في فيلم ايرش مان

2520


عماد عبد اللطيف سالم

3 hrs ·

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=658783  

جمعة أخرى “غير مباركة” .. عليكم جميعاً  وشوفوا عاد . .، ترَه بزَّعتونا ..”تريدون قانون انتخابات على اساس فردي بدوائر متعددة يعتمد الكثافة السكانية .. وتريدون تطبيق هذا القانون بدون إجراء احصاء سكاني حقيقي يثبّت الأعداد والنسب الحقيقية للسكّان في كل قضاء ومُحافظة ، ويقضي على التباينات المجحفة التي توزع على اساسها ميزانيات البلد .. فهذا كُلّهُ ضحك على الذقون وكلام يدور في حلقة مفرغة” (كما يذكر الصديق Auf Al-Rawi في منشورٍ مهمّ عرضهُ قبل قليل ، وأتمنى أن تقرأوا جيداً ماورد فيه من تفاصيل).
لا إنتخابات “حقيقية” ، وعادلة ، وصادقة “التمثيل” ، بدون إحصاء سكاني.
هل سألتم انفسكم لماذا لم تسمح القيادات “المُكوّناتيّة” الحاكمة ، بإجراء التعداد السكانيّ طيلة 16 عاماً ؟
وكافي عاد .. تره هاي الناس التي تحوّلت إلى ملوك ، و أباطرة و”فراعين” ، و “قارونات” طيلة 16 سنة .. مراح تعوفها إلكمْ ، لسواد عيونكم ، ونقاء سريرتكم ، وعدالة مطالبكم ، وقهركم ، و وجعكم ، وحرمانكم الشاسع ، وحزن أمّهاتكم ، ودمكم المسفوك على الأرصفة .. ومدري شنو بعد .
مع كلّ هذا الإصرار ، والتضحيات ، والتعب النبيل .. ورغم الرصاص ، والغازات السامّة ، والحملات المحمومة لـ”تخوينكم ، و “شَيْطنتكم” .. يجب عليكم أنْ تنتبهوا بإستمرار إلى ضرورة فتح أعينكم ، في “اللبن الحامض” للسلطة القائمة.
أرباب السلطة هؤلاء ، يعرفون كيف يلتفّون على مطالبكم المشروعة .. فهم لا يعيشون في فراغٍ مُطلق ، ووراءهم خبراء ، ودول ، ومُستشارون أجانب ، ومُنظّرون ، و “مُجتهدين” ، و “مُثقّفين” .. يجعلونهم يتمتّعونَ ببرودٍ قاتلٍ في مواجهتكم .
هل سألتم انفسكم : من أين يأتون ببرودهم هذا ، رغم كلّ هذا الذي يحدث لهم ، ولكم ، وللبلد كُلّه ، مقابل توتّركم “الثوريّ” الساخن جداً ؟
فالعبرة ليستْ في المطالبة بسنّ قانونٍ جديد ، أو بتعديل قانونٍ ، أو دستورٍ قائم .. بل العبرة في النتائج التي تترتّب على تطبيق ذلك كُلّه، على ارض الواقع.

اشعة

فيدو مميز يوضح الفرق بين

✔️

الاشعة المقطعية CT

✔️

الرنين المغناطيسيMRI بطريقة مبسطة

لاصق طبي “ثوري” بديل للغرز.. والجروح تلتئم في 5 ثوان

العهد نيوز – متابعة

ربما تصبح الغرز الطبية جزءا من الماضي، في حال تم إقرار تقنية طبية تساعد على التئام الجروح في خلال ثوان معدودة.

والتقنية الجديدة عبارة عن شريط لاصق تعمل على إغلاق الجروح خلال 5 ثوان فقط، وفق ما قال معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا على موقعه الإلكتروني.

وأوضح علماء في المعهد الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقرا له، إنهم أثبتوا أن هذه الأشرطة نجحت خلال التجارب التي أجريت على الجروح الصعبة في أجسام الفئران والخنازير.

وأوضحوا أن الشريط ظل ملتصقا بقلوب الفئران لعدة أيام، مؤكدين أن الأمر يستلزم مزيدا من الاختبارات.

وأشاروا إلى أنهم استلهموا فكرة الشريط من العناكب التي تستخدم المواد اللزجة للإمساك بالفريسة، مشيرين إلى أنه يعالج بسهولة الأنسجة الهشة في الرئة والأمعاء.

ولا تقف مزايا القنية الطبية الجديدة على رتق الجروح فقط، إذ يمكنها أن تنقذ الحياة عبر وقف النزيف الذي قد يعقب عمليات الجراحة في المعدة، وقد يفضي أحيانا إلى تعفن الدم.

وقال أحد المشاركين في ابتكار الشريط إن العالم يشهد 230 مليون عملية جراحية كبيرة سنويا، وكثير منها يحتاج إلى رتق مكانها بالغرز، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى إتلاف الأنسجة وترك الندوب.

وأضاف أن الشريط الجديد حل جديد لمسألة التئام الجروح، بلا ندوب تبقى فترة طويلة من الزمن.

ويأمل العلماء أن تشكل التقنية الجديدة بديلا مناسبا للغرز التي لا تعمل بصورة جيدة في كل الأنسجة، وتؤدي أحيانا إلى مضاعفات لدى المرضى

بندول نيوتن

صُورةٌ مُتحرِّكة لِبندول نيوتن، وهو موضوعٌ على نسخة من كتاب نيوتن الشهير حامل عنوان الأُصول الرِّياضيَّة للفلسفة الطبيعيَّة (ليست بنسخةٍ طبق الأصل بطبيعة الحال، فالرسم الموضوع في الأعلى لم يكن موجودًا بالنسخة الأصليَّة، وإنما هو «لمسة فنيَّة»)

تحول الطاقة