السعودية ….بين حرب الشريعة وسلام الخديعة وبراكين الشيعة

السعودية ….بين حرب الشريعة وسلام الخديعة وبراكين الشيعة

 

أسئلة الى خدام بيت الرسول ……المملكة العربية السعودية

تزاحمت في رأسي الأفكار حتى تبلورت الى حقائق وبدأت أعيد التنقيب في مشجارتنا القديمة والبحوث لأكثر من شهرين حتى أكتب مقالي هذا …

كنتُ لسنوات اتحاشى في يوماً ما اقف هذا الموقف لكن أساليب التهديد والوعيد التي بدأت تتوالى علي بعد نقدي للحرب على اليمن بخصوص المملكة العربية السعودية اخذ منعطف اخر .

عندما سجلت المنظمة الدولية للتحقيق بالأنساب والقبائل العربية كانت الغاية أن يطلع العالم الغربي على اللحمة العربية للقبيلة وماهية تكويناتنا العشائرية التي أنطلق منها العالم والشاعر والمثقف والسياسي وووو
وأن مهما أختلفت الأسماء والتفرعات القبيلة تبقى العروبة محراباً للتكاتف بكل أنواعه وأننا عرباً حتى النخاع ولكي نعيد الجيل الى نصابه حتى تذوب أفكار التفرقة تحت مسمى انت سني وانا شيعي وانت وهابي وانا رافضي وانت مسيحي وانا مسلم وووو

والحقيقة كلنا بشر نخضع لعدالة الخالق لكنني واجهتُ العداء المبطن من الدول العربية قبل غيرها والمضحك المبكي أن النمسا دولة اوربية فهمت رسالتي لكن العرب لم يفهموا الهدف بل أصبحنا مصدر قلق لهم ….لأننا نعتمد على الحقيقة وبحوث تم تجمعيها خلال 60 عام بينها النادر والمفقود والوحيد من المشجرات والبحوث والكتب وقد كلفت هذة مبالغ مهولة …. أشترينا تاريخ شعوب وحضارات وأمم وقبائل وصلات دم بالمقابل هذة  الأمم التي مازالت لا تعرف رأسها من قدمها تعيش على أوهام الحكام ومداحي البلاطات .

فوجئنا بتاريخ قبائل مزيفة وانساب باطلة وتفاخرنا بمن صان نسبه وسعى للتمسك به وهم قلة ..دول تدعى العلم والثقافة ومؤازة العصرية مع المحافظة على النسب الأصيل وهذا في الظاهر لكننا أكتشفنا العكس تماماً وان كان هذا مبني على أرض رملية من الهالات والأضواء المزيفة …..
وقد كان لأحداث الشرق  أنطباعات عدة منها لماذا يهون الدم العربي على العربي نفسه اليمن أوليست جزء من هذة الأمة لماذا ننسى الدين والشريعة امام المصالح .؟؟؟

لماذا العراق ؟؟؟
لماذا سوريا.؟؟؟ ومصر وليبيا وتونس وووو فوجدتُ اجابتي فقط بين ركامات الأمس وتحت المشجرات والبحوث التي تصرخ من جهل هذة الامة …

لابد ان أعود معكم الى التاريخ  وتحديدأ تاريخ المملكة العربية السعودية  لمكانتها الأقليمية في الحرب والسلام  اليوم والامس …

موت أميرة هو فيلم وثائقي بريطاني، أنتجته شركة “أسوسيتيد تيليفجن” بالتعاون مع ” WGBH-TV

  قصة حقيقية للأميرة السعودية مشاعل بنت فهد بن محمد آل سعود 1958-1977 . تم تصوير الفلم في مصر قامت بدور الاميرة الممثلة  سوزان أبو طالب التي اليوم هي سوسن بدر وقد كان كل دورها 8 دقائق شاركها  الممثل البريطاني بول فريمان بدور المخرج الصحفي كرستوف رايدر..ونبيل الحلفي وبعض الممثلين

الاميرة هذة كانت هي  مشاعل، حفيدة الأمير محمد بن عبدالعزيز والتي أقتيدت  إلى موقف سيارات قرب بناية الملكة في جدة وأرغمت على الركوع أمام كومة رمل وأطلقوا النار على رأسها وقابلها شاب الذي كان يعشقها وهذا كان عام 1977 في تموز وبعدها تم قطع رقبة الشاب بالسيف ب 5 ضربات متتالية قطعت عنقه

 علماً ان التهمة كانت الزنا وفي مثل هذة الحالات تكون هناك محاكمات وتعدم في اماكن الأعدام الخاصة لكنها اعدامت في موقف سيارات  وجريمة الزنا يفرض عليها الرجم لكنه طريقة اعدامها كانت تصفية شخصية ولم تكن قضائية  .وفي عام 1980 انتج الفلم وتم عرضه وسبب توتر العلاقات بين برطانيا والسعودية وسُحب السفراء من البلدين .

في عام 2005 اعيد عرض الفلم رغم انه تم التفاوض على شراء حقوق الفلم لكن محاولات كانت خاسرة ….

الذي اثار حفيظة السعودية هي لقطات في فلم موت اميرة عن الاميرات السعوديات وهن يتجولن ويتصيدن الرجال …

في عام 2012 هز الشرق فلم (( ملك الرمال )) للمخرج السوري نجدت انزور وغضبت السعودية وحسبما ورد انه تم تهديد المخرج  مرات وتناول الفلم حقبة زمنية من ال سعود … وكان فيه من التاريخ الامور المهمة حتى أنه في وقتها وصلني اتصال هاتفي والتقيت شخصية مهمة طلبت من المنظمة الدولية للتحقيق بالأنساب والقبائل العربية مشجرة ال سعود ……

التي تحتوي من الاسرار الكثيرلكي تثبت مايدور وتكون الضربة ضربتين . وقد عُرض علينا شراء أنساب المملكة العربية السعودية كاملة ودول الخليج .

وقد كانت الغاية هو اثارة الضجة حول المملكة بين الفلم والمشجرات وقد كان هذا بحث اخر وامر يخص المنظمة فقط لكن سنقشع غبار الحقائق عما قريب وبالتدريج ..

وقد بات اليوم الكثير من الناس يرى في ظهور المملكة العربية السعودية هو اتفاق رجلان توحدوا هم الامير سعود  ومحمد بن عبدالوهاب في الدرعية على انه بداية للممكلكة العربية السعودية وهذا ليس بصحيح علينا العودة لتاريخ هذان الرجلان واصولهم

جاء في كتاب المعارض ناصر السعيد الذي تم اختطافه بمساعدة لبنانية فلسطينية وسعودية بعد ان اصبح مصدر قلق واصبحت له قاعدة جماهيرية لأنه اثار عدة كتب حول نسب السلطة في السعودية …واعاد نسبهم  الى يهودي اسمه «مردخاي بن ابراهيم بن موشي»

في البصرة ..

