذكر فيه الكنائس المسيحية الأحداث اللاحقة والسابقة لعيد الميلاد كبشارة مريم وميلاد يوحنا المعمدان وختان يسوع، ويتنوّع تاريخ حلول الزمن المذكور بتنوع الثقافات المسيحية غير أنه ينتهي عادة في 6 يناير بعيد الغطاس، وهو تذكار معمودية يسوع. كاحتفال ديني وثقافي بين مليارات البشر حول العالم، يترافق عيد الميلاد باحتفالات دينية وصلوات خاصة للمناسبة، واجتماعات عائلية واحتفالات اجتماعية أبرزها وضع شجرة الميلاد وتبادل الهدايا واستقبال بابا نويل وتناول عشاء الميلاد، علمًا أن أعدادًا كبيرة من غير المسيحيين تحتفل ثقافيًا بالعيد أيضًا، وهو عطلة رسمية في أغلب دول العالم وفي الوطن العربي يعتبر عطلة في سوريا ولبنان ومصر والأردن وفلسطين ولأبناء الطائفة في العراق. كذلك، يعتبر عيد الميلاد من أكثر المناسبات التي ينفق عليها البشر مالاً عليها، كما يوجد لهذه المناسبة أغاني وموسيقة وأفلام ومسرحيات عديدة تتناولها، بأبعادها المختلفة.

الدروز

يُشكل الدروز في إسرائيل رابع جماعة دينيّة، وهي أقلية إثنية دينية بين المواطنين العرب في إسرائيل، وبينما يعتبر معظم الدروز الإسرائيليين أنفسهم عرباً من الناحية العرقية، تعترف الحكومة الإسرائيلية بهم كمجتمع منفصل عن العرب. حصل الدروز في منطقة الجليل ومنطقة حيفا على الجنسية الإسرائيلية تلقائياً في عام 1948. وبعد أن استولت إسرائيل على هضبة الجولان من سوريا في عام 1967 وضمها إلى إسرائيل في عام 1981، مُنح الدروز القاطنين في هضبة الجولان الجنسية الإسرائيلية الكاملة بموجب قانون هضبة الجولان. رفض معظم دروز الجولان الجنسية الإسرائيلية وما زالوا يحتفظون بالجنسية والمواطنة في الجمهورية العربية السورية ويُعاملون بمقام مُقيمين دائمين في إسرائيل. يعيش معظم الموحدون الدروز في إسرائيل في الشمال، ويشكّلون نسبة 7.6% من مجمل السكان العرب في إسرائيل؛ وقد وصلت أعدادهم في سنة 2019 إلى حوالي 143,000 نسمة أي 1.6% من السكان في إسرائيل. ويضاف إليهم الدروز السوريون القاطنون في هضبة الجولان التي احتلتها إسرائيل في عام 1967 من سوريا وضمتها في عام 1981 بشكل غير شرعي، وهم من المقيمين الدائمين بموجب قانون مرتفعات الجولان. وقد رفضت الأغلبية الساحقة منهم قبول الجنسية الإسرائيلية الكاملة، واختاروا الاحتفاظ بجنسيتهم السورية. يسكن أبناء الطائفة الدرزية في “19” بلدة وقرية تقع جميعها على رؤوس الجبال في شمال إسرائيل. ويعيش الموحدون الدروز في عدد من قرى وبلدات شمال إسرائيل إما بشكل منفرد أو اختلاطًا بالمسيحيين والمسلمين. خلال الانتداب البريطاني على فلسطين، لم يتبنى دُروز فلسطين التاريخية أفكار وقيم القومية العربية المُتصاعدة في ذلك الوقت ولم يُشاركوا في المواجهات العنيفة. ومُنذ قيام دولة إسرائيل، أظهر الدروز تضامنهم مع إسرائيل ونأوا بأنفسهم عن القضية الفلسطينية، ويُلزم المواطنون الدروز الذكور في الخدمة الإلزامية بجيش الدفاع الإسرائيلي. علماً أنه في الآونة الأخيرة شهد المجتمع الدرزي حالة من الانقسام بشأن الخدمة العسكرية في الجيش الإسرائيلي، فبينما يشكو البعض من أنهم لا يتلقون الدعم الذي يستحقونه بعد الخدمة، تفيد معطيات متنوعة بتراجع كبير في ثقة الدروز بها وفي مؤسساتها، كما ويشهد المجتمع الدرزي تحركاً ملحوظاً لرفض التجنيد الإجباري المفروض على الشبان الدروز.