ابجد هوز والهجائية

أبجد هوز هما أول كلمتين في الأبجدية العربية .. وهي كاملة:

أبجد، هوز، حطي، كلمن، سعفص، قرشت، ثخذ، ضظغ
أ ب ج د هـ و ز ح ط ي ك ل م ن س ع ف ص ق ر ش ت ث خ ذ ض ظ غ.

وهذه الكلمات الست التي تجْمع حروف هجاء اللغة العربية تسمى حروف الأبجدية العربية، وهذا الترتيب مأخوذ من الترتيب السامي القديم، وما زالت الأبجدية (العبرية) تحمل هذا الترتيب إلى يومنا هذا إلا أنها تنتهي عند (قرشت)، أي أنها أقلُّ من العربية بستة أحرف.
أما الترتيب الهجائي للعربية فهو : أ، ب، ت، ث، ح، خ،.. الخ

كان هذا الترتيب (أي ترتيب أبجد هوز) هو الترتيب المتداول في العربية إلى أن جاء نصر بن عاصم الليثي (منقط الحروف وتلميذ أبي الأسود الدؤلي) ورتبها الترتيب المعروف الآن (أي الهجائي)، وذلك بجمع الحروف المتشابهة في الرسم إلى بعضها.

ويقال أن الكلمات الست الأولى : أبجد، هوز، حطي، كلمن، سعفص، قرشت هي أسماء لملوك مدين (قوم سيدنا شعيب) وقد هلكوا جميعهم يوم الظلة.

أما ثخذ وضظغ فقد أُلحِقت بأسماء أولئك الملوك فسميت بـ “الروادف”

كلمات اسبانية ذات اصل عربي

تعرف على ١١ كلمة إسبانيّة أصلها عربي

تعرف على ١١ كلمة إسبانيّة أصلها عربي – بقلم: ليال خليفة

حكم العرب جنوب إسبانيا لحوالي 800 عام، وقد تركوا بصمتهم في اللهجة اللاتينيّة المحليّة التي أصبحت مع الوقت اللغة الإسبانيّة الحديثة التي نسمعها اليوم.

و يعتقد العلماء بأنّ حوالي الـ5 آلاف كلمة أصلها عربي.

إليكم بعضاً منها:

1- زيت

“أثيتي” تعني الزيت المستخرج من الزيتون.

2- إنشالله

تُلفظ “أوهالا”.

3- سكر

وتٌلفظ “أسوكَر”.

4- مخدة

وتٌلفظ “ألموادا”.

5- الباذنجان

وتُلفظ “بيرينخينا”.

6- الأرز

وتُلفظ “أروز”.

7- زيتون

وتُلفظ “أسيتيونا”.

8- قهوة

وتُلفظ “كافيه”.

9- شراب

شراب في اللغة العربيّة تشير إلى المشروبات وأحياناً إلى النبيذ تحديداً. وتُلفظ الكلمة في الإسبانيّة: “خارابيه”.

10- حتى

وتُلفظ “آستا”.

11- البرية

تعني الحي وتُلفظ “باريو”.

المصدر: يلا فيد

قاموس المترادفات

الـ Thesaurus؟

هو قاموس المترادفات، أي المعاني المختلفة للكلمة، فإذا كنت مثلا قد استخدمت كلمة “سَنة”، في موضوعك، وتريد كلمة أخرى تؤدّي المعنى نفسه، في هذه الحالة تلجأ لقاموس المترادفات، ليمنحك بدائل أخرى للكلمة، مثل: عام، حَوْل، وغيرها.

واللغة العربية، من أغزر اللغات الحية في هذه المنطقة، فلكلماتها عشرات المترادفات والمعاني، بحيث لن تعجز أبدا عن إيجاد بديل.

بعض العلماء يتوسّعون في معنى الترادف، ويقولون إن كل كلمة في اللغة العربية، تضيف شيئا جديدا للمعنى، فممن أسماء الأسد مثلا، القسورة والهزبر والغضنفر، فهل يعقل أن يكونوا جميعهم بالمعنى نفسه؟ ألن يصبح هذا تكرارا سخيفا؟

حسنا، الكلمات الثلاث، تدل على الأسد، وتشير إليه بشكل مبدئي، لكن كل كلمة تضيف معنى جديدا للمعنى الأصلي، فالقسورة: الأسد الشاب صغير السن، والهزبر: الأسد الكاسر القوي، والغضنفر: الأسد ثقيل الوزن غليظ الجثة.

حسام مثلا، تعني السيف، لكنها تعني أكثر طرف السيف الذي يُقطع به، والنبيذ من أسماء الخمر، لكنه يطلق تحديدًا على العنب الذي نُبذ في العراء حتى تخمّر، والحلم والرؤيا، كلاهما مما يراه الانسان في المنام، لكن غلبت الرؤيا على ما يراه من الخير، والحلم لما يراه من الشر والشيء القبيح.

