حوار مع الأمين العام للأمم المتحدة : حوار خاص مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس

حوار مع الأمين العام للأمم المتحدة : حوار خاص مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس

إيزابيل ألليندي تروي حكايتها مع ماركيز

 

 

إيزابيل ألليندي تروي حكايتها مع ماركيز

ترجمة: أحمد الزبيدي

 

 

كُتبت عن ماركيز عشرات الكتب والمقالات والدراسات ، وما زالت كتبه تباع بملايين النسخ . ويعتبره النقاد اول من كتب بأسلوب الواقعية السحرية، حتى ان الروائية التشيلية إيزابيل الليندي تعرضت لهجوم كبير من بعضهم عندما اصدرت روايتها الاولى (بيت الأرواح) حيث اتهموها بمحاولة (استنساخ) روايته الشهيرة “مائة عام من العزلة.”

هذه ترجمة لمقابلة تلفزيونية أُجريت مع الكاتبة إيزابيل الليندي بعد اسبوع من رحيل غابرييل غارسيا ماركيز تتحدث فيه عن علاقتها بالكاتب ودوره في نشر أدب أميركا اللاتينية في مختلف أرجاء العالم.

 

* أنه لشرف كبير أن تكون معنا إيزابيل الليندي للحديث عن الشخص الذي غيّر شكل الأدب، ليس فقط في أميركا اللاتينية.

– بل في العالم.

*وكان له تأثير هائل في جميع أنحاء العالم. نريد ان تحدثينا عنه. 

– انه أمر صعب أن أتحدث عنه. فالحديث عنه يثير مشاعري وعواطفي كثيرا. انه أستاذ الأساتذة. لقد بدأ ازدهار أدب أميركا اللاتينية الذي استولى على اهتمام العالم خلال النصف الثاني من القرن، في عام 1963 مع رواية لكاتب غير معروف آنذاك يدعى ماريو فارغاس يوسا. وكانت تلك هي اللحظة التي اكتشف العالم فيها أن لدينا كتّاباً كباراً. وكانوا نخبة مميزة من عدة مؤلفين. ولكن أهم مؤلف فيهم، والكاتب الذي كان حقا هو الركيزة الأساسية لهذه الحركة، كان هو غارسيا ماركيز بروايته “مئة عام من العزلة.” وجميع رواياته التي كتبها بعد ذلك لم يشِد بها النقاد فقط ولم تترجم، وتحوز على عدد لا يحصى من الجوائز فحسب ، لكنها كانت روايات شعبية. اصبحت مثل أعمال ديكنز أو بلزاك. واصبح الناس يقرأون غارسيا في الطرقات . كان كل كتاب له يحصل على شهرة وشعبية لا حدود لها . لذلك ،وبطريقة ما، يمكن القول انه استولى على قلوب العديد من القراء وغزا بكتبه جميع انحاء العالم وتحدث للعالم عن قارتنا، أميركا اللاتينية، وجعلنا نعرف من نحن . وفي صفحات كتبه، كنا نرى أنفسنا وكأننا ننظرفي مرآة.

* ولكن، مما يثير الدهشة، انه كان يتمتع بالنجومية في بلده، ورغم أنه شخصية أدبية، لكنه كان إنساناً غير عادي، كان مثل نجوم موسيقى الروك. كل ما يقوله غارسيا ماركيز أو يفعله، تجدين البلاد كلها تتحدث عنه وتهتم به و..

– في العالم كله وليس في بلاده فقط.

* نعم.

– ولكن، كما تعرف، فإن هذا ليس حدثاً نادراً في أميركا اللاتينية، ، فبعض الكتّاب في اميركا اللاتينية ،ولأنه كان كاتبا، فقد انتخب رئيساً للبلاد.و يتم طلب المشورة من الكتّاب كما لو كانوا أنبياء أو منجّمين. فمن المفترض أنهم يعرفون كل شيء. وبطريقة ما، فإن هذا أمر منطقي، لأنه في مثل قارة معقدة وغريبة كما هي أميركا اللاتينية، فإن الكتّاب يلخصون لنا واقعنا الذي نعيشه بطريقة ما، ويعبرون عن أحلامنا المشتركة، و آمالنا ومخاوفنا المشتركة،. انهم يسردون لنا تاريخنا، والذي عادة ما كان تاريخاً ساحراً ورهيباً.

* هل تتذكرين متى قرأتِ “مئة عام من العزلة” لأول مرة ؟

– نعم، لقد نشرت الرواية عام 1967، وقرأتها بعد عام من ذلك التاريخ. كنت قد أنجبت ابني، نيكولاس، الذي ولد في عام 1966، وكنت حينها قد عدت إلى العمل. كنت أعمل في مجلة نسائية. وأتذكر انني عندما كنت أقرأ الكتاب، لم أذهب إلى العمل. بقيت اقرأ الكتاب حتى انتهيت منه. كان كما لو أن أحدهم كان يروي لي قصتي. لقد كانت عائلتي موجودة في الكتاب ،وكان هناك بلدي، والناس الذين أعرفهم. بالنسبة لي، لم يكن هناك شيء سحري في ذلك. فقد كانت جدتي موجودة في الكتاب. ولقد نشأت أيضا في بيت جدي وجدتي، كما حدث معه هو.

