النتائج العشر الغير متوقعة للربيع العربي

555778890

بعد مرور ثلاثة أعوام على بدء اندلاع موجة الانتفاضات التي عرفت بـ”الربيع العربي”، لا تزال منطقة الشرق الأوسط تعاني من الاضطراب وعدم الاستقرار. فقد استطاعت فيه بعض الثورات الإطاحة بالأنظمة التي كانت تحكم لسنين طويلة، لكن أعقبتها تبعات لم تكن متوقعة. وفي هذا المقال يكتب مراسل بي بي سي في الشرق الأوسط، كيفن كونولي، عن عشر نتائج لم تهدف إليها الثورات العربية.

1. أنظمة ملكية تصمد أمام العاصفةتمتعت العائلات المالكة في الشرق الأوسط بربيع عربي جيد حتى الآن، أو بالأحرى أفضل مما كنت تتخوف منه بعضها، وهو ما حصل في الأردن والمغرب والخليج. أما الحكومات التي سقطت أو اهتزت فكانت في الغالب مشكَّلة على طراز سوفييتي، يهيمن عليها حزب واحد، كما تدعمها مؤسسات أمنية قوية.

وأظهر النظام الملكي في البحرين استعداده لاستخدام أساليب أمنية مشددة، بينما عمدت ملكيات أخرى إلى اتخاذ إجراءات أكثر مرونة. وفي قطر قامت السلطات برفع أجور وظائف القطاع العام في الشهور الأولى من انطلاق موجة الاحتجاجات العربية. وتملك دول الخليج غضبا قابلا للتصدير، فغالبية الوظائف الأقل أجراً يشغلها عمال أجانب، وإذا اشتكوا من ظروف العمل من السهل حينئذ إعادتهم إلى بلادهم. ومن الممكن أيضاً أن تكون الشعوب في هذه المنطقة متعلقة بهؤلاء الحكام، وهو تعلق لا يتمتع به الحكام المستبدون غير المنتخبين في بلاد أخرى مجاورة.

131213135625__71628190_2-processed

2. الولايات المتحدة لم تعد محرك اللعبة:

لم يكن الربيع العربي مربحاً للولايات المتحدة، ففي مستهل الأمر كانت تعتقد أنها أمام شرق أوسط راكد، تمتعت فيه بتحالفات يمكن أن تعتمد عليها في دول مثل مصر واسرائيل والسعودية. ولم تستطع أن تجاري الأحداث المتتابعة في مصر التي انتخب فيها رئيس إسلامي هو محمد مرسي، ثم عزله الجيش بعد عام، وسط مطالبات شعبية بتنحيه. ولا يمكن لأحد أن يلوم إدارة أوباما لفشلها في مواكبة الأمور في الشرق الأوسط، فهي إدارة تحب الانتخابات، ولكن لاتحب نتائحها عندما يفوز الإخوان المسلمون فوزا كاسحا، في مصر.

وهي أيضاً لا تحب الانقلابات العسكرية (في القرن الواحد والعشرين على الأقل) لكنها مرتاحة لوجود نظام مدعوم من الجيش يحافظ على فكرة السلام مع إسرائيل. ولا تزال أمريكا بالطبع قوة عظمى، ولكنها لم تعد تفرض الأمور في الشرق الأوسط. وهي لا تعاني وحدها من هذا الفشل، فتركيا أيضاً لم تختر الجانب الفائز في مصر، وتتعثر في علاقات إشكالية مع الثوار في سوريا.

131213135623__71628192_3-processed

3. السنة في مواجهة الشيعة:

السرعة التي تحولت بها المظاهرات غير المسلحة ضد حكومة قمعية في سوريا إلى حرب أهلية ضارية ذات طابع طائفي، صدمت الجميع. ففي الوقت الذي يتصاعد فيه التوتر بين السنة والشيعة في المنطقة، يتحارب شيعة إيران وسنيو السعودية في حرب بالوكالة في سوريا. لذا فإن تعميق الانشقاقات بين هاتين الطائفتين أدى إلى ظهور مستويات مفزعة من العنف الطائفي في العراق أيضاً، الذي ربما سيكون أهم موروثات هذه السنين من التغيير في المنطقة.

131213135621__71633857_4-processed

4. إيران رابحة:

لم يكن أحد يتوقع في البداية أن تستفيد إيران من الريبع العربي. ففي بادئ الأمر كانت إيران مهمشة مثقلة بالعقوبات المفروضة عليها بسبب طموحاتها النووية. ولكن يستحيل اليوم تخيل أي حل في سوريا دون موافقة إيران، بل إنها دخلت في محادثات مع الغرب بشأن هذا البرنامج النووي، تحت الرئاسة الجديدة. وقد أثار استعداد أمريكا لإجراء محادثات مع إيران حفيظة السعودية وإسرائيل على السواء، وأي أمر يجعل من هاتين الدولتين تجلسان على نفس الجانب من النقاش لابد أنه سيكون تاريخيا.

131213135620__71633859_5-processed

5.الرابحون خاسرون:

مصر إخوان

إن اختيار الفائزين والخاسرين من بين كل ذلك سيكون أمرا مخادعًا. ودعونا نلقِي نظرة على الإخوان المسلمين في مصر، الذين حققوا نجاحاً ضخماً في الانتخابات التي أجريت بعد إسقاط نظام حسني مبارك. فبعد 80 عاماً من العمل السري، بدت الجماعة مستعدة لإعادة تشكيل أكبر دولة في الشرق الأوسط تعكس صورتها ورؤاها الخاصة. إلا أن الجيش أبعد الجماعة عن السلطة في مصر، وعادت إلى السرية مرة أخرى، بعد إعلانها “جماعة محظورة” مجددا، وبعد مثول قياداتها أمام المحاكم. فمنذ عام واحد كان ينظر للجماعة أنها الفائزة، لكن الأمر تبدل الآن. ولم يكن ذلك خبراً ساراً لقطر، تلك الإمارة الخليجية الصغيرة الطموحة التي دعمت الإخوان في معركة السلطة في مصر. ومع بداية الربيع العربي أيضًا، كانت قطر، وهي تدعم الثوار في ليبيا تبدو كأنها تسير وفق خطة استراتيجية لتوسيع نفوذها في المنطقة. أما الآن، فالأمر لم يعد كذلك.

131213135618__71633861_6-processed

6. الأكراد يحصدون المكاسب:

وبدا الأكراد في كردستان العراق كفائزين في الوضع الحالي، بل قد يكونون في طريقهم لتحقيق الحلم الذي طال انتظاره، وهو إقامة الدولة لهم. فهم يسكنون شمالي العراق،في منطقة غنية بالنفط، تبني اقتصادا مستقلا مرتبطا بجارتهم القوية تركيا. كما أن لديهم عَلَم ونشيد وطني، ولهم قوات مسلحة أيضا. وقد تكون كردستان واحدة من المستفيدين من التفكك البطيء الحاصل في العراق، الذي لم يعد يتصرف كبلد موحد.

ولن يكون مستقبل المنطقة خاليا من الأزمات، فالسكان الأكراد يمتدون عبر الحدود مع إيران وسوريا وتركيا.,ولكن الأكراد في مدينة مثل أربيل يتوقعون مستقلا أكثر ازدهارا وحرية. وقد بدأت موجة التغيير في كردستان قبل الربيع العربي، إلا أن الأكراد يستفيدون أيضا من موجة التغيير التي تجتاح المنطقة لتعزيز ما حققوه من قبل.

