لماذا كفر العراقيون بالعروبة ؟

لماذا كفر العراقيون بالعروبة ؟

 

حسن الخفاجي 

 

 ولدت عربيا , ولم أقف إلى جانب الشاعر الراحل محمد الماغوط حينما قال:( ما من جريمة  كاملة في هذا العصر سوى ان يولد الإنسان عربيا). درست العربية , وحفظت آيات من القران الكريم , وحفظت عن ظهر قلب تاريخ العرب والعروبة و(الشعر ديوان العرب). حفظت المعلقات قبل أن أحفظ أسماء مدن وطني وأسماء أقاربي , ورسمت وأنا معصوب العينيين خرائط البلدان العربية قبل أن اعرف ان تقع مدينة عفج مضرب الأمثال !.

 

حلمت بالوحدة العربية وبالوطن الكبير قبل أن احلم بسقف يقينا حر الصيف وبرد الشتاء ويجنبنا زيارات المؤجر كل شهر, لعنت (سايكس بيكو) وأخواتها  قبل ان العن (خرنكعية) الساسة في العراق على مر العصور , تفاخرت أمام الأغراب بانتمائي العربي — في كل سفراتي الخارجية  على الرغم من السمعة السيئة للعرب في الخارج —  قبل ان أتفاخر بانتمائي لبلد تنساب الحضارة مع هوائه ومائه وقبل ان أتفاخر بنسبي لمملكة ميسان عاصمة الماء. بعد كل هذا الماضي المجيد مع العروبة , انتبهت لحالة قد يجمع عليها اغلب العراقيين , وهي نفورهم الشديد من العروبة والعرب , فبحثت على الأسباب بشكل  موضوعي ومختصر فوجدت :

 

في تاريخنا الحديث , بعد احتلالنا من قبل قوات الانكليز في العام 1917, لم ننعم كغيرنا بالهدوء , إذ سرعان ما حيكت المؤامرات العربية  ليجلبوا لنا ملكا عربي غير عراقي  يحكمنا! بمساعدة من عراقيين أذلاء بعد مؤتمر عقدوه لهذا الغرض في القاهرة! .

 

كانت تلك أول طعنة من الخنجر العربي الذي استمر معلقا فوق رقابنا كسيف ديمكليس.

 

خلال فترة الحكم الملكي تدخل العرب كي يسن قانون الجنسية العراقية سيء الصيت, الذي قسم العراقيين إلى  قسمين , تبعية عثمانية وأخرى فارسية , في حين منح العرب وغير العرب الجنسية العراقية استناد إلى قانون سنه الملك غير العراقي  يقضي بان يصبح عراقيا من  كان مقيما في العراق قبل دخول الملك إلى العراق , وان كان مسافرا مر بالعراق (عابر سبيل) حتى وان كان من بقايا الجيش الانكشاري !.

 

بفعل تلك القرارات الجائرة نزعت العروبة هوية المواطنة العراقية من الكثير من العراقيين , ومنحت لغيرهم من العرب وغير العرب , واستمرت تبعات ذلك القانون إلى يومنا هذا , لم نجد مثل هذا القانون في كل بقاع الأرض !!.

 

بعد ثورة تموز 1958نزل العرب بكل ثقلهم وبشكل مفضوح من اجل إجهاض الثورة , كانت حركة الشواف في الموصل ثمرة للتدخل المصري الناصري , أرادوا إلحاق العراق كضيعة خلفية في حدائق مصر أو سوريا عبد الناصر, بعد حين تم لهم ما أرادوا , بعدما حسمت رشاشات بورسعيد المصرية معركة دفاع العراقيين عن ثورتهم وزعيمها الشهيد الخالد عبد الكريم قاسم , ومالت الكفة للمتآمرين المدعومين عربيا .

 

وقف البعث السوري بكل ثقله في العام 1963مع المتآمرين البعثيين , الذين ذبحوا العراقيين واستباحوا حرماتهم .

 

كانت الفترة الممتدة منذ عام 1964 لغاية انقلاب 1968 ومجيء البعث للسلطة فترة ذهبية  لمصر وعبد الناصر, على الرغم من حالات الشد والجذب بين عبد السلام عارف وعبد الناصر, لكن الجناح الناصري في الحكومة العراقية المدعوم من قبل السفير المصري في بغداد أمين هويدي – الذي كان بمثابة المندوب السامي البريطاني – كان هو المنتصر دائما وهو صاحب القرار . لقد كان العراق بحاجة ماسة للتنمية وللعملة الصعبة , وكانت مدن العراق خربات , لكن محافظ البنك المركزي العراقي آنذاك ناصري الهوى خير الدين حسيب , وقف مع مصر و عبد الناصر في (محنتهم المالية) وحول ملايين الدولارات إلى مصر , وتركت مدن العراق خربة , لم يطالب احد بتلك الأموال إلا حين تسلم عبد الرحمن البزاز رئاسة الوزارة .

 

رفع صدام وحكومته بعلاقته مع العرب كل المحذورات , فأصبح العربي الوافد في نظر حكومة البعث هو ابن البلد الأصلي المعزز المكرم , والعراقي نصيبه القتل في الحروب , أو الإعدامات , أو السجون , أو المنافي , ومن عاش في العراق من غير جوقة صدام , عاش جائعا ومرعوبا !.

 

ثمة مفارقة لم ينتبه إليها الكثير من العراقيين , كان العراقي المسافر للخارج لاياخذ معه أكثر من 50 دولار ,ومن وجد معه دولارات أكثر يسجن ويحقق معه , أما من وجد في بيته أو محله التجاري أكثر من إلف دولار , فمصيره الحبس وقطع اليد والإعدام في بعض الأحيان .في حين يتنعم العرب الوافدون إلى العراق في الدولارات ويحولون مبالغ كبيرة منها رسميا لبلدانهم , ويحملونها في جيوبهم دون خشية ,  حتى ان اقرب أصدقائي علّق عندما القي القبض على صدام قائلا: (الله يطيح حظك صدام لان خليتنه نخاف من الورقة أم المية دولار مثل ما أنخاف من الحية) !.

 

جامعات العراق وأسواقه ومدنه مفتوحة لاستقبال العرب أينما حلوا , في حين ان صدام  سن قانونا منع بموجبه امتلاك العراقيين للعقارات إلا في المحافظات التي ولدوا فيها, مستثنيا سكان تكريت على اعتبار إنها كانت ضمن بغداد في إحصاء عام 1975 .

 

ظل طلاب العراق يعانون كثيرا لعدم توفر فرص التعليم , ولمنافسة الطلاب العرب لهم  وهكذا كان سوق العمل  العراقي مكتظا بالعرب !.

من هرب من العراقيين من ظلم صدام , أغلقت اغلب بلدان العرب أبوابها بوجوههم,  ومن دخل بلدانهم استعبدوه . لقد صار الانتماء للعراق والجواز العراقي تهمة معيبة, فالعراقي متهم في مطاراتهم ومنافذهم الحدودية إلى أن يثبت العكس ,وهذا الأمر مستمر للان .

 

حروب صدام تمت بمباركة عربية , شعارها: الموت للعراقيين والفخر والشكر للعرب, وما تكريم صدام للملك حسين , والملك فهد , ولأمير الكويت, بأوسمة ونياشين ومدحه لحسني مبارك بعد نهاية حربه على إيران إلا اعترافا بالجميل .