والقصة التي سمعناها عن أنه أرسل مخطوطته على دفعتين لأنه لم يكن قادرا على تحمل تكاليفها، حدثت نفسها مع روايتي “بيت الأرواح” بعد عدة سنوات . كنت أعيش في فنزويلا، لم يكن عندي المال لإرسال المخطوطة كاملة، فأرسلتها على دفعتين. لذلك، كان هناك الكثير من أوجه التشابه بيننا. وكان لدينا نفس الناشر، وهي كارمن يالشيلو التي كثيرا ما كانت تقول لي ان لي نفس ردود فعله. على سبيل المثال، حينما نتسلم العقد لا نقرأه أبدا ، نوقع عليه فقط. وفجأة وبدون أي سبب محدد، فإننا عندما نقرأه نقول: “كلا، لن أوقع هذا العقد”. لذلك، أنت تعرف ذلك النوع من..

* هل كانت في إسبانيا ؟

– نعم كانت في إسبانيا. تعرف ذلك النوع من الصراع الذي يدور داخلك 

حين تشعر انه قد سيطر عليك تماما بكلماته ، وعمله ، وشخصيته. كان رجلاً صعباً، ولكنه كان خلاقاً جداً، سريعاً جدا في الاستجابة. وكان رجلاً مدهشاً.

* وما الذي جعل “مئة عام من العزلة” كتاباً مهماً وغنياً هكذا؟ ليس فقط في أميركا اللاتينية، ولكن في جميع أنحاء العالم؟ أعني، انه في الأساس قصة عدة أجيال من عائلة تعيش في جزء منسي من كولومبيا،في مدينة صغيرة. 

– مدينة خيالية.

* ومنعزلة عن العالم.

– ومكاناً خيالياً.

* خيالي ، حسنا. ولكن ما الذي جعل هذا الكتاب عملاً هاماً وبارزاً؟

– أعتقد ان السبب يعود لما فيه من واقعية سحرية، والتي يلجأ اليها الناس في جميع أنحاء العالم ، لأن العالم والحياة شيء غامض جدا. نحن لا نتحكم في أي شيء. ليست لدينا أية تفسيرات لأي شيء. ونحاول أن نعيش في عالم نريد ان نسيطر عليه ، حتى نشعر بالأمان. وفي هذا الكتاب، والكتب التي تلته ، كان هناك وصف وسرد مذهل لحدوث اشياء غير معقولة، رغم انها تحيط بنا في كل وقت. وذاك اعتراف بأننا لا نتحكم في أي شيء، وليست لدينا تفسيرات، وأن هناك شيئا ما، هناك الأرواح، و الصدف، ونبوءات الأحلام والأشياء التي يمكن أن تكون من عالم السحر و الخيال لأننا لا يمكن أن نجد تفسيرا لها. أعتقد أن أية ظاهرة ، مثل الكهرباء لو كانت موجودة قبل قرون ، سينظر لها على انها نوع من أعمال السحر. ربما بعد 200 سنة من العزلة سنكون قادرين على شرح ما نعتبره الآن نوعاً من أعمال السحر بالنسبة لنا.

* لنتحدث عن الواقعية السحرية ، من أين جاءت هذه العبارة ؟ وما هو تأثيرها عليك ككاتبة ، وعلى الناس في جميع أنحاء العالم ؟

– حسنا، ما أفهمه أولا وقبل كل شيء ان غارسيا ماركيز لم يخترع ذلك. لقد كان كاتباً عظيماً وكان قادراً على ان يمزج الواقعية بالسحر بطريقة رائعة ومقبولة في كل مكان. ولكنها كانت موجودة قبله بفترة طويلة. ما أود قوله إن الواقعية السحرية بدأت مع تدفق الغزاة الى أميركا اللاتينية، حين كانوا يبعثون الرسائل إلى الملك أو إلى إسبانيا ويتحدثون فيها عن القارة التي كانت تمتلك ينابيع الشباب، التي يمكن أن تلتقط الذهب و الماس فيها من الأرض، التي كان الرجل فيها يملك حصاناً بقرن مثل وحيد القرن أو لديه قدم واحدة كبيرة بحيث كان يرفعها في وقت القيلولة مثل المظلة ليتفيأ بظلالها. ما أعنيه، ان هذا ليس من اختراعي . كان موجودا في رسائل الغزاة. لذلك، في تلك البداية السحرية لكل من أميركا اللاتينية وإسبانيا معا، تم اختراع هذا الواقع. وقام كاتب كوبي عظيم بدمج المصطلحين معا لأول مرة ، وبعد ذلك انتشر المصطلح على يد غارسيا ماركيز وذاع صيته. ولكن يقال أن استخدامه لأول مرة قد بدأ في ألمانيا، وأن أول شخص على الإطلاق دمج مصطلحي السحر والواقعية معا كان يعيش في ألمانيا.

* حسناً، من الواضح ان التأثيرات الكبيرة في حياة ماركيز لم تنشأ من خلال نشأته العائلية ولم تكن هي العامل الوحيد الذي كان له تأثير كبير على حياته ، ولكن المناخ السياسي ايضا الذي عاش فيه وترعرع، من قبيل الأحداث المخزية التي حدثت في كولومبيا، حيث قتل أكثر من ثلاثمئة ألف شخص في الحرب الأهلية، ومن ثم ، حدوث حروب المخدرات في كولومبيا، والتفكك الهائل الذي حصل في المجتمع الكولومبي. حدثينا عن آرائه ومواقفه السياسية، وكيف عبر عنها من خلال أعماله.

