ما هي الحروف المعجمة والمهملة والموحدة والمثناة والمثلثة..؟

ما هي الحروف المعجمة والمهملة والموحدة والمثناة والمثلثة..؟

أثناء القراءة ربما تجد كثيرًا من هذه التعبيرات ((بضم المعجمة)) أو (بفتح التاء المثناة فوق) أو (بكسر المثلثة) وغير ذلك ؛ فما معناها..؟

في العصور القديمة لم تكن الحروف منقوطة ؛ ومنعًا للبس عند القارئ وتفاديًا لما قد يحدث عند النسخ من أخطاء كتابية ؛ فقد حرصوا على التنبيه على الكلمة المقصودة بتوضيح حروفها ؛ وهذا من ذكاء العرب ودقتهم..
والحرف المعجم هو المنقوط وغير المنقوط فهو المهمل ، وهذا فى الحروف المتشابهة في الرسم والتى يُفرق بينها بالنقطة (كالحاء والخاء – والسين والشين) وغيرها من الحروف.. ، مثال من تحفة الأطفال /
همز فهاء ثم عين حاء ** مهملتان ثم غين خاء
فالحروف التى بدون نقط يقال عليها مهملة كالعين والحاء ، أما الغين والخاء يقال عليها معجمة ، والموحدة أي بنقطة واحدة / مثال (الباء الموحدة) ، و المثناة أي بنقطتين / مثال (الياء المثناة الفوقية) والفوقية أي أن النقط فوق الحرف ، والتحتية أي تحت الحرف / مثال (الياء المثناة التحتية) ، والمثلثة أي بثلاث نقط (الثاء المثلثة) ، والباء والتاء والثاء من الحروف المعجمة أي تأتي منقوطة ، وما يأتي من الحروف غير منقوط يسمى مهملا ، والألف ليس لها صفة ، وقد يقال : الطاء المهملة المشالة تمييزًا لها عن الصاد ، والظاء المعجمة المشالة تمييزًا لها عن الطاء والضاد ، أما الجيم فلا تلتبس عند النطق بها وكذلك النون ، ب= باء موحدة / ت= تاء مثناة فوقية / ث= مثلثة / ياء= مُثَنّاء تحتية ، حاء= مهملة ، خاء= معجمة ، د= مهملة ، ذ= معجمة ، س=مهملة ، ش=معجمة ، ص= مهملة ، ض= معجمة ، ط= مهملة ، ظ= معجمة ، ع= مهملة ، غ= معجمة.

(سامح عبد الحميد حمودة)

اعراب

.إعراب الآية رقم (61):

{قالُوا سَنُراوِدُ عَنْهُ أَباهُ وَإِنَّا لَفاعِلُونَ (61)}.
الإعراب:
(قالوا) فعل ماض مبني على الضم.. والواو فاعل السين حرف استقبال (نراود) مضارع مرفوع، والفاعل نحن (عن) حرف جر والهاء ضمير في محل جر متعلق ب (نراود)، (أباه) مفعول به منصوب وعلامة النصب الألف والهاء مضاف إليه الواو عاطفة (إن) حرف مشبه بالفعل للتوكيد و(نا) ضمير في محل نصب اسم إن اللام المزحلقة (فاعلون) خبر إن مرفوع وعلامة الرفع الواو.
جملة: (قالوا…) لا محل لها استئناف بياني.
وجملة: (سنراود…) في محل نصب مقول القول.
وجملة: (إنا لفاعلون…) في محل نصب معطوفة على جملة مقول القول للتوكيد.

.إعراب الآيات (62- 63):

