المؤسسة العسكرية بين سندان الاخوان ومطرقة القبلية المقيتة    ميلاد عمر المزوغي

المؤسسة العسكرية بين سندان الاخوان ومطرقة القبلية المقيتة    ميلاد عمر المزوغي

المتحكمون في امور البلد (الاخوان المسلمون ومن في حكمهم)حاولوا وبكل ما اوتوا من قوة وخبث,ان يعملوا على الحؤول دون قيام المؤسسة العسكرية بمحاربة الإرهاب في كافة تراب الوطن,لأنهم لا يريدون قيام الدولة بل يتخذون ذلك شعارا فضفاضا لإيهام الاخرين بالعزة والعفة.لقد قاموا بإمداد الإرهابيين ببنغازي وعلى مدى 3 أعوام بمختلف أنواع الأسلحة والبشر,ما خلّف دمارا شاملا في كافة البنى التحتية وتهجير العديد من السكان.

لقد استهدفت القوى الغربية,المؤسسة العسكرية منذ اللحظات الاولى للعدوان الهمجي تحت شعار حماية المدنيين,فتم تدمير كافة معسكراتها وما تحويه من اسلحة تعتبر جد تقليدية,لإفساح المجال امام عملاء الناتو الذين يتحينون الفرص للانقضاض على البلد,والاستحواذ على مدخراته والتصرف بها فيما لا يعني,لتحقيق مآربهم اللا محدودة,وإذلال الشعب في ابسط حقوقه المتمثلة في الغذاء الذي يبقيه على قيد الحياة.

تعتبر المؤسسة العسكرية احدى مقومات قيام الدولة,فهي التي يدفع ابناءها ارواحهم الطاهرة فداء لكل حبة رمل,وهي التي تحافظ على وحدة الوطن بوقوفها في وجه كل من يحاول احداث الفتنة بين مكونات المجتمع ومن ثم تجزئة ترابه,ليكون لقمة سائغة لقوى البغي والعدوان ونهب خيراته,واسترقاق رعاياه.

الاخوان المسلمون ممثلين في المجلس الرئاسي والأعلى للدولة,ساءتهم انتصارات الجيش في المنطقة الوسطى فكانت مجزرة براك الشاطئ وضحايها من شباب المناطق الملتحقين حديثا بالمؤسسة,وأدوا احلامهم لكن دماءهم التي سقطت هدرا ستلاحق الفاعلين مدى حياتهم,فتأخر نتائج التحقيق يدل على ما يضمرونه من حقد دفين نحو ابناء المؤسسة,الساعين الى حماية الوطن من التدخل الخارجي ورفع الظلم عن ابنائه.

لأعوام والجنوب العزيز يرزح ويئن تحت ظلم وجور وتحكم الميليشيات الوافدة المدعومة محليا بفعل الترابط القبلي ولم يحرك الرئاسي ساكنا وكأنما الامور لا تعنيه وعندما اقدم الجيش على التدخل لصالح المواطن وتلبية لنداءات الاستغاثة المتكررة,وقد تجلّى ذلك من خلال بيانات الترحيب من كافة مكونات الاقليم,عمد الرئاسي الى شل قوة الجيش ومنعه من تحرير الجنوب من الميلشيات الجهوية من خلال ارساله لقوات لمحاربة الجيش ومحاولة احداث فتن قبلية وعرقية,بتعيين احد القادة العسكريين الذي لم نلحظ له أي تحرك في شان وحدة المؤسسة العسكرية اقله في الجنوب لغرض استتباب الامن ودحر الغزاة.

نستغرب ان يزج بضباط كنا نعدهم كبارا,بعدم مشاركتهم في الاقتتال الداخلي,يصبحون اليوم مطية لتحقيق اهداف السلطة الفاشية,وتشتيت الجيش الاخذ في النهوض وبناء الذات رغم مقدراته البسيطة التي استطاع الحصول عليها عن جدارة نظير الاعمال البطولية الجبارة التي قام بها من خلال تحرير كامل المشرق.ولاقت ترحيب كافة فئات الشعب بمختلف المناطق.

متصدري المشهد السياسي ينادون بالدولة المدنية ولا لحكم العسكر,وكأننا نعيش تحت امرتهم عصر النهضة الاوروبية! او صدر الاسلام الاول,انهن سبع عجاف اكلن ما تقدمهن,ان ما يفعلونه اليوم لم تفعله اعتى ديكتاتوريات العالم على مر التاريخ.