 

عندما غزى صدام الكويت لم يستطيع العرب والعالم معاقبة صدام وقيادته وحزبه فعاقبوا العراقيين , عندما أتيحت لهم فرصة إسقاط نظامه بعد تحرير الكويت وقواتهم  لم تبعد سوى مرمى حجر عن بغداد لم يفعلوا ذلك , والأكثر غرابة  ان كل الطائرات التي دمرت العراق  في حروبه الأخيرة أقلعت من مطارات عربية , عندما حانت الفرصة للعراقيين لإسقاط صدام تحركت السعودية ومصر وبعض الدول العربية الأخرى ومنعت إسقاط صدام , وتمكنت من إجهاض انتفاضة العراقيين بمساعدة غربية .

 

بعد حرب الكويت ومرحلة الحصار جاع العراقيون بأوامر غربية , بتنفيذ ومباركة عربية .لم نر أجنبيا واحدا يقف على حدودنا ليمنع دخول البضائع للعراق , بل رأينا العرب وهم يحاصروننا ويفتشون بدقة متناهية كل البضائع الداخلة ألينا .خلال فترة الحصار, أكلنا وشربنا ولبسنا واستعملنا الأغذية والعصائر والألبسة والبضائع التركية و الإيرانية ولم نر البضائع العربية !.

 

كان المال العراقي مباحا للعرب , فاغتنى الفلسطينيون والأردنيون والمصريون من خيراتنا , ونحن نئن من الجوع ونفطنا مستباح للأردن !.

مشكلة العرب مع العراقيين ببعدها التاريخي لم تكن محصورة  بالتدخل العربي في الشأن العراقي الداخلي حسب ولا بمساندة أنظمة عربية لنظام قمع العراقيين , ولم تكن محصورة في قضية واحدة بل هي حصيلة مواقف سلبية مستمرة.  

 

الأنظمة العربية الصديقة لصدام , كانت تطارد المعارضين له وتضيق عليهم , أما الأنظمة المعادية لصدام فكانت تعاقب العراقيين وتمنعهم من الدخول لبلدانها !.

الموقف العربي الرسمي استطاع من خلال الإعلام ان يحرض ويحرك الشارع العربي ضد العراق والعراقيين  بلا ذنب ارتكبوه.

إذا حاولنا نسيان إساءة الأنظمة العربية , فان العراقيين لن ينسوا أبدا الجرح الغائر الذي أحدثته أغلبية النخب العربية في الجسد العراقي , هذه النخب التي استباحت أموال العراقيين , وساندت صدام في قمعه لنا , وقبضت النقود والكوبونات النفطية .

 

من  خلال المرابد الصدامية والشعر وطيلة فترة أعوام ثقال مرت علينا , سمعنا عن ألاف الأسماء لمثقفين وشعراء عرب , تربوا على موائد العراق كقطط سمان تكثر المواء لاهجة بمدح صدام , مثلهم فعل بعض الإعلاميين والفنانين , الذين برعوا في إلباس صدام رداء صلاح الدين الأيوبي , كفاتح للقدس ومحرر لفلسطين!!.

 

من ينسى الممثلة رغده , بزياراتها المتكررة لصدام مع فنانين آخرين في اشد أوقات نظامه عزله , مثلها فعل فريد شوقي وعادل إمام وعبد الله غيث ويحيى شاهين ومحمد صبحي ويونس شلبي ونرمين الفقي ويحيى الفخراني وسماح أنور وسميرة سعيد وأمينة فاخت وسيمون ونوال الزغبي , التي قبضت مليون دولار من عدي صدام عن حفلتين أقامتهما في بغداد  .

 

لكن العراقيين يتذكرون بفخر , رفض الفنانة الكبيرة فيروز الغناء على مسرح تعلوه صورة كبيرة للبكر , ولا ننسى أبدا وقفة  العز للشاعر الراحل نزار قباني في مهرجان المربد في العام 1985 , وهو يزمجر بقصيدته التي أذلت صدام ونظامه ,منع بعدها من دخول العراق , وشنت وسائل إعلام  صدام والإعلام العربي السائر في خط صدام حملة ظالمة ضده .القصيدة التي يقول في بعض أبياتها:

 

مسافرون نحن فى سفينة الأحزان

قائدنا مرتزق

وشيخنا قرصان

مكومون داخل الأقفاص كالجرذان

لا مرفأ يقبلنا

لا حانة تقبلنا

كل الجوازات التي نحملها

أصدرها الشيطان

كل الكتابات التي نكتبها

لا تعجب السلطان .

 

لم ننسى أبدا الشاعرة سعاد الصباح بنت الأسرة الحاكمة الكويتية , وهي تقف بين يدي صدام تقرأ له قصائد المديح والغزل دون حياء– سبق لي ان كتبت قصيدتها في مقال الكويت تحت البند الثامن -.  

أما مشكلة العرب مع العراق بعد الإطاحة بصدام فيعرفها الجميع , حيث شكل العرب العصابات الأولى التي تركت جيش أمريكا واختصت بقتل العراقيين , وتفجير بيوتهم ومحالهم التجارية وشوارعهم  ومزاراتهم الدينية وكنائسهم ومساجدهم وحتى رياض الأطفال , ما زال الإرهابيون العرب يعملون للان بمساعدة دول عربية , وبدعم إعلامي ومالي ومخابراتي عربي , مازالوا يحرضون علينا علننا, من اجل ضرب تجربة العراق الديمقراطية وقتل شعبه .

 

تطوع دون حياء محامون عرب من مختلف الجنسيات العربية للدفاع عن صدام , دون أدنى مداراة لمشاعر ضحايا صدام من العراقيين , تقود جموع المحامين وتدفع لهم الأموال عائشة ابنة القذافي بالتنسيق مع رغد صدام , ( لم نسمع عن محامي عربي واحد انتصر لمظلوم عراقي ودافع عنه ) ورد ظلم صدام والعرب عن العراقيين .بعد هذا المرور السريع على ما فعله اغلب العرب بالعراقيين , وما أشرته الذاكرة العراقية من أحداث وفجائع خلدت في وجداننا,  صارا غلب العراقيين يشمون من العروبة والعرب رائحة: الطائفية والموت والتآمر والتدخل وانتهاك الحرمات والطمع والسرقة.

ذكر هذه الجرائم لا يعني أبدا أننا نرمي بحمولتنا على أكتاف العرب , ونعفي بعض الساسة العراقيين الأذلاء في كل العصور , من جريمة رهن مستقبل ومصير العراق بيد غير العراقيين . 

 

السؤال المهم لو فعل العراقيون بأي شعب عربي ما عمله العرب معهم فهل ستأخذ العرب بنا رحمة؟.

كيف نسكت الأصوات العراقية التي لا تريد ان  تنسى إساءات العرب ولا تريد علاقة بهم ؟.

حتى لا نترك هذه الأصوات تصيح على هواها ولا نترك الوضع دون معالجة .

 

فمن من العرب: شخصا كان , ام مجموعة , أم كيانا , أم دولة , يستطيع ان يغير قناعات العراقيين؟ ويمسح قليلا من ذاكرتهم التي تنز دما .

على الجامعة العربية والإعلام العربي المستقل ومنظمات المجتمع المدني العربية , على الأشخاص المؤثرين والمشاهير العرب , ان يحاولوا تصحيح الأخطاء العربية والتقليل من وقع الجريمة العربية المرتكبة بحق العراقيين .

 

علنا نطمئن ونحاول ان ننسى , أو نتناسى , أو نقلب  صفحتهم السوداء .

