اسماء الابل ومعلومات عنها

نتغنى دائماً بثراء وغنى اللغة العربية بالمفردات والكلمات والمصطلحات، والتي تجعل منها أكثر لغة من حيث عدد الكلمات في العالم، وذلك حسب دراسة أجريت بالمقارنة مع لغات حية أخرى، وهي الإنجليزية والفرنسية والروسية، يبين هذا الإنفوجرافيك نتيجة تلك الدراسة:

مقارنة-بين-عدد-كلمات-اللغات-في-العالم

ولكننا مؤخراً عندما نجد من يتحدث عن جمال وإبداع اللغة العربية في التعبير، فإنه يستشهد بالاقتراب اللفظي بين الكلمات مما يعطي نغماً صوتياً محبباً عند النطق، مثل هذا الاستشهاد الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي منذ فترة…

8740473b91b4e56e56899aba8687f2ac

وأيضاً نجد من يستشهد بكلمة واحدة مع اختلاف تشكيلها لتعبر الكلمة عن أشياء مختلفة جل الاختلاف ولا يربطها أي رباط:

12348056_902645893150424_5689902156251083655_n

ولكننا قليلاً ما نجد من يتحدث عن المعنى/الشيء نفسه، فمن عجائب اللغة العربية أنها لغة بالغة الثراء فيما يتعلق بالتوصيف والتسمية لنفس الشيء، فتجد عدد كبير من الكلمات غير المتشابهة تدل على نفس الشيء، وهذه إحدى جماليات اللغة التي تجنبك التكرار وتعطي رونقاً أكثر لكتابتك للاستمتاع بها.

ولعل من أكثر الأشياء التي تحمل أسماءً عديدة هي الإبل، ذلك المخلوق الذي يرتبط بحياة العرب –خاصة في شبه الجزيرة العربية– أكثر من أي حيوان أخر، وذلك بسبب الطبيعة الصحراوية التي تتمتع بها أغلب البلاد العربية، وقد تم ذكرها في القرآن الكريم دليلاً على إعجاز الخالق في خلقها ولارتباطها الشديد بالعرب كما ذكرنا: {أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ (17)} (الغاشية).

camelpic

فهل تعلم بأن هناك مقولة مفادها بأن الإبل وحدها تحمل 1000 اسم في اللغة العربية؟! رقم كبير للغاية، أليس كذلك؟ ولكننا من خلال هذا المقال سنستعرض بعضاً من هذه الأسماء، ومن خلال قراءتك لسبب إطلاق كل اسم ستدرك في النهاية بأن الأمر ممكن جداً!

فماذا ننتظر؟ هيا بنا لنرى سوياً…

الكلمات الأساسية الشائعة المستخدمة التي تدل على الإبل:

  • الإبل – البعير: هاتان الكلمتان تدلان على الإبل بصفة عامة.
  • الجَمَل: تعني ذَكَر البعير.
  • الناقة: تعني أُنثى البعير.

وهناك مفردات تدل على تصنيفات أخرى للإبل مثل:

  • الطبز – دهامج: تعني الإبل ذات السنامان.
  • ضائل: تشير إلى ذكر البعير القوي.
  • حفض: تشير إلى الإبل التي تحمل الأمتعة.

ومن الطريف أيضاً وجود مصطلحات لبعض التصرفات والأشياء المتعلقة بالإبل مثل:

  • حرذون: ركوب الإبل بدون سرج.
  • شَداد: ركوب الإبل بسرج.
  • جِداجة: سرج الإبل.
  • سنام: الحدبة الموجودة على ظهر البعير.
  • وبر: الشعر الموجود على جسم الإبل.

نأتي الآن للأمر الغريب، وهو وجود تسميات للإبل نسبةً إلى طريقة شربهم للماء! فنحن نعلم أن أبرز ما يميز الإبل هو احتمالهم الشديد للعطش وذلك حتى يستطيعون التأقلم على معيشتهم في الصحراء والتي يندر وجود الماء بها، فنرى مثلاً:

تسميات الإبل حسب شرب الماء

  • الغب: هي الإبل التي تشرب الماء كل يومين.
  • الغب الطل: تعني الإبل التي تذهب للشرب من حوض المياه خلال اليوم.
  • الربع: الإبل التي تشرب الماء كل ثلاثة أيام.
  • الظاهرة: الإبل التي تشرب الماء مرة كل يوم.
  • الرفة: الإبل التي تشرب في أي وقت.
  • القصريد: الإبل التي تشرب كمية قليلة من الماء.
  • العرجاء: الإبل التي تشرب الماء مرة صباحاً ومرة مساءً.
  • التندية: الإبل التي تعود لحوض المياه للشرب مرة أخرى.
  • السلوف: الناقة التي تقود البعير الأخرى إلى حوض المياه للشرب.
  • الدفون: الناقة الموجودة في منتصف قطيع من الإبل.
  • الهافة – الملواح: الناقة التي تعطش بسرعة.
  • عيوف: الناقة التي تشم الماء، ولكنها غالباً لا تشربه.
  • مقامح: الناقة التي لا تشرب حتى تتغلب على آلامها.
  • رقوب: الناقة التي لا تشرب من حوض المياه عندما يكون مشغولاً (مزدحماً)، بل تنتظر وتراقب.
  • ملحاح: الناقة التي لا تكاد تبرح مكان حوض المياه.
  • ميراد: الناقة التي تستعجل الوصول إلى حوض المياه.
  • الهيام: الإبل العطشى.

