السادة ال العزي الاعرجية الحسينية

ماتم ذكره عن السادة آل العزي الأعرجيه الحسينيه
*********************************************************

عشيرة آل العزي تعود بنسبها لجدها الجامع أبو محمد الحسن الحسيني المعروف بالعزي وعقبه المعروفون ببني العزي كما أشار ابن عنبة في كتابه عمدة الطالب في أنساب آل طالب ص323 وأبو علي محمد الحسن الملقب بالعزى يعرف عقبه ببنى العزى إلى الآن[1] وأيضا ذكر في كتاب التذكرة في الأنساب المطهرة ل لشريف أحمد بن محمد بن مهنا العبيدلي وهو من أعلام القرن السابع الهجري حيث ذكر في المشجرات أبي محمد العزي ، [2] والعزي لغة هو الحسن والرضا أي ذو الصبر الحسن وذلك للقصة التي أوردها السيد جعفر الاعرجي في بعض مصنفاته حيث قتل والده السيد علي أمامه في أثناء زيارتهم للحائر الشريف فتعزى بالصبر والحسن وهو صاحب العزية من قرى النجف الأشرف.[3].
نسب العزي
*********
هو أبو محمد الحسن (الملقب بالعزي ويعرف بنوه ببني العزي) بن علي (الصالح ) قتيل اللصوص بن عبيدالله الثالث بن علي المحدث بن عبيدالله الثاني بن علي الخير الصالح بن عبيدالله الأعرج بن الحسين الاصغر بن الامام علي زين العابدين بن الامام الحسين السبط بن الامام علي بن ابي طالب.[4] . ذكر في العديد من المصادر وبالجدير بالذكر أن نشير أن هناك من أخطأ بنقل اسمه فمنهم من نسخه ( الغري ) و ( الفري ) و ( العربي ) وهذا ما صححه ابن عنبة في كتابه عمدة الطالب، وممن ذكره الإمام فخر الدين الرازي في كتابه الشجرة المباركة المتوفى سنة 606هـ : (( وأما الحسن العزي بن علي بن عبيدالله الثالث فله أربعة من المعقبين: محمد أبو الحسن عقبه بالكوفة وحمزة يلقب شقشق وفي عقبه قلة ومحمد أبو الطيب عقبه بالكوفة ومحمد أبو الفتح قيل أعقب وقيل انقرض )).[5] وقد ذكره ابن عنبة في كتابه عمدة الطالب ص323 : (( وأبو علي محمد الحسن الملقب بالعزى يعرف عقبه ببنى العزى إلى الآن، وانفصل منهم بنو شقشق هو أبو القاسم حمزة بن الحسن العزى يقال لولده بنو شقشق )) وفي بحر الانساب للعلامة محمد بن عميد الدين الحسيني النجفي من أعلام القرن التاسع والعاشر الهجري ط 1 – 1999 ص156 : (( نقيب الغري ويغرف عقبه ببني العزي إلى الآن ))[6]. وقد ذكره أخرون من المتأخرين كالنسابة جعفر الاعرجي في مؤلفاته العديدة كالحديقة البهية والدر المنثور 1300 هـ .
وهو صاحب العزية التي تسمت باسمه وهي حاليا تعرف بقرية العزية وتقع ضمن محافظة النجف وبها مرقد السيد ابراهيم الجواني الاعرجي ، يقدر أنه ولد في مطلع القرن الثالث الهجري حيث أشار شيخ الشرف العبيدلي في مخطوط تهذيب الانساب دون استدراكات ابن طباطبا أن له عدة اولاد لهم أعقاب في مواضع شتى وقيل أن قبره في الحلة والذي يعرفه البعض اليوم باسم ( محمد الحسن الحسيني ) ضمن مقاطعة الشهابية، وكما ذكر في المشجر الكشاف بتذييل مرتضى الزبيدي أنه كان نقيب الغري وهي النجف حاليا وكذلك لقب بالنقيب في مخطوط الأنساب المشجرة [7] . و بسبب المواقف السياسية والاحلاف العشائرية والتنقلات والهجرات انتشرت ذريته في العديد من المناطق ولكنها ترتكز بالعراق وخصوصا محافظة كركوك حيث هم من ذرية محمد باقر البيطار المدفون في داقوق وهم : البوسراج، البوشاهر، البونجم ومنهم من هاجر إلى دير الزور وعرفوا بآل العزي النقشبندي، وفي ديالى ذرية الشيخ أحمد الصكار وهم : الجبينات ، المناصير ، الياسات ، الظاهر (( راجع كتاب الدر المضي في نسب بني العزي، سليم محمود العزي ))[8] وكذلك آل شرف الدين وهم عقب السيد علي شرف الدين بن علي بن أحمد بن محمد بن هبة الله بن الحسين بن المعمر بن محمد بن حمزة بن الحسن العزي وهم في خراسان ومنهم اليوم في مشهد السيد محمد رضا الحسيني وفي الحويزة آل كفاية وهم عقب السيد حسن ابو كفاية بن رضي بن سعيد بن نور الهدى بن نور الله بن ابراهيم بن علي بن محمد بن القاسم بن محمد بن محمد بن المفضل بن عمار بن المفضل بن حسن بن جعفر بن مفضل بن حمزة بن الحسن العزي .

الهوامش والمراجع والمصادر؛؛
*************************
1. عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب جمال الدين أحمد بن علي الحسيني المعروف بابن عنبة المتوفى سنة 828 هجرية تأليف النسابة الشهير السيد جمال الدين أحمد بن علي الحسنى المعروف بابن عنبة والمتوفى سنة 828 ه‍ الطبعة الثانية 1380 ه‍ – 1961 م عنى بتصحيحه محمد حسن آل الطالقاني منشورات المطبعة الحيدرية في النجف ص323
2. التذكرة في الأنساب المطهرة،المؤلف: الشريف أحمد بن محمد بن مهنا العبيدلي، المحقق: مهدي الرجائي، الناشر: مكتبة المرعشي النجفي،الطبعة: الأولى،مكان الطبع: إيران، تاريخ الطبع: 1421هـ،عدد المجلدات: مجلد،عدد الصفحات: 352 ملحق المخطوطات
3. النور الوضاء في معرفة أعقاب أبناء الزهراء الجزء الثاني لمؤلفه سيد مناضل النفاخ الموسوي ص 406 و 407
4. موقع السادة آل العزي الأعرجي
5. كتاب : الشجرة المباركة في أنساب الطالبية تأليف : الإمام فخر الدين الرازي المتوفى سنة 606هـ تحقيق : مهدي الرجائي – وإشراف : محمود المرعشي طبعة : منشورات مكتبة المرعشي الطبعة : الأولى سنة : 1409هـ عدد الصفحات : 394 ورقة ص159
6. بحر الانساب للعلامة محمد بن عميد الدين الحسيني النجفي من أعلام القرن التاسع والعاشر الهجري ط 1 – 1999 ص156
7. موقع السادة آل العزي الأعرجي

— ‏مع ‏‎Haider Al-Araji‎‏.‏

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عشائر ناحية الدير- البصرة

عشائر ناحية الدير / محافظة البصرة

1.عشيرة البوبصيري وهي ترجع الى قبيلة العبيد وهي اكبر عشائر ناحية الدير نخوتهم ( الشكران ) ومن رؤسائهم جمعة المهوس

2.عشيرة الشرامخة نخوتهم ( اخوة علية ) وترجع اصولها الى قبيلة الفضول يراسهم محمد راضي الشاهد

3.عشيرة القناص نخوتهم ( عامر ) وهي ترجع الى قبيلة ربيعة يراسهم سعد مزيد السعد

4.عشيرة البوحسين وهي ترجع الى قبيلة السواعد

5.عشيرة الكوام وترجع الى قبيلة الشرمان بني حسن

6.عشيرة المحامدة وهي ترجع الى قبيلة ربيعة يراسهم توفيق شنشول اليعقوب

7.عشيرة بني سكين من قبيلة فزارة يراسهم هلال لازم شري

8.عشيرة الحلاف من قبيلة ربيعة

9.عشيرة بيت شاوي من قبيلة ال غرة يراسهم علي مهدي وشكال طالب

10.عشيرة بيت وافي من قبيلة المياح

11.عشيرة بني مالك

12.عشيرة الزركان يراسهم كامل صدام

13.عشيرة الكرامشة من قبيلة عنزة نخوتهم ( بلوجة ) يراسهم صبيح قاسم جارح واحمد تويه