– كان ماركيز كاتباً يسارياً على الدوام. وأصبح صديقاً لفيدل كاسترو في وقت مبكر جدا خلال الثورة الكوبية. وكان محبوبا في كوبا، وعاش هناك وزار كوبا مرات عديدة. وأسس معهد السينما في هافانا. وآراؤه ومواقفه اليسارية، جلبت له الكثير من المتاعب في كولومبيا. ولم يعد بامكانه العيش في كولومبيا لفترة من الوقت لأن حياته كانت مهددة. فعاش في المكسيك. وفي العديد من الأماكن الأخرى. وبالفعل فقد توفي في المكسيك. وهو ليس الكاتب الوحيد في ذلك ، لأن الكثير من كتابنا في ذلك الوقت عاشوا في المنفى وكتبوا في المنفى، في أوروبا وأماكن أخرى، لأن العيش في بلدانهم كان غير آمن. حدث ذلك أيضا في تشيلي. موجة من الكتاب التشيليين غادروها بعد الانقلاب العسكري، وبدأوا يكتبون في المنفى.

* يتحدث غابرييل غارسيا ماركيز عن الفترة التي قضاها في باريس في الخمسينات من القرن العشرين، وعن ايام المنفى- بعد ان هرب من كولومبيا، هو وعدد من زملائه الكتاب من أميركا اللاتينية، الذين كانوا أيضا في باريس، ويقول:

– (ان ما كان المهم بالنسبة لي، في باريس، هو توسيع آفاقي لتشمل كل أميركا اللاتينية، ففي أميركا اللاتينية كنت كولومبياً فقط ، ولكن في باريس توسعت ثقافتي اكثر، في المقاهي كنت التقي بانتظام الأرجنتينيين، والناس من أميركا الوسطى، من المكسيك ، ومن مختلف البلدان.

وكان في ذلك الوقت الكثير من الحكام المستبدين. كان هناك روخاس بينيا في كولومبيا، بيريز خيمينيز في فنزويلا، واودريا في بيرو، تروخيو في سانتو دومينغو. وكان هناك بيرون في الأرجنتين. كان هناك حكام مستبدون في كل مكان تقريبا. وكان هناك باتيستا في كوبا.

كنت أعيش على المعاشات التقاعدية في شارع كوجاس الذي يقع على يمين الحي اللاتيني. وكان الشاعر نيكولاس غيين يعيش في فندق صغير بالمقابل مني. وكنا نزوره بانتظام. كل واحد منا كان يتوقع وصول اخبار من بلاده. وحين كان يستيقظ في وقت مبكر كما اعتاد أن يفعل في كوبا، ينحني على نافذة منزله ويصيح، “لقد سقط!” كان كل واحد منا يعتقد أن المقصود هو ديكتاتور بلده.)

* لنتحدث عن التأثير الذي أحدثه بلدك “تشيلي” على ماركيز ،ومصير عمك، رئيس تشيلي سلفادور ألليندي، الذي أطاح به بينوشيه في انقلاب عسكري،و لقي حتفه في القصر الرئاسي يوم11 ايلول 1973.

– نعم، لقد كتب غارسيا ماركيز عن ذلك. وكان نشطا جدا ضد الدكتاتورية. في ذلك الوقت، حدث في شيلي انقلاب عسكري فظيع صنع دكتاتورية سافرة ليس لها مثيل ، ما دفع العالم الى إيلاء الكثير من الاهتمام بتشيلي. ولكن كان هناك طغاة في جميع أنحاء أميركا اللاتينية. وبعد فترة وجيزة، بدأت الحرب القذرة في الأرجنتين. ثم في أوروغواي، وكان الوضع في اوروجواي فظيعاً. وفي البرازيل، كان لا يمكن الذهاب الى كثير من الأماكن،. كانت هناك جموع من الناس تفر من بلدانها محاولة العثور على ملجأ في مكان آخر، ثم يجدون دكتاتورية اخرى في ذلك المكان الذي يهربون اليه. وهذا ما حدث لكثير من التشيليين الذين ذهبوا إلى الأرجنتين، وماتوا فيها. وقد كتب غارسيا ماركيز عن كل ذلك، فقد كان على بيّنة مما يحدث، وكان قد عاش ذلك بالفعل في أيام شبابه حين كان في بلاده، وفرّ الى باريس هرباً من الحكومات القمعية، وكتابه “خريف البطريرك”، يسرد ببلاغة عظيمة كل ما جرى في أميركا اللاتينية، ويلخص الرعب من الحكومات الاستبدادية والجهل وسوء المعاملة والاستغلال والقتل الذي كان سائداً آنذاك . و أعتقد أن هذا الكتاب يمثل كل تلك الديكتاتوريات.

* حسنا، لنتحدث عن روايته “الجنرال في متاهته”

– هذه عن سيمون بوليفار.

صحيح، قصة المحرر الكبير سيمون بوليفار في أيامه الأخيرة. حيث يروي ماركيز كيف كانت سكرتيرته تقرأ الكتب له. لنتحدث عن الصحافة فقد بدأ ماركيز صحفيا في الخمسينات وكان يعود للكتابة فيها بشكل دوري حتى حينما اصبح روائيا ، ولأقتبس هنا ما قاله اثناء اجرائه مقابلة مع الشاعر التشيلي الكبير بابلو نيرودا في عام 1971 (اتمنى العودة للصحافة لانني اعتقد انك كلما انشغلت بالكتابة الادبية اكثر فقدت احساسك بالواقع،ومن ناحية اخرى فإن العمل الصحفي يفيد في جعلك على تماس مباشر بالواقع) . وفي عام 1998 يتحدث ماركيز عن السبب الذي جعله يعمل صحفيا :(عملت في الصحافة لأن ما كان مهما لي، أكثر من الأدب، أن أكتب عن اشياء حقيقية. وانطلاقا من وجهة النظر هذه، فإن الصحافة لابد من ان تعتبر جنساً أدبياً، وخاصة التحقيقات الصحفية. لقد دافعت دائما عن هذه الفكرة، لأنه حتى الصحفيين يرفضون الاعتراف بأن التحقيقات الصحفية هي من أنواع الأدب. وفي الحقيقة، انهم يبخسون حقها. بالنسبة لي، فان التحقيق هو قصة قصيرة متجذرة تماما في الواقع. على الرغم من ان القصة القصيرة مستوحاة أيضا من الواقع، وكذلك الرواية. لم يسبق ان تم اختراع رواية من الخيال بشكل كامل ، لابد لها أن تبنى دائما على التجربة الحياتية . ولقد أدركت أن الطريق الذي سلكته في الصحافة هو جزء من هذه العملية. كان مجرد مرحلة أخرى، ليس في الحصول على ثقافتي الأدبية، ولكن في تطوير مهنتي الحقيقية: سرد القصص).

