احبها مرة

قالت

موعدنا الليلة

انتظرني قبل اذان الفجرالصادق

وامام الحرس الثوري

ورجال الامن المشمولين بالرعاية الاجتماعية

ساكون تحتك

قبل ان يطلع فجر جديد

وقبل ان يرتد اليك طرفك

ساكون تحتك

على فراشك الابيض الناعم

يثيرني شوقي اليك

ويعجبني

انني قادمة اليك

اتسلل

مثل ثعابين الماء

يسبقني خوفي اليك

وتحبطني الرجفة

اية امراة انت؟

يصرخ بي عضو ما

دعيه ينام

لاتفسديه

ياحبيبي

عندما اكون تحتك

اعرف ان بامكانك ان تفعل بي ماتشاء

ولكني حين اكون تحتك

استرد حريتي التي سلبتها الانسانية امام دكاكين الحالمين

اعرف

انني اراك مثل نجمة تتربص بي

وتريد ان تسقط في حضني

ستسقط حتما

قبل اذن الفجر

انتظرني

لاتصل

سنصلي سوية

بعد اذان الفجر

قبل ان تسقط نجمة في الخليج

لااريد ان اظل احلم بك

لاتنم

انت اروع ماتكون صاحيا

مازال قلبي يخفق على شيء ما

على حدث ما

لماذا اصبح الليل  طويلا هكذا

ولماذا انا ارتجف

خائفة

متوترة

مثل طالبة تقول لها المعلمة

تعالي يامريم الى السبورة

كيف عرفت المعلمة اسمي

لماذا انا بالذات

لقد ارسلنا لها اليوم صحنا كبيرا من قيمة ابي عبد الله

وابي يعرفها جيدا

وامي تزورها دائما

ويسلم عليها اخي الكبير عبد الباري

ارجو ان لاتقول لي

اكتبي يامريم

ماذا تعرفين عن المنطق

يامريم

لاتذهبي الى موعدك الليلة

ولاتنتظري احدا

قبل الفجر او بعد الفجر

لن ياتي احد

لا احد يجازف بعبور الحدود

يخافون الكلاب الجائعة

ولن يعبر احد اليك

ظلي يامريم انت وافكارك المتعبة

لاتلمسني

ارجوك

حين يؤذن المؤذن

لاتلمسني

اخاف عليك من حرارتي المرتفعة

وشهقتي حين تصعد فراشات النهار

في الفهرنايت

لا احد يموت من الحر

يسألني المحقق

ما اسمك

ماذا تعملين

بماذا تفكرين

اين كنت قبل اذان الفجر الماضي

حين تاتي النشوة

هل تصرخين ؟

هل تؤيدين الانفصال؟

ماهو برجك؟ واكلتك المفضلة ماهي؟

هل تنامين بعد شروق الشمس؟

هل تحبين….

ارجوك

لاتسالني

ماذا اشتهي

يقول لي المحقق الذي يشبه المسلس التركي

خذيني واصلبيني

على صخرة في الخليج

فاني ماقبلني احد

ولا اشتهتني امراة

ولا التفت الى جسدي قط

واحبها مرة

سوداء مثل عينيك الحزينتين

ناعمة مثل بطنك

وحارة

حارة جدا

ومملؤة بالحزن مثل قلبي

شاكية

باكية

مثل قباب الكوفة

ولكن سهلة

مثل زهرة ساذجة

علاء العبادي

بغداد تشرين اول 2017