14.عشيرة الشغانبة من قبيلة عبادة

15.عشيرة الكعبيين

16.عشيرة بيت حيوان من قبيلة العيدان

17.عشيرة المحيات يراسهم علي تفاك

18.عشيرة المحاميد

19.عشيرة المعارضة من قبيلة بني خيكان نخوتهم ( كنيوز ) يراسهم قاسم علوان وعباس

20.عشيرة بيت خليفة

 

عشيرة الكدس

عشيرة الكدس
الموضوع من مواضيع أبوبهجت العبادي نساب عشائر عباده
عشيره من عشائر عباده ألا وهـــي عشيرة ألجـدس ( ألكدس) وهـــي أحـدى عشــائر عباده ألتي هاجرت كمثيلاتها عشائر عباده من شـــط ألأخضــر وبالتحديد من منطقــة ألحسينيه ألتا بعــه لمحافظة واســـط ( ألكوت) وأستقرت هذه ألعشيره فــي ناحــيـة ألمتحتيــه التا بعــه لمحافظة بابل ( ألحــلــه) وقــد أســتغلوا مســا حـه شــا ســـعـه من ألأ راضي فيـهــا وشــقـوا نـهـرا لهــم ســموه بنـهــر ألكدس وهذا النهر يتفرع من غـرب نهـر دجـلــه شـــمال ســدة ألكـوت بأ تـجــاه نا حـيــة ألمـتـحتيــه ويلتقي بشط ألفرات في بابل (الحله) ثم أنتقل فسما منهم ألى منطقــة ألـطـا هـر يــه ضـواحـي مـركز ألمحـا ويل ألتابع لمحافظة بابل ( ألحله) وسميت ألمنطقه ألتي سكنو ا فيهـا بأســـم ألـطــا هـر يــه نسبتا ألى مؤ ســســها عباس بن طاهــر بن غـافل بن شـاهـر وهنك كذلك مدرســه أبـتـدا ئيــه أسسها ألمرحوم عباس بن طاهــر ســميت بالطاهريــه ولا تزال قائمــه ليومنا هذا فالمدرسه وألمنطقه ألطـاهـريــه سميت بأسم طاهـر هــو والد عباس بن طاهر مســـاكن ألعشيره سكنت هذه العشيره(الكدس) في بادء ألأمر بمنطقة ألطاهريــه التا بعــه لقضــاء ألمحاويل من محافظة بابل (الحلــه)ومن بعد ذلك أنتشر فسما منها في المدن وألأرياف ألتاليــه في محافظة ألنجف ألأشرف وكربلاء المقدســـه والســـماوه والديوانيـــه والصــو يره وطويريــج وســـدة الهنـد يــه وبابل المحافظه وبغداد وقسما منهم في باقي المحافظات العراقيه
عدد بيوت هذه العشيره يقرب من 2000بيت والعددألجمالي لرجال هذه العشيره 12000رجل (اللهم أحفظهم وزد بهم الكاتب) وكذلك يعملون بوظائف الدوله ومنهم أســاتذه في الجامعات كالدكتور في التاريخ جاسم بن محمد بن كاظم بن عمران الكدساوي وأطباء ومهندسين ومحامين وغير ذلك نخوة العشيره العامه (اولاد العبادي ) والنخوه الخاصــه (أخوة وضـحــه) النبز الذي لصق في العشيره (الكدس) جاء من روايتين الروايه ألأولى يقال حدثت معركه بين عشيرة الكدس وعشيره أخرى وأخذ جدهــم محمد بن بركه يقتل ألأعداء ويضعهم ألواحد فوق ألأخر في النهر وكدسهم أما الروايه الثانيــه يقال بأن جدهم محمد بن بركه كدس ألمؤن وألأرزاق في منطقة المعركه لملاقات ألأعداء ومن هذه جاءت ألتسميه للعشيره (بالكدس) تنقسم هذه العشيره الى مايلي اولآ :
ويتفرعون الى ألأبو جليب والبو عوسج والبو نجم والبو جتيب والبو حمود والبو توثه والبو خليوي والبو ألواله والبو حسن والبو جاسم والبو شاهر والبو ظاهرالعشيره الثانيه الخنان وهي عشيره من عشائر الكدس ومساكنهم في الكفل الصافيه وهم أعقاب خنان بن محمد بن بركه بن حمد بن ألأمير جعفر بن ألمير مكن ويتفرعون الى فخذ البو نجم وفخذ البو ابراهيم وفخذ البو راشد وفخذ البو حمادي وفخذ البو وسمي وفخذ البو خضير وفخذ البو نغيمش وفخذ البو مجدم وفخذ البوعليثالثـــا عشيرة ألبوعريوش من الكدس وهم أعقاب عريوش بن صفران بن محمد بن بر كه بن حمد بن ألأمير جعفر بنألأمير مكن وينقسمون الى بيت موسى وبيت عبدالساده وبيت النوري وبيت عبد زيد وبيت جمعه الرزن وبيت حمزه محسن وبيت تايه حسين وبيت مطر وبيت سلمان وبيت جياد العبد وبيت جواد وبيت جاسمألعشيره ألرابعــه من عشائر ألكدس فهي عشيرة ألدمن مساكنهم الكفل بالقرب من نهر الشوك الوسطاني من مقام السيد ابراهيم بن ألأمام موسى ألكاظم ع بالقرب من مرقد شـــعيـب ع
خامسا عشيرة الهارون من العشائر الكدسيه فروعهم ألبــو دريـس وألبو علــيوأثناء زيارتي لمضيف ألشيخ حيدر بن حنون بن حمد شاهدت لديه ســيـفا عربيــا أصـيـلآ يعود تاريخه ألى ثلا ثــة قرون مضت وفارسه المرحوم حمزه كليب الكدساوي الذي توارثه ألأبناء من بعده من الشيخ محمد الى الشيخ شاهر الذي سلمه الى ولده الكبير غـافل بن شاهر حل المقام بالسيف العتيد الى الشيخ عباس بن طاهر فبقدم الشيخ عباس الطاهر السيف ليعانق الشيخ حمد بن حنون لأن وديعة عمه غافل بن شاهر وبقى السيف معلقا يزين جدران دار ضيافة برونقه وبهائه وتراثه وذكراه بيد ولدهـــم الشيخ حيدر بن حمد بن حنون والسيف عليه بقايا أسم حمزه كليب ولكن النقش واضحا وجهته السفلى حاده تدل على عبقرية صاحبه وشد ته ومقبضه عظم عاج على شكل رأس أفعــى مفـضـض بـا لفضــه كل هذه ألمعلومات أفادني بها ألشيخ حيدر بن الشيخ حمد بن حنون عند مقابلتي له في داره ألواقعــه بمنطقة ألســيـديــه من بغداد بتاريخ 26/ رجب/ 1432هــ الموافق 29/6/2011 يوم ألأربعاء فأهـــلآ ثم أهـــلا بالعشيره وأهـلـهـاالمصدرالنساب الحاج عبدالواحد فرهود العبادي أبوبهجت و ذكرهم الاستاذ حسين حاجم بريدي النواصر في معجم الناصرى ص 307

عشيرة ال كميان

عشيرة ال كميان
هي احد عشائر قبيلة عبادة في الديوانية يسكنون في ناحية السدير قرية ال عبود مع اولاد عمومتهم في المنطقة ومنهم يسكنون مركز الديوانية ونسب كميان جدهم الاكبر ابن كرزول بن خضير بن صحن بن اكعيد بن درويش بن محمد بن عثمان بن ضوي بن جعفر بن مكن العبادي

عشيرة بني سكين

هم أسرة عربية علوية زيدية حسيتية من ذرية ” السيد فاضل بن السيد شافي بن السيد عبد الكريم بن السيد عبد الرحيم بن السيد مطلب بن السيد عز الدين بن السيد عبد الوهاب بن الشريف عبد العزي بن الشريف عبد الرحمن بن الشريف أبي المكارم بن حسين ألأشهب ” مستجاب الدعوة ” بن أحمد بن عبد الله بن أبي الهيجاء بن ابي الفضائل بن علي بن السيد الحسين ذي العبرة ” الدمعة ” بن الفقيه زيد الشهيد ( رضوان الله تعالى عليه ) بن ألأمام علي أبن الحسين ( ع ) .
وبحسب الوثائق المتواجدة لديهم هو أن جد السيد فاضل هو من نزح من الجزيرة العربية وسكن أرياف بغداد في مستهل القرن الثاني عشر الهجري وقدأطلع بعض النسابة على نسبهم ومنهم النسابة ثامر عبد الحسن العامري فوجدو أن نسبهم يبدأ ب ” السيد عبد الله بنلفته بن أحمد بن علي بن محسن بن صبيح بن حمود بن السيد فاضل صاحب النسب أعلاه وعمادة السادة الفواضل في بيت ” السيد عبد الله السيد صالح والسيد جلوب السيد حسن .. “
وهم عشيرة كبيرة جدا ً وتسكن الجنوب والفرات ألأوسط ولهم من الكرم والجود والشجاعة والفروسية والجاه الكبير بين الناس السادة عموما ً وباقي الناس خصوصا ً .. وقد تدخلو في حل كثير من المشاكل العالقة بين العشائر التي كانت مستعصية حتى على حكومة “صدام” .