* لقد بدأتِ أنت أيضا كصحفية و..

– وقد بدأ العديد من الكتاب في أميركا اللاتينية كصحفيين، وحتى بعد أن أصبحوا روائيين، واصلوا العمل كصحفيين. أعتقد أن العمل الصحفي يمدك بالكثير من الأفكار. ويجعلك على اتصال مع الواقع. كنت على اتصال مع الناس، استمع إلى قصصهم . في حالتي، كنت قد بدأت كصحفية، لكنني كنت صحفية رديئة، ولم التزم أبدا بالحقيقة، ولم استطع أن اكون موضوعية أبدا.

* وهذا ينطبق على معظم الصحفيين.

– نعم، لم أتمكن أبدا من أن أكون موضوعية وأنا متأكدة من أن حتى غارسيا ماركيز لم يستطع ذلك.

* ولكن ،كما اقتبسنا حديث ماركيز عند مقابلته لنيرودا قبل قليل ،لا بد لنا ان نشير الى انك قابلت نيرودا ايضا قبل وفاته بأيام معدودة وتحدثت عن الصحافة..

– حسنا، كان بابلو نيرودا الأديب التشيلي الثاني الذي ينال جائزة نوبل للآداب – للشعر. كان الأول هو غابرييلا ميسترال. كان نيرودامعروفا في جميع أنحاء العالم وترجم شعره في جميع أنحاء العالم وفاز بجائزة نوبل. وعندما اصابه المرض، عاد إلى تشيلي، إلى جزيرة نيجرا، لأنه كان يريد أن يموت ويدفن في منزله في جزيرة نيجرا حيث قبره الآن. هناك صخرة، وتحت تلك الصخرة دفن هو وزوجته.

قبل الانقلاب العسكري عام 1973 بفترة وجيزة، زرته في جزيرة نيجرا. وكان يوما طيبا بالنسبة له. كان يرتدي معطفه. تناولنا الغداء وكان كورفينا رائعا، وهو نوع من انواع السمك في تشيلي، مع النبيذ الأبيض. ثم قلت له: “هل يمكنني أن أجري المقابلة الآن، دون بابلو، لأن الوقت قد تأخر، ويجب أن اعود الى سانتياغو؟” فقال: “اية مقابلة؟” “حسنا، لقد جئت لمقابلتك.” عندها قال: “بأي حال من الأحوال. فأنا لن اجعلك تجرين مقابلة معي. لأنك أسوأ صحفية في هذا البلد. أنت تكذبين طوال الوقت. ولايمكنك أبدا أن تقولي الحقيقة. أنت تضعين نفسك في منتصف الاشياء. ولم تكوني أبدا موضوعية. وأنا متأكد من أنه إذا لم تكن لديك قصة، فانت تختلقينها ، لماذا لا تتحولين إلى كتابة الأدب، حيث تعتبر كل هذه العيوب من الفضائل؟ “

* في الختام نريد ان نسمع كلماتك الاخيرة عن غابرييل غارسيا ماركيز؟

– كما قلت من قبل، فإن قلبي يتفطر لرحيله، ولكن ليس عقلي. بطريقة ما، أشعر بحزن شديد لأنه رحل. لكنه كان قد رحل منذ سنوات عديدة من الآن. فهو لم يعد يكتب منذ سنوات عديدة. ولكن الكتب تبقى خالدة، و سوف تكون دائما معنا، وسوف نكون قادرين على قراءتها مرات عديدة إلى نهاية حياتنا. لذلك فهو دائما معنا.

______

*المدى

التاريخ : 2016/01/25 06:59:26

حوار ينشر للمرة الأولى مع عبد الرحمن منيف

 

 

حوار ينشر للمرة الأولى مع عبد الرحمن منيف

*حاوره: حسين الموزاني

عندما قَدِمَ الروائي عبد الرحمن منيف (1933-2004) في حزيران عام 1990 إلى ألمانيا لم يكن قد اشتهر بعد بوصفه كاتباً كبيراً في هذه الدولة التي كانت منشغلةً في تفاصيل توحيد شطريها بعد عقود من الانقسام. ولم تترجم له في اللغة الألمانية إلا مقاطع صغيرة من خماسية «مدن الملح». لكن الأمر تغيّر فيما بعد، وبات الاهتمام بمنيف، وبالأدب العربي الحديث عموماً، أمراً ملموساً، وبلغ هذا الاهتمام ذروته في معرض الكتاب في فرانكفورت عام 2004 الذي خصص دورته تلك للأدب العربي. هنا حوار خاص مع عبد الرحمن منيف في أثناء زيارته لبرلين.