لنتذكر  فهد بن هذال شيخ مشايخ عنزة أنهُ لم يعترف بعنزية آل سعود بل كان يُكنيهم بـ ( حُمر الطرابيش ) في مُعاهدة العقير عندما كانوا يرسمون الحدود بين العراق والسعودية وقد تلاسن مع سعود حول نسبهم لقبيلة عنزة المعروفة .وهذا ماورد في عدة مودنات ووثائق وبحوث تاريخية اما عنا نحن قد راجعنا كل أنساب  ال عنزة العريقة

محمد التميمي مؤرخ الشجرة السعودية الذي رافق جون فليبي “الحاج جون” في رحلة البحث  في نجران لم يكن صادقاً في توارد الأنساب وكتاب  (نبع نجران المكين في تراث أهله الأولين) الجامع الشامل لتاريخ يهود الجزيرة العربية الذي

فيه من العبر الكثير ..تواردت عدة انباء ومصادر واحاديث حول نسب حكام المملكة العربية السعودية وكوننا محققين أنساب وردت لنا عدة طلبات حول شراء شجرة نسب ال سعود في السعودية فما كان منا الأ العودة لحقائق التاريخ مجدداً رغم يقينا من الحقيقة لكن خوفاً أن يكون هناك خطأء او شك في امر ما فيضعنا امام اللوم والعتب والخيانة العلمية التاريخية فقمنا بأعداد شجرة ال سعود من الألف الياء للمرة الثالثة  

ونقلتها أنا شخصياً الى احد الدول الأوربية وذلك لغرض أعلان بيعها لمن ينتظرها بفارغ الصبر  …حيث سنعلن  فيما بعد عن مكان وتاريخ البيع لأنه جهد شخصي لنا بعيد عن المنظمة وقد اعده عدة باحثيين ومؤرخين لم تخضع ذممهم للبيع .

جاء شاب من العائلة عبدالعزيز بن تركي آل سعود ليقول (حنّا من عنزة)، وقبلها كان الأمير سلمان يقول (ما حنا بعنوز بل من بني حنيفة)….تناقضات كبيرة وفرق شاسع لكنه علينا امر مفرغ منه .

وأصبحت هذة المقولة محط تدوال فسخر احد الناس المهمين  (اذا كان ابن سعود عنزي، فأنا قيصر الصين).

سؤال أطرحه على كل مسلم في بقاع هذة الأرض ….لماذا قامت السعودية بهدم كل مايمس ال بيت الرسول الطاهرون هل أقتصر الدين الأسلامي على الرسول فقط الم يكن لهذا الرسول الكريم ال بيت وصحابة وزوجات وأعمام عندما اختاره الله رسولاً للبشرية كان قد أختار معه أهل بيته وعشيرته وزوجاته وكل المقربون منه وأصحابه واحفاده ….

قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وصحبه وسلم: (لما خلق الله الخلق اختار العرب، ثم اختار من العرب قريشا، ثم اختار من قريش بني هاشم، ثم اختارني من بني هاشم، فأنا خيرة من خيرة) .

وروى مسلم: (إن الله اصطفى بني كنانة من بني اسماعيل، واصطفى من بني كنانة قريشا، واصطفى من قريش بن هاشم، واصطفاني من بني هاشم)

وفي حديث أخر ( قدموا قريشا، ولا تقدموها، وتعلموا من قريش ولا تعلموها )

قال عدى بن حاتم فقال رسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وسلم: (يا معشر الناس أحبوا قريشا، فإن من أحب قريشا فقد أحبني، ومن أبغض قريشا، فقد أبغضني ….)

لماذا هدمت السعودية هذة الأضرحة سؤال نطرحه على خدام ال بيت الرسول ……السعودية ولهم الشرف وكل الشرف أن يكونوا خدما لهم .؟؟؟؟؟؟

1 ـ هدم  البيت الذي ولد فيه النبي العربي محمد بن عبد الله بشعب الهواشم بمكة.

2 ـ هدم  بيت السيدة خديجة بنت خويلد، زوجة النبي أول امرأة آمنت برسالته الإنسانية.

3 ـ هدم   بيت ابي بكر الصديق ويقع بمحلة المسفلة بمكة.

4 ـ  هدم  البيت الذي ولدت فيه فاطمة بنت محمد، وهو في زقاق الحجر بمكة.

5 ـ هدم بيت حمزة بن عبد المطلب عم النبي وأول شهيد في الإسلام قال عنه النبي محبذا باستشهاده استشهاد كل من يحارب الطغيان: (أول شهيد في الإسلام حمزة وثاني شهيد من حارب حاكم ظالم وأمره ونهاه فقتله) ويقع بيته في المسفلة  بمكة.

6 ـ هدم  بيت الارقم أول بيت بدأت به رسالة الرسول نحو الأمة وكان يجتمع فيه الرسول سرا مع أصحابه حيث قامت الدعوة من هذا البيت، وفي هذا البيت تمت أول مقابلة تاريخية بعد عداء شرس بين محمد وعمر حينما أعلن عمر بن الخطاب في هذا البيت ايمانه برسالة محمد وخرج “بلال” ليؤذن بالثورة بأمر من عمر الذي قال له: “أذن يا بلال ان الدين جهرا”…

كما تمت في هذا البيت أول مقابلة لمحمد مع ـ الاشتراكي العظيم ـ خامس واحد في الإسلام ـ ابي ذر الغفاري ـ الذي شهد له النبي العربي محمد بقوله: “ما حملت الغبراء ولا أظّلت السماء ذو لهجة صادقة مثل ابي ذر الغفاري” ويقع هذا البيت بجوار الصفا بمكة… أما الآن فقد شيّد في مكانه قصر أعطى لتاجر الفتاوى السعودية الباطلة عبد الملك بن إبراهيم ليتاجر به وذريته ويفسدون…

7 ـ هدم  قبور الشهداء الواقعة في المعلى بأعلى صوته مكة وبعثروا رفاتهم .

8 ـ هدم  قبور الشهداء في بدر وكذلك هدموا مكان العريش “التاريخي” الذي نصب للنبي العربي القائد الاعظم وهو يشرف ويقود معركة الفقراء المسحوقين ضد اغنياء اليهود وقريش!…

9 ـ هدم  البيت الذي ولد فيه علي بن أبي طالب والحسن والحسين…

10 ـ اين الذهب الموجود في القبة الخضراء ..

11 ـ دمروا  بقيع الغرقد في المدينة المنورة حيث يرقد المهاجرون والأنصار من صحابة محمد وبعثروا رفاتهم… ولقد هّم بنو القينقاع آل سعود بتدمير القبة التي تظلل وتضم جثمان صاحب الرسالة محمد بن عبد الله ونبشوا ضريحه، لكنهم توقفوا حينما وقف الشعب وبعض العلماء الصالحين من شعبنا ومن كافة البلاد الإسلامية.

12- حرق المكتبة العربية بمكة المكرمة  
إذ كانت تحوي ستين ألفاً (60,000) من الكتب النادرة ، وحوالي أربعين ألف (40,000) مخطوطة ، بعضها مما أملاه النبي صلى الله عليه وسلم ، وبعضها كتبه الخلفاء الراشدون وسائر الصحابة ، ومنها ما هو مكتوب على جلود الغزلان والعظام والألواح الخشبية والرقم الفخارية والطينية ، كما كانت المكتبة تشكل في جانب منها متحفاً يحتوي على مجموعة من آثار ما قبل الإسلام وبعده.

 13 هدم  قبر للصحابي الجليل رافع بن مالك الزرقي

14 ـ على طريق الهجرة القديم بين مكة والمدينة تقع تلة جبلية شهيرة يتوسد قمتها قبر معروف طوال قرون يزعم أن السيدة آمنة بنت وهب أم النبي محمد صلى الله عليه وسلم ترقد فيه والذي طاله الهدم ايضا علما أن القرية بها

مسقط رأس الإمام موسى الكاظم (128 هجرية) حفيد سبط النبي عليه السلام.

15ـ هدم الاعمدة التي  تدل  لمعراج النبي محمد إلى السماء بالبراق في ليلة القدر.