1.1264964311.camels-drinking

لم تقتصر التسميات على هذا الأمر فحسب، بل الأغرب أن هناك تسميات أخرى حسب شخصية الإبل وصفاتها الجسدية، فنجد مثلاً:

تسميات الإبل حسب الوصف الجسدي والشخصية

  • الغادر: هو الجمل الفحل الذي أتم مدة التهيئة ليكون جاهزاً للتناسل، ويُعرف من خلال بطنه المنتفخة.
  • الهياج: الجمل الفحل الجاهز للتكاثر، ويُعرف من خلال بطنه الهزيلة.
  • الهامل: الإبل السائبة (غير الملجمة)، والتي ليست ملك لأحد.
  • الحايل: الناقة غير الحامل.
  • المسيّر – المجسّر: الناقة الجاهزة للتناسل.
  • المعشّر: الناقة التي في أوائل مراحل الحمل.
  • اللقحة: الناقة التي أمضت 4 أشهر في الحمل.
  • الخلفة: الناقة التي ولدت مولوداً في مدة أقل من 6 أشهر.
  • العشرا: الناقة التي ولدت مولوداً في مدة أكثر من 6 أشهر.
  • الخلوج: الناقة التي مات صغيرها مبكراً وتحن له باستمرار.
  • الخفوت: الناقة التي مات صغيرها منذ مدة ونست أمره.
  • المضيّرة: الناقة التي ترضع صغاراً ليسوا صغارها.
  • المسوح: الناقة التي يمكن جعلها تنتج لبناً في غياب صغارها عن طريق حلبها.
  • النحوس: الناقة التي لا تسمح بحلبها.
  • الجضور: الناقة التي تفرز الكثير من الزبد أثناء حلبها.
  • الجفول: البعير الخائفة من أي شيء.
  • الشرود: الإبل المحبة للهروب وصعبة الإمساك.
  • الأكله: البعير التي تلتهم كل شيء تقترب منه.
  • الرابخ: الإبل التي تسمن لوفرة العلف والعشب.
  • الثاوي: الإبل الضعيفة لدرجة أنها غير قادرة على الوقوف.
  • القوداء: الناقة التي تقود دائماً الإبل الأخرى.
  • المعطاء: الناقة التي تمتلك رقبة طويلة، هزيلة، قليلة الوبر.
  • الهارب: التي تمشي أمام الإبل الأخرين بمسافة كبيرة وكأنها تهرب.
  • الفاهية: الناقة التي تتفوق على بقية الإبل في كل شيء.
  • العليا: الناقة الأطول من الجمل.
  • الوجناء: الناقة المُسَخَّرة لغرض الركوب.
  • العوصاء: ناقة مخصصة للركوب تمتاز بقوتها.

هل اكتفيت من كل هذه الأسماء لهذا المخلوق المُعجِز؟ لا، انتظر قليلاً … فهناك المزيد! فلترَ تلك الأسماء المبنية على لون الإبل:

تسميات الإبل حسب لونها

  • أدم (أدماء للأنثى): بعير بيضاء تماماً.
  • العيس (العيساء للأنثى): بعير بيضاء بلون بشرة شقراء.
  • الأشعل: بعير بيضاء بلون ذيل مختلف.

والآن فلترَ سريعاً قبل مغادرتك الصفحة أسماء مجموعات الإبل بناءً على عددهم:

تسميات مجموعات الإبل حسب عدد أفراد المجموعة

  • الذود: من 3 إلى 10 إبل.
  • الزيمة: من 2 إلى 15 إبل.
  • الرسل: حوالي 10 إبل، ويقال أيضاً بين 15 و25.
  • الصرمة: من 10 إلى 30 إبل.
  • الصدعة: قطيع من 60 إبل.
  • العكرة: قطيع يصل إلى 70، ويقال بين 50 إلى 100.
  • الجول: قطيع من 30 إلى 40 إبل.
  • هند وهنيدة: 100 إبل.
  • القرج: 150 إبل، ويقال أيضًا من 500 إلى 1000.
  • ليلى: قطيع من 300 إبل.
  • الحوم: يقال إنها أي قطيع يفوق عدده 1000 إبل.

هل اقتنعت الآن بإمكانية حمل الإبل لـ 1000 اسم في اللغة العربية؟ بعدما شاهدنا كيف يتم تسميتها بتلك الآلية، أعتقد بأن الموضوع لم يعد صعب التصور كما كان في البداية!

