وفاة روجر مور

روجر مورمصدر الصورةREUTERSImage captionروجر مور

توفي يوم الثلاثاء عن عمر ناهز 89 عاما النجم البريطاني السير روجر مور.

  • والده كان شرطيا في لندن
  • كان يطمح لأن يكون فنانا، ولكنه تحول الى التمثيل بعد دعوة تلقاها من صديق له كان يعمل مخرجا
  • خدم في الجيش البريطاني في الحرب العالمية الثانية
  • انتقل الى الولايات المتحدة في الخمسينيات
  • برز في مسلسل “ The Saint” التلفزيوني في الستينيات
  • لعب دور البطولة في 7 من افلام جيمس بوند
  • منحته الملكة اليزابيث الثانية لقب فارس في عام 2003

ونال مور شهرة عالمية لادائه دور الجاسوس جيمس بوند.

وأعلنت اسرته نبأ وفاته عن طريق تغريدة في تويتر نشرتها في حسابه الرسمي.

وقال اولاده في التغريدة، “بقلب يعتصره الأسى، نعلن عن ان والدنا الحبيب السير روجر مور وافته المنية اليوم في سويسرا بعد صراع قصير ولكن بطولي مع مرض السرطان.”

وجاء في التغريدة، “نحن منكوبون. شكرا يا أبانا لأنك من أنت ولكونك عزيزا عند العديد من الناس.”

وأصبح مور، بفضل السنوات الـ 12 التي قضاها في اداء دور بوند، مليونيرا وشخصية محبوبة حول العالم.

بدأ مور مساره الفني في ستينيات القرن الماضي، ولكن شهرته لم تنطلق بشكل حقيقي حتى عام 1973، عندما اختير لاداء دور بوند في فيلم “Live and Let Die“.

أدى مور دور البطولة في 6 من افلام جيمس بوند التالية، كان آخرها فيلم “ A View to a Kill” في عام 1985 عندما كان يبلغ من العمر 57 عاما.

وكان من آخر نجوم “المدرسة القديمة” من النجوم السينمائيين من امثال فرانك سيناترا وديفيد نيفين.

وفي السنوات التالية، عرف مور بنشاطاته الانسانية، وعلى وجه الخصوص ما قام به كسفير لمنظمة بونيسيف لجمع التبرعات للاطفال الفقراء.

وقال اولاد مور إن والدهم كان يعتبر عمله مع يونيسيف “اعظم انجازاته”.

وستجرى مراسم دفنه في موناكو.

رحلوا دون جوائز الاوسكار

رحلوا دون الأوسكار

فنانون كبار رحلوا عنا ولم يحصلوا على جائزة الأوسكار رغم الشهرة الواسعة والنجومية والأعمال العظيمة التي قدموها. ففي كل عام نكتشف أن مخرجًا أو ممثلة أو موسيقيًا رحل عنا دون الحصول على الأوسكار، ليفتح الأمر مجالًا للسؤال، ما هي معايير منح الأوسكار؟

أحاول في هذا المقال، وفي مقال تالي عن فنانين أحياء لم يحصلوا على الأوسكار حتى الآن، أن أذكر بعض الأسماء المفضلة على مستوى التمثيل أوالإخراج أو الموسيقى.

جون هيرت: ترشح مرتين للأوسكار

جون هيرت: ترشح مرتين للأوسكار

ممثل بريطاني عظيم، أداؤه ساحر. تنوعت شخصياته بين السياسي الشرير، والأب الحنون، والقس المحب للإنسانية، وبالطبع دوره الشهير السيد أوليفاندر بسلسلة “هاري بوتر” الشهيرة. رحل “هيرت” منذ أيام قليلة دون أن يقتنص الأوسكار، وكان آخر ترشيح له عام 1980 عن فيلمه The Elephant Man مع النجم الكبير أنتوني هوبكنز. من أفلام “هيرت” الشهيرة: سلسلة Harry Potter وTinker Tailor Soldier Spy وCaptain Corelli’s MandolinوBeyond the Gates وV for Vendetta.

ديبي رينولدز: ترشحت مرة واحدة للأوسكار

ديبي رينولدز: ترشحت مرة واحدة للأوسكار

الفنانة الرقيقة التي رحلت عنا منذ شهر تقريبًا، قدمت واحدًا من أشهر أفلام الـMusical في تاريخ السينما Singing in the Rain، وإذا ما ذكرنا هذا الفيلم يجب أن نذكر أن بطل الفيلم جين كيلي أيضًا لم يحصل على الأوسكار، لكنه ترشح لمرة واحدة .