( الفواضل )
تنحدر هذه العشيرة العربية من قبيلة اليسار السنبسية الطائية ، والتسمية نسبة الى جد العشيرة ” فاضل ” الذي ضرب به المثل في الكرم والشجاعة ، وعرف عن هذه العشيرة حملية ” الدخيل ” .. ” وهو الشخص الذي يعمل شئ ما ويستحق عليه العقاب في أغلب ألأحيان .. ويدخل أي يلجأ الى أحدى العشائر ” حتى لو قتل أقرب المقربين منهم وكان يرأسهم قبل مدة من الزمن ” الشيخ كاظم بن عبيد بن مصحب بن مدب بن شلش بن عاصي بن خنزيز بن شحيـّل بن علي بن سلطان بن فاضل اليساري السنبسي الطائي …
ونخونهم ” أكطع ” ومساكنهم المهناوية وبابل وبغداد وكربلاء والمحاويل والحسينية ..

وفروعهم :
1- البو مصحب
2- البو هزيم
3- البو عبد
4- البو سيف
5- البو شلاله
6- البو عاصي
7- البو عداي
8- البو عبيس
9- البو جبل
10- الضلعان
11- العويصي
التعريف بعشيرة المقاصيص
سنكرس هذا الفصل للحديث عن عشيرة المقاصيص من حيث تعريف القارىء الكريم بهذه العشيرة سواء تعلق الامر بالتسمية او الاماكن التي يتواجدون فيها في العراق وايران ، كما سنتناول ايضاً الافخاذ والاختلاف فيها من حيث التسمية او العدد ، ثم نعرج اخيراً الى مسألة الداخلين معهم في حلف عشائري .
وتظهر اهمية هذا الفصل؛ لانه يسلط الضوء على مسألة الجذر التاريخي للعشيرة والقصص الخرافية التي قيلت حول سبب التسمية والاختلاف بين ناقلي هذه القصص حول الاساس والمبنى الذي ظهرت بموجبه التسمية الى عالم الوجود.
كما انه يوضح للقارىء الافخاذ المكونة للعشيرة ، وهل فعلاً انها جميعاً ترجع الى جد واحد هو محمد المقصص ؟
ويكشف له العشائر الاخرى الداخلة في احلاف مع هذه العشيرة وتدعي انها منها ، لابل تدعي السيادة التي لاحظ لها فيها.

المبحث الاول
الجذر التأريخي لعشيرة المقاصيص
المطلب الاول : تسمية عشيرة المقاصيص

اختلف الكتاب حول الاسباب التي ادت الى ظهور اسـم ( المقصص) او ( المكصص) وسوف نعرض هنا لهذه الآراء تباعاً:

الفرع الاول: رأي السيد ياس الموسوي

حيث يقول السيد ياس ان السيد زامل ( جد السادة الزوامل ) هو اخ شقيق للسيد محمد ( جد المقاصيص )، وان خلافاً قد نشب بين الاخوين مما ادى الى ان يقسم السيد زامل على قطع رأس (محمد) اذا ما ظفر به، الامر الذي دفع بمحمد الى ان يترك منطقة الغراف وان يحل ضيفاً لدى الشيخ ( كشي) جد عشيرة السراي ، ولما سأل الشيخ عن نسب (محمد) قال له محمد : من ربيعة ، وقبيلتي تسكن جنوبي العراق.
ويرى ياس الزاملي ان السبب من وراء ادعاء محمد نسب ربيعة هو ان محمداً كان مطلوباً وملاحقاً من والي البصرة ، حيث صدر ضده حكماً بالاعدام نتيجة لثورة اشترك فيها ضد الحكم السائد آنذاك.
وقد اقترح – بعد سنوات – كل من حسن بن علي الشجري وولده عبد الله ، والذين هم – كما يقول الزاملي – اجداد السادة الصوافي والدنين والابخات والشروع، ومعهم ايضاً السيد زامل – جد الزوامل – بان يقوموا بالبحث عن ( محمد )، فقاموا بذكر اوصافه وانه [ قصير القامة، بهي الطلعة، طويل الظفائر]، فلما ذكروا ذلك للشيخ كشي استطاع الشيخ عندها ان يعرف من هو الشخص المطلوب ، وهكذا تم في اليوم الثاني التعارف بين الاقرباء والاشقاء ، وطلب السادة المذكورون مسبقاً من السيد زامل ان يكفر عن يمينه وذلك بان يقص ظفائره بدلاً من رأسه، ومن هنا ظهرت تسمية محمد ( بالمكصص ) واطلق اللقب على ذريته وعقبه فيما بعد.( – السيد ياس خضير الموسوي ، انساب ومسميات القبائل العلوية ،ج1، بلامطبعة ، 1992 م – 1413هـ ،ص90 – 91 )

الفرع الثاني: رأي ثامر العامري و محمد حمدي الجعفري

بحسب العامري و الجعفري ان سبب التسمية يرجع الى واقعة قديمة حدثت في سنة (892) هـ ، حيث ان نزاعاً نشب بين اولاد العم انفسهم في منطقة عرب الشيخ كشي الكائنة في منطقة الغراف ، وكانت نتيجة النزاع هي مقتل احد اولاد العم ، مما اضطر القاتل ( محمد ) الى ان يهجر المنطقة ، لكن شقيق المقتول اقسم على قص رأس القاتل ، وبعد حين من الزمان زار بعض من ابناء عمومة القاتل المنطقة التي يتواجد فيها القاتل لاصلاح ذات البين ، وافتى بعض من حضر بانه يكفي لشقيق المقتول حتى يبر بقسمه ان يقص ظفائر شعره ايفاءاً بالقسم ، وهكذا اطلق الناس عليهم ( المكاصيص ).( – محمد حمدي الجعفري ، عشائر واسر السادة الحسينية في العراق والوطن العربي ، ج1، مطبعة اسفار للطباعة ، بغداد ، 2001، ص144. و ثامر العامري ،موسوعة العشائر العراقية ، ج3 ، ط1 ،دار الشؤون الثقافية العامة ، 1993 ، ص 296 وما بعدها. ).

