تكلم حتى اراك

نافذة جديدة

للراغبين في النشر في هذا الموقع

هذه النافذة … التي اقتنصت عنوانها من مقولة الفيلسوف اليوناني سقراط , اردتها ان تكون مدخلا لزوار موقعي الاعزاء ممن يتمتعون بالموهبة ويجدون في انفسهم القدرة والكفاءة او الرغبة والاستعداد للكتابة, والراغبين في نشر اعمالهم الشخصية والحالمين في رؤية اعمالهم بعيون الاخرين. وبعد ان حقق هذا الموقع المتواضع بحمد الله وفضله الكثير من المصداقية التي يتوخاها القاريء المحايد, وتنامي مؤشرات التوسع والانتشار الذي يغري بالمزيد, ونزولا عند رغبة الكثير من قرائنا الكرام ممن ابدوا رغبتهم في النشر اوالمشاركة في صفحات هذا الموقع ولغرض فسح المجال للطاقات العربية المبدعة لنشر وترويج نتاجاتهم الشخصية وتقديم افكارهم ورؤاهم وتصوراتهم لتحقيق ما يتيسر من احلامهم التي قد تتوقف عند موانع النشر وعوائق الانتشار, وقبل ان يتقدم بهم العمر ويتبخر ماعلق منها في زوايا الذاكرة او تضيع في طيات النسيان, فقد انتهيت والحمد لله من فتح هذه النافذه الصغيرة الكبيرة التي امل ان تلبي متطلبات ورغبات القاريء العزيز.

ان هذا الموقع يتشرف بان يكون موطأ لجميع الكتابات الحرة الصادقة والابداعات الفريدة الخلاقة ومنبرا صادقا للراغبين بالنشر حيث سيكون التعليق عليها من قبل القراء معيارا للرصانة ومحكا للجدارة والابداع.

وحيث انني كنت قد الفت الكتابة منذ ان بدأت اتوسم في نفسي المقدرة على التعبير عن رايي سواء بالشعر تارة او بالنثر تارة اخرى, فأنني ادرك واعرف تلك الرغبة العارمة التي تتملك كل من رزقه الله بموهبة الكتابة في ان تسنح له الفرصة في ان يطلع الاخرون على مايكتب وهي رغبة لاتعادلها الا الرغبة في الكتابة نفسها وغالبا ماتتحكم هذه الرغبة بالكاتب وكأن ماكتبه لم يكن كافيا لتفريغ تلك الشحنات التي اختزنها في ذاكرته او وجدانه , وقد اليت على نفسي ومنذ اليوم الاول لافتتاح الموقع ان اخصص مساحة رحبة لمن يرغب بالنشر بديلا عما ابداه الكثير من الاصدقاء من الرغبة في انشاء منتدى يخصص للراغبين في الكتابة بعد ان وقفت على الصعوبات والمتطلبات التي يحتاجها انشاء مثل هذا المنتدى ناهيك عن امكانية الاستمرار بادامته وتطويره ومتابعة مفرداته اليومية خاصة وان العمل يحتاج الى فريق متكامل في الوقت الذي اقوم بادامة موقعي الشخصي لوحدي .

شروط النشر

عدم الإساءة  للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

علاء العبادي

 

 

5 تعليق

  1. مهدي 19 أغسطس 2012 / 9:36 ص

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي علاء كل الشكر للك على هذه الموسوعه الشامله
    التي تنم عن ابداعك في مجالات شتى ولكن ينقصها شيئ واحد وضروري جدا
    هو اللغه العربيه حيث وجدت العديد من العناوين المهمه والحصريه في
    هذه الموسوعه ولكن مع الاسف اجد المقال باللغه الانكليزيه مثل حوادث الطائرات والخ….

  2. مهدي 19 أغسطس 2012 / 10:02 ص

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخ علاء العبادي كل الشكر للك على الموسوعه الرائعه التي التمسنا فيها روح الابداع
    اخي العزيز ينقص الموقع شيئ واحد فقط وهو….اللغه العربيه
    حيث ودت الكثير من العناوين باللغه العربيه ولكن مع الاسف عند الدخول للمقال اجده باللغه الانكليزيه نرجو ايجاد الحل مع التقدير

    • علاء العبادي 22 أغسطس 2012 / 5:42 م

      التفاته ذكية اخ مهدي كنت انتظرها منذ وقت طويل
      ولكن لا اخفيك انني اضطررت الى ادراج بعض المعلومات باللغات الاخرى بسبب شغفي بمتابعة الحصول على اية معلومة كانت واعترف لك انني لم اك املك الوقت لترجمتها الى العربية اضافة الى ان احد الاخوة سالني الا افعل بعد ان وجدنا ان عددا كبيرا من متابعي الموقع هم من الناطقين باللغه الانكليزية لذلك فقد افردت لهم تصنيفا خاصا بهم يتابعون فيه كل ماهو منشور باللغات الاخرى غير العربية
      تحية لك وشكرا على متابعتكم الكريمة

  3. ايام الخريف 20 سبتمبر 2012 / 9:56 م

    تكلم حتى اراك عنوان رائع فعلا يؤكد لي كل ماقراته في سيرتك الذاتيه (طول مافي ناس متلك احنا مطمنين على العراق عشقي وحبي العراق ) المواضيع رائعه

  4. salem17 10 أكتوبر 2012 / 10:20 م

    … في الحقيقة ان مستهل قراتي و مطالعتي هي دوما موقع الاستاذ الكريم علاء العبادي فهومن جديد يتكرم علينا بهذا الموقع الذي احسبه متبرا و منبعا لمن شاء ابداعا ادبيا او علميا فشكرا لك استاذي العزيز ومن الجزائر الحبيبة احيك و احي كل عراقي مخلص ونتمنى ان يوفقنا الله في اثراء هذا الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *