طعام النبي

بدأ الطب الحديث خلال العقدين الأخيرين يعود بقوة إلى الجذور فى العلاج، بعد الاعتماد شبه الكلي على وسائل العلاج الكيميائي الدوائي التي لم تثبت كفاءتها بالقدر المطلوب، فاتجه نظر الجميع الى الطب النبوي والنصائح النبوية، فى أسلوب الغذاء والعلاج من الأمراض، فصدرت كتب عديدة تهتم بالعلاج النبوي والتغذية النبوية مقتدين فيها بالنبي صلى الله عليه وسلم.

وقد بدأ الغرب بهذه الاتجاهات قبل العرب والمسلمين فبدأ العلماء الغربيون يهتمون بالطب الوقائي والعلاج بالغذاء.

وكان من الطبيعي أن يتوجه هؤلاء إلى ما ورد في القرآنوالسنة آيات قرآنية وأحاديث نبوية تدل البشرية إلى ما فيه الخير لهم في كل شيء حتىفي طعامهم وشرابهم، واكتشف العلماء، من خلال النصوص القرآنية والأحاديث النبوية، منالحقائق العلمية ما جعلهم يدرجونه تحت بند الإعجاز النبوي، فيما يتعلق بالغذاء منخلال نتائج البحث العلمي الحديث ومطابقتها لما ورد في بعض الأحاديث النبوية وكيفيةالوقاية من الأمراض عبر نظام غذائي رباني سوي وسليم اختاره لسيد الأنام محمد صلىالله عليه وسلم.

طبيعة غذاء الرسول صلى الله عليه وسلم

وكيفيةالوقاية من الأمراض

كان النبي صلى الله عليه وسلم حينما يستيقظ من نومه وبعد فراغه من الصلاة وذكر الله عز وجل يتناول كوباً من الماء مذاباً فيه ملعقة من عسل النحل ويذيبها إذابة جيدة، لأنه ثبت علمياً أن الماء يكتسب خواص المادة المذابة فيه،بمعنى أن جزيئات الماء تترتب حسب جزيئات العسل.


وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “عليكم بشراب العسل” وهذا إنما يدل على الفوائد العظيمة لشراب العسل أي الماءالمذاب فيه العسل، فقد اكتشف الطب الحديث أن شراب العسل حينما يتناوله الإنسان ينبه الجهاز الهضمي للعمل بكفاءة عن طريق زيادة قدرة عمل الحركة الدورية للأمعاء، وبعدها يعمل العسل كمادة غذائية متكاملة بسبب احتوائه على السكريات الأحادية التي تُمت مباشرة ولا يجري عليها هضم، وتتولد مركبات يسمونها أدونزين ثلاثي الفوسفات وهو مايطلق عليه (وقود العضلات) وهذاما جعل علماء التغذية يأخذون الماء ويكسبوه طاقة وهوما يطلق عليه الآن في أوروبا اسم (العلاج بالماء) لأن الماء يكتسب صفات ما يضافعليه من مواد ولذلك فإن الطب في أوروبا أكثر تقدماً حتى أعمارهم أطول لأنهم يتبعونفي أساليب التغذية الخاصة بهم نهج الطب النبوي الذي ثبت أنه أصلح وسيلة لجسم حيوسليم.
وما زال الطب الحديث حتى الآن يبحث في أسرار الغذاء الذي كان يتناولهالنبي صلى الله عليه وسلم وكيف أن هذا الغذاء لم يكن جزافاً بل له أسس وقواعد علميةما زال الطب الحديث يستكشف ويبحث في أسرارها حتى الآن، وهذا من أسرار الإعجازالإلهي التي اصطفى بها النبي صلى الله عليه وسلم في يومه.

إفطار الرسول صلى اللهعليه وسلم :

بعدما يتناول النبي صلى الله عليه وسلم شراب العسل يتكئ قليلاً وبعد العبادة المهجورةالتي كان يؤديها- { صلوات الله وتسليمه عليه- وهي التفكر في طاعة الله وبعد صلاةالضحى، يتناول النبي صلى الله عليه وسلم سبع تمرات مغموسة في كوب لبن كما روي عنهوحدد النبي صلى الله عليه وسلم الجرعة بسبع تمرات في حديثه الذي رواه أبو نعيم وأبوداود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من تصبّح بسبع تمرات لا يصيبه في هذا اليومسم ولا سحر”.