المصادر

الإنفوجرافيك

مجالس قبيلة عنزة عبر الناطق بالضاد

الزبير واحة نجدية بامتياز – كاظم فنجان الحمامي

الزبير واحة نجدية بامتياز
كاظم فنجان الحمامي
لا يمكن التسليم بكل الاستنتاجات الديموغرافية, التي آمنت بها الدراسات السابقة, والمرتبطة منها بعوامل الاستقطاب والنزوح المنتظم بين نجد ومدينة الزبير, فمعظم تلك الدراسات تتمحور حول الدلالات الزمنية للقرنين الميلاديين (التاسع عشر والثامن عشر), متجاهلة العمق التاريخي الطويل الممتد إلى ما قبل الإسلام.
ولا يمكن التعلل بندرة المصادر المكتوبة لتبرير العجز التحليلي في تشخيص الصورة التاريخية بأبعادها الحقيقية, فالتقوقع المكاني, والاختزال الزمني ينسف العلاقات القديمة القائمة في هذا المحور, ويحرم هذه المدينة القديمة من أهم استحقاقاتها الحضارية باعتبارها الرحم, الذي ولدت منه معظم التفرعات النجدية المنتشرة الآن على ضفتي شط العرب, بين الملتقى والمصب.
وإلا بما يفسر الباحثون ظهور المسميات المكانية على الجانب الإيراني من شط العرب, والتي نذكر منها جزيرة (الدواسر) جنوب عبادان (1), ومقاطعة (ﭽويبدة) الممتدة شرق عبادان بمحاذاة ترعة بهمنشير ؟, وبماذا يفسر الباحثون هذا التناظر المكاني المذهل, والتطابق الاسمي العجيب بين الأماكن والمسميات الموجودة في قلب الجزيرة العربية, وبين النسخ المستنسخة منها على ضفاف شط العرب ؟.
أن تكرار أسماء مدن (الفاو والبيشة والدواسر) يعكس صورة المسميات المنقولة(2) من نجد إلى البصرة, فالنجديون الذين استوطنوا منذ قرون جنوب العراق, نقلوا معهم حبهم لواحاتهم ووديانهم ومدنهم التي انحدروا منها, فأطلقوا مسمياتهم المكانية على البقاع الجديدة التي استوطنوا فيها, وبالتالي فأننا نقف اليوم أمام دلالات تاريخية وقبلية وبيئية ومعيشية مشتركة, تكشف لنا عن بعض ملامح الأسرار المدفونة تحت كثبان الرمال الفاصلة بين الزبير ونجد.
فالزبير حلقة الوصل بين العراق والحجاز, والنافذة النجدية المطلة على الطرق المؤدية إلى موانئ الخليج, وبوابتها المزدانة بعطائها الدائم وخيراتها السخية, ولسنا مغالين إذا قلنا أنها بلغت من الشأن التجاري والثقافي والزراعي ما لم تبلغه الكويت والبصرة في مراحل زمنية متفرقة, ساعدها في ذلك ابتعادها عن خطوط المواجهة مع الغزاة, وخلو أجوائها من الأمراض الفتاكة, وتجانس تركيبة نسيجها الاجتماعي, فكانت مدينة الزبير إحدى الروافد الرئيسة, التي تغذت منها المدن العراقية بالرجال عن طريق موجات التدفق السكاني المتواصل, حتى استقرت قبائل (زبيد), و(العزة) و(طي), و(تميم) في جنوب العراق, فكانت (الخميسية) في (ذي قار) من أكبر المعسكرات القتالية المتقدمة, وكانت مدينة (سوق الشيوخ) من أقوى القواعد السياسية, وكانت مدينة (قلعة صالح) في (ميسان) من أشهر مدن التسويق الزراعي.
وهكذا تحولت مدينة الزبير إلى واحة زراعية, وقلعة علمية, ونافذة اقتصادية, توسعت فيها المراكز التجارية لتأمين حركة القوافل البرية بين البصرة والشام, وتأمين حركة القوافل البحرية بين البصرة والهند, حتى زاد حجم قوافلها البرية على (5000) بعير في بعض الرحلات, وزاد حجم قوافلها البحرية على (30) سفينة في معظم الرحلات, فتوسعت أنشطتها بالطول والعرض, وكانت لها منافذ أخرى (برية وبحرية) على بنادر الخليج العربي, وما سوق (المناخ) في (القرين)(3) إلا نسخة تاريخية للأماكن التي كانت (تُناخ) فيها الجمال القادمة من الزبير والمحملة بشتى أنواع البضائع, وكانت لسوق (المناخ) ارتباطات وثيقة بسوق (المربد), الذي كان مربداً(4) لخيول القوافل ونافذة لتبادل البضائع والمنتجات الزراعية, ثم فُتحت في مدينة الزبير المكاتب المالية لتحصيل الرسوم, والمكاتب التجارية, وتعمقت روابطها بمدن العالم عبر خطوط القوافل للقارات الثلاث (أوربا وآسيا وأفريقيا).
(1)   تقابلها جزيرة أخرى على الضفة العراقية تحمل الاسم نفسه بين الواصلية والفداغيىة.
(2)   الحاج عبد الكريم الملا نوشاد وخلف الشيخ علي. (الإيجاز فيما تشابه من أسماء المدن في العراق ونجد). محاضرة ألقيت في قاعة الخطيب البغدادي, تحت إشراف الهيئة العربية العليا لكتابة تاريخ الأنساب في الأمانة العامة لاتحاد المؤرخين العرب يوم الأحد 28 محرم 1422 هـ , الموافق 22/4/2001 م . ونشرت في موقع كتابات على الشبكة الدولية في 12/7/2004
(3)   القرين هو الاسم القديم للكويت.
(4)   المربد: موقف الإبل ومحبسها, وبه سمي مربد البصرة في مدينة الزبير.

أصوات

أصوات :

الكرير : صوت الصدر .
الكشيش : صوت جلد الأفعى .
الرغاء : صوت الإبل .
الخشخشة : صوت النعال ، وصوت السلاح .
الثغاء : صوت الشاة .
النشنشة : صوت الثوب الجديد .
الشحيج : صوت البغال .
الجعجعة والعجعجة : الصوت العالي والصياح .
القوقأة : صوت الدجاج .
الصفير : صوت النسور .
الفحيح : صوت الأفاعي .
النعيب : صوت البوم .
البغام : صوت الظبي .
الصرصرة : صوت البازي .
الصرير : صوت الباب .
الخرير : صوت الماء .
الهديل : صوت الحمام .