 

الأنظمة العربية التي أسهمت بصنع الحواجز والفجوات والجرائم بين البلدان العربية  في طريقها الى الزوال.

 

(وظلم ذوي القربى اشد مضاضة  ..  على النفس من وقع الحسام المهند) .. طرفة بن العبد

استرداد الباقورة والغمر مناورة مكشوفة من قبل ملك الاردن  لكسب الرأي العام                                          

استرداد الباقورة والغمر مناورة مكشوفة من قبل ملك الاردن  لكسب الرأي العام

                                           ميلاد عمر المزوغي

لقد اتضح للجميع بان حرب اكتوبر لم تكن لأجل التحرير بل لتحريك الوضع الراهن  والهرولة نحو العدو والتطبيع معه,لقد الحرب اظهرت الوجوه الحقيقية للحكام العرب وبالأخص ما يسمى بدول الطوق,فكانت اتفاقية كامب ديفيد المشئومة,اتبعتها اتفاقية اسلو حيث انتقلت السلطة الفلسطينية الى الداخل لترتمي في احضان العدو وتكون عينه الساهرة على امنه,اما بالزج بالنشطاء في سجونها او الابلاغ عنهم ان تعذر عليها الامساك بهم.اتبعتها اتفاقية وادي عربة ليطمئن العدو على جانبه الشرقي,ليس ذاك وحسب بل كوفيء من قبل الحكومة الاردنية بأن تنازلت له عن اراض ليست محل نزاع لاستثمارها وعلى مدى ربع قرن قابلة للتجديد!,وكأني بالسلطة الاردنية الموقعة المتخاذلة تقول,بأنها لا تجيد استصلاح الاراضي وكل ما يتعلق بالاعمار,بل في التجارة.. وأي تجارة؟ المتاجرة بالوطن لتبقى اطول مدة في السلطة.

ابان حرب 1967 احتل كيان العدو اراض شرق خط الهدنة الفاصل بين فلسطين والأردن تبلغ مساحتها 387 كيلومتر مربع وهي في معظمها اراض زراعية وعرض العدو على الأردن في معاهدة وادي عربة تبادلاً لهذه الأراضي الزراعيّة بأراضٍ صخريّة داخل صحراء النقب ضمن مجموعة تبادلات حدثت في المنطقة شملت أجزاءً من الأحواض الملحيّة جنوب البحر الميّت، فوافقت الحكومة الأردنيّة على ذلك!. تقول المصادر ان الاردن وافق على استرداد 850دونم فقط من اصل 6000 دونم من الباقورة (نهاريم) متنازلا عن الباقي لصالح كيان العدو,ترى أي نوع من البشر هؤلاء الذين يفرطون في الارض والعرض؟ وماهي الاموال التي تم تحصيلها من قبل العدو كإيجار وهل تم الاستفادة منها ام ذهبت الى جيوب من هم في السلطة؟.ماذا لو قطع كيان العدو مياه الشفه عن العاصمة؟.هل تحسبت السلطة الاردنية لذلك؟

لقد تعهد الاردن بالاتفاقية بأن يمنح دون استيفاء رسوم،حرية غير مقيدة لمستعملي الأرض (الإسرائيليين) أو ضيوفهم أو مستخدميهم بالدخول إليها والخروج منها واستعمالها والحركة ضمن حدودها وأن “لا يطبق تشريعاته الجمركية” عليهم و”أن لا يفرض ضرائب تمييزية أو رسوم تمييزية على الأرض أو الأنشطة ضمنها”. كذلك تعهد الأردن بـ”أن يتخذ الإجراءات الضرورية لحماية أي شخص يدخل المنطقة حسب الملحق والحيلولة دون مضايقته أو إيذائه … وأن يسمح بدخول رجال الشرطة الإسرائيلية بلباسهم الرسمي،بالحد الأدنى من الشكليات،إلى المنطقة،لغرض التحقيق في الجرائم أو معالجة الحوادث الأخرى المتعلقة حصرا بمستعملي الأراضي أو ضيوفهم أو مستخدميهم”. نتمنى ان يعيد الاردن اراضيه المحتلة (الباقورة-نهاريم\والغمر تسوفار)وان كنا نرى بان ذلك لا يعدو كونه مناورة لكسب الرأي العام الذي اصبح يعيش في احلك الظروف نظرا لارتفاع اسعار السلع الاساسية والكم الهائل من الضرائب التي تثقل كاهل المواطن,النظام الاردني منذ نشوئه لا نقل خاتم في اصابع الاعداء بل سيفهم المسلط على رقاب الشعب الاردني والمتاجر بالقضية الفلسطينية ومحاولة وأدها,وأحداث ايلول الاسود 1970 لا تزال في ذاكرتنا .

الايادي التي فرطت بالأرض سواء بالبصم او التوقيع لا يتوقع منها يوما ان تحمل ذات القلم لتعلن ندمها على ذلك,فما بالك بحمل السلاح لتحريرها,لقد سرت دماء الخيانة في عروقها, والحديث عن عدم التجديد لن يبيض وجهها امام الجمهور الذي استغفلته ليخرج في مظاهرات لتأييد السلطة,وكأنما هو عمل جبار تستحق عليه الشكر والثناء,الحرم القدسي الذي تشرف عليه والذي هو على مرمى حجر ويمكن مشاهدته بالعين المجردة,تتحكم فيه قوى البغي والعدوان, السكان يذوقون شتى اصناف العذاب وحكومات الاردن المتعاقبة تقيم افضل العلاقات مع كيان العدو,ترى عن اي ارض يتحدث من هم في السلطة اليوم,المؤكد انهم ليسوا من سلالة آل البيت (بني هاشم) التي يتخذون منها اسما لمملكتهم.