{وَقالَ لِفِتْيانِهِ اجْعَلُوا بِضاعَتَهُمْ فِي رِحالِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَعْرِفُونَها إِذَا انْقَلَبُوا إِلى أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (62) فَلَمَّا رَجَعُوا إِلى أَبِيهِمْ قالُوا يا أَبانا مُنِعَ مِنَّا الْكَيْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنا أَخانا نَكْتَلْ وَإِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ (63)}.
الإعراب:
الواو استئنافية (قال) فعل ماض، والفاعل هو (لفتيانه) جار ومجرور متعلق ب (قال)، والهاء مضاف إليه (اجعلوا) فعل أمر مبني على حذف النون… والواو فاعل (بضاعتهم) مفعول به منصوب… و(هم) ضمير متصل مضاف إليه (في رحالهم) جار ومجرور متعلق ب (اجعلوا)، و(هم) مثل الأخير (لعل) حرف مشبه بالفعل للترجي- ناسخ- و(هم) ضمير في محل نصب اسم لعل (يعرفون) مضارع مرفوع… والواو فاعل و(ها) ضمير مفعول به (إذا) ظرف للزمن المستقبل متضمن معنى الشرط في محل نصب متعلّق بمضمون الجواب (انقلبوا) مثل قالوا، (إلى أهلهم) جارّ ومجرور متعلّق ب (انقلبوا).. و(هم) مضاف إليه (لعلّهم يرجعون) مثل لعلّهم يعرفون.
جملة: (قال…) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (اجعلوا…) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (لعلّهم يعرفونها…) لا محلّ لها تعليليّة.
وجملة: (يعرفونها…) في محلّ رفع خبر لعلّ.
وجملة: (انقلبوا…) في محلّ جرّ مضاف إليه… وجواب الشرط محذوف. دلّ عليه ما قبله أي: إذا انقلبوا… فلعلّهم يعرفونها.
وجملة: (لعلّهم يرجعون…) لا محلّ لها استئناف في حيّز القول.
وجملة: (يرجعون…) في محلّ رفع خبر (لعلّ) الثاني.
الفاء عاطفة (لمّا) مرّ إعرابه، (رجعوا) مثل قالوا، (إلى أبيهم) جارّ ومجرور متعلّق ب (رجعوا) وعلامة الجرّ الياء، و(هم) مضاف إليه (قالوا) مثل السابق، (يا) أداة نداء (أبانا) منادى مضاف منصوب وعلامة النصب الألف… و(نا) مضاف إليه (منع) ماض مبنيّ للمجهول (من) حرف جرّ و(نا) ضمير في محلّ جرّ متعلّق ب (منع) (الكيل) نائب الفاعل مرفوع الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (أرسل) فعل أمر دعائيّ، والفاعل أنت (معنا) ظرف منصوب متعلّق بحال من (أخانا)… و(نا) مضاف إليه (أخانا) مفعول به منصوب وعلامة النصب الألف… و(نا) مثل الأخير (نكتل) مضارع مجزوم جواب الطلب، والفاعل نحن الواو حاليّه (إنّا له لحافظون) مثل إنّا لفاعلون، والجارّ متعلّق ب (حافظون).
وجملة: (رجعوا…) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (قالوا…) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (يا أبانا…) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (منع منا الكيل…) لا محلّ لها جواب النداء.
وجملة: (أرسل…) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي: إن رغبت في الكيل فأرسل.
وجملة: (نكتل…) لا محلّ لها جواب شرط مقدّر غير مقترنة بالفاء أي: إن ترسل معنا أخانا نكتل…
وجملة: (إنّا له لحافظون…) في محلّ نصب حال من فاعل نكتل.
الصرف:
(بضاعة)، اسم قصد به الثمن المدفوع لقاء ما اشترى من ميرة.
(رحال)، جمع رحل اسم لما يجعل على ظهر البعير كالسرج أو الوعاء الذي يحمل الحوائج، وزنه فعل بفتح فسكون، ووزن رحال فعال بكسر الفاء، وثمّة جمع آخر هو أرحل بفتح الهمزة وضمّ الحاء.
(نكتل)، فيه إعلال بالحذف لمناسبة الجزم، أصله نكتال، فلمّا التقى ساكنان حذفت الألف، وزنه نفتل.. والألف منقلبة عن ياء، وأصل اللفظ نكتيل- بفتح التاء وكسر الياء- استثقلت الكسرة على الياء فسكّنت- إعلال بالتسكين- ثمّ قلبت ألفا لانفتاح ما قبلها وتحرّكها في الأصل، فأصبح نكتال.

.إعراب الآية رقم (64):