المؤسسة العسكرية اليوم واقعة بين سندان الاخوان الذين نجزم بان نجمهم سيأفل(يسقط) قريبا ومطرقة القبلية الاثنية المقيتة التي ستجني على ابنائها ما لم تتدارك تصرفاتها الرعناء غير المسئولة. 

نتمنى عل القبائل ان تسعى جاهدة وبكل قواها الى سحب ابنائها من الميليشيات التي وان درت عليهم اموالا طائلة,لكنها مرغت انوفهم في التراب وجعلتهم (المشايخ والأعيان)مطأطئي الرؤوس وهم يستنجدون بآخرين في موقف جد مخزِ,تحاصرهم دماء الابرياء حيثما حلوا,وهناك قبائل (قسّمت)نفسها لان تكون شريكا لكافة الاطياف المتصارعة,لتكون الرابحة في كل الاحوال ,وذلك لم يعد ينطلي على احد,فعليها ان تحدد موقفها من الصراع القائم,وألا تكون سببا في واد ما تبقّى من العسكر,فالنافذون اليوم يدركون جيدا خطورة تواجد القوة العسكرية الوطنية التي ان تحصلت على بعض الامكانيات والتفاف الجماهير حولها ستقضي والى غير رجعة على كل المتصعلكين,لتقوم الدولة الحديثة.

تحية الى قادة (الكرامة)في ذكرى اعلانهم المدوي ( 14 فبراير2014 ) بدأ معركة تحرير البلاد من شراذم المجرمين شذاذ الافاق,الذين بدءوا يتساقطون كأوراق الخريف,رغم الدعم الهائل من القوى الغربية والاقليمية.المغفرة والرحمة للشهداء الابرار.