صفات جمال الناقة


1– طول الرقبة ونحفها ، كما هو موضح بالصورة التالية:

 

2– طول السنام وتأخره

 

-3 قصر العيز ونزوله

4– الشكل العام

5– عرض الجنب

6– الطـول

7– العرقوبـان

8– الفجحـاء

9– الـذيـــل


وهناك صفات لا تستحق الشرح بالصور لأنها ظاهره للجميع ، أو تجنب للمحذور الشرعي(كالصفات المتعلقة بالرأس لأنه يحرم رسم رؤوس ذوات الأرواح) ، أو لأنه لا يمكن شرحها بالرسم(كالصفات المتعلقة بالقوائم)، لذلك قمت بشرحها نظريًا ، وهذه رسمه توضيحية لأماكن بعض الأجزاء ، وسيتم شرح بعض هذه الصفات في الرد التالي:

انواع واسماء الابل


الإبل في العالم تنقسم إلى ثلاثة أنواع بحيث تكون ملائمة لبيئتها وأماكن تواجدها وهي كالتالي:

النوع الأول:

الإبل العربية وهي ذات السنام الواحد وتنتشر في جزيرة العرب والمناطق الممتدة إلى الهند شرقا وإلى البلاد المتاخمة للصحراء الكبرى في أفريقيا غربا وتمتاز بشكلها الجميل الجذاب وهيكلها الضخم الكبير.

والنوع الثاني:

الإبل ذات السنامين وتستوطن أواسط آسيا وهي متوسطة الهيكل والضخامة ولا وجود لها في جزيرة العرب.

والنوع الثالث:

حيوان اللاما وتنتشر في الأمريكيتين وهي ذات هيكل صغير نوعا ما ولا تحمل سنام في أعلى الظهر ولكنها شبيهة إلى حد كبير بالإبل العربية من حيث شكل الرأس والرقبة واليدين والرجلين والذيل ولا وجود لها في جزيرة العرب.

ويتم تصنيف الإبل العربية إلى عدة مسميات متفق عليها للتفريق بينها ومن هذه المسميات:

(العربية والصيعرية والدوسرية والمهرية والساحلية والشرارية والحرة والعمانية والسودانية)

وفي دراسة ميدانية شاملة على أنواع الإبل المنتشرة في أرجاء المملكة العربية السعودية، مولتها مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لمدة أربع سنوات اعتباراً من شهر فبراير 1993م، قام فريق بحثي من جامعة الملك فيصل برئاسة الأستاذ الدكتور/ مرزوق بن محمد العكنه بحصر ووصف وتصنيف الإبل إلى الأنواع التالية:

1 – المجاهيم :

وتسمى أيضا السود والملح والنجدية والجنوبية وتقسم الى المجاهيم الدوسرية والمجاهيم المرية وتمتاز الدوسرية بجمال شكلها وصغر حجمها اذا ما قورنت بالمرية حيث أن الأخيرة أكبر حجما وأكثر ادرارا. التوزيع بشكل عام: هي أكثر الانواع انتشارا في مناطق المملكة المختلفة وخاصة في منطقة الرياض والشرقية والقصيم وتقل نسبتها في مناطق حائل والجوف والحدود الشمالية واعدادها قليلة في مناطق مكة المكرمة والمدينة المنورة وعسير وجازان ونجران والباحة. لون الوبر: جهمة اللون الأسود هو اللون المميز لهذه السلالة حسب رأي المربين والمهتمين بينما بينت التحاليل المعملية باستخدام الخارطة البيانية أن لون الوبر لهذا النوع يتراوح بين البني الضارب للحمرة والبني الداكن والأسود. الاستخدام الشائع: المجاهيم هي ابل انتاجية تعرف بانتاجها العالي من اللبن . الوزن والحجم التقديري: حجمها كبير ويتراوح وزن الناقة البالغة من 500 الى 800 كيلوغرام

2 – المغاتير :

وتسمى أيضا الوضح والبيض. التوزيع بشكل عام: وهي ثاني أكثر الانواع انتشارا في مناطق المملكة المختلفة وخاصة في مناطق حائل والجوف والحدود والشمالية وتبوك وتقل نسبتها في مناطق الرياض والشرقية والقصيم. واعدادها قليلة في مناطق مكة المكرمة والمدينة المنورة وعسير وجازان ونجران ولم تشاهد في منطقة الباحة. لون الوبر: بياض وضح النهار هو اللون المميز لهذا النوع حسب رأي المربين والمهتمين وهذا يتفق مع التحليل المعملي للون الوبر الأبيض . الأستخدام الشــــائع : المغاتير هي ابل انتاجية تعرف بانتاجها العالي من اللبن ولكن أقل من المجاهيم بشكل عام. الحجم والوزن التقديري: حجمها كبير ويتراوح وزن الناقة البالغة من 480 الى 700 كيلوجرام .