{قالَ هَلْ آمَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلاَّ كَما أَمِنْتُكُمْ عَلى أَخِيهِ مِنْ قَبْلُ فَاللَّهُ خَيْرٌ حافِظاً وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (64)}.
الإعراب:
(قال) فعل ماض، والفاعل هو أي يعقوب (هل) حرف استفهام وفيه معنى النفي (آمنكم) مضارع مرفوع… و(كم) ضمير في محلّ نصب مفعول به، والفاعل أنا (على) حرف جرّ والهاء ضمير في محلّ جرّ متعلّق ب (آمنكم)، (إلّا) أداة حصر الكاف حرف جرّ وتشبيه (ما) حرف مصدريّ (أمنت) فعل ماض مبنيّ على السكون… والتاء فاعل و(كم) مفعول به (على أخيه) جارّ ومجرور متعلّق ب (أمنتكم)، وعلامة الجرّ الياء…
والهاء مضاف إليه (من) حرف جرّ (قبل) اسم مبنيّ على الضمّ في محلّ جرّ متعلّق ب (أمنتكم)، الفاء استئنافيّة (اللّه) لفظ الجلالة مبتدأ مرفوع (خير) خبر مرفوع (حافظا) تمييز منصوب، الواو عاطفة (هو) ضمير منفصل مبنيّ في محلّ رفع مبتدأ (أرحم) خبر مرفوع (الراحمين) مضاف إليه مجرور، وعلامة الجرّ الياء.
والمصدر المؤوّل (ما أمنتكم…) في محلّ جرّ بالكاف متعلّق بمحذوف مفعول مطلق أي: آمنكم عليه أمانا كأماني على أخيه.
وجملة: (قال…) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (هل آمنكم…) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (أمنتكم…) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما).
وجملة: (اللّه خير حافظا…) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (هو أرحم…) لا محلّ لها معطوفة على جملة اللّه خير…
الصرف:
(آمن)، المدّة مكوّنة من همزتين، همزة المضارعة وهمزة فاء الكلمة، وإذا جاءت الهمزة الثانية ساكنة أدغمت الألفان ووضع فوقها مدّة، وزنه أفعل.
(أرحم)، اسم تفضيل من رحم الثلاثيّ، وزنه أفعل.
(الراحمين)، جمع الراحم، اسم فاعل من رحم الثلاثيّ، وزنه فاعل.
الفوائد:
1- خَيْرٌ حافِظاً، جوّز النحاة إعراب (حافظا) أنها منصوبة على التمييز أو على الحال.
ويبدو أن الرأي الوجيه هو التمييز، لأننا لو اعتبرنا (خير) صفة مشبهة باسم الفاعل فيصبح نصب الاسم بعدها على التمييز (وفي بحثها تفصيل).
ولو اعتبرنا (خير) اسم تفضيل فهو ينصب ما بعده على التمييز فهو وجه من وجوه إعراب الاسم بعده. كقولنا فلان أكرم نفسا وأجمل وجها إلخ.

.إعراب الآية رقم (65):

{وَلَمَّا فَتَحُوا مَتاعَهُمْ وَجَدُوا بِضاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَيْهِمْ قالُوا يا أَبانا ما نَبْغِي هذِهِ بِضاعَتُنا رُدَّتْ إِلَيْنا وَنَمِيرُ أَهْلَنا وَنَحْفَظُ أَخانا وَنَزْدادُ كَيْلَ بَعِيرٍ ذلِكَ كَيْلٌ يَسِيرٌ (65)}.
الإعراب:
الواو عاطفة (لمّا فتحوا… وجدوا) مثل لمّا رجعوا…
قالوا، (متاعهم) مفعول به منصوب و(هم) ضمير مضاف إليه (بضاعتهم) مثل متاعهم (ردّت) فعل ماض مبنيّ للمجهول… والتاء للتأنيث، ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره هي (إلى) حرف جرّ و(هم) ضمير في محلّ جرّ متعلّق ب (ردّت)، (قالوا: يا أبانا) مرّ إعرابها (ما) اسم استفهام مبنيّ في محلّ نصب مفعول به عامله (نبغي) وهو مضارع مرفوع وعلامة الرفع الضمّة المقدّرة على الياء والفاعل نحن (ها) حرف تنبيه (ذه) اسم إشارة مبنيّ في محلّ رفع مبتدأ (بضاعتنا) بدل مرفوع- أو عطف بيان- و(نا) مضاف إليه (ردّت إلينا) مثل ردّت إليهم الواو عاطفة (نمير) مضارع مرفوع، والفاعل نحن (أهلنا) مثل متاعهم الواو عاطفة (نحفظ أخانا) مثل نمير أهلنا… وعلامة النصب هنا الألف الواو عاطفة (نزداد) مثل نمير (كيل) تمييز منصوب (بعير) مضاف إليه مجرور (ذلك) اسم إشارة مبنيّ في محلّ رفع مبتدأ… واللام للبعد، والكاف للخطاب (كيل) خبر مرفوع (يسير) نعت لكيل مرفوع.
جملة: (فتحوا…) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (وجدوا…) لا محلّ لها جواب شرط مقدّر.
وجملة: (ردّت إليهم…) في محلّ نصب حال بتقدير (قد).
وجملة: (قالوا…) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (يا أبانا…) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (ما نبغي…) لا محلّ لها جواب النداء.
وجملة: (هذه بضاعتنا…) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (ردّت إلينا…) في محلّ رفع خبر المبتدأ (هذه).
وجملة: (نمير أهلنا…) لا محلّ لها معطوفة على جملة هذه بضاعتنا.
وجملة: (نحفظ أخانا…) لا محلّ لها معطوفة على جملة هذه بضاعتنا.
وجملة: (نزداد…) لا محلّ لها معطوفة على جملة هذه بضاعتنا.
وجملة: (ذلك كيل…) لا محلّ لها استئنافيّة في حيّز القول.
الصرف:
(بعير)، اسم جامد للجمل البازل يطلق للذكر والأنثى، جمعه بعران- بضمّ الباء- وأبعرة وجمع الجمع أباعر وأباعير، والأوزان على التوالي فعيل بفتح الفاء، وفعلان بضمّها، وأفعلة، وأفاعل، وأفاعيل.