131213135616__71633863_7-processed

7. المرأة الضحية:

وتأتي بعض تداعيات الربيع العربي -على الأقل حتى الآن- محزنةً بكل ما تحمله الكلمة من معنى. فوسط حشود المتظاهرين بميدان التحرير في بداية الاحتجاجات بمصر، كانت هناك مجموعة من السيدات اللائي يطالبن بحرياتهنّ الخاصة إلى جانب الحقوق السياسية التي كانت محل تركيز الإحتجاجات. وكان الأمر محبطا بالنسبة للسيدات، فالاعتداءات الجنسية عليهن أصبحت مخيفة. وذكر استطلاع عام للرأي أجرته مؤسسة تومسون رويترز، أن مصر هي أسوء بلد عربي للنساء متخلفة حتى عن السعودية، وسجلت علامات سيئة في العنف الجنسي وحقوق الإنجاب، ومعاملة المرأة في الأسرة، بالإضافة إلى دمجها سياسيا واقتصاديا.

131213135614__71633866_8-processed

8. دور الإعلام الاجتماعي

مع بداية الحركات الاحتجاجية، كانت وسائل الإعلام الغربية منبهرة بالدور الذي لعبته فيها الابتكارات الجديدة، مثل مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر، ويعود جزء من ذلك إلى أن الصحفيين في الغرب يحبون وسائل التواصل الاجتماعي. فوسائل التواصل الاجتماعي لها دور مهم في بعض الدول، كالسعودية، إذ مكنت هذه الوسائل الجماهير في المملكة من التحايل على وسائل إعلامهم الجامدة، وأطلقوا شيئا أشبه بالنقاش الوطني.

وعلى الرغم من دور ذلك الإعلام في بداية الاحتجاجات، إلا أن استخدامه كان مقصورا بشكل كبير على شريحة المتعلمين والأغنياء من النخبة الليبرالية، وهو ما أدى إلى الإفراط في نقل وجهات نظرهم بعض الوقت. لكنهم بعد كل هذا منوا بهزيمة ساحقة في صناديق الانتخابات. وبقيت القنوات الفضائية أكثر أهمية في دول لا تستطيع نسبة كبيرة من الناس فيها القراءة أو الكتابة ولا يستطيعون الوصول إلى الإنترنت.

باسم يوسف

يلخص باسم يوسف، جراح القلب المصري الذي تحول إلى مذيع تلفزيوني ساخر، القصة بكاملها. حيث بدأ يوسف بوضع أعماله الساخرة على شبكة الإنترنت ليتحول بعد ذلك إلى ظاهرة دولية بعد تحول أعماله لبرنامج تليفزيوني، وعُرف بعد ذلك بـ “جون ستيوارت المصري”. لكن هناك اختلاف واضح بين الشخصيتين، فستيوارت كان يروّج لنفسه في الولايات المتحدة، أما يوسف فراح يتحرك بحذر ساخرا من حكام مصر الجدد كما فعل مع أسلافهم الإسلاميين، فالمصريون يحبون الضحك، لكن قادتهم لا يحبون أن يكونوا موضع السخرية. لذا فقد توقف بث برنامج باسم يوسف.

131213135908__71634393_9-processed

9. طفرة عقارات دبي

دبي:

ولا تزال تداعيات الأحداث في الشرق الأوسط حاضرة خارج حدود الدول التي شهدتها، فهناك نظرية تقول إن سوق العقارات في دبي شهدت طفرة عندما اضطر أصحاب رؤس أموال من دول غير مستقرة للبحث عن ملاذ آمن لاستثماراتهم ولعائلاتهم، وبلغت تلك التداعيات مستوى أشد في أسواق باريس ولندن العقارية.

131213135906__71634395_10-processed

10. المربع رقم صفر

تاريخ خريطة الوطن العربي

بدت الخريطة التي رسمتها بريطانيا وفرنسا للشرق الأوسط خلال الحرب العالمية الأولى في طريقها للتفكك. فهناك دول مثل سوريا والعراق، التي جرى رسْم حدودها -كما هي الآن- لا يُعرف هل ستبقى في شكلها الحالي كدول موحدة خلال الخمس سنوات القادمة أم لا؟ كذلك ليبيا، التي لا يستطيع المرء التكهن بشأنها. فليبيا كشفت محدودية تدخل الدول الغربية، فقد نجح سلاح الجو البريطاني والفرنسي في إسقاط النظام السابق، لكنه لم يتمكن من ضمان أن تحل محله الديمقراطية والاستقرار. وهناك درس قديم، يتعلمه العالم مرة أخرى، وهو أن الثورات لا يمكن التنبؤ بها، بل من المحتمل استمرارها لسنواتٍ قبل أن تتضح تداعياتها.

المصدر: BBC.

عمر والاجتهاد في النص

الاربعاء, 04 أغسطس 2010
عبدالرحمن الخطيب

كان لعمر بن الخطاب، رضي الله عنه، دور كبير في اتخاذ القرار في تأسيس الدولة الإسلامية، ليس فقط في ما لم ينزل فيه وحي، بل في ما نزل فيه وحي. وفي أكثر من مرة كان الوحي يتفق مع موقف عمر، رضي الله عنه. منها، على سبيل المثال: آية الحجاب، وموضوع الاستغفار والصلاة على عبدالله بن أبيّ، وموضوع أسرى غزوة بدر.

كان، رضي الله عنه، يعتد برأيه ويصر عليه، على رغم مخالفته لنص صريح في الكتاب، مثل: موضوع سهم المؤلفة قلوبهم، والزواج من الكتابية، ومسألة التيمم للصلاة عند غياب الماء، وموقفه من صلاة الاستسقاء، ومسألة الطلاق بالثلاث.

وبقدر ما كان عمر، رضي الله عنه، يوسّع مجال الرأي، فقد كان يضبط بدقة الحدود المرجعية للنص؛ فلم يكن يعترف بسلطة نصية سوى سلطة الكتاب، وقد ظهر ذلك جلياً في موقفه في منع الرسول، صلى الله عليه وسلم، من أن يكتب في مرضه الذي توفي فيه، كتاباً للمسلمين غير القرآن الكريم. وقد أوردت كتب الصحاح الكثير من الروايات التي تشير إلى رفض عمر، رضي الله عنه، الاحتكام إلى نص موازٍ لنص الوحي، وإن كان صاحبه رسول الله، صلى الله عليه وسلم. ومن تلك الروايات عن ابن عباس، رضي الله عنه، قال: «لما حضرت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، الوفاة، وفي البيت رجال، فيهم عمر بن الخطاب، فقال الرسول، صلى الله عليه وسلم: هلمّ، أكتب كتاباً، لن تضلوا بعده. قال عمر: إن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، قد غلبه الوجع، وعندكم القرآن، حسبنا كتاب الله». ويعلّق ابن عباس، رضي الله عنه، قائلاً: «الرزيّة كل الرزيّة ما حال بين رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم». يقصد تصدي عمر، رضي الله عنه، لمن أراد لكتاب خاص عن الرسول، صلى الله عليه وسلم، أن يكون.