وقد ثبت بالدليل العلمي أن هناك إنزيماً يرتفع أداؤه في حالة التسمم، وعندما يتم تناول سبعتمرات لمدة شهر يومياً نلاحظ أن هذا الإنزيم قد بدأ في الهبوط والعودة لوضعهالطبيعي، وهذا من الإعجاز الإلهي الذي خُصّ به النبي.

وقد بحث العلماء في جامعة الملك عبدالعزيز وجامعة القاهرة وتوصلوا لنفس النتائج، من أن العمال الذين يعملون بالمناجم وبالرصاص وبالمواد السامة، أي الأكثر عرضة للسموم،عندما يتناولون سبع تمرات يومياً يتوقف تأثير المواد السامة تماماً، وهذا ما نشرهالعالم اليهودي اندريا ويل (الذي أعلن إسلامه بعد ذلك) في بحثه تحت عنوان “سبعتمرات كافية” الذي أثبت فيه أن سبع تمرات تعد علاجاً للتسمم ونصح جميع العاملينالمعرضين للتسمم بتناولها يومياً،

وهذا ما يثبته حديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه الترمذيفي سننه من أن (التمر من الجنة وفيه شفاء من السم) وهذا ما أيده العالم اندريا ويلفي كتابه (الصحة المثلى) واستشهد فيه بأحاديث
النبي عن التمر وفوائده العظيمةللصحة وللإنسان وكيفية الوقاية من الأمراض.

غداء الرسول صلى الله عليه وسلم :

بعد تناول النبي صلى الله عليه وسلم لوجبة الإفطار التي ذكرناها سابقاً، يظل حتى يفرغ من صلاة العصر، ثم يأخذ ملء السقاية (تقريباً ملء ملعقة) من زيت الزيتون وعليها نقطتا خل مع كسرة خبزشعير، أي ما يعادل كف اليد.


وقد ذكرت بعض الآيات القرآنية بعض الفوائد لزيت الزيتون إذيقول تعالى: شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء، وأيضاً والتين والزيتون… وقد أثبت العلم الحديث أن هناك أنواعاً عديدة من السرطان، مثل سرطانا لعظم (سركوما)، استخدم زيت الزيتون لعلاجها وهي ما قال فيها الله عز وجل … وصبغ للآكلين فكلمة صبغ للآكلين تعني، كما فسرها ابن كثير والقرطبي وكل التفاسير، أنهاتصبغ الجسم أي لها صفة الصبغية.

وقد أيد الطب الحديث في اكتشافاته أن زيت الزيتون يحتوي على أحماض دهنية وحيدة التشبع يعني غير مشبعة، ولذلك يقول العالم أندريا ويل: إنه وجدبالتجربة أن زيت الزيتون يذيب الدهون وهذا من قدرة الله، دهن يذيب الدهون، فهويعالج الدهون مع أنه دهن لأنه يحتوي في تركيبه على (أوميجا 3) بعدد كبير وأوميجا 3تعالج الدهون.

كما ثبت علميا أن زيت الزيتون يحمي من أمراض تصلب الشرايين والزهايمر وهو مرض الخرف وضعف الذاكرة ويضيع المخ، واستطاع العالم أندريا ويل أن يثبت كيف يقوم زيت الزيتون بالتدخل في الخلية المصابة بالسرطان ويعالجها ويؤثر فيها، ووصف كلمة صبغ للآكلينالتي جاءت في القرآن على أنها الصبغيات (الكرموسومات) ووصف السرطان بأنه اتساع بينالخلايا الواحدة بعض الشيء، وثبت أن زيت الزيتون يقوم بتضييق هذا الاتساع ويحافظعلى المسافات بين الخلايا. وهنا تتجلى قدرة الله عز وجل في انتقائه لغذاء نبيه محمدصلى الله عليه وسلم . فكان النبي صلى الله عليه وسلم يغمس كسرة الخبز بالخل وزيتالزيتون ويأكل.