شرت صحيفة البلاد السعودية في عددها رقم 998 للسنة الخامسة عشرة الصادر يوم الأحد 25 جمادى الأول 1370هـ، الموافق 4 مارس 1951، خبراً تحت عنوان: (مدرسة ومكتبة في الأماكن التاريخية). يقول الخبر: (تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك المعظم الملك عبد العزيز فمنح سعادة الشيخ عباس قطان الأرض البيضاء المعروفة بدار السيدة خديجة زوجة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنها، لإقامة مدرسة لتحفيظ القرآن الكريم على أنقاض هذه الدار، كما تفضل فمنحه أيضاً المكان الي ولد فيه الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم لبناء مكتبة ضخمة يؤمها رواد العلم وطلابه، ويشرع هذا الأسبوع بالبناء حسب التصميم الذي وضع لذلك

المضحك المبكي أنهم يهدون ويعلنون ويتفاخرون والمسلمين في هذا الارض صم بكم ….كما هذا الاعلان

 الرياض، المملكة العربية السعودية (CNN) — تعتزم المملكة العربية السعودية إجراء اتصالات مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو” خلال الفترة القليلة المقبلة، لطلب تسجيل مدينة “الدرعية” التاريخية، ضمن قائمة مواقع التراث الإنساني.

وكانت الدرعية عاصمة الدولة السعودية الأولى والثانية، و يوجد بها بيوت أثرية للأسرة السعودية المالكة، بنيت قديماً على أنقاض مدينة “حجر” عاصمة “اليمامة.”

واخيراً…………………………………………………..
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم عن عقبة بن عامر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج يوما فصلى على أهل أحد صلاته على الميت ثم انصرف الى المنبر فقال (إني فرطكم وأنا شهيد عليكم وإني والله لأنظر الى حوضي الآن وإني قد أعطيت مفاتيح الأرض وإني والله لا أخاف عليكم أن تشركوا بعدي ولكني أخاف عليكم أن تتنافسوا فيه)

فهل سيأتي يوماً لنجد عند قبر الرسول وعليه فلة أو هوتيل فخم …هل سيأتي يوماً لنحاسب فيه  السعودية عن صلاتنا المحمدية ام سنبقى خرسان ….سؤال لهذة الامة الخرساء العمياء ؟؟؟؟

كيف ستجيب البشرية المحمدية حول تناقضات هذا الزمن ؟؟؟

تنويه أننا قدمنا طلباً لزيارة المملكة وتفقد هذة الاماكن  لسفارة المملكة العربية السعودية في فيينا وطلبنا الذي كان مكانه سلة الحاويات في السفارة كما كنا نتوقع … كان مجرد أثبات حجة لا أكثر ..

وللحديث بقية ……………….

شيرين سباهي  رئيسة المنظمة الدولية للتحقيق بالأنساب والقبائل العربية / النمسا فيينا

الأسماء المتعدّدة التي يحملها أبو بكر البغدادي

 

علي هاشم

الأسماء المتعدّدة التي يحملها أبو بكر البغدادي

بغداد – حتّى بالنسبة إلى أولئك الذين طاردوه وتعقّبوا كلّ خطوة خطاها، يبقى الخليفة المتربّع على عرش تنظيم الدولة الإسلاميّة، أبو بكر البغدادي، لغزًا غامضًا.

بإختصار⎙ طباعة المونيتور يقتفي أثر الرحلة الذي حوّلت طالبًا دينيًا عاديًا إلى زعيم تنظيم الدولة الإسلاميّة الذي نصّب نفسه الخليفة أبو بكر البغدادي.
بقلم علي هاشمنشر مارس 23, 2015
 

قال الرائد بكر (اسم مستعار)، وهو عضو في ‘لواء الصقر’، الوحدة العراقية المختارة لمكافحة الإرهاب، “قبل كلّ شيء، أريد أن أفهم لماذا أصبح ما هو عليه اليوم، لم قد يتخّذ شخص أكاديمي مثل هذا الخيار وكيف يشعر حيال آلاف الأشخاص الذين قتلهم في كافة أنحاء الشرق الأوسط. ثمّ سأحرص على أن تتمّ معاقبته”.

كان البغدادي في مرمى القوات العراقية في 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2014، لكنّ الغارة الجوية أتت متأخرة وأصابته بجروح فقط، وتمكّن بعدها الخليفة، بحسب ما يلقّب نفسه، ابن الـ44 عامًا، من التسلّل عبر الحدود السوريّة، وهو يتنقّل اليوم بسرّيّة ويتفادى الظهور العلني باستثناء خطبه الشائنة أيّام الجمعة في أحد مساجد الموصل. وفي حين زادت عزلته من أهميّته، تبقى أصول البغدادي محاطة بغموض أكبر من ذاك الذي يلفّ تحرّكاته.

إنّ كشف الستار عن الرجل خلف الديماغوجيا لم تكن مهمّة سهلة، وللحصول على إجابات، أجريت مقابلات مع أشخاص سبق والتقوا به، أو رؤوه أو عاشوا معه في الماضي. زرت الحيّ حيث كان يعيش في بغداد، والجامع حيث كان يقيم الصلاة كإمام؛ ورأيت صورًا لأفراد عائلته، بما في ذلك أبنائه، وبناته، وإخوته وزوجته. وبالاستناد إلى كلّ ذلك، سأحاول رسم صورة الرجل الذي كان عليه قبل أن يصبح البغدادي الفارّ، صورة الرجل الذي كان اسمه ابراهيم عواد ابراهيم علي البدري السامرائي، أو الشيخ ابراهيم من سامراء وكان يعيش حياة طبيعيّة بالكامل.

كيف تحوّل الشيخ ابراهيم إلى الخليفة البغدادي؟

هذا كان السؤال الرئيسي الذي كنت أبحث عن إجابة له. إذًا، كانت محطّتي الأولى طبعًا في حيّ الطوبجي الواقع شمال غرب بغداد حيث كان يعيش البغدادي ويشغل منصب إمام جامع الحاج زيدان السني المشيَّد في العام 1958.

توجّهت مباشرة إلى الباب الخشبي للجامع، وقرعت مرّتين قبل أن يفتح لي شرطيّ ويعرب عن دهشته عندما سألته ما إذا كان هذا هو المكان حيث كان يقيم زعيم داعش صلاة الجماعة عندما كان إمامًا. أجاب الشرطي، “لا أعلم شيئًا عن الموضوع” ثمّ نادى على خالد، الرجل الذي عرّفني على نفسه بأنه ابن إمام الجامع. وقال خالد “يخشى الناس هنا مناقشة هذا الموضوع علنًا. جرى توقيف والدي عدّة مرّات بسبب البغدادي، وفي المرّة الأخيرة، بقي محتجزًا لحوالي الشهرين. أرادت المخابرات التحدّث معه مرة أخرى. لا أعتقد أنك ستجد هنا من قد يطلعك على أيّة معلومات”.

اقتربت بعدها من رجلين، بدا لي أحدهما كبيرًا بما يكفي ليعرف كلّ من عاش في المنطقة في السنوات الأربعين الماضية. وعندما سألته ما إذا كان يعرف البغدادي، اكفهرّ وجهه ثمّ قال لي وهو ينظر إلى صديقه والخوف بادٍ في عينيه، “لا نعرفه، كان واحدًا من بعض الطلاب اليافعين الذين عاشوا هنا منذ 15 عامًا. لا أحد يعرفه حقّ المعرفة. هذه قصّة قديمة نفضّل ألا نتطرّق إليها”.

