مصطلحات في السيارات

العزم ( torque )

هو القوة الأولية والخام التي نحصل عليها نتيجة

لإلتفاف عمود الكرانك ( Crank Shaft )

القوة الحصانية ( horse power )

هي علاقة رياضية بحتة بين العزم ( torque )

وسرعة دوران المحرك ( RPM )، هناك بحث

في هذا الموضوع بعنوان القوة الحصانية والعزم.

RPM Revolution per Minute

وهي سرعة دوران المحرك وتقاس بعدد دورات المحرك

في الدقيقة الواحدة.

( سعة المحرك )

هي مجموع حجوم الإسطوانات في المحرك

فلو كان لدينا مثلاً محرك من أربع إسطوانات وعلمنا أن حجم

الإسطوانة الواحدة هو 500 سنتيمتر مكعب ( cc )، فحجم

المحرك في هذه الحالة = 500 ×4 = 2000 سنتيمتر مكعب،

أو 2 لتر، فاللتر الواحد يساوي 1000 سنتيمترمكعب ( cc )

والأمريكان يستخدمون وحدة أخرى لقياس الحجم هي

البوصة المكعبة ( ce ).

معامل الجر ( drag coefficient )

هو مقدار احتكاك الجسم المتحرك بالهواء ووحدة قياسه هي الـ cx،

ويعير مصممي السيارات لهذا المعامل كل انتباه لما له من تأثير

على أداء السيارة العام فكلما صغر رقم هذا المعامل كلما أثر

ذلك إيجاباً على إقتصادية وثبات وسرعة وهدوء السيارة.

التسارع
عادة ما يعمد مصنعوا وصحافيو السيارات الى تحديد أداء السيارة

بقياس تسارعها، فيقيسون سرعة وصول السيارة من حال

السكون التام الى سرعة 100 كلم وإلى 400 كلم وإلى

1000 كلم، كما يقيسون تسارعها أثناء الحركة من سرعات

معينة الى أخرى وعند نسب معينة لعلبة التروس.

السرعة
هناك عداد بالسيارة يسمى الـ Odometer وهو يستخدم لقياس سرعة

السيارة ويعتمد في قياسه على مقياسين دوليين
هما الـ Kph و الـ Mph الأول هو كيلومتر لكل ساعة والثاني ميل لكل ساعة،

وللتوضيح فإن الرقم الذي يشير له العداد هو ماتقطعه السيارة في

ساعة.

الوزن

هو وزن السيارة فارغة وقد يتفاوت هذا الوزن في النوع الواحد من

السيارات تبعاً لمواصفاتها.

دفع خلفي ( Rwd )

تكون العجلات الدافعة في هذا النوع من السيارات هي الخلفية.

دفع أمامي ( Fwd )

تكون العجلات الدافعة في هذا النوع من السيارات هي الأمامية.

دفع رباعي( 4WD ) أو ( 4×4)

العجلات الدافعة في هذا النوع من السيارات هي الأربعة.

دفع رباعي جزئي

في السيارات الجيب الكلاسيكية يتم تعشيق العجلات الأمامية عند الحاجة فقط،

بينما يبقيها السائق مفصولة عن علبة التروس في السياقة العادية.

محرك في الأمام

الغالبة العظمى من السيارات توضع محركاتها في الجهة الأمامية

وغالباً ماتكون أمام المحور الأمامي.

محرك في الخلف

إلا أننا نجد في بعض السيارات خصوصاً منها الرياضية، أن محركاتها

توضع في الجهة الخلفية خلف المحور الخلفي كالبورش 911 مثلاً.

محرك في الوسط

وقد نجد أحياناً أخرى أن المحرك يوضع في الجهة الأمامية ولكن الى الوراء قليلاً أي خلف المحور

الأمامي كالهوندا S 2000، أو في الخلف ولكن الى الأمام قليلاً أمام المحور الخلفي كسيارات فيراري

ولمبورجيني. وفي الحالتين نطلق على وضعية المحرك الوضع الوسطي وتفيد هذا الوضعية السيارة

توازناً كبيراً، فكلما تركز وزن السيارة في الوسط كلما أضفى ذلك توازناً على السيارة.