.إعراب الآية رقم (66):

{قالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَكُمْ حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقاً مِنَ اللَّهِ لَتَأْتُنَّنِي بِهِ إِلاَّ أَنْ يُحاطَ بِكُمْ فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قالَ اللَّهُ عَلى ما نَقُولُ وَكِيلٌ (66)}.
الإعراب:
(قال) فعل ماض، والفاعل هو (لن) حرف نفي واستقبال (أرسله) مضارع منصوب، والهاء ضمير مفعول به، والفاعل أنا (مع) ظرف منصوب متعلّق بمحذوف حال من ضمير المفعول، و(كم) ضمير مضاف إليه (حتّى) حرف غاية وجرّ (تؤتون) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد حتّى، وعلامة النصب حذف النون… والواو فاعل، والنون نون الوقاية والياء المحذوفة للتخفيف مفعول به (موثقا) مفعول به ثان منصوب (من اللّه) جارّ ومجرور متعلّق بنعت ل (موثقا).
والمصدر المؤول (أن تؤتون) في محلّ جرّ ب (حتّى) متعلّق ب (أرسله).
اللام لام القسم لأنّ الميثاق يمين (تأتنّ) مضارع مرفوع وعلامة الرفع ثبوت النون، وقد حذفت لتوالي الأمثال، والواو المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل، والنون المشدّدة نون التوكيد والنون المخفّفة للوقاية والياء ضمير مفعول به الباء حرف جرّ والهاء ضمير في محلّ جرّ متعلّق ب (تأتنّ)، (إلّا) أداة استثناء (أن) حرف مصدريّ ونصب (يحاط) مضارع مبنيّ للمجهول منصوب الباء حرف جرّ و(كم) ضمير في محلّ جرّ نائب الفاعل.
والمصدر المؤوّل (أن يحاط…) في محلّ نصب على الاستثناء على حذف مضاف أي لتأتنّني به في كلّ حال إلّا حال الإحاطة بكم.
الفاء عاطفة (لمّا أتوه… قال) مثل: (لمّا رجعوا… قالوا)، (موثقهم) مفعول به منصوب… و(هم) مضاف إليه، وفاعل قال هو أي يعقوب (اللّه) لفظ الجلالة مبتدأ مرفوع (على) حرف جرّ (ما) حرف مصدريّ، (نقول) مضارع مرفوع، والفاعل نحن (وكيل) خبر المبتدأ مرفوع.
وجملة: (قال…) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (لن أرسله…) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (توتون…) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) المضمر.
وجملة: (تأتنّني به…) لا محلّ لها جواب القسم.
وجملة: (آتوه…) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (قال: (الثانية)…) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (اللّه… وكيل) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (نقول…) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما).
الصرف:
(موثقا)، مصدر ميّمي من فعل وثق يثق، وزنه مفعل بفتح الميم وكسر العين لأنه مثال محذوف الفاء في المضارع.
(يحاط)، فيه إعلال بالقلب للبناء للمجهول، فالمضارع المعلوم يحيط، فلمّا فتح ما قبل آخره ونقلت الفتحة إلى الحرف الذي قبل الياء لسكونه، قلبت الياء المتحركة في الأصل ألفا لانفتاح ما قبلها. والياء في (يحيط) منقلبة عن واو، مضارعه المجرّد يحوط، والأصل يحوط بضمّ الياء وكسر الواو، فلمّا استثقلت الكسرة على الواو سكّنت ونقلت الحركة إلى الحرف قبلها، كسر ما قبل الواو الساكنة قلبت ياء فأصبح يحيط.