*في البرنامج الأدبيّ الصادر عن «بيت ثقافات العالم» كُتب اسمك الأول مصحّفاً، هكذا «عبد الرؤوف»، ووصف فصل روايتك «التيه» المعدّ للقراءة بأنه نثر سوريّ، وفي دراسة للناقد البريطاني روجر ألن والتي ترجمتها شقيقتك إلى اللغة العربية ذُكر بأنك كاتب عراقي، وهناك من يقول إنكّ سعودي، فهل يمكن أن تحدثنا عن ولادتك ونشأتك الأولى؟

– بالنسبة لي يعدّ هذا الأمر ميزةً وعيباً في أوان واحد، وذلك لأنني مجهول من ناحية «انتسابي» إلى بلد معيّن أو آخر، فهي ميزة لأنّي أنتسب فعلاً إلى منطقة واسعة وأعدّ نفسي ابناً لهذه المنطقة. ومن حسن الحظّ أن هذا الأمر ليس التباساً، وإنما واقع موضوعي، إذ تسنّى لي أن أعيش في أماكن متعددة. فأنا ولدت في عمّان، الأردن، لأبّ سعودي وأمّ عراقية، وعشت فترةً من طفولتي في الأردن ثمّ في السعودية. وبدأت دراستي في بغداد وبعدها انتقلت إلى القاهرة ومن ثمّ انتقلت إلى يوغسلافيا. ومن ناحية العمل فقد بدأت في سوريا وانتقلت بعد ذلك إلى لبنان ومنه إلى العراق.

أمّا ما يخصّ مسألة التصنيف فهي، وإن كانت تعطي في بعض الأحيان شيئاً من الدلالة والتحديد، لكنها تكون في أحيان أخرى نوعاً من الافتعال، بمعنى أنّ هناك الكثيرين الذين يحاولون عدّي كذا أو كذا! مثلما حدث الآن، في المرحلة الحالية، عندما أصدرت السعودية كتاباً تضمّن أسماء مثقفيها من كتّاب وقصاصين إلخ، وجعلت لي فيه اسماً.

وهناك أيضاً بعض البلدان التي تكرّس الإقليمية، فتمنحني الجنسية على اعتبار أنّي أحد مواطنيها، لكنها تحرّمها على آخرين من ناحية أخرى. وباختصار: صحيح أنّي من السعودية، لكني موجود في المنطقة بحكم اعتبارات كثيرة، بعضها سياسيّ، ولي فيها صداقات وتربطني بها علاقات، ويمكن أن نعدّ ذلك كلّه بمنزلة امتدادات تاريخية.

*أنت خبير نفطيّ كما هو معروف، وعملت رئيساً لتحرير مجلة «النفط والتنمية» الصادرة في بغداد سنوات طويلة، إلا أنّك في الوقت ذاته كاتب تتسم لغته بمستوى راق من البناء الدرامي والتقنية الفنيّة والتعامل المرهف مع الجملة النثرية، برغم صعوبة الموضوع الذي تعالجه وقسوته الظاهرة، فهل هناك علاقة ما بين هاتين الوظيفتين؟

– ربما من حسن الحظّ أن الكثيرين ممن يكتبون في بلادنا ليست لهم علاقة مهنية بالدراسات التي بدأوا بها، فليس شرطاً أن يكون الأديب خريج كليّة الآداب، وتحديداً اللغة العربية؛ لكن يحدث أحياناً تطابق بالمصادفة بين المهنة والهواية. وهذا هو الأمر بالنسبة للموضوع الذي تسأل عنه، أي موضوع النفط. فالنفط برغم خشونته، ولونه الأسود وما يحيط به من ملابسات، يمكن أن تشتغل عليه بوصفه مادة، لكنه غيرّ مشجّع لكي تتعامل معه روائيّاً. لكنّي أعدّ اكتشاف الثروة النفطية أمراً مهماً في بلادنا، وكان له دور كبير، لأنه غيّر شكل المنطقة وطبيعة العلاقات؛ كما أنه شكلّ نمطاً، أو أنماطاً معينة، وحكمها بأساليب وصيغ ما كان لها أن تكون لولا وجود هذه الثروة.

ومن الطبيعي أن مادة في هذه الأهمية يكون لها تأثيراتها وانعكاساتها على مستويات عديدة، ولزمن طويل، لابدّ من التعامل معها روائيّاً. وأنا بحكم معرفتي بالموضوع ومعايشتي له مدة طويلة نسبيّاً في أكثر من مكان، أتيح لي أن أعرف وقائعه وتفاصيله، الأمر الذي ساعدني على التعامل معه روائيّاً. وبالنسبة للأوصاف التي أطلقتها في خصوص لغة الكاتب وأدواته التعبيرية، فأنا أتصوّر أن الكثيرين منّا يملكون هذه المواصفات، فيما يتعلّق بالشفافية والشعرية الموجودة في لحظات معيّنة.

وكلّ من يريد أن يقدم عملاً ما يحرص على أن يكون عمله جيّداً، ويحاول أن يقدمه في أحسن صيغة ممكنة. وأرجو أن تكون «مدن الملح» من ناحية الموضوع والمعالجة قد أدّت غرضها على مستوى البناء الفنّي. وأنا أعتقد، وهذه العبارة ضعها بين قوسين «أنّ الرواية الجديدة والتقدمية هي الرواية المخدومة فنيّاً بشكل جيّد، ولا يشفع لها حسن نيتها، ولا تشفع لها حقيقة أنها تعالج موضوعاً معيناً، إنما يجب أن تكون جيّدة من ناحية البناء الفنيّ».