محور أمامي

هو منظومة العجلات الأمامية مع محورها.

محور خلفي

هو منظومة العجلات الخلفية مع محورها.

ترس تفاضلي

هو مجموعة تروس توضع في محور العجلات كي تسمح بانزلاق

الحركة بين العجلتين الموصولتين

بالمحور كي تمكن العجلات من الإلتفاف بكل سهولة، حيث أن

العجلات تتفاوت سرعاتها أثناء

الإلتفاف، فالعجلة الداخلية تسير بسرعة أقل من الخارجية ما يشكل

ضغطاً على محاور الحركة.

ترس تفاضلي خلفي
نجد ذلك في جميع سيارات الدفع الخلفي والرباعي.

ترس تفاضلي أمامي

نجده في جميع السيارات ذات الدفع الأمامي والرباعي.

ترس تفاضلي وسطي

يركب هذا المحور في سيارات الدفع الرباعي كي يفاضل بين

المحورين الأمامي والخلفي الذين تختلف سرعتيهما أثناء الإلتفاف.

زاوية التقارب

هي الزاوية المتكونة بين الصادم الأمامي وإطار السيارة الأمامي

والأرض، وهو مقياس يعتمد لتقييم سيارات الجيب بحيث كلما كبر

انفراج هذه الزاوية كلما تمكنت سيارة الجيب من تعدي الحواجز

الطبيعية بسهولة.

زاوية التباعد

هي الزاوية المتكونة بين الصادم الخلفي وإطار السيارة الخلفي

والأرض، وهنا أيضاً يفضل ان يكون انفراج هذه السيارة كبيرا

كي تتمكن الجيب من تعدي الحواجز الطبيعية بسهولة.

الزاوية الوسطية
هي الزاوية المتكونة بين الإطارين الأمامي والخلفي والحافة السفلية

للسيارة، وأيضاً يفضل ان يكون انفراج هذه الزاوية كبيراً.

مركز الثقل ( center of gravity )

هو نقطة يتم تحديدها حسابياً يتمركز وزن السيارة فيها، وكلما

انخفضت هذه النقطة وتراجعت قليلاً عن منتصف السيارة لتقترب

من المحور الخلفي كان افضل للسيارة، حيث ان هذه النقطة

تتدخل كثيراً في توازن السيارة وتماسكها مع الطريق.

وتلعب أمور كثيرة دور في تحديد هذه النقطة، مثل وضعية

المحرك ونوعه – ارتفاع السيارة –

توزيع وزن السيارة بين الأمام والخلف ….

DOHC Dual Over Head Cam

أي عمود كامات علوي مزدوج، وتستخدم هذه التقنية في المحركات

المتعددة الصمامات.

OHV Over Head Valve

أي صمامات علوية، حيث أن عمود الكامات يوجد في وسط المحرك،

وهي تقنية قديمة عفا عليها الزمن لاتزال تعتمدها الشركات الأمريكية

في بعض سياراتها.

تعدد الصمامات ( multivalve )

هي وسيلة لجأ لها مهندسوا السيارات كي يزيدوا مساحة فتحات

الصمامات حيث ان رسم دائرتين وسط دائرة كبيرة لن يستغل

مساحة كبيرة من الدائرة الكبيرة كما يستغلها رسم أربع او خمس

دوائر– الدائرتين هما فتحات الصمامات بينما الدائرة الكبيرة هي

الإسطوانة.

Turbo
هوجهاز ميكانيكي بسيط يستخدم للإستفادة من الطاقة المهدرة المتمثلة

في اندفاع غاز العادم من الإسطوانة نتيجة للإنفجار والتي عادة ما

تذهب سدى، ويستفاد من هذه العملية زيادة العزم وبالتالي القوة

الحصانية. ويتكون جهاز التوربو من توربين – من هنا جاء الإسم –

مثبت عند مخرج غاز العادم، هذا التوربين موصول ميكانيكياً عبر

عمود بمضخة هواء مثبتة في فلتر هواء جهاز البخاخ مايزيد في

كمية الهواء الداخلة للإسطوانة وبالتالي كمية الوقود حيث ان جهاز

البخاخ يزيد الكترونياًكمية الوقودعند زيادة الهواء ليبقي نسبة

ثابتة بين الهواء والوقود.