آلان ريكمان: لم يتم ترشيحه إطلاقًا

آلان ريكمان: لم يتم ترشيحه إطلاقًا

رحل في بداية العام الماضي 2016. ممثل بريطاني فذ، دوره في سلسلة Harry Potter من العلامات المشهورة في تاريخه، كذلك له أدوار أخرى مميزة مثل دوره في فيلم Robin Hood: Prince of Thieves، عندما جسد شخصية شريف نوتنجهام، كذلك أدواره في أفلام Sweeney Todd: The Demon Barber of Fleet Street وLove Actually.

عمر الشريف: ترشح مرة واحدة

عمر الشريف: ترشح مرة واحدة

النجم الذي ذهب لهوليوود بملامحه الشرقية ليجسد شخصية “الشريف علي”، في واحد من كلاسيكيات السينما العالمية “لورانس العرب” مع النجم العالمي بيتر أوتول. فيلم “لورانس العرب” فاز بسبع جوائز أوسكار، ولم يكن من بينها أي ممثل. الشريف تم ترشيحه كأحسن ممثل دور ثاني لكنه لم يفز بها.

المخرج العالمي ديفيد لين هو من فتح الباب لعالمية عمر الشريف عندما منحه هذا الدور. ثم بعد ذلك حصل “الشريف” على دور البطولة مع “لين” في الفيلم الرائع “دكتور زيفاجو“، الذي يحكي عن فترة الثورة البلشفية في روسيا، ونال “الشريف” جائزة الجولدن جلوب عن الدور.

قدم عمر أفلامًا جالت العالم لمدة نصف قرن قد لا نعرف الكثير عنها. عمر الشريف كان ممثلًا محظوظـًا للغاية، مَثَل مع أهم نجوم السينما في العالم على رأسهم إنجريد برجمان وجريجوري بك وبيتر أوتول وأليك جينيس وصوفيا لورين وباربرا ستراسايند وأنتوني كوين.. إلخ. من بين أفلامه الشهيرة إلى جانب الثنائية التي تحدثنا عنها: Funny Girl وThe Tamarind Seed وMore Than a Miracle وThe Yellow Rolls-Royce وBehold a Pale Horse.

بيتر أوتول: ترشح 8 مرات للأوسكار

بيتر أوتول: ترشح 8 مرات للأوسكار

أحد رفاق التمثيل مع عمر الشريف من مرحلة الستينات، مَنْ قدم دور لورانس العرب. “أوتول” من مشاهير السينما البريطانية والعالمية. من أفلامه الشهيرة: How to Steal a Million وBecket وThe Lion in Winter ووThe Last Emperorr.

إنجمار برجمان: ترشح لــ 9 جوائز أوسكار

إنجمار برجمان: ترشح لــ 9 جوائز أوسكار

أشهر مخرجي السويد، يظن البعض أن هناك علاقة قرابة بينه وبين النجمة العالمية إنجريد برجمان، لكن المسألة فقط عبارة عن تشابه أسماء وانتماء لنفس البلد والجيل. رغم أن إنجمار عاش حوالي 90 سنة، إلا أنه لم يحصل حتى على أوسكار شرفي لتاريخه السينمائي الممتد لأكثر من نصف قرن، قدم فيه عددًا من الأفلام المهمة من بينها: Persona وThe Seventh Seal وCries and Whispers وWild Strawberries.

لويس بونويل: ترشح مرتين للأوسكار

لويس بونويل: ترشح مرتين للأوسكار

مخرج إسباني، يعتبر أشهر مخرجي السينما السريالية. كان صديقه الأقرب هو الرسام العالمي سلفادور دالي، وأول أفلامه Un Chien Anadolu ظهر فيها سلفادور دالي.

من يشاهد هذا الفيلم يمكنه التعرف على جزء من شخصية بونويل. فقد كان يعتبر الحشرات كائنات مثيرة للاهتمام والتأمل. وكانت أفلامه دائـمًا تحمل قدر من السخرية من الكنيسة والمذهب الكاثوليكي الذي تربى عليه. كذلك الأحلام كانت حاضرة في أفلامه بشكل واضح.

المخرج البريطاني ألفريد هيتشكوك اعتبره أهم مخرج في العالم ومن بين أحد أفلامه المميزة: The Discreet Charm of the Bourgeoisiee.

