العراقي الذي اذل بن غوريون

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

عراقي اذل رئيس وزراء اسرائيل

تزامناً مع اعلان اسرائيل القدس عاصمة لها اروي لكم حكاية الضابط العراقي الذي اذل الاسرائيلين ورئيس وزرائهم بن غوريون
انهُ المرحوم اللواء الركن «عمر علي البيرقدار»الذي اذل رئيس الوزراء الاسرائيلي «بن غوريون » !
ولد في كركوك عام «1910» من عائلة البيرقدار التركمانية الاصل .
دخل الئ الكليه العسكريه العراقية في بغداد وتخرج برتبة ملازم ثاني عام1928 ودخل الئ كلية الاركان عام 1946 واصبح «عقيد ركن»
اشترك في حرب فلسطين عام 1948 م وكان قائدا لأحدى ألوية الجيش العراقي المتكون من 822 ضابطا وجنديا علئ جبهة جنين في فلسطين.
من مواقفه المشرفه هي انه عندما كان متوجه من «نابلس» الئ منطقة «طول كرم »في فلسطين وعند وصوله الئ منتصف الطريق التقط اشاره استنجاد باللاسلكي صادره من مجاهدين فلسطينين محاصرين في مدينة «جنين» الفلسطينيه بعد ان تم حصارها واقتحامها من قبل قوة اسرائيليه قوامها «10.000» جندي اسرائيلي. فأمر اللواء الئ التوجه الئ «جنين» دون ان يرجع الئ القيادة العراقيه فوصل الئ المدينه ليلا ولم تكن لديه اي خارطه او تفاصيل حولها ولكنه دخل المعركه ليلا وما ان خرج النهار حتى كان البطل وقواته قد انهوا الحصار ودخل المدينه وحررها وما اثار دهشة المراقبين بأنه كيف استطاعت قوة مكونه من 822 جندي فقط من ان تنتصر علئ قوة تعدادها اكثر من 10.000 جندي اسرائيلي . ولم يخسر غير 30 شهيدا عراقيا فقط !
وعندما تمت الهدنه وتلقئ تعليمات من القياده بتبادل جثث القتلئ كانت من بين الجثث الاسرائيليه تعود الئ,ابنة رئيس الوزراء الاسرائيلي ومؤسس اسرائيل الحديثة «بن غوريون » وبعث «عمر علي » من يخبر بن غوريون بانهُ سيسلم كل الجثث ماعدا جثة ابنته وهذا لن يتم الا بشروط وهي :
اولا:ان يأتي «بن غوريون » شخصيا ويستلم الجثه بعد ان ينحني امامه
ثانيا :ان تنسحب القوات الاسرائيليه مسافة 12كم عن جنين
وفعلا تم تنفيذ هذه الشروط له مما دفع بالضابط عمر علي بدفع قوة من اللواء باتجاه مدينة «تل ابيب » التي اصبحت مكشوفه امامه بعد الانسحاب واراد مهاجمتها لولا ايقافه من قبل القياده العربية !
كان موقفه رافضا لانهاء الحكم الملكي في العراق عام 1958 م فقد كان متوقعاً ان العراق سيغرق في بحر الدماء مستقبلاً وهذا ما حصل بالفعل تم القاء القبض عليه من قبل «عبد السلام عارف » في حينها واودع وتمت محاكمته في محكمة المهداوي واودع السجن من «1958 لغاية 1961» واطلق سراحه عبدالكريم قاسم واختار الذهاب الئ بيروت وفي عام 1974 وبينما هو في طريق العوده الئ العراق وهو مار قريب عن منطقة الرطبه قيل بانه تعرض الئ حادث مؤسف مما ادئ الئ وفاته ولكن الحقائق تؤكد بانه قد تم اغتياله من قبل الموساد الاسرائيلي انتقاما منه لمواقفه المشرفة !
الرحمة والخلود لهذا البطل الصنديد …

ضحايا الحروب

ضحايا الحروب

حرب المئة عام اكثر من ثلاثة ملايين نسمة
حروب فرنسا الدينية اكثر من اربعة ملايين نسمة
حرب الكونغو الثانية اكثرر من خمسة ملايين نسمة
حروب نابليون اكثر من سبعة ملايين نسمة
حرب الثلاثين عاما اكثر من 11 مليون نسمة
الحرب الاهلية السوفيتية اكثر من 9 ملايين نسمة
الحرب الصينية 8 مليون
الحرب العالمية الاولى 21 مليون
استعمار الاوربيين للامريكيتين 138 مليون
الغزو المنغولي 40 مليون