عشيرة الخديد

عشيرة الحديد الأردنية : – أجمع أغلب المؤرخين أن نسب عشيرة الحديد في الأردن تعود الى الولي الصالح المعروف الشيخ رسلان كما تعود في أصولها الى الحجاز والى قبيلة (قريش) تحديدا حيث نزح أجدادهم الأوائل عندما فتح المسلمون العراق وبلاد الشام وتنقلوا من مكان إلى آخر حتى استقر بهم الأمر في بلدة (الحديثة) وهي بلدة تقع على الحدود الشمالية الغربية من العراق وبرز فيهم رجل يدعى (محمد الحديد) أو عجان الحديد وهو من أولياء الله الصالحين المعروفين حيث يعود بنسبة الشريف الى أمير المؤمنين على بن أبي طالب الهاشمي القرشي علية السلام , قسم من الحديد نزح الى جنوب بادية الشام وبرز فيهم سليمان الذي أعقب رسلان وقد أعقب (الشيخ رسلان) اثنان من الأبناء وهم : فياد وفيد. كان فياد وفيد ياتون الى المدن الأردنية بقصد التجارة مثل مدينة جرش التي كانت مزدهرة في تلك الأيام وكذلك مدينة السلط، ويذهبون إلى مدن فلسطين كالقدس ونابلس وحيفا ويافا، وبعد وفات والدهم قرروا الانتقال الى مدينة جرش واستقروا فيها وقد تزوج فياد من فتاة من (عشيرة العتوم) من بلدة سوف القريبة من مدينة جرش، اما فيد فلم يتزوج ومات وهو اعزب. أنجب فياد ثلاثة من أولأد فسمى الأول (حديد) على اسم جدة الأول وسمى الثاني (حميد) وسمى الثالث (جرو) . اشتغل الأخوة الثلاثة في تربية المواشي حتى اصبح لديهم اعداد كثيرة من قطعان الأغنام فأصبحوا يتنقلون من مكان الى اخر يطلبون المراعي والمياه لمواشيهم حتى وصلوا الى مكان يقال له (زربي) ويقع هذا المكان شمال بلدة الرصيفا وهناك توفي والدهم ( الشيخ فياد بن رسلان الحديد ) (راعي الحردا) الجد المؤسس لعشائر الحديد في الأردن ولا يزال قبرة موجوداً حتى الان (خلف مستشفى عالية). واصل الأخوة الثلاثة تنقلهم وترحالهم حتى وصلوا الى مناطق عمان حيث كانت تكثر فيها ينابيع المياه واخيراً استقروا في منطقة القويسمة نظراً لسهولة اراضيها وخصوبتها.. تكاثر اولاد فياد بن رسلان الحديد الجد المؤسس لعشائرالحديد في (الأردن) واصبح (حديد) هو جد عشيرة الحديد و (حميد) جد عشيرة الزيّرة.. و (جرو) جد عشيرة الحنيطيين، . وقدم مع فياد رجل اسمة (زعازع) وهو جد عشيرة (الشحادة). اشتهر الأتقياء الثلاثة أبناء (الشيخ فياد بن رسلان الحديد) بالشجاعة والفراسة وبثرائهم وكرمهم مما جعل الناس تتقرب منهم ، كانوا لا يهتمون باستملاك الارض ولا يفلحون منها الا حسب حاجتهم . استقر الأخوين ( حديد و حميد ) في قرية (القويسمة) وأطلق على ذريتهم ( آل حديد ) كما استقر أخيهم الثالث (جرو) في قرية (ابوعلندا) وأطلق على ذريته ( آل حنيطي ). من المعروف عن أبناء عشائر الحديد أنهم أولاد العجام (أحد الأولياء) وهذا يعني أن لهم مكانة دينية خاصة بين عشائر البلقاء، ذلك لأن كلمة عجام تعني أن مكانتهم القوية تعطيهم صفة قدسية يتحاشى نتيجة لذلك أبناء البلقاء بصفة خاصة والعشائر المجاورة الاعتداء على أموالهم المنقولة وغير المنقولة وكل ما من شأنه إغضاب وجه الله سبحانه وتعالى، ولا يسمح لأبناء العجام بأي شكل من الأشكال بشرب حليب أغنامهم بعد ولادتها إلا بعد ان (يمخضوا) الحليب ويجمعوا أكبر كمية ممكنة من الزبدة واللبن، ثم يذبحوا ذبيحة أو ذبائح لوجه الله ويدعى إليها جميع أبناء الفريق وخاصة الفقراء ليتشاركوا بهذه الوليمة وهذة تسمى قرينية، وما قبل القرينية يقال عن الحليب واللبن والزبدة أنه معجم عليه، وهذا يعني أنه ممنوع أكله من قبل أي إنسان مهما كانت مكانته. والغالب أن عشائر الحديد فقط هي التي تمارس هذة العادات وإذا كان هناك عشائر أخرى تمارس هذه الطقوس الدينية فأعتقد انها نقلت عن عشائر الحديد من قبيل التبرك. ويذكر فريدريك .ج. بيك في كتابة “تاريخ شرقي الاردن وقبائلها” أن الحديد كانوا حلفاء للعدوان في الفترة التي شهدت نزاعات بين العشائر. وتتألف عشيرة الحديد من الفرق التالية : (( الشتيوي ( المنور , النوري , المناور ) و الشاهر و الثنيان و الهزاع و الزيّرة ( الجفال , العبد , العساف , العلي ) و الصياح و المنصور و الباير )) أبناء (حميد ) بن فياد بن رسلان الحديد أطلق عليهم لقب (الزيّرة) لأن الله عز وجل وضع في أيدي بعضهم كرامات وبركات لا تحصى كما أسلافهم الولاة الصالحين وكانت العربان وخصوصا عشائر البلقاء تزور بيوتهم وقبورهم (مقامات أو مزارات) للتبرك بها ومن هنا أطلق عليهم الزيّرة من كثرة زوارهم الساعين للبركة والأستشفاء بإذن الله. أهم الأولياء الذين أشتهروا من الزيّرة ” أبو جفال ” وهو (علي بن سليمان الزيّرة الحديد ) حيث ذهب للأقامة في بلدة “غريسا “عند أخوالة بني حسن عندما حدثت فتنة في القويسمة في منتصف القرن التاسع عشر حيث تأثر اهليها بطيبته وكرماتة , توفي ودفن هناك وأصبح قبرة مقاما يتبرك الناس بة وسميت المقبرة التي دفن فيها على اسمة (مقام علي الزيّرة الحديد)..كذلك ابنة الزاهد العابد الولي ( الشيخ مهنا بن علي الزيّرة الحديد) الذي اعتزل الدنيا وسكن منطقة المغاير التي تقع شمال لواء الموقر مات ولم يعقب ذكور وسميت بلدة المغاير بأسمة لغاية اليوم وهي “مغاير مهنا “.

راشد مرشد

كاتب اردني يعتذر للشعب العراقي في عيد الاضحى

http://www.non14.net/64668/

كاتب اردني يعتذر للشعب العراقي في عيد الاضحى

كاتب اردني يعتذر للشعب العراقي في عيد الاضحى
بقلم:باسل رفايعة
يا أهلي في العراق. كلُّ عامٍ وأنتم بخيرٍ وأملٍ وفرح. الشيعةُ والسُّنةُ والمسيحيون واليهود. الأكرادُ والتركمان. الايزيديون والمندائيون. وغيرهم من أعراقٍ وطوائف ومذاهب.
كلُّ عامٍ وبلادكم عفيّةٌ وجميلةٌ. أعايدُ كلّ طفلٍ عراقيّ، وامرأةٍ، ورجل. أبوسُ جبينَ كلّ حجيّةٍ وحجيِّ. وأشدُّ على يد كلّ من يُصَلِّي في مسجدٍ وحسينيةٍ وكنيسةٍ، وحيثما أرادَ أنْ يدعو لبلادهِ بالأمنِ والسلام.
أَعْلَمُ أنكم مجروحون أيها الجيران. أَعْلَمُ كم أثخنَ فيكم الطاغيةُ المقبورُ، وكم أدمى قلوبكم الإرهابُ والتاريخ. يهمُّني كأردنيٌّ أنْ أعتذرَ لدمكم وحزنكم، فقد وقف بعضُ الأردنيين مع المجرمِ صدام حسين. وذلك يخجلني ويجرحني. فقد أكلنا من صحنكم، حينما كُنتُم تنامون على الجوع، ودرسَ أولادنا في جامعاتكم، ولم تفعلوا لنا إلا كلّ خير.
يهمُّني كأردنيِّ أنْ أكرِّرَ اعتذاري، وأسفَ كلّ أردنية وأردنيٍّ يعشقُ نخلكم وسيّابكم ورصافتكم. ليسَ بيننا ما يمنعُ طيَّ الماضي الكريه. أنا، ومن يعشقُ الأردنَّ لا يراكم الا أهلاً، وجيراناً، وعزوةً. لقد اختلطَ دمنا معاً في الدفاعِ عن الأرض والكرامة. قريباً من حدودنا تنهضُ شامخةً في المفرق مقبرةُ شهداء الجيش العراقيّ.
أعايدُ كلَّ عائلات ضحايا الطاغيةِ المقبور، وكلَّ أمهات وآباء وشقيقات وأشقاء وبنات وأبناء ضحايا الإرهاب أيّاً كان مصدره، في الموصل والانبار وبغداد. أقفُ في هذا اليوم مع الذين فقدوا أحبتهم في البصرة والناصرية وديالي والفلوجة، ومع عائلات شهداء سبايكر، ومع كلِّ من تمرُّ عليها، ويمرُّ عليه هذا العيدُ، وهو ينزفُ ويبكي عند صورةٍ وذكرى.