الفرع الثالث : تقييم الآراء السابقة

من خلال استعراض هذين الرأين بخصوص اصل تسمية المقاصيص يلاحظ مايلي :
أ. يرى الاستاذان ثامر العامري و محمد الجعفري ان اصل النزاع يتعلق بحادث قتل ، وان القاتل هو محمد ، اما من هو المقتول ومن هو اخيه الذي اقسم على قص رأس القاتل( محمد ) فهذا مالم يوضحاه لنا.
ب. لكن بحسب رأي السيد ياس الزاملي ان الخلاف قد وقع بين اخوين هما السيد زامل ومحمد ، وان السيد زامل هو من اقسم على قص رأس اخيه؛ لمشاركة الاخير في ثورة ضد الحكم القائم آنذاك. فلا علاقة للامر بحادث قتل كما يذهب الى ذلك العامري و الجعفري.
ج. ذكرالعامري و الجعفري ان الخلاف وقع بين اولاد العمومة ، في حين يرى السيد ياس الزاملي ان الخلاف وقع بين اخوين هما محمد وزامل وهوما يشكل تناقضاً في طرحهما.
د. انفرد الاستاذان العامري و محمد الجعفري بتحديد تأريخ الواقعة حيث ذكرا ان الواقعة حدثت عام 892 هـ. لكنهما لم يذكرا لنا المصدر الذي اخذا عنه هذا التاريخ.
هـ. انهما يقولان ان الواقعة حدثت في منطقة عرب الشيخ كشي الكائنة في منطقة الغراف ، في حين يرى السيد ياس الزاملي ان (محمداً) قد هاجر الى منطقة الشيخ كشي جد السراي، وان الاخير استضافه وفي هذا تناقض واضح.
و. ان الجميع لم يشيروا الى المصدر الذي اخذت عنه هذه القصص المتضاربة ، والراجح انها اخذت مما يتداوله كبار السن في عشيرة المقاصيص.
ز. اشار السيد ياس الزاملي الى ان السادة حسن بن علي الشجري وولده والسيد زامل هم من ذهب الى عرب الشيخ كشي ، في حين لم يذكر الجعفري لنا من هم هؤلاء الاشخاص.
هذا ويلاحظ ان السيد ياس الزاملي اشار – وبطرف خفي – الى ما هو شائع في بعض الاوساط حيث يقول : ( ان الاقاويل والخرافات التي نسبت للسيد محمد المقصص ليس لها من صلة بواقع الاحداث ، والسبب في ذلك ان هنالك ناس جهلاء ويطعنون بالنسب ؛ لان ظل المقاصيص في المناطق التي يسكنوها كان مهاباً وله حساب معروف).( – السيد ياس خضير ، المصدر السابق ، ص95.).
وقد اعرض عن هذه القصص والاقاويل ، رغم انتشارها في الاوساط العشائرية الى وقت كتابة هذه السطور خصوصاً في واسط وبغداد ، ونحن بدورنا نعرض عنها ايضاً اذ لايليق بنا تشويه سمعة احد ، ولكننا نقرر ان ماذكر حول اصل التسمية غير مقنع ومضطرب ، وهو ايضاً لايخرج عن تلك الاقاويل التي يتناقلها بعض من العجائز دون دليل يدل عليها ويصدقها بعد التناقض الذي ذكر حولها وهو ما يضعف الثقة بها.
كما انه لاعلاقة بين النسب والهيبة العشائرية ، فهناك عشائر اكبر واقوى سطوة من المقاصيص ومع ذلك فان احداً لم يطعن بنسبها ،هذا من جانب ومن جانب اخر ، ان الهيبة المزعومة لعشيرة المقاصيص ليس لها ما يدعمها في الواقع العشائري ، حيث انهم توزعوا على العشائر الكبيرة ابتداءً من ربيعة وبنو سكين واحلاف الساجت على الرأي الذي يقول انهم متحالفين مع ربيعة وليسوا من ربيعة نسباً ، اي انهم دخلوا في احلاف مع ربيعة او انهم اصلاً من ربيعة وهوما سنعرض له لاحقاً ، اذ من المعروف ان العشيرة تسعى الى الاحلاف من اجل الحصول على القوة والمنعة والحماية فلو كانت قوية كما ذكر فلما دخلت في احلاف مع ربيعة حسب رأيه؟.

المبحث الثاني
التوزيع الجغرافي لعشيرة المقاصيص

يلاحظ ان اماكن تواجد افراد العشيرة مختلفة ، ويسكنون – عموماً – محافظة واسط ، واماكن تواجدهم في المحافظة هي :
ام البرام ، وشيخ سعد ، الجباب ، الدجيلة ،الشاخات ، الفلاحية ، الكارضية، اضافة الى مناطق قريبة من ضفة نهر دجلة. ( – السيد ياس خضير ، المصدر السابق ، ص90.).
ويتواجد المقاصيص ايضاً في محافظة العمارة في الاراضي التي يتواجد بها عشائر العمارة الرئيسية والمتمثلة بـ :
1- عشيرة بني لام ، 2- عشيرة آل ( بو محمد ) ، 3- عشيرة آل ازيرج ، 4- عشيرة السواعد ، 5- عشيرة البو دراج ، 6- عشيرة السودان ، 7- عشيرة آل عيسى ، 8- عشيرة آل بزون ، 9- عشيرة البهادل ، 10- عشيرة آل سراي ، 11- عشيرة كعب ، 12- عشيرة آل مريان ، 13- اسرة الهواشم العلويين.
والعشائر الصغيرة التي تساكن هذه العشائر الكبيرة تنقسم الى طائفتين :

الطائفة الاولى : العشائر العلـوية : وتتمثل بـ :

1- الابخات ، 2- الشروع ، 3- الموزان ، 4- آل نور ، 5- آل البطاط ، 6- بيت ابو ارغيف ، 7- آل سلطان ، 8- بيت ابو الدنين ، 9- الفواضل ، 10- آل الجرف ، 11- آل ناجي ، 12- آل علي ، 13- بيت جويده ، 14- الموالي .

الطائفة الثانية : العشائر غير العلوية : وتتمثل بـ :

1- السويعديين ، 2- آل فرطوس ،3- الشويلات ، 4- بني مالك ، 5- بني عقبة ، 6- المقاصيص ، 7- المترافة ، 8- الجورانية ، 9- بيت ابو هلبة ، 10- بيت روفة ، 11- بيت ملف ، 12- الدلفية ، 13- الشياحنه ، 14- الجعاعرة ، 15- الذهيبات ، 16- السويطات ، وغيرهم من العشائرغيرالعلوية. ( – انظر بهذا الصدد ، عبد الكريم الندواني ، تاريخ العمارة وعشائرها ، مطبعة الارشاد ، بغداد ،1381 هـ – 1961 م ،ص20– 21 ).
ويظهر لنا من هذا النظر الذي يذهب اليه الاستاذ عبد الكريم الندواني ان العمارة تعد احد مواطن تواجد المقاصيص حيث انهم يسكنون مع العشائر الكبيرة المعروفة في العمارة ، كما انه يؤكد ان المقاصيص هم من العشائر غير العلوية ، وانهم لايرتبطون باي رابطة نسب مع العشائر العلوية التي يدعي بعضهم وجود العمومة بينها وبين المقاصيص مثل الابخات والدنين والشروع وآل موزان.
كما ويظهر ان لاشهرة لهم في الاوساط العشائرية في مدينة العمارة بانهم من العلويين.
ويسكن المقاصيص ايضاًً في المنطقة او الاراضي الممتدة بين نهر كارون شرقاً ونهر شط العرب غرباً ودجلة الى سفوح الجبال شمالاً ؛ وذلك باعتبار ان المقاصيص – كما يرى الاستاذ جابر جليل المانع – من بطون قبيلة( بني سكين ) الذين هم بطن من مالك من عشائر المنتفق ، حيث انه بعد الاستعراض للرقعة الجغرافية التي يسكن فيها بني سكين يلاحظ مايلي :
1- بنو سكين : وتسكن نهر كارون الى كشك البصري وينقسمون الى ثلاثة بطون:-
أ. الحجيم ب. العبيد ج. البونهر .
2- الهويشم : ويسكنون اعلي كارون ولهم نهر يعرف باسمهم وهو نهر هاشم ورئاستهم في بيت زبون البرغوث ، ومن بطون الهويشم :
أ. السبتي ب. الحوافظ ج. المقاصيص د. فضيلة
ومن هنا ، تعد المناطق الواقعة بين نهر كارون وشط العرب من المناطق التي يتواجد فيها المقاصيص ايضاً ، واخيراً يتواجد المقاصيص – بكثرة – في مدينة بغداد خصوصاً في حي العامل وهناك سوق يعرف بسوق المقاصيص ، كما ان لهم وجوداً واسعاً ايضاً في مدينة الصدر زباقي احياء بغداد المختلفة. ( – جابر جليل المانع ، مسيرة الى قبائل الاحواز ، مطبعة حداد ، البصرة ، العراق، 1970 ،ص110 – 111.).

المبحث الثالث
افخاذ عشيرة المقاصيص

المطلب الاول: الاختلاف في عدد الافخاذ واسمائها

تضاربت آراء الكتاب حول عدد الافخاذ ، وسوف نعرض هنا آراء هؤلاء الكتاب بحسب قدمهم الزمني ، ثم نذكر فيما بعد ملاحظات حول هذه المسألة.
الفرع الاول : ماذكره عباس العزاوي
عدد عباس العزاوي فرق عشيرة المقاصيص ، فذكر انهم عشر فرق وهم :
1- العريان
2- البودويحي
3- البوفراس
4- العنابرة
5- البو رشادة
6- البو جمعان
7- البو لاحج
8- العرجان
9- بيت رشيد
10- البو حبيب. ( – عباس العزاوي ، المصدر السابق ، ص173 – 174 .).

