حوار مع كورونا

حوار مع فيروس كورونا .. للتبسيط الرجاء القراءة..

س / مَنْ أنتَ ؟

ج/ فيروس حمضي نووي RNA لا تراني بالعين المجردة ولا بالمجهر الضوئي .

س/ نسبك وعائلتك ؟

ج/ عائلتي تسمّى بعلم الفيروسات (الفيروسات التاجية) Coronaviruses .

س/ من هم أجدادك ؟
ج/ ١- سارس الصين ( SARS ( 2002 – 2003

٢ -ميرس السعودي( 2012 – 2013) MERS

س/ هل أنت كائن حي ؟

ج/ كلا .

س/ هل تتكاثر خارج الجسم ؟

ج/ كلا .

س/ ما سرعة تكاثرك ؟

ج/ أدخل وحيداً للخلية وبعد 24 ساعة أتكاثر لعدة ملايين .

س/ لماذا سمّوكَ COVID19 ؟

ج/ اختصاراً لجملة –

Corona Virus Disease 2019

س/ متى كان أول ظهور لك وأين ؟

ج/ كانون أول 2019 في مدينة ووهان الصينية .

س/ كيف تتنقل ؟

ج/ محمولاً بقطيرات الرذاذ المتطاير جراء السعال أو العطاس .

س/ هل تنتقل بالهواء ؟

ج/ لا أحب هذه الواسطة .

س/ كيف تدخل للشخص السليم ؟ ما هي مداخلك ؟

ج/ من فمه أو أنفه أو عينيه .

س/ كم تبقى حياً على أسطح الأغراض والأدوات ؟

ج/ من عدة ساعات إلى عدة أيام .

س/ ما مدة حضانتك ؟

ج/ حوالي 2 – 14 يوم، ووسطياً خمسة أو ستة أيام .

س/ ما هو هدفك عندما تدخل للجسم ؟

ج/ أهاجم الجهاز التنفسي وأحاول تدميره .

س/ ماهي بيئتك المفضلة ؟

ج/ البيئة الرطبة المظلمة والباردة .

س/هل تحب البيئة الجافة الحارّة والضوء ؟

ج/ كلا .

س/ ما هو ثالوثك العَرضي ؟

ج/ 1- الحمّى ٢- السعال الجاف ٣- التعب والإرهاق .

س/ كيف يتم تشخيصك المؤكد ؟

ج/ بأخذ مسحة من الأنف أو الحلق أو البلعوم .

س/ بماذا تتميز عن غيرك ؟

ج/ سرعة انتشاري ..

س/ ورد في الأخبار وجود أدوية تتأثر بها هل هذا صحيح ؟

ج/ نعم حاولوا محاربتي ببعض الأدوية الموجودة سابقاً عندهم والتي تستخدم لغيري، ولكنها فشلت في القضاء عليّ .

س/ما الجديد بمحاربتك ؟

ج/ البعض حاول قتلي بلقاح السل ولكنه فشل .

س/ هل تتأثر بالكمون واليانسون والنعناع ؟

ج/ ههههههههههههههههه …

س/ ماذا تحب ؟

ج/ أحب الإزدحام والمخالطة وقلة النظافة والأماكن الرطبة الباردة .

س/ ماذا تكره ؟؟

ج/ البقاء بالبيت والنظافة الشخصية والتهوية والبيئة الجافة والحارة والغرغرة المتكررة .

س/ هل أنت تقتل كل شخص تدخل لجسمه ؟

ج/ لا البعض بثّ الرعب والخوف بين الناس، بالحقيقة
80% من مرضاي يشفون بدون علاج، وحوالي 17% من مرضاي يحتاجون لعزل ومعالجة عرضية ويشفون ولكنني أقتل ( 2 – 4 ‎%‎ ) فقط من مرضاي .

س/ ما صفة من تقتله ؟

ج/ أقتل المسنين المصابين بمرض مزمن مثل السكري والضغط ومرضى التنفس .. الخ .