الحرب العالمية الثانية 185 مليون

رائعة تولستوي الحرب والسلم بطولة هنري فوندا واودري هيبورن

http://cinemana.earthlinktele.com/page/movie/watch/en/40723

متى تنتهي هذه الحرب

متى تنتهي هذه الحرب

حربي

التي لم يعلنها احد

ولم يشركني بها احد

حربي التي لاتريد ان تنتهي

لانها لم تبدأ بعد

يحدقون بي

لماذا لم يمت

بعض دمي على صدرها

يتامل بي

انها لي

ويرهبني صوتي

هذه الحرب الصغيرة

لن تؤذيك ابدا

لن تموت بها

ليس الان

وليس غدا

ولكنني في الجحيم  الان اليس كذلك ؟

لم يشفع لي احد

صدرها يتوسل بي

تسالني  قبلاتها

هل تشتهيها ؟

لم يزل

بعض موتي هناك

على تلك الطاولة

يدعوني اليه

تعال

واذهب اليه

مثل طفل بريء

يستمريء المحاولة

من يردعني

من يردني

من يصيح بي

حذار

ايها الرجل الصغير

هل تشعر بالغربة

صدرها

مثل زجاجة العطر الفرنسية

ورائحة النشوة

قبل شروق الشمس

هل تقولها دائما

I LIKE SEX BEFORE BREAKFAST

قبل ان تلبس دروع الحرب

وتحمل سيفك الفولاذي

وخوذتك النحاسية

هل تقسم بالرب

انك لن تهرب

لن تحب امراة اخرى

لتشعل حربا اخرى

من اجل امراة اخرى

بغداد تشرين الثاني 17

2017

 

 

 

 

 

هذه الحرب لاتريد ان تنتهي

علاء العبادي

 

حروبك لن تنتهي ابدا

حتى الحرب التي بداتها في اب الماضي

لن تنتهي في اب القادم

هذه الحروب الصغيرة

التي تعودنا عليها طويلا

لاتريد ان تنتهي

لانك طيب جدا

لانك بريء جدا

هذه الحرب لاتريد ان تنتهي

لان اقتصادك متهالك

وشتاؤك بلا امطار

لان صيفك كالجحيم

هذه الحرب لاتريد ان تنتهي

لانك كبرت جدا

واصبحت عجوزا جدا

وامراتك لم تعد تحبك كالسابق

لانك لاتدخن

ولاتشرب الخمر

ولاتحلق لحيتك كل يوم

ولاتذهب الى العمل كل يوم

هذه الحرب لاتريد ان تنتهي

لانك في الغربة دائما

ووحيد دائما

وتشعر بالحزن دائما

ولاتستمع بالفرح

هذه الحرب لاتريد ان تنتهي

لانك كالعصفور

كالوردة

كالرازقي

كعطر التاباك بعد الحلاقة

لانك كالاولد سبايس

و ال- 4711

لان لا احد يدعوك الى الخدمة العسكرية

خاصة بعد ان ماتت امك قبل عام

لانك لاتصلح لخدمة الاحتياط

هذه الحرب لاتريد ان تنتهي

لان مازلت محروما

من كل شيء

ولانك غير راض عن اي شيء

لم يعد احد يسال عنك

سوى حفيداتك الصغيرات

وامراة كنت تحبها

قبل ان تغرق بغداد

لانك تفكر بالعودة دائما

مثل زهرة تحن الى العنفوان

مثل حقل الزعفران

في ربوع اسبانيا

هذه الحرب لاتريد ان تنتهي

لانها ليس حربك

هذه الحرب لاتريد ان تنتهي

 

كيزفيل –  سويسرا

2016 كانون الاول

وفاة صاحبة “أشهر قبلة” لجندي عائد من الحرب العالمية الثانية

واشنطن- رويترز

قالت تقارير إعلامية يوم السبت إن جريتا فريدمان المرأة التي كانت ترتدي ثوبا أبيض ويقبلها بحار في سكوير تايمز بمدينة نيويورك في صورة كانت ترمز إلى انتهاء الحرب العالمية الثانية توفيت عن 92 عاما.