قطر والإخوان، هل ينفصل السياميان؟

قطر والإخوان، هل ينفصل السياميان؟ ميلاد عمر المزوغي
ساندت قطر وبشدة الإخوان في صراعهم المحموم على السلطة بعد أن خلت الساحة من أي منافس جدي لهم، أوصلتهم إلى السلطة، فسخرت لهم كل الإمكانيات وأصبحت الجزيرة الناطقة باسمهم وإطلالات القرضاوي المتكررة على أحبائه، ما انفك يمدهم بتوجيهاته الخيّرة لأجل بناء الأوطان! حيث لم تساهم النظم الديكتاتورية السابقة في تحقيق الرخاء والعدالة الاجتماعية التي قام من اجلها تنظيم الإخوان بدايات القرن الماضي.
لقد استطاعت قطر خلال السنوات القليلة الماضية أن تكون الملاذ الآمن للإخوان فتحت لهم أبوابها على مصارعها,أو لنقل بان روح الإخوان تقمصت قطر فأصبحا متلازمان(سياميان) لا ينفصلان, حيثما حلت الجرائم يشار إلى قطر بالبنان, تحدثت باسمهم في المحافل الدولية وقدمتهم على أنهم أناس مناضلون من اجل “الحرية والعدالة والتنمية”,صاغوا أسماء أحزابهم السياسية في كل من مصر وليبيا والمغرب من تلك الكلمات (الثلاثية)المقدسة,تيمنا بحزب السلطان اردوغان في تركيا,أملا منهم جميعا في إقامة دولة الخلافة الاخوانية على غرار الخلافة العثمانية التي حكمت العرب لأكثر من أربعة عقود ونتائج حكمهم لنا واضحة للعيان” التقدم في كافة المجالات “.
وجدت قطر نفسها محاطة بدول لا تؤيدها فيما ذهبت إليه من مساندة للإخوان، هددت أكثر من مرة بالعزلة، صنّف التنظيم الذي ترعاه بأنه إرهابي بامتياز، الفشل في إسقاط النظام السوري أدى إلى تغيير القيادة القطرية، التغيير بالطبع كان بإيعاز من أمريكا في محاولة منها لراب الصدع في العلاقات الخليجية، حيث مصادر طاقتها ومنطقة نفوذها.
لقد أصبح الإخوان في الآونة الأخيرة يشكلون عبئا ثقيلا على قطر، عودة الأمور إلى طبيعتها بين الشقيقات الست الخليجيات (على غرار الشقيقات السبع-شركات صناعة النفط العملاقة) كان له ثمن, يبدو انه إبعاد قيادات الإخوان عن المنطقة,طلبها من بعض قيادات الإخوان إلى مغادرة أراضيها كان متوقعا منذ بداية الأزمة بين الشقيقات لكن قطر كانت تأمل في أن تحل الأمور وديا,لكن الضغوط أكثر مما يمكن أن تتحملها دولة تعد نقطة في بحر متلاطم الأمواج.
الحرب على الإرهاب، استوجبت توحيد الصفوف وان كان العدو المعلن هو داعش، إلا أن ذلك لا يستثني جبهة النصرة إحدى المنظمات التي صنفت أيضا بأنها إرهابية، أعمالها الإجرامية لا تختلف عما تقوم به داعش من قتل وخطف على الهوية وتدمير الممتلكات العامة والخاصة وهدم أماكن العبادة، بل هما ينبعان من فكر واحد وهو تكفير كل مخالف لهم في الرأي وإحداث الفتن بين معتنقي المذاهب المختلفة الذين يعيشون منذ مئات السنين في امن وسلام.
إخوان مصر فقدوا السلطة مبكرا بفعل أعمالهم الإجرامية,إلا أنهم لا يزالون يقترفون العديد من الأعمال الإرهابية بحق شعب مصر الذي أوصلهم يوما إلى السلطة وكانت غلطته الكبرى,إنهم يعيشون حالة من اليأس,زعيمهم بالسجن وبقية القادة مطاريد,إخوان ليبيا لم يكن حالهم يختلف عن إخوانهم المصريين, ألقى بهم الجمهور على قارعة الطريق,بعد أن منحهم الفرصة,لم يتحملوا ذلك فصبوا جام غضبهم وحممهم (لا يزالون يستخدمون مختلف أنواع الأسلحة)على الشعب الأعزل لا يزالون يقومون بأعمال القتل والتشريد والتدمير في عملية يندى لها جبين العالم ولكن جباههم لا تندى, لأن ليس بهم عرق الحياء,أو لنقل عنهم بأنهم كائنات تعيش على الدماء,دراكولا.العالم لم يعد يعترف بهم,إنهم يرقصون رقصة المذبوح.
في مرحلة سابقة مارست قطر الضغوط على حركة النهضة التونسية من اجل أن يكون المقر العام للإخوان المسلمين على أراضيها،الموقف لا تحسد عليه النهضة، فدول الجوار لن ترضى بان تكون قيادة التنظيم الإرهابي على حدودها، واعتقد أن السيد الغنوشي يملك من الحكمة والدهاء السياسي ما يجعله يفكر مليا قبل اتخاذ أي قرار من شانه إنهاء حياته السياسية التي خاضها على مدى عقود.
مع تولي ترامب سدة الرئاسة الامريكية وزيارته للعربية السعودية,خرجت تصريحات تفيد بان قطر تدعم الارهاب في المنطقة,وتم تحذيرها بضرورة التخلي عن دعم المنظمات الارهابية ومنها جماعة الاخوان المسلمين التي تتخذ من قطر مقر لها,هذه الجماعة التي تعمل على زعزعة امن واستقرار المنطقة, وتبيّن ذلك جليا من خلال تنسيقها الكامل مع الجماعة الليبية المقاتلة التي احتضنها الغرب عقب دحر الوجود السوفييتي بأفغانستان.
يبقى القول، هل قطر جادة هذه المرة في أن تقوم بعملية جراحية ناجعة بأن تنفصل عن “السيام” الذي ربما التصق بها في ظروف غير طبيعية، بعبارة أخرى تطرد عنها الروح الاخوانية ؟ وتعود إلى حضن إخوانها العرب وأنها أصغر من أن تلعب دورا رياديا أكبر من طاقتها، وتعود إلى حالتها الطبيعية المعتادة، فالأمور الجسام خلقت للكبار وان جارت الأيام، ذلك رهن بالأيام القادمة.
mezoghi@gmail.com

مقال السعودية والاخوان ولعبة شد الحبل

السعودية والإخوان ولعبة شد الحبل 

بقلم / ميلاد عمر المزوغي  

عندما اصطدم الاخوان مع عبد الناصر فى حادثة الاسكندرية العام 1954 الذي اسفر عن حملة اعتقالات ومحاكمات واسعة طالت الآلاف من اعضاء الاخوان . حدث التطور التاريخى للعلاقة بين المملكة والإخوان فقدمت المملكة كل الدعم للجماعة وفتحت ابوابها لأعضاء الجماعة الهاربين من جحيم عبد الناصر ومنحت الجنسية السعودية لعدد كبير من رموزها مثل القطان, العشماوى العالم . وفيما بعد استضافت المملكة القيادى البارز فى جماعة الاخوان  سعيد رمضان زوج ابنة حسن البنا . ودعمته حتى استطاع انشاء الواجهة الجديدة للصراع وهى منظمة (المؤتمر الاسلامى ) بدعم سعودى ومباركة امريكية فى اطار خطتها لوضع الدين فى مواجهة الشيوعية .