أردني يسجل براءة اختراع لعلاج الأورام السرطانية

سجل الباحث الأردني في جامعة مينيسوتا الأميركية الدكتور عماد العبيني براءة اختراع في تصميم جهاز يعمل بالاشعة فوق الصوتية لمعالجة الخلايا السرطانية والاورام دون تدخل جراحي ودون تدمير الخلايا السليمة.

 وتكمن فكرة الاختراع الجديد بالعلاج بالأشعة فوق الصوتية في جانبين مختلفين عن العلاج بالاشعة المتعارف عليه يتمثل أولهما بالسرعة والدقة والتعامل مع الخلايا المستهدفة مهما تناهى صغر حجمها حتى وإن كانت متحركة وغير ثابتة ودون التأثير على الخلايا السليمة.

وأوضح الباحث العبيني في تصريحات لوكالة الأنباء الاردنية اليوم أن هذه التقنية المتقدمة سجلت نجاحا كبيرا عند تطبيقها على الحيوانات الكبيرة التي تتشابه أجهزتها وانسجتها مع الانسان الى حد ما وسيتم تطبيقها على المرضى نهاية العام الحالي بعد انتهاء انتاج الجهاز من الشركة المختصة التي فازت بعطاء انتاجه .. مشيرا الى تسجيله رسميا في الجامعة باسم مختبر العبيني.

وأكد أن هذه التقنية تساعد بتوفير الوقت والجهد والكلفة على المريض والفريق المعالج والمؤسسة الطبية التي تجرى فيها إذ يحتاج العلاج وفق المواصفات التي يوفرها الجهاز لفترة زمنية قليلة مقارنة مع غيرها من طرق العلاج بالاشعة وبامكان المريض مغادرة المستشفى أو المركز الطبي المعتمد بعد أقل من 24 ساعة إذ لا يحتاج لفترات اقامة طويلة.

 ونوه العبيني إلى أن التقنية الجديدة في العلاج بالأشعة فوق الصوتية ترتكز على قدرة الجهاز على رفع درجة حرارة الخلية المستهدفة إلى حوالي 60 درجة مئوية خلال ثانية واحدة أو أقل ما يؤدي الى موتها وتحطيمها دون أن تتأثر الخلايا المجاورة ودون أن ترتفع حرارة الجسم تبعا لذلك وبقائها ضمن معدلها الطبيعي وبلا أي تداخل جراحي من أي نوع.

وأشار الباحث العبيني إلى أن هذه التقنية تعطي مزيدا من الامل لعلاج أنواع من السرطانات خصوصا سرطان الكبد وعلاج الشرايين والاوردة باعتبارها خيارا فعالا في التعامل مع مثل هذه الحالات وتقلل الوقت والجهد والكلفة والألم نظرا لسرعتها ودقتها ومعرفة الاستجابة الفورية للجسم لتقبل العلاج بها.

ملكة الأردن السابقة تصف معارضي الأتفاق النووي بـ”الحمير والأغنام”

ملكة الأردن السابقة تصف معارضي الأتفاق النووي بـ”الحمير والأغنام”
:
تغريدة للملكة نورالحسين تثير عاصفة جدل في الأردن..إتهامات وتساؤلات بعد تأييدها الإتفاق النووي بين ايران و5+1 والخروج عن موروث العائلة المالكة ورأي في “حمير وأغنام” عمان العاصمة.
وبحسب صحيفة “رأي اليوم”، عادت الملكة نور الحسين، زوجة العاهل الاردني السابق الحسين بن طلال، الى واجهة الاهتمام المحلي، الا انه اهتمام على غير العادة ومثير للجدل وذلك على خلفية تغريدة نشرتها عن الحمير وموقفها من الاتفاق النووي الإيراني.
فلم تمض ايام على انتقاد ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي ظهور سيدة الاردن الاولى السابقة في اعلان فكاهي الى جانب نجوم هوليود لاقناع المشاهدين بأهمية الاتفاق النووي الإيراني، حتى عادت الملكة نور لتشعل مواقع التواصل مجددا بسبب تغريدة عن الحمير نشرتها في حسابها على تويتر.
اعلان الملكة نور موقفا مؤيدا للاتفاق النووي عده مراقبون خرقا للأعراف والتقاليد الملكية، اذ من غير المألوف بالنسبة للأردنيين ان يعلن فرد من أفراد العائلة المالكة موقفه السياسي صراحة او يعبر عن آرائه في القضايا السياسية “خاصة الشائكة منها”.
المراقبون اعتبروا ان الملكة نور الحسين أحرجت النظام والحكومة في ظل تردد الاردن في اعلان موقف صريح حيال الاتفاق، وهذا ما يفسر انضمام الناشطين المقربين من النظام لمنتقدي موقف الملكة ولكن بتحفظ.
غير ان هذا التحفظ سرعان ما تحول الى جرأة غير مسبوقة في تناول من كانت تشارك الحسين عرشه بالنقد اللاذع والتهكم من قبل من يصنفون على انهم “موالون” على خلفية تغريدة مثيرة للملكة في حسابها على “تويتر” مرفقة بصورة إلتقطتها لحيوانات (حمير وأغنام) ترعى وسط منطقة ما في العاصمة الاردنية عمان.. وعلقت على تلك الصورة بالانجليزية بما مضمونه : “ذوات الأربعة تلك التي تبحث عن الطعام في هذا الموقع، ذكرتني بما يشبه المنظر قبل اربعين عاماً عند وصولي للاردن لأول مرة “!.

الى اين يسير الاردن؟ ولماذا هذا الحراك المزدوج؟ وما هي دوافعه؟

. الى اين يسير الاردن؟ ولماذا هذا الحراك المزدوج؟ وما هي دوافعه؟

atwan ok

عبد الباري عطوان

فاجأ العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني مواطنيه، ودول الجوار على حد سواء، باعلانه رسميا عن دعم العشائر السنية في شرق العراق وجنوب وسورية، ويعتقد معظم المراقبين السياسيين ان حديث الملك عبد الله، الذي جاء اثناء لقائه مع شيوخ ووجهاء منطقة البادية الاردنية المحاذية لسورية، هو تمهيد لتسليح هذه العشائر، واعادة التذكير بما طرحه قبل سنوات حول خطر الهلال الشيعي، وللانتقال الى مرحلة اخطر في الحرب على “الدولة الاسلامية”.

زيارات العاهل الاردني وخطاباته تأتي دائما مرتبة لتحقيق اهداف سياسية، داخلية او خارجية والتمهيد لخطوات قادمة، خاصة اذا كانت موجهة للعشائر البدوية التي ما زالت تشكل العمود الفقري للحكم الاردني، وتعتبر مؤسسة سياسية لها كلمة قوية في تركيبة الحكم، وضمان امنه واستقراره واستمراره.