اسباب قيادة العجلات على اليمين وعلى اليسار


تمثل القيادة في الجهة اليسرى (مرة اخرى حيث المقود على اليمين) ربع دول العالم تقريبا,
اغلبها من دول الكومون ويلث (المستعمرات البريطانية سابقا) لكن لماذا لم يتفق العالم على ان تقاد
السيارة من جهة واحدة فقط؟؟

ما الأصل؟ ان تكون القيادة على اليمين ام على اليسار؟؟

الأصل هو ان تكون على اليسار مثل القيادة في بريطانيا, ولكن ماهو السبب؟؟
السبب الحقيقي يعود الى ماقبل فترة اختراع السيارة اصلا, حيث كان اغلب الناس يمشون
بالجهة اليسرى من الشارع, خصوصا في المجتماعات الاقطاعية العنيفة والتي تكثر بها نسبة
الجرائم , لأن اغلب النسب يستخدمون يدهم اليمنى وليسو عسر (الاعسر الذي يستخدم يده
اليسرى في قضاء حاجاته مثل الكتابة والامساك بالسلاح ووو)
وكما ذكرنا لأن اغلب الناس هم من من يستخدمون يدهم اليمنى, كان ضروري المشي على الجهة
اليسرى من الشارع لكي تمسك سلاحك او سيفك بيدك اليمنى ولكي يكون خصمك قادم من الجهة
المقابلة , بالتالي تكون المنازلة بالسلاح اسرع والاستعداد على اتمه, يعني تخيل لو تمشي على
اليمين وتحمل سيفك باليمين وقابلت عدو من الجهة الاخرى, ستكون اليدين بعيدة عن بعضهما.

سبب اخر لجعل القيادة على اليسار, هو ان الفارس عندما يريد ان يمتطي الخيل, فانه يفعل ذلك
من جهة اليسار (اعتقد اغلبكم لاحظ هذا في الافلام) , والسبب هو ان السيف يكون على الجهة اليسرى
من الخصر, بالتالي من الصعب جدا امتطاء الحصان من جهة اليمين,بالتالي فان عملية الترجل من
الحصان يجب ايضا ان تكون من الجهة اليسرى, وذلك لكي يعمل الحصان كحاجز بين الفارس
والطريق لأنه احيانا يريد الفارس النزول بشكل سريع اثناء مشي الحصان, نزوله على الجانب
الايمن سيشكل خطورة عليه.

في اواخر القرن الثامن عشر (1700-1799) كان قائدو عربات الشحن الزراعية في فرنسا
والولايات المتحدة الأمريكية يقومون بقيادة عربات تجرها الخيول, ولم يكن هناك مقعد للسائق
على العربة نفسها, بل كان السائق يركب احد اخر حصان على الجهة اليسرى من العربة لكي
يستخدم يده اليمنى في ضرب الخيول لكي تزيد من سرعتها (مرة اخرى اغلب الناس تستخدم
يدها اليمنى), وبما ان الجميع يركب على اليسار, اصبح من الضروري ان يلتزم بالجهة اليمنى
من الطريق لكي يستطيع رؤية العربات المقبلة ولكي لاتحجبها الخيول.

بالاضافة الى ماسبق, كانت الثورة الفرنسية من اهم اسباب القيادة على اليمين, والسبب
هو ان الارستقراطيين كانو يسيرون على الجانب الأيسر من الطريق بالتالي يجبرون الطبقة
الكادحة بالسير على اليمين للترفع عنهم, لكن الثورة اجبرتهم على مساندة الطبقة الكادحة (الفلاحين)
وبالتالي السير معهم وانتفاء السير على الجهة اليسرى من الطريق.

