ابراهيم طوقان

ابراهيم طوقان

إبراهيم عبد الفتاح طوقان شاعر فلسطيني (ولد في 1905 في نابلس بفلسطين – توفي عام 1941 في فلسطين) [1] وهو الأخ الشقيق للشاعرة فدوى طوقان ورئيس الوزراء الأردني أحمد طوقان.

روحي فِداءُ عصابةٍ زَرقاءِ
لَمّت شُعورَ مَليحة حَسناءِ
ما زَيّنَتكِ وَإِنَّما زَيّنتِها
بِجوارها لجبينك الوضّاءِ
وَدُنوّها مِن مُقلة مَكحولة
فَتّانةٍ فَتّاكةٍ حَوراءِ
إِن الجمال إِذا تجمّع شَمله
فَالوَيل كُل الوَيل للشعراءِ

اشربي أنت وحسبي
نشوةٌ من مقلتيْكِ
اشربي أنت وحسبي
نظرةٌ في وجنتيكِ
اشربي أنت وحسبي
نهلةٌ من شفتيكِ
اشربي أنت ومالي
وحياتي في يديكِ
نقل الكأسُ حديثاً
عن ثناياكِ العذابْ
أنَّه لولا شذاها
لم يكنْ لذَّ وطابْ
لم يكن يُسكِرُ لولا
أنه مسَّ الرُّضابْ
اشربي أنتِ وحدّث
أنتَ عنها يا شرابْ

ابراهيم طوقان

إبراهيم طوقان شاعر غزل، من أهل نابلس (بفلسطين) قال فيه أحد كتابها: «عذب النغمات، ساحر الرنات، تقسم بين هوى دفين، ووطن حزين» تعلم في الجامعة الأميركية ببيروت، وبرع في الأدبين العربي والانكليزي، وتولى قسم المحاضرات في محطة الإذاعة بفلسطين نحو خمس سنين، وانتقل إلى بغداد مدرساً، وكان يعاني مرضاً في العظام، فأنهكه السفر، فعاد إلى بلده نابلس مريضاً، ثم حمل إلى المستشفى الفرنسي بالقدس فتوفي فيه. وكان وديعاً مرحاً. له «ديوان شعر ط» مصدر بقصيدة لصديقه جلال أمين زريق، في رثائه، فكلمة لأحمد طوقان ناشر الديوان، ثم قصيده من إنشاء أخته «فدوى طوقان» في سيرته.