الفرع الثاني : ماذكره جابر جليل المانع

تناول الاستاذ جابر عشيرة الحلاف وذكر انهم قسمين : احلاف الساجت واحلاف باهلة ، ثم قال [ ان من بطون الحلاف مايأتي :
1- البو كتايب
2- المقاصيص
3- العريان
4- العنابرة
5- البوفراس
6- البو حبيب ، ويقال ان البطون الثلاثة الاخيرة من المقاصيص ]. ( – جابر جليل المانع ، المصدر السابق ، ص70 – 71 .).
ويشارك الاستاذ جابر فيما يذهب اليه، الاستاذ سعيد زاير موسى ، لكن الاخيرجزم بخصوص البطون الثلاثة الاخيرة ، فقال : [ والبطون الثلاثة الاخيرة من المقاصيص ]. ( – سعيد زاير موسى ، نسب ربيعة واخبار عشائرها ، دراسة تاريخية ، ج1 ، ط1، مطبعة نهاد ، بغداد ، العراق ، ص180 .).

الفرع الثالث : ماذكره السيد ياس خضير الموسوي

ذكر السيد ياس ان افخاذ عشيرة المقاصيص هي :
1- البو دبخي ، 2 – البو حبيب ، 3- البو لاحج
4- العنابرة
5- الترايمة
6- البو رشادة
7- بيت رشيد
8- العريان
9- بيت فراس. ( – ياس خضير الموسوي ، المصدر السابق ، ص94 .).

الفرع الرابع : ماذكره ثامر عبد المحسن العامري و محمد حمدي الجعفري

يعد الاستاذان العامري و الجعفري من اكثر الُكتاب تفصيلاً عن افخاذ المقاصيص ، حيث عددا الافخاذ مع ذكر الفند ، مما استدعى ان نتطرق لكل ما كتباه عنهم ، اذ يقولا – بهذا الصدد – تضم العشيرة الافخاذ التالية :
اولاً: فخذ بيت رشيد ، ويتفرعون الى :
1- فندة بيت مشعل.
2- فندة بيت داغر.
ثانياً: فخذ البو رشادة ، ويتفرعون الى :
1- فندة بيت كوار.
2- فندة بيت رويعي.
3- فندة بيت طعيمة.
4- فندة بيت نغميش.
5- فندة بيت سرحان.
6- فندة الهياجلة.
ثالثاً: فخذ الترايمة ، ويتفرعون الى :
أ. فخذ البو دبخي ، ويضم :
1- فندة بيت مفتول.
2- فندة بيت علوان.
3- فندة بيت مايود[ رئيسهم سلهو حسين كنيهر، وهم غير بيت مايود الكعبيين الذين يرأسهم عبد فياض مايود ].
4- فندة بيت محينة.
ب. فخذ البو لاحج ، ويضم :
1- فندة بيت روحي.
2- فندة بيت علي.
3- فندة بيت زهيرية.
4- فندة بيت حنيف.
ج. فخذ الزغب ، ( اصلهم من بني كعب كما سنرى ذلك لاحقاً) ويضم :
1- فندة بيت مايود ( رئيسهم عبد فياض مايود ).
2- فندة بيت الكصير ( رئيسهم جاسم مزيد محارب ).
رابعاً: فخذ بيت فراس ، ويتفرعون الى :
1- فندة بيت حافظ.
2- فندة بيت مري.
3- فندة بيت كنيفذ.
4- فندة بيت ذويح.
5- فندة بيت الشويهات.
خامساً: فخذ البو عنبر، ويتفرعون الى :
1- فندة بيت فرج.
2- فندة بيت الدبيشات.
3- فندة بيت زرور.
4- فندة بيت حمد.
سادساً: فخذ العريان ، ويتفرعون الى :
1- فندة بيت نصيف.
2- فندة بيت ابيج.
3- فندة بيت بكال.
4- فندة بيت سلوم.
5- فندة بيت محيسن.
سابعاً: فخذ البو حبيب ، ويتفرعون الى :
1- فندة بيت خميس.
2- فندة بيت النعيم.
3- فندة بيت جمعان.
ويلحق بهم :
1- كنانة
2- بيت حاجم
3- البو حسين.
( – محمد حمدي الجعفري ، المصدر السابق ، ص1445 – 147 ، والعامري ، موسوعة العشائر العر اقية ،ج3، ط1 ، دار الشؤون الثقافية العامة ، 1993 ص296 .).
واخيراً اشار عبد عون الروضان الى نفس الافخاذ لكنه اضاف الى فخذ الزغب – الذين اصلهم من بني كعب وعلاقتهم علاقة حلف يرجع الى 180 سنة ولايزال مستمراً مع المقاصيص – اقول اضاف بيتين اثنيين اضافة الى بيت مايود الذين يراسهم عبد فياض المايود ، وبيت الكصير الذين يراسهم جاسم مزيد محارب وهما :
أ. بيت حافظ ، ب. بيت فراس. مما اقتضى التنويه خدمة لعلم النسب وللتاريخ ، كي لاتضيع الحقائق بمرور الزمن. ( – عبد عون الروضان ، موسوعة عشائر العراق ، ج2 ، الاهلية للنشر والتوزيع ، الاردن ، ط1 ، 2003 ، ص407.).

تقييم ماذكره الكتاب العراقيين حول افخاذ المقاصيص
ان اختلافاً يمكن للقارىء الكريم ان يستظهره من العرض السالف :
1- ذكر عباس العزاوي ان فرقهم عشر، وقد اسقط من فرقهم فخذ التريمة اذ لم يذكره مطلقاً، في حين ان السيد ياس ذكر انهم تسعة مع ذكره لفخذ الترايمة الذي يرأسه عبد فياض المايود الذي يرجع بسبه الى بني كعب، ولكنه اسقط من فرقهم فخذ الجمعان الذي اشار اليه عباس العزاوي، ومن جانب اخر ذكر عباس العزاوي فخذ العرجان بينما لم يشر اليه السيد ياس . وقد ذكر عباس العزاوي فخذ البو دويحي في حين ان ياس الزاملي اشار اليه بـِ ( البو دبخي ).
2- يلاحظ ان الاستاذان جابر جليل المانع و سعيد زاير موسى قد ارجعا نسب المقاصيص الى عشيرة الحلاف – التي تعد من عشائر ربيعة – ، وعدهم من بطون هذه العشيرة وبحسب ما ذكره ، فان هناك عدم تاكد من كون ( العنابرة ، والبو فراس ، والبو حبيب ) من افخاذ المقاصيص، كما لايبدو انه يعتبر فخذ العريان من ضمن افخاذ العشيرة ، وبهذا يظهر ان هذه الافخاذ لاترتبط – بحسب رأيه – برباط نسبي واحد او يجمعها جد واحد ، بل هي مختلفة من حيث الرباط النسبي وانما اجتمعت كل هذه الافخاذ من اجل تحقيق قوة واحدة لمواجهة العشائر الكبيرة ، ويشهد لذلك انهم وجدوا ضمن عشائر عدة مما احدث ارباكاً بخصوص حقيقة نسبهم كما سنرى ذلك لاحقاً.
3- وقد خالف الاستاذان العامري و محمد حمدي الجعفري الاخرين ، حيث عددا فخذين رئيسين من العشيرة وهما البو دبخي والبولاحج من فروع الترايمة.
كما اشارا الى فخذ الزغب الذي اعتبراه من فروع الترايمة وهذا الفخذ يرجع من حيث النسب الى بني كعب والذي يربطه بالمقاصيص هو حلف عشائري يرجع الى زمن بعيد ولايزال مستمراً.
وقد صنفا بيت جمعان بوصفهم فندة من فخذ البوحبيب في حين عدهم عباس العزاوي من الافخاذ الرئيسية لعشيرة المقاصيص.
4- ذكر لنا عبد عون الروضان ان بيت حافظ وبيت فراس هما من فخذ الزغب الكعبي ، وعلى ذلك فان فخذ الزغب المشار اليه يضم مايلي :
أ. بيت مايود
ب. بيت الكصير
ج. بيت فراس
د. بيت حافظ.

المطلب الثاني
المتحالفين مع عشيرة المقاصيص

هناك العديد من الافخاذ والبيوتات الداخلة في حلف عشائري مع المقاصيص ، بحيث اندمجوا بهم واصبح من الصعب التفريق بينهم وبين افراد العشيرة ، لابل ان بعض هؤلاء قد كابر وادعى كذباً بانه من السادة
ولبس الكوفية السوداء لهذا الغرض رغم انه لا امانة له ولاصدق له في علاقته مع الله ومع الناس ، ومن هؤلاء الداخلين في احلاف مع المقاصيص نذكر قسماً من ( عشيرة كنانة ، وبيت حاجم ، ومن عشيرة السراي ، والبو حسين ). ( – عباس العزاوي ، المصدر السابق ، ص173 – 174 .).
ويشير السيد ياس الى مقولة معروفة ومشهورة في الاوساط العشائرية العراقية تتعلق بنسب المقاصيص والتي مفادها [ ان الذي يتصل من غير دبخ هو ليس منهم ] وبحسب هذه المقولة ، فان كل الافخاذ الاخرى التي لاتنتهي الى ( دبخ ) تعد خارجة عن دائرة نسب المقاصيص سواء اقلنا ان المقاصيص من السادة ام ليس من السادة. وهو مايقوي ما ذهبنا اليه من انه لارباط نسبي يربط كل تلك الافخاذ.
ويعلق السيد ياس على هذه المقولة قائلاً: بانها تصدق بحق الناس الذين التفوا وعقدوا حلفاً عشائرياً مع البو دبخي ، حيث يرى ان اكثر الوداية = المتحالفين، هم مع البو دبخي .
والحق انه اذا صدقت هذه المقولة فانه يصعب على المرء ان يميز الاصلي من اللصيق في فخذ البو دبخي ؛ اذ بحسب السيد ياس ان اكثر الوداية هم مع هؤلاء القوم وهم بيت الرئاسة، فكيف بباقي الافخاذ؟
ويذكر لنا السيد ياس امثلة من العشائر والبيوت الداخلة في حلف مع البو دبخي حيث عد منهم العشائر التالية [ الزغب ، وكنانة ، والبوكمر ، والجوارنة ] ، كما ان هناك فخذ (الزغب) – اصلهم من بني كعب – المتحالف مع بيت فراس ، وهناك ايضاً (الرويح) اصلهم من بني كعب ايضاً.
كما ذكر ان بيت( يلايه )الذين يرجع اصلهم الى كنانة يعدون من خارج عشيرة المقاصيص ، وانهم متحالفون مع فخذ البو رشادة ، كما ان هناك بيتاً واحداً من البو دراج مع البو رشادة ايضاً. ( – السيد ياس خضير ، المصدر السابق ، ص94.).

ويؤكد – في سياق متصل – الاستاذان العامري و محمد الجعفري ان فخذ الزغب الذي يرأسه ابراهيم الدبعون هم ليسوا من المقاصيص بل ان اصلهم من عشائر كعب ، وانهم اليوم مع المقاصيص ، والرباط الذي يربطهم بالمقاصيص هو علاقة حلف عشائري يرجع الى اكثر من (180 ) سنة ، ويتفرع هذا الفخذ الكعبي الى :
1- فندة بيت مايود ، الذين يرأسهم عبد فياض مايود ، وقد توفي الاخير وحل ابنه الاكبر علي محله في الرئاسة وكلاهما – بشهادة الكثير من الرجال الذين اعرفهم – من ذوي الاخلاق الفاضلة ، خصوصاً الشيخ علي فقد درس في الحوزة العلمية الشريفة – كما قيل لي – لفترة من الزمن ، مما يفيد بانه اعلم من الباقين في معرفة حرمة ادعاء الانساب كما تشير الاحاديث الشريفة ، علماً انه لايلبس الكوفية السوداء.
2- فندة بيت الكصير ، الذين يرأسهم جاسم مزيد محارب . ( – محمد الجعفري ، المصدر السابق ، ص145 – 147 . ).
وقد ذكرنا ان عبد عون الروضان اضاف بيتين هما بيت حافظ وبيت فراس الى فخذ الزغب، فراجعه في المطلب الاول.
وما يجدر بنا ذكره في خصوص فخذ الزغب الكعبي هو ان افراد هذا الفخذ يدعون انهم من المقاصيص ، بل الادهى والامر ادعائهم النسب الشريف، ولبس بعض من لاورع له منهم للسواد ؛ لايهام العباد والبلاد بانهم من السادة.
وبهذا يظهر انه لايوجد اي دليل علمي يربط هؤلاء بالمقاصيص سواء اقلنا ان المقاصيص من السادة ام لم نقل بذلك ، فهم خارجون عن المقاصيص جملةً وتفصيلاً فهذه البيوت هي باللغة العامية العراقية الدارجة ( وداية- احلاف ) مع المقاصيص وبغض النظر عن التأصيل النسبي للمقاصيص

نسب وتاريخ المنتفق

هي قبيلة عربية كبيرة صريحة النسب وتنتسب الى المنتفق بن عامر بن عقيل بن كعب بن ربيعه بن عامر بن صعصعه بن معاوية بن بكر بن هوازن بن سليم بن منصور بن عكرمه بن خفصة بن قيس بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان ، وقد دخلوا العراق مع الفتوحات الاسلامية واستقروا في منطقة آجام القصب بين البصرة والكوفة .

والحقيقة أن تاريخ المنتفق غامض ومتداخل بعض الشيء ويصعب تفصيله ولقد قمنا بتقسيم تاريخ المنتفق الى ثلاث مراحل سوف نستعرضها كالتالي :

المرحلة الأولى :

هي المرحلة التي بدأ فيها اسم قبيلة المنتفق يبرز بشكل واضح في أيام الخلافة العباسية ، ومن الذين ذكروا في تلك الأيام من المنتفق الشيخ أصغر شيخ المنتفق سنة 378 هـ الذى حارب القرامطة وانتصر عليهم ، وظل الشيخ أصغر رئيساً على المنتفق الى أن توفي عام 410 هـ ثم جعلت الرئاسة تنتقل من شيخ الى آخر .
وايضاً من أحداث المنتفق أنه في سنة 499هـ اتفقت مع قبيلة ربيعه وقاموا بمهاجمة البصرة ونهبوها .
وفي سنة 517هـ قام المنتفق ومعهم حاكم الحلة دبيس بن صدقة بمهاجمة البصرة فوجه اليهم الخليفة العساكر وهزمهم واخرجهم من البصرة ( انظر تاريخ البصرة ) .

في سنة 532 هـ صدر الأمر من الخليفة بتعيين ( الشيخ معروف شيخ المنتفق ) والياً على البصرة وفي عام 558هـ انضم ابن معروف ومعه قبيلته الى حملة السلطان محمد السلجوقي وذلك لمحاربة بني أسد الذين شقوا عصا الطاعة فهزموهم شر هزيمة واجلوهم عن ديارهم وسلمت بطائحهم الى ابن معروف فدخلتها عشائر المنتفق كما في تاريخ البصرة . وظلت عشائر المنتفق في البطائح الى اوائل القرن الثامن الهجري وخلال هذه الفترة أشغلتهم الحروب مع الدولة وفيما بينهم فتفرقوا وتشتتوا وضعف أمرهم وهذه نهاية المرحلة الأولى .

المرحلة الثانية :

هذه المرحلة من تاريخ المنتفق بدأت في بداية القرن التاسع حين استطاع الشبيب الاستيلاء على البصرة وقد استمروا في حكم البصرة الى أن أخذها منهم المشعشعون وكان آخر حكام البصرة من ال شبيب هو يحيى بن محمد بن مانع والذى قتل على يد السلطان محسن المشعشعي سنة 884هـ وظلت البصرة تحت حكم المشعشعون الى أن أخذها منهم محمد بن مغامس بن صقر بن يحيى واستعاد حكم آباؤه وأجداده وذلك سنة 915 هـ واستمر في حكم البصرة حتى وفاته سنة 934هـ .
ثم أتى بعده أخاه راشد بن مغامس بن صقر واستطاع أن يضم كل من الاحساء والقطيف الى حكمه واستمر بعد ذلك الشبيب في الحكم الى نهاية القرن العاشر وبعد ذلك استولى العثمانيين على البصرة والاحساء والقطيف وقضوا على الشبيب ، وبذلك انتهت المرحلة الثانية من تاريخ المنتفق ( انظر امارة الشبيب في شرق جزيرة العرب ) د. عبداللطيف الحميدان .