لكنّ المجموعة الأخيرة من الرجال الذين قابلتهم كانت أكثر صراحة، فقد أخبرني رجل في أواخر السبعينات أنه اعتاد رؤيته في المنطقة لكنّه لم يكلّمه قطّ، في حين قال رجل آخر من نفس العمر تقريبًا، “لم يكن إمام الجامع، بل كان خياطًا وطالبًا”. أمّا رجل ثالث، يبلغ من العمر حوالي 35 عامًا، فقال إنّ البغدادي عاش هنا أثناء دراسته في الجامعة العراقيّة قبل الغزو الأميركي للعراق. وقال لي الرجل، “لم يكن بمفرده، بل برفقة عائلته. بدا الشاب طبيعيًا جدًا، وأجل أنا أذكره جيدًا”.

انتظر الرجل الأصغر سنًا حتّى ابتعدت عن مجموعة كنت واقفًا معها، ثمّ اقترب منّي وأخبرني أنه عرف البغدادي معرفة جيدة. وبعد أن عرّف عن نفسه باسم أمجد، قال إنّ “الشيخ ابراهيم [البغدادي] كان شخصًا طبيعيًا جدًا، شخصًا مثلك تمامًا. لم تكن في حياته أيّة تعقيدات، واعتدنا لعب كرة القدم هنا،” مشيرًا إلى قطعة أرض فارغة بجانب الجامع. “كان مهووسًا بتحقيق الأهداف؛ وكان يتوتّر ما لم يسجّلها”. وأضاف أمجد، “لكن عندما قامت الولايات المتّحدة بغزو العراق، قرّر رفع السلاح والقتال، وتغيّر كثيرًا بعدها”.

عندما أنهى أمجد حديثه، قال لي أحد الرجال الذين التقيت بهم قبل ذلك، “أما زلت تسأل عن الرجل عينه؟ قلنا لك إنّنا لا نعلم شيئًا عنه. هذه قصّة قديمة ولا ننوي أبدًا الإجابة على أسئلتك”. كان واضحًا أنّ رحلتي إلى الطوبجي قد انتهت، لكنّ بحثي لم ينته.

بحسب الوثائق الرسميّة، تزوّج البغدادي من امرأتين أنجبتا أطفاله الستة. تدعى زوجته الأولى أسماء فوزي محمد الكبيسي، وهي ابنة خالته، ووالدة حذيفة، وأميمة، ويمن، وحسن وفاطمة؛ أمّا زوجته الثانية فتدعى إسراء رجب محل القيسي وهي والدة ابنه الأصغر، علي. ولا نعرف ما إذا كانت زوجتاه أسماء وإسراء تعيشان معه، لكنّ أبا أحمد، الذي يزعم أنه عرف البغدادي منذ تسعينيات القرن الماضي، ودرس معه في الجامعة عينها وكان جزءًا من دائرته المقرّبة، أشار إلى أنّهما تقطنان داخل الأراضي التي يسيطر عليها. ووافق أبو أحمد على التحدث معي بشرطين: أن يغطّي وجهه وأن نجري المقابلة في غرفتي في الفندق.

بحسب أبي أحمد، لزعيم داعش ثلاثة إخوة: شمسي، وجمعة وأحمد. وقال أبو أحمد، “هناك خلافات كبيرة بين الشيخ ابراهيم وأخيه ‘شمسي’. وفي عدّة مناسبات، اعترض ‘شمسي’ علنًا على خيارات أخيه، لكنّ هذا لم يحل دون احتجازه عدّة مرات من قبل القوات الأميركيّة والعراقيّة. ‘جمعة’ من جهته كان سلفيًا منذ البداية، وكان متطرّفًا حتّى قبل أن ينخرط البغدادي في هذه الجماعة، ما سبّب الكثير من المشاكل بينهما. لكنّ الأمور مختلفة اليوم، فجمعة هو أحد حراس أخيه ومن أقرب معاونيه. أمّا أخوه الثالث ‘أحمد’ فسبّب له بعض المشاكل، وسمعته سيّئة بعض الشيء من حيث القضايا الماليّة”.

إنّ ‘شمسي’ محتجز في أحد مراكز الاعتقال التابعة للمخابرات العراقيّة في شمال بغداد وهو يعاني مشاكل صحيّة خطيرة. وقد استبعد مصدر أمني رسمي عراقي إمكانيّة إجراء أيّ مقابلة معه.

وفي ما يتعلّق بفترة تعلّم البغدادي في الجامعة، قال أبو أحمد، “كان الشيخ ابراهيم شخصًا هادئًا. اعتاد المشاركة في الأنشطة الاجتماعيّة، لكنّه بدأ يتغيّر بعد أن تعرّف على د. اسماعيل البدري الذي وجّهه في مسار خاصّ مع الإخوان المسلمين. أصبح بعدها عضوًا في الإخوان الجهاديّين وأحد الأتباع المخلصين لسيّد قطب، لكنّه تركهم في العام 2000 بعد أن استنتج أنّهم [الإخوان] أصحاب أقوال لا أفعال”.

قال هشام الهاشمي، مؤلّف كتاب “عالم داعش” ومستشار في الحكومة العراقيّة حول الجماعات المتطرّفة، إنّ البغدادي أصبح سلفيًا في العام 2003. “تأثّر بأبي محمّد المفتي العالي، وهو الرجل الذي كان يُعتبَر آنذاك المنظّر الأبرز للجماعات الجهاديّة في العراق. وكان البغدادي، إلى جانب أتباع آخرين لأبي محمد – ما كان يُعرَف بجماعة أهل السنة والجماعة – على معرفة بأشخاص في بغداد وسامراء.”

بعدها، التقيت بأبي عمر في مكان ما بالقرب من بغداد، وهو عضو سابق في داعش جرى احتجازه لثلاث سنوات في مركز الاعتقال “كامب بوكا” الذي كانت تديره قوات الاحتلال الأميركيّة في العراق بالقرب من مدينة أم قصر. حمل المخيّم اسم كامب بوكا تخليدًا لذكرى رونالد بوكا، وهو رجل إطفاء أميركي قتِل في خلال هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر في نيويورك. وقال أبو عمر الذي اعتُقِل في المخيّم بسبب انتمائه إلى تنظيم القاعدة، “شكّل كامب بوكا خدمة كبيرة أسدتها الولايات المتّحدة للمجاهدين. وفروا لنا المناخ الآمن، والمنامة، والطعام، وسمحوا أيضًا بدخول الكتب ما قدّم لنا فرصة رائعة لتغذية معرفتنا بأفكار أبي محمد المقدسي والإيديولوجيّة الجهاديّة. وكان هذا على مرأى من الجنود الأميركيّين. وقد جرى إعداد المجنّدين الجدد حتّى يكونوا عبارة عن قنابل موقوتة عند تحريرهم”.

في كامب بوكا، التقى أبو عمر بالبغدادي الذي كان يستعمل عندها الاسم المستعار أبو دعاء. وقال أبو عمر، “اعتاد ترأس الصلوات، وفي الكثير من المناسبات ألقى خطب الجمعة. لم يكن شخصًا مهمًا هناك مقارنة بمساجين آخرين بارزين مثل أبو معتزّ، وأبو عبد الرحمن البيلاوي والمتحدّث الحالي باسم داعش أبو محمد العدناني. كانت هذه هي الأسماء البارزة صاحبة البصمة الأكبر في الساحة الجهاديّة”.