س/ هل تصيب الأطفال ؟

ج/ أعطف عليهم وغالباً ما أدعهم بحالهم .

س/ هل تعلمني كيف أتوقاك ؟

ج/ :-

١- إبق في البيت وابتعد عن المخالطة والإزدحام .

٢- إغسل يديك باستمرار وبشكل جيد ومتكرر .

٣- إذا عطست أو سعلت ضع منديل ورقي على فمك .

٤- اترك مسافة أكثر من متر بينك وبين الشخص المشتبه به .

٥- تهوية المنزل ضرورية .

٦- مسح الأغراض ومسكات الأبواب والطاولات وأجهزة الحاسوب والموبايل وغيرها بشكل متكرر .

س/ حدثني عن الكمامة ؟

ج/ الكمامة ضرورية للمريض أو المشتبه بهم، وضرورية أيضاً للمخالطين للمرضى والمشتبهين والطاقم الصحي والأهل .

س/ كل مرضاك تظهر الأعراض لديهم ؟

ج/ لا قسم كبير من مرضاي يصابون ويشفون دون درايتهم ودون ظهور أية أعراض لديهم .

س/ ممن تخاف ؟

ج/ أخاف من
١- البحث العلمي والعلماء .
٢- الوعي والتثقيف الصحي لدى الناس .
٣- البرامج الوقائية .

س/ سيد كورونا هل أنت صنيعة مخابراتية ؟

ج/ هكذا يدّعي البعض .. لكني لا أظن الانسان وصل لهذه القدرات بعد .

س/الان ولقد عرفنا وجهك الأسود . . هل لك وجهاً أبيض ؟

ج/ نعم .
١ – اعدت الإعتبار للأسرة وجمعت أفرادها .

٢ – نظّفت البيئة لقد أنجزت خلال عمري القصير ما لم تنجزه مؤتمرات البيئة الدولية مثل مؤتمر استوكهولم 1972 ونيروبي 1982 وريودوجانيروا 1992 .

٣..كشفت هشاشة الأنظمة الصحية العالمية .

٤..بينت مدى ضعف الإنسان .

٥..إنابة البعض لربهم وعسى أن تكون صادقة .

س/ ما نظرتك للمستقبل ؟

ج/ قد يهزمني الإنسان بلقاح أو دواء .

س/ هل ضميرك مرتاح سيد كورونا ؟

ج/ نعم لقد أحدثت صدمة للعقل والضمير البشري .

والتاريخ قبل كورونا سيختلف عنه بعد كورونا .

س/ هل من نصيحة ؟

ج/ التزم بالتعليمات الوقائية من لبس الكمامات والتباعد الاجتماعي والبقاء في المنازل حتى يتم تصنيع لقاح أو علاج .

السياحة الانتحارية

 الانسان عبارة عن ماكنة عندما تستهلك يجب ان ترمى
صورة للوداع الأخير بين عالم البيئة الأسترالي ” ديفيد جودال ” واهله، قبل سفر ديفيد إلى سويسرا لزيارة عيادة من عيادات  القتل الرحيم   لإنهاء حياته طواعيةً عام 2018، بعدما بلغ من العمر 104 أعوام وتكالبت عليه الامراض المزمنة
‏القتل الرحيم يُسمح به قانونياً في ولاية استرالية واحدة فقط، ولكن يشترط في الشخص الراغب في إنهاء حياته أن يكون يعاني من  مرض خطير، هذا الشرط لم يكن ينطبق على العالم ” ديفيد جودال ” عالم البيئة والنباتات
عيادات القتل الرحيم موجودة ومنتشرة في سويسرا …منذ سنة 2008 تقريباً لدرجة تعريفها وانتشارها بين الناس تحت مسمى  السياحة الإنتحارية”…، وهي تقضي على حياة عدد من الناس مساوي تقريبا لعدد الناس التي تنتحر بنفسها (1000 شخص سنويا في المتوسط).. معظمهم من المسنين الذين يعانون من أمراض مزمنة.