واللافت ان الحديث، وبكل هذا الوضوح، عن دعم العشائر السنية في العراق وسورية، التي لها امتدادات قوية في الاردن يتزامن مع خطوة اخرى لها معاني سياسية عميقة، وهي تسليم الراية الهاشمية من قبل العاهل الاردني الى قيادة الجيش، ورئيس هيئة اركانه الفريق اول مشعل الزبن، وسط احتفال كبير حضرته العائلة الحاكمة، وعدد كبير من كبار المسؤولين والوزراء ورجال الدولة.

هذه الراية ذات اللون القرمزي المكتوب عليها “لا اله الا الله محمد رسول الله” مع عبارتي البسملة والحمد والنجمة السباعية، هي الراية نفسها التي حملها الشريف حسين بن علي اثناء الثورة العربية الكبرى، وتجسد المرجعية الهاشمية، مرجعية آل البيت.

***

انهما رسالتان على درجة كبيرة من الاهمية، اختار العاهل الاردني توجيههما لاكثر من طرف مثل النظامين في سورية والعراق، و”الدولة الاسلامية” التي تسيطر على نصفيهما، وتهدد بالتمدد الى الاردن، كما هي رسالة قوية ايضا الى المملكة العربية السعودية التي تمر علاقاتها بالاردن بمرحلة يمكن وصفها بأنها اكثر من “الفتور” واقل من “التوتر”، خليط من الاثنين معا.

فما الذي يريد ان يقوله العاهل الاردني بالضبط؟ ولماذا اختار هذا التوقيت؟ وكيف تقبل الشعب الاردني وقادة المنطقة هذه الرسائل؟

بداية لا بد من الاشارة الى ان الاردن الرسمي، قبل الشعبي، يعيش حالة من القلق من تفاقم سوء الاوضاع الاقتصادية وزيادة العجز في الميزانية العامة (مليارا دولار)، وتصاعد الدين العام للدولة (30 مليار دولار)، وحالة الغلاء الكبيرة التي تسود البلاد، جراء اقدام الحكومة على رفع الدعم عن المواد الاساسية مثل المحروقات، وقريبا الخبز، وفرض ضرائب عالية على سلع اخرى، في محاولة يائسة لسد هذا العجز، ووقف تصاعد ارقام الدين العام.

وما زاد من حالة القلق هذه ان الدول الخليجية الحليفة الرئيسية للاردن لم تتجاوب مع نداءات الاستغاثة التي اطلقها العاهل الاردني، الا بقدر محدود، بينما انهالت المليارات الخليجية على مصر اثناء مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي الاستثماري في شهر آذار (مارس) الماضي، ومن المفارقة ان هذا التجاهل ادى الى تقارب كبير بين مصر والاردن في مواجهة التحالف الثلاثي السعودي التركي القطري.

التطورات الخارجية، وفي الجوار الاردني مصدر قلق من نوع آخر، وربما اكثر خطورة، فقوات “الدولة الاسلامية” التي تسيطر على نصف العراق باتت على مرمى حجر من الاراضي الاردنية، وتفجيرها قبل بضعة اشهر لمعبر طريبيل الحدودي مع العراق في عملية انتحارية، كان انذار فهمته الحكومة الاردنية بشكل جيد، وعلى الجبهة السورية الجنوبية سيطرت “جبهة النصرة” التابعة لتنظيم “القاعدة” على جميع المعابر الحدودية السورية الاردنية، وباتت تشكل قوة مسيطرة على الارض في محافظة درعا المقابلة للاراضي الاردنية، وجبهة “النصرة” هي الواجهة الرئيسية لجيش “الفتح” المدعوم من المثلث القطري السعودي التركي الذي لا يكن للاردن الكثير من الود.

في ظل الشح المالي الخليجي، وتفاقم الاخطار على الجبهتين الشرقية والشمالية، وجد الاردن نفسه في موقف حرج للغاية اجبره على التحرك وبسرعة، وكان عنوان هذا التحرك تسليح العشائر لمواجهة خطر الاسلام السياسي المتشدد، وخلق درع لحماية حدوده، او خط دفاع اول بالاحرى، وتطوير عقيدة الجيش الاردني القتالية من خلال اعادة احياء الموروث الهاشمي بقوة من خلال التلويح بالراية الهاشمية.

الاردن مقدم على دور اكثر قوة وفعالية وخطورة، في الحرب على “الدولة الاسلامية” على وجه الخصوص، بعد ان فاجأت “اي الدولة” الجميع بالاستيلاء على مدينتي الرمادي (في العراق) وتدمر (في سورية) رغم اكثر من ثلاثة آلاف غارة جوية امريكية استهدفت مواقعها، باعتبار الاردن يشكل رأس حربة في التحالف الستيني الذي تتزعمه امريكا، فان المطلوب منه ان يكون اكثر تدخلا في الحرب، او بالاحرى، الانتقال الى الحرب البرية بعد انهيار الجيش العراقي، وتأكيد اشتون كارتر وزير الدفاع الامريكي انه جيش لا يملك الرغبة او الارادة في مواجهة “الدولة الاسلامية”.

تسليح الاردن للعشائر السنية يتزامن مع ارسال الولايات المتحدة لاكثر من 450 خبيرا عسكريا الى منطقة الانبار لتأسيس “ميليشيا سنية” لمحاربة “الدولة” واخراجها من الرمادي، ومن بعدها الموصل، اي اننا نقف امام سيناريو قوات “الصحوات” الذي تعود حقوق الملكية فيها للجنرال ديفيد بترايوس، قائد القوات الامريكية في العراق عام 2006 و2007، لمواجهة تمدد تنظيم “القاعدة” في حينها.

نحن الآن امام مرحلة احياء مرجعيات وايديولوجيات اسلامية جديدة لتوفير غطاء ديني للحروب الحالية التي تسود المنطقة، الاردن يعود الى المرجعية الهاشمية، ومصر تعمل بجد ونشاط لاعادة الزخم الى مرجعية الازهر السنية، وتركيا اردوغان تعيد بعث المرجعية العثمانية، من خلال بناء القصر العثماني الجديد (1150 غرفة)، و”الدولة الاسلامية” تتنبى الفكر الوهابي في نسخته الاصلية، التي وضعها الامام محمد عبد الوهاب مطلع القرن الثامن عشر، بعد ان تخلت القيادة السعودية عنها تدريجيا، اما الشيعة في العراق، وايران، وباقي مناطق العالم الاسلامي فقد عادوا بقوة الى رفع شعار “لبيك يا حسين” وعززوا الالتفاف حول شرعية “آل البيت”.

***

الاردن يقف على اعتاب “مغامرة” كبيرة بشقيها الطائفي والعسكري، وينجر بسرعة الى حرب برية، يريد قادته التأكيد لشعبهم بأنها حربهم ايضا، قبل ان تكون حروب الآخرين لحماية كيانهم والحفاظ على امنه واستقراره، ويبدو انه لا توجد اي معارضة حقيقية لهذا التوجه.

لا شيء يأتي بالصدفة في الاردن، او اي دولة عربية اخرى، في ظل الاستقطاب الطائفي المتصاعد، والتدخلات الخارجية العسكرية الامريكية، ومشروع تفتيت “الدولة القطرية” لاستكمال مسلسل التجزئة الذي بدأته اتفاقات سايكس بيكو الاولى قبل مئة عام تقريبا، وتشهد حاليا عملية “تحديث” عنوانها الرئيسي، الاجهاز على ما تبقى من هذه الدولة وهذه الامة معا.