فرانسوا تروفو: ترشح لــ3 جوائز أوسكار

فرانسوا تروفو: ترشح لــ3 جوائز أوسكار

مخرج فرنسي، يعتبر من رواد موجة السينما الجديدة في فرنسا في فترة الستينات، أفلامه اختلفت عن الفترات السابقة من حيث طبيعة القضايا المطروحة. فمثلًا فيلمه 400 Blows كان يناقش قضية متعلقة بالتربية والتعليم ومستقبل الأطفال الذين يمكن أن يعيشون في الإصلاحيات. تروفو أيضًا كان ناقدًا سينمائيًا إلى جانب عمله كمخرج، وقد قدم كتابًا عن ألفريد هيتشكوك، إذ كان يراه تروفو مخرجه المفضل. من أفلامه المعروفة Le dernier métro وJim et Jules.

بيتر سيلرز: ترشح 3 مرات للأوسكار

بيتر سيلرز: ترشح 3 مرات للأوسكار

كثير من النقاد يعتبرونه أهم ممثل كوميدي في تاريخ السينما. ينتمي لأسرة تعمل في مجال التمثيل، أفلامه تعج بالكوميديا، وأشهرها سلسلة أفلام The Pink Panther، كذلك دوره الشهير في فيلم Dr.Strangelove مع المخرج الكبير ستانلي كوبريك، حيث يعتبر “سيلرز” في هذا الفيلم أول ممثل في تاريخ السينما يترشح عن دوره كأفضل ممثل بعد أدائه 3 شخصيات في نفس العمل. من الأشياء الطريفة عن “سيلرز” في هذا الفيلم أنه كان يرتجل معظم جمل الحوار، وهذا الأمر من الأشياء الشبه مستحيلة مع مخرج منظم جدًا وصعب للغاية في التعامل مع الممثلين كستانلي كوبريك.

ريتشارد بيرتون: ترشح 7 مرات للأوسكار

ريتشارد بيرتون: ترشح 7 مرات للأوسكار

ممثل بريطاني، كان مشهورًا بتقديم الأدوار التاريخية والحربية. دوره في فيلم “كليوباترا” عندما جسد شخصية “أنتوني” حبيب “كليوباترا” التي قامت بدورها الفاتنة إليزابيث تايلور، يعتبر من أشهر أدواره.

قدم ثنائيًا مميزًا مع زوجته إليزابيث تايلور في كثير من الأفلام الناجحة منها Who’s afraid of Virginia Woolf وThe Taming of the Shrew وThe Sandpiper.

كاري جرانت ترشح لــ 2 أوسكار

كاري جرانت ترشح لــ 2 أوسكار

من مشاهير هوليوود في الأربعينات والخمسينات، أفلامه تنوعت ما بين التشويق والإثارة والكوميديا والرومانسية. قدم أفلامًا ناجحة كثيرة مع مخرجين كبار على رأسهم ألفريد هيتشكوك. من أفلامه المميزة: An Affair to Remember وCharade وNorth by Northwest وNotorious وTo Catch a Thief وHouseboat.

ألفريد هيتشكوك: ترشح لــ 5 جوائز أوسكار

ألفريد هيتشكوك: ترشح لــ 5 جوائز أوسكار

مخرج بريطاني، يعتبر من أهم وأشهر مخرجي السينما في العالم، اشتهر بلقب سيد التشويق. قدم أفلامًا مميزة في تاريخ السينما مثل Psycho وVertigo وNorth by Northwest وDial M for Murder وRebecca.

جودي جارلاند: ترشحت مرتين للأوسكار

جودي جارلاند: ترشحت مرتين للأوسكار

صاحبة الصوت الساحر في فيلم The Wizard of Oz، والملامح الملائكية، والملقبة بـMiss Show Business، لم تحصل على الأوسكار ومن أفلامها الشهيرة A Star is Born.

فيدريكو فيليني: ترشح لـ12 أوسكار

فيدريكو فيليني: ترشح لـ12 أوسكار

المايسترو كما أطلق عليه البعض. واحد من أعظم المخرجين في تاريخ السينما الإيطالية والعالمية. عشقه لروما واضح في كل أفلامه. ورغم حصوله أوسكار تكريمي لتاريخه السينمائي إلا أنه لم يحصل على أوسكار على الأفلام التي قدمها لقرابة أربعة عقود. العجيب في حكاية فيليني أن أفلامه كانت تحصل على الأوسكار كأفضل فيلم أجنبي في أغلب الآحيان عند ترشيحها، لكن الساحر لم يحصل على جائزة المخرج الأفضل أبدًا. لا يوجد فيلم سيء لفيليني في ظني، مشاهدة أي فيلم له متعة لا تنتهي، La Strada وThe Nights of Cabiria و8 ½ وAmarcord وLa Dolca Vita إلى آخر القائمة التي وصلت لـ27 فيلمًا كمخرج وما يتخطى 500 فيلمًا ككاتب سواء عن طريق كتابة القصة أو السيناريو.