وكان اختبار القوة للتحالف الاخوانى السعودى. هو الاعتراض العلنى للمملكة على احكام المحكمة العسكرية المصرية فى حق قيادات الاخوان العام 1965 ومنهم سيد قطب وقضية اعدامه. وبعد الافراج عن حسن الهضيبى العام 1971عقد اول اجتماع موسع لقيادات الاخوان عام 1973 بمكة المكرمة بغرض اعادة تشكيل مجلس شورى الجماعة.  وكان من نتيجة ذلك استيعاب المملكة لعدد كبير من الاخوان المسلمين اعطتهم المملكة اولوية العمل والوظائف مما مكن جماعة الاخوان فى السعودية لدرجة ان كثير من المصريين دخلوا فى صفوف الجماعة لكى يحصلوا على فرصة عمل فى السعودية . وهذا ما عانت منه مصر فيما بعد لأن الجماعة تحكمت فى فرص العمل فى السعودية مما خلق لجماعة الاخوان المسلمين تواجدا كبيرا داخل مصر. واستمرت العلاقة الحميمة بين المملكة وبين والإخوان مرورا بالثورة الايرانية ومحاربة الاتحاد السوفيتى فى افغانستان وغيرها من المواقف التى تحرك فيها السعودية الجماعة فى مصر او غيرها.

تقف السعودية الى جانب الاخوان في سوريا وتمدهم بكافة الوسائل لإسقاط النظام البعثي العلماني الذي كانوا والى عهد قريب يقيمون معه اطيب العلاقات وأصبح اليوم في نظرهم نظام طائفي علوي بحت,ساندت حكم الاخوان في مصر على خجل وعندما اطيح بالإخوان سارعت الى الاعتراف بثورة 30 يونيو مستصحبة معها دويلات الخليج الاخرى بما فيهم قطر وضخّت الاموال الطائلة لإنعاش الخزينة المصرية الخاوية ,ترى لماذا هذا التغيّر المفاجىء في مواقف المملكة تجاه اخوان مصر,لا بد ان المملكة ادركت تمام الادراك ان الاخوان ان اقاموا دولتهم في مصر فلن تقف الحدود السياسية في وجههم للانتشار في كافة الاتجاهات والسعودية هي الجارة الاقرب لهم وما تمثله من ثقل ديني في المنطقة والعالم وبالتالي فإن وضعها ضمن منظومة الاخوان سيسهل عليهم “الاخوان” قيادة العالم العربي ومن ورائه العالم الاسلامي, ولا شك ان ذلك سيؤدي بالضرورة الى زوال حكم آل سعود ومذهبهم (الوهابي) الذي يدعمهم منذ اعتلائهم او لنقل اغتصابهم السلطة بشبه جزيرة العرب, من هنا نفهم انقلابهم على اخوان مصر.

ولكن الذي يخشى هو ان تقوم المملكة ومن ورائها دول الخليج الاخرى بإجهاض ثورة 30 يونيو التصحيحية عن طريق دعم السلفيين لتزداد الامور سوءا بمصر وتدخل في دوّامة عنف لأجل تأخير امتداد سلسلة تغيير الانظمة بالمنطقة ولم يتبقّى إلا دول الخليج. فالسياسة بالمجمل انحطاط اخلاقي في زمن اصبحت جلّ سماته امتهان الاخرين وان كانت بشعارات مغايرة.انها سياسة شد الحبال بين الطرفين وإن كانت اليد الطولى للمملكة لأنها تملك ثروات نفطية هائلة تستطيع بواسطتها تحجيم دور الاخوان في اي وقت تشاء. خاصة وان مرشد الاخوان قال بان ازاحة مرسي أكثر جرما من هدم الكعبة واتضح ان لكل منهما كعبته الخاصة به، آل سعود لهم كعبة ثابتة يستمدون منها احترام الغير لهم، اما الاخوان فإن كعبتهم متحركة تأكل وتشرب (الحي أفضل من الميّت) يريدون من خلالها السيطرة على الغير.لذلك وجب عليهما عدم قطع الحبل.

