برهان الصديقين

برهان الصديقين هو حجة صاغها الفيلسوف الإسلامي ابن سينا لإثبات وجود الله. اعتقد ابن سينا أنّه لا بُدّ من أن يكون هناك “واجب الوجود”، أي شيء لا يُمكن أن يكون غير موجود. وينصُّ برهان الصديقين على أنّ المجموعة التي تضمُّ جميعالمُمكنات لا بُدّ أن يكون لها سببٌ غيرُ مُمكنٍ؛ لأنّه لو كان مُمكناً لأُدرج في هذه المجموعة. وباستعمال سلسلةٍ من الحُجج يصلُ ابن سينا إلى استنتاجٍ مفاده أنّ واجب الوجود لديه صفاتٌ مُعيّنةٌ، مثل الوحدانية، والبساطة، واللامادية، والذكاء، والقدرة، والكرم، والخير. اعتبر مؤرخ الفلسفة الأمريكيّ بيتر أدامسون برهان الصديقين واحداً من أكثر الحُجج الساعية لإثبات وجود الله تأثيراً في العصور الوسطى، وأكبر مُساهمةٍ فلسفيّةٍ لابن سينا على الإطلاق. استُقبل هذا البرهان بحفاوةٍ وردّده من بعد ابن سينا (مع بعض التعديلات أحياناً) العديدُ من الفلاسفة، بما في ذلك أجيالٌ من الفلاسفة المسلمين، وفلاسفةٌ مسيحيون غربيون مثل توما الأكويني ودانز سكوطس، وكذلك فلاسفةٌ يهود مثل موسى بن ميمون. إلّا أنّ ذلك لا يعني أنّ برهان الصديقين قد سَلِم من النقد، ومن أشهر من انتقده ابن رشد الذي اعترض على منهجيّته، وأبو حامد الغزالي الذي اختلف معه في توصيفه لله. بالإضافة إلى انتقادتٍ وُجهت له في العصر الحديث. وقد اختلف الباحثون في تصنيف هذه الحُجّة، فرأى بعضهم أنّها حجة وجودية، في حين اعتبرها البعضُ الآخر حجة كونية. يُمكن تتبّعُ برهان الصديقين في عدّة أعمالٍ لابن سينا. قد يكون الشكل الأكثر إيجازاً ووضوحاً ذلك الموجودُ في الفصل الرابع من كتاب الإشارات والتنبيهات. كما يُمكن العثور على البرهان في الفصل الثاني عشر من المُجلّد الثاني من كتاب النجاة، وكذلك في القسم الذي يتناول موضوعات ما وراء الطبيعة من كتاب الشفاء. ميّز ابن سينا في الإشارات والتنبيهات بين نوعين من أدلّة إثبات وجود الله: الأول يتمثّلُ في التفكّر بالوجود بشكل مُجرّد، في حين يتطلّبُ الثاني التفكّر بأشياءٍ كصنائع الله أو أعمال الله. رأى ابن سينا أنّ النوع الأوّل هو برهانٌ للصديقين، وهو في نظره أكثرُ صلابةً ونُبلاً من النوع الثاني، الذي عدّه ابن سينا برهاناً “لمجموعةٍ من الناس”.