المغامرة الاردنية الجديدة محفوفة بالمخاطر، دون ادنى شك، مثل اي مغامرة عسكرية اخرى، وتضع الاردن في خط المواجهة، بعد ان حاول طوال السنوات الخمس الماضية ان يمسك العصا من منتصفها، وان يلعب على حبال عدة، وحقق بعض النجاح الذي يحسد عليه في هذا الصدد، ولكن يبدو ان المعادلة الجديدة مختلفة.

لا مكان هذه الايام للمواقف الوسط، ومساحات المناورة يضيق بشكل متسارع، ومسك العصا من احد طرفيها بات امرا حتميا لا مناص منه، وهذه ربما هي الجملة الابرز التي تلخص كل تحركات العاهل الاردني، ومضمون رسائله، سواء بتسليح العشائر او بالتلويح بالراية الهاشمية.

ايام الاردن القادمة مختلفة، وصعبة في الوقت نفسه، عزاؤه ان ايام الآخرين لا تقل صعوبة.

أفضل المناطق السياحية بالاردن

تمتاز المملكة الأردنية الهاشمية بأنها دولة ذات مناخ ممتاز و جميل متنوع و كثرة المناطق الطبيعية السياحية و العلاجية بشكل متنوع و هذا يجعلها هدف يتوجه له السياح من مختلف الدول القارات و تمتاز السياحة بالاردن بأنها تدمج بين الآصالة التاريخية و التطور العصري الذي يناسب جميع الأذواق و يمتاز أهل الأردن بتمتعهم بالعادات و التقاليد الحميدة بالترحيب بالضيوف و مساعدتهم بكل رحابة صدر. والآن سنقوم بذكر أهم المناطق السياحية التي لابد من زيارتها عند القدوم للاردن لأنها ستكون تجربة رائعة مليئة بالأنشطة و المناظر الخلابة التي تريح  النفس ونبدأ بوادي رم

 :وادي رم 

واد يقع في منطقة حسمى في جنوب الأردن، على بعد 70 كيلومترا شمالي مدينة العقبة ووادي رم هو الاسم الدارج والمستخدم في الإعلام مع ان أغلب المخيمات السياحية توجد خارج قرية رم الأساسية ويمتاز وادي رم بجمال الصحراء الخلاب و الرمال الصحراوية الوردية و لا ننسى الجبال الشاهقة التي من خلالها تكون مشاهدة ممتعة للشروق و الغروب محاطة بالصخور المنحوتة من عوامل الطبيعة و هناك العديد من الأنشطة الرائعة التي من الممكن القيام بها في وادي رم مثل التجول بسيارت الدفع الرباعي وسط الهضاب الرملية و التسلق الجبال الشاهقة غريبة المنظر و لا ننسى التخيم في وسط الصحراء و السهر لرؤية النجوم التي تشكل منظر خلاب يجذب السياح للقدوم بإستمرار لرؤيته و التزلج على القمم الرملية و هي من أشهر الأنشطة في وادي رم و ركوب الجمال و القيام بجولة وسط جبال الصحراء

:البحر الميت 

يقع البحر الميت يقع في الجنوب الغربي من العاصمة الأردنية عمان و يتمركز في المنطقة الوسطى ما بين الأردن و فلسطين فمن الجهة الشرقية تجد مرتفعات جبال البلقاء و هضاب السلط ، ومن الجهة الغربية تجد مرتفعات فلسطين وخاصة مرتفعات القدس ، ويصل حجم البحر الميت إلى 946 كيلو متر مربع

ويمتاز البحر الميت في مناخه الدافئ طيلة العام و خصوصاً في الصيف و الطقس الرائع في الشتاء و يمتاز وادي رم بأنه منطقة ليست مجرد سياحية بل يعد منطقة علاجية يقصدها السياح من مختلف الدول نسبة للخصائص الطبيعية العجيبة في ماء و طين البحر الميت و هناك الكثير من  المولات والفنادق و المنتجعات الدولية في البحر الميت التي تمتاز بأعلى معايير الخدمة الفندقية المنافسة التي لا تجدها في كثير من المناطق الأخرى و يعتبر البحر الميت مقصد دائم للاردنين مما يجعله منطقة سياحية نشيطة طيلة أيام السنة

:البتراء

Monastery

مدينة أثرية وتاريخية تقع في محافظة معان في جنوب المملكة الأردنية الهاشمية و تبعد ثلاث ساعات عن العاصمة عمان و تشتهر بعمارتها المنحوتة بالصخور ونظام قنوات جر المياه القديمة  كما سميت بـ “المدينة الوردية” نسبةً لألوان صخورها الملتوية

تعد البتراء من أنشط المناطق السياحية بالاردن و يزداد سنة بعد سنة عدد السياح الذين يزورنها ومن أهم المناطق السياحية التي لابد من زيارتها في البتراء  هي الخزنة و المحكمة و مسرح البتراء و قصر البنت و السيق مع قنوات جر المياه الخلابة

:جرش

تبعد جرش عن العاصمة عمان حوالي 48 كم إلى الشمال. تقع جرش في الجزء الشمالي من المملكة الأردنية الهاشمية و يوجد فيها الكثير من المواقع السياحية مثل المدرج الروماني و شارع الأعمدة و ساحة الندوة و المسجد الأموي

و بهذا نكون قد تعرفنا على بعض أفضل المناطق السياحية في الاردن و لكن لازال هناك الكثير الكثير من المناطق الأخرى التي ستكشفونها عند زيارتكم للاردن و تستمعون بها و