وبعد ذلك بـ5 سنوات اصدر قانون المرور الفرنسي في باريس حيث نظم السير واعتمد
الجهة اليمنى رسميا.

بعد ذلك بفترة, حينما قام نابليون باحتلال الدول الاوربية (هولندا – بلجيكا – ألمانيا –بولندا,
سويسرا – اجزاء من اسبانيا والبرتغال) , كان يفرض عليهم النظام الفرنسي حيث الالتزام
بالجهة اليمنى من الطريق, الدولة التي قاومت نابليون هي بريطانيا, بالتالي تمسكت بالجهة
اليسرى من الطريق.

بعد فتوحات نابليون اصبحت القيادة على اليمين سمة عالمية, ونظرا للحساسية التاريخية
بين الانجليز والفرنسيين, قاومت بريطانيا العظمى هذه الاتجاه واصدرت قانونا رسميا في عام 1835
يلزم فيه القيادة بالجهة اليسرى, بالتالي ايضا طبقت هذا القانون على جميع مستعمراتها.

اليابان

على الرغم من ان اليابان لم تكن مستعمرة بريطانية, فان القيادة فيها كانت ولا زالت على اليسار
, السبب هو يعود الى القرن التاسع عشر حينما كانت اليابان بحاجة الى بناء شبكة سكة حديد
, ونظرا لافتقاد اليابانيين الخبرة في هذا المجال, اضطر اليابانيون الى الاستعانة بالبريطانيين ببناء
الشبكة الحديدية, وقام البريطانيون بجعل هذه الشبكة من الجهة اليسرى من الطريق, حيث القطار
المقابل يكون قادم من اليمين, استمرت هذه الحالة لمدة 50 سنة قبل ان يصدر قانون رسمي بالقيادة
على اليسار في عام 1924 تحديدا.

اندونيسيا

عندما وصل الهولنديون الى اندويسيا لاستعمارها في عام 1596 , قامو بفرض قانونهم وعادتهم بان
تكون القيادة بالجهة اليسرى من الطريق (قبل استعمار نابليون لهولندا عندما اجبرهم بالقيادة
على اليمين), وبقيت اندونيسيا على هذه الحالة حتى يومنا, بينما غير الهولنديون اتجاه السير
من اليسار الى اليمين.

الولايات المتحدة الأمريكية وكندا

قام الانجليز اثناء استعمارهم للولايات المتحدة بفرض عاداتهم في القيادة على اليسار, لكن ما ان
تحررت الولايات المتحدة من الاستعمار الانجليزي, كان الامريكيون يريدون قطع جميع صلاتهم
بالماضي وكل ما فرضه الانجليز, كما كان للمهاجرين من بقية الدول الاوربية الاثر في تغيير
نظام القيادة من الجهة اليمنى الى اليسار, واصدرت قوانين رسمية في بنسلفينيا (1793 )
ونيويورك(1804 ) ونيوجرسي (1813 ) بجعل القيادة على اليمين .

على الرغم من التطورات التي حدثت في الولايات المتحدة, كانت بعض المقاطعات الكندية تعتمد
النظام الانجليزي بالقيادة على اليسار (بريتش كولومبيا- نيوفاوندلاند) حتى بعد الحرب العالمية
الثانية بقليل, حتى اصدرت الحكومة الفدرالية نظام بتوحيد نظام القيادة وجعله على اليمين
ليتوافق مع الولايات المتحدة وباقي المقاطعات الكندية.

باقي اوروبا:

في بداية القرن العشرين, اصدرت اغلب الدول الاوربية مثل اسبانيا والبرتغال وايطاليا قوانين
رسمية بجعل القيادة على الجهة اليمنى من الطرق, وذلك لكي تتماشى مع باقي الدول المجاورة

اسيا : الصين وكوريا

مع نهاية الحرب العالمية الثانية وبروز الولايات المتحدة الأمريكية كقوة عظمى عالمية بالاضافة
الى روسيا, كانت هاتين الدولتين تعتمدان القيادة على الجهة اليمنى, اصبح النفوذ الأمريكي يفرض
على الدول الاسيوية بالقيادة على اليمين, وفي ذلك الوقت حيث كانت السيارات الأمريكية تستحوذ
على اكبر نصيب في السوق العالمي, كانت السيارات الامريكية مصممة للقيادة على الجهة اليمنى
بالطريق وذلك بجعل المقود على اليسار من السيارة, اجبر هذا الصين وكوريا على اعتماد النظام
الأمريكي (المشتق من فرنسا اساسا).