وأُثر عن عمر، رضي الله عنه، أنه كلما تحدث عما ينبغي للمسلمين الالتزام به، اقتصر على ذكر القرآن الكريم. فإثر وفاة الرسول، صلى الله عليه وسلم، ومبايعة أبي بكر، رضي الله عنه، ألقى خطبة أوصى فيها بالاعتصام بكتاب الله وحده، قال: «إن الله أبقى فيكم كتابه الذي هدى به الله رسوله، صلى الله عليه وسلم، فإن اعتصمتم به هداكم لما كان هداه الله». وقد رغب عمر، رضي الله عنه، عن ذلك خشية أن يتحول التأسي إلى إجبار، والسنة إلى فرض؛ مما يخلق مرجعية نصية أخرى مناظرة للقرآن الكريم. فبقدر ما اعتنى بجمع القرآن مكتوباً، فقد نهى عن تدوين السنن. يقول ابن سعد في (الطبقات): «أراد عمر بن الخطاب أن يكتب السنن، فاستخار الله شهراً، ثم أصبح وقد عزم له، فقال: ذكرت قوماً كتبوا كتاباً فأقبلوا عليه وتركوا كتاب الله».

لم يكتفِ عمر، رضي الله عنه، بمنع تدوين الحديث الشريف، بل نهى الصحابة عن الانتصاب لروايته في الحلقات. وقد جاءت أصداء هذا النهي في بعض شكاوى المقبلين إلى المدينة المنورة في عهده، رضي الله عنه، يطلبون علماً بالسنن، سواء أكانت أقوالاً أم أفعالاً. ومن هذه الشكاوى التي أوردها ابن سعد في «الطبقات» قول أحدهم: «ما لكم أصحاب رسول الله، نأتيكم من البعد نرجو عنكم الخبر أن تعلّمونا، فإذا أتيناكم استخففتم أمرنا». حتى أن أبيّ بن كعب عزم على مخالفة أمر عمر، رضي الله عنه؛ فاستجاب لأحد طالبي أخبار سنن الرسول، صلى الله عليه وسلم، وحدد يوم الجمعة موعداً معه، وقال: «اللهم إني أعاهدك لئن أبقيتني إلى يوم الجمعة لأتكلمن بما سمعت من رسول الله، صلى الله عليه وسلم، لا أخاف فيه لومة لائم».

كان عمر، رضي الله عنه، حازماً في منعه الصحابة من التحدث في أقوال رسول الله، صلى الله عليه وسلم، إذ عاقب من خالف أمره، مثلما فعل مع أبي الدرداء، وأبي ذر الغفاري، وعبدالله بن مسعود. وكان الكثير من الصحابة مع رأي عمر، رضي الله عنه، في عدم التحدث بحديث رسول الله، صلى الله عليه وسلم، منهم صهيب بن سنان، الذي كان يقول: «هلموا نحدثكم عن مغازينا، أما أن أقول: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فلا». وعمران بن الحصين، الذي قال: «والله لو أردت لحدثت عن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يومين متتابعين، فإني سمعت كما سمعوا، وشاهدت كما شاهدوا، ولكنهم يحدثون أحاديث ما هي كما يقولون، وأخاف أن يُشبّه لي كما شبّه لهم».

كان عمر، رضي الله عنه، يرفض الحديث عن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، لرفضه تحول الحديث الشريف إلى سلطة، نتيجة التحوير المتعمد الذي قد يدخله بعض الرواة على أخبار الرسول، صلى الله عليه وسلم، لتحقيق غايات شخصية، أو فئوية، وهذا ما حصل بالفعل في خلافته، رضي الله عنه، مع العباس عم الرسول، صلى الله عليه وسلم، إذ كانت بينهما خلافات؛ فكان العباس يحتمي بقول الرسول، صلى الله عليه وسلم، منها حادثة توسيع المسجد ليستوعب الأعداد المتزايدة من المصلين، فقد قام عمر، رضي الله عنه، بشراء ما حول المسجد النبوي من الدور، باستثناء حجرات أمهات المؤمنين، ودار العباس، لأنه رفض تسليمها أو بيعها، وحين قرر عمر، رضي الله عنه، افتكاكها من أجل مصلحة المسلمين، اعترض العباس، واحتج بحديث لرسول الله، صلى الله عليه وسلم، ينهى فيه عن توسعة بيوت الله باغتصاب ما حولها من الأراضي، فرفض عمر، رضي الله عنه، حديث الرسول، صلى الله عليه وسلم؛ لأنه خبر منفرد.

يتضح من مواقفه، رضي الله عنه، عدم اعتقاده بفرض العمل بأحاديث الرسول، صلى الله عليه وسلم، وكان لا يرى أنه لا يجوز الاجتهاد مع النص، فقد اجتهد عمر، رضي الله عنه، في كلتا الحالتين؛ لأنه رأى، بسعة أفقه، أن بعض المسائل تحتاج إلى أحكام جديدة تبعاً لواقع جديد، كان رضي الله عنه، لا يأخذ بالنصوص بقدر ما يأخذ بمقاصد النصوص.

* باحث في الشؤون الإسلامية.

الحياة السعوديه

لمتابعة التعليقات

http://ksa.daralhayat.com/ksaarticle/168919

تيار الاعلان ألشيعي الجديد

تيار الاعلان ألشيعي الجديد


نحن الالاف وربما الملايين من ابناء الطائفه الشيعيه في العراق متدينون وغير متدينين يساريون وليبراليون وقومييون ومستقلون.. شعورا”منا بحجم الخطر الذي يتهدد وطننا ومستقبله وايمانا منا بان الوقت لم يفت بعد لمنع تحويل العراق الى دوله فاشله تنهشها النزاعات الطائفيه والاثنيه نعلن المباديء الاتيه:

1- في الوقت الذي ندين جرائم نظام صدام حسين وندعوا الجميع الى ادانتها وعدم التستر عليها نعلن ان نظام صدام حسين نظام فردي عائلي لايمثل أي طائفه او قوميه من طوائف وقوميات الشعب العراقي وهي جميعا” براء من هذا النظام ومن جرائمه ولايجوز باي شكل من الاشكال تحميلها المسوؤليه في اقتراف هذه الجرائم.
2- نعلن رفضنا لمبدأ المحاصصه الطائفيه والقوميه الذي تحاول القوى السياسيه الماسكه بالسلطه تكريسه في حياة البلاد السياسيه.
3- نعلن ايماننا المطلق بمبدأ المواطنه العراقيه والمساواة التامه بين كل المواطنين العراقيين في الحقوق والواجبات بغض النظر عن الجنس والقوميه          و الدين والانتماء السياسي وندعوا الى اعتماد معايير الكفاءه والنزاهه في اشغال الوظائف العامه.
4- نعلن ان القاده السياسيين الحاليين الذين يدعون تمثيلهم للشيعه لايمثلون الا انفسهم واحزابهم السياسيه .
5- وعلى هذا الاساس نرفض تحميلنا مسوؤلية الاعمال والاخطاء التي يرتكبها هؤلاء الساسه.
6- المتدينون الشيعه المؤمنون بمباديء هذا الاعلان يستنكرون كل المحاولات التي يقوم بها البعض من اجل تكريس الانقسامات في المجتمع العراقي وفي هذا الاطار ندعوا الى:
أ‌- ندين محاولات النبش في التاريخ والاساءه الى الشخصيات التاريخيه الاسلاميه ونعلن احترامنا لكل الشخصيات التي يجمع المسلمون على احترامها.
ب‌- ندعوا الى توحيد مواعيد المناسبات والاعياد الدينيه لكل الطوائف الاسلاميه في العراق.
ت‌- توحيد كافة اشكال العبادات والركون الى القواسم المشتركه ونبذ كل ما يثير الفرقه والاختلاف.
ث‌- تقنين الاحتفال بيوم عاشوراء وغيرها من المناسبات الشيعيه وتشذيبها وجعلها اكثر تحضرا” ومواءمه للعصر الراهن وتطويرها بحيث لاتؤثر على الحياة العامه وحريات وحقوق الاخرين ومنع استغلالها لاغراض دعائيه سياسيه.
7- نعلن رفضنا واستنكارنا الشديدين لمحاولات خنق الحريات الفرديه والتجاوز على حقوق الانسان الاساسيه ونرفض المساعي لاقامة نظام ديني ثيوقراطي في العراقي.
8- نعلن سخطنا على الاعتداءات التي تستهدف المسيحيين وغيرهم من الاقليات ونرحب في الوقت نفسه بعودة المهجرين او الذين اضطروا الى الهجره من العراق في الفترات المتعاقبه من العصر الحديث من المسيحيين واليهود والصابئه وغيرهم 9- ندعوا ابناء الشعب العراقي من المذاهب والاديان الاخرى الى العمل يدا” بيد من خلق تيار وطني مدني عام من السعي لبناء الدوله المدنيه دولة المواطنه العراقيه

