اصل كلمة بقلاوة

فادت احدى الروايات انه كان للسلطان العثماني عبد الحميد طباخة اسمها( لاوة) وهي التي ابتدعت هذه الحلوى وعندما ذاقها السلطان لأول مرة قال لضيف عنده: ( باق لاوة نه بايدي ) أي انظر ماذا صنعت لاوة .‏

ويقال أول من أدخل صناعتها الى حلب شخص يدعى فريج من استنابول كان يعيش قبل أكثر من مئة عام في حلب وفتح لها دكاناً قرب محلة الجديدة يبيعها في شهر رمضان ثم أصبحت تباع في مختلف أيام السنة وفاقت حلب بصناعتها استنبول.‏

وبالرغم من هذه الرواية التي تزعم أن أصل البقلاوة تركي غير أن هناك شعوب عدة تدعي انها هي التي ابتكرت البقلاوة وهناك من يرجح أن يكون أصل البقلاوة آشورياً.

والبقلاوة نوع من أنواع الحلوى التي تصنع من رقائق عجينة خاصة يضاف إليها السكر والسمن وتحشى العجينة بأحد أنواع المكسرات .

والبقلاوة تعد سبب من اسباب الخلاف الموجود بين تركيا وقبرص الاوروبية بسبب ملصقات وزعت في النمسا لمناسبة الاحتفال بيوم اوروبا التي صورت ان البقلاوة هي الطبق الأصلي للقبارصة اليونانيين.‏

خاشقجي وحرية الرأي والتعبير لدى آل سعود    ميلاد عمر المزوغي

خاشقجي وحرية الرأي والتعبير لدى آل سعود    ميلاد عمر المزوغي

وأخيرا اعترفت المملكة بعد ان تأكدت بان العالم لم يعد يقتنع بما تقول والإصرار الشديد من الجانب التركي على ان خاشقجي قد قتل,بان مواطنها قد قضى نحبه داخل مبنى القنصلية وليس كما كانت تدعي بأنه خرج منها بعد ان انجز معاملته,التأخير في الاعلان عن الجريمة محاولة لكسب الوقت وشراء ذمم (الدخول في صفقة مع تركيا او امريكا او كليهما),القول بأن وفاته كانت نتيجة عملية مشاجرة لا يصدقها العقل,الرجل ذاهب لغرض انجاز معاملته,ولا نعتقد انه في وارد مشاجرة كم هائل من البشر اتوا خصيصا له,المشاجرة في اسوأ الاحوال لن تفضي الى القتل بل الى رضوض وكدمات يمكن علاجها.

كم هي سخيفة تلك الجولة الصحفية التي رتّب لها وقادها قنصل المملكة داخل اروقة القنصلية والأكثر سخافة واستهتار بعقول الصحفيين ومن خلفهم الجمهور الكبير,قيامه بفتح ادرج وخزائن المكتب وكأنهم يبحثون عن شيء صغير الحجم ليس بحجم رجل!. الرجل بدى شاحب الوجه وقد جفت شفتاه فلم يعد يقوى على الحديث. ترى ما موقف شقيق الامير سفير المملكة في واشنطن عندما قال بان المملكة حريصة على سلامة ابنائها وان الحديث عن قتله هو نوع من الشائعات المغرضة؟ بالطبع إلا اذا اعتبرت السلطات ان المعارضين او اصحاب الرؤى المتباينة مع النظام لم يعودوا مواطنين.

لقد اثبتت واقعة القتل بان ابن سلمان يسعى الى تصفية خصومه السياسيين وليس التحاور معهم,وانه جد بعيد عن الاصلاح الذي اوهم به البعض,فقيادة المرأة للسيارة ماهي إلا ذر للرماد في العيون لما هو آتٍ من التضييق على الحريات الشخصية وبالأخص حرية الرأي والتعبير وإحكام السيطرة على كافة الامور أي ان النظام سيكون اكثر ديكتاتورية من ذي قبل.

الرجل قتل باعتراف ولي الامر,قضي الامر اذًا,ولكن اين الجثة ولماذا تم اخفائها لما يزيد عن اسبوعين ؟هل يريدون الاحتفاظ بالجثة كاملة من خلال تحنيطها وعرضها بأحد السرادق الملكية على غرار  فراعنة مصر فلكل دولة عظماء؟ ام تم تقطيعها الى اشلاء,ومن ثم وضعها في حقائب من اتوا للتحقيق معه لإخفاء معالم الجريمة؟ام تم تذويبها بواسطة مادة الاسيد ووضعت بشبكة الصرف الصحي؟ ام الاحتفاظ بالمحلول للذكرى؟ للدلالة على مدى نذالة الفاعلين وان كانوا يرونها عملا جبارا يستحق التخليد.