ابن تيمية

تخطيط اسم ابن تيمية

تقي الدين أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام النميري الحراني(661 هـ – 728هـ/1263م – 1328م) المشهور باسم “ابن تيمية“. هوفقيه ومحدث ومفسر وعالم مسلم مجتهد منتسب إلى المذهب الحنبلي. وهو أحد أبرز العلماء المسلمين خلال النصف الثاني من القرن السابع والثلث الأول من القرن الثامن الهجري. نشأ ابن تيمية حنبلي المذهب وأخذ الفقهالحنبلي وأصوله عن أبيه وجده، كما كان من الأئمة المجتهدة في المذهب، فقد أفتى في العديد من المسائل على خلاف معتمد الحنابلة لما يراه موافقًا للدليل من الكتاب والسُنة ثم على آراء الصحابة وآثار السلف. عاصر ابن تيمية غزوات المغول على الشام، وقد كان له دور في التصدي لهم، ومن ذلك أنه التقى 699 هـ/1299م بالسُلطان التتاري “محمود غازان” بعد قدومه إلىالشام، وأخذ منه وثيقة أمان أجلت دخول التتار إلى دمشق فترة من الزمن. ومنها في سنة 700 هـ/1300م حين أشيع في دمشق قصد التتار الشام، عمل ابن تيمية على حث ودفع المسلمين في دمشقعلى قتالهم، وتوجهه أيضاً إلى السُلطان في مصر وحثه هو الآخر على المجيء لقتالهم. إلا أن التتار رجعوا في ذلك العام. وفي سنة 702 هـ/1303م اشترك ابن تيمية في “معركة شقحب” التي انتهت بانتصار المماليك على التتار، وقد عمل فيها على حث المسلمين على القتال، وتوجه إلى السُلطان للمرة الثانية يستحثه على القتال فاستجاب له السلطان. وقد أشيع في ذلك الوقت حكم قتال التتار حيث أنهم يظهرون الإسلام، فأفتى ابن تيمية بوجوب قتالهم، وأنهم من الطائفة الممتنعة عن شريعة من شرائع الإسلام. ظهر أثر ابن تيمية في أماكن مختلفة من العالم الإسلامي، فقد ظهر في الجزيرة العربية في حركة محمد بن عبد الوهاب، وظهر أثره في مصر والشام في محمد رشيد رضا من خلال الأبحاث التي كان ينشرها في “مجلة المنار“، وظهر تأثيره في المغرب العربي في الربع الثاني من القرن العشرينعند عبد الحميد بن باديس وفي جمعية العلماء المسلمين الجزائريين. وانتقل تأثيره إلى مراكش على أيدي الطلبة المغاربة الذين درسوا في الأزهر. وهناك من يقول أن تأثيره في مراكش أقدم حينما ظهر تأييد السلطانين محمد بن عبد الله وسليمان بن محمد لحركة محمد بن عبد الوهاب، وأنه ظهر في موجة ثانية في أوائل القرن العشرين على يد كل من القاضي محمد بن العربي العلوي وعلال الفاسي. وفيشبه القارة الهندية فقد وصلت آراؤه إلى هناك مبكراً في القرن الثامن الهجري بعد قدوم بعض تلاميذه إليها.

اليوم في التاريخ

2 مايو: عيد العلم في بولندا  · يوم المُعلم في إيران

لا إطار

حياة اخرى

الموت

حياة اخرى

انت لاتريدها لانك لاتعلم شيئا عنها

رغم كل مايقال لك عنها

انت لاتصدق

لاتريد ان تصدق

يحدثونك عن الجنة

عن النعيم

وعن البرزخ

شيء ما في عقلك يقول لك ان كل مايقال لك صحيح

ولكن شيئا لئيما في مكان ما

في زاوية ما من عقلك

يقول لك لاتصدق

وانت حائر

تظن انك كالحلاج

كالرازي

كالجنيد

كابن عربي

تفكر بكل شيء

لانك تهتم لكل شيء

ولااحد يهتم بك

حتى بعد ان قاربت حياتك على الانتهاء

لااحد يريد ان يهتم بك

ستبقى وحيدا

تحلم بحياة اخرى

لاتشبه هذه الحياة ابدا

 

علاء العبادي

سويسرا

اذار

2017

 

 

إبن الشاطر

إبن الشاطر من أبرز علماء الفلك في تاريخ الانسانية 

777-704هـ/1304-1375م

أبو الحسن علاء الدين علي بن إبراهيم بن محمد الأنصاري الموقت، المعروف بابن الشاطر، علم من أعلام مدرسة دمشق لعلم الفلك، واسمه مصنف ضمن أفضل مائة عالم غيروا من وجه البشرية وأثروا فيها .

ولد وتوفي بدمشق، وكان أبوه مؤذنا بالمسجد الأموي وكان جده كبيرا للمؤقتين لمواقيت الصلاة فيه .
توفي والده وتركه صغيراً فكفله جده، ثم زوج خالته الذي علمه حرفة تطعيم الخشب بالعاج في صغره، فكان يكنى بـ “المُطعِّم”. وقد قضى معظم حياته في وظيفة التوقيت ورئاسة المؤذنين في المسجد الأموي بدمشق .

