السادة ال العزي الاعرجية الحسينية

ماتم ذكره عن السادة آل العزي الأعرجيه الحسينيه
*********************************************************

عشيرة آل العزي تعود بنسبها لجدها الجامع أبو محمد الحسن الحسيني المعروف بالعزي وعقبه المعروفون ببني العزي كما أشار ابن عنبة في كتابه عمدة الطالب في أنساب آل طالب ص323 وأبو علي محمد الحسن الملقب بالعزى يعرف عقبه ببنى العزى إلى الآن[1] وأيضا ذكر في كتاب التذكرة في الأنساب المطهرة ل لشريف أحمد بن محمد بن مهنا العبيدلي وهو من أعلام القرن السابع الهجري حيث ذكر في المشجرات أبي محمد العزي ، [2] والعزي لغة هو الحسن والرضا أي ذو الصبر الحسن وذلك للقصة التي أوردها السيد جعفر الاعرجي في بعض مصنفاته حيث قتل والده السيد علي أمامه في أثناء زيارتهم للحائر الشريف فتعزى بالصبر والحسن وهو صاحب العزية من قرى النجف الأشرف.[3].
نسب العزي
*********
هو أبو محمد الحسن (الملقب بالعزي ويعرف بنوه ببني العزي) بن علي (الصالح ) قتيل اللصوص بن عبيدالله الثالث بن علي المحدث بن عبيدالله الثاني بن علي الخير الصالح بن عبيدالله الأعرج بن الحسين الاصغر بن الامام علي زين العابدين بن الامام الحسين السبط بن الامام علي بن ابي طالب.[4] . ذكر في العديد من المصادر وبالجدير بالذكر أن نشير أن هناك من أخطأ بنقل اسمه فمنهم من نسخه ( الغري ) و ( الفري ) و ( العربي ) وهذا ما صححه ابن عنبة في كتابه عمدة الطالب، وممن ذكره الإمام فخر الدين الرازي في كتابه الشجرة المباركة المتوفى سنة 606هـ : (( وأما الحسن العزي بن علي بن عبيدالله الثالث فله أربعة من المعقبين: محمد أبو الحسن عقبه بالكوفة وحمزة يلقب شقشق وفي عقبه قلة ومحمد أبو الطيب عقبه بالكوفة ومحمد أبو الفتح قيل أعقب وقيل انقرض )).[5] وقد ذكره ابن عنبة في كتابه عمدة الطالب ص323 : (( وأبو علي محمد الحسن الملقب بالعزى يعرف عقبه ببنى العزى إلى الآن، وانفصل منهم بنو شقشق هو أبو القاسم حمزة بن الحسن العزى يقال لولده بنو شقشق )) وفي بحر الانساب للعلامة محمد بن عميد الدين الحسيني النجفي من أعلام القرن التاسع والعاشر الهجري ط 1 – 1999 ص156 : (( نقيب الغري ويغرف عقبه ببني العزي إلى الآن ))[6]. وقد ذكره أخرون من المتأخرين كالنسابة جعفر الاعرجي في مؤلفاته العديدة كالحديقة البهية والدر المنثور 1300 هـ .
وهو صاحب العزية التي تسمت باسمه وهي حاليا تعرف بقرية العزية وتقع ضمن محافظة النجف وبها مرقد السيد ابراهيم الجواني الاعرجي ، يقدر أنه ولد في مطلع القرن الثالث الهجري حيث أشار شيخ الشرف العبيدلي في مخطوط تهذيب الانساب دون استدراكات ابن طباطبا أن له عدة اولاد لهم أعقاب في مواضع شتى وقيل أن قبره في الحلة والذي يعرفه البعض اليوم باسم ( محمد الحسن الحسيني ) ضمن مقاطعة الشهابية، وكما ذكر في المشجر الكشاف بتذييل مرتضى الزبيدي أنه كان نقيب الغري وهي النجف حاليا وكذلك لقب بالنقيب في مخطوط الأنساب المشجرة [7] . و بسبب المواقف السياسية والاحلاف العشائرية والتنقلات والهجرات انتشرت ذريته في العديد من المناطق ولكنها ترتكز بالعراق وخصوصا محافظة كركوك حيث هم من ذرية محمد باقر البيطار المدفون في داقوق وهم : البوسراج، البوشاهر، البونجم ومنهم من هاجر إلى دير الزور وعرفوا بآل العزي النقشبندي، وفي ديالى ذرية الشيخ أحمد الصكار وهم : الجبينات ، المناصير ، الياسات ، الظاهر (( راجع كتاب الدر المضي في نسب بني العزي، سليم محمود العزي ))[8] وكذلك آل شرف الدين وهم عقب السيد علي شرف الدين بن علي بن أحمد بن محمد بن هبة الله بن الحسين بن المعمر بن محمد بن حمزة بن الحسن العزي وهم في خراسان ومنهم اليوم في مشهد السيد محمد رضا الحسيني وفي الحويزة آل كفاية وهم عقب السيد حسن ابو كفاية بن رضي بن سعيد بن نور الهدى بن نور الله بن ابراهيم بن علي بن محمد بن القاسم بن محمد بن محمد بن المفضل بن عمار بن المفضل بن حسن بن جعفر بن مفضل بن حمزة بن الحسن العزي .

