كتابة يابسة

أنا أتمَدَّدُ الآنَ على سريرٍ يابسٍ
في غرفةٍ ضيّقة تُلاصِقُ سطحَ البيت
أقرأُ فيها كتابةً يابِسةً ، لكاتبٍ يابِسٍ،
لا يعرفُ ما يُريد.
أنا أيضاً أشعرُ باليَباس
ولا أفهمُ ما أقرأ
ولكنّني أواصلُ القراءةَ
حالِماً بجَرّافاتٍ تأتي
لتكنُسَ كُلَّ شيء.
أحياناً ..
أنزِلُ الى حيثُ تجتمِعُ العائلة..
فأسمعُ لغطاً عن رئيسٍ ، و وزارةٍ ، و وزيرٍ ، ونائب
وعن شخصٍ لطيفٍ وضَعَ اسمَهُ
فوقَ دينارٍ بائدٍ
والتَقِطُ خَبَراً مُفزِعاً
عن شِحَّةِ الطماطمِ في السوقِ.
و هناك من يسألني
عمّا اذا كنتُ أعرفُ شيئاً عن الـ “خاشقجيّ”
و “برهمَ” و ” عبد المهديّ”
و نوبلَ للسلام.
وأُمي تُحَذِّرُني من مصيرٍ مُشابِهٍ
لرجال ونساء يُقتَلونَ عَلَناً
في الهواءِ الطَلِق
ويظهرونَ على الشاشاتِ
وهُم يلْبُطونَ فوقَ تُرابِ الشوارعِ
مثل السمك.
أسمعُ أيضاً نميمةً مُلَفّقَةً
عن أشخاصٍ مُلَفّقين
يقولونَ ويفعلونً أشياءَ لا معنى لها
تجعلني أستلقي على قفايَ ، وأبكي ،
من شدّةِ الضحك.
أصعدُ عائداً الى غرفتي الضيّقة
مُبَلّلاً بسوائلَ شتّى
ذات رائحةٍ غريبةٍ
وأتمَدّدُ على سريرٍ يابسِ
وأقرأُ شِعْراً يابِساً ، لشاعرٍ يابسٍ،
لا يعرفُ ما يُريد.
لا أفهمُ ما أقرأُ
وأواصِلُ القراءةَ
و توجِعني روحي .

الارض لاتدور – الدكتور عماد عبد اللطيف سالم

الأرضُ لا تدور
والكونُ مُسَطّح
لأنّني افتقدكِ كثيراً
وأراكِ في كُلّ مكان
في وقتٍ واحد.
الشمسُ تدور
ولم يَهبِطْ أحدٌ على القمر
ليراني هناك
أوقدُ على حافّةِ بُركانٍ ساكت
شمعتي الوحيدة.
الديناصوراتُ لم تنقَرِض
وما زالت تبيض
في عُشِّنا اليابس.
لا البصرة عطشى
ولا النخلُ مات.
لا دجلة جفّ
ولا الفرات مالِح.
ولكنّكِ ذهبتِ بعيداً
أبعد ممّا ينبغي بكثير.
أنا لا أكذِبْ
كنتُ دائماً صادقاً
كعَسَلٍ مغشوش
يشبهُ قلبكِ الفارِغ
من نَحلِ روحي.
لو كان غاليلو البائس
قد التقى بكِ صُدْفَةً
في الطريقِ الى “المحكمة”
ورأى وجهكِ ذاك
وهو يُضيء
لما كانت الأرضُ تدور
ولا الشمسُ كانت ستغيب
الى هذه اللحظة.

السفر في طفولة الوطن.. قراءة في مجموعة الشاعر يحيى السماوي

السفر في طفولة الوطن.. قراءة في مجموعة الشاعر يحيى السماوي

بئس “الرجال” من استخلفت يا شيخٌ

بئس “الرجال” من استخلفت يا شيخٌ

الشاعر .. ميلاد عمر مزوغي

 

في ذكرى استشهاد شيخ الشهداء عمر المختار ” أعدم شنقا” 16 سبتمبر 1931م

سلاما عليك يا شيخ الشهداء يا عمر

رمز البطـــــولة بــــك الأجيال تفتخر

خضت المعارك لم تيأس ولــم تهـن

فسنيّ العمــــــر للفــــــــرسان مختبر

أفزعتهم لـم يناموا الليل مــذ جاؤوا

فزئيرك ترتعش الأبـدان منه والحجر

حسبوا المجيء إلــى بــلادي نزهة

فإذا بــها  أجســـادهـم  تـتبعــثــــــــر

*******

يا من حملت سلاح العز فـــي الكبر

ترنوا إلى وطـــنٍ بالعــدل يزدهـــــر

برنـــار دنّسه والقوم فــــــــي فرح

يمشــون رفقته نشـــوان منتصـــــــر

جال المناطق كــي يستنهض الهمما

أقتــل أخـــاك فــــلا تبقــي له أثــــــر

نصبوا الخيام: مرحا بإبن العم برنارا

فقــــام  يشدو : ها قـــــد عدنا يا عمر

*******

بئس “الرجال” من استخلفت يا شيخٌ

بقروا البطون ولــــم يسلم كذا الصدر

” لا كــو” القلوب والأكباد بـــ(نهمٍ)

أما المـوائد فـلحم البشـر والخمــــــــر

بالصوت والصورة وثّقوا جرمهم فخرا

مشاهــــــد لها الأبـــدان تـقشـــعــــــر

سليــل الخيـــانة لـــن يمحى له أثــر

فكذا إبليــس طـــول الدهـــر يـنتظـــر

شعر/ ميلاد عمر المزوغي

من بدائع الشعر الدارمي العراقي باللهجة العراقية

ريتك مرض وتصير مابين الضلوع

ومزمن تصير وياي ماتشفه باسبوع

 

ضيگه وگصيره أردان دشداشة الذل

ألبسها گلي شلون وآني أطول الكل

 

أعوفك مثل ميت طاب لتابوت وأرجع مثل زاير طاب للحضرة

تدري شوكت انساك

و بغيرك اهتم

من تسمع الشيطان صاير معمم

 

اجرحني هاك وشوف ….عاين عليه..

ما يمشي دم بحشاي تمشي انت بيه..

 

مو بارد الفنجال بس هيه تعويد

القهوه عيب تفور للموش اجاويد

 

هم وفي هم محبوب هم دره واخلاق..

مو حگها عيني عليك كل ساعه تشتاق..

ساعه 12 بالليل للفــاكــد احباب..

مثل اليتيم وطاب نص ديرة اغراب..