جرى توقيف البغدادي في العام 2004 أثناء زيارته لصديق مرتبط بتنظيم القاعدة، وفي تلك المرحلة، لم يكن بعد الزعيم المستقبلي لداعش جزءًا من التنظيم. كان قد تخرّج للتوّ بشهادة ماجستير في الدراسات الإسلاميّة من الجامعة العراقيّة ببغداد، المعروفة اليوم باسم جامعة العراق الإسلاميّة، وكان يستعدّ ليبدأ مرحلة الدكتوراه. وقال الهاشمي، “في كامب بوكا، تشرّب البغدادي الإيديولوجيّة الجهاديّة وأثبت نفسه من بين الأسماء الكبرى. وتعرّف إلى حجّي بكر، الذي كان معروفًا آنذاك باسم سمير الخليفاوي، وإلى أبي مهند السويداوي وأبي أحمد العلواني. كان هؤلاء ضباطًا في جيش صدام [حسين]، وعلى الرغم من أصولهم البعثيّة، أثّروا فيه بفضل خبرتهم العسكريّة، وهم تأثّروا به بدورهم لجهة خلفيّته الدينية، بخاصّة معرفته بعلوم القرآن”.

أفادنا أبو عمر، صديق البغدادي في كامب بوكا، بتفاصيل أخرى حول حياة البغدادي اليوميّة هناك: “شاهدته يلعب كرة القدم مع مساجين آخرين، ولقد أدهشتني مهارته، وعلمت لاحقًا أنهم أطلقوا عليه اسم مارادونا. هذه الصفة الوحيدة التي رأيتها فيه. سمعت خطبه لكن لم يكن لها أيّ ثقل مقارنة بأبي مصعب الزرقاوي، فكلماته افتقرت إلى القوّة”.

في خلال السنوات التي أمضاها في كامب بوكا، نسج البغدادي شبكة معارفه وأقام علاقات جيدة داخل تنظيم القاعدة في العراق. وفور إطلاق سراحه، أصبح عضوًا في التنظيم، متّخذًا الاسم المستعار أبو دعاء. سعى البغدادي إلى مواصلة دراساته وحاز شهادة دكتوراه في الشريعة من الجامعة الإسلامية في بغداد. وخارج السجن، التقى البغدادي بالشيخ فوزي الجبوري، أحد المفكّرين من أصحاب النفوذ في صفوف تنظيم القاعدة في العراق. عرّفه الجبوري بوزير الإعلام في التنظيم، ‘محارب عبد اللطيف الجبوري’، الذي استعمل سلطته لمساعدة البغدادي على التوجّه إلى سوريا والتركيز على كتاباته شرط أن يكون حاضرًا للمساعدة في المسائل الإعلاميّة عندما يحتاجون إليه.

وقال أبو أحمد، “كان اختصاص الشيخ ابراهيم صوتيات القرآن، وهو اختصاص نادر لم يختره إلا القلائل في دراسات الدكتوراه. تأثّر بوالده الذي كان يعلّم القرآن في جامع الإمام أحمد بن حنبل في سامراء”. نال الزعيم المستقبلي لداعش شهادة الدكتوراه في حزيران/يونيو 2006، في الشهر عينه الذي قُتِل فيه زعيم القاعدة في العراق، أبو مصعب الزرقاوي الذي يتحدّر من جذور أردنيّة، على يد القوات الأميركيّة والعراقيّة.

لم يكن هناك أيّ مرشّح بارز ضمن القاعدة في العراق يمكن أن يكون خلفًا للزرقاوي الذي تمتّع بشهرة وجاذبيّة فائقتين في صفوف التنظيم. وكان الزرقاوي في الواقع قد شكّل تهديدًا كبيرًا لسلطة أسامة بن لادن بقدر التهديد الذي شكّله الرئيس الأميركي جوش دبليو بوش.

اختلفت إيديولوجيّة الزرقاوي عن إيديولوجيّة بن لادن، واستاء من مبايعة بن لادن، فأولويّات الزرقاوي كانت مختلفة: كان يؤمن بضرورة التركيز على العدوّ القريب لا البعيد. هذا يعني قتل الأعداء المسلمين، الشيعة مثلاً، قبل قتل الجنود الأميركيّين. ونظرًا للشبه الكبير بين فلسفة داعش ومعتقدات الزرقاوي، يؤمن معظم الجهاديّين أنّ الزرقاوي هو في الواقع الأب المؤسّس لداعش.

بعد موت الزرقاوي، جرى أيضًا الإعلان عن قيام تنظيم الدولة الإسلاميّة في العراق الذي جرى نسبه في ما بعد إلى تنظيم القاعدة. ووقع الاختيار على أبي عمر البغدادي كالأمير الأوّل للتنظيم، وعلى أبي حمزة المهاجر (المعروف أيضًا باسم أبو أيوب المصري) كنائبه ووزير الحرب.

عندما أنهى البغدادي دراساته، عاد إلى سوريا للاضطلاع بأدوار أكثر جديّة داخل القاعدة، وأصبح مساعدَ أبو الغادية الذي كان مسؤولاً عن نقل المقاتلين عبر سوريا إلى العراق.

قال الهاشمي “قيل إنّ أبا الغادية قُتِل على يد القوات الأميركيّة في غارة على الحدود بين سوريا والعراق. لكنّ الحقيقة هي أنّه نجا واحتجزه الأميركيّون، ثمّ جرى تسليمه في ما بعد إلى السلطات العراقيّة، لكنّه نجح في الفرار إلى جانب آخرين في 21 تموز/يوليو 2013 من سجن أبي غريب”.

بعد الهجوم على أبي الغادية، عاد البغدادي إلى بغداد حيث عرّفه حجي سمير، الذي كان قد التقاه في السجن، إلى أبي حمزة المهاجر، وهو نائب زعيم تنظيم الدولة الإسلاميّة في العراق. أُعجِب المهاجر بالبغدادي وعرّفه إلى أمير التنظيم، أبو عمر. كان واضحًا أنّ البغدادي له من يدعمه داخل تنظيم الدولة الإسلاميّة في العراق وقد ساعدوه على تسلّق سلم الرتب سريعًا. وقال الهاشمي “إنّ علاقته بأبي عمر لم تكن مباشرة في البداية، لكنّ المهاجر أوصى به لشغل عدّة أدوار. وجرى تعيينه لاحقًا كعضو في مجلس الشورى النافذ”.

تعتقد المخابرات العراقيّة أنّ البغدادي رُقّي لاحقًا ليصبح عضوًا في لجنة التنسيق. وقال الرائد بكر، الضابط في المخابرات، “إنّ أعضاء القاعدة يسمّونها لجنة التنسيق المباركة، وهي مسؤولة عن التنسيق بين أمير التنظيم وحكام الولايات. كان واحدًا من ثلاثة رجال وأصبح الأبرز من بينهم وموضع الثقة الأكبر، وقد قام أبو عمر البغدادي بإعطاء هذه اللجنة سلطة عليا”.

في خلال تلك الفترة، بدأت الأعين تتفتّح على البغدادي، وكلما علا في سلم القاعدة التنظيمي، كلما تقدّم على لائحة أهمّ المطلوبين في العراق. وفي 18 نيسان/أبريل 2010، أصبح القبض عليه من الأولويّات.

في ذلك التاريخ، قُتِل كلّ من أبي عمر البغدادي وأبي أيّوب المصري في عملية أميركيّة عراقيّة مشتركة، وبذلك خسر تنظيم القاعدة في العراق زعيمه ونائبه، وكان بأمسّ الحاجة إلى اختيار خلف لهما. علم المونيتور أنّ حجي بكر دعم تعيين الشيخ ابراهيم كالأمير التالي للقاعدة في العراق، لكنّ بن لادن أراد رجلاً آخر، هو حجي إيمان، كخلف لأبي عمر، وهذا صعّب مهمّة حجي بكر إذ كان عليه إقناع اللاعبين الرئيسيّين بأنّ الرجل الذي يدعمه هو الخيار الأمثل. وفي النهاية، نجح في ذلك، ووافق تسعة أعضاء من مجلس الشورى على التصويت للشيخ ابراهيم.