الهوامش والمراجع والمصادر؛؛
*************************
1. عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب جمال الدين أحمد بن علي الحسيني المعروف بابن عنبة المتوفى سنة 828 هجرية تأليف النسابة الشهير السيد جمال الدين أحمد بن علي الحسنى المعروف بابن عنبة والمتوفى سنة 828 ه‍ الطبعة الثانية 1380 ه‍ – 1961 م عنى بتصحيحه محمد حسن آل الطالقاني منشورات المطبعة الحيدرية في النجف ص323
2. التذكرة في الأنساب المطهرة،المؤلف: الشريف أحمد بن محمد بن مهنا العبيدلي، المحقق: مهدي الرجائي، الناشر: مكتبة المرعشي النجفي،الطبعة: الأولى،مكان الطبع: إيران، تاريخ الطبع: 1421هـ،عدد المجلدات: مجلد،عدد الصفحات: 352 ملحق المخطوطات
3. النور الوضاء في معرفة أعقاب أبناء الزهراء الجزء الثاني لمؤلفه سيد مناضل النفاخ الموسوي ص 406 و 407
4. موقع السادة آل العزي الأعرجي
5. كتاب : الشجرة المباركة في أنساب الطالبية تأليف : الإمام فخر الدين الرازي المتوفى سنة 606هـ تحقيق : مهدي الرجائي – وإشراف : محمود المرعشي طبعة : منشورات مكتبة المرعشي الطبعة : الأولى سنة : 1409هـ عدد الصفحات : 394 ورقة ص159
6. بحر الانساب للعلامة محمد بن عميد الدين الحسيني النجفي من أعلام القرن التاسع والعاشر الهجري ط 1 – 1999 ص156
7. موقع السادة آل العزي الأعرجي

— ‏مع ‏‎Haider Al-Araji‎‏.‏

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ايها العميان

unnamed-2

كتب الاستاذ رضا الاعرجي 

 

 

يحكى أن رجلا أعمى أبصر للحظة رأى خلالها فأرا ثم عاد لعماه..
أصبحت تلك الفأرة كل شئ بالنسبة اليه.. 
هي المؤشر والدليل والمقياس.
إذا سمع صفارة قطار يسأل: ما هذا، يقال له قطار، فيعود يسأل: هل هو أكبر من الفأرة؟ أصغر من الفأرة؟ يشبه الفأرة؟
وإذا بلغه بوق سيارة يسأل: ما هذا؟ يقال له سيارة، فيعود يسأل: هل هي أكبر من الفأرة؟ أصغر من الفأرة؟ تشبه الفأرة؟
هذه هي حال الكثير من العميان في العراق والدول العربية الذين أبصروا لبرهة من الزمن فرأوا صدام حسين يجلس على جماجم رفاقه بعد مجزرة قاعة الخلد ثم عادوا لعماهم، فأصبح بالنسبة اليهم المؤشر والدليل، والمقياس الذي تقاس به القيادة والبطولة والشجاعة والنزاهة والحكمة ووو……
أيها العميان عليكم أن تعرفوا أن للعراق تاريخا عمره آلاف السنوات، وقد حفل هذا التاريخ بقادة عظام، وأبطال كبار، وزعامات حقيقية وليست من كارتون..
هل الغدر بالرفاق بطولة؟
هل زج العراقيين في حروب عبثية شجاعة؟
هل تجويع العراقيين 13 عاما حكمة؟
هل منع العراقيين من السفر لعشر سنوات متواصلة مسؤولية؟
هل إجبار العراقيين على (التطوع!!) في الجيش الشعبي وجيش القدس وفدائيي صدام شهامة؟
هل الفرار من المعركة والاختباء في حفرة قيادة؟
هل التشبث بحياة الذل والاستسلام للمحتل خبرة؟
هل شراء ذمم المثقفين والحكومات والبرلمانات معرفة؟
هل تصفية المعارضين بالسجن والاغتيال والشنق نزاهة؟
هل ضرب الأكراد بالمواد الكيمياوية المحرمة ديمقراطية؟
أيها العميان.. هل الجهر بهذه الحقائق خيانة حتى تلقوا علينا دروسكم البليدة في الوطنية؟