عملاء امريكا، سنّة .. أم شيعة؟ كتابات – د.مروان الجنابي

قبل ان يقع أي قارئ في سوء فهم بسبب العنوان لابد ان اقول انني – وبالرغم من كوني سنيا بحكم الانتماء العائلي- لا اميّز بين السنة والشيعة بسبب الانتماء المذهبي.
لكني اريد الاشارة الى ظاهرة يتاجر بها بعض السياسيين السنة وهي الاتجاه لوصم اخواننا الشيعة بالعمالة لامريكا التي احتلت العراق وسلمتهم الحكم للشيعة(…) بعد ان جاءوا معها على ظهر دباباتها(…). هؤلاء السنة يتجاهلون (وعن عمد) نصف السياسيين العراقيين السنة الذين يقوم عليهم النظام الحالي الذي جاءت به امريكا.
ان هذه النغمة الطائفية الممجوجة خطرة على استقلال العراق ووحدة شعبه، ولابد من كشف حقيقتها بان اضع بين يدي القارئ العزيز الحقائق التالية ليعرف علاقة العمالة بالمذهب وأترك له الحرية في الاستنتاج:
• انظر الى خارطة الوطن العربي من المحيط الى الخليج، وضع اصبعك على أي نظام عميل او حليف لامريكا، ثم قل لي : ما مذهب الحكام في هذا البلد؟
• وسّع نظرتك الى العالم الاسلامي وانظر الى تركيا والباكستان، الركيزتين الأساسيتين في السياسة الامريكية، فمن باكستان انطلقت عملية احتلال افغانستان ومن تركيا تمر عمليات تموين القوات الامريكية في العراق…ما مذهب (اصدقاء) امريكا في باكستان وتركيا؟ سنة هؤلاء أم شيعة؟
• تعال الى عنصر القوة في الهيمنة الامريكية…القواعد العسكرية، مَنْ وَضَع ويضع اراضيه وممراته المائية والجوية في خدمة امريكا، وبالذات في عدوانها على العراق؟ سنة هؤلاء أم شيعة؟
• وتعال الى العنصر الاخر في السيطرة الامريكية، الطاقة، من يزود امريكا بالطاقة التي تقوّم وجودها وسيطرتها وعدوانها؟ سنة هؤلاء أم شيعة؟
ان هذه الحقائق تبين بكل جلاء ان الذي يمد امريكا بكل شيء ويخدمها على كل صعيد ليسوا من الشيعة..بل ان الشيعة في ايران مهددون الان بضربة امريكية قد تقضي على دولتهم.

اما في العراق فقد دخل السنة في العملية السياسية وصارت وفودهم تحج الى امريكا بل واستقبلوا الرئيس الامريكي جورج بوش على ارض الرمادي واستلموا من امريكا كل الدعم العسكري والمالي لمحاربة المقاومة والقضاء عليها، بينما راح السياسيون السنة يقدمون الضمانات لانجاح العملية السياسية التي لم يكونوا يرونها مشروعة قبل زيادة حصتهم في المناصب الحكومية والبرلمانية، ووصل الامر الى ان حارث الضاري نفسه يوجه رسائل ودية الى امريكا لكي تتخلى عن المالكي وتتحدث(…) مع غيره!! اما المقاومة التي يخوضها جيش المهدي ضد الاحتلال فغير مشروعة !!! ويتقرب السياسيون السنة الى امريكا بالبراءة من (الصفويين) الذي يمدون المقاومة، وبموالاة (العثمانيين)الذين يحتلون شمال العراق متى شاءوا!!! وكلما عشت اراك الدهر عجبا… اذا كان مدّعو المقاومة صادقين فعليهم ان يدعموا كل مقاوم مهما كان مذهبه، واذا كانوا حساسين جدا من العمالة لامريكا فعليهم يتخذوا موقفا من كل عميل مهما كان مذهبه. اما القبول بالعميل السني ورفض العميل الشيعي، فهو تخلف عقلي وانهيار اخلاقي. لقد قدمت الانظمةُ السنية العراقَ على طبق من ذهب (خليجي مصري اردني تركي)، وجلس الاغبياء من سياسيي السنة يتهمون الشيعة (شركاءهم في التنسيق مع الامريكان) بالعمالة لا لشيء الا لانهم نافسوهم تلك العمالة التي كانت وقفا على السنة فقط فجاء الشيعة وكسروا الاحتكار.

موقف الفقه السني من المسيحيّين العرب

على عكس الشافعية والحنفيّة والحنبليّة لم يهتم المالكيّة بأمرهم. وهو ما يدعونا إلى القول بأنهم اعتبروهم فئة عاديّة من أهل الكتاب.
جاءت مواقف المذاهب الفقهيّة السنيّة بعيدة عن الإجماع. فقد عوملوا عند المالكيّة والحنفيّة كذميّين في جميع المجالات (ما عدا تغلب) وعوملوا كالحربيّين في بعض المجالات عند الشافعيّة والحنابلة بأخذ العشر منهم في تجارتهم (باقي أهل الذمّة نصف العشر). وعوملوا كالمجوس في مجال مناكحة نساءهم وأكل ذبائحهم بتحريمها عند الشافعيّة. وأخرجهم الشافعيّة من أهل الكتاب لأنهم اهتدوا متأخّراً إلى النصرانيّة. وأدخل الحنفيّة والشافعيّة منذ النصف الثاني من القرن الثاني للهجرة بعض التصلّب تجاه المسيحيّين بإجبارهم على ارتداء أزياء مميّزة ومنعهم من ممارسة شعائر دينهم في أمصار المسلمين (أي المدن التي بناها المسلمون كالبصرة والكوفة وبغداد أو التي فتحت عنوة) وتحديد فضاء تنقلاتهم وإقامتهم. وإن كان الحكام لم يتمسّكوا بهذه الموانع إلاّ أنها طبّقت أحياناً أثناء الأزمات.