الإخوان يتغزلون بالسلاطين العثمانيين ويركبون موجة معاداة الشيعة

الإخوان يتغزلون بالسلاطين العثمانيين ويركبون موجة معاداة الشيعة

مصر ترفض وساطة قطر للتصالح مع “الإخوان” وتعتبرها تدخلا في شؤونها الداخلية

مصر ترفض وساطة قطر للتصالح مع “الإخوان” وتعتبرها تدخلا في شؤونها الداخلية

الكوندور

متابعة هذه القصة ، يزول اللبس حول دعم الولايات المتحدة الامريكية لحكم الاخوان في مصر ، ويفهم سبب اضافي لهذا الدعم ، وهي قصة قديمه تم إحياؤها منذ أيام في الولايات المتحدة . وتتعلق بالعالم المصري المحبوس في أمريكا عبد القادر حلمي ، الذي وشي به الدكتور محمد مرسي عندما كان مقيما في أمريكا .. كما جاء فى بيان اخر منسوب الى حركة تدعى “حركة العصبة المصرية لدعم استقلال مصر” اتهام الرئيس محمد مرسى ” بالعمالة ” لصالح المخابرات الامريكية و انه قام بالوشاية بالعالم المصري المحبوس حاليًا في السجون الامريكية عبد القادر حلمي في عملية تسمى” الكربون الاسود”.
من ملفات وكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية :
عملية الكربون الأسود …
***************
العميل :- محمد محمد مرسى العياط
المكان :- ولاية ساوث كارولينا .. الولايات المتحدة الأمريكية
الزمان :- عام 1986
الهدف :- عبد القادر حلمى
العملية :- إعتقال الهدف او اغتياله .
العالم عبد القادر حلمي دكتور مهندس مصري كان يعمل في”شركه تيليدين الدفاعية” بولاية كاليفورنيا , قام السيد عبد القادر حلمى بتتنفيذ عملية نوعية تحت إشراف المشير عبد الحليم أبو غزالة وزير الدفاع المصرى وقيادة السيد الفريق أحمد حسام الدين خيرالله من جهاز المخابرات العامة المصرية , تمثلت العملية فى شحن 470 رطلآ من مادة الكربون الأسود الى مصر والحصول على خريطة تطوير قنابل الدفع الغازى للصواريخ الأمريكية وتمت العملية بنجاح …. فى هذا التوقيت كان محمد مرسى صديقآ للعالم المصرى عبد القادر حلمى ويعيش معه فى نفس الولاية “ساوث كارولينا” ويعمل فى برنامج حماية محركات مركبات الفضاء فى وكالة “ناسا” , (( والذى لايعلمه الكثيريين أن وكالة “ناسا” لاتسمح لغير الأمريكين بالدخول اليها فما بالكم بالعمل فيها وإن سمحت فإنه يكون بالتنسيق مع المخابرات الأمريكية نظرآ لأهمية “ناسا” ولحمايتها من الإختراق المخابراتى من دول مثل روسيا والصين وغيرهما . لقد حصل محمد مرسى على بطاقة الرقم القومى الأمريكى وأقسم يمين الولاء للولايات المتحدة الأمريكية عام 1990 قبل أن يتم إعتماده لدخول “ناسا” .)) وتم إلقاء القبض على الدكتور عبد القادر حلمى متلبسًا بمحاولة تهريب سبائك الكربون الخاصة بتغليف الصواريخ الباليستية المتطورة عام 1989 لحساب القوات المسلحه المصرية وصدر حكم عليه بالسجن المشدد 25 عام .. وتسبب ذلك ايضا فى إقالة المشير عبد الحليم أبو غزالة بعد ان اعتبره الأمريكيين المسئول الأساسي عن هذه العملية فقد استطاع عبد القادر بتعديل نظام الدفع الصاروخي باستخدام الوقود الصلب لمكوك الفضاء ديسكفري حتي لايتعرض للانفجار مثل مكوك الفضاء تشالنجر في عام 1982. مما لفت النظر الأمريكيين اليه وتم منحه تصريح امني من المستوي ( أ ) مما سمح له بالدخول الي قواعد البيانات ومعامل اختبارات الدفع النفاث في جميع انحاء الولايات المتحدة دون اي قيود كما شارك في تصنيع وتطوير قنابل الدفع الغازي والتي تنتمي لعائلة القنابل الارتجاجية وهي بمثابة قنابل نووية تكتيكية دون تأُثير اشعاعي وقام الجيش المصرى حينذاك بتطويرها الى قنابل محمولة علي صواريخ تكتيكية بعيدة المدى تصلي الى 1350 كيلومتر بفضل العالم المصرى الذى قام بتسريب التصميمات الكاملة للجيش المصري واكدت واكتشفت المخابرات الامريكية المركزية ” السي اي ايه ” بان العالم المصرى عبد القادر المحبوس حاليًا فى سجون امريكا بعد ان وشى به محمد مرسى بانه ظل يقوم بامداد الجيش المصرى بصفة مستمرية ودورية بجميع المعلومات والابحاث والمستندات والتصميمات عالية السرية الخاصة بهذا النوع من القنابل حتي السابع من مارس 1986 .