وقد اكتشف العلم الحديث أن الخل الناتج من هضم الموادالكربوهيدراتية في الجسم هو مركب خليّ اسمه (أسيتو أستيت) والدهون تتحول إلى أسيتوأستيت ويبقى المركب الوسطي للدهون والكربوهيدرات والبروتين هو الخل فعند تناول الخلوحدوث
أي نقص من هذه المواد يعطيك الخل تعويضاً لهذا النقص، وتبين بالعلمالحديث أن زيت الزيتون مع الخل يقومان كمركب بإذابة الدهون عالية الكثافة التيتترسب في الشرايين مسببة تصلّبها، لذلك أطلق العلماء على الخل مع زيت الزيتون (بلدوزر الشرايين) لأنه يقوم بتنظيف الشرايين من الدهون عالية الكثافة التي قد تؤديإلى تصلب الشرايين.

وليس مهمة الخل فحسب القيام بإذابة الدهون، بل يقوم معالزيتون كمركب بتحويل الدهون المذابة إلى دهون بسيطة يسهل دخولها في التمثيلالغذائي ليستفيد الجسم منها، ثم بعد أن يتناول النبي صلى الله عليه وسلم غداءه كانيتناول جزرة حمراء من التي كانت تنبت في شبه الجزيرة العربية، وقد أثبت العلمالحديث بالدليل والتجربة أن الجزر الأحمر يوجد به (أنتوكسيدات) وهي من الأشياء التيتثبط عمل مسببات السرطان، كما أثبت الطب الحديث أن الجزر يساعد على نمو الحامضالنووي


والعوامل الوراثية، وهذا من الإعجاز الإلهي، لذلك فإن الكثير من الأطباء ينصحون بتناول الجزركمصدر لفيتامين (أ) ومصدر لتجدد العوامل الوراثية بالحامض النووي، كما أنه يؤخرظهور الشيب.

عشاءالنبي صلى الله عليه وسلم :

كان النبي { بعد أن ينتهي من صلاة العشاء والنوافل والوتر وقبل أن يدخل في قيام الليل، كان يتناول وجبته الثالثة في اليوم وهي وجبة العشاء، وكانتتحتوي على اللبن الروب مع كسرة من خبز الشعير،

وقد أثبت العلم الحديث أن تناول كوب من اللبن الروبفي العشاء يعمل على إذابة الفضلات المتبقية في المصران الغليظ، ويقوم بتحليلها إلىمركبات بسيطة يسهل الاستفادة منها ومن الفيتامينات الموجودة بها.

وقد جرت بعض الدراسات العلمية، قام بها عدد من خبراء التغذية في الغرب وأيضاً الدراسات التي أجريت في جامعة القاهرة وجامعة الملك عبدالعزيز، بينت فوائد اللبن الروب عند تناوله ليلاً،فهو يجعل الترسبات غير المرغوب فيها تتفتت ويستفيد منها الجسم، وهذا من الإعجاز فيتناول النبي { لهذه الوجبة ليلاً كوجبة عشاء هامة وضرورية وسريعة الهضم، وتجعلالجهاز الهضمي يعمل بكفاءة، لذلك هناك عدد من الأطباء دائماً يصفون لمرضاهم اللبنالروب ليلاً في وجبة العشاء لأنه مر يح للقولون ولا يسبب تقلصات في المعدة، وأكدتهذه المعلومات الطبية الدراسة التي أجراها الدكتور عبدالباسط سيد محمد في كتابه (الاستشفاء بطعام النبي) الذي أوضح فيه أن معظم طعام النبي صلى الله عليه وسلم لهجانبان من الفائدة، جانب القيمة الغذائية التي يمد بها الجسم وأثبتها العلم الحديث،وجانب الوقاية من الأمراض، وهذا إنما يدل على الإعجاز الإلهي في اختيار رب العالمينل طعام نبيه ومصطفاه سيد الخلق أجمعين.