3 – الصـــفر:

ليس لها أسم آخر حسب المسح. التوزيع بشكل عام: أقل انتشارا من المجاهيم والمغاتير وتتوزع في مناطق الجوف والحدود الشمالية وتبوك وحائل والرياض والقصيم والشرقية , وتوجد أعداد قليلة في مناطق المدينة المنورة وعسير ونجران , ولم تشاهد في مناطق مكة المكرمة وجازان والباحة. لون الوبر: بني مثل حبة القهوة الداكنة حسب رأي المربين والمهتمين , وبني فاتح . الاستخدام الشائع: الصفر هي ابل عالية الانتاج من اللبن. الحجم والوزن التقديري : حجمها كبير ويتراوح وزن الناقة البالغة من 500 الى 700 كيلوجرام.

4 – الشــــــعل:

ليس لها أسم آخر حسب المسح. التوزيع بشكل عام: أقل انتشارا من المجاهيم والمغاتير وتتوزع في مناطق الرياض والشرقية والجوف والحدود الشمالية وتبوك وحائل والقصيم , وتوجد أعداد فردية في مناطق المدينة المنورة ونجران , ولم تشاهد في مناطق عسير وجازان ومكة المكرمة والباحة . لون الوبر: هو لون وسط بين الأحمر والبني مثل حبة القهوة النيئة حسب رأي المربين والمهتمين ومنها الشعل الفاتحة والشعل الداكنة ، و أن لون وبر الشعل يتراوح بين البني الباهت ولأصفر الداكن الضـــارب للبني والبني الضارب للحـــمرة . الاستخدام الشائع: الشعل هي ابل متوسطة الىعالية الانتاج من اللبن . الحجم والوزن التقديري: حجمها كبير ويتراوح وزن الناقة البالغة بين 500 الى 700 كيلوجرام

5 – الـــــزرق :

ليس لها أسم آخر حسب المسح. التوزيع بشكل عام : توجد حالات قليلة لاتشكل قطعان وهي متشرة في مناطق الجوف والرياض والشرقية والقصيم والمدينة المنورة وتبوك وحائل والحدود الشمالية وعسير ونجران ولم تشاهد في مناطق مكة المكرمة وجازان والباحة . لون الوبر : أزرق أو نيلي حسب رأي المربين والمهتمين . ورمادي داكن الى رمادي داكن ضارب للبني حسب الخارطةالبيانية. الاستخدام الشائع : الزرق هي ابل متوسطة الانتاج من اللبن . الحجم والوزن التقديري : حجمها كبير ووزن الناقة البالغة يتراوح بين 500 الى 700 كيلوجرم.

6 – الحـــــمر :

ليس لها أسم آخر حسب المسح. التوزيع بشكل عام: أقل انتشارا من المجاهيم والمغاتير وتتوزع في مناطق الرياض والشـرقية والجوف والحدود الشمالية وتبوك وحائل والقصيم ، وتوجد أعداد فردية في مناطق المدينة المنورة ونجران ، ولم تشاهد في مناطق عســير وجازان ومكة المكرمة والباحة . لون الوبر : أحمر بلون حبة القمح حسب رأي المربين والمهتمين ، وبني حسب الخارطةالبيانية. الاستخدام الشائع : الحمر هي ابل متوسطة الى عالية الانتاج من اللبن . الحجم والوزن التقديري : حجمها كبير ووزن الناقة البالغة يتراوح بين 500 الى 700 كيلوجرم

7 – الشـــقح :

وتسمى أيضا القــمر. التوزيع بشكل عام : أقل انتشارا من المجاهيم والمغاتير وتتوزع في مناطق الرياض والشرقية والجوف والحدود الشمالية وتبوك وحائل والقصيم ، وتوجد أعداد فردية في مناطق المدينة المنورة ونجران ، ولم تشاهد في مناطق عسير وجازان ومكة المكرمة والباحة . لون الوبر : أحمر ويخالطه البياض في أسفل الأطراف حسب رأي المربين بينما أوضحت الخارطة البيانية بأن لونها أصفر ضارب للبني على جميع أنحاء جسمها عدا أسفل الأطراف . الاستخدام الشائع : الشقح هي ابل متوسطة الى عالية الانتاج من اللبن . الحجم والوزن التقديري : حجمها كبير ووزن الناقة البالغة يتراوح بين 500 الى 700 كيلوجرم

8- الســـــاحلية :

ليس لها أسم آخر حسب المسح. التوزيع بشكل عام : وهي أكثر السلالات أنتشارا في مناطق مكة المكرمة والمدينة المنورة وجازان ونجران وعسير وتوجد حالات قليلة في مناطق القصيم وتبوك والرياض وحائل ، ولم تشاهد في مناطق الشرقية والحــدود الشمالية والباحة والجوف. لون الوبر : أحـمر حسب رأي المربين والمهتمين ، وبني فاتح . الاستخدام الشائع : الساحلية هي ابل تربى للحم وانتاجها من اللبن متوسط وتستخدم في نقل البضائع وعصر السمسم في مناطق جازان وعسير ومكة المكرمة. الحجم والوزن التقديري : حجمها متوسط الى كبير ووزن الناقة البالغة يتراوح بين 350 الى 600 كيلوجرم.

