أبو فراس الحمداني من شعراء العصر العباسي

امتد العصر العباسي من عام 132 للهجرة وحتى عام 656 للهجرة، اشتهر هذا العصر بنمط جديد من الشعر تظهر فيه الصورة الشعرية والمعاني غير المباشرة في الشعر.

ساهم في هذا حب خلفاء بني العباس للشعر وإغداق الأموال عليهم، كما أنها واكبت مرحلة انتقال العربي من حياة البداوة إلى حياة المدينة وما صاحب ذلك من تطور في التقاليد وأساليب المعيشة، وأنواع الغناء وأدواته، وحتى التطور في الأكل والشرب وظهور الرفاه والترف والزينة. فكان الشعر ينقل هذا.

ولعل من أشهر شعراء هذا العصر، المتنبي، وهو من أشهر شعراء العرب على مر العصور.

كما ردها يوما بسوءته عمرو

و لا خيرَ ف

قالها الشاعر مذكرا بواقعة صفين . حيث برز عمرو بن العاص لعلي بن ابي طالب . ولماذا لم يجد عمرو مهرابا من سيف علي البتار . خلع ثيابه وبانت عورته . فتركه عليا ورجع.

ي دفعِ الردى بمذلة ٍ

كما ردها ، يوماً بسوءتهِ ” عمرو”

قالها الشاعر مذكرا بواقعة صفين . حيث برز عمرو بن العاص لعلي بن ابي طالب . ولماذا لم يجد عمرو مهرابا من سيف علي البتار . خلع ثيابه وبانت عورته . فتركه عليا ورجع.

والشاعر هو ابو فراس الحمداني في قصيدته العصماء اراك عصي الدمع

يموت ببطء

” رائعة بابلو نيرودا “

ﻳﻤﻮﺕ ﺑﺒﻂﺀ .. ﻣﻦ ﻻ ﻳﺴﺎﻓﺮ .. ﻣﻦ ﻻ ﻳﻘﺮﺃ .. ﻣﻦ ﻻ ﻳﺴﻤﻊ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ .. ﻣﻦ ﻻ ﻳﺠﻴﺪ ﺍﻻﻫﺘﺪﺍﺀ ﺑﻌﻴﻨﻴﻪ ..ﻳﻤﻮﺕ ﺑﺒﻂﺀ .. ﻣﻦ ﻳﺼﻴﺮ ﻋﺒﺪﺍً ﻟﻠﻌﺎﺩﺓ .. ﻣﻦ ﻳﺴﺘﻌﻤﻞ ﻛﻞّ ﻳﻮﻡ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ .. ﻣﻦ ﻻ ﻳﻐﻴّﺮ ﺃﺑﺪﺍً عاداته .. ﻣﻦ ﻻ ﻳُﺠﺎﺯﻑ ﺑﺘﻐﻴﻴﺮ ﻟﻮﻥ ﻣﻼﺑﺴﻪ .. ﺃﻭ ﻣﻦ ﻻ ﻳﺘﺤﺪّﺙ ﺇﻟﻰ ﻣﺠﻬﻮﻝ ..ﻳﻤﻮﺕ ﺑﺒﻂﺀ .. ﻣﻦ ﻳﺘﺠﻨّﺐ ﺍﻟﻬﻮﻯ .. ﻭﺯﻭﺑﻌﺔ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ .. ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺘّﻲ ﺗﻌﻴﺪ ﺍﻟﺒﺮﻳﻖ ﻟﻠﻌﻴﻮﻥ .. ﻳﻤﻮﺕ ﺑﺒﻂﺀ .. ﻣﻦ ﻻ ﻳﻐﻴّﺮ ﻭﺟﻬﺘﻪ ﺣﻴﻦ ﻳﺤﺲّ ﺍلفتور ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺃﻭ ﺍﻟﺤﺐ .. ﻣﻦ ﻻ ﻳﺮﻛﺐ ﺍﻟﻤﺨﺎﻃﺮ ﻟﻴﺤﻘّﻖ ﺍﻷﺣﻼﻡ .. ﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﺤﺎﻭﻝ ﻣﺮّﺓ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺍﻟﺘﻤﺮّﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨّﺼﺎﺋﺢ .. ﻋﺶ ﺣﻴﺎﺗﻚ ﻻ ﺗﺤﺮﻡ ﻧﻔﺴﻚ ﻣﻦ ﺍﻟﺴّﻌﺎﺩﺓ‬⁩_ بابلو نيرودا