المرحلة الثالثة :

وهي تعتبر أهم المراحل نظراً لتأثيرها في مجرى الأحداث في العراق والجزيرة العربية فبعد أن قضى العثمانيون على حكام البصرة الشبيب او الراشد وهم يرجعون الى الفضل من ربيعة طي كما تذكر بعض المصادر تفرقت قبائل المنتفق وتشتت ولم يعد لها كيان وأصبحت تسودهم نوع من الفوضى وفي تلك الفترة بدأت القبائل النجدية القريبة من بادية السماوة بالدخول الى العراق وكان أولى هذه القبائل هي قبيلة الأجود من غزية طي وسائر قبائل غزية وكانت قبيلة الأجود قبيلة ضخمة وقوية فاستطاعت أن تسيطر على المنطقة الجنوبية من العراق وبادية السماوة وانضمت اليها الكثير من القبائل الأخرى وقد ألحقت بقبيلة بني مالك هزائم متتالية وظلت الأوضاع على ما هي عليه الى أن قدم أحد الأشراف من الحجاز ودخل في قبيلة بني مالك وكان رجلاً شريفاً كريماً وهو شبيب جد أسرة السعدون فتزوج من بني مالك ورزق من زوجته بأولاد وكبر أولاده وكانت الحروب متواصلة بين الأجود وبني مالك وقدر أن يقتل أحد أبناء شبيب في أحد هذه المعارك وتنكسر قبيلة بني مالك ثم بعد ذلك يقوم شبيب باعداد وتجهيز قبيلة بني مالك للإنتقام من قبيلة الأجود التى قتلت ابنه .
وفي أحد الأيام يقود شبيب بني مالك ويفاجئ قبيلة الأجود فجراً ويقتل منهم مقتلة كبيرة ويقال أنه لم يبقى من قبيلة الأجود إلا أربعين طفلاً مع أمهاتهم ورجل أشرف على تربية هؤلاء الأيتام ومنذ ذلك اليوم ونخوة الأجود هي ( يتمان ) . وهذه القصة هي الموروث الشعبي وقد أشارت اليها بعض المصادر .
بعد هذه المذبحة برز الشبيب واتفقوا مع من بقي من قبيلة الأجود وتزعموا على قبيلة بني مالك والأجود تحت اسم المتفق ثم حرف الى المنتفق وانضم الى هذا الاتفاق قبيلة بني سعيد وأصبحت كل قبيلة من هذا الاتفاق تمثل ثلث الأثلاث وتتبعهم عشرات القبائل الصغيرة .
واستمر الوضع تحت زعامة الشبيب ثم السعدون وأصبح هذا الاتحاد من أقوى الاتحادات القبائلية وسيطروا على المنطقة الجنوبية من العراق ووصلت غزواتهم الى الاحساء والقصيم والبادية السورية وخاضوا العديد من المعارك ضد الدولة العثمانية والفرس وانتصروا في كثير منها .
الحقيقة أن تاريخ المنتفق في هذه المرحلة ( امارة السعدون ) كبير وحافل بالأحداث ولا نستطيع أن ندرجه بالكامل ولكن ما كتبناه هو لمحة بسيطة عن تاريخ هذه القبيلة العريقة .

بني سعيد

هي من العشائر الكبيرة والمهمة في المنتفق ، ويعدون الثلث من أقسامها ، وقد تفرقوا بعد انحلال امارة المنتفق ونخوتهم العامة ( منابهة ) . والآن لكل فرقة منهم رئيس مستقل وزالت الرئاسة العامة كما في سائر قبائل المنتفق .
ويتفرع بني سعيد الى :
1. المعيوف وهم الرؤساء ومنهم ابو حمره
2. العامر وكبيرهم نايف المشاي توفي وخلفه ابنه .
3. ال عمير .
4. ال غشيم ورئيسهم جاسم بن محمد المغامس ومنهم المشيج .
5. ال مرعي
وهؤلاء هم فرقهم الأصلية وفيهم الرئاسة من قديم العهد .
أما بني سعيد في القرمة فرئيسهم هو مطرب الحاج طاهر الحسين ويتفرعون الى :
1. الرديني .
2. البو معافي .
3. الاخباريه .
4. القرية .
5. الغضابنة .
وباقي عشائرهم هي كالتالي :
1. ال فهد في الحي والكوت ونخوتهم ( مهيوبه ) ورئيسهم حران .
2. البو طويل .
3. الدريع في الحي والكوت ونخوتهم ( رشده ) ورئسهم عبيد العطيوي .
4. الغشيم .
5. العيسى ويتفرعون الى :
أ‌. الدبين وأقسامهم :
1. بيت فدعم .
2. ال عبدالله .
3. الزين .
4. ال جديس .
5. البراغيث .
6. السعد .
ب‌. ال حمدان وفروعهم :
1. الزغلف .
2. الحمدان .
3. النصار.
4. الفليحات .
5. ال جامل .
جـ. الجبارات وفروعهم :
1. الخزيعل .
2. السهول .
3. الشريف .
4. الجبارات .
6 . البرون وأفرعهم :
أ. ال خليفة وأفخاذهم :
1. ال عليوي ورئيسهم اسماعيل الجبارة .
2. ال مقصود .
3. المناتشة .
4. الخليفة .
5. بيت محمد ومنهم الرؤساء .
ب . البري ومنهم :
1. السعيد
2. الزعيطر .
جـ. السويد .
د . التوأمان ومنهم قسم بالجبايش يقال لهم (الحمودي) ومنهم في النجف والباقي مع (البزون).
7 . المريان ويتفرعون الى :
1. ال نخش ومنهم الرؤساء .
2. ال عواد .
3. ال صافي .
4. بيت شويخ .
5. الصليح .
6. البو طويل .
ويلحق بهم كل من :
1. النويصرات من ربيعة .
2. التفاك من الجميلة .
3. البوخنيفس .