9 – الاوارك :

وسميت بهذا الأسم لانها تتغذى على شجر الأراك وتسمى الجازانية. التوزيع بشكل عام: تنتشر بشكل كبير في منطقة جازان ، وبشكل أقل في مناطق مكة المكرمة وعسير ونجران وتوجد فردية في منطقتي الرياض والمدينة المنورة ، ولم تشاهد في مناطق الشرقية والقصيم وتبوك وحائل والحدود الشمالية والباحة والجوف. لون الوبر : ابيض حسب رأي المربين والمهتمين وحسب الخارطةالبيانية مع تشابه في المقدار النسبي وتدرج اللون واختلاف احيانا في صفاء اللون ،. الاستخدام الشائع: الاوارك هي ابل متوسطة الانتاج من اللبن الذي يمتاز بحلاوته. الحجم والوزن التقديري: حجمها متوسط ووزن الناقة الناضجة يتراوح من 350 الى500 كيلوجرام.

10 – الحضـــــانة :

ليس لها أسم آخر حسب المسح. التوزيع بشكل عام: تنتشر في وادي العقيق من منطقة البـــاحة وهضابها ولم تشاهد في أي منطقة أخـــرى . لون الوبر: أحمر على حسب رأي المربين والمهتمين،وأصفر ضارب للحمرة الاستخدام الشائع: الحضانة هي ابل صغيرة الى منوسطة الحجم تربى للحم وانتاجها من اللبن متوسط. الحجم والوزن التقديري: حجمها يتراوح بين الصغير والوسط ووزن الناقة البالغة يتراوح بين 250 الى 500 كيلوجرام.

11 – العوادي :

وتسمى أحيانا الابل الجبلية أو ابل المرتفعات. التوزيع بشكل عام: تنتشر على هضاب وجبال فيفا على أمتداد جبال السروات بمنطقة جازان ولم تشاهد في منطقة أخرى. لون الوبر : أحمر حسب رأي المربين والمهتمين وبني . الاستخدام الشائع : العوادي هي ابل صغيرة الحجم تربى لانتاج اللبن ونقل البضائع. الحجم والوزن التقديري : حجمها يتراوح بين الصغير والمتوسط ووزن الناقة الناضجة يتراوح بين 250 الى 450 كيلوجرام.

12- الهجن العمانية:

يرى المربون والمهتمون أن لون الهجن العمانية أحمر, أما الخارطةالبيانية فكشفت بأنه يتراوح مابين البني الخفيف والبني الخفيف الضارب للصفرة والبني الضارب للحمرة والبني الداكن

13- الهجن الحرة :

يرى المربون والمهتمون بالابل أن لون وبر الهجن الحرة أحمر ولكن تختلف من العمانية بأن حمرتها ضاربة الى البياض . وأن لون وبر الهجن الحرة بني خفيف

14- الهجن السودانية :

يرى المربون والمهتون أن لون وبر الهجن السودانية متعدد ومنها الأبيض والأحمر، بينما بينت الخارطةالبيانية أن لون وبر الهجن السودانية يشمل اللون الأبيض الضارب للرمادي والبني الفاتح . الاستخدام الشائع : الابل العمانية والحرة والسودانية هي أبل رشيقة القوام تستخدم للسباق والركوب . الوزن والحجم التقديري : ابل السباق تمتاز بصغر حجمها اذا ماقورنت بالابل الانتاجية ويتراوح وزنها ما بين 250 الى 350 كيلوجرام. والجدير بالذكر أن هذه الانواع الثلاث السابقة الذكر هي ابل سباق (هجن) وتتشابه فيما بينها، ويكثر الخلط بينها. فالهجن الحرة موطنها الأصلي هو الجزء الشمالي من المملكة وتعتبر أغلب الهجن العمانية والسودانية الموجودة بالمملكة سعودية المولد والمنشأ . وتتواجد هذه الهجن الثلاث في أسطبلات حكومية أو أهلية منتشرة في مناطق المملكة المختلفة

صفات الإبل ومعانيها

الخلوج: وتعني الناقة التي مات ولدها مؤخرا وتظل تحن باستمرار بحثا عنه

الهايج: وتعني أن الجمل (الفحل) أصبح جاهزا للتزواج ويستدل على ذلك بضمور البطن ويسمى في هذه الحالة (قافل)

الفادر: وتعني أن الجمل (الفحل) انتهت فترة استعداده للتزواج ويستدل على ذلك ببروز البطن وانتفاخه

الهامل: وتعني الناقة أو الجمل السائب الذي لا يعرف له صاحب

الحايل: وتعني الناقة التي ليست حامل

الميسّر (المجسّر): وتعني الناقة المستعدة للتزواج

المعشّر: وتعني الناقة التي في بداية الحمل

اللقحة: وتعني الناقة التي مضى على حملها أكثر من أربعة أشهر

الخلفة: وتعني الناقة التي لها ولد عمره أقل من ستة أشهر

العشرا: وتعني الناقة التي لها ولد عمره أكثر من ستة أشهر

الخفوت: وتعني الناقة التي مات ولدها من مدة ونسيت موته

المضيّرة: والتضيّيّر هو عملية ابتكرها البدوي لجعل الناقة تدر الحليب على ولد ليس ولدها وذلك لعدة أسباب إما نتيجة لموت ولدها الحقيقي أو لعدم تعرفها على ولدها ساعة ولادته وخاصة البكر وإما أن تكون حايل وسمين جدا فيراد بذلك تخفيف شحمها عن طريق الحلب والرضاعة

المسوح: وتعني الناقة التي تدر بمجرد المسح على ثديها بدون وجود ولدها

النحوس: وتعني الناقة التي لا تسمح بحلبها

الجضور: وتعني الناقة التي ترغي بكثرة في حالة الحلب

الرموح: وتعني الناقة التي ترمح برجلها في حالة حلبها أو الجمل الذي يرمح برجله كل من اقترب منه