ادونيس

نبذة عن الشاعر السوري #أدونيس
علي أحمد سعيد إسبر المعروف باسمه المستعار أدونيس (1930) شاعر سوري، ولد في قرية قصابين التابعة لمدينة جبلة في سوريا. تبنّى اسم أدونيس تيمّناً بأسطورة #أدونيس_الفينيقية الذي خرج به على تقاليد التسمية العربية منذ العام 1948. تزوج من الأديبة خالدة سعيد ولهما ابنتان: أرواد و نينار (فنانة تشكيلية وكاتبة). نال الجنسية اللبنانية مع أسرته في العام 1963.
لم يعرف أدونيس مدرسة نظامية قبل سن الثالثة عشرة، حفظ القرآن على يد أبيه، كما حفظ عددًا كبيرًا من قصائد الشعراء القدامى. وفي ربيع 1944 ألقى قصيدة وطنية من شعره أمام شكري القوتلي، رئيس الجمهورية السورية حينذاك، والذي كان في زيارة للمنطقة. نالت قصيدته الإعجاب، فأرسلته الدولة إلى المدرسة الفرنسية في طرطوس، فقطع مراحل الدراسة قفزاً، وتخرج من جامعة دمشق متخصصاً في الفلسفة سنة 1954. التحق بالخدمة العسكرية عام 1954، وقضى منها سنة في السجن بلا محاكمة بسبب انتمائه إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي الذي تركه تنظيميا عام 1960.
غادر سوريا إلى لبنان عام 1956، حيث التقى بالشاعر يوسف الخال، وأصدرا معاً مجلة شعر في مطلع عام 1957. ثم أصدر أدونيس مجلة مواقف بين عامي 1969 و1994.
درّس في الجامعة اللبنانية، ونال درجة الدكتوراة في الأدب عام 1973 من جامعة القديس يوسف، وأثارت أطروحته #الثابت_والمتحول سجالاً طويلاً. بدءاً من عام 1955, تكررت دعوته كأستاذ زائر إلى جامعات ومراكز للبحث في فرنسا وسويسرا والولايات المتحدة وألمانيا. تلقى عدداً من الجوائز العالمية وألقاب التكريم وتُرجمت أعماله إلى ثلاث عشرة لغة.
حصل سنة 1986 على الجائزة الكبرى ببروكسل ثم جائزة الإكليل الذهبي للشعر في جمهورية مقدونيا تشرين الأول 1997، وجائزة سلطان العويس الثقافية الإنجاز الثقافي والعلمي الدورة الثامنة: 2002 – 2003. وكان الوحيد الذي حاز جائزة الدولة اللبنانية في العام 1974. وهي جائزة أعطيت لمرة وحيدة، اذ جاءت الحرب الأهلية في السنة التالية وأوقفتها، ويرشحه النقاد بشكل دائم لنيل جائزة نوبل. كما أنه نال العديد من التكريمات والأوسمة العالمية.
استطاع أدونيس بلورة منهج جديد في الشعر العربي يقوم على توظيف اللغة على نحو فيه قدر كبير من الإبداع والتجريب تسمو على الاستخدامات التقليدية دون أن يخرج أبداً عن اللغة العربية الفصحى ومقاييسها النحوية.
استطاع أدونيس أن ينقل الشعر العربي إلى العالمية. كما أنه، بالإضافة لمنجزه الشعري، يُعدّ واحداً من أكثر الكتاب العرب إسهاما في المجالات الفكرية والنقدية…

تارا التي لا تُحِبُ الجنود

تارا التي لا تُحِبُ الجنود


عماد عبد اللطيف سالم
 
الحوار المتمدن-العدد: 7046 – 2021 / 10 / 13 – 20:39
المحور: الادب والفن
    

قبلَ خمسينَ عاماً
“ساقوني” إلى السليمانيّةٍ جُنديّاً.
فورَ وصولي أحببتُ جميع نساء المدينة.
ولا واحدةٍ منهنّ أحبّتني.
“الكرديّاتُ”
يكرهنَ الجنود.
كانت أجملُ امرأةٍ بينهنّ”تارا”
وبالطبع .. كنتُ أُحِبُّ “تارا”
و بالطبع .. كانت”تارا” لا تُحِبُّني
“تارا” التي.. لا تُحِبُّ الجنود.
عندما أذهبُ إلى السُليمانيّةِ الآن
يُصادفني وجهها
الذي يشبهُ “مّنَّ السماواتِ” جدّاً
و يغُصُّ قلبي
بالكثيرُ من الضوء
في عشبها الأخضر الفاحم
وبالكثير من الكلمات
في فمها الذي يقولُ أشياءَ صغيرة
تشبهُ “النمنمَ” الكُرديَّ
عندما “يدبُكُ” فوق فستانها الأسوَد
و يتطايَرُ القليلُ منه
فوق روحي.
عندما أذهبُ إلى السُليمانيّةِ الآن
عادةً .. لا أجِدها
لا أدري لماذا النساء
شبيهاتُ الحقيقةِ
يكذِبْنَ عَلَيّ.
عندما أذهبُ إلى السُليمانيّة الآن
أمشي في شوارعها وحدي
لا عسَلَ لي في فَمِ “تارا”
يدفَعُ الجوعَ عنّي
ولا جبلاً من رائحةِ “العِلْجِ” المُرِّ
يعصمني من الغرق
في ظَهرِها الشاسعِ البهيّ
ولا قليلاً من حَطَبِ شجرةِ “البطم”
ترميهِ “تارا”
على بَردِ روحي.
عندما أذهبُ إلى السُليمانيّةِ الآن
أتذكّرُ “تارا”.
ماكان ينبغي لي عِشقُ “تارا” إلى الآن
“تارا” التي لم تكُن
تحبُّ الجنود.
لماذا السيّدةُ السُليمانيّةُ
التي تشبهُ الليلَ
طويلةٌ مثل “تارا”
كأنّها يومٌ قديم.
عندما لا أذهبُ إلى السُليمانيّةِ الآن
لا شيءَ يحدثُ لي
كأنّني لم أكُن يوماً هناك
وكأنّ بغداد
ليست نسياناً سابقاً
يتذكّرُهُ الآنَ
رجلٌ طاعنٌ في السِنِّ
تُحاصِرهُ “التاراتُ” حديثاتُ الولادةِ
و يشعرُ بالخذلان.