قال أبو عمر، العضو السابق في داعش، إنّ أحد أهمّ أسباب اختيار البغدادي كان تحدّره من قريش، وهي القبيلة عينها التي ينتمي إليها النبي محمد، وهذا أحد الشروط التي يجب أن تتوافر في أيّ خليفة يتمّ اختياره. وقال أبو عمر، “كان ذلك في غاية الأهمية بالنسبة إلى أولئك الذين يعدّون الاستراتيجيّة المستقبليّة للتنظيم، أولئك الذين أرادوا تحقيق أحلام الزرقاوي بالإعلان عن قيام الخلافة في المرحلة التالية. برز تحدٍّ كبير كان لا بدّ من مواجهته بعد امتناع مجلس الشورى عن القبول بالبغدادي. لم يكن [البغدادي] جاهزًا لهذا الدور. سمعت الكثير من خطبه. كان يفتقر إلى الجاذبيّة، ولا يمكن أبدًا مقارنته بالزرقاوي”.

اختار عندها الشيخ ابراهيم الاسم المستعار أبو بكر البغدادي، وهو خيار غريب بالنسبة إلى شخص يتحدّر من سامراء. وقال أبو عمر، “وكأنهم يقولون بذلك إنّ بغداد ستكون دائمًا هدفهم. ستجري المعركة النهائيّة في بغداد. يريد البغدادي إعادة إحياء مجد الخلافة العباسيّة، وبالتالي هذه رسالة أيضًا إلى العدوّ بأنّ بغداد ملك لنا”.

قضت تعليمات البغدادي الأساسيّة بإعادة إحياء الدولة الإسلاميّة في العراق، فبدأ بجمع أعضاء اعتقد أنهم قادرون على مساعدته لتحقيق هدفه. وفي غضون بضعة أشهر، اشتعل الربيع العربي وبدأت الثورة في سوريا. وكانت تلك الفرصة الأمثل للتنظيم لينتشر في بيئة خصبة.

بعد مرور أشهر، أدّت التطوّرات إلى إخلاء الساحة أكثر أمام البغدادي، فقد قُتِل بن لادن وخلَفَه أيمن الظواهري الذي لم يكن على قدر من الجاذبيّة. استفاد البغدادي إذًا من الفراغ في القيادة، وأرسل اثنين من معاونيه إلى سوريا لتوسيع نطاق دولته، فقام هذان المعاونان، أبو محمد الجولاني وملا فوزي الدليمي، بتأسيس جبهة النصرة.

بدأت الجماعة الجديدة بإحراز تقدّم في غضون أشهر، وقرّر البغدادي أنّ الوقت قد حان للإعلان عن قيام دولة تخضع له في البلدين تحمل اسم تنظيم الدولة الإسلاميّة في العراق والشام. لكنّ الجولاني رفض الموافقة على قرار البغدادي وكذلك الظواهري، فمرّ عندها تنظيم البغدادي بأوقات عصيبة فيما وقف على شفير أوّل انشقاق جدّيّ في صفوفه.

قال عبد الباري عطوان، وهو صحفي عربي مخضرم التقى بن لادن وألّف كتابًا حول داعش، “كان أبو محمد الجولاني أحد جنود البغدادي، وأرسله لإنشاء فرعٍ لتنظيم الدولة الإسلاميّة في سوريا. أراد البغدادي التوسّع من خلال الجولاني، لكنّ هذا الأخير قرّر بدلاً من ذلك الالتفات نحو قائدهم [الظواهري]. أراد [الجولاني] أن يكون فرعًا لتنظيم القاعدة الرئيسي، وأراد أن يكون أميرًا تمامًا كالبغدادي. وأراد أيضًا أن يمثّل هذا الفرعُ السوريّين فحسب”.

بثّ قرار الجولاني الخوف في قلب البغدادي الذي قرّر الانتقام عبر التوجّه بنفسه إلى سوريا. وقال أبو عمر، “أتت خطوة الجولاني كصفعة للبغدادي؛ كطعنة في ظهره. سلّمه البغدادي كلّ شيء؛ الرجال، والمال والعلاقات، لكنّ الجولاني رأى نفسه كقائد محتمل مع علاقات مباشرة بخراسان [القيادة المركزيّة لتنظيم القاعدة]. اعتقد أنّ الوقت قد حان للقيام بقفزة كبيرة”. ظهر شرخ كبير في صفوف تنظيم القاعدة في سوريا: كان البغدادي والجولاني في حالة حرب في ما بينهما، وسرعان ما بدأ داعش يستولي على مناطق سبق واحتلّتها جبهة النصرة، وكانت الرقّة أوّل محافظة سوريّة تسقط بالكامل في يد داعش. كان واضحًا أنّ رجال البغدادي هم المسيطرون في القتال، وفي حزيران/يونيو 2014، دخل داعش إلى الموصل في العراق ونفّذ الضربة القاضية في المعركة من أجل التفوّق، ليطبع بداية مرحلة جديدة.

أعلن البغدادي عن قيام الخلافة ونصّب نفسه الخليفة الجديد. وقال الهاشمي إنّ “أربعة رجال أعلنوه خليفة وهم أبو محمد العدناني، وأبو ابراهيم المصري، وتركي البينالي وأبو سليمان العتيبي، قبل انشقاقه. وأقنعوه بالقيام بهذه الخطوة خوفًا من أن يسبقهم الظواهري إليها؛ ومثل هذا الإعلان يجذب المجنّدين الجدد والهبات”. وضعت إذًا هذه الخطوة حدًا للمنافسة.

انتهت الرحلة، وابراهيم عواد ابراهيم علي البدري السامرائي، الإمام المحلي، والرجل الأكاديمي، والمسجون لدى الولايات المتّحدة وضابط القاعدة، أصبح الخليفة أبو بكر البغدادي.

Read more: http://www.al-monitor.com/pulse/ar/contents/articles/originals/2015/03/isis-baghdadi-islamic-state-caliph-many-names-al-qaeda.html#ixzz3VkyYSDGb

ابو بكر اول من حاول جمع القران

أبو بكر كان أول من حاول جمع القرآآن ولكنه لم يحرق المصاحف
وأمّا ما كان عند حفصة، فقد صرّحوا بأنّه الصحف التي أمر أبو بكر بكتابتها، فكانتْ عند أبي بكر حياته حتّى مات، ثمّ عند عمر حتّى مات، ثمّ عند حفصة
فأرسل إليها عثمانُ فأبتْ أنْ تدفعها إليه، حتّى عاهدها ليردّنها إليها، فبعثتْ بها إليه، فنسخها عثمانُ في هذه المصاحف، ثمّ ردّها إليها، فلم تزلْ عندها حتّى أرسل مروان فأخذها، فأحرقها. (المصاحف للسجستاني ص15- 16).
نعم، ذكروا أنّ عمر هو أوّل من جمع القرآن في المصحف. (المصاحف للسجستاني ص16- 18 لكن ليس لهذا المصحف ذكرٌ ولا أثرٌ بعد ما زُعِمَ من جمعه، وإنْ سجّلواله هذه الفضيلة!وحتّى لو لم يكن عمر صاحب مصحفٍ.

حروب الردة ام حروب مانعي الزكاة

حروب الردة أم.. (حروب مانعي الزكاة)!!