وقال نجلها جوشوا فريدمان إنها توفيت يوم الخميس في ولاية فرجينيا بعد إصابتها بعدة أمراض من بينها الالتهاب الرئوي وذلك حسبما ذكرت شبكة(إن.بي.سي نيوز.)

وقالت (إن.بي.سي نيوز) إنها ستواري الثرى إلى جانب زوجها الراحل ميشا إليوت فريدمان في مقبرة أرلينجتون ناشيونال في فرجينيا.

وكانت فريدمان المرأة التي ظهرت في إحدى أشهر صور القرن
العشرين وهي اللحظة التي علم فيها الأميركيون باستسلام اليابانيين في 14 أغسطس آب 1945.

والتقط المصور الفريد ايزينستات صورة لبحار في زي أسود يقبل فريدمان وقد وضع ذراعيه حولها ومالت هي بجسمها للخلف في الوقت الذي
كان الناس يحتفلون فيه في سكوير تايمز بالانتصار على اليابان.

وقالت فريدمان لشبكة (إن.بي.سي نيوز) في 2012 “لم ألاحظ اقترابه منه وقبل أن أدرك ذلك كنت في هذا الوضع المخجل .” وبعد هذا العناق مضى كل من فريدمان والبحار جورج ميندوسا من رود إيلاند في طريقه.

ونُشرت هذه الصورة بعنوان “يوم الانتصار في سكوير تايم” في الأسبوع التالي في مجلة لايف.

ولم يتم تحديد هويتي فريدمان وميندوسا حتى عام 1980 عندما طلبت مجلة لايف من هذين الشخصين المجهولين أن يأتيا. وأبلغ ميندوسا (إن.بي.سي نيوز) إنه وزوجته المقبلة كانا يحتفلان بانتهاء الحرب عندما بدأ يقبل النساء في الشارع.

60d448d4-3c75-4ea9-8846-37c84c750cb7_16x9_600x338

مقالٌ في الحرب

مقالٌ في الحرب

عماد عبد اللطيف سالم

عندما نختارُ الحربَ كأفضل وسيلةٍ للحلّ ، فإنّ علينا أن نُدركَ "أنَ القوّة العسكريّة مطرقةٌ

عندما نختارُ الحربَ كأفضلِ وسيلةٍ للحلّ ، فأنّ علينا "ان لا نحرقَ كلّ البيت ، للقضاء على

عندما نختارُ الحربَ كأفضلِ وسيلةٍ للحلّ ، فإنّ علينا أن لا نكتفي بإعلان النصر في معاركها

علينا أن نعزّز النصر في الحربِ بدراسةٍ و تحليلٍ كافٍ للمقدّمات ، وبإدارةٍ سليمةٍ و كفوءةٍ

علينا أن لا نمنحَ الحربَ فُسحةً للعيشِ الدائمِ بيننا . وأنْ لا نسمحَ للحربِ بأنْ تكون ممكنةً في

أيّة لحظة . وأن لا نجعل الحربَ سلامنا الممكن الوحيد . وأنْ لا تتحوّلَ الحربُ في مجتمعنا

علينا أن نعرفَ أنّ كلّ من ماتَ في هذه الحرب ، من أجل الانتصار فيها ، هو أيضاً بمثابةِ

علينا أن نواجه نتائج الحرب بشجاعةٍ ، لا تقلُّ عن شجاعة القتال فيها . وأن نضعَ أصابعنا

على مواضع الجروح الظاهرةِ ، والندوب العميقة . وأن ندعو الى مداواتها بتضامنٍ جماعيّ ،

علينا أن لا نسعى الى حروبٍ مفتوحةٍ ، وسائبةِ النهاياتِ مع الآخرين . لقد خاضتْ أممٌ كثيرة

من قبلنا حروباً مريرة ، حلّ بعدها ، على كلّ أطرافها ، سلامٌ مديد . لا نريدُ حروباً دوريّةً ،

وموسميّةً ، ويوميّة . نعم .. إنّ لدينا من هو على استعدادٍ لكي يقاتل ، ويُضحّي بحياته ، في

أيّة لحظة ، من أجل قضيةٍ يعتقدُ أنّها عادلة و مقدّسةٌ .. ولكنّنا ، مع ذلك ، لا نُريدُ أن يكون

دمَنا هو خبزنا ، كفاف يومنا ، وأن تتناثر أجساد ابنائنا على الرمل ، بين كلّ حربٍ ، وحرب.