الســــعـــدون

هم من أبناء الشريف شبيب الذي قدم الى العراق في تاريخ اختلف فيه الكتاب فمنهم من يقول في القرن الثامن ومنهم من يقول في القرن التاسع وآخرين يقولون في القرن العاشر أو الحادي عشر . واعتقد أن الشريف شبيب قدم الى العراق بعد سنة 1000هـ وهم غير حكام البصرة في القرنين الثامن والتاسع ولا يمتون بصلة اليهم فحكام البصرة هؤلاء ينتمون الى ال فضل من ربيعة طي أما الذين نتحدث عنهم فهم من الأشراف كما يقال وتشير اليه بعض المراجع المتأخرة . هذا فيما يخص نسبهم ، أما بالنسبة لتزعمهم على اتحاد المنتفق فالكل متفق على المنقول العامي الذي يقول :
أن هذا الشريف أو أباه حين قدم الى العراق جاور قبيلة بني مالك ونظراً لأنه من الأشراف فقد أكرم غاية الإكرام من قبل قبيلة بني مالك وشيخها آن ذاك ابن خصيفة بل زوجوه احدى بناتهم ورزق منها بأولاد ، وكان في ذلك الوقت هناك حروب وغارات متواصلة بين بني مالك وقبيلة الأجود التي كانت متفوقة على قبيلة بني مالك ومع مرور السنين كبر أولاد الشريف وشاركوا أخوالهم في معاركهم ضد قبيلة الأجود وفي احدى هذه المعارك قدر أن يقتل أحد أبناء الشريف وتنهزم قبيلة بني مالك هزيمة نكراء . وبعد مدة أخذ الشريف بالإعداد للإنتقام من قبيلة الأجود فقام بتجميع أشتات القبيلة مره أخرى تحت قيادته فبذل المال واشترى الخيول والسلاح وأغار على قبيلة الأجود وداهمهم فجراً فقتل منهم مقتلة عظيمة ويقال أنه لم يبقى من الرجال أحد سوى رجلاً مسناً أشرف على تربية 40 طفلاً من الأيتام والنساء ، ومن ثم تزعم الشريف على بني مالك وعقد اتفاق مشروط مع الأجود وجمع مشيخة بني مالك والأجود وسموا بالمتفق وبعد ذلك انضم لهم بني سعيد .
هذه خلاصة الموروث الشعبي عن كيفية تزعم السعدون على قبيلتي الأجود وبني مالك وقد تختلف الروايات في التفاصيل ولكن الكل يتفق على حدوث المذبحة على الأجود وان تباينت أسبابها .
والآن بعد أن عرضنا كيفية تزعم السعدون على هذه القبائل التى أطلق عليها اسم المنتفق دعونا نرى الأحداث التى حدثت بعد تولي السعدون أو الشبيب وذلك بذكر الشيخ وما رافقته من أحداث .
1. الشيخ مغامس بن مانع : أهم حدث هو المعركة الطاحنة(1120هـ) التى جرت بين المنتفق بقيادة مغامس والجيش العثماني وقد انضمت للشيخ مغامس قبائل السراج وزبيد ومياح وبني خالد وغزية وشمر…. ، وفي أثناء المعركة قتل الفارس البطل الشيخ ( تركي بن صبيخه ) شيخ الأجود وكان عضد الشيخ مغامس فتأثر عليه وانسحب لأن الشيخ تركي كان شوكتهم وبموته انكسروا .
2. الشيخ سعدون وهو عمود العائلة وأصبحت المشيخة في أبناؤه إلا ما ندر ، وهو سعدون بن محمد بن مانع وقد تولى الامارة بعد الشيخ مغامس وكان قوي البأس والعزيمة وخاض الكثير من الحروب الى أن قتل في أحدها سنة 1151 هجري وقيل غير هذا التاريخ وكانت الامارة في أيامه بين قوة فائقه وضعف بسبب كثرة الحروب .
3. الشيخ ثامر بن سعدون : جرت له حوادث عديدة وقتل في معركة مع قبيلة الخزاعل .
4. الشيخ ثويني بن عبدالله : وهو من أشهر المشايخ وأقواها ووصلت غزواته الى القصيم في نجد وهو منتصر بأغلب معاركه وقد غزا الاحساء يريد ابن سعود ولكن غدر فيه عبد يقال له طعيس وهومن عبيد بني خالد ضربه بحربة بظهره حين وصولهم الاحساء وقبل بدأ المعركة فانهزم جيشه بعد مقتلة .
5. الشيخ حمود الثامر : وهو شيخ كبير لا يقل شهرة عن عمه الشيخ ثويني وقد نازع عمه الامارة وله الكثير من المعارك من أهمها هي المعركة التي خاضها ضد العثمانيين ومن والاهم وكان سببها هو هروب سعيد باشا من بغداد ملتجئاً بالشيخ حمود وقد طلب الوزير من الشيخ حمود تسليمه سعيد باشا فرفض ذلك لأنه دخيله مما جعل الوزير يقود الجيش لغزو المنتفق وتأديب الشيخ حمود فجرت معركة كبيرة بين المنتفق والجيش العثماني انتهت بانتصار المنتفق وقتل الوزير ودخل الشيخ حمود بغداد واعاد سعيد باشا الى الوزارة .
6. ومن مشايخ السعدون الآخرين عقيل بن محمد الثامر، ماجد بن حمود الثامر، عيسى بن محمدالثامر(الحريق) فهد بن علي الثامر، منصور بن راشد الثامر، ناصر بن راشد الثامر ( الأشقر ) ، فالح بن ناصر الثامر ، سعدون بن منصور الثامر السعدون ( الذى قتل مشايخ البدور وله أحداث كثيرة لا نستطيع حصرها كلها ) ، عجمي بن سعدون بن منصور ، عبدالله الفالح .

قـبيــلة الأجــــود

الأجود قبيلة عربية كبيرة مشهورة وكانت لها صولة وسطوة في نجد وفي العراق قبل قرون عديدة وذكرها الكثير من الكتاب والمؤرخين ، وتنتسب قبيلة الأجود الى الأجود بن غزية بن أبي بن غنم بن حارثة بن ثوب بن معن بن عتود بن عنين بن سلامان بن ثعل بن عمرو بن الغوث بن طي . وفيما يلي بعض النسابة والمؤرخين الذين ذكروا قبيلة الأجود وسائر قبائل غزية :-
1. الكلبي المتوفى سنة 204هـ وهو أبو النسب كما يقال عنه في كتابه نسب معد واليمن الكبير ذكر أنه ولد لأبي بن غنم بن حارثه بن ثوب بن معن … من طي ثلاثة أبناء هم سيف ومسعود وحارثة وقد حضنتهم أمةَ يقال لها غزية فغلبت عليهم ، وهذا هو سبب تسمية هذه القبائل بغزية .
2. ابن فضل الله العمري(700 – 749 ) ذكر في كتابه مسالك الأبصار في ممالك الأمصار قال الحمداني : غزية بطون وأفخاذ ولهم مشايخ ، منهم من وفد على السلاطين في زماننا . وهم متفرقون في الشام والحجاز وبغداد وفيما بين العراق والحجاز. وأما شيوخ غزية ( هذه العبارة مشوشة في المخطوطة ) ثم ذكر أن غزية تنقسم الى البطنين ومنهم الدعيج والروق والرفيع والسريه والمسعود والتميم والشمردل .
والأجود وتنقسم الى المنيع والسنيل والسند والمنان وال أبي حزم و العلي والعقيل والمسافر .
3 . ذكر القلقشندي في كتابيه قلائد الجمان وصبح الأعشى وكذلك كتاب نهاية الأرب وهو من معاصري القرن الثامن الهجري في معرض كلامه عن قبيلة طي مايلي :
أن البطن السادس من طي هم بنو غزيه بن افلت بن ثعل بن عمرو بن عنين بن سلامان بن ثعل بن عمرو بن الغوث بن طي .
ونقل عن الحمداني ان منهم بالشام والحجاز والعراق وفيما بين العراق والحجاز وقال وهم بطون وافخاذ ترجع الى أصلين هما البطنان والأجود .
فمن البطنين الدعيج ، الروق، الرفيع ، السريه ، المسعود ، الشرود ، والتميم .
ومن الأجود المنيع ، السنيد ، المنال ، وال أبي حزم ، والعلي ، والعقيل ، والمسافر .
وزاد أن مياه الأجود لينه والثعلبة وزرود .
وديار الأجود هي : الرخيمية ، والرقبي ، والفردوس ،ولينه والحدق .
انتهى القلقشندي .
4 . ابن خلدون ( تاريخ ابن خلدون732 الى 808 ) ذكر أن غزية بطن من بطون طي ومنهم الأجود. ومن قبلهم ذكر السمعاني المتوفى 562 هـ في كتابه ( الأنساب ) أن غزيه بطن من طي .
5. كتاب المنتخب لعبدالرحمن بن حمد المغيري اللامي الطائي
فيبدو أنه نقل عن الكلبي والقلقشندي والحمداني وقال ان سبب تسمية غزيه بهذا الاسم هو انه كان هناك ثلاثة أخوه وهم سيف ومسعود وحارثه أبناء أبّي بن غنم بن حارثه بن ثوب بن معن بن عتود بن حارثه بن لام بن طي حضنتهم أمة أسمها ( غزيه ) وقد غلب عليهم اسم حاضنتهم وسموا بها الى الآن كما ذكر المعركه التي حدثت في لينه بين قبائل طي وقبائل المنتفق وخفاجه الذين استنجدوا بالعيونيون في الحسا ، وكان من ضمن شيوخ طي آن ذاك سند بن دهمش بن الأجود .
6 . العزواي في كتابه عشائر العراق أن قبيلة الأجود ترجع الى أجود ابن زامل العقيلي وأنهم يرجعون جميعاَ الى عامر بن صعصعه ومن ثم الى غزية هوازن ، وسوف نبين خطأ العزاوي في ذلك .

نتبين من المراجع السابقة :

جميع المؤرخين ذكروا غزية بطن من بطون طي ماعدا العزاوي فانه انكر وجود قبيلة غزية الطائيه وقال تعليقاَ على ابن خلدون ( يبدو أن صاحب العبر يقصد ابن خلدون قد التبس عليه غزي بغزية ) ولا أدري ماهي المراجع التي اعتمد عليها في ذلك وكيف نسب قبيلة الأجود بأكملها الى السلطان أجود بن زامل العقيلي ، مع العلم أن قبيلة الأجود كانت موجوده قبل ميلاد السلطان أجود العقيلي الذي ولد بتاريخ 821 هـ (انظر كتاب الضوء اللامع للسخاوي ).