مقالة منشورة في روز اليوسف بتاريخ ـ26 أكتوبر:1 نوفمبر


حد الردة والتجديد في الفكر الإسلامي

نواصل هنا الحديث عما سمي بحروب الردة. وهو ما نراه حروب (مانعي الزكاة) .. وكنت قد توقفت في الأسبوع الماضي عند ما رويته من تفاصيل هذه الحروب وما كان لدور خالد بن الوليد فيها.

في الإصابة 3/337 أن ثابت بن قاسم روى في الدلائل، أن خالد رأى امرأة مالك، وكانت فائقة الجمال، فقال مالك لامرأته: قتلتني – يعني سأقتل من أجلك ـ ومن الطبيعي كي تثبت ردة الرجل أن يقتل من كان معه من قومه الذين نهضوا عن الصلاة منذ هنيهات، وقبلوا الاستسلام لإخوانهم في الإسلام حتى يستوثقوا من أمرهم (فضرب عنقه وأعناق أصحابه). كما روى الطبري عن أبى بكر، ويؤكد (اليعقوبي) أن (خالد) لم يستمهل الأرملة الفاتنة أم تميم بنت المنهال لتستبرئ رحمها وتكمل عدتها، بل إنه امتطاها ودم زوجها لم يجف بعد (2/110)، واهتزت مشاعر المسلمين من الحدث البشع حتى قام (أبو نمير السعدي) ينعى مالكا يحكى ما حدث شعرا برواية (أبى الفدا /158):

ألا قل لحي أوطأوا بالسنابـــــك***تطاول هذا الليـــل بعـــد مالـــك

قضى خالد بغيا عليه لعروســه***وكان له فيها هوى قبل ذلـــــك

فأمضى هواه خالد غير عاطف***عنان الهوى عنها ولا متمالــك

فأصبح ذا أهل وأصبح مـــــالك***إلى غير أهل هالك في الهوالـك

وبينما خالد يأمر بالتمثيل بالجثث كان (أبو قتادة) يحث الخطى يدفعه الغضب والألم إلى المدينة (فلحق أبو قتادة بأبي بكر فأخبره الخبر، وحلف ألا يسير تحت لواء خالد لأنه قتل مالكا مسلما).

وأمر خالد برؤوس بعض القتلى لتنصب أثافي، ومنه رأس (مالك) والأثافي هي صخر (الكونكاريت ـ الزلط) كانت ثلاثا متجاورة وتوقد النار بداخلها لتسمح بمرور الهواء فتشتعل النار، ولتحمل قدور الطعام فوقها، ونضج طعام (خالد) ليأكله مع أم تميم ولم ينضج رأس زوجها بعد، والسبب فيما يروي الزبير بن بكار عن شهاب في الإصابة (أن مالك بن نويرة كان كثير شعر الرأس فلما قتل أمر خالد برأسه فنصب أثفية فنضج ما فيها قبل أن تخلص النار إلى شئون رأسه (الإصابة 3/337، وابن كثير 6/322،وأبو الفدا / 158)).

هذا ما كان يحدث في مضارب بني يربوع بينما كان يحدث في العاصمة حديث آخر فقد علم (عمر بن الخطاب) بالحدث العظيم فذهب ينتفض غضبا إلى الخليفة يهتف به (إن خالدا قد زنى فارجمه)، قال: ما كنت أقتله فإن تأول فأخطأ!! قال: فاعزله، قال: ما كنت أغمد سيفا سله الله عليهم / تاريخ أبي الفداء .. هذا بينما كان متمم بن نويره شقيق مالك قد تمكن من الهرب واللحوق بالمدينة فصلى وراء أبي بكر صلاة الصبح، فلما فرغ أبو بكر قام (متمم) وسط مسجد رسول الله (صلى الله عليه سلم) يرسل نواحه شعرا يمزق نياط الأكباد والقلوب، مقارنا بين شرف (مالك) وفروسيته وبين غدر (خالد) قائل:

نعم القتيل إذا الرياح تناوحــــــت***خلف البيوت قتلت يا ابـن الأزور

أدعوته بالله ثـــــــم غدرتـــــــه؟!***لو هو دعاك بذمة لم يغـــــــــدر!

وهنا تبدو المقارنة بين ذمة العرب المرعية المعتبرة التي تلزم أصحابها من فرسان الأشراف إذا دعوتهم بها فلا يغدرون، وبين دعوة أعلى هي دعوة الله لكن أصحابها رغم دعواهم بها فإنهم قد غدروا، وهو الأمر المفهوم مع غضب ( متمم بن نويرة) وهو يرى الخليفة يصر على عدم محاسبة خالد ولا عزله وناسبا ما حدث إلى قرار قدسي جاء على لسان نبيه أن خالدا هو سيف الله المسلول، ومقدما حجة ليست بحجم الحدث وجسامته بأنه قد تأول فأخطأ.

وبينما يحيل الخليفة استمرار سيف الله إلى الله فان عمر أبدا لم يقتنع بل أعلن يقينه أن الله من ذلك براء، ناعتا خالد بعدو الله قائلا: (عدو الله عدا على امرئ مسلم فقتله ثم نزى على امرأته ـ الطبري) وعاد خالد إلى المدينة مزهوا بفعاله يلبس دروع الحديد، وعلى رأسه عمامة غرس فيها أسهم المحاربين الأشراف متجها إلى مسجد الرسول (صلى الله عليه وسلم ) للقاء الخليفة، لكن ليلقاه عمر على الباب فينزع الأسهم عن عمامته ويكسرها قائلا له: (… أي فخر كاذب بأسهم الفرسان الأشراف؟)، ثم استمر يقول له: (قتلت امرأ مسلما ثم نزوت على امرأته، والله لأرجمنك بأحجارك) ولم يهتم خالد بعمر بل استمر في سيره ودخل المسجد على الخليفة واعتذر له فقبل الخليفة اعتذاره‘ فخرج خالد مزهوا اكثر مما دخل ليمر على عمر فيناجزه القول مستنفرا له مستفزا قائلا: (هلم إليٌ يا ابن أم شملة) فعلم عمر أن الخليفة قد عفا عنه وأن إصراره على إنزال العقاب به قد ذهب أدراج الرياح، فلم يرد على استفزاز خالد الشتام وانصرف إلى بيته وأغلقه عليه.

هذا حدث من أحداث وجسيم من جسام وطل من غيث وغيض من فيض ومثل من نماذج عديدة وعدة لما حدث باسم الله والإسلام في حق عباد الله من أهل الإسلام تحت عنوان (الردة)، والإسلام بعد في فجره بحق مسلمين كان لهم رأي سياسي عارضوا فيه عدم مشورتهم في اختيار خليفتهم، خالفوا السلطان ولم يخالفوا الديان، لكنهم بسيف الله ذبحوا وهم أسرى مستسلمين له، فماذا اليوم عمن هم مثل خالد على رأس العباد وإن كانوا في الشرف أقل وفي القيمة أدنى؟ هل تأولوا في شأن فرج فودة فأخطأوا فقتلوا؟! وهل سيظل اسم الله بيد التجار سيفا مسلولا فوق رؤوس العباد تحت بند الردة وإنكار ما هو معلوم من الدين بالضرورة؟ وما هو رأيك يا ولي الأمر؟ هل سيكون كرأي الخليفة مطلقا علينا به خوالدك وأزاورتك؟