الفرق بين السنة والشيعة – الشيخ الدكتور احمد الوائلي

ما الفرق في رأيك بين السنة والشيعة؟
الفروق الموجودة بين المذاهب الإسلامية ككل ومنها ما هو بين الشيعة والسنة فروق ناتجة عن أسباب… السبب الأول هو الفهم الخاطئ للأدلة العقائدية التي تتعلق بالإمامة التي تلي النبوة مباشرة, هل تكون الإمامة بالانتخاب ويقال أن رسول الله صلى عليه وآله وسلم لم يستخلف أحد وترك الأمر للمسلمين, والمسلمون التجأوا إلى منهج الشورى. أو أن القرآن الكريم له منهج والسنة النبوية الشريفة لها منهج في اختيار الإمام من بعد الرسول؟ أهل السنة يذهبون إلى أن النبي انتقل إلى جوار ربه ولم يرشح أحداً… سوى أنهم استنتجوا من أمره بأن يصلي في الناس أحد الصحابة وكانت السيدة عائشة قالت: ائتمروا أبا بكر فليصلّ في الناس, وصلى أبوبكر وقال المسلمون ارتضاك رسول الله لديننا فكيف لا نرتضيك لدنيانا؟ فاتجهوا لهذا الإتجاه وهو أن أبوبكر مرشحاً ثم ينتخب. هذا هو الرأي الذي ذهب إليه أهل السنة وقد يستدل بعضهم بآيتين هما في الواقع الأمر غريبتان على الاستدلال, الأولى هي: “وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ” والآية الثانية “وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ” صدق الله العظيم. فليس للآيتين علاقة بنظرية الحكم, أما رأي الإمامية فالخلافة بالنص وبالجعل وهو رأي الشيعة. وهم يستدلون بآيات كثيرة منها: “إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا”, “يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَْرْضِ” صدق الله العظيم. هذا هو السبب الأول “المنهج إلى الإمامة” ولو اقتصر الأمر على المناقشة بفهم الأدلة لهان الأمر ولكن تدخلت العوامل السياسية والعوامل القبلية وخلفيات أخرى فتضخمت الاختلافات فالسياسة ما دخلت شيئاً إلا وأفسدته. كما أن من أسباب الخلاف يرجع إلى مناهج في الفقه والعقائد عند أهل السنة ومناهج في الفقه والعقائد عن الشيعة.

بعض الشيعة يكفرون السنة… ويرون أن من يصلي وراء سني فصلاته غير مقبولة… فما ردكم؟
هذا الشيعي جاهل ولا يعقل شيئاً من الدين فمن ينطق بالشهادتين فهو مسلم والذي يكفر مسلماً هو الكافر!!

لما لا يأخذ الشيعة بأحاديث أبي هريرة رضي الله عنه؟
لا نأخذ بأحاديثه بكل صراحة لعدة أسباب, أولها أن جملة من الصحابة كانوا يرمونه بنقص الفهم والقصور, ومنهم السيد عائشة التي خطأته في أكثر من مورد, فهذا الرجل التقى النبي صلى الله عليه وسلم مدة لا تزيد عن ثلاث سنين, ولكن غزارة الأحاديث التي رواها عن النبي توحي لنا بالشك لأن النبي لم يكن متفرغاً في كل وقته لأبي هريرة حتى يروي عن الرسول آلالف الأحاديث أما السبب الثاني فهي المواقف الكثيرة له التي أعلن فيها بغضه لعلي بن أبي طالب, أما السبب الثالث فهو أن الاسرائيليات دخلت في رواية أبي هريرة وجاء براويات عليها ألف علامة استفهام!

هناك من يقول إن الشيعة يسبون الصحابة… فهل هذا صحيح؟
أنا دائما أقول وأنا على المنبر أنه منذ أن جاء الإسلام إلى خلافة معاوية بعد مقتل الإمام علي… هذا التاريخ كان فيه شيعة, وأنا أتحدى أن يكون في هذا التاريخ أي شيعي شتم الصحابة خلال هذه الفترة. ولكن عندما جاء معاوية بن أبي سفيان إلى الحكم وجاء الأمويون واخذوا يشتمون الإمام علياً من على المنابر 80سنة, تولدت بعض ردود الفعل عند البعض فشتموا الصحابة.

عملية التقريب بين المذاهب… أين وصلت؟
الحقيقة أن عملية جمع كلمة المسلمين من أعظم القربات عند الله عزوجل وفي رأيي أن لعملية الجمع بين المسلمين عدة أبواب ويجب أن نلج هذه الأبواب ومنها أن يقرأ بعضنا الآخر فنحن نقرأ أهل السنة ولكن أهل السنة لا يقرأوننا؟! فللأسف كثير من أهل السنة وخصوصاً الشرائح المتأخرة فهي لا تترك كتاباً شيعياً في مكتبتها إلا إذا لزم الأمر في بعض الأحيان فتحتاجه لمحاججة أو مجادلة! فيجب أن يطلع ويقرأ يعضنا البعض الآخر حتى يزول كثير من سوء التفاهم, ويجب أن نرجع إلى تصحيح بعض الثغرات الموجودة في التاريخ والتي اخترعت اختراعاً وكتبت في كتب أهل السنة ضد الشيعة وفي كتب أهل الشيعة ضد السنة, ويجب أن نعرف أن الأصول لا اختلاف فيها بين المسلمين أبدا فلو أقتصرنا على أن نجعل الحد الأدنى هو التمسك بالأصول والإيمان بالأصول, وأما الأمور الثانية والزائدة عن الأصول فلا ينبغي أن نكفر بعضنا بعضا ولا نختلف مع بعضنا البعض. كما بجب أن يكتب أهل السنة عن أهل الشيعة ويكتب أهل الشيعة عن أهل السنة ودعني أضرب لكم مثلاً فقد صدرت مجموعة الفقه الإسلامي في الكويت وليس فيها رأي واحد لآل محمد؟! وآل محمد ليسوا من كوريا أو تايلند!!… فلماذا لا يوجد فيها أي رأي من آراء أهل محمد؟! فنحن نريد من المسلمين أن لا ينظر أحدهم إلى الآخر نظرة غريب وإنما هو جزء من الكيان الإسلامي. ومن أهم الشروط للتقارب التزاوج. فلماذا لا يتم الزواج بين الشيعة والسنة فنحن ليس لدينا مانع من أن يتزوج الشيعي من المرأة السنية! لكن الفتاوى والتي تصدر من بعض الجماعات تحرم هذه الزيجات أي تحرم تزويج السنية من الشيعي… فلماذا؟

هل من المعقول أن يستمر الخلاف بين المسلمين بسبب حرب معاوية مع الإمام علي قبل 1400سنة؟ ومن المستفيد من هذا الخلاف؟
المستفيد قطعاً هو الاستعمار, والاستعمار يغذي الخلاف بين السنة والشيعة لأنه ليس من المعقول أن يستمر الخلاف بين السنة والشيعة أن الإمام “علي تقاتل مع معاوية” وإنما هناك مصالح عند البعض ولا يريد أن يتخلى عنها فهو يؤجج الفرقة والخلاف حتى يضمن مصالحه.

قال تعالى: “أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ” صدق الله العظيم… ما تفسيركم لـ”وَأُوْلِي الأَمْرِ”؟
أولو الأمر عندنا هم العلماء… ولو كان أولو الأمر هم الحكام لضعنا لأن كثيراً من الحكام متهورون لا عقل لهم ولا تفكير.