الصفع

 باسم سليمانالأربعاء 17 يوليو 201902:38 م

جاء في معجم لسان العرب في مادة صَفَعَ، بأنّ الصفع يكون ببسط الرجل كفّه، فيضرب بها قفا الإنسان أو بدنه.

ليس للصفع، أي الضرب باليد على الوجه أو قفا الرأس أو العجيزة، سمعة حسنة في زمننا هذا، ولربما يعود الأمر إلى وسائل التربية الحديثة التي منعت الضرب – ضمناً الصفع- ووصفته بالسوء، إضافة إلى البحوث النفسية عن الساديين والمازوخيين، ومن ناحية أخرى، لتعلّقه بالممارسات القاسية جدًا التي مارستها الدول الديكتاتورية على شعوبها.

الصفع أسلوب همجي مهما تلبّسته شياطين الأخلاق التي ترى فيه وسيلة تربوية أو زجرية أو عقابية، على الرغم من بعض الأمثال السائرة على ألسنة البشر كـــ (ضرب الحبيب كالزبيب) والكثير من الممارسات التي يُسمح بها بالضرب باسم الحب والتعليم، كأن يرى بعض الأهل أنه في حالات معينة لا بد من الصفع لتربية الطفل.

قد يفاجئ القراء بأن متون بعض القوانين في البلاد العربية تورد عدة من المواد القانونية التي تجيز “الضرب”، وتترك حالات واسعة منه خارج نطاق العقاب.

بعد ما ذُكر آنفاً، لن يتخيل أحد أن هناك فرقة تسمى (المنصَفِعة) وهي طبقة مندرجة ضمن حاشية السلاطين وأصحاب النفوذ، وتكون وظيفة هذه الفرقة تلقي الصفعات من أسيادها الذين يودّون التنفيس عن غضبهم أو التعبير عن مودتهم.

لحظ هذه الطبقة شرف الدين التيفاشي (تـ.651/1253) في كتابه (نزهة الألباب فيما لا يوجد في كتاب)، وقد قام بتبيان فضائل الصفع والامتيازات التي يحصل عليها المنصَفِع وعدد أقسام الصفّاع وفنّد الحجج التي قامت ضدّه، لأّنه وصف المنصَفِعة بأنهم طبقة جميلة بالإضافة إلى تعداده الفوائد الطبية للصفع على الصافع والمنصَفِع.

أقسام الصفع

صفع الطرب: ويكون بين الخلان والأصدقاء، وهو لعب جميل بين الندماء وممازحة مبهجة للقيان والفتيان. وقد وضع له التيفاشي من الفوائد ما ينوب عن زيارة الطبيب عند المرض، فالصفع يؤنس المستوحش ويبسط المنقبض، ويضحك الحزين ويقوي أعصاب الرأس ويصلب أوداج الرقبة، ويحط من رطوبة الدماغ.

وتحدث ممارسة الصفع بأن يقوم الأصدقاء الذين اجتمعوا على الأنس والمحبة، بصفع بعضهم البعض، فيصفع الصديق صديقه الذي يليه من جهة اليمين حتى تكتمل الدائرة، فيكون الصافع الأول آخر من يُصفع، فيترك عليهم تبادل الصفع الفرح والسرور.

والصفع جوهره التواضع من قبل الأعلى بحق الأدنى، فإذا تصافعا زال الكبر من الأعلى وانمحا الغل من الأدنى، ونما بينهما من المحبة والصداقة الكثير.

هل تعلم

قلب

الوردي

اعتبر علماء النفس أن الظلال الوردية قادرة على التقليل من العدوان، من هنا تم استخدام اللون الوردي في بعض السجون لتقييد السلوك العدواني بين السجناء، ومن ناحيةٍ أخرى يعتبر هذا اللون “صديق” الحركات النسوية ورمزاً من رموز الإثارة الجنسية.