مرة أخرى لا عبرة هنا مطلقا بأكاذيب سيف بن عمر التي يلجأ لها سادتنا من السدنة لتقديس الصحابة، وتبرئتهم من الحدث الهائل، ومثله كثير من الأحداث الفواجع وهي حجج أوهى من بيت العنكبوت، فسيف يبرئ خالدا بغلطة تاريخية لغوية حيث كانت ليلة الأسر في ديار اليرابعة باردة قارصة، فقام بحنين قلبه على أسراه الذين صلوا وصاموا وأعلنوا إسلامهم أمامه ينادي رجال جيشه: (أدفئوا أسراكم) وكانت في لغة كنانة (اقتلوا أسراكم) فقتلوهم ..هكذا ..؟! وان خالد لما عرف الخطأ العظيم قال: (إذا أراد الله أمرا أصابه)، كل مصيبة تنسب إلى الله وكل تزوير ينسب إلى الحق تعالى وكل غرض خبيث يتذرعون وراءه بالله وكلماته، ويخالف الراوي غير المحترم، ولا المخلص للناس ولا الدين، يخالف الجميع ويقول أن خالدا لم يطأ الأرملة إلا بعد أن استبرأ رحمها .. ورحماك يا الله … عندما نعلم أن الخطأ قد تم علاجه بأن أرسل الخليفة لأهل القتلى ديات قتلاهم!! وانتهت المشكلة البسيطة الهينة؟!

فإذا كانوا غير مسلمين فلماذا الديات؟!! وإذا كانت خطأ لسانيا فلماذا اعتبرها الخليفة تأولا خاطئا، ولماذا أصر عمر على القصاص؟ وإذا كان الخطأ لنطقه بلغة كنانة فكيف جاز ذلك و (خالد) مخزومي من قريش وكيف فهمها (ابن الازور) كنانية وهو ثعلبي أسدي وكيف تآمرت أسماع وإفهام الجيش كله مع تلك اللغة الكنانية النشاز على الجميع، وكلهم إما مهاجر قرشي أو أنصاري مدني؟ وإذا كان الأمر خطأ في اللغة، وان الزمن قد تآمر فأصيب الجميع بغتة بلغة كنانة في الألسن وفي الإفهام، فلماذا تم وضع رؤوس القتلى أثافي لقدور طعام اللذة ومتعة الجسد بنار رأس القتيل ونار جسد أرملته؟

هذه نتائج ما سمي بحرب الردة التي أصر عليها الدكتور (رأفت عثمان) كحجة بيده يطلب بها دم أي مختلف اليوم أو خارج، وهي الحروب التي يتم تزويرها على أبنائنا في المدارس وعلى المسلمين في التمثيليات التلفازية وأحاديث المشيخة اعتمادا على كذب سيف بن عمر أمام منطق واضح وأحداث أوضح، فيعلمون المسلمين الكذب والخداع أو هم يخدعونه من حيث لا يدري أم يخدعون الله؟ وما يخدعون إلا أنفسهم دون أن يقدموا مرة على فضيلة الصدق مع الذات ومع الناس ومع التاريخ ومع الدين ومع الله الذي هو تواب وهو أيضا أعلم العالمين، دون أن يتراجعوا أنملة عما هم فيه من غواية التقديس لأشخاص غير مقدسين، بخطاب متفق يغطي على حقائق واضحة لكل من يملك ضميرا صادق اليقين بدين لا بسلطان على العباد. وهو ما يشكك في هذا الضمير المراوغ ولغته المختالة حتى لو أخطأ السيف مئات المرات بحق عباقرة الأمة منذ هذا التاريخ الأول مرورا بالحسين بن الحلاج والسهروردي المقتول حتى يومنا هذا، وحتى لو أخطأ هذا السيف مئات المرات في حروب مذهبية طاحنة علت كل منها آيات الله تتهم الآخر بالردة والخروج عن المعلوم من الدين بالضرورة .. كان منها هذا الموجز المكثف الذي رويناه لحديث عن مسلمين عبروا عن رأيهم السياسي بمنع الزكاة وظلوا مسلمين، ووصموا في تاريخنا زورا وبهتانا بالارتداد عن الدين كله، وما زالت الوصمة تلاحقهم عبر التاريخ حتى اليوم دون أن يقوم من مشايخنا رجل رشيد يسجل موقفا يحسبه له الناس والتاريخ ليعلن اعتذارا واضحا عما حدث لهم ولغيرهم عبر تاريخنا لتنظيف هذا التاريخ من عاره ووصماته.

مصاحف الصحابة

أهم المصاحف (القرآئين) التى كتبت ونبى الإسلام حى التى ذكرها الساجستان


ثانيا : مصاحف التابعين أولا : مصاحف الصحابه
12- مصحف عبيد بن عمير الليثى

1- مصحف عمر بن الخطاب

13- مصحف عطاء بن أبى رباح

2- مصحف على بن أبى طالب

14- مصحف سليمان بن مهران الأعشمى

3- مصحف أبى بن كعب

15- مصحف مجاهد

4-مصحف عبدالله بن مسعود

16- مصحف سعيد بن جبير

5- مصحف عبدالله بن عباس

17- مصحف الأسد بن يزيد وعقلمه بن قيس

6- مصحف عبدالله بن الزبير

18- مصحف محمد بن أبى موسى  شامى

7-مصحف عبدالله بن عمر

19- مصحف حطان بن عبدالله الرقاشى بصرى

8- مصحف عائشه زوج النبى

20- مصحف صالح بن كيسان مدينى

9- مصحف عكرمه

21- مصحف  طلحه بن مصرف الايامى

10- مصحف أم سلمه زوج النبى

لماذا جمع ابو بكر القران الكريم

لماذا جمع أبو بكر القرآن الكريم :
بعد أن علمنا أن القرآن الكريم كان مجموعاً في مصاحف منتشرة بين المسلمين على عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، يظهر التساؤل حول سبب جمع أبي بكر للقرآن الكريم مادام أنه كان مجموعاً مسبقاً ؟
إنَّ السبب الأساسي لفعله ذاك هو سبب سياسي ، فالمسلمون لديهم مصاحف وجميع أطراف المعارضة التي كانت تعارض حكم أبي بكر كان لديها مصاحف ولا ننسى إن اُبي بن كعب ومعاذ بن جبل وزيد بن ثابت وأبا زيد قيس بن السكن هم من أشهر من جمعوا القرآن الكريم في مصحف على عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهم جميعاً من الخزرج وقد كان زعيم الخزرج سعد بن عبادة من أبرز المعارضين لحكم أبي بكر ومن ثم لحكم عمر بن الخطاب حتى تم اغتياله بعد ذلك في عهد خلافة عمر ، وكان زعيم المعارضة الهاشمية الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام قد جمع القرآن الكريم أيضاً ، وبقي الحزب الحاكم وحده يفتقد وجود مصحف عنده لا سيما بعد مقتل الكثير من أنصاره يوم اليمامة ، فكان أن جمع ابو بكر مصحفاً شخصياً له وكلّف زيد بن ثابت ليقوم له بهذه المهمة ، ويدل على ذلك أن أبا بكر لم يفعل شيئاً للمصحف الذي جمعه زيد بن ثابت سوى أن أحتفظ به ، ثم أحتفظ به الخليفة عمر بن الخطاب من بعده ولو كانت الأمة تفتقر للمصاحف لنشروه قطعا وليس الاكتفاء بالاحتفاظ به ، ويذهب السيد جعفر مرتضى العاملي إلى نفس هذا القول حيث يقول ( وأن الصحيح : هو أنه قد جمع مصحفاً شخصيا للخليفة ، الذي لم يكن يملك مصحفاً تاماً ) .