أيهما أوجب الخُمس أم الزكاة؟
كلاهما واجب وكلاهما أمر بهما القرآن, ولكن الاختلاف في توسيع المفهوم وتضييق المفهوم, فالزكاة لها مفهوم عند البعض واسع وعند البعض الآخر ضيق. أما الخمس فأيضاً القرآن أمر به, قال تعالى” بسم الله الرحمن الرحيم “وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ” فكل ما في الأمر أن الغنيمة عندنا ليست فقط في دار الحرب فجميع ما يغنمه الفرد وما يحصل عليه الإنسان غنيمة ويجب عليه الخمس وتصرف في المصالح العامة فيعطي منها للعلويين والباقي يصرف لإنشاء مستشفيات وطرق, فالخمس مأمور به في القرآن وغاية ما في الأمر أن أهل الشيعة يوسعونه إلى ما يكسبه الإنسان إلى الكسب والغنيمة, أما أهل السنة فيقتصرونه على ما يغنمه الإنسان في دار الحرب, وهذا سبب من أسباب الاختلاف بين السنة والشيعة.

وماذا يترتب على تارك إعطاء الخمس؟
عقوبة تارك الخمس هي نفسها عقوبة تارك الصلاة الآن إذا ترك الإنسان الصلاة فماذا يترتب عليه؟ فإذا تركها جحوداً فيعتبر كافرا وإذا تركها عصيانا فيعتبر عاصيا ويعاقب.

من الملاحظ أن الشيعة يقومون بضرب أنفسهم وجرح صدورهم في يوم عاشوراء… فما السبب؟
سبق للعلماء وأعطوا رأيهم في هذا الموضوع وقالوا أن هذا الضرب أن أضر بالنفس فهو محرم وإذا لم يلحق بالنفس ضرراً فلم يحرم, فهو مجرد تعبير وجداني عن حبهم للحسين عليه السلام.

هل تواجهون صعوبات مع الأنظمة الحاكمة؟
هذا السؤال لا سبيل للإجابة عليه لأنه موضوع خطير!

ما رأيكم بالمناخ الديني في الكويت؟
الكويت بها روح اسأل المولي عز وجل أن لا يغيرها, فيها اتجاه ديني قوي وتوجه نحو الدين على مختلف شرائحها. فهنا في الكويت توجه نحو الدين لم أره في بلاد الخليج كلها.

ما المانع من سجودكم على “البسط أو السجادة”؟
لدينا نصوص تمنعنا من ذلك, فلدينا نصوص تقول أن لا تصح الصلاة إلا على الأرض أو ما أنبتت الأرض.

ما حقيقة “مصحف فاطمة الزهراء”؟
هذا المصحف موجود في أدمغة البعض وأنا أتحداهم… وأنا على أتم الاستعداد لإعطاء جائزة لمن يأتيني بنسخة وها أنا أقولها عبر مجلة “مرآة الأمة” أنا مستعد لتقديم عشرة آلاف دينار لمن يأتيني بنسخة من هذا المصحف. فنحن لا نملك أي مصحف غير القرآن الكريم وهو كتاب المسلمين جميعهم.

ما رأيك بالبنوك الإسلامية؟ وهل يجوز التعامل معها؟
في الواقع كل مسألة من مسائل البنوك لها حساب خاص ولا أستطيع أن أعطي رأياً عاماً فيها, ولابد من الرجوع في كل معاملة من المعاملات البنكية ونعرضها على المقاييس والأدلة فإن وافقت عليها الأدلة, فهي مقبولة وإلاّ فلا.

هل لك أن تحدثنا عن رأيك في زواج المتعة؟
هذا الزواج عند كل المسلمين وليس فقط عند الشيعة, لأنه اجماع المذاهب الإسلامية على أن الزواج بنية الطلاق جائز ولكنه يجرى بالصيغة الدائمة. فيقول للمرأة تزوجتك وهو في ذهنه ونيته أنه بعد ساعة يطلقها أو بعد يومين يطلقها وهذا جائز. أما من الناحية الثانية فيجب أن تتحقق الضوابط الشرعية لزواج المتعة, فعلى سبيل المثال إذا كان هناك تلميذ يدرس في الخارج فيظل 10 سنوات في الخارج فبدل أن يقع في الحرام يتزوج زواجاً يتحمل كل تبعاته وهو وجود المهر والعقد وإذا حملت فالولد ابنه بكل الشروط إلا بعض الشروط الأدبية.

من أطلق عليك لقب ” جامعة العلم المتنقلة”؟
هذه تنسب إلى مجموعة من رجال الفضل عندنا وفي طليعتهم المرحوم السيد شهيد الصدر, وفي الواقع أنا أقل من ذلك فأنا أحد خدام الشريعة الإسلامية.

كثير من الشيعة يتساءلون عن كيفية البدء في دراسة المنبر الحسيني؟
ولوج الإنسان إلى الخطابة الحسينية أصبح يتطلب منهجاً طويلاً, مبدئياً على من يحاول أن يكون خطيباً أن يدرس العلوم الإسلامية بمراحلها ولابد أن تكون لديه دراسة حديثة حتى يجعل المنبر بوابة لهموم المجتمع ولابد أن يطلع على أفكار وأراء المسلمين, بالإضافة إلى دراسة علم النفس والاجتماع, ولابد من أن يتتلمذ على يد أحد الأساتذة.

ما حكاية “فَدَك”؟
حكاية فدك لها وجهان فإما أن نقول أن هناك اختلافاً في فهم الدليل أوجب أن يقف الخلفاء من الزهراء ذلك الموقف بأن أخذوا منها “فدك” دليلاً استند عليه أبوبكر بقوله نحن معاشر الأنبياء لا نورث, ولكن الزهراء قالت لا, النبي يورث كسائر الناس واستدلت بالعمومات الموجودة في الآيات الكريمة بسم الله الرحمن الرحيم “وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ” فالزهراء استدلت بهذه الآيات واستدلت بأن النبي كسائر الناس. ولكن هناك وجهة نظر تقول أن الخليفة بحكم ولايته العامة رفض أن يعطي الزهراء “فدك” لأن بها واردا ضخماً وهذا الوارد يمكن أن يصرفه في مكان آخر وحتى لا يستعين فيه علي بن أبي طالب في اتخاذ أتباع. وهنا اتضح أن هناك نظريتين نظرية سياسية تختلف عن النظرية الفقهية.

صدام حسين كان طائفيا

لأنه عين في المناصب السياسية السنة فقط وهذا هو الدليل :

الجيش:

* الفريق أول الركن سعدي طعمة الجبوري وزير للدفاع – شيعي .
* الفريق الركن عبد الواحد شنان آل رباط  رئيس أركان الجيش العراقي- شيعي .

* قائد صنف المدفعية = اللواء الركن حامد الورد – شيعي

* قائد صنف الدروع = اللواء الركن صبيح عمران الطرفة- شيعي .

* أمين السر العام لوزارة الدفاع (أي الشخص الثاني بعد وزير الدفاع) – شيعي .

اللواء  الركن سعدون شكارة المالكي- شيعي .

ثم لاحقا اللواء الركن رشاش جياد الإمارة – شيعي

* قائد الفيلق الثالث = الفريق الركن سعدي طعمة الجبوري- شيعي .

* مدير دائرة التوجيه السياسي =عبد الجبار محسن اللامي، شيعي

ثم رئيساً لتحرير مجلة ألف باء

* قائد قوات الحدود = الفريق الركن علي الشلال – شيعي .

ناهيك عن عدد كبير من قادة الفيالق وأمراء الألوية وكبار ضبط الجيش والمستشارين العسكريين هم من الشيعة.