ولد عبد القادر حلمي في العاشر من فبراير 1948 في قرية الاشمونيين – مركز ملوي – محافظة المنيا تخرج من الكلية الفنية العسكرية في عام 1970 اولا علي دفعته بامتياز مع مرتبه الشرف من قسم الهندسة الكيميائية وتخصص في انظمةالدفع الصاروخي تم الحاقة بالاكاديمية العسكرية السوفييتيه ليحصل علي درجتي الماجستير والدكتوراه في تطوير انظمة الدفع الصاروخي ومكونات الصواريخ الباليستية في زمن كانت مصر تفتقر فيه للصواريخ الباليستية وكان اقصي مدي صاروخي هو 350 كيلومتر من هنأ بدأت العملية .. تم اعفاؤه من الخدمة العسكرية والحاقة بمصنع قادر العسكري لثلاث سنوات قبل ان يتم الحاقة للعمل كخبير صواريخ بكندا في اواخر السبعينات في التوقيت الذي كان فيه اللواء ابو غزالة وقتئذ يشغل منصب مدير عام المخابرات الحربية بعد سته اشهر تم زرعه في شركة Teledyne Corporation
المتخصصة في انتاج انظمة الدفع الصاروخي لصالح وزارة الدفاع الامريكية وانتقل للاستقرار في ولاية كاليفورنيا وطيلة الفتره منذ مغادرة مصر في السبعينات وحتي 1984 بقي الدكتور عبد القادر حلمي عميلا نائما .. ساعده ذكاؤة الفذ واتقانه للعمل علي تعديل الخلل في منظومة الدفع الصاروخي باستخدام الوقد الصلب لمكوك الفضاء ديسكفري حتي لايتعرض للانفجار مثل مكوك الفضاء تشالنجر في عام 1982 مما لفت النظر اليه وحصل علي تصريح امني من المستوي
سمح له بالولوج الي قواعد البيانات ومعامل اختبارات الدفع النفاث في جميع انحاء الولايات المتحدة دون اي قيود
شارك في تصنيع وتطوير قنابل الدفع الغازي المعتمده علي الوقد المعروفة باسم FAE BOMB (Fuel/air explosive bomb)
والتي تنتمي لعائلة القنابل الارتجاجية concussion bombs
وهي بمثابة قنابل نووية تكتيكية دون تأُثير اشعاعي يصل تأُثير القنبله ذات الرأٍس الالف رطل منها الي دمار كلي في محيط 50 متر ودمار جزئي في محيط 850 متر ، وقام بتسريب التصميمات الكاملة لهاللجيش المصري واظهرت تقارير السي اي ايه انه ظل يقوم بامداد دوري مستمر لاخر ابحاث هذا النوع من القنابل لصالح مصر حتي السابع من مارس 1986 بمستندات وتصميمات عالية السرية علي صعيد موازي كانت اللواء عبد الحليم ابو غزالة قد بدأ مشروعا طموحا لانتاج الصواريخ الباليستية في اوائل الثمانينيات بالتحالف مع الارجنتين والعراق عرف بأسم مشروع الكوندور يقوم العراق بتمويل ابحاث صاروخ الكوندور وتقوم الارجنتين بتوفير الخبرة التكنولوجية والاتصالات وتقوم مصر بالدور الاستخباراتي في مجال تطوير الابحاث في مرحلة متقدمة قام اللواء (عقيد انذاك) حسام الدين خيرت (الاسم الحقيقي حسام خير الله) الملحق العسكري المصري في سالزبورج – النمسا بادارة شبكة استخباراتيه معقدة للدعم اللوجستي انتشرت في جميع انحاء اوروبا وادارت مصانع وشركات اجنبية لاتمت بصله لاي اسم مصري لتوفير العتاد وتصنيع قطع الغيار والقطع المطلوبة للدعم التسليحي الفائق للجيشين المصري والعراقي والتي كان من ضمنها تطوير تصنيع المدفع الاسطوري العملاق بابل الذي كان مدي قذيفته الف كيلومتر وقادر علي اصطياد اقمار التجسس الصناعية والتشويش عليها .. ولهذا قصة اخري عند هذه المرحلة كانت مراحل التصنيع وصلت لذورتها وتوقفت عند احتياج المشروع لبرمجيات عاليه السرية وحساسة لتوجية الصورايخ وضبط اتجاهاتها , عندها قام الدكتور عبد القادر حلمي بالتعاون مع اللواء خيرت ولواء اخر هو عبد الرحيم الجوهري مدير مكتب تطوير الاسلحة الباليسيتيه بوزارة الدفاع والمسؤول الاول عن عملية الكوندور بتجنيد عالم اميركي اخر هو جيمس هوفمان الذي سهل لهم دخول مركز قيادة متقدم في هانتسفيل – الولايات المتحدة الامريكية تابع للقيادة المتقدمة الاستراتيجية ومسؤول عن تطوير برمجيات توجية انظمة باتريوت صائدة الصواريخ الباليستية كانت المركز يتعاون مع مؤسسة تقنية اخري هي Coleman
ويشرف عليها عالم برمجيات اميركي اخر هو كيث سميث تم تجنيد كيث في ابريل 1986 لصالح شبكة اللواء خيرت والدكتور عبد القادر والحصول علي نسخة كاملة ونهائية من برامج منظومة توجية الصواريخ الباليستية والانظمة المضادة لها والناتجة عن تطوير خمسين سنه كاملة من برنامج حرب النجوم الامريكي وبذلك تم اختراق تصميمات شبكة الدفاع الصاروخي الاولي للولايات المتحدة بالكامل استطاع اللواء خيرت والدكتور عبد القادر اتمام المهمه بنجاح بل والقيام بالتعاون مع قسم السطع الفني في المخابرات العامة من القيام بهندسة عكسية لمنظومة الرصد والتوجية وبرامجها الخاصة ليكتشفوا ان منظومة باتريوت تستطيع رؤية صاروخ الكوندور واصطياده في الجو لحل هذه المشكلة اكتشف الدكتور عبد القادر وجود ابحاث في مركز اخر تابع لقيادة سلاح الجو الاميريكي لصناعه ماده من اسود الكربون تقوم بتعمية انظمة الرادار وتخفي اي بصمة رادارية له لتحول الصاروخ الي شبح في الفضاء لايمكن رصده كما انها تقلل احتكاك رأس الصاروخ بالهواء بنسبة عشرين بالمائة وبالتالي ترفع مداه القتالي وبدأت عملية محمومة للحصول علي هذه المادة وشحنها الي معامل الابحاث والتطوير هي ونوع خاص من الصاج المعالج الذي يتم طلاؤة بها ليكون جسم الصاروخ .
كانت الكميات التي اشرف عبد القادر حلمي علي الاستيلاء عليها بالشراء او باساليب اخري ملتوية مهولة تجاوزت الثمانية اطنان وكان يتم شحنها في صناديق دبلوماسية بالتعاون مع السفارة المصرية في واشنطن وهنا اصبحت الرائحة فواحة لايمكن احتمالها خاصة مع تردد اللواء حسام خيرت في رحلات مكوكية علي الولايات المتحدة واختفاؤه تماما عن المراقبة لعده ايام قبل عودته مع مهارته العالية في التمويه وهنا فتحت المخابارات الامريكية والاف بي اي تحقيقا وتحريا فيدراليا موسعا عنه في سكرامنتو – فبراير 1988
في 19 مارس 1988 قام دبلوماسي مصري يدعي محمد فؤاد بالطيران الي واشنظن , التقي الدكتور عبد القادر حلمي وقاما بشحن صندوقين سعتهما 420 رطلا من الكربون الاسود الخام عبر سيارة دبلوماسية تابعه للسفارة المصرية بقيادة عقيد يدعي محمد عبد الله وتحت اشراف اللواء عبد الرحيم الجوهري لنقلها الي طائرة عسكرية مصرية من طراز سي 130 رابضة في مطار بولايه ماريلاند في الثالث والعشرون من مارس 1988 تكررت العملية في 25يونيو في نفس العام .