لذلك أتمنى أن تكون هذه القضية قد عولجت فنيّاً بشكل مناسب، لأنها قضية مهمّة بحدّ ذاتها. وهناك مشكلات أخرى قد تعالج بأسلوب أو بآخر: مثلاً موضوع الذهب في أميركا الذي اكتشف في القرن الثامن عشر مما عجل في الهجوم على هذه البقعة من الأرض، والمغامرات التي رافقت ذلك، أدّى إلى كتابة بعض الروايات والمعالجات الفنيّة ذات المستوى الجيّد؛ وكذلك الحال مع المناجم في جنوب أفريقيا والمواد الأوليّة في أميركا اللاتينية. وهذه كلّها كانت عوامل تغيير ولها تأثير في بناء المجتمع، وقد أسهمت في خلق مناخ فنيّ ونفسيّ يصلح للمعالجة الأدبيّة.

*لقد نشأت وترعرعت في منطقة الجزيرة العربية، وهي، مثلما توضح رواياتك، معزولة وبعيدة عن التيارات الثقافية والفكرية التي اجتاحت العالم العربي، وبالأخص منطقة الشرق الأوسط في مطلع هذا القرن، ومع ذلك فإنّ القارئ يستطيع أن يلمس مستوى النضج الفنّي والتقنية المستعملة في كتاباتك والتي يمكن مقارنتها بكتابات الجاحظ والتوحيدي، لكنهما ليسا روائيين مثلك، فهل يمكن أن تتحدث لنا عن المؤثرات التي أسهمت في تكوين منهجك الروائي وتطويره؟ وهل أردت مثلاً أن تصدم القارئ من خلال طرح عمق المأساة؟

– أولاً شكراً على الثناء والمقارنات التي ذكرتها، والتي لا أستحقها. والشيء الثاني هو أنّي حاولت في رواياتي تقديم صورة عن الحياة في تجلياتها الأدقّ وربما الأعمق، ومن هنا فأنّي أعدّ الحياة بمنزلة مسيرة طويلة وبشر متنوعين، والبطولة هي بطولة الناس المجهولين، أي الناس المغيّبين بشكل مقصود.

أنا عندما عالجت هذا الموضوع، وتحديداً في «مدن الملح»، كان في ذهني أن أحاول قدر الإمكان كتابة التاريخ غير المكتوب، بمعنى أنّ التاريخ الرسمي قد دوّن وانتهى أمره، وهو تقريباً التاريخ الرائج والسائد الآن. فأنا اذن حاولت أن أكتب بمعنى ما تاريخاً موازياً للناس المجهولين وللحياة التي كانت سائدة آنذاك. ولهذا السبب نشأ نوع من الصراع ونوع من المعاناة الكبيرة، بحيث أن الناس (الشخصيات)، عندما تعاملوا مع الوقائع والأحداث فإنهم تعاملوا معها بالكثير من الصدق والنبل. وحتّى غياب الناس، على أساس أنّ عصرهم قد انتهى، لا يعني غياب المشكلة أو غياب الناس نهائياً. ولم أردّ في الواقع أن أصدم القارئ ، لكني أردت أن أبصرّه أكثر، وأقول له إنّ المشكلة فيها وجع وفيها فجيعة وتتطلب انتباهاً بالضرورة.

وإذا كان هناك في بعض الأحيان نوع من المرارة في رسم صور بعض الأبطال فهي مجرد محاولة تنبيه أخيرة قبل فوات الأوان، وإذا كانت هناك إمكانية للإنقاذ الآن فلنحاول إذن أن نفعل شيئاً ما. و»متعب الهذّال» أو «وضحة» أو «أمّ الخوش»، فهم، وإن انتهوا، لكنهم تركوا بذوراً ومناخاً معيّناً يساعد على رؤية أوضح. وأنا أتصوّر أن مهمة العمل الفنّي هي مهمة مزدوجة، فعليه من ناحية أن يعمّق وعي الناس بالمشكلات، وعليه من ناحية أخرى أن يضاعف من حساسيتهم في التعامل معها، وليس مهمته التبشير وطرح الحلول.

ويعني أنّك كلما تخلق قلقاً إيجابياً عند الآخرين تدفعهم إلى التساؤل، وكلما حاولت معهم لكي يفهموا واقعهم برؤية أوضح فإنّ العمل الفنّي يخدم حينئذ المرحلة ويخدم الناس والفنّ. فالقضية ليست استدرار عطف أو محاولة تبرير مواقف، وليست قضية دفاع عن شخصيات منفردة ومعزولة، وإنما هي رسم بانورامي للحياة في مرحلة معيّنة بما يتخللها من صعوبات وخيبات أمل وأحلام مكسورة. وهي أخيراً صورة أو مجموعة صور، وبالتالي مطلوب من القارئ أن يعيد تركيبها من جديد.

*في عملك الأخير تناولت بتفصيل وعلى مدى زمنيّ طويل الدور الأميركي-الغربي في المنطقة وبحثهم عن النفط والموارد الاقتصادية الأخرى، وتحدثت بصراحة عن نشوء المؤسسات القمعية في دول النفط مثل أجهزة الأمن والمخابرات والشرطة والصحافة الحكومية. ألم تضعك هذه الجرأة في مواجهة مع هذه الأنظمة التابعة للغرب؟

– لا أريد هنا أن أبالغ، فأنا لم أتخلّص من الإشكالات إطلاقاً، يعني أنّي لم أكن قد دخلت فيها ثم خرجت منها. والكثير من المثقفين والكتّاب يعيشون حالة إشكالية مع الآخر، والآخر هذا متنوّع، فممكن أن يكون عبارة عن السلطة الحاكمة أو السلطة الاجتماعية أو المؤسسة الدينيّة. ويحصل هذا الإشكال أحياناَ مع الأصدقاء، ومن القسوة بمكان أن يتم التعامل عبر هذه الوسائل.