الأجهزة الأمنية :
* لأول مرة في تاريخ دولة العراق يتولى فيها شخص شيعي منصب مدير الأمن العام وهي في زمن البعث وكان ذلك الشخص هو ناظم كزار وكان معاونه هو علي رضا باوة (شيعي فيلي).
* المسئول الأول عن التحقيقات الجنائية للمنتمين إلى “حزب الدعوة” في الثمانينات والتسعينيات  كان من الشيعة، وهو عقيد الأمن علي الخاقاني، وهو من أهالي النجف.
* تولى رئاسة محكمة الثورة التي اختصت بالنظر في قضايا التآمر، شيعيان هما هادي علي وتوت ومسلم الجبوري.

* تولى إدارة أخطر مديرية في جهاز المخابرات  (مديرية إيران) اثنان من الشيعة ففي فترة برزان استلمها هوشنك ثم من بعده مؤيد عبد الجليل علي جلو الزبيدي من أهالي الكوفة إلى فترة الاحتلال .

* يتكون جهاز المخابرات من ثلاثة مديريات عامه كان يرأس أحدها اللواء الركن حسين محسن علي مدير عام الشئون الإدارية .

* كان معظم مدراء الدوائر الحساسة في جهاز المخابرات شيعه .

الوزراء:

* في زمن البعث تناوب اثنان من الشيعة على رئاسة الوزراء هما الدكتور سعدون حمادي ( الكوفة) ومحمد حمزة الزبيدي(الحلة) .
* أطول فترة قضاها رئيسا للمجلس الوطني العراقي كان من الشيعة وهو الدكتور سعدون حمادي.

* أطول مدة قضاها في المنصب كوزير خارجية للعراق الدكتور سعدون حمادي،

* ثم تولى الوزارة طيلة التسعينات محمد سعيد الصحاف( الحلة) .
*  أطول مدة قضاها في المنصب كوزير نفط الدكتور سعدون حمادي.

* أطول فترة قضاها وزيرا للتجارة شيعي وهو حسن العامري .
*  محافظي البنك المركزي العراقي :

الدكتور عبد الحسن زلزلة و طارق التكمجي وهذا ما لم يحصل في أي عهد سابق.

* شركة النفط الوطنية المسئولة عن إنتاج وتصدير النفط العراقي ترأسها ثلاثة من الشيعة ولأطول مدة وهم عبد الأمير الانباري وفاضل الجلبي (ابن عم احمد الجلبي) ورمزي سلمان الذي تولى رأستها عندما تمت تسميتها لاحقا بهيئة تسويق النفط (سومو).
* أكثر من 60% من المدراء العامين في هيئة التصنيع العسكري كانوا من الشيعة وأكثر من سبعين في المائة من الكادر الهندسي والفني المتقدم فيها هم من الشيعة..

* معظم خبراء وعلماء منظمة الطاقة الذرية كانوا من الشيعة من بينهم جعفر ضياء جعفر وحسين إسماعيل البهادلي وحسين الشهرستاني.
* أكثر من ستين بالمائة من المدراء العاميين في الدولة العراقية وكوادرها الفنية والتقنية والعلمية الذين يشغلون المناصب والمسؤوليات المتقدمة فيها هم من الشيعة…
* أطول فترة قضى فيها شخص عراقي في منصب مدير عام في الدولة العراقية منذ تأسيها وحتى الغزو كان من الشيعة هو مدحت الهاشمي مدير عام الشركة العامة للسيارات.
* جميع المدراء العاميين لدوائر التربية في المحافظات العراقية في وسط وجنوب العراق كانوا من الشيعة طيلة فترة حكم البعث.

الحزب :

* إن أكثر من ستين بالمائة من البعثيين هم من الشيعة وكان الكادر الوسطي في البعث يتألف من أكثر من سبعين بالمائة من الشيعة وهم أساس بنية الحزب التنظيمية والتكوينية وهم من تولى العمل الجماهيري والتنظيمي فيه.

مكتب تنظيم الجنوب :

البصرة ، العمارة ، الناصرية = 8 فروع

مكتب تنظيم الفرات :الديوانية ، النجف ،الحلة ، كربلاء =6 فروع

مكتب تنظيم الوسط :السماوة : الكوت =3 فروع

* معظم أعضاء القيادة القيادتين القومية والقطرية من المسيحيين والشيعة

1. ميشيل عفلق –  الأمين العام للحزب ( مسيحي )

2. شبلي العيسمي –  الأمين العام المساعد للحزب ( مسيحي )

3. منيف الرزاز – الأمين العام المساعد للحزب ( مسيحي )

4. الياس فرح  – عضو القيادة القومية  ( مسيحي )

5. طارق عزيز – عضو القيادة القومية ( مسيحي )

1. نعيم حداد – عضو القيادة القومية ( شيعي )

2. سعدون حمادي – عضو القيادة القومية  ( شيعي )

3. عزيز صالح النومان- عضو القيادة القطرية ( شيعي )

4. محمد حمزة الزبيدي – عضو القيادة القطرية ( شيعي )

5. مزبان خضر هادي- عضو القيادة القطرية ( شيعي )

6. عبد الحسن راهي فرعون – عضو القيادة القطرية ( شيعي )

7. حسن العامري – عضو القيادة القطرية ( شيعي )
* المندوبين الدائمين للعراق في الأمم المتحدة خلال حكم البعث كان عددهم عشرة أشخاص توالوا على هذا المنصب منهم أربعة شيعه هم:
1 – طالب شبيب..
2 – عبد الأمير الانباري وهو قد أمضى أطول مدة في المنصب وتولاه مرتين.
3 – محمد صادق المشاط.
4 – سعيد الموسوي.
كما تولى المنصب شخص واحد كردي هو عصمت كتاني، وكذلك شخص واحد فيلي هو عبد الكريم الشيخلي ( الذي شغل منصب أول  وزير خارجية بعد 1968 ).

* مندوبي العراق في اليونسكو هما اثنان من الشيعة:
1 – عزيز حاج  قلي شيعي فيلي….
2 – عبد الأمير الانباري شيعي.
* آخر رئيس تحرير لجريدة (الثورة) الناطقة بحزب البعث هو سامي مهدي، شيعي.
* المستشار الإعلامي لصدام حسن، شيعي وهو عبد الجبار محسن.
* مستشار  صدام للشؤون الحزبية شيعي وهو محسن راضي سلمان..
* مرافق  صدام طيلة فترة السبعينات والثمانينيات وحتى بداية التسعينيات هو صباح مرزة محمود وهو كردي فيلي وشيعي.
* كما شغل منصب سكرتير الرئيس للشؤون الصحفية صباح سلمان وهو شيعي * جميع المطربين والملحنين وشعراء الأغنية الذين غنوا للبعث  كانوا من الشيعة.
* جميع الشعراء الشعبيين الذين كتبوا قصائدا للبعث كانوا من الشيعة.
ومن مفارقات الزمن ومهازله أن البعثيين الذين انقلبوا على البعث  من الشيعة وهم من يتباكون اليوم على اضطهاد الشيعة في زمن البعث كما يدعون،
* اياد علاوي: شيعي – عضو شعبة.
* طاهر البكاء: شيعي – عضو شعبة.
* راسم العوادي، شيعي – عضو فرع.
* حازم الشعلان: شيعي – عضو قاعدة.
* داود البصري: شيعي، يكتب في الصحافة

كان نصير متقدم في منظمة السفارة العراقية في الكويت.
* منذر الفضل: شيعي – عضو فرقة.
* العميد توفيق الياسري: شيعي – عضو شعبة.
* فالح حسون الدراجي: شيعي – مؤلف أغاني، عضو عامل.
* هاشم العقابي: شاعر، شيعي – عضو عامل في تنظيمات فرع صدام.
* حسن العلوي: صحفي، شيعي – عضو فرقة.
* عبد الكريم المحمداوي: رئيس عرفاء هارب من الخدمة في الجيش العراقي،    شيعي، نصير
متقدم في تنظيمات شعبة الرافدين العسكرية/ فرع ذي قار العسكري.
بعض أشياء  ربما هي خافية عن البعض:

أولا: الدكتور عدنان عزيز جابرو

الذي كان مدير عام في الدولة، هو رجل مسيحي ورشح لمسؤوليات وزارية أكثر من مرة وكان يرفضها بشدة لأنه متمسك في الموقع الذي كان يخدم فيه المواطنين وكان أجرأ شخص عرفته في حياتي في الصراحة والمواجهة مع كل أعضاء القيادة والمسئولين وهو لم يكن بعثيا ولم يكن يتجاوز طوله كشخص مترا واحدا.
ثانيا: الدكتور اوميد مدحت مبارك،

هو رجل كردي ومستقل، لجهة الانتماء السياسي وكان عضوا في المجلس الوطني ولكونه طبيباً فقد كان أحد أعضاء لجنة الشؤون الاجتماعية والصحية فيه والتي من مهامها تقييم أعمال وزارة الصحة وخدماتها.وقد تحدث في إحدى جلسات المجلس في هذا الإطار بجرأة وانتقد الوزير عن ضعف خدمات الوزارة الذي كان على رأسها في حينها الدكتور صادق حميد علوان عضو قيادة المكتب المركزي لحزب البعث العربي الاشتراكي وأحد قدامى البعثيين، حيث تمت إقالته بعد تلك الانتقادات التي وجهها الدكتور اوميد مدحت له، وصدر قرار بتعيين الدكتور اوميد مدحت مستشارا في الرئاسة ثم وزيرا للصحة لاحقا.

ثالثا: السيد صبحي فرنكول

لأول مرة في تاريخ الدولة العراقية يكون محافظ البنك المركزي العراقي من الإخوة المسيحيين هو السيد صبحي فرنكول وكان ذلك إبان حكم حزب البعث والذي كان يحظى باحترام غير تقليدي على كل من تولوا هذا المنصب لمهنيته العالية وخبرته الكبيرة حتى أنه تم تجديد خدمته رغم تجاوزه السن القانونية ورغبته الدائمة في اعتزال العمل، وكان معاوني المحافظ في تلك الفترة هما عاصم محمد صالح “شيعي” واسامة الجلبي، شيعي (وهو ابن عم احمد الجلبي)!.

ناهيك عن المطلوبين لقوات الاحتلال الأمريكي من الحكومة والتي طُبعت صوره بورق اللعب الخمسة والخمسون  مسئولا كان ثمانية وثلاثون شخص شيعي أي ثلثي الحكومة العراقية

مؤلفات علماء السنة في بيان العقيدة

وقد ألّف علماء السلف في بيان عقيدتهم وإيضاحها والرد على المخالفين، المؤلفات الكثيرة مدعومة بنصوص الكتاب والسنة وإجماع الأمة وهي من الكثرة بحيث لا يكاد أحد يستطيع حصرها.
ومن أجلّ علماء السلف ومؤلفيهم الإمام المبجل أحمد بن حنبل رحمه الله وله مؤلفات في بيان عقيدة السلف والذب عنها، منها ما دونه بنفسه ومنها ما دونه تلامذته في مؤلفاتهم. ومن كتبه في الحديث المسند وقد جمع فيه أحاديث كثيرة بيّن فيها عقيدة السلف ضمن تلك الأحاديث التي أوردها، وكتب في بيان العقيدة الكتب الآتية:
(السنة)، (الإيمان)، (الرد على الزنادقة)، (فضائل الصحابة).
ومنهم الإمام البخاري رحمه الله وقد أودع في (صحيحه) كثيراً من بيان عقيدة السلف وكذا كتابه (خلق أفعال العباد) و(الأدب المفرد) ومنهم الإمام مسلم رحمه الله وقد أودع في (صحيحه) أيضاً كثيراً من أبواب العقيدة، ومنهم:
ابن ماجه في (سننه).
أبو بكر بن الأثرم في كتابه (السنة).
عبد الله بن مسلم بن قتيبة في كتابه (الاختلاف في اللفظ والرد على الجهمية).
عثمان بن سعيد الدارمي في كتابه (الرد على الجهمية) وكتابه (الرد على بشر المريسي).
ابن أبي عاصم في كتابه (السنة).
عبد الله ابن الإمام أحمد في كتابه (السنة).
محمد بن نصر المروزي في كتابه (السنة).
الإمام الطبري في كتابه (صريح السنة).
الخلال في كتابه (السنة).
ابن خزيمة في كتابه (التوحيد وإثبات صفات الرب عزّ وجلّ).
الطحاوي في كتابه (العقيدة الطحاوية).
الأشعري بعد رجوعه إلى مذهب السلف في كتابه (الإبانة عن أصول الديانة) والمقالات.
عبد الرحمن بن أبي حاتم في كتابه (الرد على الجهمية).
الحسن بن علي البربهاري في كتابه (السنة).
الآجري في كتابه (الشريعة) وكتابه (التصديق بالنظر إلى الله تعالى).
أبو حمد عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان الأصفهاني في كتابه (العظمة).
الدارقطني في كتابه (أحاديث النزول) كتاب (الصفات).
ابن بطه – عبيد الله بن محمد بن حمدان بن بطة العكبري في كتابه (الإبانة – الصغرى والكبرى).
ابن منده أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن يحيى بن منده في كتابه (الرد على الجهمية)، (الإيمان)، (التوحيد) بتحقيق د. علي ناصر فقيهي.
ابن أبي زمنين في كتابه (أصول السنة).
اللالكائي أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي في كتابه (شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة) بتحقيق زميلي د. أحمد سعد حمدان الغامدي.
قوّام السنة أبي القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل التيمي الأصفهاني في كتابه (الحجة في بيان المحجة) بتحقيق الزميل د. محمد ربيع و د. محمد أبو رحيم.
أبو المظفر السمعاني في (تفسيره).
الإمام مالك.
ربيعة الرأي.
سفيان الثوري.
شيخ الإسلام ابن تيمية صاحب الباع الطويل في بيان عقيدة السلف وكتبه كثيرة مشهورة وقد احتوت الفتاوي على كثير منها.
ابن قيم الجوزية وله عدة مؤلفات مشهورة.
الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله وأهم مؤلفاته كتاب (التوحيد) المتداول بين طلبة العلم وكتاب (كشف الشبهات) وغيرهما من الرسائل التي كتبها وكذا الشيخ حافظ بن أحمد الحكمي رحمه الله.
وفي عصرنا الحاضر كتب كثير من الفضلاء في بيان السنة والرد على المخالفين مثل الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله وكذا الألباني رحمه الله وما ذكر سابقاً فإنما هو من باب التمثيل إذ أن حصر كتب السلف يكاد أن يكون مستحيلاً جمعه في هذه العجالة فالمكتبة الإسلامية ثرية بمؤلفات متنوعة بين الضخم والمختصر والنثر والنظم والأسئلة والأجوبة ولا يزال الخير في أهل السنة إن شاء الله إلى قيام الساعة كما أخبر بذلك المصطفى صلى الله عليه وسلم.
رحم الله جميع علماء السلف ونفع بمؤلفاتهم جميع أهل الأرض إنه على كل شيء قدير.