علينا ان نقطعَ الطريق أمامَ حروبَ أخرى ، لا أن نؤسّسَ لها ، وعليها . فمزيداً من الحروب

سيزجُّ بنا جميعاً (مهزومينَ ومُنتصرين) في جحيم الفاقةِ والاذلالِ والظلم وانعدام الكرامة.

انّ النصر الناقصَ ، هزيمة . وللجيوش وظائف معلومةٍ ، ليس من بينها أبداً ترميمُ النفوس

الكسيرة المخذولة . ولا إعمارُ الأرض المُنتزعةِ من الأعداء ، ولا المكوثُ فيها الى الأبد.

إنّ هذه هي وظائف مؤسّسات أخرى في "الدولة" التي تقود الجميع ، والمستقّلة عن الجميع

، والتي تقفُ فوق الجميع ، والأكثر قوّةً في فرض سلطتها على الجميع ، والأكبر قدرةً على

علينا أخيراً أن نتمنى أن لا يتم تصنيف دعوات كهذه ، وكتابات كهذه ، على انها "أفكارٌ

إنّ كتابات كهذه ، تسعى فقط ، لضخّ الكسادِ في بازار "العداوات " العظيم ، و جعلهِ أكثر

انها تحاولُ التأكيدَ ، فقط ، على أنّنا ، كلّنا ، في نهاية المطاف ، لا نزالُ بشراً ، و لسنا مجرد

سلعٍ " طبيعيّةً" ، و مُعطاة بالمجّان ، ليتلاعبَ بقيمتنا ، ويقرّر مصيرنا في هذه "السوق" ،

هائلة ، ولكنّ المشاكلَ ليستْ كلّها مسامير" .

بضعةِ حشراتٍ موجودةٍ في المطبخ ".

العديدة ، بل علينا ايضاً أن نتحرّى عن أسبابها ، ونُعلنها على الملأ .

للنتائج ، ونعتبر ذلكَ نصراً ، لا يقلُّ عن نصر التحرير .

إلى قيمةٍ وسلوكٍ و أسلوب حياة . و الأهمّ .. أن نعرف كيف يُمكننا تحقيق ذلك .

"خسارةٍ" شخصيّةٍ هائلة، لعائلتهِ وأهلهِ و وطنه .

لكي يكونُ السلامُ دائماً ، و تامّاً ، وغير منقوص .

أداء التزاماتها لصالح الجميع.

هدّامة " ، تنتقصُ من النصر ، و تصبُّ في خانة الأعداء ، و تنطوي على خيانة .

ركوداً ، و أقلّ ازدهاراً مما هو عليه الآن .

الاشعارات لاتعمل

الاشعارات لاتعمل

علاء العبادي

 

لن يموت احد في هذه الحرب

الجميع سيبقى حيا

وسيضحك الحميع

وسيفرحون

ولن يموت احد سوى طيور الحب

ليس بسبب هذه الحرب

ولكن بسبب غاز اول اوكسيد الكارون

في هذه الحرب اللعينة

التي لم يشترك بها ابي

لا احد يعرف نوايا الاخر الحقيقية

حتى بعد ان ماتت امي

لم تتوقف الحرب

لان احدا لم يمت بعد

عندما بدا القصف بالراجمات

قال لي العريف محسن

علاء

ادخل الى الخندق

قلت لماذا لاتدخل انت

وبقينا انا ومحسن نشاهد الراجمات التي كانت تضرب الافواج الاخرى

لااعتقد اننا سنموت الليلة

نحن لانموت في حروب الاخرين الخاصة

نحن نموت في حروبنا فقط

الا ترى اننا لم نمت في حروب الجاهلية ولا في حروب الفتوحات الاسلامية ولا في حرب المئة يوم

اذا لم تكن حربك فانك لن تموت فيها

حتى وان لم تشترك فيها

لقد ذهبت الى كل الحروب

وشاركت في كل المعارك

ولكني لم امت في اية واحدة منها

مثل طير الكناري الذي يرفض الموت بالغاز

لكي يموت باسباب اخرى

ياخذونه معهم الى حروبهم المليئة بالغازات

حزيران 2016