اصل الكشري

  • كشري: أول من ذكره في التاريخ المُدوّن هو الرحالة المعروف ابن بطوطة (ت 1377 م) في كتابه تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار ..ففى وصف الهند قال عنه :

    “يطبخون المنج مع الأرز ويأكلونه بالسمن ويسمونه كشري (بالكاف والشين المعجم والراء) وعليه يفطرون في كل يوم.”

    وكلمة كشرى مشتقه من اللغة السنسكريتية وتعنى ارز مع اشياء أخرى، فمن الواضح ان اصل الكلمة والاكلة بالأساس هندي، ثم انتقلت الى العراق ومن العراق الى الشام و من الشام الى مصر وطريقة عمل الكشري يختلف من بلد إلى بلد ، ولعل اشهرها هو الكشري المصري.

يبسط ويبصط

من عجائب كتابة الكلمة القرآنية :

كلمة ( يبسط ) وكلمة ( يبصط ) :

– ( يبسط ) … جاءت تسع مرات
– ( يبصط ) … جاءت مرة واحدة فقط

أولا :

جاءت كتابة الكلمة القرآنية ( يبسط ) بحرف ( س ) 9 مرات في القرآن الكريم كله ، وذلك في الآيات التالية :

1 . قال تعالى :” اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاء وَيَقْدِرُ ” الرعد 26

2 . قال تعالى :” إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء وَيَقْدِرُ ” الإسراء 30

3 . قال تعالى :” يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ ” القصص 82

4 . قال تعالى :” اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ ” العنكبوت 62

5 . قال تعالى :” أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ” الروم 37

6 . قال تعالى :” قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء وَيَقْدِرُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ” سبأ 36

7 . قال تعالى :” قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ ” سبأ 39

8 . قال تعالى :” أَوَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء وَيَقْدِرُ ” الزمر 52

9 . قال تعالى :” لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَوَتِ وَالأَرْضِ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء وَيَقْدِرُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ” الشورى 12

ونفهم من هذا … التقابل بين ( يبسط ) أي يوسّع الرزق ، وبين ( يقدر ) أي يضيّق الرزق

ثانيا :

جاءت كلمة ( يبصط ) بحرف ( ص ) مرة واحدة في القرآن الكريم كله وذلك في قول الله تعالى في الآية التالية :

” مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْصطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ” البقرة 245

فلماذا جاءت ( يبصط ) هنا … وهنا فقط بحرف ( ص )

من المعلوم أن حرف ( ص ) هو حرف استعلاء وتفخيم وتضخيم …

ويطلق عليه حرف سمين … أي أنه له بعد ثالث

لذا يأتي معناه هنا … أن البصط هنا ليس فقط توسعة وإنما هو تضخيم للتوسعة

فهى زيادة في جميع الاتجاهات والسبل ونواحي الخير لهؤلاء الذين ينفقون في سبيل الله فيضاعف الله لهم الجزاء أضعافا كثيرة وهو ما يناسب ( يبصط ) بالتفخيم والتضخيم …

هذا من عجائب كتابة حروف الكلمة القرآنية والتي تناسب المعنى المراد أصدق تمثيل وترسم صورة رائعة للمعنى ….
اللهم ابصط لنا في النعم