باكستان:

كانت باكستان تعتمد النظام الانجليزي بالقيادة على الجهة اليسرى من الطريق, وفي فترة الستينيات
من القرن العشرين قررت باكستان تغيير نظامها الى النظام العالمي الجديد وهو لقيادة على اليمين
لكنها تراجعت عن قرارها لسبب غير متوقع, وهو ان قوافل الجمال كانت تسير في الليل في الطرق
للاستفادة من نوم سائقي السيارات, وتغيير هذا النظام يعني ان الجمال ستعاكس السير ومن الصعب
تعليمها على النظام الجديد, بالتالي استمرت باكستان بالقيادة على اليسار.

بريطانيا العظمى

في الستينيات وجدت بريطانيا نفسها منعزلة بنظام القيادة فيها, تعالت الاصوات بتغيير النظام
الى القيادة على اليمين, لكن الاصوات المحافظة رفضت هذا التغيير بحجة المحافظة على عاداتهم
وتقاليدهم بالاضافة الى التكلفة الباهظة للتغيير , الان لاتوجد الا 4 دول اوربية فقط تعتمد القيادة
على اليسار, وهي : بريطانيا – ايرلندا – قبرص – مالطا.

احصائات:

الدول التي تقود على اليسار (النظام البريطاني – اخترت الدول المشهورة فقط)
بناء على عدد السكان:

1- الهند
2- اندونيسيا
3- باكستان
4- اليابان
5- بنقلاديش
6- تايلند
7- بريطانيا
8- تنزانيا
9- استراليا
10- ماليزيا
11- نيوزيلاندا

الدول التي تعتمد نظام القيادة في الجهة اليمنى, اغلب دول العالم, واهمها:
الصين – الولايات المتحدة- روسيا – فرنسا – المانيا – البرازيل – جميع الدول العربية

انظر الى الخريطة, اللون الاحمر يمثل الدول التي تعتمد النظام البريطاني حيث القيادة على
اليسار, والدول التي باللون الاخضر هي الدول التي تعتمد نظام القيادة على اليمين من الطريق.

تمثل الدول التي تعتمد النظام الايمن ما يقرب من 65% من دول العالم
بينما الدول التي تعتمد النظام الأيسر تمثل الـ35% الباقي (بناء على عدد السكان).

الان, لماذا عجلة القيادة في الجانب الايسر من السيارة في الدول التي تعتمد النظام الايمن, والعكس؟؟

نرجع الى عام 1908 حيث تجيبنا شركة فورد عن هذا السؤال :

يقول دليل شركة فورد:

ان جعل عجلة القيادة على اليمين بينما تاخذ الجانب الايمن من الطريق سيسبب مشكلة خصوصا
عند الرغبة في دخول الطريق بشكل موازي, حيث لم يكن في ذلك الوقت وجود للمرايا الجانبية
وهذا يعني انه على السائق النزول من السيارة والدوران حولها لمعرفة حالة الطريق وهل هناك
سيارة قادمة, بينما لو جعل المقود على الجهة اليسرى فان السائق ماعليه سوى النظر من النافذة
لمعرفة هل هناك سيارة قادمة من الخلف ام لا.

كما ان هناك سبب رئيسي اخر لا يقل اهمية عن الاول, وهو عند الرغبة في تجاوز سيارة
امامك (يعني بالبلدي تبي تسقط على اللي قدامك في طريق سيد واحد) وجود السائق على الجهة
اليسرى يسهل عليه رؤية المركبة القادمة من الاتجاه الا خر وذلك بالخروج مسافة بسيطة نحو
اليسار, بينما لو كانت عجلة القيادة على اليمين فانه عليك ان تخرج من مسارك بشكل كامل
لرؤية السيارات القادمة , وهذا خطير جدا.