الهبود: وتعني الناقة التي تهبد بيدها في حالة حلبها أو الجمل الذي يهبد بيده كل من اقترب منه

الجفول: وتعني الناقة أو الجمل الذي يفزعه أي شيء

الشرود: وتعني الناقة أو الجمل الذي يهرب ويصعب الإمساك به

الأكله: وتعني الجمل الذي يفترس كل من يقترب منه

الخبوط: وتعني الناقة أو الجمل الذي يخبط بيده الأمامية على الأرض

الرابخ: وتعني الناقة البدين نتيجة لتوفر العشب والربيع أو العلف الطيب الوفير

الثاوي: وتعني الناقة أو الجمل الذي لا يستطيع النهوض لضعفه

حرذون: وتعني الركوب بدون شداد أو حداجة

الطفوح: الناقة التي تسير دائماً في مقدمة الإبل من تلقاء نفسها

القوداء: الناقة التي تقود الإبل دائما

المعطاء: الناقة التي رقبتها طويلة وقليلة اللحم والوبر

الهارب: الناقة التي تسير أمام الإبل بمسافة بعيدة وكأنها هارب

الفاهية: الناقة التي تفوق الإبل بكل شيء

العليا: الناقة التي أعلى من الأبل في كل المواصفات وهو من العلو

الوجناء: التي ذللت للركوب وقطع المسافات

العوصاء: الذلول الشديدة القوية

مقتنيـــات وأدوات وأصوات خاصة بالإبل

للإبل مقتنيات وأدوات وأشياء صنعت خصيصاً للإبل و لوازم لركوبها وعسفها

اولا الاربطه اللتى تستخدم لشد الوثاق

_______

العقال:
حبل مبروم من الوبر أو الصوف بطول متر تقريباً تعقل به أحد قوائم البعير .

القيد:
حبل من الوبر أو الصوف أو من ليف النخيل مبروم الوسط ومقسو من الطرفين
تربط به قوائم البعير الأمامية فقط بطول 50سم .

الهجار:
حبل يربط بالقائمة الأمامية والقائمة الخلفية لمنع البعير من الهرب .

الذراع:
شبيه بالقيد لكنه يربط بالذراع فوق الركبة في القوائم الأمامية .

العرقبه:
حبل يربط فوق العرقوب الخلفي لمنع البعير خاصة الناقة من الحركة كي لا ترمح من أراد أن يحلبها .

الخزام:
عادة من الهلب يربط في الأنف بعد أن يشق ويربط به حبل في الشكيمة ويستعمل فقط للبعير الصعب الذي لايطاوع .

الرسن:
شبيه بالشكيمة إلا أن له أجزاء من الحديد تسمى قراريص .
ــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ
لوازم ركوب البعير
الشداد:
مصنوع من الخشب وتشد أجزاءه بوتر الجلمد الذي يستخرج من وتر عنق البعير
وذلك لربط أجزاء الشداد ببعضها.

الخرج:
حقيبتان متصلتان ببعضهما مزخرفتان بالألوان الزاهية وهما من الصوف بشكل مثلثات ومربعات
وأشهره الخرج التبوكي وفي كل حقيبة سبع هدبات بطول 50 سم ومجموع الجانبين 14 هدبة .

النطع:
نسيج مزخرف بشكل بساط يوضع فوق الخرج من الأمام إلى الخلف
ويوضع على الشداد حتى يتدلّى من الخلف على المردف .

الميركه:
تسمى الدويرع تصنع من الجلد أو جلد الغزال المضفور توضع فوق كتفي الذلول ويضع الراكب قدمية عليها
أثناء الركوب منظرها جميل وتحمي عقب الراكب .

السفايف:
نسيج من الصوف المزكرش تتدلة من الجانبين تعلق في الشداد الخلفي .

الجاعد:
جلد ضأن مدبوغ لا يَزال عنه الشعر شبيه بالفروة يوضع فوق الشداد ليعطي راحة للراكب

الهودج: وهوغرفة توضع على ظهر البعير لركوب النساء وهي مزخرفة بالألوانلها أبواب من النسيج

وهناك بعض اللوازم الاخري

الشماله:
وهيه قطعه من الصوف توضع على ضرع الناقه وذلك لمنع الحوار من الرضاعه.

الجنايب: وهى عباره قطعه صوف بعرض 5 سم تقريبا وطول متر وتوضع على جنوب الناقله وهو لتجميلها.

============================== ====

اصوات الابل
تصدر الإبل أصوات للتعبير عما في داخلها مثل

الرغاء
وهو تعبر به الإبل عن الفزع والتضجر

الضبح
وهو صوت اصدار الهواء عند الفزع بلا رغاء

الحنين
وهو صوت تعبر به الإبل عن احساسها فتحن اذا فقدت حوارها ويحن الحوار إذا فقد أمه
وتحن الإبل إذا تفرقت وفقد بعضها البعض خاصة إذا كانت متآلفة وتحن إذا رأت أصحابها وتحن الإبل إذا عطشت

الإرزام
وهو نوع من الحنين ولكن فيه تعبير مختلف في ترديد الصوت
وعادة يكون منخفضاً قليلاً وكثيراً ماترزم الإبل عند العطش

الإهجال
وهو نوع من الحنين فيه تعبير أكثر وكثيراً ما تهجل الخلوج
مسميات الإبل عند البدو