رحيل الفنان المغربي محمد حسن الجندي

الفنان الراحل محمد الحسن الجندي

انتقل إلى عفو الله، صباح اليوم السبت بمدينة مراكش، الفنان والممثل السينمائي والمخرح والكاتب المسرحي محمد حسن الجندي، وذلك عن عمر ناهز 79 عاما، حسب ما علم لدى نجل الفقيد الفنان أنور الجندي.

ويعتبر الراحل محمد حسن الجندي، الذي ترأس نقابة المسرحيين المغاربة وعمل مندوبا لوزارة الشؤون الثقافية بمراكش، فنانا اجتمع فيه ما تفرق في غيره، حيث كان من أهم رواد الحركة الفنية والثقافية وعلما من أعلام المسرح المغربي.

وقد تفنن الراحل محمد حسن الجندي في إنجاز روائع المسرحيات الاستعراضية التي تغنت بأمجاد الوطن وبطولاته، وتفوق في أعمال كبيرة خالدة من أمثال “ظل الفرعون” و”طبول النار” و”الرسالة” و”صقر قريش”. كما أعد وأخرج المسلسل الإذاعي المغربي الشهير “الأزلية” الذي يروي قصة “سيف بن ذي يزن” الذي حقق نسب استماع كبيرة.

وقد خلف الراحل محمد حسن الجندي خمسة أبناء.

لينزي لوهان تتعرض للتمييز العنصري بسبب حجابها

لينزي لوهان تتعرض للتمييز العنصري بسبب حجابها

أعلنت الممثلة الأمريكية الشهيرة لينزي لوهان، تعرضها للتمييز العنصري، من خلال طلب خلع حجابها من قبل موظفة بمطار “هيثرو” في لندن.

وقالت لوهان، خلال مشاركتها في البرنامج الصباحي على قناة ” ITV” البريطانية، إن موظفة أمن بمطار “هيثرو” طلبت منها مؤخرا أن تخلع حجابها، لدى صعودها الطائرة للتوجه إلى نيويورك.

وأشارت إلى أنها لأول مرة عانت من التمييز خلال ذلك الحادث.

وأضافت: أن “موظفة الأمن طلبت مني خلع حجابي، وأنا خلعته. ولم يكن خلع الحجاب مشكلة. ولكنني خفت عندما شعرت بإحساس امرأة أخرى تنزعج من خلع حجابها وتكون مكاني. وأصبت بالصدمة أيضا حينها“.

وأشارت إلى أن الموظفة التي طلبت منها خلع الحجاب اعتذرت منها بعد أن رأت اسم “لينزي لوهان”، على جواز السفر.

وفي معرض ردها على سؤال “هل أنت مسلمة أم لا”، أضافت لوهان قائلة: “لا أريد أن أتحدث عن موضوع لم أنهه، لأن الحديث لن يكون صحيحا“.

وأهدت نجمة هوليود الأمريكية الشهيرة، لينزي لوهان، نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قلادة تحمل شعار “العالم أكبر من خمسة“.

جاء ذلك خلال استقبال أردوغان، وعقيلته أمينة لها، في المجمع الرئاسي، بالعاصمة أنقرة، بعيدا عن الإعلام.

ويرمز الشعار، إلى أن مصير العالم أكبر من أن يترك تحت تصرّف الدول الخمسة دائمة العضوية بمجلس الأمن، وهو شعار لطالما ردده الرئيس التركي في أكثر من مناسبة، كدعوة إلى ضرورة إصلاح الأمم المتحدة ومجلس الأمن.

وكانت تقارير إعلامية قد أوردت أنباء خلال الفترة الماضية، بشأن احتمال اعتناق لوهان الإسلام خاصة أنها ظهرت عدة مرات وهي ترتدي الحجاب، وحذفت سابقا جميع صورها من حسابها على موقع “إنستغرام”، وكتبت بعدها عبارة “عليكم السلام”، كما شوهدت في صورة وهي تحمل نسخة من القرآن باللغة الانجليزية.