وهكذا، كلمات كثيرة تحكي نفس المعنى الأصلي الكبير، فيما تضيف تفصيلة جديدة صغيرة، تُثري المعنى، وتمكنك من استخدامه بحرفية أكبر.

وقد انتبه العرب لهذه القضية منذ زمن طويل، وألّفوا فيها كتبا وموسوعات، خصوصا فيما يتعلق منها بالقرآن الكريم، مثل الأصمعي، الذي وضع كتاب (ما اتفق لفظه واختلف معناه) وكان يقول إنه يحفظ للحجر 70 اسما، وابن خالويه، الذي كان يفتخر أنه جمع للأسد 500 اسم، وللحية 200، وأنه يحفظ للسيف 50 اسما.

ومن الكتب اللطيفة في هذا المجال، كتاب فقه اللغة الثعالبي، ويمكنك تحميله مـن هــنا

ومن الكتب المعاصرة: الترادف في القرآن الكريم بين النظرية والتطبيق – محمد المنجد، حمّله من هنا

أما إذا أردت حلا تكنولوجيا سريعا، فيمكنك اللجوء إلى جزء المرادفات، في قاموس المعاني، بالضغط هنا

الفرق بين بلى ونعم واجل

الفرق بين اجل ونعم وبلى

أَجَلْ: حرف جواب , تصديق لخبرٍ يخبرُكَ به صاحبُكَ
فيقول:”فعل ذلك.”فتصدقه بقولك له “أجل.
أما نَعَمْ :هوجواب المستفهم بكلام لا جحد فيه
تقول له”هل صليْتَ؟ فيقول:نعم
وأيضًا في قاموس الكفاف :
نَعَمْ :حرف جواب، يفيد الإثبات في الجواب عن السؤال المثبَت، والنفيَ في الجواب عن السؤال المنفي.
ففي جواب: [أسافر خالد؟]، إن قيل: [نعم]، فالمعنى: نعم سافر.
وفي جواب: [أما سافر خالد؟]، إنْ قيل: [نعم]، فالمعنى: نعم ما سافر.
فائدة:
لا يكاد كتاب في النحو يخلو – عند البحث في [بلى] و [نعم] من إيراد المسألة التالية:
قال تعالى: [ألست بربكم قالوا بَلَى[ (الأعراف 7/172). فقال ابن عباس معلّقًا، لو قالوا: [نَعَم] لكفروا.
.ووجه ذلك أنّ [نَعَم] – كما ذكرنا آنفًا – لا تُغَيِّر من النفي والإثبات شيئًا؛ فلو أجابوا قائلين: [نَعَم]، لكان تأويل ذلك: [نعم لست ربّنا]، ولكان ذلك كفراً.
بَلَى
حرفٌ يُجاب به عن سؤال منفيٍّ فيُبْطِل نَفْيَه.
نحو أنْ تُسأَل وقد نجحتَ: [أما نجحتَ؟]
فتجيب: [بلى]، والمعنى: بلى نجحتُ.
ولو قلتَ: [نعم]، لكان المعنى: نعم ما نجحتُ !!
وذلك أنّ [نعم] لا تُبطِل النفي، بل تُثبِته فيظلّ المنفي منفيّاً(1)
.نماذج من استعمال [بلى]
·أليست كل نفس ذائقة الموت؟ بلى. [أي: بلى كل نفس ذائقته].
ولو قيل: [نعم] لكان المعنى: نعم، كل نفسٍ ليست تذوقه !!
·ألم يَنْقَضِ عامُ الفيل؟ بلى. [أي: بلى انقضى].
ولو قيل: [نعم] لكان المعنى: نعم، لم ينقضِ عامُ الفيل !!
·]ألم يأتكم نذير قالوا بلى قد جاءنا نذير[ (الملك 67/8-9)
ولو قالوا: [نعم]، لكان المعنى: نعم،لم يأتنا نذير!!
·]زعم الذّين كفروا أن لن يبعثوا قل بلى وربي لتبعثنّ[ (التغابن 64/7)
ولو قال لهم: [نعم]، لكان المعنى: نعم، وربّي لن يُبعثوا !!
·]ألستُ بربّكم قالوا بلى[ (الأعراف 7/172)
(أي: بلى أنتَ ربّنا).
ولو قالوا: [نعم]، لكفروا؛ إذ يكون المعنى: نعم، لستَ ربّنا !!
1- من اللطائف أن العامّة تستعمل [بلى] استعمالاً صحيحاً على السليقة، غير أنها تُدخِلُ عليها ميماً ساكنة فتقول: [مْ بَلى] !!