الإبل شكّلت ومازالت تشكّل دورا مهما في حياة أهل البادية من محبيها والمهتمين بها لذلك أصبح لها عندهم عدة مسميات تطلق عليها وهي مسميات متعارف عليها فيما بينهم ومنها:

الحلال
ويقصد بها الابل على وجه الخصوص

الذود (الذيدان)

البوش

الطرش

الدبش (الأدباش)

الرعايا

الجهام

العرب (العرابا)

الخور

حرش العراقيب

مقرعات التوادي

طوال النسانيس

حلوات اللبن

شمخ النيب

شمخ الذرا

شمخ القيد

علط الأرقاب

سحج العشاير

مهرجعات الحنين

حم الشعاف

حم الذرا

أود أن أشارك في هذه المعلومات الخاصة بالإبل ..
فلهُ أسماء كثيرة متداولة بين الناس …
أذكر العديد منها للعلم والإفادة …
“”::* أسماء الإبل ومعانيها *:::””
ومن تلك الأسماء :-

1 – الإبل :-
اسم عام يشمل الذكر والأنثى والصغير والكبير وهو أشهرها .
2 – الناقة :-
هي الأنثى من الإبل إذا أجذعت ،وتكنى بـ:أم مسعود،أم حوار،بنات الفحل،وبنات البيداء،وبنات النجائب، ومن النوق المشهورة في التاريخ ناقة الله التي اشتهرت بناقة صالح عليه السلام ، والقصواء:ناقة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم التي كانت مطيته عندما هاجر صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة ،ومن النوق المعروفة (البسوس ) وهي التي أشعلت الحرب لمدة أربعين عاماً بين قبيلتي ابني وائل بكر وتغلب .
3– الجمل :-
يطلق على الذكر من الإبل، و يكنى بــ أبي أيوب ،وأبي صفوان .
4– المطية:-
هي الأنثى التي يمتطى ظهرها .
5– الفحل:-
ذكر الإبل ،وهو الذي يقوم بتلقيح الإبل .
6– البعير:-
اسم عام يشمل الذكر و الأنثى،والشائع لدى الغالب أنه يقصد به الذكر من الإبل .
7 – البكرة:-
هي الأنثى الشابة من الإبل .
8 – الخلفة :-
الناقة عندما تلد ،سميت بذلك لأنها خلفت حواراً،وتسمى أيضاً لبون .
9 – اللقحة :-
هي الأنثى من الإبل والتي في بطنها مولودها،وتسمى أيضاً مخاض .
10- الخلوج :-
هي الناقة التي مات ولدها فحزنت وأخذت تحن عليه كثيراً .
11 – البدنه:-
هي الناقة التي تنحر كشعيرة من شعائر الحج .
12- الهجن:-
الركايب من الإبل،تتصف بالخفة والرشاقة .
13 – الهمل :-
هي الإبل بلا راعٍ .
14 – الراحلة :-
هي الناقة التي تركب من الإبل، وسميت بذلك لأنه يرحل عليها إلى أي مكان .
15– الذلول:-
ما يركب من الإبل بعد عسفها ،وتستخدم في السباقات .
16- العشراء:-
هي الناقة التي أتى عليها عشرة أشهر من حملها .
17- الزمل:-
الذكور من الإبل،أكثر استعمالها في ظعن النساء .
18- الحيل :-
يطلق على الإبل التي لم ُتلقح أو لقحت ولم تََلقح .
19 – القعود :-
ما أتخذه الراعي للركوب وحمل الزاد ، وسمي بذلك لأنه يقتعد عليه إلى أن يثني ، فإذا أثنى فهو جمل .
20 – العيس :-
هي البيض الكرام من الإبل، والتي يخالط بياضها شيء من الشقرة .
21 – المسوح :-
هي الناقة التي تدر الحليب عند المسح على ثديها بدون أن يرضعها وليدها .
22 – الدوسر:-
هو الجمل الضخم .
23 – البخت :-
الإبل ذات الأعناق الطويلة .
24– الظعائن :-
هي الإبل التي تحمل الهوادج سواء أكانت محملة بالنساء أم لا .
25– المعاويد :-
هي الإبل التي ترفع الماء من البئر العميقة،وهي ما يطلق عليها بــ( السواني ) .
26 – القلوص :-
أول ما يركب من إناث الإبل إلى أن تثني ، وتكون نشطة في سيرها .
27– الشول :-
هي النوق التي أتى عليها سبعة أشهر من ولادتها وخف لبنها وأرتفع ضرعها .
28-الشارف:-
المسنة من النوق .
29 –الشملال:-
هي الناقة الخفيفة السريعة .
30 – القوداء :-
هي الناقة طويلة العنق والظهر .
31 – المدفأة :-
الإبل كثيرة الشحوم و الأوبار، قال دريد بن الصمة .
32 – الصعود :-
هي الناقة التي تلد قبل موعدها .
33-الرؤوم :-
هي الناقة التي تألف ولد غيرها وتدر عليه الحليب وتشمه .
34-الميسر:-
هي الناقة التي لها رغبة في تلقيح الفحل لها .
35– الحرف :-
هي الناقة الضامرة .
36- الوجناء :-
الناقة شديدة الضخامة .
37 – معشر:
ظهور علامات الحمل على الناقة بعد(7-10) أيام من التلقيح المخصب .