خاشقجي عمل مستشارا في عديد المواقع الحكومية وأيد دور بلاده في الربيع العربي,لكن دولته لم تحتمل تغريداته التي وان اتت على هيئة نصائح,لم تشفع له سنوات عمله في اروقة الدولة, فالملك المرتقب ظل الرب في الارض وليس في حاجة الى نصائح من أي كان فما بالك بمن يعتبرونه سوقه,يساق ولا يسوق,لقد كان بإمكان السلطات السعودية ان تتعامل برفق مع من اعتبر نفسه انه ليس معارضا للنظام ومن ثم ارجاعه الى سابق نهجه المؤيد لها,ولكنها النفس الامارة بالسوء,المحبة للتسلط,الموغلة في احتقار البشر. 

ترى ما موقف الدول الغربية وأمريكا على وجه الخصوص التي مهدت له الطريق للوصول الى السلطة وإزاحة من كانوا في طريقه؟هل ستواصل التعامل معه وتعتبر ما جرى شان داخلي؟ ام ان الامور ستسير نحو المزيد من الابتزاز للأسرة الحاكمة التي تعتبر البقرة الحلوب على مدى عقود لتحريك عجلة الانتاج ببلدانهم وخفض مستوى البطالة؟ ام انها ستسعى الى معاقبة الامير تحت وطأة الضغوط المحلية بها حيث الرأي العام الذي اصبح مدركا لبشاعة الجرائم التي ترتكبها الاسرة الحاكمة بحق رعاياها منذ ان اعتلت السلطة,بالطلب الى الملك بإزاحته وان بشكل مؤقت؟ ام انها ستكون البداية لإزاحة الاسرة الحاكمة,ويداهم المملكة الربيع العربي الذي شاركت فيه وبكل ثقلها لتتذوق طعمه؟ هل التضحية بالعسيري والقحطاني وغيرهما (اكباش فداء) تكفي لإسدال الستار عن الجريمة؟اسئلة في حاجة الى اجوبة المؤكد ان مقبل الايام ستكشف عنها.

يبقى حريا بنا ان نتوجه بجزيل الشكر والتقدير على الدور الفاعل المنقطع النظير الذي لعبه الاعلام التركي في اظهار الحقيقة واجبار آل سعود على الاعتراف بجريمتهم النكراء,ونتمنى ان يستمر في كشف المزيد من الملابسات لتبيان الحقيقة,والخزي والعار لذاك الاعلام الذي ظل يدافع عن تصرفات آل سعود واعتبارهم منزهين لا يرقى الشك اليهم.

واخيرا نزل الثلج

واخيرا

نزل الثلج

هنا

في كيزفيل

بعد عيد الميلاد

وبعد راس السنة الميلادية

بعد ان انتهت كل الاحتفالات

في نيوزيلندا وبنغلاديش

في غانا

وفي تكساس

بعد ان مات تسعة وثلاثون كحتفلا في الملهى الليلي في اسطنبول

بعد تفجيرات السنك ومدينة الثورة

نزل الثلج اخيرا

ابيضا

وبريئا

بدون سابق انذار

رغم ان الحرارة كانت ولايام طويلة تحت الصفر

نزل الثلج اخيرا

وحيدا مثلي

هادئا

مثلي

غريبا

مثلي

لكني لم افرح به هذه المرة

علاء العبادي

كيزفيل – سويسر

كانون الثاني

2017

تركيا

Region:  Transcontinental country,
located mostly on Anatolia in Western Asia
and on East Thrace in Southeastern Europe.
Area Total: 783,562 km2
Coast Line: Black Sea, The Sea of Marmara, Aegean Sea, Mediterranean Sea
Capital: ANKARA 
Gölyazi, Bursa
Gemlik, Bursa
Lake Iznik, Bursa
 
Hagia Sofia, Iznik, Bursa
Iznik Museum
Iznik Museum
Iznik tiles
Iznik became a major center with the creation of a local faïence pottery-making industry during the Ottoman period in the 17th century
(known as the Iznik Çini, Çin meaning China in – Chinese porcelain stood in great favour with the Sultans.)
Iznik tiles were used to decorate many of the mosques.
Relaxing village woman, Bursa
Iskender Kebab, Bursa
Iskender kebab is one of the most famous meat foods of Bursa and takes its name from its inventor, Iskender Efendi, who lived in Bursa in the late 19th century.
It is a kind of döner kebab prepared from thinly cut grilled lamb basted with hot tomato sauce over pieces of pita bread and generously slathered with melted sheep butter and yoghurt.
Açma
 