المعايير الدولية في صناعة السيارات

نظرا لوجود نوعين من السيارات, ذات المقود الايمن وذات المقود الأيسر, اصبح وجود معايير
دولية لبعض القطع الداخلية في السيارة امر ضروري, مثل اماكن دواسة البنزين والمكابح والكلتش
وايضا مكان اشارة الانعطاف, بالنسبة لدواسة البنزين والمكابح والكلتش يجب ان تكون من اليمين
الى اليسار بالترتيب, بغض النظر عن السيارة هل هي ذات مقود ايمن ام ايسر

اما بالنسبة لاشارة الانعطاف فهي على اليسار في السيارات ذات المقود الايسر وعلى اليمين
في السيارات على المقود الايمن

السيارة

صمم المخترع السويسري “فرانسوا أيزاك دو ريفا” أول محرك احتراق داخلي وذلك في عام في عام  1806 م، ومن ثم قام باستخدامه في تطوير أول سيارة تعمل بمحرك مماثل والذي استخدم مزيج من الهيدروجين والأكسيجين لتوليد الطاقة.

ولكن هذا التصميم لم يكتب له النجاح كما كان الحال مع المخترع البريطاني صامويل براون والمخترع الأمريكي صامويل موري الذين أنتجوا سيارات تسير بمحركات احتراق داخلي رديئة قرابة عام 1826م.

أنتج إتيان لنوار أول محرك احتراق داخلي ثابت وناجح في عام 1860, وبعد سنوات قليلة كان هناك نحو أربعمائة محرك من هذه النوعية تعمل في باريس.

وفي عام 1863 ركّب “لنوار” محركه في مركبة، يبدو أنها كانت تعمل بزجاجات جاز إضاءة المدينة، وقال لنوار إنها “كانت تسير أبطأ من الإنسان، وكانت تتعطل باستمرار”.

واخترع “كارل بنز” سيارة تعمل بمحرك جازولين أوتّو في ألمانيا في عام 1885م، وسجل “بنز” براءة اختراع هذه السيارة في 29 يناير 1886م في مدينة ملنهايم.

ورغم أن الفضل يرجع “لبنز” في اختراع السيارة الحديثة الا أن عدة مهندسون ألمان آخرون كانوا يعملون على تصميم سيارات في نفس ذلك الوقت، ففي شتوتجارت عام 1886م ، سجل جوتليب دايملر وويلهلم مايباخ براءة اختراع أول دراجة بخارية والتي بنيت وجربت في عام 1885. وفي عام 1886 حول الثنائي عربة تجرها الأحصنة.

وفي عام 1870 جمّع المخترع الألماني النمساوي سيجفريد ماركوس عربة يد بمحرك الا أن هذه المركبة لم تتعدى المرحلة التجريبية

الاختراعات التي اثرت في تاريخ البشرية


التلسكوب جاليلو جاليلي
الطباعة جوهانس جوتنبرج
الديناميت الفريد نوبل
اول سفينة بخارية وليم سيمنجتون
الدراجة البخارية جوتليب دايملر
الدراجة البارون درايس
السيارة دايملر ليفاسور بينتس
المبرقة صامويل موريس
اول قاطرة جورج ستيفنسون
المسدس صمويل كولت
الهاتف جراهام بل
التصوير لوى جاك داجير
الغواصة جون هولاند
المصباح والفونوغراف توماس الفا اديسون
الديزل رودلف ديزل
السينما الاخوان لوميير
الطائرة ويلبور واورفيل رايت
اللاسلكي جوليلمو مركوني
الدبابة سيمون لاك
البالون جراف فردويناندتسيبلين
التليفزيون جون لوجي بيرد
المفاعل الذري انريكو فيرمي
الرادار روبرت واطسون واط
الكومبيوتر هوارد ايكن