وأتصوّر أنّ هناك نوعاً من الترضية إزاء هذه الإشكالات التي خلقت وما زالت والتي من المحتمل أن تخلق في المستقبل، بمعنى أن الناس يستقبلون العمل الإبداعي ويستوعبونه ويتجاوبون معه؛ فهي كما ترى واحدة بواحدة. وأنا مستعد أن أتحمّل نتائج أعمالي، لكني أشعر أحياناً بأنّ أعمالي تصل إلى الآخرين، وبأنّ الآخرين يتعاطفون معها ويقدمون لي الحماية من أجلها، لهذا السبب فإني أرى القضية متكافئة إلى حدّ ما ومشروعة.

*هل حدث مرّةً أن قرأ حاكم أو سلطان عربي شيئاً من أعمالك؟

– تُقرأ له. أنا متأكد أنّ الحاكم العربي يعدّ نفسه أكبر من الرواية وأهمّ منها، وليس لديه الوقت للاهتمام بأمرها. لكن هناك الكثير من الخيّرين، والخيّرين بين قوسين، الذين يقرأون الروايات بغية تحريض الحاكم وتوصيل رسائل معينة لترتيب وضع معيّن. وأنا متأكد من أنّ الحاكم، أيّ حاكم، عندما يقرأ رواية ربما يتحسّن، بل من المحتمل أن يتغيّر. فمثلاً عندما قرأ قيصر روسيا رواية دوستويفسكي «ذكريات من بيوت الموتى» أخذ يبكي وأمر بإيقاف الجلد الذي كان سائداً آنذاك في السجون الروسيّة. وأنا لا أطمح، ولا أتوقع أن يصل الحكّام العرب إلى هذا المستوى، لكني مع ذلك مطالب بإيصال هذه الرسالة.

*هل من الممكن أن تتحدث لنا عن الأسباب التي جعلتك تترك العراق برغم أنّك كنت تشغل مركزاً ثقافيّاً مرموقاً؟

– بصراحة أنا كنت أعدّ نفسي ضيفاً في العراق، وكنت أنظر إلى إقامتي، مهما طالت، بأنها ستنتهي في وقت من الأوقات، هذا أوّلاً. والشيء الثاني هو اعتقادي بأنّ الكتابة أصبحت بالنسبة لي الهمّ الأساسي، وربما الوحيد، ولا أريد أن انشغل في موضوع آخر، لذلك قررت التفرّغ للكتابة. والشيء الثالث هو أنّي لم أكن مقتنعاً بقضية الحرب (العراقية-الإيرانية)، لأنها كانت حرباً مجانية، وليس لها ما يبررها، وبالتالي ليس لأحد أن يتفق معها.

*لابد أنّك سمعت بمشروع الوحدة الألمانية، أو قرأت شيئاً عنه، فهل تتمنى أن تحقق وحدة عربية مماثلة؟

– الوحدة العربية أتمناها أمنيةً، لكن هذه الأمنية سوف تكون مستحيلة التحقيق بالنظر إلى أوضاعنا الحالية، فعلينا أن لا نحلم كثيراً أو نُكثر من توقعاتنا. فالوحدة من دون أساس موضوعي قائم على الوعي والمصالح المشتركة وتقارب أنظمة الحكم وأنماط الحياة الداخلية هي نقيض لفكرة الوحدة. فلابد أن يتوفر مناخ للوحدة وشروط معيّنة ونوع من الإيمان أيضاً والاستعداد للتضحية من أجلها.

أنا مع الوحدة الألمانية وأتمنى أن تتحقق وحدةٌ، أو وحداتٌ في بلادنا تقرّب الناس من بعضهم البعض وتزيل الحواجز. لكن هذا الأمر لا يجوز أن يبقى مجرّد رغبة، بل إنّه يستلزم عملاً صبوراً وطويلاً. وبالأخص أن هناك عقل تجزئة نشأ في المقابل، عقل تجزئة وانفصال وابتعاد، وأصبحت له مقومات على الأرض وبات مكرّساً عملياً. وأنتم بوصفكم مقيمين في ألمانيا تستطيعون أن تقيّموا موضوع الوحدة الألمانية أفضل منّي، وأنا لا أستطيع أن أخوض في هذا الموضوع كثيراً، فربما هناك إشكالات في جوانب معيّنة يمكن أن تؤدّي إلى هذه النتيجة أو تلك. وإجمالاً، فأنا أرى الوحدة أمراً طبيعيّاً، وكلّ شعب له الحقّ في إقامة دولته الموحدة، ومن غير الطبيعيّ التجزئة والانفصال في أجزاء الوطن الواحد.