تغريدات

‎تغريدات اياد جمال الدين على تويتر .
.
اليوم وبعد جريمة داعش بحرق الطيار الأسير الأردني .. يجب ان تتغير
موازين التعامل مع " الارهاب الاسلامي" ..
.
ليست داعش لوحدها " ارهابية " ..
كل مَنْ يرفع " السلاح" ضد " الحكومة" فهو ارهابي .. أيّاً كان مذهبه
او هدفه ...
.
كل سلاح خارج إرادة " الحكومات " فهو سلاح ارهابي .
.
الارهاب الاسلامي" هو كل صوت يدعو لتطبيق " الشريعة " 
.
كل دولة تطبق " الشريعة" أو تريد تطبيق " الشريعة" او تسعى لنشر
ثقافة تطبيق الشريعة فهي دولة تنشر الارهاب من حيث تشعر او لا تشعر .
.
" التيار السلفي" الوهابي في الاردن .. هم الطابور الخامس ل داعش .
ما قيمة إعدام " الريشاوي" وفي الاردن مدن كاملة داعشية الهوى ؟؟؟
.
ما زال " العرب والمسلمون" حكومات وشعوب .. يكذبون على أنفسهم
بأن " داعش" لا علاقة لها ب " الاسلام" !!
.
القول ان " ارهاب" داعش لاعلاقة له ب الاسلام ، يكشف عن جهل القائل
ب الاسلام .
داعش تطبق ما مورد في كتب الفقه الاسلامية .
.
داعش تطبق ما ورد في كتب الفقه الاسلامية بالضبط ..
ايها الناس لا تلوموا داعش ولوموا " فقهكم " و " فقهاءكم " .
.
قتلت " داعش" الايزديين وباعت نساءهم في الاسواق .. 
داعش لم تأت بجديد وانما طبقت ما ورد في كتب الفقه الشيعية والسنية !!!!
.
داعش هي أصفى مرآة .. 
شاهدوا انفسكم ايها المسلمون ب مرآة داعش ..
لا تلعنوا داعش ولكن العنوا الفقه والفقهاء الذين أنتجوا داعش .
.
لا يوجد " دين" على وجه الارض يحكم ب" قتل" مَنْ يتخلى عنه ..
الا " الاسلام" ثم يقول الجهلة من المسلمين لسنا ارهابيين وداعش لاتمثل الاسلام !!!
.كل " فقيه" سني او شيعي او غير ذلك يفتي بوجوب " قتل" المرتد فهو
فقيه ارهابي وداعية من دعاة الارهاب .
.
اغلب العرب " حكومات اعلام رأي عام " يقولون ان داعش ردة فعل على تهميش السنة في العراق وسورية . طيب ماذا عن بوكو حرام 
ماذا عن سيناء . وغيرها
.
" الارهاب الاسلامي" ليس ردة فعل مؤقتة ..
الارهاب الاسلامي يستند الى بنية فقهية وعقائدية وحاضنة اجتماعية
تسمي الارهابي " مجاهد" .
.
ما زال المسلمون الى اليوم يفتخرون ب" الفتوحات" الاسلامية .
وأقسم بالله الواحد الأحد أنْ لافرق بين فتوحات داعش وتلك الفتوحات .
.
اذا استمرت " الثقافة" الاسلامية دون تغيير .. فسيصبح ابو بكر البغدادي
بمنزلة " الصحابة" بعد ألف سنة من الان .
.
لا بأس بتنشيط ذاكرة المسلمين " الذين يتبرأون من داعش" بذكر
مأساة " الحلاج" 
.
الحلاج .. فيلسوف صوفي شاعر فقيه مسلم سني .. لم يقتل احدا
لم يسرق لم يرتكب أي ذنب يوجب قتله ..
نعم كانت له أشعار وافكار لا تعجب الفقهاء ..
.
قطعت ذراعا الحلاج .. وقُطِعَت رجلاه من الركب .. طبعا بعد ان جُلِد الف
جلدة .. ثم أُحرِقت جثته ، وذُرّ رماده في نهر دجلة ..
.
لنفرض ان " الحلاج" زنديق ملحد خبيث " كما يقولون " .. فهل يستحق
القتل ؟؟
لماذا يُقْتَل الملحد وهو لم يقتل أحداً ولم يأمر بقتل احد ؟؟
.
سينتهي " الارهاب الاسلامي" اذا اعترف المسلمون ب" حق" الملحد بالحياة
وأن له نفس حقوق المسلم المتدين ..
.
يقولون لا علاقة لنا بالارهاب .. ومساجدهم
واعلامهم ومدارسهم الى اليوم تؤيد قتل " الحلاج " .. ثم يقولون من اين جاء الارهاب ؟
.
ما لي وللناس كم يلحونني سفهاً ديني لنفسي ودين الناس للناس
الحلاج‎

تغريدات اياد جمال الدين على تويتر .
.
اليوم وبعد جريمة داعش بحرق الطيار الأسير الأردني .. يجب ان تتغير
موازين التعامل مع ” الارهاب الاسلامي” ..
.
ليست داعش لوحدها ” ارهابية ” ..
كل مَنْ يرفع ” السلاح” ضد ” الحكومة” فهو ارهابي .. أيّاً كان مذهبه
او هدفه …
.
كل سلاح خارج إرادة ” الحكومات ” فهو سلاح ارهابي .
.
الارهاب الاسلامي” هو كل صوت يدعو لتطبيق ” الشريعة ” 
.
كل دولة تطبق ” الشريعة” أو تريد تطبيق ” الشريعة” او تسعى لنشر
ثقافة تطبيق الشريعة فهي دولة تنشر الارهاب من حيث تشعر او لا تشعر .
.
” التيار السلفي” الوهابي في الاردن .. هم الطابور الخامس ل داعش .
ما قيمة إعدام ” الريشاوي” وفي الاردن مدن كاملة داعشية الهوى ؟؟؟
.
ما زال ” العرب والمسلمون” حكومات وشعوب .. يكذبون على أنفسهم
بأن ” داعش” لا علاقة لها ب ” الاسلام” !!
.
القول ان ” ارهاب” داعش لاعلاقة له ب الاسلام ، يكشف عن جهل القائل
ب الاسلام .
داعش تطبق ما مورد في كتب الفقه الاسلامية .
.
داعش تطبق ما ورد في كتب الفقه الاسلامية بالضبط ..
ايها الناس لا تلوموا داعش ولوموا ” فقهكم ” و ” فقهاءكم ” .
.
قتلت ” داعش” الايزديين وباعت نساءهم في الاسواق .. 
داعش لم تأت بجديد وانما طبقت ما ورد في كتب الفقه الشيعية والسنية !!!!
.
داعش هي أصفى مرآة .. 
شاهدوا انفسكم ايها المسلمون ب مرآة داعش ..
لا تلعنوا داعش ولكن العنوا الفقه والفقهاء الذين أنتجوا داعش .
.
لا يوجد ” دين” على وجه الارض يحكم ب” قتل” مَنْ يتخلى عنه ..
الا ” الاسلام” ثم يقول الجهلة من المسلمين لسنا ارهابيين وداعش لاتمثل الاسلام !!!
.كل ” فقيه” سني او شيعي او غير ذلك يفتي بوجوب ” قتل” المرتد فهو
فقيه ارهابي وداعية من دعاة الارهاب .
.
اغلب العرب ” حكومات اعلام رأي عام ” يقولون ان داعش ردة فعل على تهميش السنة في العراق وسورية . طيب ماذا عن بوكو حرام 
ماذا عن سيناء . وغيرها
.
” الارهاب الاسلامي” ليس ردة فعل مؤقتة ..
الارهاب الاسلامي يستند الى بنية فقهية وعقائدية وحاضنة اجتماعية
تسمي الارهابي ” مجاهد” .
.
ما زال المسلمون الى اليوم يفتخرون ب” الفتوحات” الاسلامية .
وأقسم بالله الواحد الأحد أنْ لافرق بين فتوحات داعش وتلك الفتوحات .
.
اذا استمرت ” الثقافة” الاسلامية دون تغيير .. فسيصبح ابو بكر البغدادي
بمنزلة ” الصحابة” بعد ألف سنة من الان .
.
لا بأس بتنشيط ذاكرة المسلمين ” الذين يتبرأون من داعش” بذكر
مأساة ” الحلاج” 
.
الحلاج .. فيلسوف صوفي شاعر فقيه مسلم سني .. لم يقتل احدا
لم يسرق لم يرتكب أي ذنب يوجب قتله ..
نعم كانت له أشعار وافكار لا تعجب الفقهاء ..
.
قطعت ذراعا الحلاج .. وقُطِعَت رجلاه من الركب .. طبعا بعد ان جُلِد الف
جلدة .. ثم أُحرِقت جثته ، وذُرّ رماده في نهر دجلة ..
.
لنفرض ان ” الحلاج” زنديق ملحد خبيث ” كما يقولون ” .. فهل يستحق
القتل ؟؟
لماذا يُقْتَل الملحد وهو لم يقتل أحداً ولم يأمر بقتل احد ؟؟
.
سينتهي ” الارهاب الاسلامي” اذا اعترف المسلمون ب” حق” الملحد بالحياة
وأن له نفس حقوق المسلم المتدين ..
.
يقولون لا علاقة لنا بالارهاب .. ومساجدهم
واعلامهم ومدارسهم الى اليوم تؤيد قتل ” الحلاج ” .. ثم يقولون من اين جاء الارهاب ؟
.
ما لي وللناس كم يلحونني سفهاً ديني لنفسي ودين الناس للناس
الحلاج