زار عددا من البلدان كمصر، حيث درس في القاهرة والإسكندرية علمي الفلك والرياضيات،وبرع في الهندسة والحساب وله إسهامات قيمة في حساب المثلثات جعلته واحدا من أبرز الذين اشتغلوا في هذا العلم، ولكنه لم يلبث أن اتجه إلى علم الفلك فأبدع فيه وركز كل جهوده عليه فترجم كثيراً من إنتاج علماء اليونان وغيرهم، ودرس بعناية ما ورثه عن علماء العرب والمسلمين في هذا المجال .
وتظهر إسهامات ابن الشاطر في ابتكاره لكثير من آلات الرصد الفلكي والأدوات المستخدمة في القياس الحسابي، ومنها الساعتان الشمسية والنحاسية، والربع العلائي والربع التام المستخدمان في حل مسائل علم الفلك بكيفية يسهل معها الحصول على النتائج. وابتكر اسطرلاباً لا يزال موجوداً في مكتبة باريس الوطنية محفوظاً بها،كما درس حركة الأجرام السماوية وكان أحد أهم إنجازاته هو قياسه زاوية انحراف دائرة البروج، وقد توصل إلى نتيجة فائقة الدقة تكاد تطابق ما توصل إليه العلم اليوم .
إضافة إلى نظرياته الفلكية ذات القيمة العلمية الرفيعة والتي صححت نتائج عدد من الفلكيين من عهد بطليموس حتى نصير الدين الطوسي. وكان من أبرزها نظريته عن حركة الكواكب ودورانها حول الشمس أو ما يُسمى (بالنظام الشمسي) التي قلب بها نظرية بطلميوس -بأن الأرض هي مركز الكون- رأسا على عقب، ثم أخذها كوبرينكس وادعاها لنفسه في القرن السادس عشر.
ويذكر هنا أن علماء الفلك المنصفين قد أثبتوا منذ عام 1950 أن نظريات كوبرينكس في الفلك هي في أصلها مأخوذة عن العالم المسلم ابن الشاطر .

ألف ابن الشاطر أكثر من ثلاثين مؤلفاً مازال أغلبها مفقوداً، وكان تاج كتبه هو: “زيج ابن الشاطر” وهو الكتاب الذي صار به مدرسة فلكية متميزة في الشام كله، وقد رتبه في مائة باب وحقق فيه أماكن الكواكب وبيّن سائر حركاتها وقدم فيه نماذج فلكية قائمة على التجارب والمشاهدة .
وله أيضأ “إيضاح المغيب في العمل بالربع المجيب”، “أرجوزة في الكواكب ورسالة في استخراج التأريخ”،”رسالة في علم أصول الأسطرلاب” ، “مختصر العمل بالأسطرلاب”، “لمعة ابن الشاطر”، “زيج نهايات الغايات في الأعمال الفلكيات”، “رسالة في تعليق الأرصاد”، “رسالة في نهاية السؤال في تصحيح الأصول” .
وقد بقيت رسائله المتخصصة في الأجهزة مثل الأسطرلاب والمزاول الشمسية متداولة لعدة قرون في كل من الشام ومصر وفي أرجاء الدولة العثمانية وسائر البلاد الإسلامية، حيث كانت يعتمد عليها لضبط الوقت في العالم الإسلامي .

المراجع :

د. محمد فارس/موسوعة علماء العرب والمسلمين .
حليمة الغراري/ بناة الفكر العلمي في الحضارة الإسلامية .
باقر أمين الورد/ معجم العلماء العرب .
أ.د. بركات محمد مراد / ابن الشاطر، عالم الفلك وصانع أدوات الرصد والقياس، مجلة حراء، العدد21 ص23 .
سليمان فياض/لنتذكّر… ابن الشاطر رائد نظرية النظام الشمسي ، مجلة العربي ،  العدد 540
موقع (الموهوبون) .
الموسوعة العربية .

الفلم العراقي – ابن بابل – مترجما من اللغة الكردية والعامية العراقية الى اللغة العربية الفصحى

الفلم العراقي – ابن بابل – مترجما من اللغة الكردية والعامية العراقية الى اللغة العربية الفصحى