__________

*D.W

التاريخ : 2014/04/13 10:35:13

لقاء الاتروشي وسفير بريطانيا

وزارة الثقافة والسياحة والاثار في ضيافة السفير البريطاني

 

التقى السيد فوزي الاتروشي وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار السفير البريطاني في العراق فرانك بيكر في دعوة غداء اقامتها السفارة البريطانية حضرها المستشار السياسي البريطاني كاشلكليسن وعدد من ممثلي وزارة حقوق الانسان ووزارة العدل وكلية القانون والعلوم السياسية ومفوضية حقوق الانسان .
بعد الترحيب من قبل السفير بالحاضرين ابدى استعداده وعمق رغبة السفارة والمملكة البريطانية في تقديم المساعدة والدعم للوزارات المعنية في مجال حقوق الانسان وامكانية تقديم الحلولللمشاكل التي تواجه المرأة والقاصرين كذلك التركيز على مجال التعليم ، واعرب السفير عن سروره بالايجابيات الموجودة في العراق وهي امكانية الجلوس والتحاور والتفاوض من خلالالبرلمان وفي كافة الوزارات قائلا ( سنصل الى حلول طالما هناك حوار) ، كذلك ركز في حديثه على مواجهة العراق للوحش الكاسر المتمثل بداعش وفلوله والفكر المتطرف الذي يحاول داعشفرضه ليس على مستوى العراق فقط بل العالم اجمع وضرورة العمل سوية للقضاء على هذه الشرور من جذورها وتنفيذ العدالة خصوصا في مجال حقوق الانسان .
وقدم الحاضرون خلال اللقاء نبذة مختصرة عن مقترحاتهم في مجال حقوق الانسان والاثار والتعليم والصحة وتمكين المرأة وحقوق الاقليات وحرية التعبير والتظاهرالسلمي ووضع السجون العراقية ،من جانبه عرض الاتروشي جملة المواضيع المتعلقة بوزارة الثقافة بعد دمجها بوزارة السياحة والاثار وامكانية التعاون مع المملكة البريطانية عبر سفارتها في العراق لتزويد الوزارة بكوادرمتخصصة بتوثيق وارشفة ورقمنة الاثار وتدريب مختصين في الشرطة الاثارية لمنع السرقات التي تحدث كل يوم ، كما ونوه عن الدور المهم لدار الثقافة والنشر الكوردية في التنوع الثقافيومشاركة المكونات العراقية كافة لابراز الوجه الثقافي العراقي ، واكد الاتروشي على ضرورة تخصيص مبالغ للجندر ودعم المرأة في العراق خصوصا بعد الغاء وزارة المرأة ، كذلك سنقانون لحماية المكونات والاقليات التي تتعرض لانتهاكات متكررة من قبل جهات اثنية متطرفة .
في نهاية اللقاء شكر السفير البريطاني الحاضرين ووعد بالتواصل مع الوزارات حول كافة الملفات المطروحة واستعداد المملكة البريطانية لدفع الامور الى الامام .

 

 

شعبة العلاقات والاعلام
مكتب السيد فوزي الاتروشي
وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار

(ندوة حوارية في الثقافة والنشر الكوردية)

(ندوة حوارية في الثقافة والنشر الكوردية)

 

اعربت شخصيات برلمانية وثقافية وادبية ودينية عن رفضها واستيائها مما تضمنته المادة (26) من قانون البطاقة الوطنية كونها تفرض على الاولاد القاصرين ان يتبعوا من اعتنق الدينالاسلامي من قبل احد الوالدين .
جاء ذلك خلال الندوة الحوارية التي اقامتها دار الثقافة والنشر الكوردية برعاية وكيل وزارة الثقافة مدير عام الدار/  وكالة السيد (فوزي الاتروشي) صباح الاربعاء الموافق 18/11/2015 فيقاعة الدار .
الندوة الحوارية التي اقيمت تحت شعار (الدين لله.. والوطن للجميع) عدت المادة السادسة والعشرين من قانون البطاقة الوطنية تجافيا وتناقضا مع مفهوم حرية العقيدة وحق الاختيار..
وقالت السيدة (اسراء شاواز) التي ادارت الندوة ان ما نصت عليه هذه المادة وعلى الرغم من انسجامها مع نصوص القوانين السابقة الا انها لم تتطرق الى تبعية القومية التي يتعلق بها القاصر،مشيرة الى ان العراق هو من الدول الملتزمة والموقعة على المعاهدات والمواثيق الدولية .   من جهته اعرب وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار مدير عام دار الثقافة والنشر الكوردية/  وكالة السيد(فوزي الاتروشي) عن اعتقاده بان المادة (26) من قانون البطاقة الوطنية مقيدة للحريات وتمنع المواطن العراقي من التمتع بحريته الدينية والتاريخية ، مشيرا الى ان هذا القانون سيكون ظالما اذاما تم اقراره وسيمنع العراق من الدخول في العديد من لجان حقوق الانسان كونها فرضت ديناً معيناً بحكم القانون وسرقت احد مفردات المواطنة .
وطالب الاتروشي البرلمان العراقي بالغاء هذه المادة وترك الحرية الكاملة للانسان اذا كان قاصراً  وأحد والديه من غير الديانة الاسلامية ان يختار دينه بكل قناعة بعد سن الثامنة عشر دون ايفرض او اشتراط ديني .  واعرب الاب المونسير) بيوس قاشا) من الطائفة المسيحية عن شكره وتقديره لدار الثقافة والنشر الكوردية على اقامتها لهذه الندوة .

وقال الاب (قاشا) نرجو من مجلس النواب ان يصحح قانون البطاقة الوطنية من خلال اعادة قراءتها بما يخدم بناء العراق بجميع قومياته وطوائفه .
بعد ذلك بدأت الندوة الحوارية التي تضمنت محاضرتين للنائب (جوزيف صليوا(  وسكرتيرة رابطة المرأة العراقية السيدة) شميران مروكل) سلطت الضوء على فقرة المادة (26) من قانونالبطاقة الوطنية ومكامن الخلل في هذا القانون الذي يسيء الى انسانية