Cherries
Hacivat and Karagöz
Hacivat and Karagöz
Karagöz (meaning blackeye in Turkish) and Hacivat ( shortened in time from “Hacı İvaz” meaning “İvaz the Pilgrim”, and also sometimes written as Hacivad) are the lead characters of the traditional Turkish shadow play, popularized during the Ottoman period. The central theme of the plays are the contrasting interaction between the two main characters. They are perfect foils of each other: Karagöz represents the illiterate but straightforward public, whereas Hacivat belongs to the educated class, speaking Ottoman Turkish and using a poetical and literary language.
According to one Turkish legend, the first performance of karagöz occurred when a lowly commoner visited the sultan. Rather than simply making a complaint, as most commoners did, he put on a short puppet show to tell a tale about the sultan’s corrupt officials. The myth states that the sultan was delighted by the performance so much that he appointed the puppeteer as his Grand Vizier and punished the corrupt officials that had inspired the puppeteer’s tale.Another story is that the two main characters, Karagöz and Hacivat (alternatively spelled as Hacivad) were actual people. These two legendarily clownish individuals were construction workers on a mosque in Bursa sometime in the mid-1300s. Their silly antics distracted the other workers, slowing down the construction, and the ruler at the time ordered their execution. They were so sorely missed that they were immortalized as the silly puppets that entertained the Ottoman Empire for centuries
Istanbul
Istanbul is the largest city in Turkey, constituting the country’s economic, cultural, and historical heart, though not its capital. Istanbul is a transcontinental city, straddling the Bosphorus—one of the world’s busiest waterways—in northwestern Turkey, between the Sea of Marmara and the Black Sea. Its commercial and historical center lies in European part, while a third of its population lives in Asian part of the city.
Golden Horn view from Pierre Loti Hill.
Golden Horn
Golden Horn
Boat restaurants serving fish meat on the Golden Horn
Galata Bridge on the Golden Horn, with Eminönü in the background.
Rumelihisarı as seen from the Bosphorus strait.
Rumelihisarı (Rumelian Castle) is a fortress located in the Sariyer district of Istanbul, Turkey, on a hill at the European side of the Bosphorus.
It gives the name of the quarter around it. It was built by the Ottoman Sultan Mehmed II between 1451 and 1452, before he conquered Constantinople.
Istanbul
Yali residences along the Bosphorus are now homes in some of Istanbul’s elite neighbourhoods.
Istanbul
Bosphorus Bridge, Istanbul
Sultans lodge, Hagia Sophia.
Details of the column, Hagia Sophia
Mosaics of Hagia Sophia
Mosaics of Hagia Sophia
Mosaics of Hagia Sophia
Mosaics of Hagia Sophia
Mosaics of Hagia Sophia
This marble vase was during the reign of Murad III. (1574-1595) from Bergama (Pergamon) brought to Istanbul.
An original of the Hellenistic period. Made from a single block of marble .. Seen in Hagia Sophia in Istanbul.
Topkapi Palace
*HAREM – TOPKAPI PALACE*
The Imperial Harem (Turkish, Harem-i Hümâyûn) of the Ottoman Empire (1299-1923) was one of the most important elements of the Ottoman court. It was known in the West as “the Seraglio”, an Italian term.
The Imperial Harem occupied one of the large sections of the private apartments of the sultan at the Topkapi Palace which encompassed more than 400 rooms. After 1853, an equally lavish harem quarter was occupied at the new imperial palace at Dolmabahçe.
The Courtyard of the Favourites in the harem of  Topkapı Palace.
The apartments of the princes, also called “kafes” (cage), were part of the imperial Ottoman harem.
Harem
Faience tiles and walls of the harem.
6.pavilion Pavilion of Murat III, Sultan of the Ottomans 1574-1595, in the harem, Topkapi Palace
Domed ceiling of Harem. Sultan Murad III’s  private chamber built by Mimar Sinan  in 1578.
Harem paintings
Harem paintings
Harem paintings
Harem paintings
Harem paintings
Beautiful rooms of Harem
Mosaics on the walls of Harem
Pavilion, Topkapi Palace
The main Imperial Gate (Bab-i-Humayun) Topkapi Palace
Fountain, Topkapi Palace
Presentation room, Topkapi Palace
Breakfast Pavilion of the Sultans
View from Topkapi Palace
Imperial Gate, Hagia Sophia
Marble door, Hagia Sophia
Wishing column, Hagia Sophia
Hagia Sophia from above