الاسلام مقابل الشيعة

Similarities (4) Differences (45) Show All (49)
Islam Shia Hide All
Original Language: Arabic Arabic hide
Prophet: Muhammad Muhammad hide
Resurrection of Jesus: Denied, since He did not die but ascended into heaven Denied hide
Use of statues and pictures: Not permitted Not permitted hide
Place of worship: Mosque, Masjid Mosque, Masjid, Matam hide
About: Islam is an Abrahamic religion originating with the teachings of Prophet Muhammad, a 7th century Arab religious and political figure Originating with the teachings of Prophet Muhammad, a 7th century Arab religious and political figure, and believe that his son-in-law, Ali, is his successor. hide
Belief: Islam believes in the unity of one God. Shia believes in the unity of One God hide
Scriptures: The Quran and the Hadith. The Quran hide
Population: There are around 1.3 billion Muslims in the world 120 million hide
Day of worship: Friday Friday hide
Clergy: Imams Imams, Mullahs, and Caliphs hide
Holy days: Navroz (New Years; the first day of Spring); Mawlid; lunar month of Ramadan; Eid al-Fitr; Eid al-Adha Ramadan, Ashura, Eid al Fitr, Eid al Adha, Eid al ghadeer hide
Human Nature: equal ability to do good or evil hide
Identity of Jesus: A true prophet of God, whose message has been corrupted hide
Death of Jesus: He did not die, but ascended into heaven during crucifixion hide
Means of salvation: correct belief, good deeds, Five Pillars hide
God’s role in salvation: Predestination hide
Practices: Adherents are generally required to observe the Five Pillars of Islam, which are five duties that unite Muslims into a community. hide
Birth of Jesus: Virgin Birth hide
Status of women: Strongly affected by cultural traditions. Severely oppressed in some countries; hide
Definition: Islam is an Arabic word which comes from the word ‘Salaam’ which means ‘Peace’. It also means submitting your will to Allah – the Almighty God. In short Islam means peace acquired by submitting your will to Allah. hide
Concept of God: Everything is ‘God’s. hide
Second coming of Jesus: Affirmed hide
Angels: Angels are creation of Allah which are normally unseen and has been created from light. They do not have their own free will and always obey the commandments of Almighty Allah. hide
Status of Adam: Free from all major sins and faults. Adam (PBUH) is the first prophet and Muhammad (PBUH) is the last prophet in Islam. hide
Place of origin: Saudi Arabia hide
Legislation: Prerogative of God hide
Literal Meaning: Islam (Arabic: الإسلام; al-‘islām. The word Islam means “submission”, or the total surrender of oneself to God (Arabic: الله, Allāh) hide
Original Languages: Arabic hide
Geographical distribution and predominance: Middle East, South East Asia hide
Confessing sins: To Allah hide
Time of origin: 622 CE hide
View of other Abrahamic religions: Jews and Christians are respected as “People of the Book,” but they have wrong beliefs and only partial revelation hide
Religious Law: Sharia hide
Belief of God: Muslims believe that God revealed the Qur’an to Muhammad, God’s final prophet and follow his principals. Islam is monotheistic. hide
Concept of Deity: God (Allah) is one and indivisible. They believe in a strict monotheism. “Allah” means God in Arabic hide
Qualifications for ruler: Belonging to the family of the Prophet hide
Did Muhammad designate a successor?: Yes hide
Schools Recognized: None hide
Origin Year: c. 632-650 CE; killing of Ali hide
Sub-Sects: Ithna, Ismaili, Druze, Twelvers hide
Geographic Presence: Majority in Iran, Iraq & Yemen; Minority spread across the world hide
Estimated no. of adherants: 120 million hide
Strength as a percentage of Muslims: 10% hide
Adherents called: Shiites or Shii hide
Name means: “party” or “partisans” of Ali hide
imams identified as: Infallible and perfect interpreters of the Quran hide
Actual successor of the Prophet: Ali ibn Abu Talib hide
Current leaders: Mujtahids hide