بوشاية من محمد مرسي ، رصدت المخابرات الامريكية مكالمة هاتفيه تتحدث عن مواد لايمكن شحنها دون رقابه صادرة من دكتور عبد القادر حلمي لحسام خيرت ثم رصدت مكالمة اخرى يقال انها صادرة من مكتب المشير ابو غزاله لحسام خيرت تطالب بشحن المواد دون ابطاء مهما كان الثمن وتأمين الرجال قامت الاجهزة الامنية الامريكية بالتحرك وقامت بالقاء القبض علي الجميع في ارض المطار ، قامت المخابرات المصرية بتهريب اللواء عبد الرحيم الجوهري بعملية معقدة الي خارج الحدود وتمسكت الخارجية المصرية باخلاء سبيل كل من الدبلوماسي محمد فؤاد والعقيد محمد عبد الله باعتبارهما من طاقم السفارة وتم ترحيلهما بالفعل الي خارج الولايت المتحدة شنت السي اي ايه مدعومة بفرق ارضية للاغتيالات من وحدة كيدون بالموساد حملة شعواء في اوروبا لتتبع احمد حسام الدين خيرت انتهت بتغطية من المخابرات المصرية باحراق منزلة وزرع جثث فيه ليظهر انه قد قتل في حريق وتم نقله واسرته الي القاهرة (لاحقا اكتشفت المخابرات الامريكية بعد سقوط بغداد انه علي قيد الحياة وشنت كوندليزا رايس حملة اخري علي مصر لتسليمه ودارت قصة اخرى اسقطت الجنرال داني ابو زيد قائد القوات الامريكية في العراق من القيادة من العسكرية كلها لاتزال تفاصيلها سرية لم يفصح عنها ولايزال اللواء احمد حسام خيرت علي قيد الحياة وبخير ) .ا
واجهت السلطات الامريكية السلطات المصرية بالتسجيلات واتهمت السفارة المصرية بالقيام بانشطة استخباراتيه معادية علي الاراضي الامريكية واستخدام سياراتها وموظفيها في اعمال اجرامية تخالف القانون وتهريب مشتبه بهم خارج الحدود وغسل الاموال كانت سقطة مريعة للمشير ابو غزالة وظل رجلا حتي اخر لحظة في تمسكه برجاله وحمايتهم سافر الي العراق لانهاء اخر مهمه له كوزير وقام بتدمير اي مستند يشير الي شحن اي مكونات تتعلق بمشروع الكوندور مع الحكومة العراقية وعاد ليجد قرار اعفاؤة من منصبة جاهزا تم اعتقال الدكتور عبد القادر حلمي وجيمس هوفمان ، حوكم عبد القادر حلمي ب12 تهمه منها غسل الاموال وانتهاك قانون الذخائر والاسلحة وتصدير مواد محظورة شملت هوائيات عاليه الموجة للاستخدام العسكري ومطاط وكربون معالج للصواريخ وانظمة توجية وصاج معالج لبناء الصواريخ ووثائق ومخططات وتم القبض علي زوجته وتم ضم ابناؤه الي اسره امريكية للرعاية وصودرت اوراقه وابحاثة وممتلكاته وحساباته المصرفية صدر ضده الحكم بالادانة السجن لسته واربعين شهرا والمراقبة لمده ثلاث سنوات والغرامة والمصادرة ولايزال قيد الاقامة الجبرية في الولايات المتحدة ..مصيرة هو واسرته مجهول استمرت تداعيات العملية حتي وقت قريب .. تعرض الملحق التجاري المصري في سويسرا علاء نظمي للاغتيال في جراج منزلة واستولي مجهولون علي حقيبة مستنداته السرية في 1995 كما وتعرضت السفيرة المصرية في النمسا لمحاولة اغتيال حطمت وجهها باستخدام قنبله مزروعة في هاتفها المنزلي وردت الاجهزة الامنية المصرية الدم بالدم قبل يتم عقد هدنة في 2002 منعا لانفجار فضيحة دولية رتبتها مصر لاربعه من ارفع قادة الجيش الامريكي
لم تغفر اميركا للارجنتين انضمامها لمشروع الكوندور فاسقطت حكم الرئيس كارلوس منعم وحاصرته بالفضائح حتي رضخ وزير الدفاع الارجنتيني في 1993 ووقع وثيقة انضمام بلاده الي معاهده حظر الانتشار الصاروخي شنت الولايات المتحدة حربا علي العراق ادت الي انهيار النظام وتفكيكها بحثا عن ماتبقي من برنامج التسليح الذي تم بالتعاون مع مصر قامت مصر بدعم التصنيع الصاروخي لكوريا الشمالية لصورايخ سكود سي ضغطا علي الولايات المتحدة مما حدا بالاخيرة لطلب الهدنة وقالت كوندليزا رايس في لقاء صحفي ان برنامج الكوندور الذي تم رصد ماتبقي من وثائقة في العراق هو كارثة ولو اكتمل فبقية انظمة الصواريخ بجوارة هي العاب اطفال وحتي الان لم يتيقن احد اذا ماكانت مصر قد اكملت المشروع منفرده فعلا ام لا لكن المؤكد ان عبد القادر حلمي بطل مصري . مجهول واسرته التي قاست الامريين طوال هذه المحنة هم ابطال مجهولين، ومحمد مرسي ايضا بطل مجهول ولكن من نوع آخر … والمخفي أعظم .